المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا قال تعالى عن الدِّين(أكملت) وعنِ النِّعمة (أتممت) ؟



فجر الأمل
05-03-10, 5:51 AM
.

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضيلة الشيخ عبد الرحمن - وفقكم الله وأعلى شأنكم -
يقول تعالى في سورة المائدة { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا }
فلماذا عبّر سبحان عن الدِّين بالكمال ، وعبّر عن النِعمة بالتمام ؟ وما الفرق بين التمام والكمال ؟
وإذا تكرمتم فضيلة الشيخ هل يمكن إعطائي اسم كتاب يتحدّث عن النواحي البلاغية واللغوية في القرآن الكريم ؟

وشكر الله لكم جزيل الشُّكر ونفعكم الله تعالى بِما تعلّمون به الناس وبارك الله لكم في عُمرٍ قضيتموه في طلبِ العِلم وتعليم النّاس .

عبد الرحمن السحيم
05-03-10, 11:37 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

جاء التعبير عن الدِّين بالكمال ، وعن النِعمة بالتمام ؛ لأن الكمال لا نقص فيه ، بينما التمام قابِل للنقص .
كما قيل :
إذا تم أمْر بَدا نقصه ... تَرَقّب زَوالا إذا قيل تَمّ

قال ابن كثير : لَمَّا أكْمَل الدِّين لهم تَمّت النعمة عليهم . اهـ .


وهناك كُتُب عُنيت ببيان الفروق اليسيرة وأسباب الاختلاف بين أساليب القرآن ، وبيان المواضع التي ورَد فيها زيادة حرف أو أحرف أو استبدال كلمة بأخرى في موضع عن موضع ، ومن هذه الكُتُب :
" درّة التَّنْزِيل وغرّة التأويل " ، تأليف : الخطيب الإسكافي .
و" البرهان في مُتَشَابه القرآن " ، تأليف : محمود الكِرماني .
و " كَشْف الْمَعَاني في الْمُتَشَابِه والْمَثَاني " ، تأليف : ابن جماعة .
و"التعبير القرآني" ، تأليف : د. فاضِل السَّامُرائي .
و" نظرات لغوية في القرآن الكريم " ، تأليف : د . صالح العايد .


والله تعالى أعلم .