المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في حديث (يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي) هل هي شهوة الفرْج أم تشمل جميع الشهوات ؟



دكتور
07-23-10, 11:34 AM
شيخنا المبارك

يستدل العلماء على أن من أنزل في نهار رمضان بأنه مفطر لقوله صلى الله عليه وسلم عن ربه في الحديث القدسي :" يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي "
والذي أشكل عليَّ: أن لفظ "شهوته" عامة فتشمل شهوة المال والولد ، فهل لو أكل الربا في نهار رمضان لأن عنده شهوة أكل المال المحرم يبطل صومه ، والله جعل المال شهوة فقال :" زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة ...."؟

وبارك الله فيكم

عبد الرحمن السحيم
07-27-10, 02:31 PM
الجواب :

وبارك الله فيك .

اللفظ عام ، إلاّ أن المقصود به هنا ما يَدَعَه الصائم مِن شهوة الفَرْج ، ويُحدِّد هذا السياق ، وهو المقصود بِقول الله عزّ وَجَلّ : (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ) ، فَدَلّ على أن الْمُحرَّم في الشهوة هو : الْجِمَاع ، ولذلك جاءت فيه الكفارة المُغلَّظَة في نهار رمضان لِمن كان يجب عليه الصيام .

واللفظ العام قَد يَرِد ويُراد به بعض أفراده .
قال ابن الجوزي :
الأرض تذكر ويُراد بها أرض الأردن
ويُراد بها القبر .
ويُراد بها أرض مكة .
ويُراد بها أرض المدينة .
ويُراد بها أرض الإسلام .
ويُراد بها أرض التِّيه .
ويُراد بها الأرضون السبع .
ويُراد بها أرض مصر .
ويُراد بها أرض الْحِجر .
ويُراد بها القلب .
ويُراد بها أرض الغَرب .
ويُراد بها الجنة .
ويُراد بها أرض الروم .
ويُراد بها أرض بني قريظة .
ويُراد بها أرض فارس .
ويُراد بها أرض القيامة .

والله تعالى أعلم .