المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جائزة أفضل ناشر ج2



أم صالح الحوراني
11-14-09, 04:46 PM
السلام عليكم الحمد لله نحمده ، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرةر أنفسنا ومن سيئات أعمالنا
من يهده الله فهو المهتد ، ومن يضلل فلا هادي له، والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه،
أما بعد فالحمد لله الذي خص هذه الأمة بخصائص وميزات لم يخص أحد من الأمم قبلها ولا بعدها.
جائزة أفضل ناشر ج2

إنّ طبعة المصحف التي وقع فيها الخطأ من طباعة دار الفكر
تفاصيل الطبعة 1:
الطبعة الأولى 1427 هــ
لون الغلاف أزرق
رقم الصفحة التي وقع فيها الخطأ / 395 /
الموافقات على طباعة هذا المصحف
1- إدارة الإفتاء العام والتدريس الديني في سورية برقم 661 وتاريخ 4/9/1403 هـ، الموافق 14/6/1983م
2- دار الفتوى في لبنان برقم 466/36 وتاريخ 14/10/1414هـ، الموافق 26/3/1994م
3- المجلس الإسلامي الأعلى تونس بموجب الكتاب رقم أ/50الصادر بتاريخ 29/2/1990م
4- وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن بموجب الكتاب رقم 2/2/3/19046 بتاريخ 11/10/1422 هـ، الموافق 26/12/2001م
بعد كل هذه الموافقات نقول يا ترى هل تم إعطاء هذه الموافقات كلها دون أن ينتبه أحد إلى هذا الخطأ ؟
والجواب على ذلك أن هذه الموافقات لم تعطى لهذه النسخة وإنما أعطيت لنسخة مختلفة تماما في لونها وخطها وترتيب صفحاتها وحتى في خط النسخة فالخط الذي كتبت في كل منهما يختلف عن الأخرى مع الانتباه إلى أن النسخة المعنية بالموافقات قد تمت طباعتها من قبل الدار ذاتها ولكن قبل عدة سنوات وإليك التفاصيل :
تفاصيل الطبعة 2:
الطبعة الأولى 1417 هــ
لون الغلاف أحمر
رقم الصفحة التي وقع فيها الخطأ / 396 / مع العلم بأن ليس فب هذه الطبعة الخطأ المشار إليه بل هي سليمة منه تماماً
الموافقات على طباعة هذا المصحف
1- إدارة الإفتاء العام والتدريس الديني في سورية برقم 661 وتاريخ 4/9/1403 هـ، الموافق 14/6/1983م
2- دار الفتوى في لبنان برقم 466/36 وتاريخ 14/10/1414هـ، الموافق 26/3/1994م
3- المجلس الإسلامي الأعلى تونس بموجب الكتاب رقم /أ 50 الصادر بتاريخ 29/2/1990م
فإذا قرأنا كل من الموافقات على كلٍّ من الطبعتين وجدنا أنها الموافقات ذاتها باستثناء الموافقة الصادرة عن الوزارة الأردنية
فتأمل يا رعاك الله
ملاحظة : أرفقت المشاركة بالصور التوضيحية لكل من الطبعتين كما أرفقتها بصورة الصفحة التي وقع فيها الخطأ
تنبيه هام : لم تأتي هذه المشاركة ولم أنشر ما فيها إلا بعد الاتصال بالدار وإعلامهم عن الخطأ فلمّا لم نجد منهم الحرارة اللازمة على تصويب ما وقعوا به من خطأ قررت نشر هذا ليس للإساءة وإنما لينتبه الناس ويقوموا هم بالتصويب بدل الدار التي كان يجب عليها أن تسحب الطبعة من الأسواق قبل أن يحدث ما حدث
والحمده لله والصلاة والسلام على نبيه الذي اصطفاه