المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حملوا كتاب آصرة العقيدة هي الأساس



علي بن نايف الشحود
09-13-10, 06:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين،وعلى آله وصحبه أجمعين،ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد :
فإن الناس حاولوا وما زالوا يحاولون في التجمع على أساس الوطن الواحد أو اللغة الواحدة أو الأهداف والمصالح المشتركة ،أو على أساس اللون أو العرق أو الجنس ونحو ذلك،وسرعان ما تضمحل وتتلاشى هذه التجمعات الجاهلية،لأنها ليست قائمة على الأساس المتين،الذي لا تنفصم عراه،ألا وهو العقيدة الواحدة .
لقد أقام الإسلام المجتمع الإسلامي على أساس وحدة العقيدة،التي تنبثق منها جميع التصورات الأخرى،وجعل الولاء والبراء على أساسها فقط،ومن ثم فإن المسلم أخو المسلم أينما كان وأينما حلَّ،قال تعالى:{إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} (92) سورة الأنبياء .
وقال تعالى منددا بكل التصورات الجاهلية التي تقوم عليها المجتمعات الجاهلية:{قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} (24) سورة التوبة
أَمَرَ اللهُ تَعَالَى رَسُولَهُ r بِتَوَعُّدِ مَنْ آثَرَ حُبَّ القَرَابَةِ وَالعَشِيرَةِ وَالأَهْلِ وَالتِّجَارَةِ وَالأَمْوَالِ وَالمَسَاكِنِ . . . . عَلَى حُبِّ اللهِ وَرَسُولِهِ وَالجِهَادِ فِي سَبِيلِهِ،بِأَنْ يَتَرَبَّصُوا أَمْرَ اللهِ فِيهِمْ،وَيَنْتَظِرُوا عِقَابَهُ وَنَكَالَهُ بِهِمْ،وَاللهُ تَعَالَى لا يَهْدِي الفَاسِقِينَ الخَارِجِينَ عَنْ طَاعَتِهِ سَوَاءَ السَّبِيلِ .[1] (http://www.almeshkat.net/vb/#_ftn1)
لذلك فإن جميع الأطروحات التي قدمت لهذه الأمة من أجل وحدتها وإعادة بنائها من جديد،قد باءت بالفشل الذريع ؛لأنها عاجزة عن جمع أسرة واحدة،فكيف بجميع الأسر ؟!!!
لقد آن للأمة المسلمة أن ترجع إلى وحي ربها تستلهم منه معالم وجودها وطرق سعادتها،بدلا من الترنح يمنة ويسرة،قال تعالى:{ وَمَن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} (101) سورة آل عمران
وقد تكلم السيد قطب رحمه الله في الظلال على هذه النقطة بشكل ممتاز،فجمعت كلامه ورتبته،وخرجت الأحاديث الواردة فيه،ووضعت لها العناوين المناسبة، لعل الله تعالى ينفع به من أراد أن يذكَّر أو أراد نشورا .
أسأل الله تعالى أن ينفع به مؤلفه وجامعه وناشره والدال عليه في الدارين .
قال تعالى مانًّا على الأمة المسلمة:{وَاذْكُرُواْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (26) سورة الأنفال
الباحث في القرآن والسنة
علي بن نايف الشحود



في 15 شعبان 1431 هـ الموافق ل 26/7/2010 م





!!!!!!!!!!!!!!


حملوه من هنا :
آصرة العقيدة هي الأساس
حمله من هنا للشاملة 3 مفهرسا وبي دي إف وورد
http://www.4shared.com/file/xpd_bzYk/_____3______.html


<HR align=right SIZE=1 width="33%">[1] (http://www.almeshkat.net/vb/#_ftnref1) - أيسر التفاسير لأسعد حومد [ص 1260]

مســك
09-14-10, 04:24 PM
جزاك الله خيراً

وذان أبو إيمان
09-16-10, 04:48 PM
مجهود طيب وكتاب رايع
حفظكم الله ورعاكم
الكثير من أمهات المراجع تحتاج إلى دراسات موضوعية تخدم كل موضوع على حدة