المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما صحة هذه الأحاديث عن فاطمة رضي الله عنها ؟



المميزة
06-21-10, 04:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
شيخناالفاضل ما صحة هذه الاحاديث عن فاطمة رضي الله عنها..وجزاك الله خيرا
في ذكرى أستشهاد
سيدة نساء هذه الأمه ، فاطمة البتول ، أم أبيها ، نقدم بعضآ من فضائلها ؛و هنا اربعون لؤلؤة نادرة عن الزهراء (ع(
1 قال النبي- ص -: (إذا كانَ يَوْمُ القيامَةِ نادى مُنادٍ: يا أَهْلَ الجَمْعِ ، غُضُّواأَبْصارَكُمْ حَتى تَمُرَّفاطِمَة ) ،
2قال النبي- ص -: ( كُنْتُ إذا اشْتَقْتُ إِلى رائِحَةِ الجنَّةِ شَمَمْتُ رَقَبَةَ فاطِمَة )
3 قال النبي- ص -: (يا عَلِي هذا جبريلُ ، يُخْبِرنِي أَنَّ اللّهَ زَوَّجَك فاطِمَة ).
4قال النبي- ص -: (ما رَضِيْتُ حَتّى رَضِيَتْ فاطِمَة ) ،
5قال النبي- ص -: ( يا عَلِيّ إِنَّ اللّهَ أَمَرَنِي أَنْ أُزَوِّجَكَ فاطِمَة ) ،.
6 قال النبي- ص -: ( إِنّ اللّهَ زَوَّجَ عَليّاً مِنْ فاطِمَة)
7 قال النبي- ص -: ( كُلُّ بَنِي أُمّ يَنْتَمونَ إِلى عُصْبَةٍ، إِلاّ وُلدَ فاطِمَة ) ،.
8قال النبي- ص -: ( كُلِّ بَنِي أُنثى عصْبَتُهم لأَبيهِمْ ماخَلا وُلْد فاطِمَة ) ،.
9قال النبي- ص -: ( أَحَبُّ أَهْلِي إِليَّ فاطِمَة )..
10قال النبي- ص -: ( إذاإشْتَقْتُ إلى ثِمارالجنَّةِ قَبَّلتُ فاطِمَة ).
11قال النبي- ص -: ( أَوَّلُ مَنْ يَدْخُلُ الجَنَّةَ: عَليٌّ وَفاطِمَة ) ،.
12قال النبي- ص -: ( أُنْزِلَتْ آيَةُالتطْهِيرِ فِيْ خَمْسَةٍ فِيَّ، وَ فِيْ عَليٍّ وَ حَسَنٍ و َحُسَيْنٍ و َفاطِمَة).
13قال النبي- ص -: ( أَوَّلُ مَنْ دَخَلَ الجَنَّةَ فاطِمَة ) ،
14قال النبي- ص -: (المَهْدِيِ مِنْ عِتْرَتي مِنْ وُلدِ فاطِمَة ) ،
15 قال النبي- ص -: ( إنّ اللّهَ عَزَّوَجَلَّ ، فَطـــَمَ ابْنَتِي فاطِمَـــة وَ وُلدَهـــا وَ مَنْ أَحَبًّهُمْ مِنَ النّارِ ، فَلِذلِكَ سُمّيَتْ فاطِمَة ) ،.
16 قال النبي- ص -: ( فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي، يُريبُنِي ما رابَها، وَ يُؤذِيني ماآذاهَا )..
17قال النبي- ص -: ( فاطِمَة خُلِقَتْ حورِيَّةٌ فِيْ صورة إنسيّة )
18قال النبي- ص -: ( فاطِمَةحَوْراءُ آدَميّةَلَم تَحضْ ، وَلَمْ تَطْمِث )
19 قال النبي- ص -: ( فاطِمَة أَحَبُّ إِليَّمِنْكَ يا عَلِيّ ، وَ أَنْتَ أَعَزُّ عَلَيَّ مِنْها.
20قال النبي- ص -: ( فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي ، وَ هِيَ قَلْبِيْ، وَ هِيَ روُحِي التي بَيْنَ جَنْبِيّ ) ،
21قالالنبي- ص -: ( فاطِمَة سيِّدَةُ نِساءِ أُمَّتِي ) ،
22قال النبي- ص -: ( فاطِمَة شُجْنَةٌ مِنّي ،يَبْسُطُنِي ما يَبْسُطُها ، وَ يَقْبِضُنِي ما يَقْبُضُها ) ،
23 قال النبي- ص -: ( فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي، يُؤلِمُها ما يُؤْلِمُنِي ، وَ يَسَرُّنِي ما يَسُرُّها ) ،.
24 قالالنبي- ص -: ( فاطِمَة بَهْجَةُ قَلْبِي ، وَابْناها ثَمْرَةُ فُؤادِي ) ،
25 قال النبي- ص -: ( فاطِمَة لَيْسَتْ كَنِساءِالآدَميّين ) ،
26 قال النبي- ص -: ( فاطِمَةمُضْغَةٌ مِنّي ، يَقْبِضُني ما قَبَضَها ، وَ يَبْسُطُني ما بَسَطَها ).
27قال النبي- ص -: ( فاطِمَة إِنّ اللّهَ يَغْضِبُ لِغَضَبَكِ ) ،
28قال النبي- ص -: ( فاطِمَة إِنّ اللّهَ غَيْرُ مُعَذِّبِكِ ، وَلا أَحَدٍ مِنْ وُلْدِكِ ).

عبد الرحمن السحيم
06-26-10, 12:09 AM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

هذا منقول عن الرافضة ، الذين يدّعون زُورا وبهتانا محبة آل البيت رضي الله عنهم .
وكيف تصِحّ الدعوى ، وهم أكثروا الكذب على آل البيت ؟!
وهم يختصرون الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بِحَرْف ( ص ) ، وهذا جفاء وتقصير ، لا يتّفِق مع دعوى الْمَحَبة !

وما تزعمه الرافضة من استشهاد فاطمة رضي الله عنها غير صحيح .
ومثله ما تزعمه الرافضة أن عمر رضي الله عنه كَسَر أضلاع فاطمة رضي الله عنها دعوى مكذوبة .
وكيف تَصِحّ مثل تلك الدعوى مع :
وُجود عليّ رضي الله عنه ، وهو من هو في قوته وشجاعته ؟
مع تزويج عليّ رضي الله عنه ابنته أم كلثوم لِعُمر رضي الله عنه ، وهذا ثابِت غير مُدافَع ؟!
بل كيف تَصِحّ تلك الدعوى مع وُجود كل المؤمنين بِرسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

وأما الأحاديث المذكورة ، فبيانها كما يلي :

حديث : " إذا كانَ يَوْمُ القيامَةِ نادى مُنادٍ: يا أَهْلَ الجَمْعِ ، غُضُّوا أَبْصارَكُمْ حَتى تَمُرَّ فاطِمَة "رواه .
قال عنه ابن الجوزي : هذا حديث لا يصح مِن جميع طُرقه .
وقال عنه الهيثمي : رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه عبد الحميد بن بحر وهو ضعيف .
وأوْرَدَه الفتني في " تذكرة الموضوعات " .

حديث : " إذا اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رقبة فاطمة "
رواه الحاكم ، وقال : هذا حديث غريب الإسناد و المتن ، وشهاب بن حرب مجهول والباقون من رواته ثقات .
قال الذهبي في التلخيص : مِن وَضْع مسلم بن عيسى الصفار . اهـ .
وقال الألباني : موضوع .
أي أنه مكذوب ، لا تَحِلّ روايته ولا يجوز تناقله إلاّ لِبيان حاله .

حديث : " يا على إن الله زوجك فاطمة وجعل صداقها الأرض ... "و
قال ابن الجوزي في " الموضوعات " : هذا حديث موضوع .
وأورده الشوكاني في " الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة ؟

حديث : " ما رَضِيْتُ حَتّى رَضِيَتْ فاطِمَة " رواه ابن المغازلي في " مناقب عليّ رضي الله عنه " ، وهو حديث ضعيف ؛ لأن مدار إسناده على " ابن لَهيعة " ، وهو مِن رواية أبي الزبير عن جابر .
ويُشبِه أن يكون الإسناد مُركَّبا .

حديث : " يا عَلِيّ إِنَّ اللّهَ أَمَرَنِي أَنْ أُزَوِّجَكَ فاطِمَة "
قال عنه ابن الجوزي : هذا حديث موضوع ، وَضَعه محمد بن زكريا ، فَوَضَع الطريق الأول إلى جابر ، ووضع هذا الطريق إلى أنس .
قال الدارقطني : كان يَضع الحديث ، ورَاوي الطريق الثانية نَسَبه إلى جده ، فقال : محمد بن دينار ، وهو محمد بن زكريا بن دينار .

حديث : " كُلُّ بني أُمٍّ يَنْتَمُونَ إِلَى عَصَبَةٍ إِلاَّ وَلَدَ فَاطِمَةَ ، فَأَنَا وَلِيُّهُمْ وَأَنَا عَصَبَتُهُمْ "
رواه الطبراني .
قال عنه ابن الجوزي : هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال ابن حبان : لا يجوز الاحتجاج بِشَيبة بن نعامة .
وقال الهيثمي : رواه الطبراني وأبو يعلى ، وفيه شيبة بن نعامة ، ولا يجوز الاحتجاج به .
وقال الألباني : ضعيف .

حديث : " إذا اشْتَقْتُ إلى ثِمار الجنَّةِ قَبَّلتُ فاطِمَة "
ذَكَر ابن الجوزي طُرًُق هذا الحديث ، ثم قال : هذا حديث موضوع لا يَشُكّ المبتدئ في العِلم في وَضْعِه ، فكيف بالمتبحر ؟!
أي : أنه حديث موضوع مكذوب .
وأشار إليه الذهبي في " ميزان الاعتدال " في ترجمة أحمد بن الأحجم المروزي .

ما يتعلّق بآية التطهير ، وهي قوله تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا)
ومما يُدندن حوله الرافضة : أن النبي صلى الله عليه وسلم خَرَج غَدَاةً وَعَلَيْهِ مِرْطٌ مُرَحَّلٌ مِنْ شَعْرٍ أَسْوَدَ ، فَجَاءَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ فَأَدْخَلَهُ ، ثُمَّ جَاءَ الْحُسَيْنُ فَدَخَلَ مَعَهُ ، ثُمَّ جَاءَتْ فَاطِمَةُ فَأَدْخَلَهَا ، ثُمَّ جَاءَ عَلِيٌّ فَأَدْخَلَهُ ، ثُمَّ قَالَ : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) . رواه مسلم .
وليس فيه دليل على حَصْر آل البيت في علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ؛ لأدلّة منها :
1 – أن أوّل الآية في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، : (فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ) ثم قال عَزّ وَجَلّ : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) .
2 - أنه جاء في رواية عند الترمذي عُمر بن أبي سلمة ربيب النبي صلى الله عليه و سلم قال : لَمَّا نَزَلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه و سلم : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) في بيت أم سلمة ، فَدَعا فاطمة وحَسَنا وحُسينا فَجَلّلهم بِكِسَاء وعلي خلف ظهره فجلله بِكِساء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطَهِّرْهم تطهيرا .
فهذا على سبيل الدعاء لهم بالتطهير .
قال الشيخ الألباني : هذا مما أُمِرُوا به لا مما أَخْبَر بِوقُوعه ... ففيه دليل على أنه لم يُخْبِر بِوقُوع ذلك ، فإنه لو كان وقع لكان يُثْنِي على الله بِوقُوعه و يَشْكره على ذلك ، ولا يقتصر على مجرد الدعاء . اهـ .
3 – أن أزواج الرجل مِن آله ، ولذا قال الله عَزّ وَجَلّ في شأن قوم لوط عليه الصلاة والسلام : (إِلاَّ آَلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ (59) إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنَ الْغَابِرِينَ) ، فلو كانت امرأته ليست مِن آل بيته ، لم يكن للاستثناء معنى !

ونحن لا نُنكِر فضْل عليّ رضي الله عنه ولا فضائل آل البيت رضي الله عنهم ، ولكننا لا نغلو فيهم ، ولا نُقصّر دون فضائلهم .

حديث : " ابنتي فاطمة حوراء آدمية لم تحض ولم تطمث ، وإنما سَمّاها فاطمة ، لأن الله فَطَمَها ومحبيها من النار "
ذكره ابن الجوزي في" الموضوعات " ، وأقرّه الشوكاني في " الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة " .
وقال الألباني في " سلسلة الأحاديث الضعيفة " : موضوع .
يعني : أنه مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وحديث : " إن فاطمة خلقت حورية في صورةٍ إنسانية "
رواه ابن المغازلي في " مناقب عليّ رضي الله عنه " ، وهو حديث ضعيف .

وإنما ثَبَت من تلك الأحاديث :

حديث : " فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي "
رواه البخاري ومسلم بِلَفْظ : " إنما فاطمة بضعة مني يريبني ما رابها ، ويؤذيني ما آذاها " .

حديث : " فاطمة شَجنة مني يبسطني ما بسطها ويَقبضني ما قبضها " رواه الإمام أحمد ، وقال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح دون قوله : " وإنه تنقطع يوم القيامة الأنساب والأسباب إلاَّ نَسبي وسَببي " فهو حَسَن بِشَواهِده .

حديث : " فاطِمَة سيِّدَةُ نِساءِ العالمين "
سبق :
http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=10123 (http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=10123)


وحديث : " المَهْدِيِ مِنْ عِتْرَتي مِنْ وُلدِ فاطِمَة " رواه أبو داود ، وهو حديث صحيح .
وهو مهديّ أهل السنة ، وليس مهدي الرافضة ؛ لأن مهدي الرافضة الذي يُزْعَم أنه دَخَل سِرداب سامرّاء قبل أكثر من ألف سنة ! لا يُوافِق اسمه اسم النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا اسم أبيه لاسْمِ أبي النبي صلى الله عليه وسلم .
لأن مهدي الرافضة اسْم أبيه : الحسن بن علي العسكري .

ولا يَصِحّ أن أول مَن يدخل الجنة عليّ وفاطمة رضي الله عنهما ؛ لأن هذا يقتضي تفضيل فاطمة رضي الله عنها على أبيها !

ثم هو مُخالِف لقوله عليه الصلاة والسلام : أنا أول من يدخل الجنة يوم القيامة ولا فخر . رواه الإمام أحمد ، وقال شعيب الأرنؤوط : إسناده جيد .

والله تعالى أعلم .