المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم من أظهر موافقة على استهزاء بالدين مع كرهه لفعله



ورود بنفسجية
07-18-10, 5:13 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
يا شيخ لدي مشكلة لوحدة أعرفها تقول عن نفسها:
مرة استهزا أحد أقاربي بنقابي و كنت كارهة لما فعل الا اني اصدرت صوتا بالموافقة
و كنت قاصدة اظهر موافقته لكني كنت كارهة لما قال
فما حكمي؟
و شككت في ان ذلك كفر لكني فيما بعد قلت انه ليس كفر لاني لم اكن راضية به
و صرت اتشهد كل يوم بنية الدخول في الاسلام مع اني شاكة انه كفر
فهل تقبل شهادتي و انا شاكة انه كفر؟

..
ما حكمها و أرجو الإجابة بسرعة

عبد الرحمن السحيم
07-22-10, 10:58 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الاستهزاء بشيء مِن دين الله كُفْر ، ومن وافق المستهزئ ولو لم يكن جادًّا فإنه مُشارِك له ، لقوله عليه الصلاة والسلام : إِذَا عُمِلَتِ الْخَطِيئَةُ فِي الأَرْضِ كَانَ مَنْ شَهِدَهَا فَكَرِهَهَا - وَقَالَ مَرَّةً : " أَنْكَرَهَا " - كَمَنْ غَابَ عَنْهَا ، وَمَنْ غَابَ عَنْهَا فَرَضِيَهَا كَانَ كَمَنْ شَهِدَهَا . رواه أبو داود ، وحسّنه الألباني .
ولقوله عليه الصلاة والسلام : قال عليه الصلاة والسلام : ستكون أمراء ، فتعرِفُون وتُنْكِرون ، فمن عَرَف بَرئ ، ومن أنكر سَلِم ، ولكن مَن رَضِي وتَابَع . رواه مسلم .

ولعل كراهة ذلك يُعفيك .
قال القرطبي : قوله تعالى: (إِنْ نَعْفُ عَنْ طائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طائِفَةً بِأَنَّهُمْ كانُوا مُجْرِمِينَ) قيل : كانوا ثلاثة نفر ، هزئ اثنان وضحك واحد ، فَالْمَعْفُوّ عنه هو الذي ضَحِك ولم يَتَكَلَّم . اهـ .

ومن وقع منه شيء من ذلك ثم تاب وأناب تاب الله عليه ، وفي الحديث : الندم توبة . رواه الإمام أحمد وابن ماجه ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

والله تعالى أعلم .