المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما صِحة موضوع ( من عجائب آية البسملة ) وعلاقتها بالإعجاز العددي ؟



مشكاة الفتاوى
05-13-10, 8:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو من الله تعالى أن يحفظكم أفيدوني بما ورد أحق أم لا
من عجائب آية البسملة
آية البسملة " بسم الله الرحمن الرحيم " ملأى بكنوز من أسرار وعجائب القرآن في ترتيبه .
فيما يلي سر لطيف في أحرف آية البسملة من السهل حفظه :
تتألف البسملة من كلمة " بسم "وعدد أحرفها 3 ، ومن ثلاثة من أسماء الله الحسنى " الله الرحمن الرحيم " ومجموع حروفها 16 حرفا .
تقودنا هذه الملاحظة إلى ملاحظة أخرى :
عدد الأحرف المنقوطة في آية البسملة : 3
عدد الحروف غير المنقوطة : 16 .
( لاحظ واحدا من أنظمة حروف البسملة 3 و 16 : 3 و 16 ) .
العجيب أن الأحرف الثلاثة المنقوطة هي : ن - ب - ي .
إنها تشكل كلمة نبي ؟!
أليس في هذه الملاحظة ما يستدعي التأمل ؟
اعتراض : لقد عشت موقفا مؤثرا جدا حينما اكتشفت هذه الملاحظة ، ذكرت شيئا منه لبعضهم ، فكان اعتراض الرجل الشيخ شديدا وجارحا ولم ير فيما ذكرته ما يستدعي الذكر ، لماذا ؟ يرى صاحبنا أن التنقيط لم يكن معروفا زمن نزول القرآن ...
تخيلوا هذا الموقف من حريص على القرآن ............
لنأخذ مثالا : كلمة بيت كانت تكتب بدون تنقيط ، يمكن قراءتها : بيت – نبت – تبت –بنت . لنكتب الأحرف الثلاثة غير المنقوطة في البسملة دون تنقيط ونقرأ : سنقرأ " نبي " أيضا .
أما الثانية وهي مما يجب التنبه له :
حينما ترد علاقة ما في القرآن ، يكون هناك ما أسميته نظام الحماية في القرآن ، أعني عددا من العلاقات التي تؤكد العلاقة المطروحة وتدفع عنها الشبهة . محور العلاقة هنا العددان 3 و 16 ، هذه العلاقة يجب أن تقودنا إلى البحث عن :
حاصل طرح العددين وهو : 13
حاصل ضرب العددين وهو : 48
حينما نفعل ذلك سنجد ما يؤكد لنا أن العددين 3 و 16 عددان مقصودان ناطقان بإعجاز الترتيب القرآني في كل كلمة وآية وسورة ... ولكن ،
أين المتدبرون ؟
لنتأمل المزيد من العجائب في آية البسملة :
عدد حروف آية البسملة : 19 حرفا .
عدد كلمات البسملة : 4 .
مجموع العددين : 23 ، وهذا العدد هو أيضا فترة الدعوة والرسالة ، فهي 23 سنة .
ولنتأمل السر التالي :
( 19 + 4 ) × ( 19 – 4 ) = 345 .
ما سر العدد 345 ؟
إن مجموع الأرقام من 1 – 114 وهي الأرقام الدالة على مواقع وترتيب سور القرآن هو : 6555 ......
إذا تدبرنا العدد 6555 سنكتشف أنه يؤلف 19 مجموعة من الأعداد مؤلفة كل منها من ستة أعداد ، مجموع كل منها : 345 .
( لمعرفة هذه المجموعات ، نأخذ الأرقام الثلاثة الأولى في السلسلة 1-114 والثلاثة الأخيرة وهكذا :
المجموعة الأولى : 1 + 2 + 3 + 114 + 113 + 112 = 345 .
المجموعة الثانية : 4 + 5 + 6 + 111 + 110 + 109 = 345 .
المجموعة الثالثة : 7 + 8 + 9 + 108 + 107 + 106 = 345 .
الخ ............) .
ما علاقة العدد 345 بالآية القرآنية التي تذكر العدد 19 ؟
الآية هي " عليها تسعة عشر "
ضع تحت كل كلمة عدد حروفها ، ثم اقرأ العدد المرسوم أمامك ، هل عرفت العدد ؟ إنه العدد 345 .
أيها المتأمل :
هل لمست إعجاز القرآن في ترتيبه وعظمة هذا الترتيب ، أم تريد مزيدا من الأدلة ؟ هل تريد دليلا أن العدد الذي رسمته حروف الآية " عليها تسعة عشر " مقصود ولا مجال للشك فيه ؟هل تريد أن تعرف كيف يختزن العدد 345 إحصاء قرآنيا لجميع مواقع ترتيب سور القرآن ؟

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

هذا تكلّف واضح ! والله تبارك وتعالى أمَرَ نبيِّـه صلى الله عليه وسلم أن يقول : (وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ) .
والتكلّف واضح في إيجاد الأعداد وجمعها وضربها وطرحها !
وليس صحيحا أن أحرف البسملة ( 19) حرفا
وسبق بيان ذلك هنا :
هل يصح هذا : القرآن يحوي "شفرة رقمية" تحميه من التحريف ؟!
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78209 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78209)

وسبق أيضا :
فضل البسملة ؟؟؟ صحة الآثار عن بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=84010 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=84010)

وسبق ما يتعلق بالإعجاز العددي في القرآن هنا :
http://www.almeshkat.net/index.php?pg=qa&ref=947 (http://www.almeshkat.net/index.php?pg=qa&ref=947) (http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=2723)

وقول القائل – كما في السؤال - : (تخيلوا هذا الموقف من حريص على القرآن ............
لنأخذ مثالا : كلمة بيت كانت تكتب بدون تنقيط ، يمكن قراءتها : بيت – نبت – تبت –بنت )

أما كون الأحرف العربية من غير نقط في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وصدر الإسلام فهذا مما لا خلاف فيه ، بل ولا خفاء فيه !
وما ادّعاه من إمكانية قراءة كلمة (بيت) على أكثر من قراءة ، ولكل قراءة معنى ، هذا غير صحيح ؛ لأن العرب كانت تعتمد على السماع أكثر من القراءة ، وللتفريق بين المتماثلات كان للعلماء عناية فائقة في وضع ضوابط لا تلتبس بها الكلمات المتشابهة ، مثل : وضع رَسْم لكل كلمة ، ولذلك نجد أن بعض الكلمات تُكتب في القرآن بِخلاف الرسم الإملائي المعروف .
وكانوا يضبطون الكلمات المتشابهة بالأحرف وذِكر صفاتها ، كأن يقولوا : بالحاء المهلمة ( أي : من غير نُقطة ) أو يقولون : بالخاء المعجمة ( أي : عليها نُقطة ) ، وهذا ضُبِطت فيه الكُتب ، وقد يُضبط فيه القرآن بالكتابة على حواشي المصحف لِمن يُشكل عليه .
والأغلب أن القرآن لا يُشكل رَسْمه على أحد ؛ لأنه يُتلقَّى بالأخذ عن بالمشافَهَة ( أفواه الشيوخ ) ، ولا يزال هذا تلقّي القرآن بهذه الطريقة إلى يومنا هذا .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد