المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما صِحة موضوع (أكثر من مئة طريقة تحمسك لقيام الليل) ؟



مشكاة الفتاوى
08-18-10, 9:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قرأت موضوع (أكثر من 100 طريقة تحمسك لقيام الليل) لكن شككت في صحة بعضه
فأفيدوني جزيتم خيرا
إدراك أن القيام سبب للتوفيق والفتوحات والفهم .
تنويع هيأة الصلاة بين القيام والقعود.
استحضار القيامة وأهوالها .
إدراك أهمية دقائق الليل والسحر .
معرفة أن القيام سبب لطرد الأمراض عن البدن.
السلف يحافظون على القيام حتى وهم مرضى .
معرفة أن الملائكة تستمع لمن يصلي بالليل .
السلف يربون زوجاتهم وأمهاتهم على القيام .
- معرفة أن القيام كان مشروعاً حتى في الأمم السابقة .
- استعمال ما يطرد النعاس عن المرء وهو يصلي .
- معرفة كيف كان السلف يربون أبناءهم على القيام .
- معرفة أن الحيوانات تذكر الله وأنت نائم .
إدراك أن القيام تزكية للنفس من أمراضها وآفاتها .
معرفة كيف كان السلف يربون ضيوفهم على القيام
اجتناب كثرة الضحك واللغو .
السلف لا يريدون الحياة إلا لأجل القيام .
التعلق بالدار الآخرة .
معرفة أن القيام سبب لبهاء الوجه وإشراقه .
قصر الأمل والإكثار من ذكر الموت.
إدراك أن القيام عون على مواجهة التكاليف والمشاق العظام .
- إيقاظ الزوجة والأهل للقيام .
معرفة أن القيام يشفع لصاحبه يوم القيامة .
السلف يتحسرون على فوات قيام الليل وهم في السكرات .
تربية النفس على المسابقة إلى الطاعات .
- إدراك أن قائم الليل يؤثر في الناس أكثر من غيره
تذكر القبور وأهوالها .
استحضار النار وعذابها و أنكالها .
إدراك أن قيام الليل سبب لتخفيف طول الوقوف يوم القيامة .
إدراك أن قيام الليل سبب للانتصار على الأعداء في الجهاد .
عدم التلفف بأغطية كثيرة عند النوم
معرفة أن الله يباهي بقائم الليل الملائكة
معرفة أن الله تعالى يضحك لمن يقوم الليل
أعتذر عن طول الموضوع لكن هذه الطرق اللي شكيت في صحتها ؟

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب/

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لم أرَ فيه ما يُستنكر .
وقد وَرَد أن رب العزة سبحانه وتعالى يعجب مِن " رجل ثار عن وطائه ولحافه مِن بين أهله وحِبِّه إلى صلاته ، فيقول ربنا : أيا ملائكتي انظروا إلى عبدي ثار من فراشه ووطائه ومن بين حِبِّه وأهله إلى صلاته رغبة فيما عندي وشفقة مما عندي" ، كما في المسند وسُنن البيهقي .

وعند الطبراني في الكبير عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : ألا إن الله عز وجل يضحك إلى رجلين ؛ رجل قام في ليلة باردة من فراشه ولحافه ودثاره ، فتوضأ ثم قام إلى صلاة ، فيقول الله عز وجل لملائكته : ما حَمَل عبدي هذا على ما صنع ؟ فيقولون : ربنا رجاء ما عندك ، وشفقة مما عندك ، فيقول : فإني قد أعطيته ما رَجَا ، وأمَّنْته مما خَاف – وَكَر الرَّجل الثاني - .
قال الهيثمي : رواه الطبراني في الكبير ، وإسناده حسن .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد