المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اذكروا نعمة الله تعالى عليكم بدين الإسلام الذي هداكم له .



عيسى محمد
01-26-10, 12:27 PM
http://www.stocksvip.net/p/ps/(8).gif
http://www.stocksvip.net/p/af/(83).gif


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن الحمد الله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بعثه الله تعالى رحمة للعالمين وقدوة للعاملين وحجة على من أرسله إليهم أجمعين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد

فيا أيها الناس اتقوا الله تعالى واذكروا نعمته عليكم بدين الإسلام الذي هداكم له وأضل عنه كثيراً من الناس:(وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ) إن نعمة الله علينا بالإسلام لا تماثلها نعمة لا في البدن ولا في العقل ولا في المال ولا في الترف ولا في الأمن ولا في غيرها من النعم إن نعمة الله علينا بالإسلام نعمة مستمرة في الدنيا والآخرة: (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) أيها المسلمون إن البصير إذا نظر إلى حال العالم قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ولا سيما العرب وجدهم في حال مذرية ديانات باطلة سواء بقايا من أهل الكتاب مجتمعات متفككة قبائل متناحرة يعبدون اللات والعزة ومناه ويستقسمون بالأزلام ويؤدون البنات ويقتلون الأولاد خوفاً من الفقر يحكمون الكهان ويتخذون أرباباً من الأحبار والرهبان يتفاخرون بالأنساب ويدعون بدعوى الجاهلية يشعلون الحروب لأدنى سبب ويقطعون الطرق بالقتل والنهب والسلب يشربون الخمور ويتعاملون بالربا والميسر وقول الزور ( إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً) نظر الله تعالى إليهم فمقتهم أي أبغضهم أشد البغض مقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب فلما اشتدت الحاجة بل الضرورة إلى نور الرسالة بعث الله تعالى خاتم النبيين محمداً صلى الله عليه وسلم رسولاً إلى الناس كافة عربهم وعجمهم فأخرج الناس به من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد أمرهم بعبادة الله وحده الذي خلق السماوات والأرض وخلقهم ولم يخلقوا أنفسهم أمرهم بعبادة هذا الواحد الأحد الصمد ونبذ الشرك وأوجب عليهم التحاكم إلى الله ورسوله وأمرهم بالتآلف والمحبة والاجتماع على الحق والإصلاح وأنزل عليه فيما أنزل: (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى) (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) (قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً) (قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى) (وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآياتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى) أيها المسلمون المؤمنون بالله ورسوله لقد ذكركم الله عز وجل ذكركم نعمته عليكم بهذا النبي الكريم في قوله تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ) فاجتمع الناس على دينهم بعد الفرقة وتألفوا بعد العداوة وتحابوا بعد البغضاء وفي ذلك يقول الله عز وجل لنبييه: ( هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) ويقول الله تعالى للمؤمنين: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) أيها المسلمون إن من تدبر حال الأمة الإسلامية في صدر الإسلام العظيم حين كانت ذاكرة لهذه النعمة ماشية على أمر الله محكمة لكتاب الله وسنة رسوله كانت أمة عظيمة واحدة مهيبة بين الأمم وكان لها الحظ الأوفر من قول النبي صلى الله عليه وسلم:(نصرت بالرعب مسيرة شهر فكان أعداءها أي أعداء الأمة الإسلامية في رعب منها وزعر ملكت القلوب قبل البلاد واندكت عروش الجبابرة منها قبل الميعاد فلما نسيت هذه الأمة نعمة الله عليها بهذا الدين وتقهقر الكثير عن أمر الله وحكموا عقول البشر وتركوا الكتاب والسنة سلطت عليهم الأمم من كل جانب وتفرقوا شيعاً في الدين والمنهاج كل حزب بما لديهم فرحون فطمع فيهم الطامعون فجاءت فتنة التتار وسقطت الخلافة الإسلامية فتمزقت الأمة وأحتل جانب كبير من البلاد الإسلامية من قبل التتار ثم جاءت فتنة النصارى ثم جاءت فتنة اليهود ثم جاءت فتنة الشيوعيين وأدهى من ذلك وأمر أن سلطت الأمة الإسلامية بعضها على بعض وجعل بأسها بينها حتى صارت الأمة الإسلامية على كثرتها وسعة مساحتها غثاء كغثاء السيل عاجزة عن انتشال نفسها عن ما هي عليه وستبقى كذلك ستبقى كذلك ذليلة مهينة مادامت على وضعها المشين لأن هذه سنة الله تعالى التي لا تتبدل ولا تتغير سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا سنة الله منوطة بحكمتها وسببها متى وجد السبب وجد المسبب ومتى تخلف السبب تخلف المسبب لأن رب المسببات بأسبابها من تمام حكمة الله عز وجل وكما أن هذا وكما أن هذا الذل مادام المسلمون على ما هم عليه من الوضع كما أن هذا الذل مقتضى حكم الله القدري فهو كذلك مقتضى نصوص كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم قال الله عز وجل: (فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ) وقال عز وجل: (قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآياتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ) وقال الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) (وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) تركوا الله فلم يقوموا بأمره ولم يتحدوا عليه فأنساهم أنفسهم فضاعت عليهم الأمور وكان أمرهم فرطا فهؤلاء هم الفاسقون وفي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما نقض قوم عهد الله وعهد رسوله إلا سلط عليهم عدو من غيرهم فيأخذ بعض ما في أيدهم وما لم تحكم أئمتهم بكاتب الله إلا جعل بأسهم بينهم ) وعن أبن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إذا ظن الناس بالدينار والدرهم وتبايعوا بالعينة وتركوا الجهاد وأتبعوا أذناب البقر أدخل الله عليهم ذل لا ينزعه حتى يتوبوا ويرجعوا إلى دينهم ) ومعنى قوله ظن الناس بالدينار والدرهم إي بخلوا بها ولم يقوموا بما أوجب الله عليهم فيها وأما قوله وتبايعوا بالعينة فالعينة نوع من أنواع التحيل على الربا وأما قوله واتبعوا أذناب البقر فمعناه أنهم اشتغلوا بالحرث عن ما أوجب الله عليهم أيها المسلمون إن هذه النصوص من كتاب الله ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لهي مقتضى سنة الله عز وجل الكونية في الأمم السابقة وتدل على أن هذه الأمة ستبقى على ما هي عليه من الذل والهوان والتفرق وتسلط الأعداء عليها حتى ترجع إلى دينها رجوعاً حقيقياً عن إيماناً واقتناع أقول حتى ترجع إلى دينها رجوعاً حقيقياً عن إيماناً واقتناع يصدقه الفعل والسياسة والعمل أما أن تنفصل الأمة وهي أحزاب شتى ليست تحت حزب الله عز وجل المحكم لكتاب الله وسنة رسوله المؤمن بما للصحابة رضي الله عنهم ولسلف هذه الأمة من أعمال جليلة أما أن تنتصر والحكم بين الناس في كثير منها بغير ما أنزل الله بل بقوانين الطواغيت المستوردة أما أن تنتصر والكثير من شعوبها منهمك في طلب الدنيا معرض عن طلب الآخرة أكبر همه أن يشبع بطنه وأن يدرك شهوة فرجه وأن يكون أمناً في سربه لا يهتم بما وراء ذلك أما أن تنتصر الأمة الإسلامية والصالح من شعوبها في الغالب لا يسعى في إصلاح غيره أما أن تنتصر الأمة الإسلامية وفي بعض بلادها من يقمع القائمين بأمر الله ويودعهم السجون أما أن تنتصر الأمة الإسلامية وفيها من يسخر بدين الله ويرى أنه طريق الرجعية يؤدي من تمسك به الرجوع إلى الوراء أما تنتصر الأمة الإسلامية وليس لديها من أسباب النصر ما يوجب النصر فهذا بعيد فيما نراه من سنة الله الكونية والشرعية أيها المسلمون إن الخطباء الذين تسمعونهم والوعاظ الذين تسمعون مواعظهم ليس المراد من هذه الخطب ولا المراد من هذه المواعظ أن تخرجوا من المكان وأنتم تقولون ما أحسن الخطبة ما أحسن الموعظة إن هذه المواعظ وهذه الخطب لا هي إلقاء بين أيديكم بما تقتضيه الشريعة فأنتم تحملونها سلاحاً فإما أن تكون لكم وإما أن تكون عليكم إن قمتم بما تقتضيه هذه المواعظ من الاستقامة كانت سلاحاً لكم وإلا كانت سلاحاً عليكم أيها المسلمون إنه ليسوءنا ما سمعناه من رئيس وزراء اليهود قاتلهم الله من كونه يجمع اليهود اليوم من كل مكان وكونه سوف يقيم على زعمه دولة إسرائيل الكبرى إن هذا ليؤسفنا أسفاً شديدا لأنه يدل على استهتاره بالأمة الإسلامية وذلك لأن الأمة لم تقابله بدين ولكنها قابلته بقومية والقومية لا يمكن أن تنتصر لا يمكن أن ينصر العرب ولا غير العرب إلا بدين الله عز وجل لقوله تعالى: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ) ولقوله تعالى: ( وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)(الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) أيها المسلمون إن الواجب علينا أن لا نرقد هكذا إن لا يكون همنا أمننا وأكلنا وشربنا ونكاحنا إن الواجب علينا أن ننظر في ديننا في إصلاح أمرنا وإصلاح أمتنا وإصلاح من ورائهم علينا أن نسعى سعياً حقيقياً في الصلاح والإصلاح وأن نستمد النصر والعون من الله عز وجل فإن الله لا يضيع أجر المحسنين ولا يضيع أجر المصلحين
أيها المسلمون اتقوا الله تعالى اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلى وأنتم مسلمين قوموا بما أوجب الله عليكم من حقوقه وحقوق عباده لتحققوا بذلك عبودية الله عز وجل التي قال الله عنها: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) إن الله لم يخلقكم لتعمروا هذه الدنيا ولكنه خلقكم لعبادته ولتستعينوا بما يعطيكم من الدنيا عليها إي على عبادته لأنها هي المقصود وهي الغرض وهي التي سوف تكون سوف تكون السعادة الأبدية أو الشقاوة الأبدية فأما إن كان الإنسان من المؤمنين بالله المتقين لمحارمه فإن له السعادة في الدنيا والآخرة وأما إن كان بالعكس فإنه ستفوته الدنيا والآخرين: ( قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) أيها المسلمون أشكروا نعمة الله عليكم بهذا الدين القويم وإن من شكر نعمة الله أن تتمسكوا به ظاهراً وباطنا في ا لقلوب والأفكار والعقول والأقوال والأعمال تمسكاً حقيقياً تبتغون بذلك رضا الله والوصول إلى دار كرامته إن عليكم أن تتأملوا في حال المجتمعات غير الإسلامية كيف إنها كانت في حيرة وفي ضلال وفي شقاء وفي عذاب ليست في شقاء وعذاب بدني بل قد يكون الله عز وجل قد أستدرجهم واغدق عليهم النعم البدنية ولكن قلوبهم من الداخل تفور وتغلي لأنها ليست على نور من الله: (أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) أيها المسلمون إن عليكم أن تعرفوا الله بهذا الدين وأن تتعاون فيه مخلصين لله مبتغين لإصلاح عباد الله حتى تكون لكم العقبى في الدنيا والآخرة

الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ.





http://www.stocksvip.net/p/ap/(24).gif

ابو هاله
01-26-10, 06:05 PM
الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمه
بارك الله فيك اخى الكريم وفى نقلك المبارك

وفقنى الله واياك لما يحب ويرضى

عيسى محمد
01-27-10, 10:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بسم الله الرحمن الرحيم


بارك الله فيك وجزاك الله خيراً أخي الكريم ابو هالة على مرورك الطيب.


وفقنا الله لما يحب ويرضى.


أخيك في الله.