المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التفسير القيم للإمامين ابن تيمية وابن القيم



خادم الكتاب والسنة
07-06-10, 05:56 AM
تفسير سورة الفاتحة (http://tafsir1.blogspot.com/2010/06/blog-post.html)



(هذا اللون) للدلالة على كلام الإمام ابن القيم
(هذا اللون) للدلالة على كلام الإمام ابن تيمية





بسم الله الرحمن الرحيم
الفاتحة سبع آيات بالاتفاق.. وقد كان كثير من السلف يقول البسملة آية منها، وكثير من السلف لا يجعلها منها وكلا القولين حق :فهي منها من وجه وليست منها من وجه .. الفاتحة سبع آيات من وجه تكون البسملة منها فتكون آية ومن وجه لا تكون منها فالآية السابعة ( أنعمت عليهم )..

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

الحمد هو الإخبار بمحاسن المحمود مع المحبة له، فالحمد إخبار عن محاسن المحمود مع حبه وإجلاله وتعظيمه
"الله " هو الإله المعبود.. ولهذا كان القول الصحيح: أن" الله " أصله الإله ، وأن اسم " الله " تعالى هو الجامع لجميع معاني الأسماء الحسنى.. " الرب " هو المربي الخالق الرازق الناصر الهادي.. والعالم كل ما سواه..



الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الرحمة صفة تقتضي إيصال المنافع والمصالح إلى العبد..و"الرحمن"هو الموصوف بالرحمة..( فبناء فعلان للسعة والشمول ألا ترى أنهم يقولون غضبان للممتليء غضبا؟ ).. و"الرحيم" هو الراحم برحمته..

ملك يَوْمِ الدِّينِ

وهو يوم الجزاء .. يَوْم يدين الله الْعباد بأعمالهم وَذَلِكَ يتَضَمَّن جزاءهم وحسابهم..
والجزاء بالثواب والعقاب والجنة والنار من صفة الملك..وخصه بيوم الدين لتفرده بالحكم فيه..

إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

لا نعبد غيرك ولا نستعين بسواك ..العبادة اسم جامع لغاية الحب لله وغاية الذل له..والعبادة تجمع أصلين غاية الحب بغاية الذل والخضوع.. والعرب تقول طريق معبد أي مذلل.. والإستعانة تجمع أصلين الثقة بالله والإعتماد عليه..

اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ

" الصراط المستقيم " أن تفعل في كل وقت ما أمرت به ولا تفعل ما نهيت عنه.. وهذا "الصراط المستقيم" هو دين الإسلام المحض .. فسمى سبحانه طريقه صراطا.. الصراط في لغة العرب هو الطريق..

صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:(اليهود مغضوب عليهم والنصارى ضالون) وذلك أن اليهود عرفوا الحق ولم يتبعوه والنصارى عبدوا الله بغير علم..فمن لم يعرف الحق كان ضالا، ومن عرفه ولم يتبعه كان مغضوبا عليه، ومن عرفه واتبعه فقد هدي إلى الصراط المستقيم فهو منعم عليه.
انتهى بحمد الله.

الصوت الهادىء
07-06-10, 08:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا وجعلك من أهل الله وخاصته لما تبذله من جهد في خدمة القرآن الكريم ونفع الله بك وفيك وجعلك من المقربين والأتقياء الأصفياء الصالحين

أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه