المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حملوا كتابي لا انفصام بين الإيمان والحياة في الإسلام للشاملة 3 + ورد + بي دي إف



علي بن نايف الشحود
09-18-10, 08:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين،وعلى آله وصحبه أجمعين،ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد :
فإن الإيمان الحقَّ لا ينفصل عن حياة الإنسان أبدا،لأن الله تعالى الذي خلق الكون والحياة بما فيه الإنسان أنزل له منهجا يصلح به الحياة الدنيا قبل الآخرة،ويسعده بها،فيرى أثر هذا الإيمان ماثلا جليًّا في حياته،فيعيش بسلام ووئام مع نفسه ومع أسرته ومع مجتمعه،ومع الناس،ومع الكون كله .قال تعالى:{ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [النحل: 97]
مَنْ عَمِلَ الأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ،وَقَامَ بِمَا فَرَضَ اللهُ عَلَيْهِ،وَهُوَ مُؤْمِنٌ بِاللهِ،مُصَدِّقٌ كُتُبَهُ وَرُسُلَهُ،فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى يَعِدُهُ بِأَنْ يُحْيِيَهُ حَيَاةً طَيِّبَةً،تَصْحَبُهَا القَنَاعَةُ بِمَا قَسَمَ اللهُ لَهُ،وَالرِّضَا بِمَا قَدَّرَهُ اللهُ وَقَضَاهُ،إِذْ هُوَ يَعْلَمُ أَنَّ مَا حَصَلَ عَلَيْهِ مِنْ رِزْقٍ إِنَّمَا حَصَلَ لَهُ بِتَدْبِيرِ اللهِ تَعَالَى وَقِسْمَتِهِ،وَاللهُ مُحْسِنٌ كَرِيمٌ،لاَ يَفْعَلُ إِلاَّ مَا فِيهِ المَصْلَحَةُ،وَفِي الآخِرَةِ يَجْزِيهِ اللهُ الجَزَءَ الأَوْفَى،وَيُثِيبَهُ أَحْسَنَ الثَّوَابِ،جَزَاءَ مَا قَدَّمَ مِنْ عَمَلٍ صَالِحٍ،وَمَا تَحَلَّى بِهِ مِنْ إِيمَاٍن .[1] (http://www.almeshkat.net/vb/#_ftn1)
وقال تعالى:{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96)} [الأعراف: 96]
وفي هذه الرسالة الصغيرة ردٌّ على من يزعم وجود انفصام بين الدين الحق والحياة .
أرجو من الله تعالى أن ينفع بها جامعها وقارئها وناشرها في الدارين .
الباحث في القرآن والسنَّة
علي بن نايف الشحود


في 9 شوال 1431 هـ الموافق ل 18/9/2010 م



!!!!!!!!!!!!

حملوه من هنا :
http://www.4shared.com/account/file/K8-etCa_/________3______.html





<hr align="right" width="33%" size="1"> [1] (http://www.almeshkat.net/vb/#_ftnref1) - أيسر التفاسير لأسعد حومد [ص 1998]

عيسى محمد
09-19-10, 10:17 AM
بارك الله فيك ونفعك بك، ووفقني وإياك لما يحب ويرضى.