المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة لم أفهمها



إسلام
11-27-02, 11:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله

أستاذنا الكريم قصة قرأتها في أحد مواضيعك الطيبة في موقع صيد الفوائد

لكني لم أستطع فهمها ..

هل تتكرم علي بالتوضيح


---------------------------------------------------------
حـدّث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه فقال : مررت بعثمان بن عفان رضي الله عنه في المسجد فسلّـمت عليه ، فملأ عينيه منى ثم لم يرد على السلام ، فأتيت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقلت : يا أمير المؤمنين ! هل حدث في الإسلام شيء ؟ مرتين . قال : لا . وما ذاك ؟ قال : قلت : لا . إلا أنى مررت بعثمان رضي الله عنه آنفا في المسجد فسلمت عليه ، فملأ عيينة منى ، ثم لم يرد علي السلام . فأرسل عمر رضي الله عنه إلى عثمان رضي الله عنه ، فدعاه ، فقال : ما منعك أن لا تكون رددت على أخيك السلام ؟ قال عثمان رضي الله عنه : ما فعلت . قال سعد : بلى . قال : حتى حلف ، وحلفت . قال : ثم إن عثمان رضي الله عنه ذكر ، فقال : بلى ، وأستغفر الله وأتوب إليه . إنك مررت بي آنفا وأنا أحدث نفسي بكلمة سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا والله ما ذكرتها قط إلا تغشّى بصري وقلبي غشاوة . قال سعد : فأنا أنبئك بها : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر لنا أول دعوة ، ثم جاء أعرابي فشغله حتى قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاتبعته فلما أشفقت أن يسبقني إلى منزله ضربت بقدمي الأرض ، فالتفت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : من هذا ؟ أبو أسحق ؟ قلت : نعم يا رسول الله . قال : فـَـمَـهْ ؟ قال قلت : لا والله ، إلا أنك ذكرت لنا أول دعوة ثم جاء هذا الأعرابي فشغلك . قال : نعم دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت : ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) فإنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له . رواه بطوله الإمام أحمد - رحمه الله – وهو حديث حسن .

------------------------
يعني ما صار بين سيدنا عثمان وسعد بن أبي وقاص ما فهمته
ومن ثم الدعوة الأولى وإشغال الاعرابي للرسول ..ما فهمت

والله يعينك على أسئلتي ..
أعرف مزعجة ..بس طامعين في رحابة صدرك

تلميتذك

عبد الرحمن السحيم
11-28-02, 08:10 AM
بارك الله فيك

عهدتك سريعة الفهم !!

ما جرى بين سعدٍ رضي الله عنه وبين عثمان رضي الله عنه

أن سعد بن أبي وقاص مـرّ على عثمان ، وعثمان جالس في المسجد ، فسلّم سعد على عثمان
فنظر عثمان إلى سعد ولم يـَـرَه أو لم ينتبه له لانشغال باله بالحديث
حتى قال : إلا تغشّى بصري وقلبي غشاوة

فكان يُفكِّـر في الحديث الذي لم يسمعه من النبي صلى الله عليه وسلم
يُفكِّـر في حديث عظيم

ثم أخبره سعد رضي الله عنه بالحديث بتمامه



=====================================


وكان النبي صلى الله عليه وسلم يخص بعض أصحابه ببعض الكلمات والنصائح

فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه أول دعوة
وأشار غليها لكنه لم يُبيّـنـهـا

ثم أشغله أعرابي حتى قام النبي صلى الله عليه وسلم من مجلسه
فلم يسمع بعض الصحابة ما قاله
فتبعه سعد بن أبي وقاص فلما خاف أن يفوته النبي صلى الله عليه وسلم ويدخل منزله فضرب سعد برجله الأرض فانتبه النبي صلى الله عليه وسلم لموقف سعد

ثم سأل سعداً بما جاء به وما يُريد
فأجابه سعد وأنه يسأل عن الدعوة

فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم

قال : نعم دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت : ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) فإنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له .

هل اتضح لك الحديث ؟

وفقك الله وفقهك في الدين

مشكاة
11-28-02, 03:30 PM
بارك الله فيك يا شيخ

إسلام
11-30-02, 10:10 AM
جزاك الله خير ..

توضحت بارك الله فيك

عهدتني والكبر ينسي..

ولكل جواد كبوة ..

رعاك الله ولا حرمنا طولت بالك
تلميذتك..