المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابتلاني الله بالمرض بعد عودتي للتدخين فهل سيكشِف الله ضُرّي ؟



abdul
08-02-10, 10:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انا مريض منذ 3 سنوات بمرض سببة تدخين السجائر والتدخين اثر على المخ واثر على وظائفة وانا اعاني من الام بسبب مرضي منذ 3 سنوات وانا ادعوا ربي واقيم اليل تقريبا كل ليلة وما تركت وقت او مكان يرجى فية الاجابة الا وتحريت انا اكون من الداعين في هذا الوقت او المكان ولكن لم ارى اجابة حتى الان وللعلم انا اصبت بنفس الضر دة منذ عدة اعوام وعافني الله منة وكنت قد توقفت عن التدخين ولكن بعد فترة عدت الى التدخين مرة اخرى فمرضت بنفس المرض مرة اخرى وهذا المرض يسبب لى الام لا طاقة لي على تحملها ولا يوجد لي دواء يخفف عنى و لو قليل
وانا اداوم ان ادعوا الله ان يفرج لي الهم بكشف ضري او ان يتوفنى حتى اجد نهاية للالم فانا من 3 سنوات لا اعلم كيف انام ولا اعلم كيف اصبر على المرض والالم ولولا ان حرم الله قتل النفس لقتلت نفسي من زمن طويل لكن حرم الله قتل النفس واخشى ان يتركنى ربي في الامي طوال حياتي فكيف لي ان اتحمل ما لا استطع على تحملة. واعلم ان القنوط من رحمة الله محرم ولكن لم اجد رحمة الله مع طول صبري وطول دعائي
فهل الله يعاقبنى بسبب عودتي للتدخين مرة اخرى مما ادى الى ان امرض مرة اخري بنفس المرض اللي عافاني منة
وهل الله سيتركني هذة المرة ولن يكشف لي عن ضرى لاني رجعت للسجائر وللعلم اني متوقف عن التدخين من وقت طويل وعاهدت نفسي وربي على عدم العودة الى التدخين ابدا بس منتظر ربي يهب لي رحمة يكشف لي بها عن ضرى او يتوفني فعلا ما اصابني لا طاقة لي على تحملة
هل ممكن يكشف الله عني ضري؟؟
وماذا افعل لانال رحمة الله؟؟
وجزاكم الله خير

عبد الرحمن السحيم
08-06-10, 12:11 AM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وعافاك الله وشفاك .

عجيب أمْرك .. تعلَم أن التدخين يُسبب لك مِن الأمراض ما لا طاقة لك به ، وتَعُود إليه ؟
قد تكون عاهدت الله أن لا تعود ثم عُهدت بعد شفائك في المرة الأولى .
فإن كنت فَعَلْت ، فعليك التوبة إلى اله ، فلعل الله يقبل منك ؛ لأن مُعاهدة الإنسان لِربّه ثم العودة يُعتبر مِن النكث والخيانة .

وليُعلَم أن الإنسان لا يخلو من ثلاث حالات إذا دعا وخلا مِن الموانِع ، كما في قوله عليه الصلاة والسلام : ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثمٌ ولا قطيعةُ رَحم إلاَّ أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إما أن تُعَجَّل له دعوته ، وإما أن يَدَّخِرها له في الآخرة ، وإما أن يَصْرِف عنه مِن السوء مثلها . رواه الإمام أحمد . وهو حديث صحيح .

وألِـحّ على الله في الدعاء ، وتضرّع ، وتصدّق ، وأكثِر من الاستغفار والتوبة .

وسبق تفصيل أكثر هنا :
أصبحت أقلل مِن دعائي الله فهل هذا شِرك ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=86958 (http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=86958)

وأرجو الاطِّلاع على هذه الضوابط :
التنبيه السادس :
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=25480 (http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=25480)

والله تعالى أعلم .