المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التوضيح لشرح الجامع الصحيح ( صحيح البخاري ) لابن الملقن ( نسخة مصورة )



مســك
08-18-10, 01:28 PM
http://www.almeshkat.net/vb/images/banners/f118.jpg
عنوان الكتاب: التوضيح لشرح الجامع الصحيح
اسم المؤلف: عمر بن علي بن أحمد الأنصاري ابن الملقن سراج الدين أبو حفص
رابط التحميل : http://www.almeshkat.net/books/images/paper.gif التوضيح لشرح الجامع الصحيح ( نسخة مصورة ) (http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=57&book=5781)
المحقق: دار الفلاح للبحث العلمي وتحقيق التراث بإشراف / خالد الرباط - جمعة فتحي
حالة الفهرسة : غير مفهرس
الناشر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
عدد المجلدات: 36
رقم الطبعة: 1
نبذة عن الكتاب :
تزخر المكتبة الإسلامية بكم هائل من المؤلفات التي لا تزال في عالم المخطوطات، تنتظر تكثيف الجهود وتواصل العمل لإخراجها وطباعتها ..
وإن مما يثلج الصدور ويملؤها بالفرح والسرور، خروج نفائس الكتب، لعلماء الأمة الواحد تلو الآخر، فكيف إذا كان هذا الكتاب يتعلق بأصح الكتب بعد كتاب الله وهو صحيح البخاري الذي عُلّقت عليه مئات الشروح فخرج إلينا اليوم شرح جديد هو (التوضيح لشرح الجامع الصحيح) لأحد العلماء المعروفين شيخ المشايخ ابن الملقن رحمه الله.
وتأتي أهمية الكتاب في أنه يُعد موسوعة علمية شاملة لشتى فروع العلم من الفقه وقواعده وأصوله والمعتقد وعلم الحديث رواية ودراية وغير ذلك، فهو كما قال عنه مؤلفه:
( نخبة عمر المتقدمين والمتأخرين إلى يومنا هذا، فإني نظرت عليه جل كتب هذا الفن من كل نوع ) ..
ثم سرد هذه الكتب التي اعتمد عليها ومنها كتب في عداد المفقودات كشرح القطب الحلبي ومغلطاي وابن التين، والعديد من المصادر التي ذكرها أو عزا إليها كتاريخ نيسابور وسنن ابن السكن والصحابة للعسكري وتفسير ابن مردوية وغيرها الكثير والتي تعتبر من المفقودات فحفظ علينا شيئا من هذه الكتب بنقله منها والعزو إليها وهذه ميزة أخرى للكتاب، ولم يكتف بذلك بل استدرك ما حقه الاستدراك منها وزاد من القواعد والفوائد في الحديث والفقه والأصول واللغة وغيرها، وله مقدمة نافعة في علوم الحديث لذا استفاد منه من جاء بعده وفي مقدمتهم تلميذه الحافظ ابن حجر في كتابه فتح الباري حيث يصرح باسمه أحياناً، وأحياناً أخرى يصفه بـ (شيخنا)
ومما يزيد هذا الكتاب جمالاً حسن تحقيقه وجودة إخراجه فقد خُدم الكتاب من قبل ثلة من طلبة العلم معتمدين على سبع نسخ خطية فحققوا النص تحقيقاً علمياً مع تخريج أحاديثه وآثاره وتراجم الأعلام وعزو الأقوال والاستدراك على ما خالف فيه ابن الملقن أهل السنة والجماعة إلى غير ذلك.
ثم فهارس علمية اشتملت على ستة وعشرين نوعاً من الفهارس المختلفة للآيات والأحاديث والآثار والأعلام والمسائل الفقهية والعقدية واللغة والغريب وغيرها الكثير.
والناظر في هذا الكتاب ليدرك حقاً أن هذا العلم بحر لا يدرك ساحله، وليدرك أيضاً كم من الجهد بذل فيه، تأليفاً وتحقيقاً وتخريجاً، حتى وصل إلى عالم النور بين أيدي الطبلة والقراء.
فجزى الله خيرا كل من عمل على إخراج هذا الكتاب بهذه الحلة الجميلة، ونفع به قارئيه وأثاب عليه مؤلفه رحمه الله.


رابط التحميل من مكتبة مشكاة : http://www.almeshkat.net/books/images/paper.gif التوضيح لشرح الجامع الصحيح ( نسخة مصورة ) (http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=57&book=5781)

مســك
08-18-10, 05:29 PM
ومما جاء في تقديم الدكتور أحمد معبد عبدالكريم - وفقه الله - قال :
أما بالنسبة للكتاب ، فسبحان الله ؛ فإن ما عدّه الحافظ ابن حجر مَغْمَزاً في هذا الشرح في وقته ، أصبحنا الآن في وقتنا نراه ميزةً مهمة ، فقد ذكر ابن حجر رحمه الله أن شيخه المؤلف أعتمد في هذا الشرح على شيخه القطب الحلبي ومغلطاي ، وزاد فيه قليلاً ، وقال أيضًا : إنه جمع النصف الأول من عدة شروح ، وأما النصف الثاني ، فلم يتجاوز النقل من شرح ابن بطال وابن التين .
والمعنيون بفهارس المخطوطات في العالم حتى اليوم يعلمون أن شرحي قطب الدين عبد الكريم بن عبد النور الحلبي ، ومغلطاي بن قليج ، لصحيح البخاري لا يوجد منهما في تلك الفهارس إلا بعض القطع اليسيرة ، أما شرح ابن التين فلا يُعرف وجود شيءٍ من نسخه كليةً وبالتالي يُصبح ما حفظه الإمام ابن الملقن من نقولٍ عن هذه الشروح الثلاثة ثروةً علميةً لا تقدر ويستحق عليها الثناء والترحم عليه .
ومما ذكره من مصادره أو عزى إليه أثناء الشرح ويُعَدُ الآن مفقوداً جلّه أو كله : "تاريخ نيسابور " للحاكم , "وسنن أبي علي بن السكن " ، و"المختلف فيهم " لابن شاهين ، "والكنى " للنسائي ، و" المراسيل " لابن الموصلي ، و"الصحابة " للعسكري و"الأطراف" لأبي مسعود الدمشقي ، و"أمالي ابن السمعاني "و"الناسخ والمنسوخ " للأثرم ، و"المبهمات " لابن بشكوال ، وشرح كل من القزاز والمهلب بن أبي صفرة للبخاري ، و"تارخ حران " لأبي الثناء حماد و"الإكليل " للحاكم ، و" السيرة " لأحمد بن أبي عاصم النبيل ، و"تفسير سنيد " ، و "تفسير ابن مردويه "
و"تفسير عبد بن حميد" ، و"تهذيب الآثار " للطبري ، و"صحيح الإسماعيلي "، و"مسند أحمد بن منيع " وغير ذلك . اهـ ج1 / 17 -18
قلت : قال السخاوي رحمه الله :
قال شيخنا: وشرح المنهاج في عدة شروح أكبرها في ثمان مجلدات ، وأصغرها في مجلد ، والتنبيه كذلك ، والبخاري في عشرين مجلدة اعتمد فيه على شرح شيخه القطب ومغلطاي وزاد فيه قليلاً وهو في أوائله أقعد منه في أواخره بل هو من نصفه الثاني قليل الجدوى، قلت: وقد قال هو أنه لخصه من شرح شيخه مغلطاي الملخص له من شرح القطب الحلبي وأنه زاد عليهما . اهـ الضوء اللامع 3 / 102