المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف نجمَع بين حديث (لن تزول قدمُ عبدٍ يوم القيامة) وبين دخول البعض الجنة بِلا حساب ؟



الولاء والبراء
05-03-10, 09:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف الجمع بين قول النبي صلى الله عليه وسلم " لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره في ما أفناه ، وعن شبابه في ما أبلاه ، وعن علمه في ما عمل به ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه"

ومايكون في يوم القيامة من عرض لأعمال المؤمنين عليهم من غير حساب ولامناقشة ؟


وبارك الله فيكم ونفع بكم الاسلام والمسلمين

عبد الرحمن السحيم
05-06-10, 05:27 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

هناك فَرْق بين الحساب وبين مُناقشة الحساب ، فقد قالت عائشة رضي الله عنها : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ حُوسِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عُذِّبَ . فَقُلْتُ : أَلَيْسَ قَدْ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : (فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا) ؟فَقَالَ : لَيْسَ ذَاكِ الْحِسَابُ ، إِنَّمَا ذَاكِ الْعَرْضُ ، مَنْ نُوقِشَ الْحِسَابَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عُذِّبَ . رواه البخاري ومسلم .

وتقرير العبد بِذنوبه يَعقبه العفو عنه .
ومثل هذا : سؤاله عن : عُمُره ، وشبابه ، وعلمه ، ومَالِه في كَسْبه ؟ وفي إنفاقه .

ومُناقشة الحساب تشديد فيه .

قال الإمام البخاري : بَابٌ مَنْ نُوقِشَ الْحِسَابَ عُذِّبَ .
قال ابن حجر : وَالْمُرَادُ بِالْمُنَاقَشَةِ : الاسْتِقْصَاءُ فِي الْمُحَاسَبَةِ وَالْمُطَالَبَة بِالْجَلِيلِ وَالْحَقِير وَتَرْك الْمُسَامَحَة ، يُقَال : اِنْتَقَشْتُ مِنْهُ حَقِّي ، أَيْ : اِسْتَقْصَيْته . اهـ .

فمَن كان مُفرِّطا في تلك الْخَمْس (عُمُره ، وشبابه ، وعلمه ، ومَالِه في كَسْبه ؟ وفي إنفاقه) ثم حُوسِب عليها ؛ فإنه لا يكون ممن عُرِض على الله ، ولا يكون حسابه حسابا يسيرا ، وذلك مثل : الْمُرَابي وآكل السحت ومُنفق ماله في الحرام ، ومُفني شبابه في العصيان ، ومُبلِي عمره في المعاصي ، ومَن كان عِلمه حُجة عليه ، فإن هؤلاء وأمثالهم تحت المشيئة : إن شاء الله غفر لهم ، وإن شاء عذبهم ، فإن كانوا ممن يستحق العذاب فإنه يُناقشون في الحساب ، ويُسألون عن النقير والقطمير .

وهنا :
هل جميع من دون الـ70 ألف لابد أن يحاسبوا !!
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?p=571125

والله تعالى أعلم .