المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بالقران نحيا



نبراس الحياة
11-16-09, 10:12 PM
~ بـالـقـرآن نـحـيـا ~




http://www.google.com.eg/images?q=tbn:YZAml3a2GpYqJM::images.abunawaf.com/2006/02/clip_image001.jpg (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://images.abunawaf.com/2006/02/clip_image001.jpg&imgrefurl=http://www.abunawaf.com/post-4124.html&h=300&w=400&sz=16&tbnid=YZAml3a2GpYqJM:&tbnh=93&tbnw=124&prev=/images%3Fq%3D%25D8%25B5%25D9%2588%25D8%25B1%2B%25D 9%2585%25D8%25B5%25D8%25AD%25D9%2581&hl=ar&usg=__DrpdDSSyukuhsOr9tjtV81t0D4I=&ei=ulQhSu6hCMzMjAfOmM29Bg&sa=X&oi=image_result&resnum=1&ct=image)





بسـم الله الرحمـن الرحيـم




إنَّ الحمدَ لله ، نحمده و نستعينه و نستهديه و نستغفره ، و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا . مَن يهده اللهُ فلا مُضِلَّ له ، و مَن يُضلل فلا هادىَ له . و أشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أشهدُ أنَّ محمداً عبده و رسوله .
اللهم صَلِّ و سلِّم و بارك عليه و على آله و صحبه و مَن اتبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين .


و بعـد ،،


فسـلامُ الله عليكنَّ و رحمتُه و بركاتُه ،،




عن أم المؤمنين عائشة لما سُئلت رضى الله عنها عن خُلُق النبى صلى الله عليه و سلم قالت :


((كان خُلُقه القرآن )) [ رواه مسلم ].


من هذا نعلم أنَّ النبى صلى الله عليه و سلم كان يحيـا بالقـرآن،،

يعيش به و معه ،، استماعاً و تلاوةً و تدبراً و عِلْماً و عملاً .



فقد قال صلى الله عليه و سلم لأبى موسى الأشعرى رضى الله عنه :


((لو رأيتنى و أنا أستمع لقراءتك البارحة )) [ رواه مسلم ] .



و عن ابن مسعودٍ رضى الله عنه قال : قال لى النبى صلى الله عليه و سلم :


((اقـرأ عَلَىَّ القـرآن )) فقلتُ : يا رسـولَ الله ، أقـرأُ عليك و عليك أُنزِل ؟ قال : (( إنِّى أحبُ أن أسمعه من غيرى )) فقرأتُ عليه سورةَ النساء حتى جئتُ إلى هذه الآية : (( فَكَيفَ إِذا جِئنا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بشهيدٍ وَ جِئنا بِكَ عَلَى هَؤلاءِ شَهِيداً )) قال : (( حَسْبُكَ الآن )) فالتَفتُّ إليه ، فإذا عيناه تذرفان .. [ متفقٌ عليه ].



إنه التأثر بالقـرآن و التدبر لمعانيه و حُسن الاستماع إليه .



فهَيَّا بنا - أخواتى - بالقـرآن نحيـا .



فـ القـرآن كلام الله تعالى ، المُنَزَّل على عبده و رسوله محمدٍ صلى الله عليه و سلم ، المُتَعَبَّد بتلاوته .



القـرآن مُعجزة نبينا صلى الله عليه و سلم ، فكُلُّ مَن يؤلف كتاباً يذكرُ فى بدايته اعتذاره عَمَّا يكونُ فيه من أخطاء إلا القـرآن فقد بدأ بالتحدى : (( ذَلِكَ الكِتَابُ لا رَيْبَ فِيه )) [البقرة : 2] .




فقد تحدى الله تعالى به العرب ، فلم يستطيعوا أن يأتوا و لو بسورةٍ واحدةٍ و لا حتى بآية ، على الرغم من فصاحتهم و بلاغتهم و تمكنهم من اللغة ، و قد جاء القـرآن بلغتهم و لم يأتِ بلغةٍ أعجميةٍ لا يعرفونها .




~ بالقـرآن نحيـا ~



كيف لا ؟


و قد قال الله تعالى : (( إِنَّ الَّذِينَ يَتلُونَ كِتَابَ اللهِ وَ أقَامُوا الصَّلاةَ وَ أنفَقُوا مِمَّا رَزقناهُم سِرَّاً وَ عَلانيةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَن تَبُور * ليوفيهُم أجورَهُم وَ يَزِيدَهُم مِن فَضلِه إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُور )) [فاطر:29-30] . و نحنُ نرجوا هذه التجارةَ الرابحة .



~ بالقـرآن نحيـا ~



تَعَلُّمَاً و تعليماً و قراءة .



قال رسولُ الله صلى الله عليه و سلم : (( خيرُكم مَن تَعلَّمَ القـرآنَ و علَّمَه )) [رواه البخارى] ،، و قال : (( الذى يقرأ القـرآنَ و هو ماهرٌ به مع السَّفَرة الكِرامِ البررة ، و الذى يقرأ القـرآنَ و يتتعتع فيه و هو عليه شَاقٌّ له أجـران )) [ متفقٌ عليه ]. و السَّفَرَة : الملائكة .



~ بالقـرآن نحيـا ~



فالقرآن حياة القلوب ، و سببُ هِدايةٍ للحائرين ، و نبراسٌ يُنيرُ لنا الطريق لنسير فى رَكْب الصالحين ، ساعين لرضا ربِّ العالمين سبحانه ، و طامعين فى جنته .

(( إِنَّ هَذا القُرءانَ يَهْدِى للتى هِىَ أقوم وَ يُبَشِّرُ المؤمنينَ الَّذِينَ يَعْمَلون الصالِحَاتِ أَنَّ لهم أجراً كبيراً )) [الإسراء : 9] .




~ بالقـرآن نحيـا ~



لماذا ؟


1-لأنَّ اللهَ يرفعُ بالقـرآن أقواماً عملوا به فى الدنيا ، و صدَّقـوا بأخباره ، و اتبعوا أوامـره ، و اجتنبوا نواهيه ، ثم يرفعهم به فى الآخرة بدخولهم الجنة . و نحنُ نطمح أن نكون من هؤلاء . يقول النبى صلى الله عليه و سلم : (( إنَّ الله يرفعُ بهذا الكتاب أقواماً ، و يضعُ به آخرين ))[ رواه مسلم ] .


♦♦


2-القرآن يرفعُ درجاتِ العبد فى الجنة . عن عبدالله بن عمرو بن العاص - رضى الله عنهما - عن النبى صلى الله عليه و سلم قال : (( يُقالُ لصاحب القرآن : اقرأ و ارتقِ و رَتِّل كما كنتَ تُرتِّلُ فى الدنيا ، فإنَّ منزلتك عند آخر آيةٍ تقـرؤها ))[ رواه أبو داود و الترمذى ، و قال : حديثٌ حَسَنٌ صحيح ] . و نحن نحبُ أن نكون من أصحاب القـرآن الذين يرتقون فى دَرَج الجِنان حتى يصلون إلى أقصاها .


♦♦


3-القـرآن يشفع لأصحابه يوم القيامة ، و نحن بحاجةٍ لهذه الشفاعة .

قال صلى الله عليه و سلم : (( اقرءوا القـرآن ، فإنه يأتى يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ))[ رواه مسلم ].


♦♦


4-القـرآن وسيلة لزيادة الحسنات و مضاعفة الأجور . قال صلى الله عليه و سلم : (( مَن قرأ حرفاً مِن كتاب الله فله حَسَنة ، و الحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول : الـم حرف ، و لكنْ : ألفٌ حرف ، و لامٌ حرف ، و ميمٌ حرف ))[ رواه الترمذى و قال : حديثٌ حَسَنٌ صحيح ] .


♦♦


5-القـرآن شِفاءٌ للمؤمنين و رحمةٌ لهم . يقول الله سبحانه و تعالى : (( وَ نُنَزِّلُ مِن القُرءَان مَا هُوَ شِفَاءٌ وَ رَحْمَةٌ للمُؤْمِنِينَ )) [الإسراء : 82] ، و يقول سبحانه : (( قُل هُوَ للذين ءَامَنُوا هُدَىً وَ شِفَاءٌ )) [فصلت : 44] .


♦♦


6-القـرآن وسيلة للثبات على دين الله ، مَن تمسك به عصمه الله ، و مَن اتَّبعه أنجاه . يقول الله سبحانه : (( وَ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَولا نُزِّلَ عَلَيْهِ القُرْءَانُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤادَكَ وَ رَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً )) [الفرقان : 32] .


♦♦


7-القـرآن وسيلةٌ للصلة بين العبد و رَبِّه ، فإذا أراد العبدُ أنْ يُكَلِّمَه رَبُّه فليقرأ القـرآن .


♦♦


8-بقراءة القـرآن يَقوى إيمانُ العبد ، و تزداد ثِقتُه برَبِّه و بموعوده ، فيطمئنُ قلبه و يرتاح باله . (( إِنَّمَا المُؤْمِنونَ الَّذِينَ إِذا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَت قُلُوبُهُم وَ إِذا تُلِيَت عَلَيْهِم ءَاياتُه زَادَتهُم إِيمَانًا وَ عَلَى رَبِّهِم يَتَوَكَّلُون )) [الأنفال : 2] .


♦♦


9-أنَّ صاحبَ القـرآن مُقَدَّمٌ على غيره ، يقول النبى صلى الله عليه و سلم : (( يَؤمُ القومَ أقرؤهم لكتاب الله ... )) الحديث . [ رواه مسلم ] ، هذا فى الصلاة .. و عن جابر بن عبدالله - رضى الله عنه - أنَّ النبى صلى الله عليه و سلم كان يجمع بين الرجلين من قتلى أُحُدٍ ثم يقول : (( أيهما أكثرُ أخذاً للقرآن )) فإنْ أُشير إلى أحدهما قَدَّمه فى اللحد . [ رواه البخارى ] .


♦♦


10-لأنَّ تعلم القـرآن و حفظه لا يعود بالنفع فقط على صاحبه ، بل ينفع والديه أيضاً فى الآخرة ، فهما السبب غالباً فى تعلمه للقـرآن بعـد الله سبحانه و تعالى . قال صلى الله عليه و سلم : (( مَن قـرأ القـرآن و تعلَّمه و عمل به أُلبس والداه يوم القيامة تاجاً من نور ، ضوؤه مِثل ضوء الشمس ، و يُكسى والداه حُلَّتين لا يقومُ لهما الدنيا ، فيقولان : بِمَ كُسينا هذه ؟ فيُقال : بأخذ ولدكما القرآن )) [ رواه الحاكم ] .


♦♦


11-الاجتماع على تلاوة القـرآن و تعلُّمِه - ‹‹ كما فى حلقات تحفيظ القـرآن الكريم فى المساجد ›› - يكونُ سبباً فى تنزل السكينة و الرحمة و حضور الملائكة لاستماع الذكـر ، و سبباً لذكر الله تعالى لهم فى الملأ الأعلى . هذا ما أخبر به رسولُ الله صلى الله عليه و سلم فى قوله : (( ... و ما اجتمع قومٌ فى بيتٍ من بيوت الله يتلون كتابَ الله ، و يتدارسونه بينهم ، إلا نزلت عليهم السَّكينة ، و غشيتهم الرحمة ، و حَفَّتهم الملائكة ، و ذكرهم الله فيمَن عنده )) [ رواه مسلم ] .




~ بالقـرآن نحيـا ~


طوال العام ، و خاصةً فى شهر رمضان ، (( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذى أُنزِلَ فِيه القُرءَانُ هُدَىً لِلنَّاسِ وَ بَيِّنَاتٍ مِن الهُدَى وَ الفُرْقَان )) [البقرة : 185] ،، و (( كان جِبريلُ يَلْقَى النبىَّ صلى الله عليه و سلم فى كُلِّ ليلة مِن رمضان ، فيُدارسه القرآن ))[ رواه البخارى ] .



و قد كان هذا حالَ سَلَفِنا الصالح مع القـرآن الكريم ،، يحرصون على حِفظه و تلاوته . و يتركون مجالسَ العلم و يتفرغون لتلاوة القـرآن الكريم فى شهر رمضان . فهذا الإمامُ الشافعى رحمه الله ، كان يختم القـرآن ستين خَتْمَةً فى غير الصلاة .. و كان قَتَادَة يختم فى كل سبعٍ دائماً ، و فى رمضان فى كل ثلاث ، و فى العشر الأواخر فى كل ليلة .. و كان الشيخ محمد بن صالح العُثَيْمين رحمه الله يختم القـرآن فى رمضان كل ثلاث ليالٍ ، و فى العشر الأواخر كل ليلتين ...


فلنحرص - أخواتى - على كتاب رَبِّنا ،، و لنُقبِل على تلاوته ، فقد اقترب شهر رمضان .. و لنقتدى بنبينا صلى الله عليه و سلم و بسَلَفِنا الصالح فى تفرغهم لقراءة القـرآن فى شهر رمضان .



~ بالقـرآن نحيـا ~



و إذا أقبلنا على تلاوته فإننا نُعَدِّد النوايا ، فلا نقتصر على نيةٍ واحدة و هى نية التلاوة فقط ،، فننوى بتلاوته :



1-تحقيق رضا الله سبحانه و تعالى عَنَّا بتلاوة كلامه ، و التقرُّب إليه بذلك .


♦♦


2-استجابةً لأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم القائل : (( اقرءوا القرآن ، فإنه يأتى يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ))[ رواه مسلم ] .


♦♦


3-لمعرفة أحكام الله سبحانه و تعالى للعمل بها ، و معرفة أوامره لاتباعها ، و معرفة نواهيه لاجتنابها .


♦♦



4-تَدَبُّر معانيه ، و حصول الخشوع ، و ترقيق القلب .


♦♦


و هكذا .. كلما تعددت النوايا ، كلما زاد الأجرُ و زادت الحسنات .




~ بالقـرآن نحيـا ~



مُتأدبين معه ،، فـ


1-لا نقصد به التوصل إلى عَرَضٍ من أعراض الدنيا من مالٍ أو جاهٍ أو رِئاسةٍ أو حصول ثناء الناس علينا .


♦♦

2-لا نقصد بتلاوته و حفظه الترفع على الناس ، أو الاستكبار عليهم ، أو التعالم .

♦♦


3-نحرص على تعلُّمه و تعليمه .

♦♦


4-نتعاهده بالقـراءة و المراجعة .. يقول النبى صلى الله عليه و سلم : (( تعاهدوا هذا القـرآن ، فوالذى نفسُ محمدٍ بيده لهو أشدُّ تَفَلُّتاً من الإبل فى عُقُلها )) [ متفقٌ عليه ] .

♦♦

5-نُحَسِّنُ أصواتنا بالقـرآن .. و قد قال النبى صلى الله عليه و سلم : (( ما أذِنَ اللهُ لشئٍ ما أذِنَ لنبىٍّ حَسَن الصوت يتغنى بالقـرآن يجهر به )) [ متفقٌ عليه ].... و معنى " أذِنَ الله " : أى استمع ، و هو إشارة إلى الرضا و القبول ،، " يتغنى بالقـرآن " : يعنى يقرؤه بصوتٍ حَسَن ، " يجهر به " : يعنى يرفع صوته به .


كما قال صلى الله عليه و سلم لأبى موسى الأشعرى رضى الله عنه : (( لقد أُوتيتَ مِزماراً من مزامير آل داود )) [ متفقٌ عليه ]،، يعنى : صوتاً حَسَناً كصوت آل داود .






~ بالقـرآن نحيـا ~



مُتدَبِّرين معانيه ، و ذلك بـ :


1-قراءته فى مكانٍ هادئ .


♦♦


2-عدم التفكر فى أمور الدنيا ، و تفريغ الذهن أثناء تلاوته .


♦♦


3-الوقوف عند كل آيةٍ من آياته و محاولة فهمها و معرفة معناها .


♦♦


4-ترديد الآية أو تكرارها ليحصل التدبُّر ، خاصةً آيات الرحمة ، و آيات العذاب .


♦♦


5-الاستعانة بأحد التفاسير التى تُعيننا أكثر على معرفة ما تتضمنه الآيات ، و ما تنطوى عليه من أحكامٍ و معانِ ... (( كِتَابٌ أنزلناهُ إليكَ مُبَارَكٌ ليَدَّبَروا ءَاياتِهِ و ليتذَكَّرَ أُولُوا الألبَاب )) [ص : 29] ، أى : يتفهمون معانيه و يعملون بها .



~ بالقـرآن نحيـا ~



فلا نهجر تعلُّمَه و لا تعليمه و لا تلاوته و لا تدَبُّرَه و لا سماعَه و لا العملَ به و لا الاستشفاءَ به ..


و اسمعى - أختى - لهذه الآية المؤثرة : (( وَ قَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَومى اتَّخَذُوا هَذا القُرءَانَ مَهْجُوراً )) [الفرقان : 30] .



تخيَّلى - أخيتى - يا مَن هجرتِ القـرآن ، فلم تقرأيه و لم تعملى به ، لو جاء سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم يوم القيامة و قال أَنَّكِ هجرتِ القـرآن ، ماذا يكونُ موقفك ؟ و ماذا يكونُ مصيرك ؟ هل يَسُرُّكِ ذلك ؟



إذا جاء رسولك صلى الله عليه و سلم و قال : يا رَبِّ لقد علِمَت هذه أنَّ الحِجاب فرضٌ ، و قرأت آيةَ الحجاب فى كتابك ، لكنها لم تعمل بها ، و لم تتمسك بحجابها ،، ماذا يكونُ موقفك ؟



إذا جاء نبيُّكِ صلى الله عليه و سلم و قال : يا رَبِّ لقد قـرأت هذه قـرآنك و قـرأت : (( وَ قَرْنَ فِى بيوتِكُنَّ وَ لا تَبَرَّجْنَّ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولَى )) [الأحزاب : 33] ، و لم تسمع لقولك ، و هجرت كلامك ، فخرجت و تكَشَّفَت و تَبَرَّجَت ، و لم تنتهِ بنهيك ،، ماذا يكونُ موقفك ؟


ماذا يكونُ موقفك لو جاء النبى صلى الله عليه و سلم يوم القيامة و قال : يا رَبِّ لقد هجرت هذه القـرآن و هجرت سماعه ، و سمعت مُزمور الشيطان ، و جعلت الأغانى شيئاً أساسياً فى حياتها ؟



لو جاء القـرآن و قال : يا رَبِّ لقد هجرتنى هذه و لم تقرأنى ، و ضربت بكلامك عَـرْضَ الحائط ، و لم تهتم به .. ماذا يكونُ موقفك ؟ و كيف يكونُ تصرفك ؟





http://www.muslmh.com/save/26/120.gif





فأنقذى نفسكِ - أختى - من موقفٍ لا تعلمين نهايته ، و اقرأى كتابَ رَبِّك و اعملى بما فيه .



قال الله تعالى : (( الَّذِينَ ءَاتيناهُم الكِتابَ يَتلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِه أُولَئِكَ يُؤمِنونَ به )) [البقرة : 121] ، قال ابن عباسٍ - رضى الله عنهما - فى قوله تعالى : (( يَتلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِه )): يتبعونه حَقَّ اتباعه ..



و قال الفُضَيْل رحمه الله : ‹‹ إنما نزل القـرآنُ ليُعْمَلَ به ، فاتَّخَذَ الناسُ قـراءتَه عملاً ›› .




~ بالقـرآن نحيـا ~


قال عثمان بن عَفَّان رضى الله عنه :

‹‹ لو طَهُرت قلوبُكم ما شبعت مِن كلام رَبِّكم ›› .


♦♦♦



و قال ابن مسعودٍ رضى الله عنه :


‹‹ مَن كان يُحبُّ أنْ يعلمَ أنه يُحبُ الله ، فليعرض نفسَه على القـرآن ، فإنْ أَحَبَّ القـرآن فهو يُحِبُّ الله ، فإنمَّا القـرآن كلامُ الله ›› .




~ بالقـرآن نحيـا ~

يقول النبى صلى الله عليه و سلم : (( تركتُ فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به : كتابَ الله ))[ رواه مسلم ] .



فعلينا - أخواتى - أن نتمسك بكتاب الله تعالى ( القـرآن الكريم ) ،، و أن نعمل به ، و ألا نهجره ، و أن نجعل لنا وِرْداً يومياً من القـرآن الكريم ، فنختمه مَـرَّةً أو مـرتين أو أكثر - كُلٌّ حسب استطاعته - فى الشهر .



و لنعلم أنَّ هذا القـرآن حُجَّةٌ لنا أو حُجَّةٌ علينا يومَ القيامة .








اللهم اجعل القـرآنَ العظيمَ ربيعَ قلوبنا ، و نـورَ صدورنا ، و جلاءَ أحزاننا ، و ذهابَ همومنا و غمومنا ..



اللهم ارزقنا تلاوتَه آناءَ الليل و أطرافَ النهار على الوجه الذى يُرضيك عَنَّا ..


اللهم اجعلنا مِمَّن يُحِلُّ حلالَه ، و يُحَرِّمُ حرامَه ، و يعملُ بمُحكمِه ، و يؤمنُ بمتشابهه ، و يتلوه حَقَّ تلاوته .


اللهم اجعله حُجَّةً لنا لا حُجَّةً علينا .


اللهم آتنا به الدرجات ، و أدخلنا به الجَنَّات ، و زِدنا به من الحسنات ، و كَفِّر به عَنَّا السيئات .

اللهم اجعلنا مِمَّن يُقالُ له : اقرأ و ارتقِ و رَتِّل كما كنتَ تُرتِّلُ فى الدنيا فإنَّ منزلتَك عند آخر آيةٍ تقرؤها .

اللهم بارِك لنا فى القـرآن العظيم ، و انفعنا بما فيه من الآيات و الذِّكـر الحكيم .





..... آميــــن .....







هـذا و ما كان مِن صوابٍ فمِن الله وحده ،، و ما كان مِن خطأٍ أو سهوٍ أو نِسيان فمِنِّى و الشيطان و اللهُ و رسولُه منه بَراء .


و صَلِّ اللهم و سَلِّم و بارِك على عبدك و رسولك محمد بن عبدالله ، و على آله و صحبه أجمعين .