المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماتوجبه الشهوة ....لابن القيّم



وماصبرك إلاّ بالله
12-23-09, 01:07 PM
قال ابن القيم رحمه الله في كتاب "الفوائد"

"واعلم أنّ الصبر عن الشهوة أسهل من الصبر على ماتوجبه الشهوة ، فإنّ الشهوة إمّا أن :

توجب ألما وعقوبة ، وإمّا أن تقطع لذة أكمل منها ، وإما أن تضيع وقتا إضاعته حسرة وندامة ، وإمّا أن تثلم عرضا توفيره أنفع للعبد من ثلمه ، وإمّا أن تذهب مالا بقاؤه خير من ذهابه ، وإمّا أن تضع قدرا قيامه خير من وضعه ، وإمّا تسلب نعمة بقاؤها ألذ وأطيب من قضاء الشهوة ."

مشفق
12-23-09, 02:30 PM
بارك الله فيك اخي وما صبرك الا بالله ...ضبط وتوجيه الشهوات:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: '
من يضمن ليس ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة'.
هناك ثلاث شهوات لا بد من الاستعداد لها بالوقاية.
1ـ شهوة الفرج. 2ـ شهوة الطعام.
3ـ شهوة الكلام

القاعدة: {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى}
خوف من مقام الله. ...ونفس محكومة بالعقل المنضبط بالشرع.

المنهج القويم
12-23-09, 03:29 PM
بارك الله فيك على هذه التحف
وكعادتكم دائما تقدمون الجديد والمفيد

صدقتم والله, الصبر ملاك الأمر كله, به تنال الرغائب, وتدفع الرهائب

وهو سلم الوصول إلى كل محبوب ومرغوب ومأمول

فالصبر وإن كان مر مذاقه, ولكن عاقبته أحلى من جلى النحل في الفم

صبرت ومن يصبر يجد غبّ صبره...... ألذ وأحلى من جلا النحل في الفم

وقد يرغم العبد على الصبر قسراً, فيهلك دون ذلك شهيداً
وفي ذلك يقول أبو العتاهية رحمه الله:

صَبَرتُ وَلا وَاللَهِ ما بي جَلادَةٌ ........ عَلى الصَبرِ لَكِن قَد صَبَرتُ عَلى رَغمي

أَلا في سَبيلِ اللَهِ جِسمي وَقُوَّتي ........ أَلا مُسعِدٌ حَتّى أَنوحَ عَلى جِسمي

تُعَدُّ عِظامي واحِداً بَعدَ واحِدٍ ......... بِمَنحى مِنَ العُذّالِ عَظماً عَلى عَظمِ

محب الجنان
12-23-09, 10:52 PM
بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا

وماصبرك إلاّ بالله
12-24-09, 11:00 AM
بارك الله فيك اخي وما صبرك الا بالله ..
هناك ثلاث شهوات لا بد من الاستعداد لها بالوقاية.
1ـ شهوة الفرج. 2ـ شهوة الطعام.
3ـ شهوة الكلام



وفيك بارك الله اخي الكريم ..

نعم والله نسال الله ان يرزقنا الصبر على معصيته وأن يخلف علينا خيرا

وماصبرك إلاّ بالله
12-24-09, 11:09 AM
صدقتم والله, الصبر ملاك الأمر كله, به تنال الرغائب, وتدفع الرهائب

وهو سلم الوصول إلى كل محبوب ومرغوب ومأمول

فالصبر وإن كان مر مذاقه, ولكن عاقبته أحلى من جلى النحل في الفم

صبرت ومن يصبر يجد غبّ صبره...... ألذ وأحلى من جلا النحل في الفم

وقد يرغم العبد على الصبر قسراً, فيهلك دون ذلك شهيداً





وفيك بارك الله ومنكم استفدنا وتعلمنا...

نعم والله تيقنا أنّه لا يكون الوصول إلى المحبوب إلاّ بالتقوى والصبر ..ونسال الله أن يرزقنا الصبر ولا يهلكنا بذنبنا ...ومن يتصبّر يصبره الله عاجلا أم آجل

وماصبرك إلاّ بالله
12-24-09, 11:10 AM
بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا


وفيك بارك الله مشرفنا الكريم

وجزيت خيرا