المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما صحة هذه الكلمات والتي يُقال أنّها موجودة في التوراة ؟



غربة مشآعر
06-26-10, 8:44 PM
السلام عليكم و رحمة الله
ما صحه هذا الموضوع الذي انتشر في المنتديات
و جزاكم الله خير




الحديث القدسي الشريف
بسم الله الرحمن الرحيم هذه فائدة جليلة وموعظة بليغة يقلها امير المؤمنين عليه السلام
من لسان نبي الله موسى عليه وعلى نبينا وآله السلام وهى أربعين سورة منتخبة
من التوراة التى كلم الله بها موسى ابن عمران بلا ترجمان
وكانت التوراتية الف سورة في كل سورة الف اية مثل سورة البقرة
تشمل على الف امر والف نهى والف وعد والف وعيد.
(السورة التاسعة)
يابن ادم لا تلعنوا المخلوقين فترجع اللعنه عليكم يابن ادم استقامت اواتي في الهواء بدون عمد باسم من اسمائي
ولا تستقيم بالف موعظة من كتابي ياايها الناس كما لايلين الحجرفي الماء كذلك لاتفيد الموعظة في القلوب القاسية يابن ادم كيف لا تجتنبوا الحرام
ولا اكتساب الاثام ولا تخافون النيران
ولا تنفون غضب الرحمن فلولا مشايخ ركع
واطفال رضع وبهائم رتع وشباب خشع لجعلت السماء فوقكم حديدا والارض صفرا والتراب جمارا ولا انزلت عليكم من السماء قطرة ولاانبت لكم من الارض حبة واصببت عليكم العذاب صبا .
(السورة العاشرة)
يابن ادم قد جاءكم الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فيكفر وانكم لا تحسنون الابمن احسن
اليكم وتصلون الامن وصلكم ولا تكلمون الامن كلمكم ولا تطعمون الامن اطعمكم ولا تنصفون الا لمن انصفكم ولا تكرمون
الالمن اكرمكم فليس لاحد فضل انما المؤمنين الذين امنوا بالله ورسوله الذي يحسنون الى من اساء اليهم ويصلون الى من قطعهم
ويعطون الى من حرمهم وينصفون من خانهم ويكلمون من هاجر منهم ويكرمون من اهانهم

عبد الرحمن السحيم
06-29-10, 9:43 AM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

أولاً : هذا ليس حديثا قدسيا ، فالحديث القدسي : هو ما يرويه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربّه عَزّ وَجَلّ .
وهذا ليس منها ، بل هذا مما يُروى عن التوراة !

ثانيا : لا يجوز النقل عن أهل الكتاب ، ونشْره على الملأ ؛ لأن ما في أيدي أهل الكتاب فيه حق وباطل ، ولذا قال عليه الصلاة والسلام : لا تُصدِّقوا أهل الكتاب ولا تكذّبوهم ، وقولوا : (آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا) الآية .
وسبب هذا القول ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه حيث قال : كان أهل الكتاب يقرؤون التوراة بالعبرانية ويُفسِّرونها بالعربية لأهل الإسلام ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تُصدِّقوا أهل الكتاب ولا تكذّبوهم ، وقولوا : (آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا) الآية . رواه البخاري .

روى الإمام أحمد أن عمر بن الخطاب أتى النبي صلى الله عليه وسلم بِكِتَاب أصابه مِن بعض أهل الكتب ، فقرأه النبي صلى الله عليه وسلم فغضب ، فقال : أمُتَهَوِّكُون فيها يا ابن الخطاب ؟ والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نَقية . لا تسألوهم عن شيء فيخبروكم بِحَقّ فَتُكَذِّبوا به ، أو بِبَاطِل فَتُصَدِّقُوا به . والذي نفسي بيده لو أن موسى صلى الله عليه وسلم كان حيّا ما وَسِعَه إلاَّ أن يتبعني .
ومعنى ( متهوّكون ) أي متهوّرون وزناً ومعنى .

والله تعالى أعلم .