المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما معنى قول الرسول (أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما) ؟



العلم النافع سعادة
08-03-10, 08:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماالمقصود في الحديث "... أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ..."

عبد الرحمن السحيم
08-10-10, 11:12 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أن تكون محبة الله تبارك وتعالى ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم فوق كل محبة ، ومُقدَّمة على كل مَحبة ، كما قال عليه الصلاة والسلام : لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ . رواه البخاري ومسلم .
وأن يُحِبّ ما يُحبه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ويَكْرَه ما يكرهه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم .

وعلامة هذه المحبة : أن يُقدِّم الْمُحِبّ طاعة الله تبارك وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم على طاعة كلّ أحد .
وأن يُقدِّم رضا الله تبارك وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم على رضا كلّ أحد .

قال ابن رجب : فمن أحبَّ الله ورسوله محبةً صادقة مِن قَلبه ، أوجب له ذلك أنْ يُحبَّ بِقَلْبِه ما يُحبُّه الله ورسولُه ، ويَكره ما يَكرهه الله ورسوله ، ويَرضى بما يُرضى الله ورسوله ، ويَسخط ما يَسْخَطُهُ الله ورسوله ، وأنْ يعمل بجوارحه بمقتضى هذا الحبِّ والبغض ، فإنْ عمل بجوارحه شيئاً يُخالِفُ ذلك ، فإن ارتكبَ بعضَ ما يكرهه الله ورسولُه ، أو ترك بعضَ ما يُحبه الله ورسوله ، مع وجوبه والقدرة عليه ، دلَّ ذلك على نقص محبَّته الواجبة ، فعليه أنْ يتوبَ من ذلك ، ويرجع إلى تكميل المحبة الواجبة .
قال أبو يعقوب النَّهْرُجُوريُّ : كلُّ مَنِ ادَّعى محبة الله عز وجل ، ولم يُوافِقِ الله في أمره ، فَدَعْوَاه باطلة ، وكلُّ محبٍّ ليس يَخَاف الله ، فهو مغرورٌ .
وقال يحيى بنُ معاذ : ليس بصادقٍ من ادّعى محبَّة الله - عز وجل - ولم يَحفظ حدودَه . اهـ .

والله تعالى أعلم .