المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن منشور فيه : ( سنتان متروكتان لله در من أحياهما )



عبد الرحمن السحيم
11-17-02, 09:15 AM
هذا سؤال وردني عبر الخاص

الســــــــؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الفاضل
لقد ظهر في الآونة بعض المنشورات من ضمنها : سنتان متروكتان لله در من أحياهما

الأولى : ركعتان بعد العصر
وقد ورد في ذلك بعض الأحاديث .. منها عن عائشة رضي الله عنها : " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يدع ركعتين بعد العصر " .
وذكر بعض الأحاديث بجواز صلاة ركعتين بعد العصر قبل اصفرار الشمس

والثانية : الركعتان بعد الوتر جلوساً
أفيدونا جزاكم الله خيراً
--------------
الجـــــــــواب :

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك

أما الأولى ، وهي الصلاة بعد العصر ، فقد نهى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم عن الصلاة بعد العصر .
فقد قال – عليه الصلاة والسلام – لعمرو بن عبسة – رضي الله عنه – :
صَلّ صَلاَةَ الصّبْحِ ثُمّ أَقْصِرْ عَنِ الصّلاَةِ حَتّىَ تَطْلُعَ الشّمْسُ حَتّىَ تَرْتَفِعِ ، فَإِنّهَا تَطْلُعُ حِينَ تَطْلُعُ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ وَحِينَئِذٍ يَسْجُدُ لَهَا الْكُفّارُ ، ثُمّ صَلّ فَإِنّ الصّلاَةَ مَشْهُودَةٌ مَحْضُورَةٌ حَتّىَ يَسْتَقِلّ الظّلّ بِالرّمْحِ ثُمّ أَقْصِرْ عَنِ الصّلاَةِ ، فَإِنّ حِينَئِذٍ تُسْجَرُ جَهَنّمُ ، فَإِذَا أَقْبَلَ الْفَيْءُ فَصَلّ ، فَإِنّ الصّلاَةَ مَشْهُودَةٌ مَحْضُورَةٌ حتّىَ تُصَلّيَ الْعَصْرَ ، ثُمّ أَقْصِرْ عَنِ الصّلاَةِ ، حَتّى تَغْرُبَ الشّمْسُ فَإِنّهَا تَغْرُبُ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ ، وَحِينَئِذٍ يَسْجُدُ لَهَا الْكُفّارُ ... الحديث . رواه مسلم .

وغيره من الأحاديث التي جاء فيها النهي عن الصلاة بعد العصر ، كحديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم عن صلاة بعد الفجر حتى تطلع الشمس ، وعن الصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس . متفق عليه .

كما ورد عنه – عليه الصلاة والسلام – أنه صلى بعد العصر
كحديث عائشة – رضي الله عنها – قالت : ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين بعد العصر عندي قط . متفق عليه .


وللعلماء مسالك في الجمع بين هذه الأحاديث :

الأول : أنه تعارض حاظر ومُبيح
والقاعدة أنه إذا تعارض حاظر ومُبيح قُـدِّم الحاظر .

والثاني : أنه هذا الفعل خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم .

والثالث : أن هذا من قضاء النوافل ، ولا يكون هذا إلا لمن حافظ عليها .
وهذا هو الصحيح
ففي الصحيحين عن كريب مولى ابن عباس أن عبد الله بن عباس وعبد الرحمن بن أزهر والمسور بن مخرمة أرسلوه إلى عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : اقرأ عليها السلام منا جميعا وسلْها عن الركعتين بعد العصر ، وقل : إنا أُخبرنا أنك تصلينهما ، وقد بلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنهما . قال ابن عباس : وكنت أَضْرِب مع عمر بن الخطاب الناس عليها . قال كريب : فدخلت عليها وبلغتها ما أرسلوني به فقالت : سَـلْ أم سلمة . فخرجت إليهم فأخبرتهم بقولها فردوني إلى أم سلمة بمثل ما أرسلوني به إلى عائشة فقالت أم سلمة : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عنهما ثم رأيته يصليهما ؛ أما حين صلاهما فإنه صلى العصر ، ثم دخل وعندي نسوة من بني حرام من الأنصار فصلاهما ، فأرسلت إليه الجارية فقلت : قومي بجنبه فقولي له : تقول أم سلمة يا رسول الله إني أسمعك تنهى عن هاتين الركعتين وأراك تصليهما ، فإن أشار بيده فاستأخري عنه . قال : ففعلت الجارية فأشار بيده فاستأخرت عنه ، فلما انصرف قال : يا بنت أبي أمية سألتِ عن الركعتين بعد العصر . إنه أتاني ناس من عبد القيس بالإسلام من قومهم ، فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر ، فهما هاتان . متفق عليه .

وعند مسلم عن أبي سلمة أنه سأل عائشة عن السجدتين اللتين كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُصليهما بعد العصر . فقالت : كان يصليهما قبل العصر ، ثم إنه شغل عنهما أو نسيهما فصلاهما بعد العصر ثم أثبتهما ، وكان إذا صلى صلاة أثبتها . قال يحيى بن أيوب قال إسماعيل : تعني داوم عليها .


وأما الثانية :
فقد ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
قالت عائشة – رضي الله عنها – : كان يصلي ثلاث عشرة ركعة ؛ يصلي ثمان ركعات ، ثم يوتر ، ثم يصلي ركعتين وهو جالس . رواه مسلم .

إلا أنه لم يكن يُحافظ عليهما ، ولم يلتزمهما كما يلتزم الوتر .

أما الثانية فسُـنّـة
وأما الأولى فقد علمت ما فيها بالتفصيل ، فلا يصح أن يُقال : إنها سُـنّــة مهجورة .

والله أعلم .

إسلام
11-17-02, 10:44 AM
الله يجزيك الخير ويقويك عليه ..

هل يمكن أن توضح لنا أستاذي بالتفصيل سنن الصلوات ..ونكون لك من الشاكرين ..

اقصد ما قبلها وبعدها .والمؤكدة وغير المؤكدة..

والمعذرة على الازعاج..الله يحفظك ويصبرك على اسئلتنا :)

مســك
11-17-02, 03:19 PM
بارك الله فيك على الجواب الشافي الكافي ...

أينور الإسلام
11-18-02, 12:45 PM
الشيخ الفاضل ...
جزيتم الجنة .. وأثابكم الباري على جوابكم

عبد الرحمن السحيم
11-18-02, 08:54 PM
الأخت الفاضلة إسلام
– بارك الله فيك –
بالنسبة لسنن الصلوات ، وهي السنن الرواتب ؛ هي :
ركعتان قبل صلاة الفجر
أربع ركعات قبل الظهر
ركعتان بعد الظهر
وركعتان بعد المغرب
وركعتان بعد العشاء
المجموع اثنا عشرة ركعة
من حافظ عليها وداوم عليها في الحضر دون السفر بنى الله له بيتا في الجنة
قال – عليه الصلاة والسلام – : مَـنْ ثابر على اثنتي عشرة ركعة في اليوم والليلة دخل الجنة : أربعا قبل الظهر ، وركعتين بعدها ، وركعتين بعد المغرب ، وركعتين بعد العشاء ، وركعتين قبل الفجر . رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه .
ومعنى ثابر : أي حافظ وداود عليها ويُستثنى من ذلك حالة السفر
فقد كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا يُصلي في السفر من السنن الرواتب إلا سنة الفجر

وقد قال – عليه الصلاة والسلام – : إذا مرض العبد أو سافر كُـتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا . رواه البخاري .

وآكد السنن الرواتب سنة الفجر لقوه – عليه الصلاة والسلام – : ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها . رواه مسلم .

وقالت عائشة – رضي الله عنها – : ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في شيء من النوافل أسرع منه إلى الركعتين قبل الفجر . رواه مسلم .

ولأنه – عليه الصلاة والسلام – كان يُحافظ عليها سفراً وحضراً .
يليها في المرتبة الأربع ركعات التي قبل الظهر لورود الفضل في صلاتها
قال – عليه الصلاة والسلام – : أربع قبل الظهر ليس فيهن تسليم تفتح لهن أبواب السماء . رواه أبو داود .
و كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يُصلي أربعا بعد أن تزول الشمس قبل الظهر وقال : أنها ساعة تفتح فيها أبواب السماء ، وأحب أن يصعد لي فيها عمل صالح . رواه الترمذي .

ومن نوافل الصلاة ؛ صلاة أربع ركعات قبل صلاة العصر
قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم : رحم الله امرءاً صلى قبل العصر أربعا . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي .

ومنها أيضا صلاة ركعتين بين كل أذان وإقامة لقوله صلى الله عليه وسلم : ين كل أذانين صلاة - قالها ثلاثا - قال في الثالثة : لمن شاء . متفق عليه .

ومنها صلاة ركعتين قبل صلاة المغرب
قال أنس – رضي الله عنه – : وكنا نصلي على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ركعتين بعد غروب الشمس قبل صلاة المغرب . متفق عليه .
وقال – رضي الله عنه – : كنا بالمدينة فإذا أذن المؤذن لصلاة المغرب ابتدروا السواري فيركعون ركعتين ركعتين ، حتى إن الرجل الغريب ليدخل المسجد فيحسب أن الصلاة قد صُليت من كثرة من يصليهما . رواه مسلم .


هذا ما يتعلق بالنوافل قبل وبعد الصلوات
وإن كان الأفضل للمصلي أن يُصلي السنن حيث لا يراه الناس
قال – عليه الصلاة والسلام – : أفضل صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة . متفق عليه .
ورواه أبو داود بلفظ : صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة .

وقال صلى الله عليه وسلم : فضل صلاة الرجل في بيته على صلاته حيث يراه الناس ، كفضل المكتوبة على النافلة . رواه الطبراني في الكبير ، وهو في صحيح الترغيب .

وبقي الكلام على :
صلاة الوتر
وسنة الضحى
والكلام على النوافل المطلقة
والله أعلم .

ولد السيح
11-19-02, 06:28 AM
بارك الله فيك ،،،،

وجزاك الله خير الجـــــــــــزاء ،،،

ونفعنا الله بك وبعلمك...

عبد الرحمن السحيم
11-19-02, 06:51 AM
آمين وإياك يا قلبنا النابض

ووفقك الله لكل خير

ما شاء الله عليك أخي جهد متواصل ملموس وملحوظ ومشكور

ولذا

تقبل تحيات أخيك المحب

إسلام
11-20-02, 08:13 AM
شكر الله لك شيخنا والله يجزيك الخير

تلميذتك

عبد الرحمن السحيم
11-20-02, 08:22 AM
وإياك أختنا الكريمة

ووفقك لكل خير

وبارك في جهودك ووقتك وعلمك وعملك