المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صرخات خرساء من تابوت



الفتاة العفيفة
04-13-02, 08:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين
هذه رسالة إلى أمتي .. رسالة إعتراف وإقرار ..ولتسمح لي نفسي بأن أختلس شعورها ولو للحظات فلن أطيل .. ولتغادرني الأنانية بكل زخارفها فلن أدفن في دواخلي أحاسيس حارقة
أمتي : ها نحن نحمل بين أيدينا الضجر .. هاهو إرثك قد أضعناه .. هاهي أراضيك قد تنازلنا عنها بكل إستسلام .. فمن بعد أبنائك الأشاوس .. ظهرنا ومن بعد فتوحاتهم غدرنا ..!!
مارسنا مع سيرتك العطرة كل أنواع الجفاء !! دنسنا مابقي لك من شرف ... وكسرنا بشهواتنا قصور الثقة بالنفس !!..
لم نحافظ على قلوبنا نظيفة .. بل سودنا بصحائف أفعالنا ما أبيض منها !!
لم يحرك شهامتنا منظر لفتاة يهتك عرضها وغد ..!! ولم يهزنا ما أنفجر من دماء في رأس رضيع ..!!ننام في غطاء وثير .. وتسبى نسائنا في جسد حسير .. وما نلنا من عدوك الأوحد .. وما تعمدنا هجومه .. بل مددنا إليه أصابع الوفاء .. وأرتضينا منه البطش .. والسفك... والإعتداء
أمتي لم يبق بيننا من يستحق ... فلو بحثتي عمن تريدين من الرجال .. لغرقتي في تخبطات غثائية ، فقد دفنت الرجال في قديم الزمن .. وترحمنا عليها وشربنا قهوتها مُرة مليئة بالهم والعنجهية
لاتحزني كثيراً فلن يجدي الحزن .. فقط إبحثي عن أشلاء بطل فتي بين حطامنا .. وإن عثرتي عليه فلربما نفخت روح الأمل فيك وفينا ..!!
وفري ما بقي لك من شموخ فلسنا نعرف التوفير وحافظي على ما تملكين من طموح .. فلن نزيد طموحك المتناقص طموحاً ..!!
كيف تعقدين الآمال على مثلنا ..؟؟
أخالك تعلمين من نكون ... ولست جاهلاً حنكتك القديمة ..!!
نحن من رضع مع أرانب الحقول ... وتغذى من جبنها ، فلا نحن (تأرنبنا ) معها ... ولانحن
( ملكنا ) جحرها الشريف ...!!!
هي تسكن في وطن .. ونحن وقعنا معاهدة توطين وطن لعدونا
أمتي :
اسكبي دمعاً ...فقد ثكلتي من خانوك .. ترحمي على قوم ... تكوم همهم في تابوت !!...
وابحثي عن غيرنا في خرائط الرجال ...فلربما عثرتي على من يستحق أن ينسب إليك ...!!!

المصدر (http://66.221.8.131/vb/showthread.php?s=&threadid=4766)

صدى الذات
04-13-02, 09:47 AM
رفع الله قدرك على هذه الكلمات المؤثرة . .

أينور الإسلام
04-13-02, 12:12 PM
جزاك المولى خير الجزاء على هذا الموضوع .. لقد اخرجت ما يجول في خواطري ..
حتى متى سنظل هكذا حتى متى .ز اما آن لنا ان نتحرك... أما لنا أن نتحرك .
اجيبوني بالله عليكم ..

مســك
04-13-02, 01:17 PM
الأخت الفتاة العفيفة جزاك الله خيرا
كلمات صادقة ..

ولد السيح
04-14-02, 07:49 AM
بارك الله فيكِ أخية على هذه الكلمات..

الفتاة العفيفة
04-14-02, 11:50 PM
أخي صدى الذات

جزاك الله خيراً

أختي أينور الإسلام

وإياكِ

أخي مسك

وإياك

أخي ولد السيح

وفيك بارك ربي

عبد الرحمن السحيم
04-16-02, 05:56 AM
بُورِكَ فيكِ أختي الفاضلة

وأحسن الله إليك كما أحسنت الاختيار

والله المستعان

حال الأمة اليوم صوّره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها ، فقال قائل : ومِنْ قِلّةٍ نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن ، فقال قائل : يا رسول الله وما الوهن ؟ قال : حُبُّ الدنيا وكراهية الموت .
ما أبلغه من تعبير وما أدقّـه من تصوير .