المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مَن هم الروم الذين يقاتلهم المسلمون في نهاية الزمان ؟



علي طارق النعيمي
05-01-10, 08:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ايها الخوة الافاضل لدي استفسار حول هذا الحديث الشريف

علامات الساعة الكبرى



(( معاهدة الروم ))

(في البداية يكون المسلمين في حلف (معاهدة) مع الروم نقاتل عدو من ورائنا ونغلبه) ,وبعدها يصدر غدر من أهل الروم ويكون قتال بين المسلمين والروم . في هذه الأيام ,تكون الأرض قد ملئت بالظلم والجور والعدوان ويبعث الله تعالى رجل إلى الأرض من آل بيت النبي محمد صلى الله عليه وسلم (يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : أسمه كأسمي وأسم أبيه كأسم أبي , يملأ الله به الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً .

سؤالي من هو هذا العدو الذي من ورائنا هل هم الفرس واليهود ام غيرهم

هل بامكانكم ان تاتوني بتفسير للحديث او بحديث اخر يثبت قتال المسلمين والروم لليهود والفرس

ارجوكم ايها الخوة والاخوات ان تأتوني بتفسر او حدث يثبت ذلك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبد الرحمن السحيم
05-03-10, 11:24 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هذا يكون بعد انتهاء أمْر اليهود وذهاب شأنهم ، ففي حديث عوف بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ : مَوْتِي ، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ، ثُمَّ مُوتَان يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الْغَنَمِ ، ثمَّ اسْتِفَاضَةُ الْمَالِ حَتَّى يُعْطَى الرَّجُلُ مِئَةَ دِينَارٍ فَيَظَلُّ سَاخِطًا ، ثُمَّ فِتْنَةٌ لاَ يَبْقَى بَيْتٌ مِنَ الْعَرَبِ إِلاَّ دَخَلَتْهُ ، ثُمَّ هُدْنَةٌ تَكُونُ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِي الأَصْفَرِ فَيَغْدِرُونَ فَيَأْتُونَكُمْ تَحْتَ ثَمَانِينَ غَايَةً تَحْتَ كُلِّ غَايَةٍ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا . رواه البخاري .

وفي الحديث الآخر : سَتُصَالِحُونَ الرُّومَ صُلْحًا آمِنًا فَتَغْزُونَ أَنْتُمْ وَهُمْ عَدُوًّا مِنْ وَرَائِكُمْ فَتُنْصَرُونَ وَتَغْنَمُونَ وَتَسْلَمُونَ ثُمَّ تَرْجِعُونَ حَتَّى تَنْزِلُوا بِمَرْجٍ ذِى تُلُولٍ فَيَرْفَعُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ النَّصْرَانِيَّةِ الصَّلِيبَ فَيَقُولُ غَلَبَ الصَّلِيبُ فَيَغْضَبُ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ فَيَدُقُّهُ فَعِنْدَ ذَلِكَ تَغْدِرُ الرُّومُ وَتَجْمَعُ لِلْمَلْحَمَةِ .

وأما تَنزيله على فارس أو غيرها فهذا يصعب القول به .
ولعل السائل يبحث عن مثل ذلك ليقول إن العدو المشتَرَك هو " إيران " !
ولا سبيل إلى ذلك القول ، فضلا عن الْجَزْم به ؛ لأن " إيران " في الحقيقة ليست عدوا لليهود ولا للنصارى .
وقد صرّح " شارون " لعنه الله على صداقة الرافضة لليهود !
ولا عَجب في ذلك فالرافضة أصلا صنيعة يهودية .

والله تعالى أعلم .