المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المجموعة الذهبية المُطَوَّرَة! للنشر المكتبي(1) المصحف النبوي



مســك
04-16-10, 10:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:



◄ مقدمة ►


فلا يخفى على أحد أن حسن عرض المعلومات يُعَدُّ من أكبر العوامل المساعدة على فهمها واستيعابها، ومن ثم قبولها، ومن هنا كان اهتمام الكثير من الباحثين -في شتى المجالات العلمية- باقتناء أدوات متخصصة في النشر المكتبي -كبرامج النشر والخطوط...إلخ-. ولذلك: حرص الجميع -الدول والمؤسسات والأفراد- على تطوير هذا المجال -مجال النشر المكتبي- ليزداد إقبالُ الناس على العلوم وأنواع المعرفة.

كما لا تخفى -على أحد لاسيما الباحثين- أهميةُ أدوات النشر المكتبي في إبراز الأعمال العلمية؛ فهي -أي أدوات النشر المكتبي- تُعَدُّ عند الباحثين بمثابة (الألوان) التي يشكل بها الفنان لوحاته الفنية!.

ونظرًا لأن الباحثين هم أكثر الناس استخدامًا لهذه (الألوان)...عفوًا!: الأدوات -حتى ممن صنعوها!-؛ فلذلك تجدهم أكثر الناس خبرة باستخدامها، وبجمالها؛ بل وبعيوبها!!.

ولأن أكثر الذين وردوا هذا المجال ليسوا من أهل الفن! -أقصد فن القراءة وحسن عرض العلم-، ولأن أكثر أهل هذا الفن ليسوا من أهل الاختصاص بالبرمجة وخِلافِه!؛ فلذلك فإننا نجد خللا كبيرًا في هذا الباب. (فلا) تكاد تجد برنامجًا متكاملاً يشتمل على كل ما يحتاجه الباحث من أدوات تساعده في إخراج أعماله، وكذلك (لا) تجد خطًّا متكاملاً شاملاً لكل ما يحتاجه الباحث؛ فضلاً عن كونه خاليًا من العيوب!!. والكمال لله وحده.

وهذا الواقع -في حقيقة الأمر- لا يؤثر كثيرًا في أصحاب هذه الأدوات -الذين اخترعوها- بقدر ما يؤثر فيمن يستخدمونها من الباحثين؛ ولذلك فإنك تجد الكثير من الباحثين يصرخون! -في سائر المنتديات والورش الفنية على الشبكة- بإصلاح برمجة برنامج كذا وكذا...!!، وبرمجة خط كذا وكذا..!!؛ ولا مجيب!!؛ مع العلم بوجود الكثيرين!! ممن يستطيعون المساهمة في هذا الباب -باب التعديلات البرمجية-، ولكنهم يتجاهلون! مثل تلك النداءات لأسباب الله بها عليم. مما سبب قهرًا لتلك النفوس الأبية -نفوس الباحثين المتقنين- التي تحب السمو إلى الكمال -وإن لم تدركه!-.

ولأن الحاجة أم الاختراع -كما يقولون!-؛ فقد حاولت -بقدر طاقتي!- أن أرفع -بعون الله- بعض ذلك العناء والقهر -في هذا الباب- عن أكتاف إخواني الباحثين الذين لا يجدون لصوتهم صدى يرجع عليهم بما ينفعهم!.

فقد حرصت -في الفترة السابقة- على تعلم (بعض!) البرامج و(القليل!!) من أصول البرمجة، وذلك بالقدر الذي يُمَكِّنُنِي من حَلِّ بعض تلك المشاكل -التي تواجه الباحثين في تحرير أعمالهم ونشرها مكتبيا-، والتي يعجز عن حلها الكثير من إخواننا الفضلاء الذين سبقوني في هذا الباب.

ولست أدعي أنني وصلت الغاية في هذا الباب؛ فأنا لست مهندسًا! ولا مبرمجًا! ولا فَنِّيًّا متخصصًا!. ولكني -على الأقل- توصلت -بفضل الله- إلى ما عجز عنه الأكثرون، وحققت -بفضل الله- (أكثر) ما يتمناه ويحلم به الكثيرون.

فقد قمت خلال الفترة السابقة بإجراء تعديلات فنية وبرمجية على بعض أشهر أدوات النشر المكتبي.

◘ واليوم:
أتقدم لكم بمشروعي ((الأول)) من مشاريع مجموعتي الذهبية (المطورة)! للنشر المكتبي؛ والتي أخذت من وقتي (أيامًا)! في تعديل خطوطها الستمائة!!؛ أقدمها لإخواني (مجانًا = وبدون أي مقابل = ابتغاء وجه الله)؛ لعل أحدكم يدعو لي دعوة صالحة (بظهر الغيب)؛ فتصيبني بركتها.



◄ الأداة الأُولَى للنشر المكتبي ►
المصحف النبوي للنشر الحاسوبي
(النسخة المطورة)!


◘ نوع التعديل أو المميزات :

ويقتصر تعديلي (الأوَّلِيّ) على برنامج المصحف في تقليل (فقرات) خطوطه (الستمائة)!!؛ فقد كانت فقرة خطوط المصحف -وهي البياض العلوي والسفلي لخط الآيات- بمقاس (المفرد)، وهذا المقاس كبير نسبيًا!؛ لأنه لا يتناسب مع أكثر خطوط الطباعة التي فقراتها عادة ما تكون أقل من مقاس (المفرد).

ويظهر هذا العيب بجلاء عندما تريد أن تضغط السطور في بحث ما -بتقليل فقرته = أو البياض بين سطوره-؛ فإنك -حينئذٍ- تجد تباعدًا ملحوظًا!! في السطور التي تحتوي على الآيات القرآنية عن باقي السطور، وذلك لأن فقرتها أكبر من فقرة الخط المضغوطة سطوره.

وكان على مستخدمي برنامج المصحف -لتلاشي هذا العيب!!- أن يجعلوا فقرة خط الطباعة مساويةً لفقرة خط المصحف!، أو أن يصغروا خط كتابة الآيات عن خط الطباعة!، وكل ذلك غير مرضي.

وتعديلي في برنامج المصحف؛ تعديل (أوَّلِيّ) -كما ذكرت آنفًا-؛ وإلا فهناك عيب قاتل! آخر -في خطوط برنامج المصحف- غفل الكثيرون عنه ولم يلحظوه!؛ ألا وهو صغر بعض الآيات عن غيرها مع كونها بنفس قياس الخط. وذلك -بحسب اطلاعي على خريطة محارف خطوط المصحف- راجع إلى خلل في القياس المدخل للصور التي استخدمت في صناعة الخط.

وتعديل مثل هذا العيب الفني ليس باليسير أبدًا؛ فهو يحتاج لمقياس ثابت فضلاً عن نظر ثاقب وعين فنية ومقارنة دقيقة. ثم لو افترضنا سلامة إجراء هذه التعديلات الفنية الصعبة؛ فإنها ستأخذ وقتًا كبيرًا؛ قد يتجاوز الشهور!!؛ وذلك على مستواى الفردي! وجهدي الذاتي!. ومن له اطلاع في مجال صناعة الخطوط يعلم حقيقة ما أقول. والله المستعان.

واللهَ اسألُ: أن يجعل عملي خالصًا لوجهه، وأن يتقبله مني، وأن يغفر لي ذنبي، وأن يرحم أمي، وأن يبارك في أبي وذريتي؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.



أخوكم ومُحِبُّكُم؛ رَاجِي عَفْوَ رَبِّهِ المُمَجَّد
علاءُ بْنُ جَمَالٍ بْنِ مُحَمَّد
الشهيرُ بأبي رُقيةَ الذَّهَبِيّ
غفر الله له ولوالديه ولسائر المسلمين

المصحف النبوي للنشر الحاسوبي (النسخة المطورة!)
الجزء الأول
http://wadod.org/uber/uploads/GoldenMus7f.part1.rar
الجزء الثاني
http://wadod.org/uber/uploads/GoldenMus7f.part2.rar


هذا الموضوع من الحصريات التي تتفرد بطرحها
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=75085&stc=1&d=1271367366 (http://www.way2jannah.com/vb/showthread.php?t=9317)

الأستاذة عائشة
04-16-10, 11:46 AM
بارك الله هذه الجهود وفتح على المسلمين بما ينفعهم .