المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الربانيون قدوة وسلوك



مكتبة الرشد
01-04-10, 11:50 AM
صدر حديثا هذا الكتاب
· <V:p</V:p<?xml:namespace prefix = v ns = "urn:schemas-microsoft-com:vml" /><v:shape style="Z-INDEX: -1; POSITION: absolute; TEXT-ALIGN: left; MARGIN-TOP: 0px; WIDTH: 135pt; HEIGHT: 171pt; MARGIN-LEFT: 27pt; LEFT: 0px" id=_x0000_s1026 type="#_x0000_t75"><v:imagedata o:title="الربانيون copy" src="file:///C:\DOCUME~1\Mahmoud\LOCALS~1\Temp\msohtml1\01\clip _image001.jpg"></v:imagedata></v:shape>اسم الكتــــــاب : الربانيون<O:p</O:p
· اسم المؤلــــف : الدكتور محمد أديب الصالح<O:p</O:p
· الحجـــــــــــــم : 17*24<O:p</O:p
· لون الـــــورق : أبيض<O:p</O:p
· نوع الغـــــلاف : غلاف تجليد فاخر<O:p</O:p
· الناشــــــــــــر : مكتبة الرشد<O:p</O:p
· الأجــــــــــزاء : مجلد واحد <O:p</O:p
· الطبعـــــــــــة : الأول<O:p</O:p
<O:p</O:p
· نبذة عن الكتاب: <O:p</O:p
<O:p</O:p
أن حياة العالم الرباني – وهو المنسوب الى الرب تبارك وتعالى ، الكامل في العلم والعمل ،الشديد التمسك بطاعة الله عز وجل وتقواه ، الحريص على تعليم الناس وتزكية نفوسهم ، وتربيتهم على ما فيه خيرهم وصلاح أمرهم في الدين والدنيا زالآخرة ، والقدوة بسلوكه المتميز – ما أحسبه يماري في أن هذه الحياة الحافلة بالخير ، معلم من معالم البناء الحضاري القوي المشرق في حياة الأمة ، لما أن مصدر عطاء صادق النسب الى الهدي المحمدي في كتاب الله والسنة المطهرة ، الى أني شرفت من خلال رحلة عجلى مع المصادر الموثقة ، باصطحاب كوكبة رفيعة القدر طاهرة السلوك من هؤلاء البررة أحباب الله الربانيين ، وكنت كلما ازددت توغلاً في التماس العبر والدروس من أخبارهم ومواقفهم ، وما كانوا عليه من النصح لأنفسهم والأمة : ازددت يقيناً بأحقية ما حملت الأسطر القريبة من القليل في هذا الشأن ، وأن هؤلاء العلماء العاملين المجاهدين : أجدر بهم أن يكونوا معالم في طريق الأمة ، بما أوتوا من نافع العلم رواية ودراية وفقهاً في دين الله ، وما رزفوا من خشية المولى – جل شأنه – وتقواه ، والإقبال مخلصين على العمل بما علموا ، ثم ما حازوا من قصب السبق في ميدان القدوة على أصعدة الدرس والتعليم ، والتربية والتزكية والجهاد في سبيل الله. ولعل من الخير أن أشير الى أني قد بذلت الجهد – مستعيناً بالله – في درس الأخبار والأقوال والوقائع وما إليها من مظاهر التصرف والسلوك ، وتحليلها عاى النحو الذي يضع الأيدي على مواطن الانتفاع بالكلمة والقدوة والتأسي ، حرصاً على أن تمون الوصلة قائمة بين الماضي والحاضر ، خصوصاً وأن الطاريء المؤذن ينصب على الأجيال الحاضرة انصباباً يكاد يكون من كل صوب . ومع البضاعة المزجاة : حرصت على التوثيق والتخريج ، وعزو الأقوال والوقائع والأخبار الى مصادرها دون توسع أو تكلف ! . ولا يفوتني أن أنبه على أني رتبت الرجال الذين صحبت أخبارهم عليهم الرضوان في هذه الطبعة الجديدة على نسق جديد حيث بدأت بعبد الله بن مسعود رضي الله عنه .<O:p</O:p
<O:p

ولد السيح
01-04-10, 01:12 PM
جزاكم الله خيرا