المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكبر وحسن الهيئة .



عيسى محمد
01-23-10, 1:23 PM
http://img185.imageshack.us/img185/359/mnwa12li6.gif (http://img185.imageshack.us/img185/359/mnwa12li6.gif)





http://www.stocksvip.net/p/ap/(50).gif (http://www.stocksvip.net/p/ap/(50).gif)

السؤال:

وسئل فضيلة الشيخ :عن امرأة تحب أن تكون متميزة عن غيرها في لباسها، ولا تريد أحدًا مثلها؛ بل ولا تريد أحدًا أفضل منها، ولكنها لا تتمنى زوال نعمة أحد من الناس ؛ فهل هذا حسد أم كبر؟ علمًا بأنها تكره هاتين الصفتين، الحسد والكبر ؟

الاجابة:

لا ندري ماذا يقوم بقلب هذه المرأة مما يجعلها على هذه الصفات. فإن كان ذلك حسدًا فهو محرم .
وإن كان تكبرًا أو استنكافًا عن مشاركة الغير في ذلك الوصف؛ فهو محرم أيضًا، ولكن الكبر المذموم هو بطر الحق وغمط الناس، أي: احتقارهم، وليس من الكبر من يحب أن يكون ثوبه حسنًا ونعله حسنًا، فإن الله جميل يحب الجمال .
وإن كان فعلها هذا حبًا للتميز والشهرة، بسمة خاصة، فينظر إلى سبب ذلك، ويمكن أن يكون هذا من الأخلاق التي تتمكن من قلوب بعض الناس دون أن يكون لها دوافع ممنوعة، والله أعلم .


المفتي سماحة الشيح عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ـ رحمه الله ـ. (http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php?view=vmasal&subid=12576&parent=3293)

http://www.stocksvip.net/p/ap/(24).gif
http://www.stocksvip.net/p/af/(73).gif

الدنيا فناء
01-23-10, 7:02 PM
جزاكم الله الفردوس ووفقكم ونفع بكم

عيسى محمد
01-24-10, 12:16 PM
بارك الله فيك وعليك أخي الكريم الدنيا فناء على مرورك الكريم .

يحي القاضي
01-24-10, 12:28 PM
جزاكم الله الف خير ...
وأسأل الله أن لا يحرمكم الأجر والمثوبة ....

عيسى محمد
01-24-10, 12:50 PM
جزاك الله خيرا أخي الكريم يحي القاضي على مرورك الكريم ، وغفر لنا ولك ، وللمؤمنين والمؤمنات ، والمسلمين والمسلمات.