المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأحاديث الضعيفة و الموضوعة


الدمشقي
08Nov2009, 03:13 صباحاً
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على اله و صحبه,أما بعد:

اعْلَمْ - وَفَّقَكَ اللَّهُ تَعَالَى - أَنَّ الْوَاجِبَ عَلَى كُلِّ أَحَدٍ عَرَفَ التَّمْيِيزَ بَيْنَ صَحِيحِ الرِّوَايَاتِ وَسَقِيمِهَا وَثِقَاتِ النَّاقِلِينَ لَهَا مِنَ الْمُتَّهَمِينَ أَنْ لاَ يَرْوِيَ مِنْهَا إِلاَّ مَا عَرَفَ صِحَّةَ مَخَارِجِهِ ‏.وَالسِّتَارَةَ فِي نَاقِلِيهِ ‏.‏ وَأَنْ يَتَّقِيَ مِنْهَا مَا كَانَ مِنْهَا عَنْ أَهْلِ التُّهَمِ وَالْمُعَانِدِينَ مِنْ أَهْلِ الْبِدَعِ وَالدَّلِيلُ عَلَى أَنَّ الَّذِي قُلْنَا مِنْ هَذَا هُوَ اللاَّزِمُ دُونَ مَا خَالَفَهُ قَوْلُ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ ‏{‏ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ‏} وَقَالَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ ‏{‏ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الْشُّهَدَاءِ‏} وَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ ‏{‏ وَأَشْهِدُوا ذَوَىْ عَدْلٍ مِنْكُمْ‏}‏ فَدَلَّ بِمَا ذَكَرْنَا مِنْ هَذِهِ الآىِ أَنَّ خَبَرَ الْفَاسِقِ سَاقِطٌ غَيْرُ مَقْبُولٍ وَأَنَّ شَهَادَةَ غَيْرِ الْعَدْلِ مَرْدُودَةٌ وَالْخَبَرُ وَإِنْ فَارَقَ مَعْنَاهُ مَعْنَى الشَّهَادَةِ فِي بَعْضِ الْوُجُوهِ فَقَدْ يَجْتَمِعَانِ فِي أَعْظَمِ مَعَانِيهِمَا إِذْ كَانَ خَبَرُ الْفَاسِقِ غَيْرَ مَقْبُولٍ عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ كَمَا أَنَّ شَهَادَتَهُ مَرْدُودَةٌ عِنْدَ جَمِيعِهِمْ وَدَلَّتِ السُّنَّةُ عَلَى نَفْىِ رِوَايَةِ الْمُنْكَرِ مِنَ الأَخْبَارِ كَنَحْوِ دَلاَلَةِ الْقُرْآنِ عَلَى نَفْىِ خَبَرِ الْفَاسِقِ ‏.‏ وَهُوَ الأَثَرُ الْمَشْهُورُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ مَنْ حَدَّثَ عَنِّي، بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ ‏"‏ (مقدمة صحيح مسلم)
وَ قَولِهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لاَ تَكْذِبُوا عَلَىَّ فَإِنَّهُ مَنْ يَكْذِبْ عَلَىَّ يَلِجِ النَّارَ ‏"‏ ‏وَ قَال عليهِ الصلاةِ و السلام "‏ مَنْ تَعَمَّدَ عَلَىَّ كَذِبًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ‏"‏ وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ مَنْ كَذَبَ عَلَىَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ‏"‏ ‏.‏ وَ قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنَّ كَذِبًا عَلَىَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ فَمَنْ كَذَبَ عَلَىَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ‏"‏ ‏.‏ (مقدمة مسلم بتصرف)


و ليس كل ما يسمع به المسلم أو يقرأه ينقله و يرويه قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ ‏"‏ ‏.‏
و قال الإمام مَالِكٌ اعْلَمْ أَنَّهُ لَيْسَ يَسْلَمُ رَجُلٌ حَدَّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ وَلاَ يَكُونُ إِمَامًا أَبَدًا وَهُوَ يُحَدِّثُ بِكُلِّ مَا سَمِعَ ‏.‏
وَ عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ، قَالَ مَا أَنْتَ بِمُحَدِّثٍ قَوْمًا حَدِيثًا لاَ تَبْلُغُهُ عُقُولُهُمْ إِلاَّ كَانَ لِبَعْضِهِمْ فِتْنَةً.

و احذر-رعاك الله-الكذابين الدجالين يقولون قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كذا, فتصدقه و تنقل عنه حتى لا يفتنك او يضلك لقوله عليه الصلاة و السلام يَكُونُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ دَجَّالُونَ كَذَّابُونَ يَأْتُونَكُمْ مِنَ الأَحَادِيثِ بِمَا لَمْ تَسْمَعُوا أَنْتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ فَإِيَّاكُمْ وَإِيَّاهُمْ لاَ يُضِلُّونَكُمْ وَلاَ يَفْتِنُونَكُمْ ‏"‏ ‏.‏ (مقدمة مسلم بتصرف)

بل و هناك من يقول لك حديثاً ثم يكتب بعده رواه البخاري أو مسلم أو متفق عليه فإذا هو لا رواه أحدهما و لا باقي أصحاب الكتب التسعة,و لكن ليؤكد حجتُه و ينشر كذبه,فاحذرهم رعاك الله و لا تنقل إلا عن من تثق فيهم من أهل العلم و طلبته و من المسلمين الذين تظن فيهم خيراً.

و ان كنت تريد السؤال عن صحة حديث لا تدري مصدره فلا تقل قال رسول الله صلى الله عليه و سلم, و تقول رُوى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم كذا, أو ما أشبه ذلك لانه لا ينسب اليه إلا ما صح عنه عليه الصلاة و السلام.

و لقد رأيت -كما لا يخفى عليكم-أنه أنتشر على الشبكة العنكبوتية الكذبَ على النبي صلى الله عليه و سلم, فينسب اليه الحديث الضعيف بل و الموضوع المُخْتَلَق المَكذوب المَصنوعِ.

فحدثتني نفسي أن أخذ أضع هنا في هذا المنتدى هذا الموضوع الأحاديث الضعيفة و الموضوعة و اطلب مشاركة الأخوة و الأخوات في هذا الجهد الكبير, على أن ننقل كلام أهل العلم وتحذيرهم من الأحاديث التى لا تصح,المنتشرة على الشيكة العنكبوتية-الأنترنت-و جمعها في مكان واحد.

و خاصة أن الشيخ عبد الرحمن السحيم-حفظه الله و متع به-قد تعرض للكثير منها,و حذر من نشرها,فجزاه الله خيراً.

و اني لاعلم ان هناك من الأخوة الأفاضل و الأخوات الفاضلات ممن يحبون السنه و يغيرون عليها سيقولون عندنا أسئلة نود أن نعرفها عن هذا العلم الجليل -علم الحديث-فتذكرت وصية الشيخ ابي اسحاق الحويني-حفظه الله-أنه أوصى بقراءة كتاب مصطلح الحديث في سؤال و جواب (http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=9&book=789)للشيخ مصطفي العدوي,حتى يستوعب المسلم شئ عن هذا العلم.
و كذا أوصى بكتاب الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث للشيخ أحمد شاكر أو كتاب تيسير مصطلح الحديث للدكتور محمود الطحان رحم الله الحي و الميت منهم.
فاذا تيسير لك اي من هذه الكتب ففيها ما يغنيك -ان شاء الله-و من أراد التوسع يسال أهل الاختصاص في هذا العلم.

و الله اسال أن الأخلاص في القول و العمل و أن يجعل لهذا الجمع القبول و هو حسبنا و نعم الوكيل و صلى الله و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم.

الدمشقي
08Nov2009, 03:35 صباحاً
قصة نسج العنكبوت فقد رواها الإمام أحمد (3241) عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما فِي قَوْلِهِ تعالى : (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ) قَالَ : تَشَاوَرَتْ قُرَيْشٌ لَيْلَةً بِمَكَّةَ فَقَالَ بَعْضُهُمْ : إِذَا أَصْبَحَ فَأَثْبِتُوهُ بِالْوَثَاقِ يُرِيدُونَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَقَالَ بَعْضُهُمْ : بَلْ اقْتُلُوهُ . وَقَالَ بَعْضُهُمْ : بَلْ أَخْرِجُوهُ . فَأَطْلَعَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ نَبِيَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى ذَلِكَ فَبَاتَ عَلِيٌّ عَلَى فِرَاشِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ ، وَخَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى لَحِقَ بِالْغَارِ ، وَبَاتَ الْمُشْرِكُونَ يَحْرُسُونَ عَلِيًّا يَحْسَبُونَهُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا أَصْبَحُوا ثَارُوا إِلَيْهِ ، فَلَمَّا رَأَوْا عَلِيًّا رَدَّ اللَّهُ مَكْرَهُمْ ، فَقَالُوا : أَيْنَ صَاحِبُكَ هَذَا ؟ قَالَ : لَا أَدْرِي . فَاقْتَصُّوا أَثَرَهُ ، فَلَمَّا بَلَغُوا الْجَبَلَ خُلِّطَ عَلَيْهِمْ ، فَصَعِدُوا فِي الْجَبَلِ فَمَرُّوا بِالْغَارِ ، فَرَأَوْا عَلَى بَابِهِ نَسْجَ الْعَنْكَبُوتِ ، فَقَالُوا : لَوْ دَخَلَ هَاهُنَا لَمْ يَكُنْ نَسْجُ الْعَنْكَبُوتِ عَلَى بَابِهِ ، فَمَكَثَ فِيهِ ثَلَاثَ لَيَالٍ .
وقد اختلف العلماء في هذا الحديث ، فحسن إسناده الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" وابن كثير في "البداية والنهاية" (3/222) . وضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة ، وقال أحمد شاكر في تحقيق المسند (3251) : في إسناده نظر اهـ . وقال محققو المسند (3251) : إسناده ضعيف اهـ . والله أعلم .
وأما قصة الحمامتين فقد ذكرها ابن كثير في "البداية والنهاية" (3/223) وقال رواها ابن عساكر ثم قال : هذا حديث غريب جداً من هذا الوجه اهـ وضعفها كذلك محققو المسند في الموضع المشار إليه سابقاً .
وقال الألباني في " السلسلة الضعيفة " (3/339) : واعلم أنه لا يصح حديث في عنكبوت الغار والحمامتين على كثرة ما يذكر ذلك في بعض الكتب والمحاضرات التي تلقى بمناسبة هجرته صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ، فكن من ذلك على علم اهـ . (الإسلام سؤال و جواب) (http://www.islam-qa.com/ar/ref/27224/%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B1)

و أقول و بالله التوفيق و هو ايضاً مخالفاً لنص القرآن لقولهِ تعالى " إِلا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " المائدة / 40 .

فالآية تنص على عدم صحة القصة المزعومة-اي عنكبوت الغار و الحمامتين- لقوله تعالى وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا.

و الله أعلم

الدمشقي
08Nov2009, 03:39 صباحاً
هناك موضوع يتداول في اغلبية المنتديات حول :


اين يذهب الملكان الموكلان بالعبد بعد موته؟؟؟
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين .والصلاة والسلام على رسول الله
روي عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال((إذا قبض الله روح عبده المؤمن صعد ملكاه إلى السماء.
فقالا:ربنا وكلتنا بعبدك المؤمن فلان نكتب عمله وقد قبضته إليك فأذن لنا ان نصعد إلى السماء.
فيقول الله عزوجل:سمائي مملوءة بملائكتي يسبحوني.
فيقولان فأذن لنا أن نسكن الأرض.
فيقول عز وجل : ارضي مملوءة من خلقي
فيقولان :ربنا أين نكون؟؟؟؟؟
فيقول عزوجل:قوما عند قبر عبدي فسبحاني واحمداني وهللاني واكتبا ثواب ذلك لعبدي إلى يوم القيامة...... ))
أيها الإخوة والأخوات :أليس هذا كرم من الله؟ أليس هذه رحمة من رحمات الله؟؟ أليس هذا يستحق منا الشكر لله والثناء عليه وطاعته.
فالحمد لله الذي جعلنا من امة محمد علية الصلاة والسلام التي فضلها وأكرمها بكثير من النعم فهي خير أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر0


الجواب :

هذا حديث موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجوز نشره ولا تناقله ولا نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
وهذا الحديث أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ، وقال : هذا لا يصح . وقد اتفقوا على تضعيف عثمان بن مطر ، وقال ابن حبان : يروى الموضوعات عن الأثبات ، لا يَحِلّ الاحتجاج به . اهـ .

والله أعلم .
الشيخ السحيم حفظه الله

الدمشقي
08Nov2009, 03:42 صباحاً
ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: دخل علينا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وفاطمة (عليها السلام) جالسة عند القدر، وأنا أنقي العدس، فقال: يا علي!.. اسمع مني، وما أقول إلا عن أمر ربي، ما من رجل يعين إمرأته في بيتها إلا كان له بكل شعرة على بدنه عبادة سنة، صيام نهارها وقيام ليلها، وأعطاه من الثواب مثل ما أعطى الصابرين وداود ويعقوب وعيسى.


يا علي!.. من كان في خدمة العيال، ولم يأنف كتب اسمه في ديوان الشهداء، وكتب له بكل يوم وليلة ثواب ألف شهيد، وكتب له
بكل قدم ثواب حجة وعمرة، وأعطاه الله بكل عرق في جسده مدينة.


يا علي!.. ساعة في خدمة العيال في البيت، خير له من عبادة ألف سنة وألف حجة وألف عمرة، وخير من عتق ألف رقبة وألف غزوة وألف مريض عاده وألف جنازة وألف جائع يشبعهم وألف عار يكسوهم، وألف فرس يوجهه في سبيل الله، وخير له من ألف دينار يتصدق بها على المساكين، وخير من ان يقرأ التوراة والانجيل والزبور والفرقان، وخير له من ألف بدنة يعطي المساكين ولا يخرج من الدنيا حتى يرى مكانه في الجنة.

يا علي!.. من لم يأنف من خدمة العيال، دخل الجنة بغير حساب.

يا علي!.. خدمة العيال كفارة الكبائر، وتطفئ غضب.

اللهم يا رحمن يا رحيم، يا سميع يا عليم يا غفور يا كريم، إني أسألك بعدد من سجد لك في حرمك المقدس من يوم خلقت الدنيا إلى يوم القيامة. أن تطيل عمر قارئ هذا الدعاء في العمل الصالح، و أن تحفظ أسرته و أحبته، و أن تبارك عمله و تسعد قلبه، و أن تفرج كربه و تيسر أمره، و أن تغفر ذنبه و تطهر نفسه، و أن تبارك سائر أيامه و توفقه لما تحبه و ترضاه عنه اللهم أمين و صلى الله و سلم على محمد و آله الطاهرين.



الجواب :

هذا من أكاذيب ومخترعات الرافضة !
وهو موضوع مكذوب ، فيه مُبالغات ومُجازفات ، لا تقبلها إلاّ مثل عقول الرافضة !!

والله تعالى أعلم .
الشيخ السحيم حفظه الله

الدمشقي
08Nov2009, 03:44 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 600 ) : $ باطل .رواه ابن عدي ( 207 / 2 ) و أبو نعيم في “ أخبار أصبهان “ ( 2 / 106 ) و ابن عليك النيسابوري في “ الفوائد “ ( 241 / 2 ) و أبو القاسم القشيري في “ الأربعين “ ( 151 / 2 ) و الخطيب في “ التاريخ “ ( 9 / 364 ) و في “ كتاب الرحلة “ ( 1 / 2 ) و البيهقي في “ المدخل “ ( 241 / 324 ) و ابن عبد البر في “ جامع بيان العلم “ ( 1 / 7 - 8 ) و الضياء في “ المنتقى من مسموعاته بمرو “ ( 28 / 1 ) كلهم من طريق الحسن بن عطية حدثنا أبو عاتكة طريف بن سلمان عن # أنس # مرفوعا , و زادوا جميعا : “ فإن طلب العلم فريضة على كل مسلم “ و قال ابن عدي : و قوله : و لو بالصين , ما أعلم يرويه غير الحسن بن عطية . و كذا قال الخطيب في “ تاريخه “ و من قبله الحاكم كما نقله عنه ابن المحب و من خطه على هامش “ الفوائد “ نقلت , و في ذلك نظر فقد أخرجه العقيلي في “ الضعفاء “ ( 196 ) عن حماد بن خالد الخياط قال : حدثنا طريف بن سليمان به , و قال : و لا يحفظ “ و لو بالصين “ إلا عن أبي عاتكة , و هو متروك الحديث و “ فريضة على كل مسلم “ الرواية فيها لين أيضا متقاربة في الضعف . فآفة الحديث أبو عاتكة هذا و هو متفق على تضعيفه , بل ضعفه جدا العقيلي كما رأيت و البخاري بقوله : منكر الحديث , و النسائي : ليس بثقة , و قال أبو حاتم : ذاهب الحديث , كما رواه ابنه عنه ( 2 / 1 / 494 ) و ذكره السليماني فيمن عرف بوضع الحديث , و ذكر ابن قدامة في “ المنتخب “ ( 10 / 199 / 1 ) عن الدوري أنه قال : و سألت يحيى بن معين عن أبي عاتكة هذا فلم يعرفه , و عن المروزي أن أبا عبد الله يعني الإمام أحمد ذكر له هذا الحديث ? فأنكره إنكارا شديدا . قلت : و قد أورده ابن الجوزي في “ الموضوعات “ ( 1 / 215 ) و قال : قال ابن حبان : باطل لا أصل له , و أقره السخاوي في “ المقاصد “ ( ص 63 ) , أما السيوطي فتعقبه في “ اللآليء “ ( 1 / 193 ) بما حاصله : أن له طريقين آخرين : أحدهما من رواية يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم العسقلاني بسنده عن الزهري عن أنس مرفوعا به , رواه ابن عبد البر , و يعقوب هذا قال الذهبي : كذاب , ثم ذكر أنه روى بإسناد صحيح , من حفظ على أمتي أربعين حديثا و هذا باطل . و الآخر : من طريق أحمد بن عبد الله الجويباري بسنده عن أبي هريرة مرفوعا , الشطر الأول منه فقط , قال السيوطي : و الجويباري وضاع . قلت : فتبين أن تعقبه لابن الجوزي ليس بشيء !و قال في “ التعقبات على الموضوعات “ ( ص 4 ) : “ أخرجه البيهقي في “ شعب الإيمان “ من طريق أبي عاتكة و قال : متن مشهور و إسناد ضعيف , و أبو عاتكة من رجال الترمذي و لم يجرح بكذب و لا تهمة , و قد وجدت له متابعا عن أنس , أخرجه أبو يعلى و ابن عبد البر في “ العلم “ من طريق كثير بن شنظير عن ابن سيرين عن أنس , و أخرجه ابن عبد البر أيضا من طريق عبيد ابن محمد الفريابي عن سفيان بن عيينة عن الزهري عن أنس . و نصفه الثاني , أخرجه ابن ماجه , و له طريق كثيرة عن أنس يصل مجموعها إلى مرتبة الحسن , قاله الحافظ المزي , و أورده البيهقي في “ الشعب “ من أربع طرق عن أنس , و من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنهما . و لنا عليه تعقبات : أولا : لينظر فيما نقله عن البيهقي هل يعني النصف الأول من الحديث أعني “ اطلبوا العلم و لو بالصين “ أم النصف الثاني فإن هذا هو المشهور و فيه أورد السخاوي قول البيهقي المذكور لا في النصف الأول و عليه يدل كلامه في “ المدخل “ ( 242 ـ 243 ) ثم تأكدت من ذلك بعد طبع “ الشعب “ ( 2 / 254 ـ 255 ) . ثانيا : قوله : إن أبا عاتكة لم يجرح بكذب يخالف ما سبق عن السليماني , بل و عن النسائي إذ قال “ ليس بثقة “ لأنه يتضمن تجريحه بذلك كما لا يخفى . ثالثا : رجعت إلى رواية كثير بن شنظير هذه في “ جامع ابن عبد البر “ ( ص 9 ) فلم أجد فيها النصف الأول من الحديث , و إنما هي بالنصف الثاني فقط مثل رواية ابن ماجه , و أظن أن رواية أبي يعلى مثلها ليس فيها النصف الأول , إذ لو كان كما ذكر السيوطي لأوردها الهيثمي في “ المجمع “ و لم يفعل . رابعا : رواية الزهري عن أنس عند ابن عبد البر فيها عبيد بن محمد الفريابي و لم أعرفه , و قد أشار إلى جهالته السيوطي بنقله السند مبتدءا به , و لكنه أوهم بذلك أن الطريق إليه سالم , و ليس كذلك بل فيه ذاك الكذاب كما سبق !ثم وجدت ترجمة الفريابي هذا عند ابن أبي حاتم ( 2 / 2 / 335 ) بسماع أبيه منه .و ذكره ابن حبان في “ الثقات “ ( 8 / 406 ) و قال : مستقيم الحديث فالآفة من يعقوب .خامسا : قوله : و له طرق كثيرة ... يعني بذلك النصف الثاني من الحديث كما هو ظاهر من كلامه , و قد فهم منه المناوي أنه عنى الحديث كله ! فقد قال في شرحه إياه بعد أن نقل إبطال ابن حبان إياه و حكم ابن الجوزي بوضعه : و نوزع بقول المزي : له طرق ربما يصل بمجموعها إلى الحسن : و يقول الذهبي في “ تلخيص الواهيات “ : روى من عدة طرق واهية و بعضها صالح . و هذا وهم من المناوي رحمه الله فإنما عنى المزي رحمه الله النصف الثاني كماهو ظاهر كلام السيوطي المتقدم , و هو الذي عناه الذهبي فيما نقله المناوي عن “ التلخيص “ , لا شك في ذلك و لا ريب . و خلاصة القول : إن هذا الحديث بشطره الأول , الحق فيه ما قاله ابن حبان و ابن الجوزي , إذ ليس له طريق يصلح للاعتضاد به . و أما الشطر الثاني فيحتمل أن يرتقي إلى درجة الحسن كما قال المزي , فإن له طرقا كثيرة جدا عن أنس , و قد جمعت أنا منها حتى الآن ثمانية طرق , و روى عن جماعة من الصحابة غير أنس منهم ابن عمر و أبو سعيد و ابن عباس و ابن مسعود و علي , و أنا في صدد جمع بقية طرقه لدراستها و النظر فيها حتى أتمكن من الحكم عليه بما يستحق من صحة أو حسن أو ضعف .ثم درستها و أوصلتها إلى نحو العشرين في “ تخريج مشكلة الفقر “ ( 48 ـ 62 )و جزمت بحسنه .و اعلم أن هذا الحديث مما سود به أحد مشايخ الشمال في سوريا كتابه الذي أسماه بغير حق “ تعاليم الإسلام “ فإنه كتاب محشو بالمسائل الغريبة و الآراء الباطلة التي لا تصدر من عالم , و ليس هذا فقط , بل فيه كثير جدا من الأحاديث الواهية و الموضوعة , و حسبك دليلا على ذلك أنه جزم بنسبة هذا الحديث الباطل إلى النبي صلى الله عليه وسلم و هو ثانى حديث من الأحاديث التي أوردها في “ فضل العلم “ من أول كتابه ( ص 3 ) و غالبها ضعيفة , و فيها غير هذا من الموضوعات كحديث “ خيار أمتي علماؤها , و خيار علمائها فقهاؤها “ و هذا مع كونه حديثا باطلا كما سبق تحقيقه برقم ( 367 ) فقد أخطأ المؤلف أو من نقله عنه في روايته , فإن لفظه : “ رحماؤها “ بدل “ فقهاؤها “ !و من الأحاديث الموضوعة فيه ما أورده في ( ص 236 ) “ صلاة بعمامة أفضل من خمس و عشرين ... و “ إن الله و ملائكته يصلون على أصحاب العمائم يوم الجمعة “ و قد تقدم الكلام عليهما برقم ( 127 و 159 ) . و منها حديث “ المتعبد بغير فقه كالحمار في الطاحون “ ( ص 4 منه ) و سيأتي بيان وضعه برقم ( 782 ) إن شاء الله تعالى . و من غرائب هذا المؤلف أنه لا يعزو الأحاديث التي يذكرها إلى مصادرها من كتب الحديث المعروفة , و هذا مما لا يجوز في العلم , لأن أقل الرواية عزو الحديث إلى مصدره , و لقد استنكرت ذلك منه في أول الأمر , فلما رأيته يعزي أحيانا و يفترى في ذلك , هان علي ما كنت استنكرته من قبل ! فانظر إليه مثلا في الصفحة ( 247 ) حيث يقول : روى الترمذي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : من كتب هذا الدعاء و جعله بين صدر الميت و كفنه لم ينله عذاب القبر ( ! ) و لم ير منكرا و لا نكيرا ( ! ) و هو هذا ... “ , ثم ذكر الدعاء . فهذا الحديث لم يروه الترمذي و لا غيره من أصحاب الكتب الستة و لا الستين !إذ لا يعقل أن يروي مثل هذا الحديث الموضوع الظاهر البطلان إلا من لم يشم رائحة الحديث و لو مرة واحدة في عمره !و في الصفحة التي قبل التي أشرنا إليها قوله : في “ صحيح مسلم “ قال صلى الله عليه وسلم : “ من غسل ميتا و كتم عليه غفر الله له أربعين سيئة “ . فهذا ليس في “ صحيح مسلم “ و لا في شيء من الكتب , و إنما رواه الحاكم فقط و البيهقي بلفظ : “ أربعين مرة “ . فهذا قل من جل مما في هذا الكتاب من الأحاديث الموضوعة و التخريجات التي لا أصل لها , و يعلم الله أنني عثرت عليها دون تقصد , و لو أنني قرأت الكتاب من أوله إلى آخره قاصدا بيان ما فيه من المنكرات لجاء كتابا أكبر من كتابه ! و إلى الله المشتكى !و أما ما فيه من المسائل الفقهية المستنكرة فكثيرة أيضا , و ليس هذا مجال القول في ذلك , و إنما أكتفي بمثالين فقط , قال ( ص 36 ) في صدد بيان آداب الاغتسال : و أن يصلى ركعتين بعد خروجه سنة الخروج من الحمام !و هذه السنة لا أصل لها البتة في شيء من كتب السنة حتى التي تروى الموضوعات !و لا أعلم أحدا من الأئمة المجتهدين قال بها !و قال ( ص 252 - 253 ) : لا بأس بالتهليل و التكبير و الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يعني جهرا قدام الجنازة , لأنه صار شعارا للميت , و في تركه ازدراء به , و تعرض للتكلم فيه و في ورثته , و لو قيل بوجوبه لم يبعد !و هذا مع كونه من البدع المحدثة التي لا أصل لها في السنة فلم يقل بها أحد من الأئمة أيضا , و إنى لأعجب أشد العجب من هؤلاء المتأخرين الذين يحرمون على طالب العلم أن يتبع الحديث الصحيح بحجة أن المذهب على خلافه , ثم يجتهدون هم فيها لا مجال للاجتهاد فيه لأنه خلاف السنة و خلاف ما قال الأئمة أيضا الذين يزعمون تقليدهم , وايم الله إني لأكاد أميل إلى الأخذ بقول من يقول من المتأخرين بسد باب الاجتهاد حين أرى مثل هذه الاجتهادات التي لا يدل عليها دليل شرعى و لا تقليد لإمام ! فإن هؤلاء المقلدين إن اجتهدوا كان خطؤهم أكثر من إصابتهم , و إفسادهم أكثر من إصلاحهم , و الله المستعان . و إليك مثالا ثالثا هو أخطر من المثالين السابقين لتضمنه الاحتيال على استحلال ما حرمه الله و رسوله , بل هو من الكبائر بإجماع الأمة ألا و هو الربا ! قال ذلك المسكين ( ص 321 ) : “ إذا نذر المقترض مالا معينا لمقرضه ما دام دينه أو شيء منه صح نذره , بأن يقول : لله علي ما دام المبلغ المذكور أو شيء منه في ذمتي أن أعطيك كل شهر أو كل سنة كذا . و معنى ذلك أنه يحلل للمقترض أن يأخذ فائدة مسماه كل شهر أو كل سنة من المستقرض إلى أن يوفي إليه دينه , و لكنه ليس باسم ربا , بل باسم نذر يجب الوفاء به و هو قربة عنده ! ! فهل رأيت أيها القاريء تلاعبا بأحكام الشريعة و احتيالا على حرمات الله مثلما فعل هذا الرجل المتعالم ? أما أنا فما أعلم يفعل مثله أحد إلا أن يكون اليهود الذين عرفوا بذلك منذ القديم , و ما قصة احتيالهم على صيد السمك يوم السبت ببعيدة عن ذهن القاريء , و كذلك قوله صلى الله عليه وسلم : “ قاتل الله اليهود , إن الله لما حرم عليهم الشحم جملوه , أي ذوبوه , ثم باعوه و أكلوا ثمنه “ ! رواه الشيخان في “ صحيحيهما “ و هو مخرج في “ الإرواء “ ( 1290) بل إن ما فعله اليهود دون ما أتى به هذا المتمشيخ , فإن أولئك و إن استحلوا ما حرم الله , فإن هذا شاركهم في ذلك و زاد عليهم أنه يتقرب إلى الله باستحلال ما حرم الله !! بطريق النذر !و لا أدري هل بلغ مسامع هذا الرجل أم لا قوله صلى الله عليه وسلم : “ لا ترتكبوا ما ارتكب اليهود , فترتكبوا محارم الله بأدنى الحيل “ رواه ابن بطة في “ جزء الخلع و إبطال الحيل “ و إسناده جيد كما قال الحافظ ابن كثير في تفسيره ( 2 / 257 ) و غيره في غيره , و الذي أعتقده في أمثاله أنه سواء عليه أبلغه هذا الحديث أو لا , لأنه ما دام قد سد على نفسه باب الاهتداء بالقرآن و السنة و التفقه بهما استغناء منه عنهما بحثالات آراء المتأخرين كمثل هذا الرأي الذي استحل به ما حرم الله , و الذي أظن أنه ليس من مبتكراته ! فلا فائدة ترجي له من هذا الحديث و أمثاله مما صح عنه صلى الله عليه وسلم و هذا يقال فيما لو فرض فيه الإخلاص و عدم اتباع الهوى نسأل الله السلامة . و مع أن هذا هو مبلغ علم المؤلف المذكور فإنه مع ذلك مغرور بنفسه معجب بعلمه , فاسمع إليه يصف رسالة له في هذا الكتاب ( ص 58 ) : “ فإنها جمعت فأوعت كل شيء ( ! ) لا مثيل لها في هذا الزمان , و لم يسمع الزمان بها حتى الآن , فجاءت آية في تنظيمها و تنسيقها و كثرة مسائلها و استنباطها , ففيها من المسائل ما لا يوجد في المجلدات , فظهرت لعالم الوجود عروسا حسناء , بعد جهود جبارة و أتعاب سنين كثيرة , و مراجعات مجلدات كثيرة و كتب عديدة , فهي الوحيدة في بابها و الزبدة في لبابها , تسر الناظرين و تشرح صدر العالمين !و لا يستحق هذا الكلام الركيك في بنائه العريض في مرامه أن يعلق عليه بشيء , و لكني تساءلت في نفسي فقلت : إذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الذين يمدحون غيرهم “ احثوا في وجوه المداحين التراب “ فماذا يقول فيمن يمدح نفسه و بما ليس فيه ? فاللهم عرفنا بنفوسنا و خلقنا بأخلاق نبيك المصطفى صلى الله عليه وسلم . هذه كلمة وجيزة أحببت أن أقولها حول هذا الكتاب “ تعاليم الإسلام “ بمناسبة هذا الحديث الباطل نصحا مني لآخواني المسلمين حتى يكونوا على بصيرة منه إذا ما وقع تحت أيديهم , و الله يقول الحق و يهدى السبيل .

الدمشقي
08Nov2009, 03:48 صباحاً
ماهي آيآت العزة.؟

ومتى تقال ..؟

وما فضلهآ ..؟



الجواب :



ليس هناك ما يُسمّى بآيات العزّة ، ولا يصحّ في تسميتها حديث ، وما وَرَد فيها موضوع مكذوب .
فقد روى ابن السّني في " عمل اليوم والليلة " من طريق الحارث بن عمير عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن فاتحة الكتاب وآية الكرسي والآيتين من آل عمران : ( شهد الله أنه لا إله إلا هو ) و ( قل اللهم مالك الملك ) إلى قوله : ( وترزق من تشاء بغير حساب ) مُعلقات ما بينهن وبين الله حجاب ، لَمَّا أراد الله أن ينزلهن تعلقن بالعرش وقلن : يا رب تهبطنا إلى الأرض ، وإلى من يعصيك ؟ فقال الله عز وجل : حلفت لا يقرؤكن أحد من عبادي دُبر كل صلاة إلاَّ جعلت الجنة مثواه على ما كان منه ، وإلاّ أسكنته حظيرة القدس ، وإلاّ نظرت إليه بعيني المكنونة كل يوم سبعين نظرة ، وإلاّ قضيت له كل يوم سبعين حاجة أدناها المغفرة ، وإلاَّ أعذته من كل عدو ونصرته منه ، ولا يمنعه من دخول الجنة إلاّ الموت .

وهذا قد أورده ابن حبان في كتاب " المجروحين " في ترجمة " الحارث بن عمير " ثم قال : وَذَكَر حديثا طويلا موضوعًا لا أصل له . اهـ .
وقال ابن الجوزي في " الموضوعات " : هذا حديث موضوع تَفَرّد به الحارث بن عمير .
قال أبو حاتم بن حبان : كان الحارث ممن يروى عن الأثبات الموضوعات . روى هذا الحديث ولا أصل له .
وقال أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة : الحارث كذّاب ولا أصل لهذا الحديث . اهـ .

وقال الحاكم : روى موضوعات .
وقال أيضا : روى عن حميد وجعفر الصادق أحاديث موضوعة .

والله تعالى أعلم .
الشيخ عبد الرحمن السحيم
متّع الله به و جزاه خيراً

الدمشقي
08Nov2009, 03:50 صباحاً
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله,اما بعد:

لقد سمع الكثير منا هذا الدعاء

اللهم اسقنا من يده (اي صلى الله عليه و سلم) الشريفة شربة هنيئة لا نظمئ بعدها ابدا

و قد حذر شيخنا عبد الرحمن السحيم من الآتي:

ثبتت الأحاديث في صِفة الحوض ، وكثرة آنيَتِه ، وأن ماءه أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل ، وأن المؤمنين يردون حوضه صلى الله عليه وسلم ، ومن يشرب منه لا يظمأ بعدها أبدا ، وأن هناك من يُطرد عن الحوض ، أما أن تكون السُّقْيَا بِيده عليه الصلاة والسلام فلا أعلم ثبوت ذلك .

الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله
و كان هذا جزء من اجابة شيخنا حفظه الله على أحد الاسئلة

الدمشقي
08Nov2009, 03:56 صباحاً
ما صحة هذا الموضوع

تعرّف أكثر على سيدة آي القران
( أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم )

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
( اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي
يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ
كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )

آية الكرسي
لماذا هي سيدة آي القران ؟
هي القاعدة الأساسية للدين لما فيها من توحيد خالص وهى أشرف آية في القرآن

بها خمسون كلمة ... وفى كل كلمة خمسون بركة

وهى تعدل ثلث القرآن

هي آية جمعت أكثر من 17 أسم من أسماء الله الحسنى.


متى نزلت ؟

نزلت ليلا ولما نزلت خر كل صنم في الدنيا وكذلك خر كل ملك في الدنيا، وسقطت التيجان عن رءوسهم وهربت الشياطين


لماذا سميت أية الكرسي ؟

الكرسي هو أساس الحكم وهو رمز الملك وهى الدالة على الألوهية المطلقة
رفعها الله في بدايتها باسمه ( الله ) وفى نهايتها باسمه ( العلى العظيم ) وهى ترفع معها كل من تعلق بها واستمسك بها ومن حفظها حفظته ورفعته معها إلى أعلى مقام وأسمى منزلة.


ماذا قال عنها رسول الله - صلى الله علية وسلم - ؟
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ لَهَا لِسَانًا وَشَفَتَيْنِ تُقَدِّسُ الْمَلِكَ عِنْدَ سَاقِ الْعَرْشِ )
( لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامٌ وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَفِيهَا آيَةٌ هِيَ سَيِّدَةُ آيِ الْقُرْآنِ هِيَ آيَةُ الْكُرْسِيِّ )

هل تعلم فضل أية الكرسي ؟
هذه آية أنزلها الله جل ذكره وجعل ثوابها لقارئها عاجلاً واجلاً
فأما في العاجل
لمن قرأها فى زوايا بيته الأربع تكون للبيت حارسه وتخرج منه الشيطان
لمن قرأها ليلا خرج الشيطان من البيت ولا يدخله حتى يصبح و آمنه الله على نفسه. و هي لمن قرأها
في الفراش قبل النوم لنفسه أو لأولاده يحفظهم الله لا يقربهم شيطان حتى يصبحوا ويبعد عنهم الكوابيس والأحلام المزعجة.

أما فى الآجل
لمن قرأها دبر كل صلاة يتولى قبض روحه الله ذو الجلال والإكرام.

------------

( الله )
هو اسم الذات العليا ويقال أنه الاسم الأعظم. وكل الأسماء تابعه إليه على سبيل الوصف ( ولله الأسماء الحسنى ).. اسم يتحدى بها الله أن يُسمى به سواه.

( لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ )
هي شهادة منا بالتوحيد الخالص ومحلها القلب. ولقد أرسل الله جميع الأنبياء عليهم السلام برسالة التوحيد. جاء النفي في الأول حتى نتخلى عن الكفر والشرك وننظف قلبنا من جميع الآفات لكي توضع كلمة الله على أساس صحيح طاهر خالي من الدنس.

كل حركة في الحياة تؤدى إلى عمار الأرض فهى عبادة والإيمان القوى يثبت أقوال المؤمن وأفعاله فلا تهتز بعد ذلك مع تقلبات الحياة


الجواب :

1 – ما جاء في التفسير مِن تسمية آية الكرسي " سيدة آي القرآن " وَرَد فيه حديث ضعيف ، رواه الترمذي وضعَّفَه بِقوله : هذا حديث غريب لا نَعرفه إلاَّ مِن حديث حكيم بن جبير ، وقد تَكَلَّم شُعْبة في حَكيم بن جبير وضَعَّفَه . اهـ .
وضعَّفَه الألباني في " ضعيف جامع الترمذي " وفي " ضعيف الترغيب والترهيب " .

وثَبَت أنَّ آية الكرسي أعْظَم آية في القرآن .
روى مسلم مِن حديث أبي بن كعب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أبا المنذر أتدري أيّ آية مِن كتاب الله معك أعظم ؟ قلت : الله ورسوله أعلم . قال : يا أبا المنذر أتدري أي آية مِن كتاب الله معك أعظم ؟ قلت : الله لا إله إلا هو الحي القيوم . قال : فضرب في صدري ، وقال : والله ليهنك العِلْم أبا المنذر .
وروى ابن بطَّـة مِن حديث أبي ذر رضي الله عنه قال : دَخَلْتُ المسجد الحرام ، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وحده فَجَلَسْتُ إليه ، فقلت : يا رسول الله أيّ آيَة نَزَلَتْ عليك أفْضَل ؟ قال : آيَة الكُرْسي ؛ مَا السَّمَاوات السَّبْع في الكُرْسي إلاَّ كَحَلْقَة في أرْض فَلاة ، وفَضْل العَرْش على الكُرْسِيّ كَفَضْل تِلك الفَلاة على تِلك الْحَلْقَـة .
وصَحَّحه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة .

2 – ما قيل في أنها تعدل ثلث القرآن . لا دَليل عليه .

3 – والقول بأنها نزلت ليلاً ، وأنها لَمَّا نزلت خَرّ كل صنم في الدنيا . وكذلك خَر كل ملك في الدنيا ، وسقطت التيجان عن رءوسهم ، وهربت الشياطين .
هذا مِمَّا لا دَليل عليه ، ولذا فإن الإمام القرطبي لَمَّا أوْرده قال : روي عن محمد بن الحنفية أنه قال ... فَذَكَرَه .
ومحمد بن الحنفية هو محمد بن علي بن أبي طالب ، وهو تابعي .

4 – والقول بأن " الكرسي هو أساس الحكم ، وهو رمز الملك " هذا تأويل غير مَرْضِيّ عند أهل السنة .
فأهل السنة يُثبِتُون الكُرسي ، ولا يتأوّلونه .
وفي الحديث : مَا السَّمَاوَات السَّبْع في الكُرْسِيّ إلاَّ كَحَلْقَة في أرْض فَلاة ، وفَضْل العَرْش على الكُرْسِيّ كَفَضْل تِلك الفَلاة على تِلك الْحَلْقَـة " رواه ابن أبي شيبة العبسي في كِتاب " العَرْش " ، وابن حبان ، وأبو الشيخ في كِتاب " العَظَمَة " ، وابن بطَّة في " الإبانة الكبرى " .
وقال ابن حجر : وله شاهد عن مجاهد أخرجه سعيد بن منصور في التفسير بِسَنَدٍ صَحِيح عنه .
وصَحَّحه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة .
وهذا الحديث دالّ على عَظَمة الكُرسي .
وقد فسَّر السلف الكرسي بأنه موضع القدَمَين .
رَوى عبد الله بن الإمام أحمد في كِتاب " السُّـنَّـة " وابن بَـطَـة عن ابن عباس في تفسير آية الكرسي قوله : (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ) . قال : مَوْضِع القَدَمَـيْن ، ولا يُقْدَر قَدْر عَرْشِـه .
وهذا الأثَر صَحَّحه غير واحد مِن أهل العْلِم .

5 – [ ماذا قال عنها رسول الله - صلى الله علية وسلم - ؟
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ لَهَا لِسَانًا وَشَفَتَيْنِ تُقَدِّسُ الْمَلِكَ عِنْدَ سَاقِ الْعَرْشِ )
( لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامٌ وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَفِيهَا آيَةٌ هِيَ سَيِّدَةُ آيِ الْقُرْآنِ هِيَ آيَةُ الْكُرْسِيِّ) ]
لا يَجوز نِسبة الأحاديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم دُون التحقق مِن صِحّتها .
فالحديث الأول رواه الحكيم الترمذي ، وهو حديث ضعيف .
والثاني سبق بيان ضعْفِه .

6 - لمن قرأها في زوايا بيته الأربع تكون للبيت حارسة ، وتُخْرج منه الشيطان .
جاء هذا عن بعض السَّلَف ، فقد جاء عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أنه إذا دخل بيته قرأ آية الكرسي في زوايا بيته الأربع .
قال القرطبي : معناه كأنه يلتمس بذلك أن تكون له حارسا مِن جوانبه الأربع ، وأن تَنْفِي عنه الشيطان مِن زَوايا بَيته .
وهذا الذي ذَكَره عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه رواه ابن أبي شيبة من طريق عُبيد بن عمير قال : كان عبد الرحمن بن عوف إذا دخل مَنْزِله قرأ في زواياه آية الكرسي .
وفِعْل الصحابي حُجَّة على الصحيح .
فلا يَصِحّ اعتبار هذا مِن البِدَع .

7 – [ لمن قرأها دبر كل صلاة يتولى قبض روحه الله ذو الجلال والإكرام ]

قال القرطبي : وفي الخبر : مَن قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة كان الذي يَتَوَلَّى قَبض رُوحه ذو الجلال والإكرام ، وكان كَمَن قاتَل مع أنبياء الله حتى يُسْتشهد .
وهذا الذي أشار إليه القرطبي ضَعيف .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
رفع الله قدره

الدمشقي
08Nov2009, 03:59 صباحاً
عائشة قالت لفاطمة رضي الله عنهما انا تزوجت رسول الله صلى الله عليه وسلم وانا بكر وامك خديجة رضي الله عنها ثيب فحزنت فاطمة رضي الله عنها وقالت هذا للنبي صلى الله عليه وسلم فقال لها قولي لعائشة ان النبي صلى الله عليه وسلم تزوج خديجة وهو بكر فذهبت فاطمة رضي الله عنها الى عائشة واخبرتها بذلك فسكتت.

لا أعلم عن صحتها شيئا .
ولعلها من تآليف الرافضة !
وكانت فاطمة رضي الله عنها تعرف لعائشة حقها وقدرها ، وليس كما يزعم الرافضة من وُجود عداوة بينهن !
فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة رضي الله عنها في شأن عائشة رضي الله عنها : يَا بُنَيَّةُ أَلا تُحِبِّينَ مَا أُحِبُّ ؟ قَالَتْ : بَلَى . رواه البخاري .

والله تعالى أعلم .


اجابة الشيخ السحيم

حفظه الله

الدمشقي
08Nov2009, 04:00 صباحاً
ب ما يضر أكله من الطين

في اللآلئ ‏(‏أكل الطين يورث النفاق‏)‏ موضوع‏.‏
‏(‏إن الله تعالى خلق آدم من طين فحرم أكل الطين على ذريته‏)‏ موضوع‏.‏
‏(‏من أكل الطين واغتسل به فقد أكل لحم أبيه آدم واغتسل به‏ )‏ موضوع‏.‏
في المقاصد ‏(‏أكل الطين حرام على كل مسلم‏)‏
قال البيهقي روي في تحريمه أحاديث لا يصح منها شيء وتبعه غيره فيه وهو كذلك‏.‏

من كتاب تذكرة الموضوعات

الدمشقي
08Nov2009, 04:05 صباحاً
المنار المنيف " لابن القيم ( ص 86 ) :

فصل

ركاكة ألفاظ الحديث وسماجة معناه تدلان على وضعه

ومنها :

ركاكة ألفاظ الحديث وسماجتها بحيث يمجها السمع ويدفعها الطبع كحديث :

أربع لا تشبع من أربع أنثى من ذكر وأرض من مطر وعين من نظر وأذن من خبر

وحديث :

ارحموا عزيز قوم ذل ، وغني قوم افتقر ، وعالما تلاعب به الصبيان

انتهى

الدمشقي
08Nov2009, 04:10 صباحاً
تجدون هذا الخبر الموضوع تحت عنوان اهل البيت عليهم السلام و الكائنات الحيه للروافض قبحهم الله.

لا تسبوا الديك فإنه صديقي ، وأنا صديقه وعدوه عدوي ، والذي بعثني بالحق لو يعلم بنو آدم ما في صوته لاشتروا ريشه ولحمه بالذهب والفضة ، وإنه ليطرد مدى صوته من الجن.

أقول و بالله التوفيق
ذكره ابن حبان فى المجروحين عن عبدالله بن عمر 1/535
و قال رحمه الله ينكره من أمعن في صناعة الحديث وعلم مسلك الأخبار وانتقاد الرجال

و ذكره ابن الجوزي رحمه الله فى موضوعات ابن الجوزي 3/134 و قال موضوع

و فى تذكرة الحفاظ 383 وقال ابن القيسراني [فيه] عبد الله بن صالح كاتب الليث متروك الحديث كذاب

الدمشقي
08Nov2009, 04:13 صباحاً
وجدته على موقع للنصاري
عن عبد الله بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أتاني جبريل بهريسة من الجنة ، فأكلتها ، فأعطيت قوة أربعين رجلا في الجماع

أقول و بالله التوفيق
قال ابن القيسراني فى ذخيرة الحفاظ 1/218
[فيه] سلام بن سليمان عامة ما يرويه لا يتابع عليه

و قال ابن الجوزي فى موضوعات ابن الجوزي 3/158
[فيه] نهشل قال ابن راهويه كان كذابا وقال النسائي متروك وفيها سلام بن سليمان قال أحمد منكر الحديث وقال البخاري متروك الحديث

و قال الذهبي فى ترتيب الموضوعات 222
وضعه نهشل

و قال ابن القيم فى المنار المنيف56
موضوع

و اخيرا قال الالباني السلسلة الضعيفة1686
موضوع

الدمشقي
08Nov2009, 04:14 صباحاً
قم الحديث : 1585 متن الحديث : “ ابتغوا الخير عند حسان الوجوه “.
قال شيخنا الألباني رحمه الله و جزاه عن المسلمين خيراً في “ السلسلة الضعيفة و الموضوعة “ 4 / 87 : كذب . روي عن أبي هريرة و غيره من الصحابة و له عنه طرق : 1 - عن يزيد بن عبد الملك النوفلي عن عمران بن أبي أنس عنه مرفوعا به . أخرجه ابن أبي الدنيا في “قضاء الحوائج “ ,و الدارقطني في “الأفراد “. قلت :و هذا إسناد ضعيف جدا ,و له علتان : الأولى :الانقطاع بين عمران و أبي هريرة ,فإن بين وفاتيهما نحو ثمان و خمسين سنة . و الأخرى :ضعف النوفلي , قال الذهبي في “الضعفاء و المتروكين “: “ ضعفوه “. و قال الحافظ : “ ضعيف “ . 2 - عن محمد بن الأزهر البلخي قال :حدثنا زيد بن الحباب ,قال :حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عنه مرفوعا بلفظ :”اطلبوا الخير ... “. رواه العقيلي في “الضعفاء “ ( 228 ) في ترجمة عبد الرحمن هذا ,و هو القاص البصري ,و روى عن ابن معين أنه قال فيه : “ليس بشيء “.و قال في الحديث : “ليس له إسناد يثبت “. و أورده ابن الجوزي في “الموضوعات “من رواية العقيلي ,و قال : “عبد الرحمن ليس بشيء ,و محمد بن الأزهر يحدث عن الكذابين “ . 3 - عن طلحة بن عمرو :سمعت عطاء عن أبي هريرة مرفوعا . أخرجه الطبراني في “الأوسط “ ,و أبو نعيم في “أخبار أصبهان “ ( 2 / 246 - 247 ) ,و قال الهيثمي ( 8 / 195 ) : “و طلحة بن عمرو متروك “. و أما بقية الطرق عن الصحابة المشار إليهم ,فقد تجمع عندي كثير منها , و أورد ابن الجوزي و السيوطي قسما طيبا منها ,و كلها معلولة , و بعضها أشد ضعفا من بعض ,و لعل الله تعالى ييسر لي جمعها و بسط الكلام عليها في مناسبة أخرى إن شاء الله تعالى . و جملة القول فيه ,أنه كما تقدم عن العقيلي :”ليس له إسناد ثابت “.و نقل ابن قدامة في “المنتخب “ ( 10 / 196 / 1 ) عن الإمام أحمد أنه قال : “و هذا الحديث كذب “.

الدمشقي
08Nov2009, 04:16 صباحاً
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله,اما بعد هذا الحديث اظننى سمعته منذ زمن بعيد جدا و لم انتبه له لكثرة سماعه من الخطباء غفر الله لنا ولهم


رقم الحديث : 1445 متن الحديث : “ إني سألت ربي عز وجل فقلت : اللهم إنك أخرجتني من أحب أرضك إلي , فأنزلني أحب الأرض إليك , فأنزلني المدينة “ .
قال شيخنا الألباني رحمه الله في “ السلسلة الضعيفة و الموضوعة “ ( 3/639 ) : موضوع أخرجه الحاكم ( 3/277 - 278 ) من طريق الحسين بن الفرج : حدثنا محمد بن عمر : و حدثني الضحاك بن عثمان : أخبرني عبد الله بن عبيد بن عمير : سمعت عبد الرحمن ابن # الحارث بن هشام # يحدث عن أبيه قال :“ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته , و هو واقف على راحلته , و هو يقول :“ والله إنك لخير الأرض و أحب الأرض إلى الله , و لولا أني أخرجت منك ما خرجت “ . قال : فقلت : يا ليتنا لم نفعل , فارجع إليها فإنها منبتك و مولدك , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ... “ فذكره .أخرجه الحاكم في ترجمة الحارث بن هشام هذا رضي الله عنه , و سكت عن إسناده , هو و الذهبي , و هو إسناد هالك , آفته محمد بن عمر , و هو الواقدي , فإنه كذاب , كما قال غير واحد من الأئمة , على أن الراوي عنه الحسين بن فرج قريب منه , فقد أورده الذهبي في “ الضعفاء و المتروكين “ و قال :“ قال ابن معين : يسرق الحديث “ .و قال في “ الميزان “ :“ قال ابن معين : كذاب يسرق الحديث , و مشاه غيره , و قال أبو زرعة : ذهب حديثه “ .قال الحافظ في “ اللسان “ :“ قوله : مشاه غيره , ما علمت من عنى “ .ثم نقل عن جمع آخر من الأئمة تضعيفه , و عن أبي حاتم أنه تركه .و الحديث له طريق أخرى عند الحاكم أيضا ( 3/3 ) عن موسى الأنصاري : حدثنا سعد ابن سعيد المقبري : حدثني أخي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فذكره , و قال :“ رواته مدنيون من بيت أبي سعيد المقبري “ .و تعقبه الذهبي بقوله :“ لكنه موضوع , فقد ثبت أن أحب البلاد إلى الله مكة , و سعد ليس بثقة “ .قلت : تعصيب الجناية بأخيه عبد الله أولى , فإنه أشد ضعفا من سعد , و قد أوردهما الذهبي في “ الضعفاء “ , فقال في سعد :“ مجمع على ضعفه “ .و قال في أخيه :“ تركوه “ .و قد قال أبو حاتم في الأول منهما :“ هو في نفسه مستقيم , و بليته أنه يحدث عن أخيه عبد الله , و عبد الله ضعيف , و لا يحدث عن غيره “ .و موسى الأنصاري لم أعرفه , و يحتمل أنه موسى بن شيبة بن عمرو الأنصاري السلمي المدني , قال أحمد :“ أحاديثه مناكير “ .و قال أبو حاتم :“ صالح الحديث “ .

الدمشقي
08Nov2009, 04:18 صباحاً
رقم الحديث :2922 متن الحديث :حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا خالد بن طهمان أبو العلاء الخفاف حدثني نافع بن أبي نافع عن معقل بن يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من قال حين يصبح ثلاث مرات أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل الله به سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسي وإن مات في ذلك اليوم مات شهيدا ومن قالها حين يمسي كان بتلك المنزلة قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه قال الترمذي : حديث غريب قال الشيخ الألباني : ضعيف (جامع الترمذي )

الدمشقي
08Nov2009, 04:20 صباحاً
و هنا اخوانى واخواتى حديث سمعناه كثيرا على المنابر غفر الله لنا و لمن رواه

يا غلام ! قل : ( لا إله إلا الله ) ، قال : لا أستطيع أن أقولها ، قال : ولم ؟ قال : لعقوق والدتي ، قال : أحية هي ؟ قال : نعم ، قال : أرسلوا إليها ، فارسلوا إليها ؛ فجاءت ، فقال لها صلي الله عليه وسلم :"ابنك هو" ؟قالت : نعم . قال :"أرأيت لو أن ناراً أججت ؛ فقيل لك : إن لم تشفعي له قذفناه في هذه النار" !؟\قالت : إذن كنت أشفع له ، قال :"فأشهدي الله ، وأشهدينا معك بأنك قد رضيت" . قالت : قد رضيت عن ابني ، قال :"يا غلام ! قل : ( لا إله إلا الله )" .فقال : ( لا إله إلا الله ) ، فقال صلي الله عليه وسلم :"الحمد لله الذي أنقذه من النار" .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 7 /166 :موضوع

الدمشقي
08Nov2009, 04:28 صباحاً
ما من مسلم أو إنسان أو عبد يقول حين يمسي وحين يصبح ثلاث مرات : رضيت بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد نبياً ؛ إلا كان حقاً على الله أن يرضيه يوم القيامة

قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 11/ 29 :ضعيف
في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 11/ 29 :$ضعيف$أخرجه ابن أبي شيبة في "المصنف" (9/ 78 و 10/ 240) ، وفي "المسند" (2/ 10/ 2) ، وعنه ابن ماجه (3870) ، وابن أبي عاصم في "الآحاد" (471) ، وابن عبدالبر في "الاستيعاب" (4/ 1681/ 3010) : أخبرنا محمد بن بشر قال : أخبرنا مسعر قال : حدثني أبو عقيل عن سابق عن أبي سلام خادم النبي صلي الله عليه وسلم عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : ... فذكره .قلت : وهذا إسناد ضعيف ، وله علتان : الجهالة ، والاضطراب :1- أما الجهالة ؛ فهي جهالة سابق هذا - وهو ابن ناجية - ؛ قال الذهبي في "الميزان" :"ما روى عنه سوى هاشم بن بلال" .قلت : وهو أبو عقيل ؛ كما سبق ، فهو مجهول العين ، وقد كنت قلت في تعليقي على "الكلم الطيب" (ص 34 - الطبعة الثانية) : إنه مجهول الحال ؛ فقد رجعت عنه ، ولعل السبب في ذلك أنني اعتمدت يومئذ على قول الحافظ في "التقريب" : إنه مقبول ! ولم أرجع إلى ترجمته في "التهذيب" لأتبين أنه لم يرو عنه سوى هاشم هذا ، فتنبه !وهاشم بن بلال - هو أبو عقيل - ؛ وهو ثقة ؛ من رجال مسلم .2- وأما الاضطراب ؛ فهو أن شعبة خالف مسعراً في إسناده فقال : سمعت أبا عقيل يحدث عن سابق بن ناجية عن أبي سلام قال :كنا قعوداً في مسجد حمص ؛ إذ مر رجل فقالوا : هذا خدم رسول الله صلي الله عليه وسلم ، قال : فنهضت فسألته ، فقلت : حدثنا بما سمعت من من رسول الله صلي الله عليه وسلم لم يتداوله الرجال فيما بينهم . قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول :"ما من مسلم يقول ثلاث مرات حين يمسي أو حين يصبح ..." الحديث .أخرجه أحمد (5/ 367) ، وأبو داود (5072) ، والنسائي في "اليوم والليلة" (رقم 4) من طرق عن شعبة به .ثم قال أحمد : حدثنا عفان : حدثنا شعبة به ؛ إلا أنه قال : عن أبي سلام البراء رجل من أهل دمشق قال : كنا قعوداً ... إلخ .وأخرجه الحاكم (1/ 518) من طريق أحمد الأولى ، ومن طريق وهب بن جرير : حدثنا شعبة به ؛ إلا أنه قال : سمعت أبا عقيل هاشم بن بلال يحدث عن أبي سلام سابق بن ناجية قال : ... فذكره . وقال :"صحيح الإسناد" ! ووافقه الذهبي !قلت : وهذا وهم من وجهين :الأول : أنه أوهم أن رواية أحمد بهذا الإسناد ؛ وليس كذلك كما رأيت ، والظاهر أنه ساقه بلفظ رواية وهب بن جرير ، ولم يتنبه أن رواية أحمد مخالفة لها ؛ وبيانه في الوجه التالي :والآخر : أنه أسقط من الإسناد سابقاً شيخ أبي عقيل ، وسمى أبا سلام سابق ابن ناجية ، وإنما هو شيخ أبي عقيل ، كما في رواية محمد بن جعفر وحفص بن عمر عن شعبة .وتابعه عليها مسعر ، وإن خالفه في جعل أبي سلام خادم النبي صلي الله عليه وسلم ، وإنما هو عن أبي سلام عن خادم النبي صلي الله عليه وسلم .وتابعه في ذلك كله هشيم عن هاشم بن بلال به .أخرجه ابن السني في "عمل اليوم والليلة" (رقم 24) ، والنسائي أيضاً (ولعله في "الكبرى") ، والبغوي ؛ كما في "الإصابة" للحافظ رحمه الله ؛ وقال :"وعلى هذا ؛ فأبو سلام رواه عن الخادم ، والخادم مبهم ، وقد أخرج أبو داود في "العلم" من طريق شعبة حديثاً آخر قال فيه : عن شعبة بهذا السند عن أبي سلام عن رجل خدم النبي صلي الله عليه وسلم . وقد وقع في هذا السند خطأ آخر بينته في ترجمة (سابق) من حرف السين من القسم الأخير . وحديث شعبة في هذا هو المحفوظ . وأبو سلام المذكور هو ممطور الحبشي ، وهو تابعي" .قلت : الجزم بأنه ممطور ، يدفعه رواية عفان المتقدمة عن شعبة ، ففيها أنه أبو سلام البراء ، فلعل الحافظ لم يقف عليها ، أو على الأقل لم يستحضرها عند تحريره لهذا البحث ، ثم إنني لم أجد له ترجمة في المصادر التي بين يدي الآن ، فهي علة أخرى في هذا الإسناد .وأما قوله : "وحديث شعبة هو المحفوظ" ؛ فمما لا شك فيه ، خلافاً لابن عبدالبر ؛ فإنه صوب رواية مسعر المتقدمة ، وقد علمت أنها جعلت أبا سلام خادم النبي صلي الله عليه وسلم ! وهو واهم في ذلك ، ومما يدلك عليه قوله عقب التصويب المذكور :"وكذلك رواه هشيم وشعبة عن أبي عقيل عن سابق بن ناجية عن أبي سلام" .فإن رواية هشيم هي مثل رواية شعبة عن أبي سلام عن خادم النبي صلي الله عليه وسلم ؛ كما تقدم . ثم قال ابن عبدالبر :"ورواه وكيع عن مسعر فأخطأ في إسناده ، فجعله عن مسعر عن أبي عقيل عن أبي سلامة ، فقد أخطأ أيضاً" .وجملة القول ؛ أن الحديث ضعيف لا تقوم به حجة ؛ لجهالة سابق بن ناجية ، وشيخه أبي سلام ، واضطراب الرواة في إسناده على أبي عقيل على الوجوه المتقدمة ، وإن كان الراجح منها رواية شعبة ؛ ففيها الجهالة في الموضعين المذكورين . والله أعلم .وقد رواه سعيد بن المرزبان عن أبي سلمة عن ثوبان مرفوعاً بلفظ :"من قال حين يسمي : رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً ، وبمحمد نبياً ؛ كان حقاً على الله أن يرضيه" .رواه الترمذي (3386) ؛ وقال :"حسن غريب" !لكن ابن المرزبان هذا مدلس ، بل ضعفه البخاري وغيره تضعيفاً شديداً وتركوه ، ومن المحتمل أنه تلقاه عن سابق بن ناجية المجهول ثم دلسه ، وقال - وهماً منه أو قصداً وتدليساً - : "عن أبي سلمة" ، بدل : (أبي سلام) ، و : "عن ثوبان" بدل : "عن خادم النبي عليه الصلاة والسلام" .ولذلك ؛ لم أذهب في تعليقي على "الكلم الطيب" إلى تقوية الحديث بمجموع الطريقين ، مع ما بين متنيهما من الاختلاف في اللفظ كما هو ظاهر بأدنى تأمل .وقد جاء ذكره في "صحيح الكلم الطيب" برقم (23) سهواً مني ، أرجو الله أن يغفره لي ، فيرجى حذفه .وقد يشتبه بحديث آخر مختصر جداً عن أبي سعيد الخدري ؛ مخرج في "الصحيحة" (334) ؛ كما وقع لبعض الطلبة ، فليتنبه له .وقد جاء هذا الورد في حديث آخر مقيداً بالصباح فقط ، وبأجر آخر ، وهو في "الصحيحة" (2686) ، ولعل هذا الحديث الصحيح - والذي قبله - هو الذي حمل الحافظ العسقلاني على قوله في حديث الترجمة :"حديث حسن" ! ثم قلده من قلده من المعاصرين ؛ كالشيخ عبدالقادر أرناؤوط في تعليقه على "الوابل الصيب" (ص 57) !!ومن تخريجنا لهذا الحديث ؛ تعلم خطأ قول النووي في "الأذكار" - بعد أن ضعف ابن المرزبان المتقدم ، وذكر تحسين الترمذي لحديثه - :"فلعله صح عنده من طريق آخر ، وقد رواه أبو داود والنسائي بأسانيد جيدة عن رجل خدم النبي صلي الله عليه وسلم عن النبي صلي الله عليه وسلم بلفظه ، فثبت أصل الحديث ، ولله الحمد" !!قلت : ووجه الخطأ من وجوه :الأول : أنه ليس للحديث بلفظ ابن المرزبان طريق آخر ؛ إلا طريق خادم النبي صلي الله عليه وسلم ، ولفظه يختلف عن هذا بعض الشيء ؛ كما ترى .الثاني : أن هذه الطريق ضعيفة أيضاً ؛ لما فيها من الجهالة والاضطراب .الثالث : أن قوله : "بأسانيد جيدة" ؛ لا يصح من ناحيتين :الأولى : أن مدار تلك الأسانيد على سابق بن ناجية .والأخرى : أنه مجهول ، واضطرب عليه كما سبق ؛ فإنى لإسناده الجودة ؟!ثم وقفت على وجه آخر من الاضطراب : فرواه ابن قانع في "معجم الصحابة" في ترجمة "سابق خادم النبي صلي الله عليه وسلم" من طريق مصعب بن المقدام : أخبرنا مسعر عن أبي عقيل عن أبي سلام عن سابق خادم رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : ... فذكره موقوفاً عليه لم يرفعه إلى النبي صلي الله عليه وسلم .وقلبه أيضاً فجعل سابقاً شيخ أبي سلام ؛ وإنما هو شيخ أبي عقيل كما تقدم في رواية ابن بشر وغيره عن مسعر .ولعل هذه الرواية عمدة خليفة بن خياط في إيراده (سابقاً) هذا في "الصحابة" ، وهو وهم ! كما صرح بذلك الحافظ في القسم الرابع من "الإصابة" .قلت : ولعل الوهم من مصعب هذا ؛ فإنه كثير الخطأ ؛ كما في "التقريب" . والله أعلم .ثم رأيت الحديث في "معجم الشيوخ" لابن جميع (296) رواه من طريق علي بن حرب الطائي : حدثنا عبدالرحمن الزجاج عن أبي سعد - هو البقال - عن أبي سلمة بن عبدالرحمن عن ثوبان مولى رسول الله صلي الله عليه وسلم به ، وزاد :"وهو ثان رجليه قبل أن يكلم أحداً : رضيت ..." .قلت : وأبو سعد البقال : هو سعيد بن المرزبان ، وهو متروك ؛ كما تقدم . وهذه الزيادة منكرة جداً ؛ لم يذكر في شيء من الروايات المتقدمة ، وكأن الراوي اختلط عليه هذا الحديث بحديث آخر فيه هذه الزيادة ، لكن بعد صلاة الفجر يقول : "لا إله إلا الله ..." ؛ جاء ذلك من حديث أبي ذر وأبي أمامة ، فانظر "الترغيب" (1/ 166/ 1 و 168/ 6 - الطبعة المنيرية) .ولعل ذلك من عبدالرحمن الزجاج - وهو ابن الحسن أبو مسعود الموصلي الزجاج - ؛ فقد قال الذهبي في "المغني" :"قال أبو حاتم : لا يحتج به" .


و لكن روى أبو داود و الترمذي و النسائي و ابن ماجه و غيرهم حديث اسناده حسن
عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، عَنْ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ الْمُؤَذِّنَ وَأَنَا أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ رَضيتُ بِاللَّهِ رَبًّا وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولاً وَبِالإِسْلاَمِ دِينًا غُفِرَ لَهُ ‏"‏ ‏.‏

الدمشقي
08Nov2009, 04:31 صباحاً
ا تضربوا اطفالكم على بكائهم فان بكائهم اربعة اشهر شهادة ان لااله الاالله واربعة اشهر الصلاة على النبي واله واربعة اشهر الدعاء لوالديه
وصلني هذا الخبر الموضوع بهذا اللفظ عبر البريد الالكتروني,فالذي ارسله لم يعجبه الوضاع الأول فعدل عليه, و الله المستعان

و لكن الذي وجدته هو
لا تضربوا أولادكم على بكائهم ، فإن بكاء الصبي أربعة أشهر : لا إله إلا الله ، وأربعة أشهر : محمد رسول الله ، وأربعة أشهر دعاء لوالديه
قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله فى لسان الميزان
موضوع بلا ريب
قال الخطيب رحمه الله فى تاريخ بغداد
منكرا جدا

الدمشقي
08Nov2009, 04:36 صباحاً
فتوى رقم ( 21084 )

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :

فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي \ بواسطة معالي د . محمد بن سعد الشويعر ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (3598) وتاريخ 9 \ 7 \ 1420 هـ وقد ذكر معاليه

أن أحد المواطنين جاءه بنشرة يقول إنه وجدها بالمسجد الذي يصلي فيه ، ويطلب إفتاءه نحوها ، وقد جاء في هذه النشرة ما نصه : لا إله إلا الله الجليل الجبار ، لا إله إلا اله الواحد القهار ، لا إله إلا الله العزيز الغفار ، لا إله إلا الله الكريم الستار ، لا إله إلا الله الكبير المتعال ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إلها واحدا ربا وشاهدا صمدا ونحن له مسلمون ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إلها واحدا ربا وشاهدا ، ونحن له عابدون ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا ربا وشاهدا ونحن له قانتون ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا ربا وشاهدا ونحن له صابرون ، لا إله إلا الله محمد رسول الله ، علي ولي الله ، اللهم إليك وجهت وجهي ، وإليك فوضت أمري ، وعليك توكلت يا أرحم الراحمين ، روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مضمون الحديث أنه قال : من قرأ هذا الدعاء في أي وقت فكأنه حج 360 حجة ، وختم 360 ختمة ، وأعتق 360 عبدا ، وتصدق بـ 360 دينارا ، وفرج عن 360 مغموما ، وبمجرد أن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الحديث نزل الأمين جبرائيل عليه السلام وقال : يا رسول الله : أي عبد من عبيد الله أو أمة من أمتك يا محمد قرأ هذا الدعاء ولو مرة في العمر بحرمتي وجلالي ضمنت له سبعة أشياء :

1 - أرفع عنه الفقر .

2 - أمنه من سؤال منكر ونكير .

3 - أمرره على الصراط .

4 - حفظته من موت الفجأة .

5 - حرمت عليه دخول النار .

6 - حفظته من ضغطة القبر

7 - حفظته من غضب السلطان الجائر والظالم ، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن هذا الدعاء المنسوب للنبي صلى الله عليه وسلم دعاء باطل ، لا أصل له من كتاب الله أو سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، والحديث المروي في فضله حديث باطل مكذوب ، ولم نجد من أئمة الحديث من خرجه بهذا اللفظ ، ودلائل الوضع عليه ظاهرة لأمور منها :

1 - مخالفة هذا الدعاء ومناقضته لصحيح المعقول وصريح المنقول من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وذلك لترتيب هذه الأعداد العظيمة من الثواب المذكور لمن قرأ هذا الدعاء .

2 - اشتماله على لفظ ( علي ولي الله) ولا شك أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه من أولياء الله ، إن شاء الله ، ولكن تخصيصه بذلك دون غيره فيه نفثة رافضية .

3 - أنه يلزم من العمل بهذا الدعاء أن قارئه يدخل الجنة وإن عمل الكبائر أو أتى بما يناقض الإيمان ، وهذا باطل ومردود عقلا وشرعا .

وعلى ذلك فإن الواجب على كل مسلم أن لا يهتم بهذه النشرة ، وأن يقوم بإتلافها وأن يحذر الناس من الاغترار بها وأمثالها ، وعليه أن يتثبت في أمور دينه فيسأل أهل الذكر عما أشكل عليه حتى يعبد الله على نور وبصيرة ، ولا يكون ضحية للدجالين وضعاف النفوس الذين يريدون صرف المسلمين عما يهمهم في أمور دينهم ودنياهم ، ويجعلهم يتعلقون بأوهام وبدع لا صحة لها .

وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
المرجع : مجلة البحوث الإسلامية العدد 58 (ص93-95).

الدمشقي
08Nov2009, 02:34 مساء
تابع ان شاء الله

الدمشقي
09Nov2009, 04:45 صباحاً
السؤال:
ما صحة ما ورد فيما يلي:

دعاء مكتوب على باطن جناح جبريل عندما رفع عيسى عليه السلام إلى السماء :
اللهم إني أدعوك بإسمك الواحد الأعز ؛ و أدعوك اللهم بإسمك الصمد ؛ و أدعوك بإسمك العظيم الوتر ؛ و أدعوك بإسمك الكبير المتعال الذي ثبت به أركانك كلها أن تكشف عني ما أصبحت و ما أمسيت فيه . فقال ذلك عيسى عليه السلام ؛ فأوحى الله تعالى إلى جبريل أن إرفع عبدي الى السماء . و قال صلى الله عليه و سلم : يا بني عبد المطلب سلوا ربكم بهذه الكلمات فوالذي نفسي بيده ؛ ما دعاه بهن عبد بإخلاص فيه إلا إهتز العرش و إلا قال الله لملائكته: إشهدوا قد إستجبت له بهن و أعطيته سؤاله في عاجل دنياه و آجل آخرته

الجواب :
هذا الحديث موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا يجوز تناقله ولا يجوز نشْرُه ، ولا تجوزنسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
والله تعالى أعلم .
الشيخ عبد الرحمن السحيم
حفظه الله و نضر وجهه

الدمشقي
09Nov2009, 04:50 صباحاً
لي صديقتان نصحوني بقراءة هذا الدعاء بعد اداء 12 ركعه كقيام الليل وقد حددو لي ان ادعو بها قبل قيامي بالسلام من الركعه الأخيره.. اريد معرفة صحه هذا الدعاء !

الدعاء كالشكل التالي :
فالبداية اقوم بالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم ثم أحمد الله
ثم اقوم بقراءة سورة الفاتحة 7 مرات وتليها سورة الكرسي 7 مرات
ثم اقول " لا إله إلا الله وحدة لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير " 10 مرات
ثم اقول " اللهم إني أسألك بمقاعد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك و بإسمك الأعظم وجدك الأعلى وكلماتك التامه " مرة واحده
ثم اسلم على الرسول علية الصلاة والسلام وثم اسمي حاجتي !!

وأمروني بأن لا اقوم بتعليمها إلا للموثوقين منهم لأنه الدعاء مستجاب بإذن الله !


الجواب :
الحديث الوارِد في ذلك موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا يجوز نشره ولا تناقله ولا العمل به .

وقد حَكَم عليه بالوَضْع : الفَتَنِي في " تذكرة الموضوعات " ، والألباني في " ضعيف الترغيب والترهيب " .

والعبادة اتِّبَاع ، وليست ابْتِدَاع .
والعبادة لا تكون مقبولة إلاّ بِشرطين : الإخلاص والمتابعة .
وسبق :
متى يكون العمل الصالح مقبولاً ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=9528 (http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=9528)


والله تعالى أعلم .

شيخنا السحيم نضر الله وجهه
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78849&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8

الدمشقي
09Nov2009, 04:52 صباحاً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ عبدالرحمن السحيم حفظه الله وطال عمرك
ما صحة قول أدعية دخول مكة المكرمة ؟
دعاء دخول مكة المكرمة
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اجعل لي بها قراراً وارزقني منها حلالاً اللهم إن الحرم حرمك و البلد بلدك والأمن أمنك والعبد عبدك جئتك بذنوب كثيرة وأعمال سيئة أسألك مسألة المضطرين اليك المشفقين من عذابك أن تستقبلني بمحض عفوك وأن تدخلني فسيح جنتك جنة النعيم اللهم إن هذا الحرم حرمك وحرم رسولك فحرم لحمي ودمي و عظمي على النار

ما صحة قول دعاء وصول باب السلام
دعاء وصول باب السلام
اللهم أنت السلام ومنك السلام فحينا ربنا بالسلام وادخلنا الجنة دارك دار السلام تباركت وتعاليت يا ذا الجلال والإكرام اللهم افتح لي أبواب رحمتك ومغفرتك وادخلني فيها بسم الله والحمد لله والصلاة و السلام على رسول الله

ما صحة قول دعاء معاينة البيت العتيق ؟
دعاء معاينة البيت العتيق
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير أعوذ برب البيت من الفقر ومن عذاب القبر و ضيق الصدر وصلي الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم اللهم زد بيتك هذا تشريفاً وتكريماً وتعظيماً ومهابة ورفعة و براً وزد يارب من كرمه وشرفه وعظمه تشريفاً وتعظيماً ومهابة ورفعة وبراً

ما صحة قول دعاء دخول من باب بنى شيبه ؟
دعاء من دخل من باب بني شيبه
رب ادخلني واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطاناً نصيراً وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وحَفِظَك الله وَرَعَاك .

لا يصح من ذلك شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم .
وتفصيل ذلك :

دعاء دخول مكة :
قال الشيخ الألباني رحمه الله: فإذا دخلت المسجد فلا تنس أن تقدم رجلك اليمنى ، وتقول : " اللهم صل على محمد وسلم ، اللهم افتح لي أبواب رحمتك " . أو : " أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم " . فإذا رأى الكعبة رفع يديه إن شاء لثبوته عن ابن عباس رضي الله عنهما، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم هنا دعاء خاص ، فيدعو بما تيسر له ، وإن دعا بدعاء عمر : " اللهم أنت السلام ومنك السلام فحينا ربنا بالسلام " ، فَحَسَن لِثُبُوتِه عنه رضي الله عنه . اهـ .

وعَدّ الشيخ الألباني رحمه الله القول قبالة باب الكعبة : اللهم إن البيت بيتك والحرم حرمك والأمن أمنك وهذا مقام العائد بك من النار مشيرا إلى مقام إبراهيم عليه السلام . عَدَّه مِن البِدَع .

وأما هذا " كان إذا نظر إلى البيت قال اللهم زد بيتك هذا تشريفا وتعظيما وتكريما وبرا ومثابة " ، فقد حَكَم عليه الشيخ الألباني بالوضْع ، أي : أنه موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولا يصح تخصيص باب بني شيبة بِدعاء ، ولا تخصيص أي من أشواط الطواف أو السعي بِدعاء مُعيّن .

والله أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78678&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78678&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8)

الدمشقي
09Nov2009, 04:53 صباحاً
السلام عليكم
شيخي الفاضل أريد أسألك عن هذا الحديث بارك الله فيك
هل تعرفون صفات الملكين حينما يأتيان لسؤالك في القبر؟
كلنا لا بد أن يفارق أهله وأحبته ورفاقه يوما ما .. لكن مع من سنلتقي ؟؟؟
إليكم صفاتهما
عن ابن عباس في خبر الإسراء أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال يا جبريل وما ذاك؟
قال : منكر ونكير يأتيان كل إنسان من البشر حين يوضع في قبره وحيدا ..
فقلت: يا جبريل صفهما لي ..
قال: نعم من غير أن أذكر لك طولهما وعرضهما ..
ذكر ذلك منهما أفظع من ذلك .. غير أن أصواتهما كالرعد القاصف وأعينهما كالبرق الخاطف .. وأنيابهما كالصياصي لهب النار في أفواههما ومناخرهما ومسامعهما .. ويكسحان الأرض بأشعارهما ويحفران الأرض باظفارهما .. مع كل واحد منهما عمود من حديد .. لو اجتمع عليه من في الأرض ما حركوه .. يأتيان الإنسان إذا وضع في قبره وترك وحيدا .. يسلكان روحه في جسده بإذن الله تعالى .. ثم يقعدانه في قبره فينتهرانه انتهارا يتقعقع منه عظامه وتزول أعضاؤه من مفاصله .. فيخر مغشيا عليه ثم يقعدانه فيقولان له .. يا هذا ذهبت عنك الدنيا وأفضيت إلى معادك فأخبرنا من ربك ؟ وما دينك ؟ ومن نبيك ؟
فإن كان مؤمنا بالله لقنه الله حجته .. فيقول :الله ربي، ونبيي محمد، وديني الاسلام ..
فينتهرانه عند ذلك انتهاراً يرى أن أوصاله تفرقت وعروقه قد تقطعت.. ويقولان له: ياهذا تثبت انظر ما تقول .. فيثبته الله عنده بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويلقنه الأمان ويدرأ عنه الفزع فلا يخافهما ...
فإذا فعل ذلك بعبده المؤمن استأنس إليهما وأقبل عليهما بالخصومة يخاصمهما .. ويقول: تهددني كيما أشك في ربي وتريدان أن أتخذ غيره وليا .. وأنا اشهد أن لا إله إلا الله وهو ربي وربكما ورب كل شيء .. ونبيي محمد وديني الاسلام ؟ ثم ينتهرانه ويسألانه عن ذلك ...
فيقول: ربي الله فاطر السموات وا لأرض.. وإياه كنت أعبد ولم أشرك به شيئا .. ولم أتخذ غيره أحدا ربا أفتريداني أن ترداني عن معرفة ربي وعبادتي اياه؟
نعم هو الله الذي لا إله إلا هو ..
قال: فإذا قال ذلك ثلاث مرات مجاوبة لهما تواضعا له .. حتى يستأنس إليهما أنس ما كان في الدنيا إلى أهل وده ويضحكان إليه .. ويقولان له: صدقت وبررت أقّر الله عينيك وثبتك أبشر بالجنة وبكرامة الله ثم يدفع عنه قبره هكذا وهكذا فيتسع عليه مد البصر ويفتحان له بابا إلى الجنة فيدخل عليه من روح الجنة وطيب ريحها ونضرتها في قبره ما يتعرف به من كرامة الله تعالى .. فإذا راى ذلك استيقن بالفوز فحمد الله,ثم يفرشان له فراشا من استبراق الجنة ويضعان له مصباحا من نور عند رأسه ومصباحا من نور عند ر جليه يزهران في قبره ثم تدخل عليه ريح أخرى فحين يشمها يغشاه النعاس فينام . فيقولان له: ارقد رقدة العروس قرير العين لا خوف عليك ولا حزن ..
ثم يمثلان عمله الصالح في أحسن ما يرى من صورة .. وأطيب ريح فيكون عند رأسه ..
ويقولان: هذا عملك وكلامك الطيب قد مّثله الله لك في أحسن ما ترى من صورة .. وأطيب ريح ليؤنسك في قبرك فلا تكون وحيدا .. ويدرأ عنك هوام الأرض وكل دابة وكل أذى فلا يخذلك في قبرك .. ولا في شيء من مواطن القيامة حتى تدخل الجنة برحمة الله تعالى .. فنم سعيدا طوبى لك وحسن مآب , ثم يسلمان عليه ويطيران عنه
والكافر
الله أعلم ما قد يحل به من عذاب الله يا أحبتي ..
اللهم يا مقلب القلوب والابصار ثبت قلبي على دينك اللهم إنا نسألك الجنة ونستجير بك من النار
اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .

هذا الحديث في صفة الْمَلَكين حديث موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا يجوز تناقله ولا نَشْره ، وهو مما ينتشر على ألسنة بعض الوعّاظ الذين لا عناية لهم بالحديث النبوي .

وأما سؤال الْمَلَكين ، فهو ثابت ، وكذلك أسماء الْمَلَكين ، وأنهما مُنكَر ونكير ، جاء به الْخَبَر .
قال الشيخ الألباني رحمه الله : تسمية الملكين بمنكر ونكير فيه حديث بإسناد حسن مخرج في " الصحيحة " .

وصَحّ في الحديث أن المؤمن يُفتح له باب من الجنة ، وأنه يُمثّل له عمله على هيئة رجل صالح حسن الوجه حسَن الثياب ، فيأنس بِعَمَلِه .

روى الإمام أحمد من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال :
خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار ، فانتهينا إلى القبر ولَمّا يُلْحَد ، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلسنا حوله ، وكأن على رءوسنا الطير ، وفي يده عود ينكت في الأرض ، فرفع رأسه فقال : استعيذوا بالله من عذاب القبر - مرتين أو ثلاثا - ثم قال : إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بِيضُ الوجوه كأن وجوههم الشمس ، معهم كفن من أكفان الجنة ، وحَنُوط من حَنُوط الجنة ، حتى يجلسوا منه مَدّ البصر ، ثم يجئ ملك الموت عليه السلام حتى يجلس عند رأسه فيقول : أيتها النفس الطيبة أخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان . قال : فتخرج تسيل كما تسيل القطرة مِنْ فِيّ السقاء ، فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها ، فيجعلوها في ذلك الكفن ، وفي ذلك الْحَنُوط ، ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وُجِدَتْ على وجه الأرض .
قال : فيصعدون بها فلا يَمُرّون - يعنى بها - على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الطيب ؟ فيقولون : فلان بن فلان ، بأحسن أسمائه التي كانوا يُسمّونه بها في الدنيا ، حتى يَنتهوا بها إلى السماء الدنيا ، فَيَسْتَفْتِحون له فَيُفْتَح لهم ، فَيُشَيِّعُه من كل سماء مُقَرَّبُوها إلى السماء التي تليها ، حتى يُنْتَهى به إلى السماء السابعة ، فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدي في عليين ، وأعيدوه إلى الأرض ، فإني منها خلقتهم ، وفيها أعيدهم ، ومنها أخرجهم تارة أخرى .
قال : فَتُعَاد روحه في جسده ، فيأتيه ملكان فيُجْلِسانه ، فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : ربي الله ، فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : ديني الإسلام ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بُعِث فيكم ؟ فيقول : هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيقولان له : وما عِلْمُك ؟ فيقول : قرأت كتاب الله ، فآمنت به وصَدَّقْتُ ، فيُنادى مُنادٍ في السماء : أنْ صَدَق عبدي ، فافْرِشُوه من الجنة ، وألْبِسُوه من الجنة ، وافتحوا له بابا إلى الجنة . قال : فيأتيه من رَوْحِها وطيبها ، ويُفْسَح له في قبره مَدّ بَصَرِه .
قال : ويأتيه رجل حسن الوجه ، حسن الثياب ، طَيِّب الريح ، فيقول : أبشِر بالذي يَسُرّك ، هذا يومك الذي كنت تُوعَد ، فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجئ بالخير ، فيقول : أنا عملك الصالح ، فيقول : رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي .
قال : وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة ، نَزَل إليه من السماء ملائكة سُود الوجوه ، معهم الْمُسُوح ، فيجلسون منه مَدّ البصر ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ، فيقول : أيتها النفس الخبيثة ، أخرجي إلى سخط من الله وغضب .
قال : فَتَفَرَّق في جسده ، فينتزعها كما يُنْتَزَع السُّفُّود من الصوف المبلول ، فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح ، ويخرج منها كأنْتَنِ رِيحِ جيفة وُجِدَتْ على وجه الأرض ، فيصعدون بها ، فلا يَمُرُّون بها على ملأ من الملائكة إلاّ قالوا : ما هذا الروح الخبيث ؟ فيقولون : فلان بن فلان ، بأقبحِ أسمائه التي كان يُسمَّى بها في الدنيا حتى يُنْتَهى به إلى السماء الدنيا ، فَيُسْتَفْتَح له ، فلا يُفْتَح له ، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ) ، فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتابه في سِجِّين في الأرض السُّفْلَى ، فتطرح روحه طَرْحاً ، ثم قرأ : (وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ) ، فتعاد روحه في جسده ، ويأتيه ملكان ، فيجلسانه ، فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري ، فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بُعِثَ فيكم ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري ، فَيُنَادى مُنادٍ من السماء أن كَذَب فأفْرِشُوا له من النار ، وافتحوا له بابا إلى النار ، فيأتيه من حَرِّها وسمومها ، ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه ، ويأتيه رجل قبيح الوجه ، قبيح الثياب ، مُنْتِن الرّيح ، فيقول : أبشر بالذي يسوؤك ، هذا يومك الذي كنت تُوعَد ، فيقول : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجئ بالشرّ ، فيقول : أنا عملك الخبيث ، فيقول : رب لا تُقِم الساعة .

وسبق بيان ذلك بتفصيل أكثر في محاضرة بعنوان :
الحياة البرزخية
وهي هنا :
http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=20&book=2170 (http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=20&book=2170)


والله أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78587&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78587&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8)

الدمشقي
09Nov2009, 04:55 صباحاً
هل تعلم ماذا يفعل لك القرآن عند موتك ؟
عند موت الانسان وأثناء انشغال أقربائه بمناسكِه الجنائزيةِ, يقفُ رجلٌ وسيمُ جداً بجوار رأس الميت. وعند تكفين الجثّة, يَدْخلُ ذلك الرجلِ بين الكفنِ وصدرِ الميّتِ. وبعد الدفنِ, يَعُودَ الناس إلى بيوتهم , ويأتي القبرِ ملكان مُنكرٌ ونكير, ويُحاولانَ أَنْ يَفْصلاَ هذا الرجلِ الوسيم عن الميتِ لكي يَكُونوا قادرين على سؤال الرجلِ الميتِ في خصوصية حول إيمانِه.
لكن يَقُولُ الرجل الوسيم : 'هو رفيقُي, هو صديقُي. أنا لَنْ أَتْركَه بدون تدخّل في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ.
إذا كنتم معينينَّن لسؤالهِ, فأعمَلوا بما تؤمرونَ. أما أنا فلا أَستطيعُ تَرْكه حتى أدخلهْ إلى الجنةِ'. ويتحول الرجل الوسيم إلى رفيقه الميت ويَقُولُ له: 'أَنا القرآن الذيّ كُنْتَ تَقْرأُه, بصوتٍ عالي أحياناً وبصوت خفيض أحياناً أخرى. لا تقلق. فبعد سؤال مُنكرٍ ونكير لا حزن بعد اليوم .
وعندما ينتهى السؤال , يُرتّبُ الرجل الوسيم والملائكة فراش من الحرير مُلأَ بالمسكِ للميت في الجنة.
فلندعو الله أن يُنعم علينا بإحسانه من هذا الخير. آمين آمين آمين.
يقول رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) , فيما معناه , يأتي القرآن يوم القيامة شفيعاً لأصحابه لا يعادل شفاعتهُ أمام الله نبي أو ملاك.
رجاءً أنقل هذا المحتوى إلى كُل شخص تعرفه.فالنبي (صلى الله عليه واله ِ وسلم) يقول: ' بلغوا عني ولو آية'
أثبتت دراسة علميةأن قراءة القرآن كل يوم تنشط جهاز المناعة وكذلك ملامسة الجبهة للأرض في وضع السجود يساعد على ضخ كمية أكبر من الدماء إلى المخ وتنشيطه
رجاء انشر هذه المعلومة لجميع أصدقائك ومحبيك لعل الله أن يهدي بها قلوبا زاغت عن طريق الحق وأغواها الشيطان ولك الأجر والثواب.
شيخنا الفاضل ..
مامدى صحة ذلك ؟وهل يجوز نشره؟

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
أعانك الله .

الحديث الأول الذي فيه أن القرآن يتمثّل في صورة رجل وسيم ، حديث موضوع مكذوب على رسول الله لا يجوز نشره ، ولا تجوز نسبته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وقد أورده ابن الجوزي في كتاب " الموضوعات " وقال : وقد رواه العقيلي عن إبراهيم بن محمد عن عمرو بن مرزوق عن داود أبسط من هذا .
ثم قال : هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والمتهم به داود .
قال يحيى بن معين: داود الطفاوي الذي رُوي عنه حديث القرآن ليس بشيء .
وقال العقيلى : حديث داود باطل لا أصل له، ثم فيه الكديمي ، وكان وَضَّاعًا للحديث.

وحُكُم عليه الألباني بأنه موضوع مكذوب ، في " ضعيف الترغيب والترهيب " .

والله أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77845&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77845&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8)

الدمشقي
09Nov2009, 05:10 صباحاً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ حفظه الله ورعاه
هناك موضوع يتداول في أغلبية المنتديات حول :
أين يذهب الملكان الموكلان بالعبد بعد موته؟؟؟
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين .والصلاة والسلام على رسول الله
روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال((إذا قبض الله روح عبده المؤمن صعد ملكاه إلى السماء.
فقالا:ربنا وكلتنا بعبدك المؤمن فلان نكتب عمله وقد قبضته إليك فأذن لنا أن نصعد إلى السماء.
فيقول الله عزوجل:سمائي مملوءة بملائكتي يسبحوني.
فيقولان فأذن لنا أن نسكن الأرض.
فيقول عز وجل : أرضي مملوءة من خلقي
فيقولان :ربنا أين نكون؟
فيقول عزوجل:قوما عند قبر عبدي فسبحاني واحمداني وهللاني واكتبا ثواب ذلك لعبدي إلى يوم القيامة...... ))
أيها الإخوة والأخوات :أليس هذا كرم من الله؟ أليس هذه رحمة من رحمات الله؟؟ أليس هذا يستحق منا الشكر لله والثناء عليه وطاعته.
فالحمد لله الذي جعلنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام التي فضلها وأكرمها بكثير من النعم فهي خير أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر0
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وحَفِظَك الله وَرَعَاك .


هذا حديث موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجوز نشره ولا تناقله ولا نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
وهذا الحديث أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ، وقال : هذا لا يصح . وقد اتفقوا على تضعيف عثمان بن مطر ، وقال ابن حبان : يروى الموضوعات عن الأثبات ، لا يَحِلّ الاحتجاج به . اهـ .


والله أعلم .




المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

عضو مكتب الدعوة والإرشاد
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77110&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77110&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8)

الدمشقي
09Nov2009, 05:13 صباحاً
سؤالي:
يدعي الشيعة صحة حديث : اذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه وحديث اذا رأيتم فلانا على المنبر فاقتلوه واخرجوا بذلك اسانيد وعنعنات وشواهد في كتبهم
ارجو منك شيخي الرد على هذه الشبهة بما يلزم لابطال هذه الشبهة وتفنيدها وتوضيح اللبس فيها

الجواب
هذا حديث موضوع مكذوب .
فقد أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ، والألباني في " الضعيفة " ، وقال : موضوع .
والموضوع مكذوب لا تجوز روايته ، وناقله يأثم إذا نسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

فانظر إلى دعاوى الرافضة في محبة النبي صلى الله عليه وسلم ودعاواهم العريضة في محبة آل البيت ، ثم يتناقلون أحاديث مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم !

والسؤال الذي يتوجّه للرافضة – إلزاما لهم بِما استدلّوا به – :
لِم لَم يقتلوا معاوية رضي الله عنه ؟!

ولِم تنازل الحسن بن عليّ رضي الله عنهما لِمعاوية عن الخلافة ؟
لأنه سيِّد ، أراد حقن دماء المسلمين ، وحقق بذلك نبوّة جدّه صلى الله عليه وسلم القائل : إن ابني هذا سيد ، ولعل الله أن يُصْلِح به بين فئتين عظيمتين مِن المسلمين . رواه البخاري
وتنازل الحسن بن علي رضي الله عنهما إقرار مِنه بِخلافة معاوية رضي الله عنه .

أتدري لِم يطعن الرافضة في الصحابة ؟

يُجيبك إمام دار الهجرة – الإمام مالك بن أنس – قبل أكثر من ألف سنة بقوله عن الرافضة :
قومٌ أرادوا الطعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يُمكنهم ذلك ، فطعنوا في الصحابة ، ليقول القائل : رجل سوء كان له أصحاب سوء ، ولو كان رجلا صالحا لكان أصحابه صالحين .

ويُجيبك أبو زرعة الرازي قبل أكثر من ألف سنة بقوله : إذا رأيت الرجل ينتقص أحدًا مِن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعْلم أنه زِنديق ، وذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم عندنا حق والقرآن حق ، وإنما أدّى إلينا هذا القرآن والسنن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة ، والجرح بهم أولى وهم زنادقة . اهـ .

ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية عن الصحابة رضي الله عنهم : فإن القدح في خير القرون الذين صحِبُوا الرسول صلى الله عليه وسلم قَدْحٌ في الرسول عليه الصلاة والسلام ... فهؤلاء الذين نَقَلُوا القرآن والإسلام وشرائع النبي صلى الله عليه وسلم .

والله تعالى أعلم .
شيحنا السحيم حفظه الله
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=76030&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=76030&highlight=%E3%DF%D0%E6%C8)

الدمشقي
09Nov2009, 05:14 صباحاً
تابع ان شاء الله

الدمشقي
10Nov2009, 03:16 صباحاً
روي الامام الترمذي -رحمه الله-في جامعه
حَدَّثَنَا اِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ الْجُوزَجَانِيُّ، حَدَّثَنِي صَفْوَانُ بْنُ صَالِحٍ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، حَدَّثَنَا شُعَيْبُ بْنُ اَبِي حَمْزَةَ، عَنْ اَبِي الزِّنَادِ، عَنِ الاَعْرَجِ، عَنْ اَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ اِنَّ لِلَّهِ تَعَالَى تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً غَيْرَ وَاحِدَةٍ مَنْ أحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لاَ اِلَهَ اِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ الْغَفَّارُ الْقَهَّارُ الْوَهَّابُ الرَّزَّاقُ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ الْقَابِضُ الْبَاسِطُ الْخَافِضُ الرَّافِعُ الْمُعِزُّ الْمُذِلُّ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ الْحَكَمُ الْعَدْلُ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ الْحَلِيمُ الْعَظِيمُ الْغَفُورُ الشَّكُورُ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ الْحَفِيظُ الْمُقِيتُ الْحَسِيبُ الْجَلِيلُ الْكَرِيمُ الرَّقِيبُ الْمُجِيبُ الْوَاسِعُ الْحَكِيمُ الْوَدُودُ الْمَجِيدُ الْبَاعِثُ الشَّهِيدُ الْحَقُّ الْوَكِيلُ الْقَوِيُّ الْمَتِينُ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ الْمُحْصِي الْمُبْدِئُ الْمُعِيدُ الْمُحْيِي الْمُمِيتُ الْحَىُّ الْقَيُّومُ الْوَاجِدُ الْمَاجِدُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ الْقَادِرُ الْمُقْتَدِرُ الْمُقَدِّمُ الْمُؤَخِّرُ الاَوَّلُ الاخِرُ الظَّاهِرُ الْبَاطِنُ الْوَالِي الْمُتَعَالِي الْبَرُّ التَّوَّابُ الْمُنْتَقِمُ الْعَفُوُّ الرَّءُوفُ مَالِكُ الْمُلْكِ ذُو الْجَلاَلِ وَالاِكْرَامِ الْمُقْسِطُ الْجَامِعُ الْغَنِيُّ الْمُغْنِي الْمَانِعُ الضَّارُّ النَّافِعُ النُّورُ الْهَادِي الْبَدِيعُ الْبَاقِي الْوَارِثُ الرَّشِيدُ الصَّبُورُ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ اَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ...ثم قال رحمه الله ذَكَرَ فِيهِ الاَسْمَاءَ وَلَيْسَ لَهُ اِسْنَادٌ صَحِيحٌ ‏.‏

وقد ضعَّف الحديث - كذلك - الحافظ ابن حجر في " التلخيص الحبير " ( 4 / 172 ) ، ونقل تضعيفه عن ابنِ حزمٍ والبيهقى وغيرِهما .

وضعَّفه كذلك شيخُ الإسلامِ ابن تيمية رحمه الله في " مجموع الفتاوى " ( 22 / 482 )

و قال شيخنا الالباني في "ضعيف الترمذي" ضعيف بسرد الأسماء
و ضعفه ايضاً في " ضعيف الجامع" و غيره.

و الصحيح ما ورد في الصحيح
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً إِلا وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ ) . متفق عليه
و ليس في الحديث سرد الأسماء كما بينا.
و الله أعلم

الدمشقي
11Nov2009, 03:14 صباحاً
سم الفتوى : ما صحة حديث:من غيَّر البياض سوادًا، لم ينظر الله إليه يوم القيامة؟http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif اسم المفتي: فضيلة الشيخ الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : ما صحة حديث:من غيَّر البياض سوادًا، لم ينظر الله إليه يوم القيامة؟http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif حديث باطلٌ

فأخرجه الحارث بن أبي أسامة في «مسنده» (580- زوائده )، وابنُ عدي في «الكامل» (6/2114) قال: حدثنا الهيثم بن خلف الدوري، قالا: ثنا محمد بن بكارٍ، ثنا أبو سعيد المؤدب محمد بن مسلم، ثنا محمد بن عبيد الله، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جدِّه عبد الله بن عمرو بن العاص مرفوعًا فذكره. قال ابنُ عدي: «وهذا المتنُ لا أعرفُهُ إلاَّ من هذا الوجه». وآفةُ هذا الحديث: محمد بن عبيد الله العرزميُّ، فإنه واهٍ. فقد تركه جماعةٌ، وضعَّفه عامةُ النقاد. وختم ابنُ عدي- مع توسطه- ترجمته بقوله: «عامةُ رواياته غير محفوظةٍ». والله أعلمُ
http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=1280

الدمشقي
11Nov2009, 03:15 صباحاً
أن رجلاً دخل على النبي صلى الله عليه وسلم أبيض الرأس واللحية، فقال له: «ألست مسلمًا؟» قال: بلى. قال: «فاختضب؟ منكر
أخرجه أبو يعلى في «مسنده» (3494) قال: حدثنا الجرَّاح بن مخلد، ثنا إسماعيل بن عبد المجيد بن عبد الرحمن العجليُّ، حدثنا عليُّ بن أبي سارة، عن ثابت بن أسلم البناني، عن أنس رضي الله عنه فذكره. وإسناده ضعيف جدّا، وعلي بن أبي سارة متروك، منكر الحديث عن ثابت. وقد أعلَّ الهيثمي في «المجمع» (5/160) هذا الحديث به، وعدَّهُ الذهبي من منكراته كما في «الميزان» (3/130)، والله أعلم
إجابة الشيخ الحويني
http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=1281

الدمشقي
11Nov2009, 03:18 صباحاً
السؤال كامل : ما صحة هذه الأحاديث:

1- إذا رأيت الأسد فكبر ثلاثًا وقل أعوذ بالله من شر ما أخاف وأحاذر.

2- إذا أكلت فابدأ بالملح تشف من سبعين داءً.

3- من قرأ سورة «يس» نال عشر بركاتhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif أن هذه الأحاديث الثلاثة هي في حقيقتها حديثٌ واحدٌ، لكنه باطلٌ موضوعٌ.
أخرجه الحارث بن أبي أسامة في «المسند» (469- زوائد ) قال: حدثنا عبد الرحيم بن واقد، ثنا حماد بن عمرو، عن السري بن خالد بن شداد، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن عليّ أنه قال: قال لي رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: «يا عليُّ، إذا توضأت فقل: بسم الله، اللهم إني أسألك تمام الوضوء، وتمام الصلاة، وتمام رضوانك، وتمام مغفرتك، فهذه زكاة الوضوء، وإذا أكلت فابدأ بالملح واختم بالملح؛ فإن في الملح شفاء من سبعين داء، أولها الجذام والجنون والبرص، ووجع الأضراس ووجع الحلق، ووجع البصر، ويا علي كل الزيت، وادهن بالزيت فإنه من ادهن بالزيت لم يقربه الشيطان أربعين ليلة، ويا علي لا تستقبل الشمس فإن استقبالها داء، واستدبارها دواء، ولا تجامع امرأتك في نصف الشهر، ولا عند غرة الهلال، أما رأيت المجانين يصرعون فيها كثيرًا، يا علي إذا رأيت الأسد فكبر ثلاثًا تقول: اللهُ أكبر الله أكبر الله أكبر الله أعز من كل شيء وأكبر أعوذ بالله من شر ما أخاف وأحاذر فإنك تكفى شره إن شاء الله، وإذا هر الكلب عليك فقل: {يَا مَعْشَرَ الجِنِّ وَالإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لاَ تَنفُذُونَ إِلاَّ بِسُلْطَانٍ}، يا علي إذا كنت صائمًا في شهر رمضان فقل بعد إفطارك: اللهم لك صمت وعليك توكلت وعلى رزقك أفطرت يُكتب لك مثل من كان صائمًا من غير أن ينتقص من أجورهم شيئًا، يا عليّ واقرأ سورة «يس» فإن في «يس» عشر بركات ما قرأها جائع إلا شبع، ولا ظمآن إلا روي، ولا عارٍ إلا كسي ولا عزب إلا تزوج، ولا خائف إلا أمن، ولا مسجون إلا خرج، ولا مسافر إلا أعين على سفره، ولا من ضلت له ضالة إلا وجدها، ولا مريض إلا برئ، ولا قرئت عند ميت إلا خفف عنه».

وهذا إسنادٌ ساقطٌ، مسلسلٌ بالمجروحين،فشيخ الحارث بن أبي أسامة، قال الخطيب في «تاريخه» (11/85): «في حديثه مناكير، لأنها عن ضعفاء ومجاهيل»، وقد يفهم من هذا القول أن العهدة على من فوقه، وحماد بن عمرو النصيبي كذبه الجوزجاني، وقال ابن حبان: «كان يضع الحديث وضعًا». ووهاه أبو زرعة. وتركه النسائي. وقال البخاريُّ: «منكرُ الحديث». والسُّري بنُ خالد قال الأزدي: «لا يحتج به». وقال الذهبي في «الميزان» (2/117): «لا يعرفُ»، وترجمه ابنُ أبي حاتم (2/1/284) ولم يذكر فيه جرحًا ولا تعديلاً، وكأن هذا إسناد نسخه إلى جعفر الصادق، فقد روى الحارث بن أبي أسامة بهذا الإسناد عن جعفر بن محمد جملة من الأحاديث. وقد أورد ابن الجوزي في «الموضوعات» (2/289) من وجهٍ آخر بعض هذا الحديث ثم قال: «هذا حديث لا يصح عن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم، والمتهمُ به عبد الله بن أحمد بن عامر أو أبوه، فإنهما يرويان نسخةً عن أهل البيت كلُّها موضوعة».

والحمد لله رب العالمين

إجابة الشيخ الحويني
http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=1283

الدمشقي
11Nov2009, 03:20 صباحاً
السؤال كامل : ما صحة حديث:من شاب في الإسلام شيبة كانت له نورًا يوم القيامة ما لم يغيرها؟http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif منكر بهذا التمام.
أخرجه أبو يعلى- كما في «المطالب العالية» (2262)- قال: حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل، عن عبد الصمد، ثنا سالم أبو غياث، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن جدَّته أم سليم مرفوعًا، وسالم أبو غياث ترجمه ابن أبي حاتم في «الجرح والتعديل» (2/190- 191) ونقل عن ابن معين قال: «لا شيء». وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة لم يسمع من جدته أم سليم كما قال أبو حاتم الرازي على ما في «كتاب المراسيل» (ص13) لولده عبد الرحمن، فالسندُ واهٍ.
والمنكر في هذا الحديث قولُهُ: «ما لم يغيرها». وقد وجدت شاهدًا لهذا القدر المنكر. فأخرجه الطيالسي (1248)، ومن طريقه البيهقي في «الشعب» (6389) قال: حدثنا عبد الجليل بن عطية، عن شهر بن حوشب، عن عمرو بن عبسة مرفوعًا: «من شاب في الإسلام شيبة- أو قال في سبيل الله- كانت له نورًا يوم القيامة، ما لم يخضبها أو ينتفها». وهذا إسنادٌ واهٍ أيضًا، وشهر بن حوشب فيه مقالٌ مشهورٌ، وقد تفرد بهذا، ثم إنه لم يسمع من عمرو بن عبسة كما قال أبو حاتم وأبو زرعة الرازيان- على ما في «المراسيل» (ص89). وأول الحديث صحيحٌ عن عمرو بن عبسة. وقد رواه عنه شرحبيل بن السمط وآخرون عنه، وصحح الترمذي طريقه. وثبت أيضًا من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص، وقد استوفيت الإشارة إلى جملة ما روى في هذا المعنى في «جنة المرتاب» (ص469- 476) فانظره غير مأمورٍ


إجابة الشيخ الحويني

http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=1282

الدمشقي
11Nov2009, 03:23 صباحاً
اسم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : ويسأل سائل عن حديث : " اتقوا بيتاً يقال له الحمام " فقالوا : يا رسول الله ! إنه يذهب بالدرن ، وينفع المريض . قال : " فمن دخله فليستتر " هل هذا الحديث صحيحٌ ، فإن كان كذلك فهل لا يجوز أن أدخل حمام بيتى ؟!
http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif والجواب . أن هذا حديث منكر والصواب فيه الإرسال .

فأخرجه البزار ( ج1/ رقم 319 ) ، والبيهقى ( 7/309 ) من طريق يوسف بن موسى ثنا يعلى بن عبيد ، ثنا سفيان ، عن ابن طاووس ، عن أبيه ، عن ابن عباس مرفوعاً : " احذروا بيتاً .. إلخ " قال البزار : " وهذا رواه الناس عن طاووس مرسلاً ، ولا نعلم أحداً وصله إلا يوسف ، عن يعلى ، عن الثورى " .

ويعلى بن عبيد متكلم فى خصوص روايته عن الثورى ، وقد خالفه أبو نعيم الفضل بن دكين وهو ثقة ثبت فرواه عن سفيان ، عن ابن طاووس ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً . قال البيهقى : " رواه الجمهور عن الثورى على الإرسال وكذلك رواه أيوب السختيانى وسفيان ابن عيينة وروح بن القاسم وغيرهم عن ابن طاووس مرسلاً وكذلك رجح أبو حاتم الرازى الإرسال كما في " العلل " ( 2209 ) لولده عبد الرحمن .

وأخرجه الطبرانى فى " الكبير " ( ج 11/رقم 10932 ) ، والحاكم ( 4/288 ) من طريق عبد العزيز بن يحيى الحرانى ، ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق ، عن السختيانى ، عن طاووس ، عن ابن عباسٍ مرفوعاً : " اتقوا بيتاً .. إلخ " وقال الحاكم : " صحيحٌ على شرط مسلمٍ " ووافقه الذهبى !

وليس كما قالا ، ومحمد ابن إسحاق لم يحتج به مسلم ، ثم هو مدلسٌ وقد عنعنه ، وقد خالفه الفحول فأرسلوه كما تقدم .

وعبد العزيز بن يحيى الجرانى وإن كان ثقة ، فهو ليس من رجال مسلمٍ والله أعلم .

أما توهم السائل أن الحمام فى الحديث هو الحمامات التى في الدور الآن ، فليس كذلك ، فإن الحمامات لم تكن آنذاك في البيوت ، بل كانت فيما يشبه الآن الميادين العامة .

والله الموفق لا رب سواه . وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمدٍ وآله وصحبه .


شيخنا ابو اسحاق الحويني متع الله به و بعلمه


http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=701

الدمشقي
11Nov2009, 03:27 صباحاً
سم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحويني http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : ما صحة حديث : " أن لكل شىء شيخاً ، وشيخ الجهاد الرباط فى سبيل الله http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif


قلت : هذا حديث منكر

أخرجه العقيلى فى " الضعفاء " ( 80/2 ) من طريق سليمان بن الحجاج الطائفى ، عن خالد بن سعيد عن أبى حازم ، عن سهل بن سعد الساعدى مرفوعاً فذكره . وأخرجه ابن الجوزى فى " الواهيات " ( 2/90-91 ) من طريق العقيلى .

قال العقيلى : " سليمان بن الحجاج الغالب على حديثه الوهم وهذا الحديث لا أصل له " . وقال ابن الجوزى : " لا يصح

http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=161

الدمشقي
11Nov2009, 03:28 صباحاً
اسم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : ما صحة حديث : " العمل عبادة " ؟http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif وهذا الحديث لا أصل له

ولعل مستند هذا القول هو ما يتداوله العوام من أن رجلاً كان يتعبد فى المسجد ليل نهار وله أخ ينفق عليه ، فرآه النبى صلى الله عليه وسلم فقال له : من ينفق عليك ؟ قال : أخى . قال : أخوك أعبد منك وهذا باطل لا أصل له فى شىء من كتب السنة المعتبرة بل يبطله ما أخرجه الترمذى ( 2345 ) ، والحاكم ( 10/93 – 94 ) ، والسهمى فى " تاريخ جرجان " ( 542 ) ، وابن عبد البر فى " جامع العلم " ( 1/59 ) من طريق حماد بن سلمة ، عن ثابت عن أنس قال : كان أخوان على عهد النبى صلى الله عليه وسلم فكان أحدهما يأتى النبى صلى الله عليه وسلم والأخر يحترف – يعنى يعمل – فشكى المحترف أخاه إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال له : " لعلك ترزق به " قال الترمذى : " حسن صحيح " وقال الحاكم : " صحيح من شرط مسلم ورواته عن آخرهم أثبات ثقات " ووافقه الذهبى وهو كما قالوا وليس فى هذا الحديث أيضاً ما يتكئ عليه العاطلون ، فقد تتابعت الأحاديث فى الحض على العمل والنهى عن السؤال ، وبيان عدم التعارض بين الأحاديث يحتاج إلى مقام آخر وأخرج البخارى فى " التاريخ الكبير " ( 4/1/181 ) ، ويعقوب بن سفيان فى " المعرفة " ( 1/311 ) ، والطبرانى فى " الكبير " ( ج19/رقم 63 ) ، وأبو نعيم فى " الحلية " ( 3/125 ) والبيهقى (10/194 – 195 ) من طريق بكر بن بشر العسقلانى ، ثنا عبد الحميد بن سوار ، عن إياس بن معاوية عن أبيه عن جده وساق حديثاً فيه : " والعمل من الإيمان " لكنه ضعيف وبكر بن بشير مجهول كما قال الذهبى فى الميزان ، وعبد الحميد بن سوار ضعيف وبه أعله الهيثمى فى " المجمع " ( 8/27 ) ولو صح لم يكن فيه دليل للحديث المسئول عنه ، لأن المقصود منه أن الأعمال التى هى كالصلاة والزكاة وغيرها من تمام الإيمان وفيه رد على المرجئة الذين لا يعتبرون الأعمال داخلة فى الإيمان . وهناك تنبيه وهو أن المسلم لو عمل أى عمل مباح واقترنت به نية الزلفى إلى الله تعالى فإنه يدخل فى جنس العبادة ، فلو ذهب لعمله وفى نيته أنه يستعف به ويؤدى ما أوجبه الله عليه من النفقة على زوجته وأولاده كان بذلك عابداً لله لأنه لو قصر فى ذلك حتى ضيعهم أثم به ، وقد صح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال : " كفى بالمرء إثماً أن يحبس عمن يملك قوته " أخرجه مسلم وغيره . والله أعلم



http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=160

الدمشقي
11Nov2009, 03:30 صباحاً
اسم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : ما صحة الحديث القدسى : " إن عبادى من لا يصلح إيمانه إلا بالغنى ولو أفقرته لكفر .. إلخ http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif


قلت هذا حديث ضعيف ..

أخرجه الخطيب فى " التاريخ " ( 6/15 ) من طريق يحيى بن عيسى الرملى ، حدثنا سفيان بن سعيد النورى ، حدثنا حماد بن زيد عن أبى قلابة ، عن كثير بن أفلح عن عمر بن الخطاب مرفوعاً : " أتانى جبريل فقال يا محمد ربك يقرأ عليك السلام ويقول : إن من عبادى من لا يصلح إيمانه إلا بالغنى ولو أفقرته لكفر ، وإن من عبادى من لا يصلح إيمانه إلا بالفقر ولو أغنيته لكفر ، وإن من عبادى من لا يصلح إيمانه إلا بالسقم ولو أصححته لكفر ، وإن من عبادى من لا يصلح إيمانه إلا بالصحة ولو أسقمته لكفر " .


وهذا سند ضعيف وعلته يحيى بن عيسى الرملى ضعفه ابن معين وقال النسائى : ليس بالقوى . وقال ابن عدى : عامة ما يرويه مما لا يتابع عليه

http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=159

الدمشقي
11Nov2009, 03:31 صباحاً
اسم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : ما صحة حديث : " من قل ماله وكثر عياله وحسنت صلاته ولم يغتب أحداً من المسلمين كان معى يوم القيامة كأصبعى هاتين http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif


قلت : هذا حديث ضعيف جداً

أخرجه أبو يعلى ( ج2/رقم 990 ) ، والأصبهانى فى " الترغيب " (2226 ) ، والخطيب فى " تاريخه " ، وعنه ابن الجوزى فى " الواهيات " ( 2/319 ) من طريق مسلمة بن علىّ ، عن عبد الرحمن بن يزيد ، عن الزهرى ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبى سعيد الخدرى ، عن النبى صلى الله عليه وسلم فذكره .·

قال ابن الجوزى : " هذا حديث لا يصح ، قال أحمد : عبد الرحمن بن يزيد ضعيف ، وقال النسائى : متروك " كذا قال ابن الجوزى وفى إعلاله نظر ، فإنه لا يتم له ، وبيان ذلك أن مسلمة بن على يروى عن عبد الرحمن بن يزيد بن تميم ، وكذا عن عبد الرحمن ابن يزيد بن جابر ، كما أن كليهما يروى عن الزهرى . والأول ضعيف أو متروك ، والثانى ثقة ثبت ، فلا يتم له الإعلال إلا إذا أثبت أن الواقع فى السند هو المتروك دون الثقة ، ولا يقطع بهذا إلا إذا جاء منسوباً أما علة الحديث التى أغفلها ابن الجوزى فهى مسلمة بن على وهو أبو سعيد الخشنى وهو متروك كما قال النسائى والدراقطنى والبرقانى وغيرهم . وقال أبو داود : ليس بثقة ولا مأمون ، وقال البخارى وأبو زرعة وغيرهما : " منكر الحديث " . والله أعلم

http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=157

الدمشقي
15Nov2009, 01:08 صباحاً
اسم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : حديث : " من صلى ركعتين فى ليلة الجمعة ، وقرأ فيها بفاتحة الكتاب وإذا زلزلت خمسين مرة أمنه الله عز وجل من عذاب القبر ومن أهوال يوم القيامة ؟ من أخرج هذا الحديث ؟ وهل هو صحيح ؟
http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif أما حديث " من صلى ركعتين ليلة الجمعة .. إلخ " فإنه حديث باطل أخرجه الوزير أبو القاسم عيسى بن على ابن الجراح فى " الثانى من حديثه " ( ق8/2-9/1 ) من طريق ثابت بن حماد ، عن المختار بن فلفل ، عن أنسٍ مرفوعاً به وهذا سندٌ ضعيفٌ جداً . وثابت ابن حماد تركه الأزدى وضعفه الدارقطنى جداً ، وأحاديثه التى ساقها ابن عدى فى " الكامل " ( 2/98 ) تدل على أنه واهٍ . وقد رواه عن ثابت ابن حماد : عبد الله بن داود الواسطى وهو مثله أو دونه بقليل ، فالحمل على أحدهما ، ومعنى الحديث فباطلٌ يعلم ذلك بأدنى تدبر . والله أعلم

http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=704

الدمشقي
15Nov2009, 01:09 صباحاً
سم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : ما صحة حديث : " من قتل عصفوراً بغير حقه ، سأله الله عنه يوم القيامة " http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif قلتُ : هذا حديث ضعيف .

أخرجه أحمد ( 2/166،197 ) ، وأسد السنة فى " الزهد " ( 104 – بتحقيقى ) ، ويعقوب بن سفيان فى " تاريخه " ( 2/208 ) من طريق حماد بن سلمة ، عن عمرو بن دينار ، عن صهيب الحذاء ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص مرفوعاً به ، وقد توبع حماد بن سلمة . تابعه سفيان بن عيينة ، فرواه عن عمرو بن دينار لكنه قال : " صهيب مولى عبد الله بن عامر " . أخرجه النسائى ( 7/206-207،239 ) والشافعى فى " مسنده " ( 1766 ) ، والحميدى فى " المسند " ( 587 ) ، والطيالسى ( 2279 ) ، وعبد الرزاق فى " المصنف " ( رقم 8414 ) والفسوى فى " تاريخه " ( 2/208 ، 703 ) ، والطحاوى فى " المشكل " ( 1/372 ) ، والحاكم ( 4/233 ) ، والبغوى فى " شرح السنة " ( 11/225 ) .

قال الحاكم : " صحيح الإسناد " ووافقه الذهبى . وليس كما قالا ، لما يأتى . زاد الحميدى فى روايته : " فقيل لسفيان ، فإن حماد ابن زيد يقول فيه : أخبرنا عمرو ، عن صهيب الحذاء . فقال سفيان : ما سمعت عمرواً قال قط : صهيب الحذاء ، ما قال إلا : " صهيب مولى عبد الله بن عامر " . ووقعت هذه المراجعة أيضاً عند الفسوى فى " تاريخه " ، لكنه قال : " حماد " ولم ينسبه . ولم أقف على هذه الرواية لحماد بن زيد . لكن الذى وقفت عليه من روايته عند الفسوى ( 2/208 ) قال : حدثنا سليمان بن حرب ، ثنا حماد بن زيد ، عن عمرو بن دينار ، عن عبد الله بن عمرو .. فذكره . فلم يذكر " صهيباً " فلا أدرى أسقط من الإسناد أم لا ؟ ولو ثبت أن حماد بن زيد يرويه مثل رواية حماد بن سلمة لكان مرجحاً قوياً لروايته .

وقد وجدت لسفيان بن عيينة متابعاً . تابعه شعبة بن الحجاج ، فرواه عن عمرو ابن دينار بسنده سواء . أخرجه أحمد ( 2/166 ، 210 ) ، والطيالسى ( 2279 ) ويمكن الجمع بين روايتهما ورواية حماد بأن صهيب الحذاء هو مولى ابن عامر كما ذكر ابن حبان وغيره .

وخالفهم أبان بن صالح ، فرواه عن عمرو بن دينار ، عن عمرو بن الشريد ، عن أبيه مرفوعاً بنحوه . فصار من " مسند الشريد بن سويد الثقفى " أخرجه الطحاوى فى " المشكل " ( 1/372 ) قال : حدثنا أبو أمية ، حدثنا خالد بن يزيد الكاهلى ، حدثنا أبو بكر ابن عياش ، عن أبان بن صالحٍ به .

ولكن أخرجه الطبرانى فى الكبير " ج7/رقم 7246 ) من طريق يعقوب بن سفيان ثنا خالد ابن يزيد الكاهلى ، ثنا أبو بكر بن عياش ، عن أبان بن صالح ، عن ابن دينار ، عن عمرو بن الشريد ، عن أبيه مرفوعاً به .

كذا وقع فى رواية الطبرانى : " ابن دينار " بغير تعيين ، والمحفوظ فى حديث الشريد بن سويد أن الذى يرويه هو " صالح بن دينار " عن عمرو بن الشريد . فلست أدرى من الواهم فى رواية الطحاوى ؟ فلعله – إن سلم من التصحيف – أن يكون من شيخ الطحاوى ، وهو أبو أمية الطرسوسى ، ففى حفظه مقال . ورواية ابن عيينة ومن معه أرجح من غير شك ، ولكنى أرجح أنه وقع خطأ من الناسخ أو الطابع ، والكتاب ملآن بالأخطاء الفاحشة . غير أن سند هذا الحديث ضعيف ، وعلته صهيب مولى ابن عامر ، فلم يرو عنه إلا عمرو بن دينار . قال الحافظ فى " التلخيص " ( 4/154 ) : " وأعله ابن القطان بصهيب مولى ابن عامر الراوى عن عبد الله ، فقال : لا يعرف حاله " .

وترجمة البخارى فى " التاريخ " ( 2/2/316 ) ولم يذكره إلا برواية عمرو . وقال الذهبى فى " الضعفاء " : " لا يعرف " ، ولكنه قال فى " الميزان " ( 2/321 ) : " وعنه عمرو بن دينار فقط ، وبعضهم قواه " ولعله يقصد ابن حبان ، فقد ذكره فى " الثقات " ( 4/381 ) وله شاهدٌ من حديث الشريد بن سويد مرفوعاً به .

أخرجه النسائى ( 7/239 ) ، والبخارى فى " التاريخ الكبير " ( 2/2/277 – 278 ) . وأحمد ( 4/389 ) ، وابن حبان ( 1071 ) ، والطبرانى فى " الكبير " ( ج7/ رقم 7245 ) ، والدولابى فى " الكنى " ( 1/ 175 ) ، وابن عدى فى " الكامل " ( 5/1737 ) من طريق عامر الأحول ، عن صالح ابن دينار ، عن عمرو بن الشريد ، عن أبيه فذكره .

وسنده ضعيفٌ أيضا ، وصالح بن دينار ذكروا أنه لم يرو عنه إلا عامر الأحول وقال الحافظ : " مقبول " يعنى عند المتابعة . وعامر ابن عبد الله الأحول فيه مقالٌ من قبل حفظه . وأخرجه عبد الرزاق ( ج4/ رقم 8413 ) عن معمر ، عن قتادة مرسلاً أو معضلاً . وله شاهدٌ من حديث أنس رضى الله عنه .

أخرجه ابن عدى فى " الكامل " ( 3/1047 ) من طريق عيسى بن عبد الله السلمى ، عن زياد بن المنذر ، عن الحسن ، عن أنس مرفوعاً : " من قتل عصفوراً عبثاً جاء يوم القيامة وله صراخ عند العرش " .

أخرجه القضاعى فى " مسند الشهاب " ( 524 ) عن السرى بن عبد الله السلمى ، عن أبى الجارود وهو زياد بن المنذر به . ولعله " عيسى " أو " السرى " أحدهما مصحف عن الآخر . وقد ألمح لذلك شيخنا الألبانى حفظه الله فى " غاية المرام " ( ص 48 ) والسند ضعيفٌ جداً . وزياد بن المنذر كذبه ابن معين .

والسرى قال الذهبى : " لا يعرف ، وأخباره نكرةٌ " .


http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=706

الدمشقي
15Nov2009, 01:11 صباحاً
السؤال كامل : ما صحة حديث : " إن الله تعالى يقول يوم القيامة : يا أيها الناس ! إنى جعلتُ نسباً وجعلتم نسباً ، فلت : أكرمكم أتقاكم ، وأنتم تقولون فلان ابن فلان أكرم من فلان ، وأنا اليوم أرفع نسبى وأضع نسبكم أين المتقون ؟ "
http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif قُلتُ : هذا حديث ضعيف جدا .

أخرجه الحاكم ( 2/463 – 464 ) ، والبيهقى فى " شعب الإيمان " ( 4775 ) من طريق محمد بن الحسن بن زبالة ، حدثتنى أم سلمة بنت العلاء بن عبد الرحمن ابن يعقوب ، عن أبيها ، عن جدها ، عن أبى هريرة مرفوعاً فذكره .

قال الحاكم : " هذا حديث عالٍ ، غريب الإسناد والمتن ولم يخرجاه " فقال الذهبى : " المخزومى ابن زبالة ساقط " .

وقال البيهقى : " المحفوظ الموقوف " .

وهذا الموقوف الذى أشار إليه البيهقى أخرجه أسد السنة فى " الزهد " ( 79 ) والحارث بن أبى أسامة فى " مسنده " – كما فى " المطالب العالية " ( 2673 ) ، والطبرانى فى " الأوسط " ( ج1/275/1 ) ، وفى " الصغير " ( 642 ) ، والحاكم ( 2/464 ) ، والبيهقى فى " الشعب " ( ج9/ رقم 4776 ) ، وفى " الزهد " ( 759 ) من طريق طلحة بن عمرو ، عن عطاء بن أبى رباح ، عن أبى هريرة موقوفاً عليه وسنده واهٍ ، وطلحة بن عمرو متروك الحديث . وبه أعله الهيثمى فى " المجمع " ( 8/84 ) .

أما قول البيهقى : " المحفوظ هو الموقوف " فلربما أراد أن الأشبه هو الموقوف ، لا أنه محفوظ اصطلاحاً ، إلا أن يكون له طريق آخر غير هذا . والله أعلم .

وجملة القول أنه لا يصح مرفوعاً ولا موقوفاً .

والله الموفق سبحانه .


http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=708

الدمشقي
15Nov2009, 01:12 صباحاً
اسم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : يسأل سائلٌ عن حديث : " يخرج فى آخر الزمان رجالٌ يختلون الدنيا بالدين يلبسون للناس جلود الضأن من اللين ، ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم قلوب الذئاب ، يقول الله عز وجل : أبى يغترون ؟ أم علىّ يجترءون ؟ فبى حلفتُ لأبعثن على أولئك منهم فتنة تدع الحليم منهم حيران " .http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif · قُلتُ : هذا الحديث ضعيف

· أخرجه الترمذى ( 2404 ) ، وابن المبارك ( 50 ) ، وهناد بن السرى ( 860 ) كلاهما فى " الزهد " ، وابن عبد البر فى " الجامع " ( 1/189 ) ، والخطيب فى " الفقيه والمتفقه " ( 2/162 ) والبغوى فى " شرح السنة " ( 14/394 ) من طريق يحيى بن عبيد الله ، عن أبيه ، عن أبى هريرة مرفوعاً به .

وهذا سندٌ ضعيفٌ جداً . ويحيى بن عبد عبيد الله قال أحمد : " أحاديثه مناكير " ، وضعفه ابن معين وابن عدى . وتركه يحيى القطان آخر أمره ، وأبوه عبيد الله بن عبد الله ابن موهب ، قال أحمد والجوزجانى والشافعى : " لايعرف " وقال ابن القطان الفاسى : " مجهول الحال " أما ابن حبان فوثقه ( 5/72 ) !

وله شاهدٌ من حديث ابن عمر . أخرجه الترمذى ( 2405 ) من طريق حمزة ابن أبى محمد ، عن عبد الله ابن دينار ، عن ابن عمر مرفوعاً : " إن الله تعالى قال . لقد خلقت خلقاً ألسنتهم أحلى من العسل ، وقلوبهم أمر من الصبر ، فبى حلفت .. " ثم ساق الباقى بنحوه . قال الترمذى : " هذا حديث حسن غريب من حديث ابن عمر لا نعرفه إلا من هذا الوجه " .

· قلت : كذا ! وحمزة بن أبى محمد لينه أبو زرعة . وقال أبو حاتم : " ضعيف الحديث ، منكر الحديث لم يرو عنه غير حاتم بن إسماعيل " وهذا معناه أنه مجهول العين فإذا كان مع جهالته منكر الحديث ، فهو ساقط عن حد الاعتبار به . فالسند واهٍ .

وله شاهد من حديث أبى الدرداء مرفوعاً : " أنزل الله عز وجل فى بعض كتبه ، أو أوحى إلى بعض أنبيائه : قل للذين يتفقهون لغير الدين ، ويتعلمون لغير العمل ويطلبون الدنيا بعمل الآخرة ، يلبسون للناس مسوك الكباش ، قلوبهم كقلوب الذئاب ، ألسنتهم أحلى من العسل ، وقلوبهم أمر من الصبر . إياى يخدعون ؟ أو بى يستهزءون ؟ فبى حلفتُ … الحديث " .

أخرجه ابن عبد البر فى " الجامع " ( 1/189 ) ، والخطيب فى " الفقيه والمتفقه " ( 2/162 ) وابن عساكر فى " المجلس الرابع عشر من الأمالى " ( ق 2/1 ) من طريق المغيرة بن عبد الرحمن ، عن عثمان بن عبد الرحمن ، عن الزهرى ، عن عائذ الله بن عبد الله ، عن أبى الدرداء مرفوعاً .

قال ابن عساكر : " تفرد به المغيرة بن عبد الرحمن المخزومى عن عثمان الوقاصى عن الزهرى " .

وهذا سند تالف البتة . والمغيرة مجهول ، وعثمان الوقاصى كذبه ابن معين ، وأبو حاتم وقال " ذاهب الحديث متروك الحديث " فالحمل عليه .

وأخرجه الدارمى ( 1/90 ) من طريق أبى النعمان عارم ، ثنا حماد بن زيد ، عن يزيد بن حازم ، حدثنى عمى جدير بن زيد ، أ،ه سمع تبيعاً يحدث عن كعب الأحبار فذكره بنحو حديث أبى الدرداء موقوفاً .

وقد خولف الدارمى فيه ، خالفه على بن عبد العزيز ، فرواه عن عارم ، حدثنا حماد بن زيد أنه بلغه عن كعب قال .. فذكره .

أخرجه ابن عبد البر ( 1/189 ) . ولعل هذا من عارم ، فقد ساء حفظه بآخرةٍ وبالجملة ، فلا يصحُ الحديث من أى وجه . والله أعلم .


http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=709

الدمشقي
15Nov2009, 01:14 صباحاً
السؤال كامل : · ويسأل السائل نفسه عن حديث : " رُب عابد جاهل ، ورب عالم فاجر ، فاحذروا الجهال من العباد ، والفجار من العلماء ، فإن أولئك فتنة الفتناء " ويقول : إنه تعب كثيراً فى البحث عنه فلم يجده ، فهل له أصل وما درجته .http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif · قُلتُ : هذا حديث موضوع

· أخرجه ابن عدى فى " الكامل " ( 2/446 ) ، وابن عساكر فى " تاريخ دمشق " ( ج / ل 307 ) وفى " المجلس الرابع عشر من الأمالى " ( ق 2/1 ) من طريق بشر بن إبراهيم أبو سعيد الدمشقى ، ثنا ثور بن يزيد ، عن خالد بن معدان عن أبى أمامة مرفوعاً فذكره .

قال ابن عدىّ : " غير محفوظٍ " وقال ابن عساكر : " تفرد به أبو سعيد بشر بن إبراهيم الدمشقى " .

· قلت : وبشر هذا قال ابن حبان " كان يضع الحديث على الثقات " أخرجه ابن عدى ( 6/2433 ) من طريق عمر بن موسى ، عن خالد ابن معدان ، عن أبى أمامة مرفوعاً . به .

وعمر بن موسى الوجيهى قال أبو حاتم وابن عدى : " كان يضع الحديث " فالحديث ساقط بالطريقين . والله أعلم .

· يسأل إبراهيم أحمد منصور عن قول عمر " إن أنا نمت نهارى ضاعت الرعية ، وإن أنا نمت ليلى ضعيت نفسى كيف بالبنوم معهما ؟ " .

· قُلتُ : أخرجه نظام الملك الحسن بن علىّ فى " مجلسين من الأمالى " ( رقم 23 – بتحقيقى ) من طريق عبد الله بن إدريس ، عن ليث بن أبى سليم أنه قال : بلغنى أن عمر بن الخطاب عوتب فى جهده نهاراً فى أمور الناس ، وفى اجتهاده ليلاً فى أمور آخرته ، فقال .. فذكره وسنده ضعيف للانقطاع بين ليث وعمر ، ثم ليث فيه مقال معروف.

شيخنا الحويني متّع الله به
http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=710

الدمشقي
15Nov2009, 01:15 صباحاً
السؤال كامل : الحديث القدسى " قال الله تعالى : أحب عبادى إلىّ أعجلهم فطراً " .http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif أخرجه الترمذى ( 700،701 ) وأحمد ( 2/237 – 238،329 ) ، وابن خزيمة ( ح3 / رقم 2062 ) ، وابن حبان ( 886 ) ، وشرح السنة ( 6/256 ) ، والشجرى فى " الأمالى " ( 1/189– 190 ) من طرق عن قرة بن عبد الرحمن ، عن الزهرى عن أبى سلمة ، عن أبى هريرة مرفوعاً فذكره .

قال الترمذى : " حسنُ غريب " .

· قلتُ : وسنده ضعيف ، وقرة بن عبد الرحمن فى حديثه نكارة عن الزهرى ولكنه توبع ، وتابعه محمد بن الوليد الزبيدى ، عن الزهرى بسنده سواء . أخرجه الطبرانى فى " الأوسط " ( ح1/رقم 149 ) من طريق مسلمة بن على ، عن محمد بن الوليد به ، وقال : " لم يرو هذا الحديث عن الزبيدى إلا مسلمة بن علىّ " .

· قُلتُ : وهو الخشنى ضعيف الحديث جداً ، تركه غيرُ واحد منهم النسائى والدارقطنى والبرقانى والأزدى .

وقال الحاكم : " روى عن الأوزاعى والزبيدى المناكير والموضوعات " .


http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=711

الدمشقي
15Nov2009, 01:23 صباحاً
سم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحوينيhttp://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif السؤال كامل : ويسأل عن حديث : " من آذى مسلماً فقد آذانى ، ومن آذانى فقد آذى الله " .http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif أخرجه الطبرانى فى " الصغير " ( 1/168 – 169 ) من طريق سعيد بن سليمان حدثنا موسى بن خلف العمى الواسطى ، حدثنا القاسم العجلى ، عن أنس بن مالك قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب إذ جاء رجلٌ يتخطى رقاب الناس حتى جلس قريباً من النبى صلى الله عليه وسلم فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته قال ، ما منعك يا فلان أن تجمع ؟ قال : يا رسول الله قد حرصت على أن أضع نفسى بالمكان الذى ترى قال : قد رأيتك تخطى رقاب الناس وتؤذيهم . من أذى مسلماً … الحديث " .

قال الطبرانى : " لم يروه عن أنس إلا القاسم العجلى ولا عنه إلا موسى ابن خلف " .

· قُلتُ : وعلته القاسم العجلى فقد تركه ابن حبان . وبه أعله الهيثمى فى " المجمع " ( 2/179 ) .


http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=712

الدمشقي
15Nov2009, 01:25 صباحاً
السؤال كامل : ومن السائل نفسه يسأل عن صحة حديث : " كان النبى صلى الله عليه وسلم يتبوأ لبوله كما يتبوأ لمنزله " .http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif · قُلتُ : هذا حديث ضعيف .

أخرجه الطبرانى فى " الأوسط " ، وابن قانع فى " معجم الصحابة " ( ج 7/ق109 /1-2 ) ، والحارث بن أبى أسامة فى " مسنده " كما فى " المطالب " ( 36 ) ، وابن منده فى " المعرفة " ، وأبو نعيم فى " الصحابة " ( 4/411 ) – وابن عدىّ فى " الكامل " ( 3/1214 ) من طريق واصل مولى أبى عيينة ، عن يحيى بن عبيد بن رحى ، عن أبيه فذكره ، قال أبو زرعة : ليس لوالد يحيى ابن عبيد صحبة .

وقال المناوى فى " فيض القدير " ( 5/300 ) : " قال الولى العراقى : فيه يحيى بن عبيد وأبوه ، غير معروفين " وقد اختلف فى إسناد هذا الحديث اختلافاً كثيراً ثم منه ضعف الحديث بكل حال . والله أعلم .


http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=714

الدمشقي
15Nov2009, 01:38 صباحاً
لسؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أفيدونا.. بارك الله فيكم وفي علمكم
سؤال: هل صح هذا الأثر عن ابن مسعود رضي الله عنه؟
وجزاكم الله عني كل خير الجواب :
حكم العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله - على الحديث بالبطلان في " الضعيفة " (2) مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : باطل . وهو مع اشتهاره على الألسنة لا يصح من قبل إسناده ، ولا من جهة متنه .ا.هـ.

ثم بين بطلانه من السند . ولكن الشيخ قال عن أثر ابن مسعود : وسنده صحيح كما قال الحافظ العراقي ، فرجع الحديث إلى أنه موقوف .ا.هـ.

ثم قال الشيخ : وجملة القول : أن الحديث لا يصح إسناده إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وإنما صح من قول ابن مسعود ، والحسن البصري ، وروي عن ابن عباس . ولهذا لم يذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في " كتاب الإيمان " ( ص 12) إلا موقوفا على ابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهما .ا.هـ.

ونقل الشيخ كلام ابن كثير في التفسير .

ثم قال : وأما متن الحديث فإنه لا يصح ، لأن ظاهره يشمل من صلى صلاة بشروطها ، وأركانها بحيث أن الشرع يحكم عليها بالصحة ، وإن كان هذا المصلي لا يزال يرتكب بعض المعاصي ، فكيف يكون بسببها لا يزداد بهذه الصلاة إلا بعدا ؟! هذا مما لا يعقل ولا تشهد له الشريعة ، ولهذا تأوله شيخ الإسلام ابن تيمية بقوله :

وقوله : " لم يزدد إلا بعدا " إذا كان ما ترك من الواجب منها أعظم مما فعله ، أبعده ترك الواجب الأكثر من الله أكثر مما قربه فعل الواجب الأقل " .

وهذا بعيد عندي ، لأن ترك الواجب الأعظم منها ، معناه ترك بعض ما لا تصح الصلاة إلا به كالشروط والأركان ، وحينئذ فليس له صلاة شرعا ، ولا يبدو أن هذه الصلاة هي المرادة في الحديث المرفوع والموقوف ، بل المراد الصلاة الصحيحة التي لن تثمر ثمرتها التي ذكرها الله تعالى في قوله : " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " [ العنكبوت : 45] ، وأكدها رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قيل له : " إن فلانا يصلي الليل كله فإذا أصبح سرق ؛ فقال : سينهاه ما تقول ، أو قال : ستمنعه صلاته " (1) .

رواه أحمد والبزار والطحاوي ... بإسندا صحيح من حديث أبي هريرة .

فأنت ترى النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن هذا الرجل سينتهي عن السرقة بسبب صلاته - إذا كانت على الوجه الأكمل طبعا كالخشوع فيها والتدبر في قراءتها - ولم يقل أنه " لا يزداد بها إلا بعدا " مع أنه لما ينته عن السرقة .

فثبت بما تقدم ضعف الحديث سندا ومتنا .ا.هـ.

قال الشيخ في الحاشية (1) : قال عبد الحق الإشبيلي في " التهجد " : " يريد عليه السلام أن المصلي على الحقيقة المحافظ على صلاته الملازم لها تنهاه صلاته عن ارتكاب المحارم والوقوع في المحارم .ا.هـ.

وذكر الشيخ الألباني الحديث مرفوعا من حديث عمران بن حصين في " الضعيفة " (985) ، وقال : " منكر " .
كتبه
عَـبْـد الـلَّـه بن محمد زُقَـيْـل
http://www.saaid.net/Doat/Zugail/254.htm

الدمشقي
15Nov2009, 01:50 صباحاً
((الحديث في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل البهائم الحشيش)).
وفي لفظ : ((الحديث في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب)).
قال الحافظ العراقي: لم أقف له على أصل،
قال عبد الوهاب ابن تقي الدين السبكي : لم أجد له إسناداً ، طبقات الشافعية الكبرى
قال الألباني : لا أصل له.(ومعنى لا أصل له: أنه ليس له وجود في شيء من كتب السنة،). "الضعيفة" (4) .

و الله أعلم

الدمشقي
15Nov2009, 02:05 صباحاً
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا , و اعمل لآخرتك كأنك تموت غدا

قال الشيخ الالباني رحمه الله في إصلاح المساجد 68 و السلسلة الصعيفة 8
لا أصل له (أي لا وجود له في كتب السنه)

الدمشقي
15Nov2009, 02:10 صباحاً
أنا جدُّ كل تقي

قال السيوطي في "الحاوي للفتاوى"
لا أعرفه
قال الالباني في "السلسلة الضعيفة"
لا أصل له

الدمشقي
15Nov2009, 02:17 صباحاً
السؤال كامل : ما صحة ما رواه أحمد عن أنس ، رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ‏قال : ( أفيكم من ينشدنا ؟ ) فقام أعرابيٌ فقال : لسعت حيَّةُ الهوى كبدي فليس ‏لها طبٌّ ولا راق فتواجد النبي صلى الله عليه وسلم حتى سقط رداؤه ؟http://www.alheweny.org/new/images/icon_comment.gif حديث باطلٌ موضوع



وهو من أسمج الكذب وأبرده ، وقد صان الله ‏الإمام أحمد أن يودع مثل هذا الباطل في ( مسنده ) ، فلم يروه أحمد ولا غيره ، ‏ولم يروه إلا أمثالُ الديلمي ممن يكثرون من تخريج الموضوعات ، وقال أبو ‏موسى المديني : لا أصل لهذا الحديث بهذا السياق ، وذكره ابنُ القيم في ( ‏الكلام على مسألة السماع ) ( ص323) ، فقال : وهذا الحديث من الطراز الأول ‏‏- يعني : موضوع - فليتبوأ واضعهُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم مقعده ‏من النار ، سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : هذا كذبٌ مفترى ، موضوع ‏باتفاق أهل العلم ، قال ابن القيم : وركاكة شعره وسماجته وما تجد عليه من ‏الثقالة من أبين الشواهد على أنه من شعر المتأخرين البارد السمج ، فقبَّح الله ‏الكاذبين على رسول الله صلى الله عليه وسلم .‏

شيخنا الحويني متع الله به
http://www.alheweny.org/new/play.php?catsmktba=939

الدمشقي
15Nov2009, 02:32 صباحاً
ليس بحديث

ذكر الشقيري في السنن والمتبدعات ص200
""رب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه" وهذا أيضا ليس من كلام الني صلى الله عليه وسلم
وإنما ذكره في الإحياء من قول أنس بلفظ"رب تال.." ولم بتعقبه شارح الإحياء بل أقره هنا وفي موضع آخر من الكتاب"

ذكره الغزالي في الإحياء(1/324) بدون سند ، وذكر نحوه عن بعض السلف
وأقرب ما وجدت للفظه ما أخرجه ابن أبي حاتم في تفسيره ج:6 ص:2017
10781 حدثنا ابي ثنا صالح بن عبيد الله الهاشمي ثنا ابو المليح عن ميمون بن مهران قال ان الرجل ليصلي ويلعن نفسه في قراءته فيقول( ألا لعنة الله على الظالمين) وإنه لظالم ،والله أعلم.

و قال الشيخ بن باز
لا أعلم صحة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا حاجة إلى تفسيره.[1] ولو صح لكان المعنى أن في القرآن ما يقتضي ذمه ولعنه؛ لكونه يقرأ القرآن وهو يخالف أوامره أو يرتكب نواهيه، فهو يقرأ كتاب الله وفي كتاب الله ما يقتضي سب وسب أمثاله؛ لأنهم خالفوا الأوامر وارتكبوا النواهي هذا هو الأقرب في معناه إذا صح عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ ولكني لا أعلم صحته عن النبي صلى الله عليه وسلم.
[1] الظاهر أنه من قول بعض العلماء.



مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد السادس والعشرون.

http://www.binbaz.org.sa/mat/3433
و قال الشيخ الفوزان
الذي أعرفه ان هذا كلام السلف...و استمع الى كلامه حفظه الله
http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/FatwaaTree/tabid/84/Default.aspx?View=Page&NodeID=19879&PageID=10498

الدمشقي
15Nov2009, 02:45 صباحاً
يا ابن آدم، لا تخف من ذي سلطان، ما دام سلطاني وملكي لا يزول، لا تخف من فوات الرزق، ما دامت خزائني مملوءة لا تنفد. خلقت الأشياء كلها من أجلك، وخلقتك من أجلي، فسر في طاعتي، يطعك كل شيء. لي عليك فريضة، ولك علي رزق، فإن خالفتني في فريضتي، لم أخالفك في رزقك، إن رضيت بما قسمته لك، أرحت قلبك، وإن لم ترض بما قسمته لك، فوعزتي وجلالي، لأسلطن عليك الدنيا تركض فيها كركض الوحوش في البرية، ولا ينالك منها إلا ما قسمته لك، وكنت عندي مذموما.

قال شيخنا السحيم حفظه الله

لا يصح

بل عليه علامات الوضع
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?postid=182462

الدمشقي
15Nov2009, 02:53 صباحاً
دعاء: أستغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته, أستغفر الله العظيم من كل فرض تركته, أستغفر الله العظيم من كل إنسان ظلمته, أستغفر الله العظيم من كل صالح جفوته, أستغفر الله العظيم من كل ظالم صاحبته, أستغفر الله العظيم من كل بر أجلته, أستغفر الله العظيم من كل ناصح أهنته, أستغفر الله العظيم من كل محمود سئمته, أستغفر الله العظيم من كل زور نطقت به, أستغفر الله العظيم من كل حق أضعته, أستغفر الله العظيم من كل باطل اتبعته, أستغفر الله العظيم من كل وقت أهدرته, أستغفر الله العظيم من كل ضمير قتلته, أستغفر الله العظيم من كل سر أفشيته, أستغفر الله العظيم من كل أمين خدعته, أستغفر الله العظيم من كل وعد أخلفته, أستغفر الله العظيم من كل عهد خنته, أستغفر الله العظيم من كل امرئ خذلته, أستغفر الله العظيم من كل صواب كتمته, أستغفر الله العظيم من كل خطأ تفوهت به, أستغفر الله العظيم من كل لغو سمعته, أستغفر الله العظيم من كل حرام نظرت إليه, أستغفر الله العظيم من كل كلام لهوت به, أستغفر الله العظيم من كل إثم فعلته, أستغفر الله العظيم من كل نصح خالفته, أستغفر الله العظيم من كل علم نسيته, أستغفر الله العظيم من كل شك أطعته, أستغفر الله العظيم من كل ظن لازمته, أستغفر الله العظيم من كل ضلال عرفته, أستغفر الله العظيم من كل دين أهملته, أستغفر الله العظيم من كل ذنب تبت لك به, أستغفر الله العظيم من كل عمل أردت به وجهك فخالطني به غيرك, أستغفر الله العظيم من كل ما وعدتك به ثم عدت فيه من نفسي ولم أوف به, أستغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته في ضياء النهار, أوسواد الليل, في ملأ أوخلا أوسراً أوعلانية, أستغفر الله العظيم من كل مال اكتسبته بغير حق, أستغفر الله العظيم من كل علم سُئلت عنه فكتمته, أستغفر الله العظيم من كل قول لم أعمل به و خالفته, أستغفر الله العظيم من كل فرض خالفته, ومن كل بدعة اتبعتها, أستغفر الله العظيم من كل نعمة أنعمت علي بها فاستعنت بها على معصيتك, اللهم إني سامحت كل من أخطأ في حقي, فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت, وصلى الله على سيدنا محمد, وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً, لا إله إلا أنت, سبحانك إني كنت من الظالمين.


ليس بحديث
موقع فضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله
و لشيخنا السحيم حفظه الله تعليقاً عليه
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=421285
و الله أعلم

الدمشقي
15Nov2009, 02:57 صباحاً
(الجزء رقم : 1، الصفحة رقم: 465)
السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 6756 ) :
س2: (لولاك لولاك ما خلقت الأفلاك) أهذا حديث موضوع أو ضعيف؟

ج2: ذكره العجلوني في [كشف الخفا ومزيل الإلباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس] وقال: قال الصغاني : إنه موضوع، ثم قال: وأقول: لكنه معناه صحيح وإن لم يكن حديثا. نقول: بل هو باطل لفظا ومعنى؛ فإن الله تعالى إنما خلق الخلق ليعبدوه، كما قال سبحانه: سورة الذاريات الآية 56http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-B2.GIF وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-B1.GIF ولم يثبت حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم يدل على أن الخلق خلقوا من أجله لا الأفلاك ولا غيرها من المخلوقات، وذكره محمد بن علي الشوكاني في [الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة] وقال: قال الصغاني : موضوع، ومما يدل على ذلك قوله تعالى: سورة الطلاق الآية 12http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-B2.GIF اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-B1.GIF
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.



اللجنة الدائمة


http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaSubjects.aspx?View=Page&NodeID=10203&PageID=250&SectionID=3&MarkIndex=0&0#%D8%B32%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%83%D9%84%D9%8 8%D9%84%D8%A7%D9%83%D9%85%D8%A7%D8%AE%D9%84%D9%82% D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D9%84%D8%A7%D9%83%D8 %A3%D9%87%D8%B0%D8%A7%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB%D9%8 5%D9%88%D8%B6%D9%88%D8%B9%D8%A3%D9%88%D8%B6%D8%B9% D9%8A%D9%81%D8%9F

الدمشقي
15Nov2009, 02:59 صباحاً
(الجزء رقم : 4، الصفحة رقم: 304)
صفحة فارغة(الجزء رقم : 4، الصفحة رقم: 305)
تفسير سورة الدخان (الجزء رقم : 4، الصفحة رقم: 306)
السؤال الأول من الفتوى رقم ( 9893 ) :
س1 : ما مدى صحة هذا الحديث http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-H1.GIF من قرأ حم الدخان في ليلة أصبح يستغفر له سبعون ألف ملك http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-H2.GIF ؟

ج1 : هذا الحديث رواه الترمذي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو حديث ضعيف ، كما ذكر جلال الدين السيوطي في [الجامع الصغير] ، وذكره ابن الجوزي في [الموضوعات] ؛ لأن فيه عمر بن راشد بن شجرة ، وقد ضعفه أحمد ويحيى بن معين وأبو داود وغيرهم الترمذي برقم (2890)، و [الموضوعات] لابن الجوزي (1 / 248).
.
وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد ، وآله وصحبه وسلم .



اللجنة الدائمة
http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaSubjects.aspx?View=Page&NodeID=10203&PageID=1219&SectionID=3&MarkIndex=11&0#%D8%B31%D9%85%D8%A7%D9%85%D8%AF%D9%89%D8%B5%D8%A D%D8%A9%D9%87%D8%B0%D8%A7%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AF% D9%8A%D8%AB%D9%85%D9%86%D9%82%D8%B1%D8%A3%D8%AD%D9 %85%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AE%D8%A7%D9%86%D9%81%D9%8 A%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9%D8%A3%D8%B5%D8%A8%D8%AD% D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D9%81%D8%B1%D9%84%D9%87%D8 %B3%D8%A8%D8%B9%D9%88%D9%86%D8%A3%D9%84%D9%81%D9%8 5%D9%84%D9%83%D8%9F

أقول أبو يوسف و بالله التوفيق
حديث موضوع: انظر المشكاة(2149)
و قال الشيخ الالباني رحمه الله في ضعيف الترمذي و ضعيف الترغيب و السلسلة الضعيفة6734(موضوع)

الدمشقي
15Nov2009, 03:10 صباحاً
واه أبو نعيم في [الحلية] عن ابن عباس ، وقد ذكره السيوطي في الجامع الصغير بهذا اللفظ : http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-H1.GIF صنفان من الناس إذا صلحا صلح الناس وإذا فسدا فسد الناس : العلماء والأمراء http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-H2.GIF ورمز له السيوطي بالضعف ، ونقل المناوي في شرحه [الجامع الصغير] عن الحافظ العراقي أنه ضعيف ، وذكر أخونا العلامة الشيخ ناصر الدين الألباني في كتاب [سلسلة الأحاديث الضعيفة3495] أنه موضوع ؛ لأن في إسناده محمد بن زياد اليشكري ، وهو كذاب ، قاله أحمد وابن معين . وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد ، وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة
http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaSubjects.aspx?View=Page&NodeID=10203&PageID=1298&SectionID=3&MarkIndex=2&0#%D8%B5%D9%86%D9%81%D8%A7%D9%86%D9%85%D9%86%D8%A7 %D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B3%D8%A5%D8%B0%D8%A7%D8%B5%D 9%84%D8%AD%D8%A7%D8%B5%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9% 86%D8%A7%D8%B3..%D8%A5%D9%84%D8%AE%D8%8C%D9%87%D9% 84%D9%87%D9%88%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB

الدمشقي
15Nov2009, 03:21 صباحاً
"ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ، ولكن ما وقر في القلب وصدقه العلم"
قال الألباني : "موضوع" السلسلة الضعيفة (رقم 1098)
قال ابن عدي:"باطل" الكامل في الضعفاء (548)

والله أعلم


تابع ان شاء الله

الدمشقي
16Nov2009, 12:46 مساء
تخريج حديث استئذان ملك الموت على النبي صلى الله عليه وسلم ليقبض روحه
ما صحة هذا الحديث : ( دخل الملك جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم وقال : ملك الموت بالباب ، ويستأذن أن يدخل عليك ، وما استأذن من أحد قبلك ، فقال له : ائذن له يا جبريل . ودخل ملك الموت وقال : السلام عليك يا رسول الله ، أرسلني الله أخيرك بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله ، فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : بل الرفيق الأعلى ، بل الرفيق الأعلى . فوقف ملك الموت عند رأس النبي صلى الله عليه وسلم ( كما سيقف عند رأس كل واحد منا ) وقال : أيتها الروح الطيبة ، روح محمد بن عبد الله ، اخرجي إلى رضى من الله ورضوان ورب راضٍ غير غضبان ).

الحمد لله
في قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم أحداثٌ كثيرةٌ ، روى فيها الرواةُ الشيءَ الكثير ، ولكن خُلِطَ الصحيح فيه بالمكذوب ، وتساهل الكثيرون في ذكر ما ليس له أصل ، وما لم يأت إلا من طريق منكر متروك ، والذي يبتغي السلامة في هذا الباب عليه بالأحاديث الصحيحة ، إذ فيها الغنية والكفاية ، وفيها من وصف أحداث وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ما فيه العبرة والعظة والحكمة .



قال الحافظ ابن كثير رحمه الله "البداية والنهاية" (5/256) :
" وقد ذكر الواقدي وغيره في الوفاة أخبارًا كثيرةً فيها نكارات وغرابة شديدة ، أضربنا عن أكثرها صفحا لضعف أسانيدها ، ونكارة متونها ، ولا سِيَّما ما يورده كثير من القُصَّاص المتأخرين وغيرهم ، فكثير منه موضوع لا محالة ، وفي الأحاديث الصحيحة والحسنة المروية في الكتب المشهورة غُنيةٌ عن الأكاذيب وما لا يعرف سنده ، والله أعلم " انتهى .
وبعد البحث في مرويات قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم لم نقف على الحديث الذي ذكره السائل بهذا اللفظ لكن رويت أحاديث في استئذان ملك الموت على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بلفظ قريب مما ذكره السائل ، ولكنها أحاديث ضعيفة حكم عليها العلماء بالنكارة والوضع ، فمن ذلك :
حديث يرويه علي بن الحسين عن أبيه في قصة طويلة فيها ذكر استئذان ملك الموت على النبي صلى الله عليه وسلم ومخاطبته له .
وهذه قصة رواها الطبراني في المعجم الكبير (3/129) وفي كتاب الدعاء (1/367) .
قال الهيثمي في مجمع الزوائد (9/35) : فيه عبد الله بن ميمون القداح ، وهو ذاهب الحديث .
وكذلك حكم عليه الحافظ العراقي في تخريج الإحياء (4/560) والحافظ ابن حجر في "أجوبة بعض تلامذته" (1/87) وابن كثير في البداية والنهاية (5/290) وقال الألباني في "السلسلة الضعيفة" (5384) : موضوع .
وحديث آخر يرويه ابن عباس رضي الله عنها ، وفيه ذكر استئذان ملك الموت على النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي قبض فيه .
رواه الطبراني في المعجم الكبير (12/141) .
قال الهيثمي في مجمع الزوائد (9/36) : وفيه المختار بن نافع وهو ضعيف .
وقال العراقي في تخريج الإحياء (4/560) : وفيه المختار بن نافع منكر الحديث .
وأما تخييره صلى الله عليه وسلم بين الموت والبقاء في الدنيا ، وكذلك قوله : ( بل الرفيق الأعلى ) فهذا ثابت عنه في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها ........ .
وقد سئل الشيخ ابن عثيمين بالنسبة لقصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ، ذكرت بعض كتب التاريخ أن ملك الموت أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه على شكل أعرابي ، ما صحة هذا الكلام ؟
فأجاب رحمه الله :
" هذا غير صحيح ...لم يأته ملك الموت ولم يستأذن منه ، بل خطب – صلى الله عليه وسلم – في آخر حياته خطبة وقال : ( إن عبدا خيَّره الله تعالى بين الخلد في الدنيا ما شاء الله ، وبين لقاء ربه ، فاختار لقاء ربه ) هكذا قال في آخر حياته ، فبكى أبو بكر ، فتعجب الناس كيف يبكي أبو بكر من هذه الكلمات ، فكان النبي صلى الله عليه وسلم هو المُخيَّر ، وكان أبو بكر أعلم الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم ، هذا الذي ورد ، أما أن ملك الموت جاء يستأذنه فهذا غير صحيح " انتهى . "لقاء الباب المفتوح" (2/340)
ومن أراد المزيد من الأحاديث الصحيحة في قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فليرجع إلى كتاب "البداية والنهاية" للحافظ ابن كثير (5/248) باب احتضاره ووفاته عليه الصلاة والسلام ، وكذلك كتاب "صحيح السيرة النبوية" تأليف إبراهيم العلي ، الباب السادس : مرض الرسول – صلى الله عليه وسلم – ووفاته .
والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/71400)

الدمشقي
16Nov2009, 12:50 مساء
هذا الحديث لا يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، يُروَى عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
( ثلاثة مَن كُنَّ فيه آواه الله في كنفه ، وستر عليه برحمته ، وأدخله في محبته . قيل : ما هن يا رسول الله ؟ قال : من إذا أُعطِيَ شَكَر ، وإذا قَدِرَ غفر ، وإذا غضب فتر )
وله عن ابن عباس طريقان ، كلاهما ضعيف جدا :
الطريق الأول : رواه الخطيب البغدادي في " المتفق والمفترق " (رقم/1070)، والحاكم في " المستدرك " (1/214)، وعنه البيهقي في " شعب الإيمان " (6/249)، من طريق عمر بن راشد مولى عبد الرحمن بن أبان بن عثمان التيمي ، ثنا محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب القرشي ، عن هشام بن عروة ، عن محمد بن علي ، عن ابن عباس به .
وعمر بن راشد هذا متهم بالكذب ، ترجم له الذهبي في " ميزان الاعتدال " (4/303) فقال : " عمر بن راشد المدني الجاري – كان ينزل الجار -، أبو حفص ، عن ابن عجلان ، ومالك ، ويزيد بن عبد الملك النوفلي .
قال أبو حاتم : وجدت حديثه كذبا وزورا .
وقال العقيلي : منكر الحديث .
وتكلم فيه ابن عدي .
روى عنه مطرف بن عبد الله ، وأبو مصعب المديني ، ويعقوب الفسوي .
قال ابن عدي : كل أحاديثه مما لا يتابعه عليها الثقات .
وقال الدارقطني : كان ضعيفا ، لم يكن مرضيا ، وكان يتهم بوضع الحديث على الثقات .
وقال أبو حاتم : العجب من يعقوب بن سفيان كيف روى عنه لأني في ذلك الوقت وأنا شاب علمت أن تلك الأحاديث موضوعة ، فلم تطب نفسي أن أسمعها ، فكيف تخفى على يعقوب ذلك.
قلت ـ القائل هو الحافظ الذهبي ـ : هذا يدل على عظم قدر يعقوب عند أبي حاتم .
وقال أبو داود : ضعيف .
وقال الحاكم وأبو نعيم : يروي عن مالك أحاديث موضوعة .
وقال الخطيب : كان ضعيفا ، روى المناكير عن الثقات " انتهى
ولذلك ضعف هذا الحديث ابن حبان في " المجروحين " (2/93) وقال : " فيما يشبه هذا من الأخبار التي ينكرها من لم يجهل صناعة الحديث ، إذ الخبر لا أصل له " انتهى.
وضعفه البيهقي – بعد روايته له – بقوله : " عمر بن راشد : مولى مروان بن أبان بن عثمان ، وهو شيخ مجهول من أهل مصر يروي ما لا يتابع عليه " انتهى.
فلا يقبل كلام الحاكم عقب روايته الحديث : " هذا حديث صحيح الإسناد ، فإن عمر بن راشد شيخ من أهل الحجاز ، من ناحية المدينة ، قد روى عنه أكابر المحدثين " انتهى.
ولذلك تعقبه الذهبي في " التلخيص " بقوله : " بل واه " انتهى.
وقد رواه البيهقي في " شعب الإيمان " (6/249) بسند آخر فيه عمر بن راشد أيضا ، ولكن جعله من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، وقد تعقبه البيهقي نفسه بقوله : " وهذا إسناد ضعيف " انتهى.
الطريق الثاني :
رواه مطرف بن عبد الله أبو مصعب المديني ، عن ابن أبي ذئب . كما عند ابن عدي في " الكامل " (6/378) ، ومن طريقه البيهقي في " شعب الإيمان " (6/249) .
وفيه أحمد بن داود بن أبي صالح قال فيه ابن حبان : " يضع الحديث " انتهى. " المجروحين " (1/146)، وانظر: " ميزان الاعتدال " (1/96)
ولذلك حكم على الحديث بالوضع الشيخ الألباني رحمه الله في " السلسلة الضعيفة " (رقم/587)
الاسلام سؤال و جواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/142501)
بتصرف

الدمشقي
16Nov2009, 12:52 مساء
السؤال: قيل في حديث : ( لا تسيدوني في صلاتكم ) هل صحيح هذا الحديث َ؟ في صلاتي أحبذ قول: اللهم صل على سيدنا محمد ، وليس فقط : اللهم صل على محمد ؟

الجواب : الحمد لله
ليس هذا اللفظ المذكور بحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد بين العلماء ذلك :
قال الإمام السخاوي رحمه الله :
" لا أصل له " انتهى.
" المقاصد الحسنة " (ص/135).
وقال ابن حجر الهيتمي رحمه الله :
" لا أصل له " انتهى.
" الفتاوى الفقهية الكبرى " (1/151)
وتابعهم على ذلك أكثر من ألَّف في الأحاديث الموضوعة ، انظر " المصنوع في معرفة الموضوع " للملا علي القاري (ص/205)
كما نص كثير من الفقهاء في كتبهم على إنكار هذا الحديث ، كما في " رد المحتار " (1/513)، " الفواكه الدواني " (2/359)، " نهاية المحتاج " (1/530) .
وقال علماء اللجنة الدائمة :
" حديث : ( لا تسوِّدوني ) وينطقه العوام ( لا تسيِّدوني ) لا أصل له كما نقله صاحب كشف الخفاء . وأما حديث : ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر ) فجزء من حديث طويل أخرجه الإمام الترمذي عن أبي سعيد الخدري ، وقال : حديث حسن صحيح .
وأما تسييد الرسول صلى الله عليه وسلم في غير الأذان والإقامة والصلاة ، فجائز للحديث السابق .
وأما في الأذان والإقامة والتشهد في الصلاة فيقول المرء كما ورد في السنة ، ولا يزيد على المشروع ؛ لأن الأذان والإقامة والصلاة عبادة ، والعبادة مبناها على التوقيف ، فيقتصر على ما وردت به الأدلة " انتهى.
الأسماء : عبد العزيز بن باز – عبد الرزاق عفيفي – عبد الله بن غديان .
" فتاوى اللجنة الدائمة " (المجموعة الثانية 3/265)
أما عن حكم إضافة لفظ " سيدنا " في الصلاة الإبراهيمية فهي من المسائل الخلافية بين أهل العلم ، وقد سبق تقرير القول بالمنع من ذلك ، وأن الأولى الاقتصار على ما جاء في السنة ، لأن الصلاة عبادة توقيفية لا تضاف الأذكار فيها إلا بأدلة شرعية .
والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/141710)

الدمشقي
16Nov2009, 01:00 مساء
عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أوحى الله تعالى إليّ : يا أخا المرسلين ! يا أخا المنذرين ! أنذر قومك فلا يدخلوا بيتا من بيوتي ولأحد من عبادي عند أحد منهم مظلمة , فإني ألعنه ما دام قائما يصلي بين يدي حتى يرد تلك الظلامة إلى أهلها ، فأكون سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويكون من أوليائي وأصفيائي ، ويكون جاري مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين في الجنة

قال الشيخ الألباني رحمه الله :
" ضعيف ، أخرجه أبو نعيم في " الحلية " (6/116) : حدثنا سليمان بن أحمد : ثنا أبو الزنباع روح بن الفرج : ثنا إسحاق بن إبراهيم بن رزيق : ثنا أبو اليمان : ثنا الأوزاعي : حدثني عبدة : حدثني زر بن حبيش قال: سمعت حذيفة يقول : قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:...فذكره . وقال : " غريب من حديث الأوزاعي عن عبدة ، ورواه علي بن معبد عن إسحاق بن أبي يحيى العكي عن الأوزاعي... به ".
قلت – أي الشيخ الألباني - : وهذا إسناد ضعيف ، رجاله كلهم ثقات مترجمون في " التهذيب " ، إلا شيخ أبي نعيم سليمان بن أحمد وهو الحافظ الطبراني صاحب " المعاجم الثلاثة " ، وهو أشهر من أن يذكر ، وإلا إسحاق بن إبراهيم بن زريق . فإني جهدت في أن أجد له ترجمة فلم أوفق . ثم بدا لي شيء وهو أن جده :( زريق ) ... محرف من ( زبريق ) ، وأنه إسحاق بن إبراهيم بن العلاء المصري ، فإنه يعرف بـ : ( ابن زبريق ) ، وهو من هذه الطبقة ، وقد مضى له حديث برقم (758) من رواية الطبراني بواسطة آخر له عنه : ثنا عمرو بن الحارث ... فإذا كان هو هذا ، فهو ضعيف جداً - كما بينت هناك - ، وقال الحافظ في " التقريب " : " صدوق يهم كثيراً ، وأطلق محمد بن عوف أنه يكذب "، ولعله قد خفي حاله على الحافظ ابن رجب الحنبلي ، فقال في " جامع العلوم والحكم " (ص 261) - بعد أن عزاه للطبراني - : " وهذا إسناد جيد ، وهو غريب جداً " . ولم أجد من عزاه للطبراني ، ولا هو في شيء من " معجمه الثلاثة " ، فلعله في بعض كتبه الأخرى مثل " مسند الشاميين " فليراجع ، فإن يدي لا تطوله الآن ، وليس هو في المجلدين المطبوعين بتحقيق أخينا عبد المجيد السلفي فرج الله عنه كربه . وأما إسحاق بن أبي يحيى العكي : فلم أعرفه " انتهى.
" السلسلة الضعيفة " (حديث رقم/6308) .
وقد خرج الشيخ طارق عوض الله هذا الحديث ، وجزم أنه : ابن زبريق ، قال : " وابن زبريق هذا ليس بشيء ، لا تقوم بحديثه الحجة " . ثم ذكر أن صواب الاسم الأخير : إسحاق بن أبي يحي الكعبي . قال : " والكعبي هذا هالك ، كما في الميزان واللسان " انتهى .
انظر : جامع العلوم والحكم ، لابن رجب ، تحقيق الشيخ طارق عوض الله (2/360، هـ1).
الاسلام سؤال و جواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/140177)

الدمشقي
16Nov2009, 01:02 مساء
عن على رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( إياك ودعوة المظلوم فإنما يسأل الله تعالى حقه )
رواه الخطيب في "تاريخ بغداد" (9/301-302) والبيهقي في " شعب الإيمان " (9/533) ، من طريق صالح بن حسان ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إياك ودعوة المظلوم ، فإنما يسأل الله حقه ، وإن الله لا يمنع ذا حق حقه )
وهذا إسناد ضعيف جدا بسبب صالح بن حسان ، فهو متروك متفق على نكارة حديثه وشدة ضعفه . انظر: " تهذيب التهذيب " (4/385) .
والحديث ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في "السلسلة الضعيفة" ، رقم (1697) .



الاسلام سؤال و جواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/140177)

الدمشقي
16Nov2009, 01:03 مساء
ما من عبد ظُلم فشخص ببصره إلى السماء ... ) لم نجده في كتب السنة والآثار ، وإنما تنقله بعض كتب الأدب ، أحيانا مرفوعا من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ، وأحيانا من كلام بعض التابعين ، ككتاب " نهاية الأرب " للنويري (6/37)، وكتاب : " المستطرف " (1/233)، فلا يجوز التحديث به ، كما تحرم نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى يوقف له على إسناد ثابت إليه .

الاسلام سؤال و جواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/140177)

الدمشقي
16Nov2009, 01:04 مساء
( يقول الله تعالى : اشتد غضبي على مَن ظَلَمَ مَن لا يجد له ناصرا غيري )
قال الشيخ الألباني رحمه الله:
" ( يقول الله عز وجل : اشتد غضب الله على من ظلم من لا يجد ناصرا غيري )
ضعيف جدا : أخرجه الطبراني في " الأوسط " ( 1/111/2228 ) ، و " الصغير " ( رقم 718 – الروض النضير ) ، و من طريقه الديلمي ( 1/1/115 - 116 ) عن مسعر بن الحجاج النهدي : حدثنا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث ، عن علي مرفوعا به .
وقال الطبراني : " لم يروه عن أبي إسحاق إلا شريك ، تفرد به مسعر بن الحجاج "
قلت – أي الشيخ الألباني رحمه الله -:
وهذا إسناد ضعيف جدا مسلسل بالعلل :
الأولى : الحارث - و هو الأعور - متهم بالكذب .
الثانية : أبو إسحاق - وهو السبيعي - كان اختلط .
الثالثة : شريك - وهو ابن عبد الله القاضي - ضعيف الحفظ .
الرابعة : مسعر بن الحجاج النهدي كذا في المصادر المذكورة ، ولم أجد له ترجمة . وفي " الميزان " و " اللسان " : "مسعر بن يحيى النهدي ، لا أعرفه ، وأتى بخبر منكر "، ثم ساق له حديثا آخر من روايته عن شريك عن أبي إسحاق عن أبيه عن ابن عباس ، والظاهر أنه هو هذا . والله أعلم " انتهى.
" السلسلة الضعيفة " (رقم/2392)

الدمشقي
16Nov2009, 01:08 مساء
دعاء : " اللهم أرني الحق حقاً وارزقني إتباعه ، وأرني الباطل باطلاً وارزقني اجتنابه " فليس بحديث ، وإنما هو دعاء مأثور عن بعض من تقدم من السلف ، كما قال ابن شاهين رحمه الله : " ومن أدعية من تقدم : اللهم أرنا الحق حقا وألهمنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلا ، وألهمنا اجتنابه " انتهى .
" شرح مذاهب أهل السنة" ، لابن شاهين رحمه الله ( ص 40) ، وينظر : "تفسير ابن كثير" (1/ 571) .
قال الحافظ العراقي رحمه الله :
" حديث : كان يقول ( اللهم أرني الحق حقا فأتبعه وأرني المنكر منكرا وارزقني اجتنابه ، وأعذني من أن يشتبه علي فأتبع هواي بغير هدى منك ، واجعل هواي تبعا لطاعتك ... )
لم أقف لأوله على أصل " انتهى . "تخريج أحاديث الإحياء" (5/ 391) .
الاسلام سؤال و جواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/140138)

الدمشقي
22Nov2009, 04:24 صباحاً
قال الشيخ السحيم -حفظه الله-
وورد بلفظ " الجنه تحت أقدام الأمهات ، من شئن أدخلن ، و من شئن أخرجن " وهو موضوع مكذوب .

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=80309

أقول و بالله التوفيق: و يقال انه(اي الذي ذكره شيخنا) عن عبد الله ابن عباس و هو موضوع.

اما بلفظ الجنه تحت أقدام الامهات فهو يروى عن أنس ابن مالك و قد ضّعفهُ شيخنا الألباني رحمه الله كما في ضعيف الجامع.

الدمشقي
22Nov2009, 04:34 صباحاً
هل هناك أحاديث صحيحة في فضل قراءة سورة ( يس ) ؟ البعض يقول : إنها لِمَا قُرِأت له ؟



الحمد لله
أولا :
سورة ( يس ) من سور القرآن المكية العظيمة ، عدد آياتها ثلاث وثمانون آية ، فواصلها القصيرة لها وقع قوي في النفوس المؤمنة ، موضوعاتها الرئيسية هي موضوعات السور المكية ، تحدثت عن توحيد الألوهية والربوبية وعاقبة المكذبين بهما ، والقضية التي يشتد عليها التركيز في السورة هي قضية البعث والنشور .
ثانياً :
قد وردت عدة أحاديث في فضائل هذه السورة ، أكثرها مكذوبة موضوعة ، وبعضها ضعيف ضعفا يسيرا ، ولم نقف على حديث صحيح مخصوص في فضل سورة ( يس ) .

فمما ورد من فضائلها ويضعفه أهل العلم بالحديث – وإنما نسوقه هنا للتنبيه عليه - :
( إن لكل شيء قلبا ، وقلب القرآن ( يس ) ، من قرأها فكأنما قرأ القرآن عشر مرات )
( من قرأ سورة ( يس ) في ليلة أصبح مغفورا له )
( من داوم على قراءتها كل ليلة ثم مات مات شهيدا )
( من دخل المقابر فقرأ سورة ( يس ) ، خفف عنهم يومئذ ، وكان له بعدد من فيها حسنات )
انظر "الموضوعات" لابن الجوزي (2/313) ، "الفوائد المجموعة" للشوكاني (942،979) ، وانظر للأهمية رسالة : " حديث قلب القرآن يس في الميزان ، وجملة مما روي في فضائلها " لفضيلة الشيخ محمد عمرو عبد اللطيف ، رحمه الله.
ثالثا :
ومما يرويه الناس حديث ( يس لما قرئت له ) ، ويعنون به أن قراءة سورة ( يس ) يحصل معها قضاء الحوائج وتسهيل الأمور التي ينويها القارئ بقراءته .
والواجب التنبيه على بطلان نسبة هذا الكلام إلى السنة النبوية ، أو إلى أهل العلم من الصحابة والتابعين والأئمة ، فلم يأت عن أحد منهم مثل هذا التقرير ، بل ينبهون على بطلان ذلك .
يقول السخاوي رحمه الله عن هذا الحديث :
" لا أصل له بهذا اللفظ " انتهى . "المقاصد الحسنة" (741) ، وقال القاضي زكريا في حاشية البيضاوي : موضوع . كما في "كشف الخفاء" (2/2215)
ومثله في كتاب "الشذرة في الأحاديث المشتهرة" لابن طولون الصالحي (2/1158) وفي "الأسرار المرفوعة" للقاري (619) وغيرها . وانظر رسالة الشيخ محمد عمرو المشار إليها : " حديث قلب القرآن يس .. " ص 80 هـ 1 .

ولا يجوز لأحد أن ينسب هذا الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا أن يتحدث به في مجالس الناس ، ومن يزعم أن التجربة تدل على صحة هذا الحديث ، يقال له : والتجربة وقعت من كثير ممن قرأ ( يس ) لقضاء حاجته فلم يقضها الله له ، فلماذا نأخذ بتجربتك ولا نأخذ بتجربة غيرك !؟

وما ينقله الإمام ابن كثير في "تفسير القرآن العظيم" (3/742) عن بعض أهل العلم : " أنَّ مِن خصائص هذه السورة أنها لا تُقرَأ عند أمر عسير إلا يسره الله تعالى " انتهى .
فهو اجتهاد منهم ليس عليه دليل من الكتاب أو السنة أو أقوال الصحابة والتابعين ، ومثل هذا الاجتهاد لا يجوز نسبته إلى الله تعالى ورسوله ، إنما ينسب مثل هذا إلى قائله ؛ بحيث يكون صوابه له وخطؤه عليه ، ولا يجوز أن ينسب إلى كتاب الله تعالى أو سنة رسوله ما نتيقن أنه منه . قال الله تعالى : { قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ }

على أننا ننبه هنا إلى أن كثيرا ممن تقضى له الحاجات عند دعائه ، أو قراءته لمثل ذلك ، إنما تقضى له لأجل ما قام بقلبه من الاضطرار والفقر إلى ربه ، وصدق اللجوء إليه ، لا لأجل ما قرأه من دعاء ، أو دعا عنده من قبر أو نحو ذلك .
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" ثم سبب قضاء حاجة بعض هؤلاء الداعين الأدعية المحرمة أن الرجل منهم قد يكون مضطرا اضطرارا لو دعا الله بها مشرك عند وثن لاستجيب له ، لصدق توجهه إلى الله ، وإن كان تحري الدعاء عند الوثن شركا ، ولو استجيب له على يد المتوسل به ، صاحب القبر أو غيره لاستغاثته ، فإنه يعاقب على ذلك ويهوي في النار ، إذا لم يعف الله عنه ..."
ثم يقول : " ومن هنا يغلط كثير من الناس ؛ فإنهم يبلغهم أن بعض الأعيان من الصالحين عبدوا عبادة أو دعوا دعاء ، ووجدوا أثر تلك العبادة وذلك الدعاء ، فيجعلون ذلك دليلا على استحسان تلك العبادة والدعاء ، ويجعلون ذلك العمل سُنّة ، كأنه قد فعله نبي ؛ وهذا غلط لما ذكرناه ، خصوصا إذا كان ذلك العمل إنما كان أثره بصدق قام بقلب فاعله حين الفعل ، ثم تفعله الأتباع صورة لا صدقا ، فيُضَرون به ؛ لأنه ليس العمل مشروعا فيكونَ لهم ثواب المتبعين ، ولا قام بهم صدق ذلك الفاعل ، الذي لعله بصدق الطلب وصحة القصد يكفر عن الفاعل " .
انتهى من اقتضاء الصراط المستقيم (2/698، 700)

والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب

الدمشقي
22Nov2009, 04:41 صباحاً
السائل: السؤال هو: هل ثبت حديث الأذان في [أذن] الولد أنه ضعيف؟
الشيخ الألباني رحمه الله: إي نعم.
السائل: فهل يُعمَل به؟
الشيخ الألباني رحمه الله: لا.
السائل: فما تنصحوننا؟
الشيخ الألباني رحمه الله:
نصيحتي: هذا بيان للناس؛ كنا نقول مِن قبل بمشروعية الأذان في أذن المولود، مع العلم بأن الحديث الذي ينص علي سُنية الأذان في أذن المولود مرويٌّ في "سنن الترمذي" بإسناد ضعيف، لكننا نحن على طريقة تقوية الأحاديث الضعيفة بالشواهد؛ كنا وجدنا لهذا الحديث شاهدًا في كتاب ابن قيم الجوزية المعروف بـ "تحفة الودود في أحكام المولود"، كان يومئذ عزاه إلى كتاب "شعب الإيمان" للبيهقي، ومع أنه صرَّح بأن إسناده ضعيف؛ فقد اعتبرتُ تصريحَه هذا بأن السند ليس شديدَ الضعف، وبناءً على ذلك اعتبرتُه شاهدًا لحديث الترمذي، وهو مِن روايةِ أبي رافع, ولم يكن يومئذٍ كتاب "شعب الإيمان" بين أيدينا لا مخطوطًا ولا مطبوعًا؛ لأنكم -كما يَعلم الكثيرُ منكم - مع وجودي في "المكتبة الظاهرية" وفيها الألوف المؤلّفة مِن المخطوطات الحديثية؛ فلم يكن هذا الكتاب "شعب الإيمان" للحافظ البيهقي موجودًا في هذه المكتبة، بل وفي أكثر مكاتب العالم، أما اليوم؛ فقد تيسر طبع هذا الكتاب "شعب الإيمان"، وانضم إلى المكاتب الإسلامية كتاب نفيس جدًا، فيه كثير مِن الأحاديث التي لا توجد في الكتب الستة، بل وفي غيرها أيضًا, منها الحديث الذي كنتُ اعتمدتُ على ابن قيم الجوزية في اعتباره شاهدًا لحديث أبي رافع في "سنن الترمذي", وإذا بهذا الحديث رواه الإمامُ البيهقي في كتابه "الشعب" بسندٍ فيه راويان متّهمان بالكذب، وحينئذ تبين لي أن ابن القيم رحمه الله كان متساهلاً في تعبيره عن إسناد الحديث بأنه "ضعيف" فقط, وكان الصواب أن يقول بأنه "ضعيف جدًا"، لأنه في هذه الحاله لا يجوز لمن يشتغل بعِلم الحديث أن يعتبر الشديدَ الضعف شاهدًا لِمَا كان ليس شديدَ الضعف، وحينئذٍ لم يَسعني إلا التراجع عن تقوية حديث أبي رافع في "سنن الترمذي" بحديث "شعب الإيمان"؛ لشدة ضعفه، فبقي حديثُ أبي رافع على ضعفه، ونحن على ما هدانا الله عز وجل إليه مِن عدم جواز العمل بالحديث الضعيف؛ رجعنا إلى القول ما دام أن حديث أبي رافع أصلُه ضعيف السند، والشاهد له أشد ضعفًا منه، إذًا بقي الضعفُ على ضعفه، فرجعنا عن القول السابق بسُنية أو شرعية الأذان في أذن المولود, هذا جواب السؤال.
الرابط الصوتي (http://www.alalbany.net/fatawa_view.php?id=4777)
ويُنظر –أيضًا- تحقيق الشيخ الألباني رحمه الله للحديث (6121) من "سلسلة الأحاديث الضعيفة".

الدمشقي
28Nov2009, 01:26 مساء
بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فهذه دراسة حديثية لحديث مشهور بين الناس قولاً وعملاً، درج على العمل به كثيرٌ من الحريصين على اقتفاء آثار النبي صلى الله عليه وسلم واتباع سنته، وهو حديث يُروى عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم في التأذين في أذن الصبيِّ حين يولد، وورد الحديث من طرق أخرى عن غير أبي رافع، وحديث أبي رافع أقواها إسناداً على ضعفه، وبقية الطرق شديدة الضعف لا تصلح للاعتبار فضلاً عن الاحتجاج، أردت بيانها حتى لا يغترَّ من وقف عليها في كتب الحديث، فيظن أنَّ كثرة طرقه تزيده قوة ليصل إلى درجة الاحتجاج، وقد وقفت على خمسة طرق للحديث مرفوعة إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم، وهي كالتالي: الأول: حديث أبي رافع رضي الله عنه مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم:
أخرجه أبو داود في السنن، كتاب: الأدب، باب: في الصبي يولد فيؤذن في أذنه (5/333) (5105) ـ واللفظ له ـ والترمذي في السنن، كتاب: الأضاحي، باب: الأذان في أذن المولود (4/82) (1514)، وأحمد في المسند (6/9، 391، 392)، وعبد الرزاق في المصنف (4/336)، والطيالسي في المسند (2/273) (1013)، والبزار في المسند (9/325) (3879)، وابن أبي الدنيا في كتاب العيال (رقم:54)، والطبراني في المعجم الكبير (3/30) (2578)، والروياني في المسند (1/455)، وابن حبان في المجروحين (2/128)، والحاكم في المستدرك (3/179)، والقزويني في التدوين في أخبار قزوين (4/1، 179)، والبيهقي في السنن الكبرى (9/305)، وشعب الإيمان (15/96، 98) (8252، 8253)، وأبو محمد البغوي في شرح السنة (5/60) (2816)، كلهم من طرق عن سفيان الثوري، عن عاصم بن عبيد الله، عن عبيد الله بن أبي رافع، عن أبيه رضي الله عنه قال: (( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذَّن في أُذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة بالصلاة )). وقال الترمذي: (( حديث حسن صحيح )).
وقال الحاكم: (( صحيح الإسناد ولم يخرجاه ))، لكن تعقبه الذهبي فقال: (( عاصم ضُعِّفَ )). وبه أعلّه الحافظ في التلخيص الحبير (4/149) فقال: (( مداره على عاصم بن عبيد الله وهو ضعيف )).
قلت: ورواه حماد بن شعيب بإسناد آخر عن عاصم، مخالفاً بذلك الثوري، أخرجه من طريقه الطبراني في المعجم الكبير (1/313) (926)، (3/31) (2579) عن عاصم، عن علي بن الحسين، عن أبي رافع بلفظ: (( إنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أذّن في أُذن الحسن والحسين رضي الله عنهما حين وُلدَا وأمر به )).فجعل بدل عبيد الله بن أبي رافع عليَّ بن الحسين، وهذا منكر، فشعيب بن حماد الحمَّاني ضعفه غير واحد، ومنهم من قال: (( منكر ))، كما في الميزان (2/119)، واللسان (2/348) ومخالفته للثوري توهن حديثه.
وقال الهيثمي: (( رواه الطبراني في الكبير، وفيه حماد بن شعيب، وهو ضعيف جدًّا )). مجمع الزوائد (4/60). فحديث أبي رافع مداره على عاصم بن عبيد الله بن عاصم بن عمر بن الخطاب القرشي المدني، وهو ضعيف الحديث، وعامة أهل العلم على تضعيفه، وكان مغفَّلاً، حتى قال عنه شعبة بن الحجاج: (( عاصم بن عبيد الله، لو قيل له: مَن بنَى مسجد البصرة؟ لقال: فلان عن فلان عن النبي صلى الله عليه وسلم )). المعرفة والتاريخ للفسوي (2/778).
وضعفه ابن معين، وأحمد، والبخاري، وغيرهم، وقال ابن حجر في التقريب: (( ضعيف )). انظر ترجمته مطولة في : تهذيب الكمال (13/500 ـ 506).
فالحاصل من هذا كلِّه أنَّ حديث أبي رافع ضعيف، من أجل عاصم بن عبيد الله. الطريق الثاني: حديث الحسين بن علي رضي الله عنهما.
أخرجه أبو يعلى الموصلي في المسند (6/180) (6747)،وابن السُّنِّي في عمل اليوم والليلة (رقم:8619)، وابن عدي في الكامل (7/198)، وابن بشران في الأمالي (1/211) (490)، والبيهقي في الشعب (15/99) (8254)، وابن عساكر في تاريخ دمشق (57/280، 281) من طريق يحيى بن العلاء، عن مروان بن سالم، عن طلحة بن عبيد الله العُقيلي، عن الحسين بن علي رضي الله عنهما مرفوعاً: (( من وُلد له مولودٌ فأَذَّن في أُذنه اليُمنى وأقام في اليسرى لم تضرَّه أمُّ الصبيان )). وضعَّف البيهقيُّ إسناده.
وقال البوصيري: (( هذا إسناد ضعيف؛ لضعف يحيى بن العلاء )). إتحاف الخيرة المهرة (7/91).وقال الهيثمي: (( رواه أبو يعلى وفيه مروان بن سالم الغفاري، وهو متروك )). مجمع الزوائد (4/59).
قلت: وإسناده موضوع، آفته يحيى بن العلاء، ومروان بن سالم.أما يحيى بن العلاء فضعفه غيرُ واحد، وقال أحمد: (( كذاب يضع الحديث )).
وقال ابن معين: (( ليس بثقة ))، وقال عنه الحافظ: (( رمي بالوضع )). انظر: تاريخ الدوري (2/651)، وتهذيب الكمال (31/486).
وأما مروان بن سالم، قال عنه أحمد والنسائي: (( ليس بثقة )). ورماه أبو عروبة الحراني، والساجي بوضع الحديث، وقال الدارقطني وغيره: (( متروك ))، وقال الحافظ: (( متروك، ورماه الساجي وغيره بالوضع )).
انظر: تهذيب الكمال (27/393).لذا حكم الشيخ الألباني رحمه الله على هذا الحديث بالوضع، فأورده في الضعيفة (برقم: 321).
الطريق الثالث: حديث ابن عباس رضي الله عنهما. أخرجه البيهقي في شعب الإيمان (15/101) (8255) من طريق محمد بن يونس، حدَّثنا الحسن بن عمرو بن سيف السدوسي، حدَّثنا القاسم بن مطيب، عن منصور بن صفية، عن أبي معبد، عن ابن عباس رضي الله عنهما: (( أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أذَّن في أُذن الحسن بن علي يوم وُلد، فأذن في اليمنى، وأقام في اليسرى )).
وضَعَّفَ إسناده البيهقي. قلت: وهذا إسنادٌ ضعيف جدًّا، له ثلاث آفات:
الأولى: محمد بن يونس الكديمي، اتَّهمه أبو داود والدارقطني وغيرهما بالكذب، وقال عنه الحافظ: (( ضعيف )). انظر: تهذيب الكمال (27/66 ـ 80).الثانية: شيخه الحسن بن عمرو بن سيف، قال عنه الإمام البخاري: (( كذاب )). التاريخ الكبير (2/299).
وقال أبو أحمد الحاكم: (( متروك )). تهذيب الكمال (6/287)، وكذا قال ابن حجر في التقريب.الثالثة: القاسم بن مُطيَّب فيه لين كما في التقريب.
وقد أورد الشيخ الألباني حديث ابن عباس شاهداً لحديث أبي رافع، وحسَّن به الحديث في الإرواء (4/400)، وأحال على الضعيفة (رقم:321)، وقال هناك: (( فلعل إسناد هذا خير من إسناد حديث الحسن، بحيث إنَّه يصلح شاهداً لحديث [أبي] رافع، والله أعلم، فإذا كان كذلك فهو شاهد للتأذين، فإنَّه الذي ورد في حديث أبي رافع، وأما الإقامة فهي غريبة، والله أعلم )). قال هذا الشيخ قبل أن يطَّلع على إسناد حديث ابن عباس عند البيهقي في الشعب، متابعاً في ذلك ابنَ القيم والبيهقي في تساهلهما حيث وصفا الحديث بالضعف فقط، وهو شديد الضعف كما سبق، ثم رجع الشيخ الألباني عن قوله في الطبعة الثانية للضعيفة، وقال: (( وأقول الآن وقد طُبع (الشعب): إنَّه لا يصلح شاهداً؛ لأنَّ فيه كذاباً ومتروكاً، فعجبت من البيهقي ثم ابن القيم كيف اقتصرا على تضعيفه، حتى كدتُّ أن أجزم بصلاحيته للاستشهاد، فرأيت من الواجب التنبيه على ذلك وتخريجه فيما يأتي (6121) )). اهـ.
الطريق الرابع: حديث أم الفضل بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها.أخرجه الطبراني في الأوسط (9/101 ـ 102) (9250)، والخطيب في التاريخ (1/63)، وابن عساكر في تاريخ دمشق (26/352) من طرق عن أحمد بن رشد (وفي بعض المصادر راشد)، حدَّثني عمِّي سعيد بن خثيم، عن حنظلة، عن طاوس، عن عبد الله بن عباس، حدَّثتني أم الفضل بنت الحارث الهلالية، قالت: (( مررت بالنبيِّ صلى الله عليه وسلم وهو جالسٌ بالحِجر، فقال: يا أم الفضل! قلت: لبَّيك يا رسول الله، قال: إنَّك حاملٌ بغلام، قلت: يا رسول الله، وكيف وقد تحالفت قريشٌ على أن لا يأتوا النساء؟ قال: هو ما أقول لك، فإذا وضعتيه فأتني به، قالت: فلمَّا وضعته أتيت به النبيَّ صلى الله عليه وسلم فأذَّن في أذنه اليُمنى، وأقام في أذنه اليسرى، وألبأه من ريقه، وسمَّاه عبد الله، ثم قال: اذهبي بأبي الخلفاء ... ))، الحديث بطوله.
وقال الطبراني: (( لم يرو هذا الحديث عن طاوس إلاَّ حنظلة، ولا عن حنظلة إلاَّ سعيد بن خثيم، تفرَّد به أحمد بن رشد )). قلت: آفة الحديث أحمد بن رشد هذا.
قال الذهبي: (( أحمد بن راشد (كذا والصواب رشد) الهلالي، عن سعيد بن خثيم بخبر باطل في ذكر بني العباس من رواية ابن خثيم عن حنظلة .... فسرد حديثاً ركيكاً فيه: إذا كانت سنة خمس وثلاثين ومائة فهي لك ولولدك منه السفاح، رواه أبو بكر بن أبي داود وجماعة عن أحمد بن راشد، فهو الذي اختلقه بجهل )). الميزان (1/97). وقال الهيثمي: (( رواه الطبراني في الأوسط وفيه أحمد بن راشد الهلالي، وقد اتهم بهذا الحديث )). مجمع الزوائد (5/187).
فالحديث باطل مختلق عليه أمارات الوضع.الخامس: حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.
أخرجه تمام في الفوائد (1/147)، والحافظ أبو طاهر السلفي في المشيخة البغدادية (ل:31/ب): من طريق أبي شعيب الحراني، نا عُبيد الله بن عمرو، حدَّثني القاسم بن حفص العُمري، نا عبد الله بن دينار، عن ابن عمر: (( أنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أذَّن في أذن حسن وحُسين حين وُلدَا )). وأبو شعيب الحرَّاني اسمه عبد الله بن الحسن بن أحمد بن أبي شعيب، صدوق، وترجمته في تاريخ بغداد (9/435)، والسير (13/536)، ولسان الميزان (3/271).
وعُبيد الله بن عمرو هو ابن أبي الوليد الرَّقِّي، أبو وهب الأسدي، وهو ثقة فقيه ربَّما وهم كما في تقريب ابن حجر. وأمَّا آفة الحديث وسبب ضعفه فهو القاسم بن حفص العُمري، منسوبٌ إلى جدِّ أبيه، وهو القاسم بن عبد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب العُمري، المدني. قال عنه الإمام أحمد: (( هو عندي كان يكذب ))، وقال أيضاً: (( كذّاب كان يضع الحديث، ترك الناسُ حديثَه )). وقال البخاري: (( سكتوا عنه )). وقال ابن معين: (( ضعيف ليس بشيء). وقال أبو حاتم، والنسائي وغيرهما: (( متروك )). وقال الحاكم: (( روى عن عمِّه وعن عبد الله بن دينار المناكير )).
انظر ترجمته في: العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية عبد الله (4/186)، وتاريخ ابن معين (2/481)، والجرح والتعديل (7/111)، والمدخل إلى الصحيح (ص:186)، وتهذيب الكمال (23/378).
فالحديث بهذا الإسناد منكر ضعيف جدًّا.
والخلاصة
أنَّ حديث أبي رافع ضعيف من أجل عاصم بن عبيد الله، ولا متابع له.
وله شواهد من حديث الحسين بن علي، وابن عباس، وأم الفضل، وابن عمر رضي الله عنهم لا يصلح أحد منها لتقويته لما فيها من النكارة والوضع، فيبقى الحديث على ضعفه.
والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه.
الشيخ د. رضا بوشامة-حفظه الله و وفقه-

الدمشقي
28Nov2009, 01:28 مساء
اسم الفتوى : ما صحة حديث ( جنبوا مساجدكم صُناعكم)؟

حديث باطل موضوع




أخرجه ابن عدي في ( الكامل) (6/ 2266) ، والخطيب في ( تلخيص المتشابه) (1/ 392) من طريق محمد بن مجيب عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب قال : مررت مع أمير المؤمنين عثمان على مسجد ، فرأى فيه خياطًا ، فأمر اخراجه ، فقلت : يا أمير المؤمنين ! إنه يقُمُّ - أي : يكنس - المسجد أحيانًا ويرشه ويغلق أبوابه ، فقال ، يا أبا الحسن أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( جنبوا مساجدكم صناعكم ) ، ووقع في ( التلخيص الحبير للحافظ ) (3/ 67) : ( صبيانكم ) بدل : ( صناعكم ) ، وهو تصحيف ، وهذا سندٌ ساقط ، ومحمد بن مجيب تالفٌ ألبتة ، كذبه ابن معين . وقال أبو حاتم الرازي : ذاهب الحديث.

الشيخ أبي اسحاق الحويني-شفاه الله و عافاه و نفع بعلمه-

الدمشقي
28Nov2009, 01:31 مساء
ما صجة حديث ( إن للمقيم بالإسكندرية ثلاثة أيام من غير رياءً كمن عبد الله عز وجل سبعين ألف سنة ما بين الروم والعرب )؟

حديث فبطلانه في غاية الظهور
فأخرجه الدارقطني في ( الأفراد) ، ومن طريق ابن الجوزي في ( الواهيات ) (1/ 305 - 306

قال : نا أحمد بن إسحاق بن إبراهيم الملحميُّ قال نا الوليد بن العباس بن مسافر الخولاني قال : نا أبو صالح عبد الله بن صالح قال حدثني خالد بن حميد عن سعيد بن أبي عروبة عن سعيد بن جبير عن أبي هريرة أنه سأله فقال : من أين جئت ؟ قال : من الإسكندرية ، فقال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : فذكره




قال الدارقطني :هذا منكرٌ بهذا الإسناد ، لم نكتبه إلا عن هذا الشيخ




وقال ابن الجوزي : الوليد قد ضعُّفه الدارقطني ، وأبو صالح قال فيه أحمد : ليس بشيء




قُلتُ : أما شيخ الدارقطني - أحمد بن إسحاق - فترجمه الخطيب في ( تاريخ بغداد ) (4 /34)

ولم يذكر فيه جرحًا ولا تعديلاً ، والوليد ضعفه الدارقطني ، وأبو عمر الكندي المصري ، وأبو صالح كاتب الليث صدوق في حفظه مقالٌ معروف ، ولم أظفر بما يثبت رواية سعيد بن أبي عروبة عن سعيد بن جبير ، فليحرر . وقد رواه أبو الشيخ من وجه آخر




قال الحافظ - كما في ( تنزيه الشريعة ) ( 2/ 57) : ( رجاله مشهورون بالثقة ، إلا الوزير ابن محمد ، وإبراهيم بن حرب ، وجابر الجعفي ، ولا أعرف الوزير بن محمد ، ولا أظن الآفة إلا منه ) . ا هـ
والحديث جزم الذهبي ببطلانه في ( تلخيص الواهيات ) ، وهو حقيق بذلك . والله أعلم

الشيخ أبي اسحاق الحويني-حفظه الله-

الدمشقي
28Nov2009, 01:32 مساء
ديث منكر
أخرجه ابن المقري في ( مجمعه ) (ق 1 / 63) ، وابن عدي في ( الكامل) ( 2/ 479) ، والطبراني في ( الأوسط ) (ج3/ رقم 2218) ، وفي ( الصغير ) (10 / 53) ، وأبو نعيم في ( الحلية ) (7 / 100 ، 8 / 247) من طريق بركة بن محمد الحلبي ثنا يوسف بن أسباط ثنا الثوري عن محمد بن جحادة عن قتادة عن أنس عن عائشة قالت : ما رأيت عورة النبي صلى الله عليه وسلم … الخ




قال الطبراني : لم يروه عن الثوري إلا يوسف بن أسباط ، تفرد به بركة بن محمد


قلت : ولا بركة فيه ، فإنه كذاب




قال الدارقطني في ( العلل) ( ج5 / ق/ 20 / 1) : ( يرويه بركة بن محمد الحلبي وهو متروك .. هذا يضع الحديث على الثوري وعلى غيره ، ولا يصح هذا لا عن الثوري ، ولا عن محمد بن جحادة ، ولا عرفناه ) . ا هـ . وله طريق آخر . أخرجه أبو الشيخ ابن حبان والدارقطني : ونقل البخاري عن أحمد قال : ( رمينا حديثه ) ، أما توثيق ابن معين له فغير معتبر ، فإن الرواة كان يخافون منه ، فقد يكون أحدهم ممن يخلط عمدًا ، ولكنه استقبل ابن معين بأحاديث مستقيمة ، فإذا وجدنا ممن أدركه ابن معين من الرواة من وثقه ابن معين وكذبه الأكثرون أو طعنوا فيه طعنًا شديدًا فالظاهر أنه من هذا الضرب فإنما يزيده توثيق ابن معين وهنًا لدلالته على أنه كان يتعمد كما قال الشيخ العلامة عبد الرحمن بن يحيى المعلمي رحمه الله




وله طريق آخر أخرجه أحمد ( 6/ 63) ، والترمذي في ( الشمائل) (352) ، وابن ماجه

( 1922,662

في سنده مولا لعائشة وهي مجهولة ، ثم اعلم أن هذا الحديث يعارض ما هو أقوى منهوفيه إجازة النظر إلى العورة ، سواء في ذلك المرأة أو الرجل ، وهو حديث معاوية بن حيدة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : ( احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك



أخرجه أبو داود ( 4017) ، والترمذي ( 2794) وابن ماجه (1920) ، وأحمد (5/ 3، 4) ، وصححه الحاكم ( 4/ 180) ، وسنده حسن




وأخرجه الشبخان . واللفظ لمسلم عن عائشة قالت : ( كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء بيني وبينه واحدٍ ، تختلف أيدينا فيه ، فيبادرني حتى أقول : دع لي ، دع لي ، قالت : وهما جنبان




قال الحافظ في ( الفتح ) ( 1/ 364) : ( استدل به الداودي على جواز نظر الرجل إلى عورة امرأته وعكسه ، ويؤيده ما رواه ابن حبان من طريق سليمان بن موسى أنه سئل عن الرجل ينظر إلى فرج امرأته فقال : سألت عطاء فقال : سألت عائشة فذكرت هذا الحديث بمعناه . وهو نص في المسألة . والله أعلم ) . ا هـ .




قال ابن حزم في ( المحلى ) ( 10 / 33) : ( وحلال للرجل أن ينظر إلى فرج امرأته : زوجته ، أو أمته التي يحل له وطؤها - وكذلك لهما أن ينظرا إلى فرجه ، لا كراهية في ذلك أصلاً ، برهان ذلك الأخبار المشهورة عن عائشة ، وأم سلمة ، وميمونة ، أمهات المؤمنين - رضي الله عنهُن - أنهن كن يغتسلن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجنابة من إناء واحد ، وفي خبر ميمونة بيان أنه - عليه الصلاة والسلام - كان بغير مئزر ، لأن في خبرها أنه - عليه الصلاة والسلام - أدخل يده في الإناء ، ثم أفرغ على فرجه وغسل بشماله ، فبطل بعد هذا أن يلتفت إلى رأي أحدٍ ، ومن العجب أن يبيح بعض المتكلفين من أهل الجهل وطء الفرج ويمنع من النظر إليه ويكفى من هذا قول الله عز وجل : (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ*إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ) [ المؤمنون : 5، 6] . أمر - عز وجل - بحفظ الفرج إلا على الزوجة وملك اليمين فلا ملامة في ذلك ، وهذا عمومٌ في رؤيته ولمسه ومخالطته ، وما نعلم للمخالف تعلقًا إلا بأثر سخيف عن امرأة مجهولة عن أم المؤمنين : ( ما رأيت فرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ) وآخر في غاية السقوط ) . ا هـ

الشيخ أبي اسحاق الحويني-شفاه الله و حفظه-

الدمشقي
28Nov2009, 01:35 مساء
فأخرجه البزار ( ج1/ رقم 357) قال : حدثنا أحمد بن منصور بن سيار ثنا عتاب بن زياد ثنا أبو حمرة السكري عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة مرفوعًا : ( الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن . اللهم أرشد والأئمة واغفر للمؤذنين ) ، قالوا : يا رسول الله ! لقد تركتنا نتنافس في الأذان بعدك ، قال : إنه سيكون قوم … الخ




أخرجه أبو عثمان البحيري في ( الفوائد) ( ج2/ ق5/ 2) من طريق محمد بن عمرو بن موجه ثنا عبدان ثنا أبو حمزة السكري بسنده سواء . قال البزار : ( وقد روى صدره عن الأعمش جماعةٌ على اضطرابهم فيه وفي إسناده ، وتفرد بآخره أبو حمزة ، ولم يتابع عليه ) . ووافق البزار على هذا الحكم جماعةٌ من العلماء ، منهم ابن عبد البر فقال في ( التمهيد ) ( 22/ 15) : ( وهذا الحديث انفرد به أبو حمزة هذا وليس بالقوي ) .




وقال الخليلي في ( الإرشاد ) (3/ 884، 885) : ( وهذه اللفظة لا تروى من رواية أبي حمزة ، وربما هذا من قول بعض الرواة ، ولا يصح هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم وجملتُه أنه ثقة مأمون ) - يعي : أبا حمزة - وكذلك قال الدارقطني في ( العلل ) (ج3/ ق177/ 1) ، وقال : ( ليس هذا اللفظ محفوظًا ) . وقال ابن عدي في ( الكامل ) (5/ 1897) قلتُ : كذا تتابع العلماء عن هذا القول ، مع أن أبا حمزة لم يتفرد بها ، فقد تابعه عمرو بن عبد الغفار محمد بن عبيد قالا ثنا الأعمش بسنده سواء بتمامه . أخرجه البيهقي في ( الكبري ) ( 1/ 430

، وفي ( الشعب ) ، ولكن عمرو بن عبد الغفار متروك تركه أبو حاتم واتهمه ابن عدي بوضع الحديث فمتابعته هي والعدم سواء .




ومحمد بن عبيد الطنافسيُّ ثقةٌ ، لكن قال أحمد : كان يخطئ ولا يرجع عن خطته




وأبو حمزة السكري اسمه محمد بن ميمون ، وهو أحدُ الفحول ، ولكنه تغيَّر في آخر عمره كما قال النسائيُّ ، والراوي عنه عتاب بن زيادة ثقةٌ ، ولكن لا أدري سمع منه في التغير أم قبله ؟ أمَّا تضعيف ابن عبد البر له مطلقًا فمردود وتابعهم يحيى بن عيسى قال : ثنا الأعمش بسنده سواء مع الزيادة




أخرجه ابنُ عدي ( 5/ 197) من طريق عيسى بن عبد الله بن سليمان القرشي العسقلاني ، قال : ثنا يحيى بن عيسى به




قال ابنُ عدي : ( وعيس بن عبد الله ضعيفٌ يسرقُ الحديث ، والضعفُ على حديثه بيِّنٌ ، وهذه الزيادة لا تعرفُ إلا لأبي حمزة السُّكري عن الأعمش ، وقد جاء بها عيسى بن سليمان هذا عن يحيى بن عيسى عن الأعمش ) . ا هـ




ويعني ابن عدي أن عيسى سرقه ، ويحيى بن عيس ضعيفٌ أيضًا


قال ابن عدي : عامة رواياته مما لا يتابعُ عليه


ورجَّح ابن القطَّان والذهبيُّ أن هذه الزيادة وهمٌ من البزار ، فقد ذكرها الذهبيُّ في ترجمة البزار من ( الميزان ) وقال : هذه زيادةٌ منكرةٌ . قال الدارقطني : ليست بمحفوظه . ا هـ




قلتُ : كذا نقل الذهبيُّ إعلال الدارقطني ، مع أن الدارقطني لما ذكر هذه الزيادة عصبَّها بأبي حمزة السُّكري وليس بالبزار ، وهاك كلامُهُ كاملاً في ( العلل ) ( ج3/ ق177/ 1) قال رحمه الله


( ورواهُ أبو حمزة السُّكريُّ عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة وزاد فيه ألفاظًا لم يأت بها غيرُهُ وهي : ( فقال رجلٌ : يا رسول الله تركتنا نتنافس في الأذان … ) وليست هذه الألفاظ محفوظة ) . ا هـ




وقد ردَّ الحافظ في ( اللسان ) ( 1/ 238) على ابن القطان والذهبيِّ معًا فقال : ( لم ينفرد أبو بكر البزار بهذه الزيادة ، فقد رواها أبو الشيخ في ( كتاب الأذان ) له عن إسحاق بن أحمد بن محمد بن علي بن الحسن بن شقيق ، سمعت أبي يقول : أنا أبو حمزة فذكره




أثبت ابنُ عدي هذه الزيادة أنها من حديث أبي حمزة السُّكري ، فبرئ البزار من عهدتها. ا هـ




قلتُ : كذا وقع في ( اللسان ) : إسحاق بن أحمد بن محمد


ولعلَّ الصواب : ( إسحاق بن أحمد بن محمد بن علي … ) ومحمد بن علي بن الحسن بن شقيق وأبوه من رجال ( التهذيب ) ، وإسحاق بن أحمد بن شيوخ أبي الشيخ الأصبهاني ، يروى عنه ( رسته ) وطبقته




والخلاصة أن هذه الزيادة شاذة أو منكرة . والله أعلمُ

الشيخ أبي اسحاق الحويني-حفظه الله-

الدمشقي
28Nov2009, 01:43 مساء
القصة أن الصحابة أرادوا فتح حصناً ما، فاستعصى عليهم، فجلسوا يرتاحون ويستاكون، فرآهم أهل الحصن فقالوا : " هؤلاء يحضِّرون أنفسهم ليأكلوننا !! " فاستسلموا للصحابة.

قال الشيخ محمد عبد السلام خضر الشقيري في "السنن والمبتدعات المتعلقة بالأذكار والصلوات" :
والحكاية المشهورة على ألسنة الناس ، ويتشدق بها كثير من المتعالمين في دروسهم ، وهي أن الصحابة غزوا غزوة ، فنال الكفار منهم ، فتساءلوا عما هجروه من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم ، فتذكروا السواك ، فاستاكوا بالجريدة ، فرآهم العدو فولوا الأدبار خوفاً منهم ، وقالوا : إنهم يسنون أسنانهم أي يحدونها ليأكلونا .

لا أصل لها ، وإن تعجب فأعجب من ذكر المتعالمين لهذه الترهات ونشرها على الناس في المحافل والدروس مع أنها باطلة . اهـ .

الدمشقي
28Nov2009, 01:46 مساء
حديث ( الدين المعاملة )، قال العلامة الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة المجلد الخامس ( ص 11 ) : ... ولا أصل لذلك، ولا في الأحاديث الموضوعة!

الدمشقي
03Dec2009, 03:56 مساء
ما مدى صحة
حادثة "طلع البدر علينا " ؟


لا تصح في بداية الهجرة ؛ لأن ثنية الوداع ليست مِن جهة مكة ، كما نَقله ابن القيم رحمه الله .

وقال ابن حجر : مُنْقَطِع وسَنَده مُعْضَل .

وضعفه الألباني .

والله تعالى أعلم .
فضيلة الشيخ السحيم حفظه الله
http://www.almeshkat.net/vb/showpost.php?p=410716&postcount=2

فجر الأمل
03Dec2009, 04:04 مساء
.
أحسن الله إليكم وجزاكم الله عنا خير الجزاء

أفادني الموضوع ، بارك الله فيكم .

الدمشقي
08Dec2009, 11:56 مساء
و جزاكم الله خيرا على طيب المرور و الدعاء
-----------------------------------------------------------

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :
( دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُصَلَّاهُ ، فَرَأَى نَاسًا كَأَنَّهُمْ يَكْتَشِرُونَ – يعني : يضحكون - قَالَ : أَمَا إِنَّكُمْ لَوْ أَكْثَرْتُمْ ذِكْرَ هَاذِمِ اللَّذَّاتِ لَشَغَلَكُمْ عَمَّا أَرَى ، فَأَكْثِرُوا مِنْ ذِكْرِ هَاذِمِ اللَّذَّاتِ الْمَوْتِ ، فَإِنَّهُ لَمْ يَأْتِ عَلَى الْقَبْرِ يَوْمٌ إِلَّا تَكَلَّمَ فِيهِ فَيَقُولُ : أَنَا بَيْتُ الْغُرْبَةِ ، وَأَنَا بَيْتُ الْوَحْدَةِ ، وَأَنَا بَيْتُ التُّرَابِ ، وَأَنَا بَيْتُ الدُّودِ .
فَإِذَا دُفِنَ الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ قَالَ لَهُ الْقَبْرُ : مَرْحَبًا وَأَهْلًا ، أَمَا إِنْ كُنْتَ لَأَحَبَّ مَنْ يَمْشِي عَلَى ظَهْرِي إِلَيَّ ، فَإِذْ وُلِّيتُكَ الْيَوْمَ وَصِرْتَ إِلَيَّ فَسَتَرَى صَنِيعِيَ بِكَ . قَالَ : فَيَتَّسِعُ لَهُ مَدَّ بَصَرِهِ ، وَيُفْتَحُ لَهُ بَابٌ إِلَى الْجَنَّةِ .
وَإِذَا دُفِنَ الْعَبْدُ الْفَاجِرُ أَوْ الْكَافِرُ قَالَ لَهُ الْقَبْرُ : لَا مَرْحَبًا وَلَا أَهْلًا ، أَمَا إِنْ كُنْتَ لَأَبْغَضَ مَنْ يَمْشِي عَلَى ظَهْرِي إِلَيَّ ، فَإِذْ وُلِّيتُكَ الْيَوْمَ وَصِرْتَ إِلَيَّ فَسَتَرَى صَنِيعِيَ بِكَ . قَالَ : فَيَلْتَئِمُ عَلَيْهِ حَتَّى يَلْتَقِيَ عَلَيْهِ وَتَخْتَلِفَ أَضْلَاعُهُ . قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَصَابِعِهِ فَأَدْخَلَ بَعْضَهَا فِي جَوْفِ بَعْضٍ . قَالَ : وَيُقَيِّضُ اللَّهُ لَهُ سَبْعِينَ تِنِّينًا ، لَوْ أَنْ وَاحِدًا مِنْهَا نَفَخَ فِي الْأَرْضِ مَا أَنْبَتَتْ شَيْئًا مَا بَقِيَتْ الدُّنْيَا ، فَيَنْهَشْنَهُ وَيَخْدِشْنَهُ حَتَّى يُفْضَى بِهِ إِلَى الْحِسَابِ .
قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّمَا الْقَبْرُ رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ ، أَوْ حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّارِ )
رواه الترمذي في سننه (2460) والبيهقى فى شعب الإيمان (1/498) من طريق القاسم بن الحكم العرني عن عبيد الله بن الوليد الوصافي عن عطية عن أبي سعيد الخدري به .
وقال الترمذي : حديث غريب ، لا نعرفه إلا من هذا الوجه .
وهذا سند ضعيف جدا ، فيه عبيد الله بن الوليد الوصافي ، جاء في ترجمته في "تهذيب التهذيب" (7/55): عن أحمد بن حنبل : ليس بمحكم الحديث ، يكتب حديثه للمعرفة .
و قال يحيى بن معين وأبو زرعة وأبو حاتم : ضعيف الحديث . وقال النسائى : متروك الحديث . وقال ابن عدي : ضعيف جدا ، يتبين ضعفه على حديثه . وقال ابن حبان : يروي عن الثقات ما لا يشبه الأثبات ، حتى يسبق إلى القلب أنه المُتَعَمِّد لها ، فاستحق الترك . وقال الحاكم : روى عن محارب أحاديث موضوعة . وقال أبو نعيم الأصبهانى : يحدث عن محارب بالمناكير ، لا شيء " انتهى .
لذلك قال الحافظ العراقي عن هذا الحديث ـ "تخريج الإحياء" (1/400) ـ : " فيه عبيد الله بن الوليد الصافي ضعيف " ، وضعفه السخاوي في "المقاصد الحسنة" (359) والشوكاني في "الفوائد المجموعة" (269)
وقال الشيخ الألباني في "السلسلة الضعيفة" (10/749) : " عطية ضعيف مدلس والوصافي ضعيف جدا " انتهى .
وقال في "ضعيف الترمذي" : " ضعيف جدا ، ولكن جملة ( هاذم اللذات ) صحيحة " انتهى .
تابع

الدمشقي
08Dec2009, 11:59 مساء
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ :
( خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي جَنَازَةٍ ، فَجَلَسَ إِلَى قَبْرٍ مِنْهَا ، فَقَالَ : مَا يَأْتِي عَلَى هَذَا الْقَبْرِ مِنْ يَوْمٍ إلا وَهُوَ يُنَادِي بِصَوْتٍ طَلْقٍ ذَلْقٍ : يَا ابْنَ آدَمَ ! كَيْفَ نَسِيتَنِي ؟ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنِّي بَيْتُ الْوَحْدَةِ ، وَبَيْتُ الْغُرْبَةِ ، وَبَيتُ الْوَحْشَةِ ، وَبَيْتُ الدُّودِ ، وَبَيْتُ الضِّيقِ ، إلا مَنْ وَسَّعَنِي اللَّهُ عَلَيْهِ )
أخرجه الطبراني في "الأوسط" (8/273) وفي "المعجم الكبير" في القطعة المفقودة من الثالث عشر برقم (1363) من طريق محمد بن أيوب بن سويد أخبرنا أبي أخبرنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة به .
وقال : " لم يرو هذا الحديث عن الأوزاعي إلا أيوب بن سويد تفرد به ابنه " انتهى .
وهذا سند ضعيف جدا ، بسبب محمد بن أيوب بن سويد ، جاء في ترجمته في "ميزان الاعتدال" (3/487) : " ضعفه الدارقطني ، وقال ابن حبان : لا تحل الرواية عنه ، قال أبو زرعة : رأيته قد أدخل في كتب أبيه أشياء موضوعة " انتهى . وانظر "المجروحين" (2/299)
ولذلك قال الحافظ الهيثمي عن هذا الحديث ـ "مجمع الزوائد" (3/165) ـ : " فيه محمد بن أيوب بن سويد وهو ضعيف " انتهى . وضعفه الحافظ ابن حجر في "الكافي الشاف" (62) والسخاوي في "المقاصد الحسنة" (359) والشوكاني في "الفوائد المجموعة" (269) وغيرهم ، وقال الألباني في " السلسلة الضعيفة" (4990) : موضوع .
تابع

الدمشقي
09Dec2009, 12:00 صباحاً
عن أبي الحجاج الثمالي رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( يَقُولُ الْقَبْرُ لِلْمَيِّتِ حِينَ يُوضَعُ فِيهِ : وَيْحَكَ ابْنَ آدَمَ ! مَا غَرَّكَ بِي ؟ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنِّي بَيْتُ الْفِتْنَةِ ، وَبَيْتُ الظُّلْمَةِ ، وَبَيْتُ الْوَحْدَةِ ، وَبَيْتُ الدُّودِ ؟ مَا غَرَّكَ بِي إِذَ كُنْتَ تَمُرُّ بِي فَدَّادًا – يعني متبخترا - ؟ فَإِنْ كَانَ مُصْلِحًا أَجَابَ عَنْهُ مُجِيبُ الْقَبْرِ ، فَيَقُولُ : أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ مِمَّنْ يَأْمُرُ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَى عَنِ الْمُنْكَرِ ؟ فَيَقُولُ الْقَبْرُ : إِذَنْ أَعُودُ إِلَيْهِ خَضْرَاءَ ، وَيَعُودُ جَسَدُهُ نُورًا ، وَيَصْعَدُ رُوحُهُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ )
أخرجه ابن أبي الدنيا في "التواضع والخمول" (1/281) ، وابن أبى عاصم فى "الآحاد والمثاني" (4/371) ، وأبو يعلى (12/285) والطبرانى (22/377) ، وأبو نعيم فى "الحلية" (6/90)
جميعهم من طريق أبي بكر بن أبي مريم عن هيثم بن مالك عن عبد الرحمن بن عائذ الأزدي عن أبي الحجاج الثمالي رضي الله عنه به .
وهذا سند ضعيف بسبب أبي بكر بن عبد الله بن أبي مريم ، قال فيه أحمد : ليس بشيء ، وقال أبو زرعة : منكر الحديث . وقال أبو حاتم والنسائي والدارقطني : ضعيف . وقال ابن حبان : كان من خيار أهل الشام ، ولكن كان رديء الحفظ ، يحدث بالشىء فَيَهِم ، ويكثر ذلك ، حتى استحق الترك . انظر ترجمته في "تهذيب التهذيب" (12/29)
لذلك قال الهيثمى (3/164) : " فيه أبو بكر بن أبى مريم ، وفيه ضعف لاختلاطه " انتهى .
وقال الحافظ العراقي في "تخريج الإحياء" (5/252) : إسناده ضعيف . وقال الذهبي في "العلو" (29): " هذا حديث غريب ، وابن أبي مريم ضعيف من قبل حفظه " انتهى .
http://www.islam-qa.com/ar/ref/100485/%D9%82%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%8 A

الدمشقي
09Dec2009, 01:22 صباحاً
قال العلامة عبد العزيز بن باز-رحمه الله-
هذا الحديث غير صحيح
زيارة القبور أمثال الإمام علي رضي الله عنه والحسين والعباس وغيرهم، وهل الزيارة إليهم تعدل سبعين حجاً من بيت الله الحرام؟ وهل قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ((من زار أهل بيتي بعد وفاتي كُتبت له سبعون حجة)) نرجو أن تفيدونا جزاكم الله خيراً؟


زيارة القبور سنة وفيها عظة وذكرى، وإذا كانت القبور من قبور المسلمين دعا لهم، وكان النبي عليه الصلاة والسلام يزور القبور ويدعو للموتى، وكذا أصحابه رضي الله عنهم، ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام: ((زوروا القبور فإنها تذكركم بالآخرة))[1] وكان يُعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: ((السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية))[2]، وفي حديث عائشة: ((يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين))[3]، وفي حديث ابن عباس: ((يغفر الله لنا ولكم أنتم سلفنا ونحن في الأثر))[4]، فالدعاء لهم بهذا وأشباهه كله طيب، وفي الزيارة ذكرى وعظة ليستعد المؤمن لما نزل بهم وهو الموت، فإنه سوف ينزل به ما نزل بهم، فليعد العدة ويجتهد في طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، ويبتعد عما حرم الله ورسوله من سائر المعاصي ويلزم التوبة عما سلف من التقصير، هكذا يستفيد المؤمن من الزيارة.
أما ما ذكرت من زيارة القبور لعلي رضي الله عنه والحسن والحسين أو غيرهم أنها تعدل سبعين حجة فهذا باطل ومكذوب على الرسول صلى الله عليه وسلم، ليس له أصل، وليست الزيارة لقبر النبي صلى الله عليه وسلم الذي هو أفضل الجميع لا تعدل حجة، الزيارة لها حالها وفضلها لكن لا تعدل حجة، فكيف بزيارة غيره عليه الصلاة والسلام؟ هذا من الكذب، وهكذا قولهم: من زار أهل بيتي بعد وفاتي كتبت له سبعون حجة، كل هذا لا أصل له وكله باطل، وكله مما كذبه الكذابون، فيجب على المؤمن الحذر من هذه الأشياء الموضوعة المكذوبة علىالرسول صلى الله عليه وسلم. وإنما تسن الزيارة للقبور سواء كانت قبور أهل البيت أو من غيرهم من المسلمين، يزورهم ويدعو لهم ويترحم عليهم وينصرف.
أما إن كانت القبور للكفار فإن زيارتها للعظة والذكرى من دون أن يدعو لهم، كما زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر أمه ونهاه ربه سبحانه أن يستغفر لها، زارها للعظة والذكرى ولم يستغفر لها، وهكذا القبور الأخرى - قبور الكفرة - إذا زارها المؤمن للعظة والذكرى فلا بأس ولكن لا يسلم عليهم ولا يستغفر لهم؛ لأنهم ليسوا أهلاً لذلك.
[1] رواه ابن ماجه في الجنائز برقم 1558.

[2] رواه مسلم في الجنائز برقم 1620 وابن ماجه في الجنائز برقم 1536(قال أبو يوسف و رواه أيضاً النسائي في الطهارة و الجنائز و أحمد و مالك في موطائه و أبي داود و ابن خزيمة)


[3] رواه النسائي في الجنائز برقم 2010.(قال أبو يوسف: و رواه أيضاً مسلم في كتاب الجنائز و أحمد في مسنده)


[4] رواه الترمذي في الجنائز برقم 973.



مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء التاسع. (http://www.binbaz.org.sa/mat/2107)
http://www.binbaz.org.sa/themes/binbaz_default/images/mat_article_f.jpg

وماصبرك إلاّ بالله
09Dec2009, 01:20 مساء
بارك الله فيكم

الدمشقي
15Dec2009, 04:25 صباحاً
ما يُذكر أن فاطمة رضي الله عنها لما دنا ولادها : أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمَّ سلمة ، وزينب بنت جحش أن تأتيا ، فتقرآ عندها آية الكرسي ، و ( إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض ) إلى آخر الآية ، الأعراف/54 و يونس/3 ، ويعوذاها بالمعوذتين .
وهو حديث موضوع ، انظر "الكلم الطيب" (ص 161) لابن تيمية ، تحقيق الألباني .

الدمشقي
15Dec2009, 04:27 صباحاً
بارك الله فيكم


و فيكم الله بارك
------------------------------------------------------------

(صلاة بسواك خير من سبعين صلاة بلا سواك)
فهو حديث ضعيف ،
ليس بصحيح, وفي الأحاديث الصحيحة ما يغني عنه ، والحمد لله" انتهى .
"مجموع فتاوى ابن باز" (26/288) .
وقال عنه البيهقي في "السنن الكبرى" (1/38) : "ضعيف، وإسناده غير قوي، وروي مرفوعاً ومرسلاً" انتهى .
وقال ابن القيم في "المنار المنيف" (ص 17) : "إسناده غير قوي" . انتهى .
وضعفه النووي في "الخلاصة" (1/88) ، والألباني في "ضعيف الجامع" (3519) .

الدمشقي
15Dec2009, 04:29 صباحاً
السؤال : ما صحة هذا الحديث : (التمس لأخيك سبعين عذرا) ؟

الجواب:
الحمد لله
"لا أعلم له أصلا ، والمشروع للمؤمن أن يحترم أخاه إذا اعتذر إليه ، ويقبل عذره إذا أمكن ذلك، ويحسن به الظن حيث أمكن ذلك ، حرصاً على سلامة القلوب من البغضاء ، ورغبةً في جمع الكلمة ، والتعاون على الخير ، وقد روي عن عمر رضي الله عنه أنه قال : (لا تظن بكلمة صدرت من أخيك شرا وأنت تجد لها في الخير محملا)" انتهى .
"مجموع فتاوى ابن باز" (26/365) .

الدمشقي
15Dec2009, 04:32 صباحاً
السؤال : سمعت درسا على قناة فضائية إسلامية سرد فيه الشيخ حديثا لم أتذكره ، فيما معناه أنه يوم القيامة يأتي كافر يشكو عبدا كنا نظنه مؤمنا وملتزما كان يمر علينا ، ولكن لم يدعنا إلى الإسلام ، ولم يعظنا ، فيلحق الله تبارك وتعالى هذا العبد المؤمن بهؤلاء الكفار في النار ، نعوذ بالله منها . فهل صح حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا المعنى ؟ أرجو أن تدلوني عليه بأسانيده وشروحه

ورغم كثرة الآيات والأحاديث الواردة في فضيلة هذه الشعيرة العظيمة " الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر " إلا أننا لم نجد فيها ما يصح بخصوص تعلق الناس يوم القيامة بمن ترك الدعوة والنصيحة ، ومطالبتهم بأخذ حقهم منه يوم القيامة عقوبة على تقصيره في ذلك ، وكل ما وقفنا عليه بهذا الخصوص هو ما ذكره الحافظ أبو السعادات ابن الأثير (606هـ) في كتابه " جامع الأصول من أحاديث الرسول " ولم يعزه لأحد، وذكره المنذري (643هـ) في كتابه " الترغيب والترهيب " (3/164) (حديث رقم/3506) وعزاه لرزين فقال :
" وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( كنا نسمع أن الرجل يتعلق بالرجل يوم القيامة وهو لا يعرفه ، فيقول له : ما لك إلي ، وما بيني وبينك معرفة ؟! فيقول : كنت تراني على الخطإ وعلى المنكر ولا تنهاني ) ذكره " رزين " ولم أره " انتهى نقل المنذري.

ورزين هذا قال الذهبي في ترجمته :
" رزين بن معاوية بن عمار ، الإمام المحدث الشهير ، أبو الحسن العبدري الأندلسي
السرقسطي ، صاحب كتاب : " تجريد الصحاح "، جاور بمكة دهرا ، حدث عنه : قاضي الحرم أبو المظفر محمد بن علي الطبري ، والزاهد أحمد بن محمد بن قدامة والد الشيخ أبي عمر ، والحافظ أبو موسى المديني ، والحافظ ابن عساكر وقال : كان إمام المالكيين بالحرم .
توفي بمكة في المحرم سنة خمس وثلاثين وخمس مئة وقد شاخ " انتهى.
" سير أعلام النبلاء " (20/204-205)
وقد بين العلماء أن كتاب رزين المسمى " تجريد الصحاح " مليء بالأحاديث التي لا يعرف مصدرها ، ولم يوقف على أصلها ، ولا يُدرَى من أين جاء بها .
قال ابن الصلاح في معرض تقرير بدعية صلاة الرغائب :
" ولا تستفاد له صحة – يعني لحديث صلاة الرغائب - مِن ذكر رزين بن معاوية إياه في كتابه في " تجريد الصحاح " ، ولا من ذكر صاحب " الإحياء " – يعني الغزالي - له فيه واعتماده عليه ، لكثرة ما فيهما من الحديث الضعيف ، وإيراد رزين له في مثل كتابه من العجب " انتهى.
نقلا عن " الباعث على إنكار البدع والحوادث " لأبي شامة المقدسي (ص/45)
وقال الذهبي رحمه الله :
" أدخل كتابه زيادات واهية لو تنزه عنها لأجاد " انتهى.
" سير أعلام النبلاء " (20/205)
وقال أيضا رحمه الله :
" وله في الكتاب زيادات واهية " انتهى.
" تاريخ الإسلام " (36/376)
ويقول ابن تيمية رحمه الله :
" ورزين قد ذكر في كتابه أشياء ليست في الصحاح " انتهى.
" منهاج السنة النبوية " (7/157).
ويقول الشوكاني رحمه الله :
" أدخل في كتابه الذي جمع فيه دواوين الإسلام بلايا وموضوعات لا تعرف ، ولا يُدرَى من أين جاء بها " انتهى.
" الفوائد المجموعة " (ص/49)
وقال العلامة المعلمي في تعليقه عليه :
" زاد أحاديث ليست فيها – يعني في الصحيحين والموطأ وسنن الترمذي والنسائي وأبي داود - ولا في واحد منها ، فإذا كان الواقع هكذا ، ومع ذلك لم ينبه في خطبة كتابه أو خاتمته على هذه الزيادات فقد أساء ، ومع ذلك فالخطب سهل ، فإن أحاديث غير الصحيحين من تلك الكتب ليست كلها صحاحا ، فصنيع رزين - وإن أوهم في تلك الزيادات أنها في بعض تلك الكتب - فلم يوهم أنه صحيح ولا حسن . وأحسب أن تلك الأحاديث التي زادها كانت وقعت له بأسانيده ، فإنها أحاديث معروفة في الجملة ، ومنها حديث صلاة الرغائب ولم يكن رزين من أهل النقد فلم يعرف حال الحديث " انتهى.
وقال اللكنوي رحمه الله :
" قال الشيخ الدهلوي في رسالته : وقد ذكر صاحب جامع الأصول في كتابه حديثا من كتاب رزين ، مع أن موضوع ذلك الكتاب جمع أحاديث الكتب الستة المسماة بالصحاح الست ، وإذا لم يجد في هذه الكتب حديثا في ذلك أورده من كتاب آخر استيفاء وتكميلا " انتهى.
" الأسرار المرفوعة " (ص/74)
وقال الشيخ الألباني رحمه الله :
" فاعلم أن كتاب رزين هذا جمع فيه بين الأصول الستة : " الصحيحين " و" موطأ مالك " و"سنن أبي داود " ، والنسائي ، والترمذي ، على نمط كتاب ابن الأثير المسمى " جامع الأصول من أحاديث الرسول " ، إلا أن في كتاب " التجريد " أحاديث كثيرة لا أصل لها في شيء من هذه الأصول ، كما يعلم مما ينقله العلماء عنه مثل المنذري في " الترغيب والترهيب " " انتهى.
" السلسلة الضعيفة " (رقم/207)
فالحاصل أن هذا الحديث لا يعرف له أصل .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/125950)

الدمشقي
15Dec2009, 04:35 صباحاً
ما يُطلق عليه " الملائكة الكَروبيُّون " ليس له أصل في الأحاديث النبوية الصحيحة ـ فيما نعلم ـ ، وغاية ما جاء ذِكرهم فيه : أحاديث ضعيفة جدّاً ، وموضوعة ، وآثار عن السلف ، وطائفة من المفسرين ، وقد ذكر بعض العلماء أن الكروبيين هم :
من يكونون حول عرش الرحمن ، أو هم حملة العرش أنفسهم .
وقال آخرون : هم سادة الملائكة وعظماؤهم .
وقال فريق ثالث : هم ملائكة العذاب .
ومثل هذا الأمر هو من الغيب الذي لا يجوز إثباته إلا بوحي من الله ، ولم يثبت في ذلك شيء.
أ. ما ورد فيهم من أحاديث غير صحيحة :
1. عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن لله ملائكة وهم الكروبيون من شحمة أذن أحدهم إلى ترقوته مسيرة خمسمائة عام للطائر السريع في انحطاط).
والحديث حكم عليه الشيخ الألباني بأنه ضعيف جدّاً ، وقال :
رواه ابن عساكر ( 12 / 231 / 2 ) عن محمد بن أبي السري : أخبرنا عمرو بن أبي سلمة عن صدقة بن عبد الله القرشي عن موسى بن عقبة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله مرفوعا وقال : " روى إبراهيم بن طهمان عن
موسى بن عقبة شيئا من هذا " . قلت : وهذا سند واهٍ جدّاً ، وله علتان :
الأولى : محمد بن أبي السري ، وهو متهم .
والأخرى : صدقة هذا وهو الدمشقي السمين وهو ضعيف ، ووقع في السند " القرشي ، ولم ترد هذه النسبة في ترجمته من " التهذيب " ، فلعله تحرف على الناسخ نسبته " الدمشقي " بالقرشي ، والله أعلم .
وقد خالفه إبراهيم بن طهمان عن موسى بن عقبة به بلفظ : (أذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله تعالى من حملة العرش ، ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة سنة) . وهو بهذا اللفظ صحيح كما قد بينته في " الأحاديث الصحيحة " رقم ( 151 ) .
" سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة " ( 2 / 323 ، حديث 923 ) .
2. وذكر ابن الجوزي في " بستان الواعظين ورياض السامعين " ( ص 20 ) حديثاً طويلاً ، وفيه موت الملائكة ، ومنه :
( وتموت ملائكة السبع سموات ، والحجب ، والسرادقات ، والصادقون ، والمسبحون ، وحملة العرش ، والكرسي ، وأهل سرادقات المجد ، والكروبيون ، ويبقى جبريل ، وميكائيل ، وإسرافيل ، وملك الموت عليه السلام ... . ) انتهى .
والحديث ليس له إسناد ، والكتاب مظنة الضعيف ، والموضوع .
ب. ما جاء ذِكرهم فيه من كلام السلف ومن بعدهم :
1. قال الخطابي - رحمه الله - :
الملائكة الكَرُوبيّون ، وهم : المُقَرّبون ، وقال بعضهم : إنما سُمُّوا : " كَرُوبيين " لأنهم يُدْخِلون الكَرْب على الكفار ، وليس هذا بشيء .
" غريب الحديث " ( 1 / 440 ) .
2. وقال ابن الأثير - رحمه الله - :
في حديث أبي العالية : ( الكروبيون سادة الملائكة ) هم المقربون ، ويقال لكل حيوانٍ وَثِيْقِ المفاصل : إنه لمُكْرَب الخَلْق ، إذا كان شديد القُوَى .
والأول أشبه .
" النهاية في غريب الحديث والأثر " ( 4 / 161 ) .
والخلاصة :
لم يصح شيء من الأحاديث المرفوعة عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يسمى " الملائكة الكروبيون " ، والواجب الوقوف في مسائل الغيب عند إثبات الوحي لها .
والله أعلم.

الإسلام سؤال وجواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/121038)

الدمشقي
16Dec2009, 02:35 صباحاً
الرسالة كما وصلتني اليوم و الله المستعان

نسب إلى النبي صلى الله عليه و سلم
من قلم أظافره يوم السبت وقعت الآكله في أصبعه
و من قلم أظافره يوم الاحد ذهبت بالبركة فيه
و من قلم أظافره يوم الأثنين يكون حافظاً و قارئاً و كاتباً
و من قلم أظافره يوم الثلاثاء أجاف الهلاك عليه
و من قلم أظافره يوم الأربعاء يصير سئ الخلق
و من قلم أظافره يوم الخميس يخرج الداء منه و يدخل فيه الشفاء
و من قلم أظافره يوم الجمعة زيد في عمره.أهــــ

أنتهت سلسلة الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم و ان كان يكفينا ركاكة الالفاظ

قال أبو يوسف و بالله التوفيق
أولاً الكذاب الذي نشر هذا الكلام و نسبه الى النبي صلى الله عليه و سلم لم يكن أميناً حتى و هو ينقل من الكتب فكذب مرتين و كفته الاولي أن يكون ممكن قال فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم مَنْ تَعَمَّدَ عَلَىَّ كَذِبًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ

ثانياً
قال ابن القيسراني رحمه الله في تذكرة الحفاظ 346
عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال
من قلم أظافره يوم الجمعة عافاه الله من الشر كله إلى الجمعة الأخرى.أهـ
و ذكر رحمه الله أن فيه راوي يقلب الأسانيد ويغير الأسماء لا يحتج به بحال.

و ليس كما ذكر الرجل يزيد في العمر و على كل حال هذا في قسم الحديث المردود

قال السخاوي رحمه الله في الأجوبة المرضية
عن أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم ن أراد أن يأمن الفقر وشكاية العمى والبرص والجنون فليقلم أظافره يوم الخميس بعد العصر وليبدأ بخنصر اليسرى.
ثم قال رحمه الله عن الحديث أنه واهٍ جداً مع أن في سنده من لم أعرفه.أهــ
و قال أيضاً رحمه الله في موضوع قص الأظافر:لم يثبت في كيفيته ولا في تعيين يوم له عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء. انتهى

يعنى ما في يخرج الداء و يدخل الشفاء و على كل الحديث واهٍ جداً كما ذكر السخاوي و في سنده من لم يعرفه.

و قال الالباني رحمه الله في ضعيف الجامع عبدالله بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم ان يتنور في كل شهر ، و يقلم أظافره في كل خمسة عشر يوما.
و قال الشيخ الالباني رحمه الله ضعيف

و قال أيضاً رحمه الله من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقلم أظافره ، و يقص شاربه يوم الجمعة ، قبل أن يروح إلى الصلاة .
قال الشيخ الالباني رحمه الله ضعيف

إذاً أين هذا الحديث المكذوب ؟!!

مرة اخرى الكذاب ما عجبه الحديث المنسوب الى النبي صلى الله عليه و سلم فألف عليه على هواه

رواه العجلوني رحمه الله في كشف الخفاء و قال إسناده واه
عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم من قلم أظافره يوم السبت خرج منه الداء و دخل فيه الشفاء , و من قلم أظافره يوم الأحد خرج منه الفاقة و دخل فيه الغنى , و من قلمها يوم الاثنين خرج منه الجنون و دخلت فيه الصحة , و من قلمها يوم الثلاثاء خرج منه المرض و دخل فيه الشفاء , و من قلمها يوم الأربعاء خرج منه الوسواس والخوف و دخل فيه الأمن والشفاء , و من قلمها يوم الخميس خرج منه الجذام ودخلت فيه العافية , و من قلمها يوم الجمعة دخلت فيه الرحمة و خرجت منه الذنوب .

و الحديث كما ذكر العجلوني في قسم المردود أيضاً .

فكيف ينسب أي من هذا الى النبي صلى الله عليه و سلم و هو كما بينا لم يصح شئ منه ,نعوذ بالله من الكذب و التضليل.

و الله أعلم

الدمشقي
17Dec2009, 03:53 صباحاً
عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
أكرموا عمتكم النخلة ، فإنها خلقت من فضلة طينة أبيكم آدم ، و ليس من الشجر شجرة أكرم على الله تعالى من شجرة ولدت تحتها مريم بنت عمران ، فأطعموا نساءكم الولد الرطب ، فإن لم يكن رطب فتمر .
قال الشيخ الالباني في الضعيف الجامع 1136 و السلسلة الضعيفة 263
الحديث موضوع

و في تفسير القرآن للجافظ ابن كثير رحمه الله و اهله
قَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن الْحُسَيْن حَدَّثَنَا شَيْبَان حَدَّثَنَا مَسْرُور بْن سَعِيد التَّمِيمِيّ حَدَّثَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن عَمْرو الْأَوْزَاعِيّ عَنْ عُرْوَة بْن رُوَيْم عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَكْرِمُوا عَمَّتكُمْ النَّخْلَة فَإِنَّهَا خُلِقَتْ مِنْ الطِّين الَّذِي خُلِقَ مِنْهُ آدَم عَلَيْهِ السَّلَام وَلَيْسَ مِنْ الشَّجَر شَيْء يُلَقَّح غَيْرهَا " وَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَطْعِمُوا نِسَاءَكُمْ الْوُلْد الرُّطَب فَإِنْ لَمْ يَكُنْ رُطَب فَتَمْر وَلَيْسَ مِنْ الشَّجَر شَجَرَة أَكْرَم عَلَى اللَّه مِنْ شَجَرَة نَزَلَتْ تَحْتهَا مَرْيَم بِنْت عِمْرَان " هَذَا حَدِيث مُنْكَر جِدًّا

و ذكره ابن حبان في المجروحين وقال
مَسْرُور بْن سَعِيد يروي عن الْأَوْزَاعِيّ المناكير الكثيرة التي لا يجوز الاحتجاج بمن يرويها

و الله أعلم

الدمشقي
19Dec2009, 05:56 صباحاً
قال الالباني رحمه الله في كتابه دفاع عن الحديث النبي و السيرة

قال (الشيخ يرد على البوطي في كتابه فقه السيرة)(1/55): ((و جزع النبي صلى الله عليه و سلم بسبب ذلك جزعاً عظيماً حتى أنه كان يحاول – كما يروي الإمام البخاري – أن يتردى من شواهق الجبال)).

قلت: هذا العزو للبخاري خطأ فاحش، ذلك لأنه يوهم أن قصة التردي هذه صحيحة على شرط البخاري، و ليس كذلك، و بيانه أن البخاري أخرجها في آخر حديث عائشة في بدء الوحي الذي ساقه الدكتور (1/51 – 53) و هو عند البخاري في أول ((التعبير)) (12/297 – 304 فتح) من طريق معمر: قال الزهري: فأخبرني عروة عن عائشة … فساق الحديث إلى قوله: ((و فتر الوحي)) و زاد الزهري: ((حتى حزن النبي صلى الله عليه و سلم - فيما بلغنا – حزناً غدا منه مراراً كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال، فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقى منه نفسه تبدى له جبريل، فقال: يا محمد إنك رسول الله حقاً، فيسكن لذلك جأشه و تقر نفسه فيرجع، فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك، فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك)).

و هكذا أخرجه بـهذه الزيادة أحمد (6/232 – 233) و أبو نعيم في ((الدلائل)) (ص 68 – 69) و البيهقي في ((الدلائل)) (1/393 – 395) من طريق عبد الرزاق عن معمر به.



و من هذه الطريق أخرجه مسلم (1/98) لكنه لم يسق لفظه، و إنما أحال به على لفظ رواية يونس عن ابن شهاب، و ليس فيه الزيادة، و كذلك أخرجه مسلم و أحمد (6/223) من طريق عقيل بن خالد: قال ابن شهاب به دون الزيادة، و كذلك أخرجه البخاري في أول الصحيح عن عقيل به.

قلت: و نستنتج مما سبق أن لهذه الزيادة علتين:
الأولى: تفرد معمر بـها دون يونس و عقيل، فهي شاذة.
الأخرى: أنـها مرسلة معضلة، فإن القائل: ((فيما بلغنا)) إنما هو الزهري كما هو ظاهر من السياق، و بذلك جزم الحافظ في ((الفتح)) (12/302) و قال: ((و هو من بلاغات الزهري و ليس موصولاً))

قلت: و هذا مما غفل عنه الدكتور أو جهله، فظن أن كل حرف في ((صحيح البخاري)) هو على شرطه في الصحة! و لعله لا يفرق بين الحديث المسند فيه و المعلق! كما لم يفرق بين الحديث الموصول فيه و الحديث المرسل الذي جاء فيه عرضاً كحديث عائشة هذا الذي جاءت في آخره هذه الزيادة المرسلة.
و اعلم أن هذه الزيادة لم تأت من طريق موصولة يحتج بـها، كما بينته في ((سلسلة الأحاديث الضعيفة)) برقم (4858) و أشرت إلى ذلك في التعليق على ((مختصري لصحيح البخاري)) (1/5) يسر الله تمام طبعه.

و إذا عرفت عدم ثبوت هذه الزيادة فلنا الحق أن نقول إنـها زيادة منكرة من حيث المعنى؛ لأنه لا يليق بالنبي صلى الله عليه و سلم المعصوم أن يحاول قتل نفسه بالتردي من الجبل مهما كان الدافع له على ذلك و هو القائل: ((من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيها خالداً مخلداً فيها أبداً)) أخرجه الشيخان و غيرهما، و قد خرجته في ((تخريج الحلال و الحرام)) برقم (447).
تابع إن شاء الله

الدمشقي
23Dec2009, 02:32 صباحاً
الدين هو العقل ، و من لا دين له لا عقل له
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 53 ) :

باطل .
أخرجه النسائي في " الكنى " و عنه الدولابي في " الكنى و الأسماء " ( 2 / 104 )
عن أبي مالك بشر بن غالب بن بشر بن غالب عن الزهري عن مجمع بن جارية عن عمه
مرفوعا دون الجملة الأولى " الدين هو العقل " و قال النسائي : هذا حديث باطل
منكر .
قلت (الالباني): و آفته بشر هذا فإنه مجهول كما قال الأزدي ، و أقره الذهبي في " ميزان

الاعتدال في نقد الرجال " و العسقلاني في " لسان الميزان " .
و قد أخرج الحارث بن أبي أسامة في مسنده ( ق 100 / 1 ـ 104 / 1 ـ زوائده ) عن
داود بن المحبر بضعا و ثلاثين حديثا في فضل العقل ، قال الحافظ ابن حجر : كلها
موضوعة ، و منها هذا الحديث كما ذكره السيوطي في " ذيل اللآليء المصنوعة في
الأحاديث الموضوعة " ( ص 4 - 10 ) و نقله عنه العلامة محمد طاهر الفتني الهندي
في " تذكرة الموضوعات " ( ص 29 - 30 ) .
و داود بن المحبر قال الذهبي : صاحب " العقل " و ليته لم يصنفه ، قال أحمد :
كان لا يدري ما الحديث ، و قال أبو حاتم : ذاهب الحديث غير ثقة ، و قال
الدارقطني : متروك ، و روى عبد الغنى بن سعيد عنه قال : كتاب " العقل " وضعه
ميسرة بن عبد ربه ثم سرقه منه داود بن المحبر فركبه بأسانيد غير أسانيد ميسرة ،
و سرقه عبد العزيز بن أبي رجاء ، ثم سرقه سليمان بن عيسى السجزي .
و مما يحسن التنبيه عليه أن كل ما ورد في فضل العقل من الأحاديث لا يصح منها
شيء ، و هي تدور بين الضعف و الوضع ، و قد تتبعت ما أورده منها أبو بكر بن
أبي الدنيا في كتابه " العقل و فضله " فوجدتها كما ذكرت لا يصح منها شيء ،
فالعجب من مصححه الشيخ محمد زاهد الكوثري كيف سكت عنها ؟ ! بل أشار في ترجمته
للمؤلف ( ص 4 ) إلى خلاف ما يقتضيه التحقيق العلمي عفا الله عنا و عنه .
و قد قال العلامة ابن القيم في " المنار " ( ص 25 ) : أحاديث العقل كلها كذب .
و انظر الحديث ( 370 و 5644 ) .

الدمشقي
23Dec2009, 02:35 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 54 ) :

باطل .
و هو مع اشتهاره على الألسنة لا يصح من قبل إسناده ، و لا من جهة متنه . أما
إسناده فقد أخرجه الطبراني في " المعجم الكبير " ( 3 / 106 / 2 مخطوطة الظاهرية
) و القضاعي في " مسند الشهاب " ( 43 / 2 ) و ابن أبي حاتم كما في " تفسير ابن
كثير " ( 2 / 414 ) و " الكواكب الدراري " ( 83 / 2 / 1 ) من طريق ليث عن طاووس
عن ابن عباس .
و هذا إسناد ضعيف من أجل ليث هذا ـ و هو ابن أبي سليم ـ فإنه ضعيف ، قال الحافظ
ابن حجر في ترجمته من " تقريب التهذيب " : صدوق اختلط أخيرا و لم يتميز حديثه
فترك .
و به أعله الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 1 / 134 ) .
و قال شيخه الحافظ العراقي في " تخريج الإحياء " ( 1 / 143 ) : إسناده لين .
قلت(الألباني) : و قد أخرجه الحافظ ابن جرير في تفسيره ( 20 / 92 ) من طريق أخرى عن
ابن عباس موقوفا عليه من قوله ، و لعله الصواب و إن كان في سنده رجل لم يسم .
و رواه الإمام أحمد في كتاب " الزهد " ( ص 159 ) و الطبراني في " المعجم
الكبير " عن ابن مسعود موقوفا عليه بلفظ :
" من لم تأمره الصلاة بالمعروف و تنهاه عن المنكر لم يزدد بها إلا بعدا " .
و سنده صحيح كما قال الحافظ العراقي ، فرجع الحديث إلى أنه موقوف ، ثم رأيته في
معجم ابن الأعرابي قال ( 193 / 1 ) ، أنبأنا عبد الله ـ يعني ابن أيوب
المخرمي ـ أنبأنا يحيى بن أبي بكير عن إسرائيل عن إسماعيل عن الحسن قال :
لما نزلت هذه الآية *( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر )* ( العنكبوت : 45
) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ... فذكره .
و هذا مرسل ، و إسماعيل هو ابن مسلم ، فإن كان أبا محمد البصري فهو ثقة ، و إن
كان أبا إسحاق المكي فهو ضعيف ، لكن قال الحافظ العراقي : رواه علي بن معبد في
كتاب " الطاعة و المعصية " من حديث الحسن مرسلا بإسناد صحيح .
قلت(الألباني) : يعني أن إسناده إلى الحسن صحيح ، و لا يلزم منه أن يكون الحديث صحيحا لما
عرف من علم " مصطلح الحديث " أن الحديث المرسل من أقسام الحديث الضعيف عند
جمهور علماء الحديث ، و لا سيما إذا كان من مرسل الحسن و هو البصري ، قال
ابن سعد في ترجمته : كان عالما جامعا رفيعا ثقة ... ما أرسله فليس بحجة .
و حتى إنه لو فرض أن الحسن وصل الحديث و أسنده و لم يصرح بالتحديث أو بسماعه من
الذي أسنده إليه كما لو قال : عن سمرة أو عن أبي هريرة لم يكن حديثه حجة ، فكيف
لو أرسله كما في هذا الحديث ؟ ! قال الحافظ الذهبي في " ميزان الاعتدال " :
كان الحسن كثير التدليس ، فإذا قال في حديث عن فلان ضعف احتجاجه و لا سيما عمن
قيل : إنه لم يسمع منهم كأبي هريرة و نحوه ، فعدوا ما كان له عن أبي هريرة في
جملة المنقطع .
على أنه قد ورد الحديث عن الحسن من قوله أيضا لم ينسبه إلى النبي صلى الله عليه
وسلم ، كذلك أخرجه الإمام أحمد في " الزهد " ( ص 264 ) و إسناده صحيح ، و كذلك
رواه ابن جرير ( 20 / 92 ) من طرق عنه و هو الصواب .
ثم وجدت الحديث في " مسند الشهاب " ( 43 / 2 ) من طريق مقدام بن داود قال :
أنبأنا علي بن محمد بن معبد بسنده المشار إليه آنفا عن الحسن مرفوعا ، و مقدام
هذا قال النسائي : ليس بثقة ، فإن كان رواه غيره عن علي بن معبد و كان ثقة
فالسند صحيح مرسلا كما سبق عن العراقي و إلا فلا يصح .
و جملة القول أن الحديث لا يصح إسناده إلى النبي صلى الله عليه وسلم و إنما صح
من قول ابن مسعود و الحسن البصري ، و روي عن ابن عباس . و لهذا لم يذكره شيخ
الإسلام ابن تيمية في " كتاب الإيمان " ( ص 12 ) إلا موقوفا على ابن مسعود
و ابن عباس رضي الله عنهما .
و قال ابن عروة في " الكواكب " : إنه الأصح .
ثم رأيت الحافظ ابن كثير قال بعد أن ساق الحديث عن عمران بن حصين و ابن عباس
و ابن مسعود و الحسن مرفوعا : و الأصح في هذا كله الموقوفات عن ابن مسعود
و ابن عباس و الحسن و قتادة و الأعمش و غيرهم .
قلت : و سيأتي حديث عمران في المائة العاشرة إن شاء الله تعالى و هو بهذا اللفظ
إلا أنه قال : " فلا صلاة له " بدل " لم يزدد عن الله إلا بعدا " و هو منكر
أيضا كما سيأتي بيانه هناك بإذن الله تعالى فانظره برقم ( 985 ) .
و أما متن الحديث فإنه لا يصح ، لأن ظاهره يشمل من صلى صلاة بشروطها و أركانها
بحيث أن الشرع يحكم عليها بالصحة و إن كان هذا المصلي لا يزال يرتكب بعض
المعاصي ، فكيف يكون بسببها لا يزداد بهذه الصلاة إلا بعدا ؟ ! هذا مما لا يعقل
و لا تشهد له الشريعة ، و لهذا تأوله شيخ الإسلام ابن تيمية بقوله :
و قوله " لم يزدد إلا بعدا " إذا كان ما ترك من الواجب منها أعظم مما فعله ،
أبعده ترك الواجب الأكثر من الله أكثر مما قربه فعل الواجب الأقل .
و هذا بعيد عندي ، لأن ترك الواجب الأعظم منها معناه ترك بعض ما لا تصح الصلاة
إلا به كالشروط و الأركان ، و حينئذ فليس له صلاة شرعا ، و لا يبدو أن هذه
الصلاة هي المرادة في الحديث المرفوع و الموقوف ، بل المراد الصلاة الصحيحة
التي لم تثمر ثمرتها التي ذكرها الله تعالى في قوله : *( إن الصلاة تنهى عن
الفحشاء و المنكر )* ( العنكبوت : 45 ) و أكدها رسول الله صلى الله عليه وسلم
لما قيل له : إن فلانا يصلي الليل كله فإذا أصبح سرق ! فقال : " سينهاه ما تقول
أو قال : ستمنعه صلاته " .
رواه أحمد و البزار و الطحاوي في " مشكل الآثار " ( 2 / 430 ) و البغوي في حديث
علي بن الجعد ( 9 / 97 / 1 ) و أبو بكر الكلاباذي في " مفتاح معاني الآثار " (
31 / 1 / 69 / 1 ) بإسناد صحيح من حديث أبي هريرة .
فأنت ترى أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن هذا الرجل سينتهي عن السرقة بسبب
صلاته - إذا كانت على الوجه الأكمل طبعا كالخشوع فيها و التدبر في قراءتها -
و لم يقل : إنه " لا يزداد بها إلا بعدا " مع أنه لما ينته عن السرقة .
و لذلك قال عبد الحق الإشبيلي في " التهجد " ( ق 24 / 1 ) : يريد عليه السلام
أن المصلي على الحقيقة المحافظ على صلاته الملازم لها تنهاه صلاته عن ارتكاب
المحارم و الوقوع في المحارم .
فثبت بما تقدم ضعف الحديث سندا و متنا والله أعلم .
ثم رأيت الشيخ أحمد بن محمد عز الدين بن عبد السلام نقل أثر ابن عباس هذا في
كتابه " النصيحة بما أبدته القريحة " ( ق 32 / 1 ) عن تفسير الجاربردي و قال :
و مثل هذا ينبغي أن يحمل على التهديد لما تقرر أن ذلك ليس من الأركان و الشرائط
ثم استدل على ذلك بالحديث المتقدم : " ستمنعه صلاته " و استصوب الشيخ أحمد كلام
الجاربردي هذا و قال : لا يصح حمله على ظاهره ، لأن ظاهره معارض بما ثبت في
الأحاديث الصحيحة المتقدمة من أن الصلاة مكفرة للذنوب ، فكيف تكون مكفرة
و يزداد بها بعدا ؟ ! هذا مما لا يعقل ! ثم قال : قلت : و حمل الحديث على
المبالغة و التهديد ممكن على اعتبار أنه موقوف على ابن عباس أو غيره و أما على
اعتباره من كلامه صلى الله عليه وسلم فهو بعيد عندي والله أعلم .
قال : و يشهد لذلك ما ثبت في البخاري أن رجلا أصاب من امرأة قبلة فذكر للنبي
صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى *( إن الحسنات يذهبن السيئات )* .
ثم رأيت شيخ الإسلام ابن تيمية قال في بعض فتاواه : هذا الحديث ليس بثابت عن
النبي صلى الله عليه وسلم لكن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر كما ذكر الله في
كتابه ، و بكل حال فالصلاة لا تزيد صاحبها بعدا ، بل الذي يصلي خير من الذي لا
يصلي و أقرب إلى الله منه و إن كان فاسقا .
قلت(الألباني) : فكأنه يشير إلى تضعيف الحديث من حيث معناه أيضا و هو الحق و كلامه
المذكور رأيته في مخطوط محفوظ في الظاهرية ( فقه حنبلى 3 / 12 / 1 - 2 ) و قد
نقل الذهبي في " الميزان " ( 3 / 293 ) عن ابن الجنيد أنه قال في هذا الحديث :
كذب و زور .

الدمشقي
23Dec2009, 02:37 صباحاً
ال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 59 ) :
ليس بحديث .
قال الشيخ إسماعيل العجلونى في " كشف الخفاء " : لم أقف على أنه حديث ، لكن نقل
بعضهم عن الشيخ أحمد الغزالي أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "
همة الرجال تقلع الجبال " فليراجع .
قلت : قد راجعنا مظانه في كتب السنة فلم نجد له أصلا ، و إيراد الشيخ أحمد
الغزالي له لا يثبته ، فليس هو من المحدثين ، و إنما هو مثل أخيه محمد من فقهاء
الصوفية ، و كم في كتاب أخيه " الإحياء " من أحاديث جزم بنسبتها إلى النبي
صلى الله عليه وسلم و هي مما يقول الحافظ العراقي و غيره فيها : لا أصل له

الدمشقي
23Dec2009, 02:39 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 63 ) :
لا أصل له مرفوعا .
و إن اشتهر على الألسنة في الأزمنة المتأخرة حتى إن الشيخ عبد الكريم العامري
الغزي لم يورده في كتابه " الجد الحثيث في بيان ما ليس بحديث " .
و قد وجدت له أصلا موقوفا ، رواه ابن قتيبة في " غريب الحديث " ( 1 / 46 / 2 )
حدثني السجستاني حدثنا الأصمعي عن حماد بن سلمة عن عبيد الله بن العيزار عن
عبد الله بن عمرو أنه قال : فذكره موقوفا عليه إلا أنه قال :
" احرث لدنياك " إلخ .
و عبيد الله بن العيزار لم أجد من ترجمه .
ثم وقفت عليها في " تاريخ البخاري " ( 3 / 394 ) و " الجرح و التعديل " ( 2 / 2
/ 330 ) بدلالة بعض أفاضل المكيين نقلا عن تعليق للعلامة الشيخ عبد الرحمن
المعلمي اليماني رحمه الله تعالى و فيها يتبين أن الرجل وثقه يحيي بن سعيد
القطان و أنه يروي عن الحسن البصري و غيره من التابعين فالإسناد منقطع .
و يؤكده أنني رأيت الحديث في " زوائد مسند الحارث " للهيثمي ( ق 130 / 2 ) من
طريق أخرى عن ابن العيزار قال : لقيت شيخا بالرمل من الأعراب كبيرا فقلت : لقيت
أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : نعم ، فقلت : من ؟ فقال :
عبد الله بن عمرو بن العاص ....
ثم رأيت ابن حبان قد أورده في " ثقات أتباع التابعين " ( 7 / 148 ) .
و رواه ابن المبارك في " الزهد " من طريق آخر فقال ( 218 / 2 ) : أنبأنا محمد
ابن عجلان عبد الله بن عمرو بن العاص قال : فذكره موقوفا ، و هذا منقطع و قد
روي مرفوعا ، أخرجه البيهقي في سننه ( 3 / 19 ) من طريق أبي صالح حدثنا الليث
عن ابن عجلان عن مولى لعمر بن عبد العزيز عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن
رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : فذكره في تمام حديث أوله :
" إن هذا الدين متين فأوغل فيه برفق ، و لا تبغض إلى نفسك عبادة ربك ، فإن
المنبت لا سفرا قطع و لا ظهرا أبقى ، فاعمل عمل امريء يظن أن لن يموت أبدا ،
و احذر حذر ( امريء ) يخشى أن يموت غدا " .
و هذا سند ضعيف و له علتان جهالة مولى عمر بن عبد العزيز و ضعف أبي صالح و هو
عبد الله بن صالح كاتب الليث كما تقدم في الحديث ( 6 ) .
ثم إن هذا السياق ليس نصا في أن العمل المذكور فيه هو العمل للدنيا ، بل الظاهر
منه أنه يعني العمل للآخرة ، و الغرض منه الحض على الاستمرار برفق في العمل
الصالح و عدم الانقطاع عنه ، فهو كقوله صلى الله عليه وسلم : " أحب الأعمال
إلى الله أدومها و إن قل " متفق عليه والله أعلم .
هذا و النصف الأول من حديث ابن عمرو رواه البزار ( 1 / 57 / 74 ـ كشف الأستار )
من حديث جابر ، قال الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 1 / 62 ) : و فيه يحيى بن
المتوكل أبو عقيل و هو كذاب .
قلت (الألباني): و من طريقه رواه أبو الشيخ ابن حيان في كتابه " الأمثال " ( رقم 229 ) .
لكن يغني عنه قوله صلى الله عليه وسلم :
" إن هذا الدين يسر ، و لن يشاد هذا الدين أحد إلا غلبه ، فسددوا و قاربوا
و أبشروا ... " أخرجه البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة مرفوعا .
و قد روى الحديث بنحوه من طريق أخرى و سيأتي بلفظ ( أصلحوا دنياكم ... ) ( رقم
878 ) .

الدمشقي
23Dec2009, 02:41 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 66 ) :
ضعيف .
أخرجه الدارمي ( 1 / 99 ) من طريق عبد الله بن يزيد - و هو أبو عبد الرحمن
المقري - و ابن وهب في " المسند " ( 8 / 164 / 2 ) و عبد الله بن المبارك في
" الزهد " ( 220 / 2 ) و عنه الحارث في مسنده ( ص 16 من " زوائده " )
و الطيالسي ( ص 298 رقم 2251 ) كلهم عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن
عبد الرحمن بن رافع عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
مر بمجلسين في مسجده فقال : " كلاهما على خير و أحدهما أفضل من صاحبه ، أما
هؤلاء فيدعون الله و يرغبون إليه ، فإن شاء أعطاهم و إن شاء منعهم ، و أما
هؤلاء فيتعلمون الفقه و العلم و يعلمون الجاهل فهم أفضل و إنما بعثت معلما " .
و هذا سند ضعيف فإن عبد الرحمن بن زياد و ابن رافع ضعيفان كما قال الحافظ ابن
حجر في " تقريب التهذيب " و رواه ابن ماجه ( 1 / 101 ) من طريق داود بن
الزبرقان عن بكر بن خنيس عن عبد الرحمن بن زياد عن عبد الله بن يزيد عن
عبد الله بن عمرو به .
و هذا سند أشد ضعفا من الأول ، فإن كل من دون عبد الله بن يزيد ضعفاء ، و قد
خالفوا الثقات فجعلوا أو أحدهم جعل عبد الله بن يزيد - المعافري الحبلي الثقة -
مكان عبد الرحمن بن رافع الضعيف .
و قال البوصيري في " الزوائد " ( ق 16 / 2 ) : فيه داود و بكر و عبد الرحمن
و هم ضعفاء .
و قال العراقي في " تخريج الإحياء " : سنده ضعيف .
و قد اشتهر الاحتجاج بهذا الحديث على مشروعية الذكر على الصورة التي يفعلها بعض
أهل الطرق من التحلق و الصياح في الذكر و التمايل يمنة و يسرة و أماما و خلفا
مما هو غير مشروع باتفاق المتقدمين ، و مع أن الحديث لا يصح كما علمت ، فليس
فيه هذا الذي زعموه ، بل غاية ما فيه جواز الاجتماع على ذكر الله تعالى ، و هذا
فيه أحاديث صحيحة في مسلم و غيره تغني عن هذا الحديث ، و هي لا تفيد أيضا إلا
مطلق الاجتماع ، أما ما يضاف إليه من التحلق و ما قرن معه من الرقص فكله بدع
و ضلالات يتنزه الشرع عنها .

الدمشقي
23Dec2009, 02:41 صباحاً
ال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 68 ) :

موضوع .
أخرجه الخطيب في " تاريخ بغداد " ( 8 / 44 ) و اللفظ له و الحاكم في " معرفة
علوم الحديث " ( ص 101 ) من طرق عن الحسين بن داود بن معاذ البلخي قال حدثنا
الفضيل بن عياض قال حدثنا منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود
مرفوعا .
قال الخطيب : تفرد بروايته الحسين عن الفضيل ، و هو موضوع ، و رجالهم كلهم ثقات
سوى الحسين بن داود ، و لم يكن ثقة ، فإنه روى نسخة عن يزيد بن هارون عن حميد
عن أنس أكثرها موضوع .

الدمشقي
23Dec2009, 02:44 صباحاً
" حسبي من سؤالي علمه بحالي " .

قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 74 ) :
لا أصل له .
أورده بعضهم من قول إبراهيم عليه الصلاة و السلام ، و هو من الإسرائيليات و لا
أصل له في المرفوع ، و قد ذكره البغوي في تفسير سورة الأنبياء مشيرا لضعفه
فقال : روي عن كعب الأحبار : " أن إبراهيم عليه الصلاة و السلام ... لما
رموا به في المنجنيق إلى النار استقبله جبريل فقال : يا إبراهيم ألك حاجة ؟
قال : أما إليك فلا ، قال جبريل : فسل ربك ، فقال إبراهيم : حسبي من سؤالي علمه
بحالي " .
و قد أخذ هذا المعنى بعض من صنف في الحكمة على طريقة الصوفية فقال : سؤالك منه
يعني الله الله تعالى اتهام له ، و هذه ضلالة كبري ! فهل كان الأنبياء
صلوات الله عليهم متهمين لربهم حين سألوه مختلف الأسئلة ؟ فهذا إبراهيم عليه
الصلاة و السلام يقول : *( ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك
المحرم ، ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم و ارزقهم من
الثمرات لعلهم يشكرون ، ربنا ... ) إلى آخر الآيات و كلها أدعية ، و أدعية
الأنبياء في الكتاب و السنة لا تكاد تحصى ، و القائل المشار إليه قد غفل عن كون
الدعاء الذي هو تضرع و التجاء إلى الله تعالى عبادة عظيمة بغض النظر عن ماهية
الحاجة المسؤولة ، و لهذا قال صلى الله عليه وسلم :
" الدعاء هو العبادة ، ثم تلا قوله تعالى : *( و قال ربكم ادعوني أستجب لكم إن
الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين )* " ذلك لأن الدعاء يظهر عبودية
العبد لربه و حاجته إليه و مسكنته بين يديه ، فمن رغب عن دعائه ، فكأنه رغب عن
عبادته سبحانه و تعالى ، فلا جرم جاءت الأحاديث متضافرة في الأمر به و الحض
عليه حتى قال صلى الله عليه وسلم : " من لا يدع الله يغضب عليه " .
أخرجه الحاكم ( 1 / 491 ) و صححه و وافقه الذهبي .
قلت : و هو حديث حسن ، و تجد بسط الكلام في تخريجه و تأكيد تحسينه و الرد علي
من زعم من إخواننا أنني صححته و غير ذلك من الفوائد في " السلسلة الأخرى "
( رقم 2654 ) .
و قالت عائشة رضي الله عنها :
" سلوا الله كل شيء حتى الشسع ، فإن الله عز وجل ، إن لم ييسره لم يتيسر " .
أخرجه ابن السني ( رقم 349 ) بسند حسن ، و له شاهد من حديث أنس عند الترمذي
( 4 / 292 ) و غيره و ضعفه و هو مخرج فيما سيأتي برقم ( 1362 ) .
و بالجملة فهذا الكلام المعزو لإبراهيم عليه الصلاة و السلام لا يصدر من مسلم
يعرف منزلة الدعاء في الإسلام فكيف يصدر ممن سمانا المسلمين ؟ !
ثم وجدت الحديث قد أورده ابن عراق في " تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار
الشنيعة الموضوعة " و قال ( 1 / 250 ) : قال ابن تيمية موضوع.

الدمشقي
23Dec2009, 02:49 صباحاً
" من خرج من بيته إلى الصلاة فقال : اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك ،
و أسألك بحق ممشاي هذا ، فإني لم أخرج أشرا و لا بطرا ... أقبل الله عليه بوجهه
و استغفر له ألف ملك " .

قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 82 ) :
ضعيف .
أخرجه ابن ماجه ( 1 / 261 - 262 ) و أحمد ( 3 / 21 ) و البغوي في " حديث علي بن
الجعد " ( 9 / 93 / 3 ) و ابن السني ( رقم 83 ) من طريق فضيل بن مرزوق عن عطية
العوفي عن أبي سعيد الخدري مرفوعا به .
و هذا سند ضعيف من وجهين ، الأول : فضيل بن مرزوق وثقه جماعة و ضعفه آخرون ،
و قول الكوثري في بعض " مقالاته " ( 393 ) : و قال أبو حاتم : ضعيف الحديث ،
و لم يضعفه سواه و جرحه غير مفسر ، بل وثقه البستي .
فيه أخطاء مكشوفة :
أولا : قوله لم يضعفه غير أبي حاتم ، فإنه باطل ، و ما أظن هذا يخفى على
مثله ، فإن في ترجمته من " التهذيب " بعد أن حكى أقوال الموثقين له ما نصه :
و قال ابن أبي حاتم عن أبيه : صالح الحديث صدوق يهم كثيرا يكتب حديثه .
قلت : يحتج به ؟ قال : لا .
و قال النسائي : ضعيف ... قال مسعود عن الحاكم : ليس هو من شرط الصحيح .
و قد عيب على مسلم إخراجه لحديثه ، قال ابن حبان في الثقات : يخطيء ، و قال في
" الضعفاء " : كان يخطيء على الثقات و يروي عن عطية الموضوعات .
فأنت ترى أنه قد ضعفه مع أبي حاتم النسائي و الحاكم و ابن حبان مع أنهما من
المتساهلين في التوثيق كما تقدم .
ثانيا : قوله : و جرحه غير مفسر .
فهذا غير مسلم به ، بل هو مفسر في نفس كلام أبي حاتم الذي نقلته ، و هو قوله :
يهم كثيرا ، و قد اعتمد الحافظ ابن حجر هذا القول فقال في ترجمته : صدوق يهم ،
فمن كان يهم في حديثه كثيرا ، فلا شك أنه لا يحتج به كما هو مقرر في محله من
علم المصطلح .
ثالثا : قوله : بل وثقه البستي .
قلت : البستي هو ابن حبان ، و إنما عدل الكوثري عن التصريح باسم ( ابن حبان )
إلى ذكر نسبته ( البستي ) تدليسا و تمويها ، و قد علمت أن ابن حبان كان له فيه
قولان ، فمرة أورده في " الثقات " ( 7 / 316 ) و أخرى في " الضعفاء " ( 2 / 209
) و الاعتماد على هذا أولى من الأول ، لأنه بين فيه سبب ضعفه ، فهو جرح مفسر
يقدم على التعديل كما تقرر في المصطلح أيضا .
الوجه الثاني في تضعيف الحديث : أنه من رواية عطية العوفي ، و هو ضعيف أيضا .
قال الحافظ في " التقريب " : صدوق يخطيء كثيرا كان شيعيا مدلسا ، فهذا جرح مفسر
يقدم على قول من وثقه مع أنهم قلة ، و قد خالفوا جمهور الأئمة الذين ضعفوه
و تجد أقوالهم في " تهذيب التهذيب " و عبارة الحافظ التي نقلتها عن " التقريب "
هي خلاصة هذه الأقوال كما لا يخفى على البصير بهذا العلم فلا نطيل الكلام
بذكرها ، و لهذا جزم الذهبي في " الميزان " بأنه ضعيف .
أما تدليسه فلابد من بيانه ها هنا لأن به تزول شبهة يأتي حكايتها ، فقال ابن
حبان في " الضعفاء " ما نصه : سمع من أبي سعيد أحاديث فلما مات جعل يجالس
الكلبي يحضر بصفته ، فإذا قال الكلبي : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا ،
فيحفظه ، و كناه أبا سعيد و يروي عنه ، فإذا قيل له : من حدثك هذا ؟ فيقول :
حدثني أبو سعيد فيتوهمون أنه يريد أبا سعيد الخدري ، و إنما أراد الكلبي !
قال : لا يحل كتب حديثه إلا على التعجب .
فهل تدري أيها القاريء الكريم ما كان موقف الشيخ الكوثري تجاه تلك الأقوال
المشار إليها في تضعيف الرجل ؟ إنه لم يشر إليها أدنى إشارة و اكتفى بذكر أقوال
القلة الذين وثقوه ، الأمر الذي ينكره على خصومه ( انظر ص 392 من " مقالاته "
و ليته وقف عند هذا ، بل إنه أوهم أن سبب تضعيفه أمر لا يصلح أن يكون جرحا فقال
( ص 394 ) : و عطية جرح بالتشيع ، لكن حسن له الترمذي عدة أحاديث .
و قصده من هذا إفساح المجال لتقديم أقوال الموثقين بإيهام أن المضعفين إنما
ضعفوه بسبب تشيعه ، و هو سبب غير جارح عند المحققين ، مع أن السبب في الحقيقة
إنما هو خطأه كثيرا كما تقدم في كلام الحافظ ابن حجر ، فانظر كم يبعد التعصب
بصاحبه عن الإنصاف و الحق !
و أما تحسين الترمذي له فلا حجة فيه بعد قيام المانع من تحسين الحديث ،
و الترمذي متساهل في التصحيح و التحسين ، و هذا شيء لا يخفى على الشيخ -
عفا الله عنا و عنه - فقد نقل هو نفسه في كلامه على حديث الأوعال الذي سبقت
الإشارة إليه عن ابن دحية إنه قال : كم حسن الترمذي من أحاديث موضوعة و أسانيد
واهية ؟ ! و عن الذهبي أنه قال : لا يعتمد العلماء على تصحيح الترمذي ( انظر ص
311 من " مقالات الكوثرى " ) .
فانظر كيف يجعل كلام الرجل في موضع حجة ، و في آخر غير حجة ! !
ثم أجاب عن شبهة التدليس بقوله : و بعد التصريح بالخدري لا يبقى احتمال التدليس
و لاسيما مع المتابعة .
يعني أن عطية قد صرح بأن أبا سعيد في هذا الحديث هو الخدري ، فاندفعت شبهة كونه
هو الكلبي الكذاب .
قلت : و هذا دفع هزيل ، فالشبهة لا تزال قائمة ، لأن ابن حبان صرح كما تقدم
نقله عنه أن عطية لما كان يحدث عن الكلبي و يكنيه بأبي سعيد كان الذين يسمعون
الحديث عنه يتوهمون أنه يريد الخدري ، فمن أين للشيخ الكوثري أن التصريح
بالخدري إنما هو من عطية و ليس من توهم الراوي عنه أو من وهمه فقد علمت أنه كان
سيء الحفظ ؟ ! هذان احتمالان لا سبيل إلى ردهما و بذلك تبقى شبهة التدليس قائمة
.
و أما المتابعة التي أشار إليها فهي ما فسره بقوله قبل : و لم ينفرد عطية عن
الخدري ، بل تابعه أبو الصديق عنه في رواية عبد الحكم بن ذكوان ، و هو ثقة عند
ابن حبان ، و إن أعله به أبو الفرج في علله .
قلت : لقد عاد الشيخ إلى الاعتداد بتوثيق ابن حبان مع اعترافه بشذوذه في ذلك
كما سبق النقل عنه ، هذا مع قول ابن معين في ابن ذكوان هذا : لا أعرفه ، فإذا
لم يعرفه أمام الجرح و التعديل ، فأنى لابن حبان أن يعرفه ؟ !
فتبين أن لا قيمة لهذا المتابع لجهالة الراوي عنه ، فإعلال أبي الفرج للحديث به
حق لا غبار عليه عند من ينصف !
ثم بدا لي وجه ثالث في تضعيف الحديث و هو اضطراب عطية أو ابن مرزوق في روايته
حيث أنه رواه تارة مرفوعا كما تقدم ، و أخرى موقوفا على أبي سعيد كما رواه ابن
أبي شيبة في " المصنف " ( 12 / 110 / 1 ) عن ابن مرزوق به موقوفا ، و في رواية
البغوي من طريق فضيل قال : أحسبه قد رفعه ، و قال ابن أبي حاتم في " العلل "
( 2 / 184 ) : موقوف أشبه .
ثم إن الشيخ حاول أن يشد من عضد الحديث بأن أوجد له طريقا أخرى فقال : و أخرج
ابن السني في عمل " اليوم و الليلة " بسند فيه الوازع عن بلال ، ( كذا ) و ليس
فيه عطية و لا ابن مرزوق .
قلت : و لم يزد الشيخ على هذا فلم يبين ما حال هذا الوازع و هل هو ممن يصلح أن
يستشهد به ، أو هل عنده وازع يمنعه من رواية الكذب ؟ و لو أنه بين ذلك لظهر لكل
ذي عينين أن روايته لهذا الحديث و عدمها سواء ، ذلك لأنه ضعيف بمرة عند أئمة
الحديث بلا خلاف عندهم ، حتى قال أبو حاتم : ضعيف الحديث جدا ليس بشىء ، و قال
لابنه : اضرب على أحاديثه فإنها منكرة .
بل قال الحاكم - على تساهله - : روى أحاديث موضوعة ! و كذا قال غيره ، و هو
الوازع بن نافع العقيلي .
فمن كان هذا حاله في الرواية لا يعتضد بحديثه و لا كرامة حتى عند الشيخ نفسه
فاسمع إن شئت كلامه في ذلك ( ص 39 ) من " مقالاته " : إن تعدد الطرق إنما يرفع
الحديث إلى مرتبة الحسن لغيره إذا كان الضعف في الرواة من جهة الحفظ و الضبط
فقط ، لا من ناحية تهمة الكذب ، فإن كثرة الطرق لا تفيد شيئا إذ ذاك .
و من هنا يتبين للقاريء اللبيب لم سكت الشيخ عن بيان حال الوازع هذا !
و جملة القول أن هذا الحديث ضعيف من طريقيه و أحدهما أشد ضعفا من الآخر ، و قد
ضعفه البوصيرى و المنذري و غيرهما من الأئمة ، و من حسنه فقد وهم أو تساهل ،
و قد تكلمت على حديث بلال هذا ، و كشفت عن تدليس الكوثري فيما سيأتي ( 6252 )يقصد الشيخ كما سيأتي في سلسلته للأحاديث الضعيفة و الموضوعة فمن شاء راجعها

الدمشقي
23Dec2009, 02:51 صباحاً
" لما اقترف آدم الخطيئة ، قال : يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي ،
فقال الله : يا آدم و كيف عرفت محمدا و لم أخلقه ؟ قال : يا رب لما خلقتني
بيدك ، و نفخت في من روحك ، رفعت رأسي ، فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله
إلا الله محمد رسول الله ، فعلمت أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك ،
فقال الله : صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي ، ادعني بحقه فقد غفرت لك ، و لولا
محمد ما خلقتك " .

قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 88 ) :
موضوع .
أخرجه الحاكم في " المستدرك " ( 2 / 615 ) و عنه ابن عساكر ( 2 / 323 / 2 )
و كذا البيهقي في باب ما جاء فيما تحدث به صلى الله عليه وسلم بنعمة ربه من
" دلائل النبوة " ( 5 / 488 ) من طريق أبي الحارث عبد الله بن مسلم الفهري ،
حدثنا إسماعيل ابن مسلمة ، نبأنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن
عمر بن الخطاب مرفوعا ، و قال الحاكم : صحيح الإسناد ، و هو أول حديث ذكرته
لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم في هذا الكتاب .
فتعقبه الذهبي بقوله : بل موضوع ، و عبد الرحمن واه ، و عبد الله بن مسلم
الفهري لا أدري من هو .
قلت : و الفهري هذا أورده في " ميزان الاعتدال " لهذا الحديث و قال : خبر باطل
رواه البيهقي في " دلائل النبوة " و قال البيهقي : تفرد به عبد الرحمن بن زيد
ابن أسلم و هو ضعيف .
و أقره ابن كثير في " تاريخه " ( 2 / 323 ) و وافقه الحافظ ابن حجر في
" اللسان " أصله " الميزان " على قوله : خبر باطل و زاد عليه قوله في هذا
الفهري : لا أستبعد أن يكون هو الذي قبله فإنه من طبقته .
قلت : و الذي قبله هو عبد الله بن مسلم بن رشيد ، ذكره ابن حبان فقال : متهم
بوضع الحديث ، يضع على ليث و مالك و ابن لهيعة لا يحل كتب حديثه ، و هو الذي
روى عن ابن هدبة نسخة كأنها معمولة .
و الحديث أخرجه الطبراني في " المعجم الصغير " ( 207 ) من طريق أخرى عن
عبد الرحمن بن زيد ثم قال : لا يروي عن عمر إلا بهذا الإسناد .
و قال الهيثمي في " المجمع " ( 8 / 253 ) : رواه الطبراني في " الأوسط "
و " الصغير " و فيه من لم أعرفهم .
قلت : و هذا إعلال قاصر ما دام فيه عبد الرحمن بن زيد ، قال شيخ الإسلام ابن
تيمية في " القاعدة الجليلة في التوسل و الوسيلة " ( ص 69 ) : و رواية الحاكم
لهذا الحديث مما أنكر عليه ، فإنه نفسه قد قال في كتاب " المدخل إلى معرفة
الصحيح من السقيم " : عبد الرحمن بن زيد بن أسلم روى عن أبيه أحاديث موضوعة لا
يخفى على من تأملها من أهل الصنعة أن الحمل فيها عليه .
قلت : و عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ضعيف باتفاقهم يغلط كثيرا .
و صدق شيخ الإسلام في نقله اتفاقهم على ضعفه و قد سبقه إلى ذلك ابن الجوزي ،
فإنك إذا فتشت كتب الرجال ، فإنك لن تجد إلا مضعفا له ، بل ضعفه جدا علي بن
المديني و ابن سعد ، و قال الطحاوى : حديثه عند أهل العلم بالحديث في النهاية
من الضعف .
و قال ابن حبان : كان يقلب الأخبار و هو لا يعلم حتى كثر ذلك في روايته من رفع
المراسيل و إسناد الموقوف ، فاستحق الترك .
و قال أبو نعيم نحو ما سبق عن الحاكم : روى عن أبيه أحاديث موضوعة .
قلت : و لعل هذا الحديث من الأحاديث التي أصلها موقوف و من الإسرائيليات ، أخطأ
عبد الرحمن بن زيد فرفعها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، و يؤيد هذا أن
أبا بكر الآجري أخرجه في " الشريعة " ( ص 427 ) من طريق الفهري المتقدم بسند
آخر له عن عبد الرحمن بن زيد عن أبيه عن جده عن عمر بن الخطاب موقوفا عليه .
و رواه ( ص 422 - 425 ) من طريق أبي مروان العثماني قال : حدثني أبي ( في
الأصل : ابن و هو خطأ ) عثمان بن خالد عن عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه
قال : " من الكلمات التي تاب الله عز وجل على آدم عليه السلام أنه قال : اللهم
إني أسألك بحق محمد عليك .. " الحديث نحوه و ليس فيه ادعني بحقه إلخ .
و هذا موقوف و عثمان و ابنه أبو مروان ضعيفان لا يحتج بهما لو رويا حديثا
مرفوعا ، فكيف و قد رويا قولا موقوفا على بعض أتباع التابعين و هو قد أخذه -
والله أعلم - من مسلمة أهل الكتاب أو غير مسلمتهم أو عن كتبهم التي لا ثقة لنا
بها كما بينه شيخ الإسلام في كتبه .
و كذلك رواه ابن عساكر ( 2 / 310 / 2 ) عن شيخ من أهل المدينة من أصحاب ابن
مسعود من قوله موقوفا عليه و فيه مجاهيل .
و جملة القول : أن الحديث لا أصل له عنه صلى الله عليه وسلم فلا جرم أن حكم
عليه بالبطلان الحافظان الجليلان الذهبي و العسقلاني كما تقدم النقل عنهما .
و مما يدل على بطلانه أن الحديث صريح في أن آدم عليه السلام عرف النبي صلى الله
عليه وسلم عقب خلقه ، و كان ذلك في الجنة ، و قبل هبوطه إلى الأرض ، و قد جاء
في حديث إسناده خير من هذا على ضعفه أنه لم يعرفه إلا بعد نزوله إلى الهند
و سماعه باسمه في الأذان ! انظر الحديث ( 403 ) .
و مع هذا كله فقد جازف الشيخ الكوثري و صححه مع اعترافه بضعف عبد الرحمن بن زيد
لكنه استدرك ( ص 391 ) فقال : إلا أنه لم يتهم بالكذب ، بل بالوهم ، و مثله
ينتقى بعض حديثه .
قلت : لقد بلغ به الوهم إلى أنه روى أحاديث موضوعة كما تقدم عن الحاكم
و أبي نعيم ، فمثله لا يصلح أن ينتقى من حديثه حتى عند الكوثري لولا العصبية
و الهوي ، فاسمع إن شئت ما قاله ( ص 42 ) في صدد حكمه بالوضع على حديث " إياكم
و خضراء الدمن ... " و قد تقدم برقم ( 14 ) .
و إنما مدار الحكم على الخبر بالوضع أو الضعف الشديد من حيث الصناعة الحديثية
هو انفراد الكذاب أو المتهم بالكذب أو الفاحش الخطأ به .
و قد علمت مما سبق أن مدار الحديث على عبد الرحمن بن زيد الفاحش الخطأ ، فيكون
حديثه ضعيفا جدا على أقل الأحوال عنده لو أنصف !
و من عجيب أمره أنه يقول عقب عبارته السابقة ( ص 391 ) : و هذا هو الذي فعله
الحاكم حيث رأى أن الخبر مما قبله مالك فيما روى ابن حميد عنه حيث قال لأبي
جعفر المنصور : و هو وسيلتك و وسيلة أبيك آدم عليه السلام .
فمن أين له أن الحاكم رأى أن الخبر مما قبله مالك ؟ ! فهل يلزم من كون الرجل
كان حافظا أنه كان يحفظ كل شيء عن أي إمام ، هذا ما لا يقوله إنسان ؟ ! فمثل
هذا لابد فيه من نقل يصرح بأن الحاكم رأى ... و إلا فمن ادعى ذلك فقد قفى ما
ليس له به علم .
ثم هب أن مالكا قبل الخبر ، فهل ذلك يلزم غيره أن يقبله و هو لم يذكر إسناده
المتصل منه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، أفلا يجوز أن يكون ذلك من
الإسرائيليات التي تساهل العلماء في روايتها عن بعض مسلمة أهل الكتاب مثل كعب
الأحبار ، فقد كان يروي عنه بعضها ابن عمر و ابن عباس و أبو هريرة باعتراف
الكوثري نفسه ( ص 34 ـ " مقالة كعب الأحبار و الإسرائيليات " ) فإذا جاز هذا
لهؤلاء ، أفلا يجوز ذلك لمالك ؟ بلى ثم بلى .
فثبت أن قول مالك المذكور لا يجوز أن يكون شاهدا مقويا للحديث المروى عن النبي
صلى الله عليه وسلم .
و هذا كله يقال لو ثبت ذلك عن مالك ، كيف و دون ثبوته خرط القتاد ! فإنه يرويه
عنه ابن حميد و هو محمد بن حميد الرازي في الراجح عند الكوثري ثم اعتمد هو على
توثيق ابن معين إياه و ثناء أحمد و الذهلي عليه ، و تغافل عن تضعيف جمهور
الأئمة له ، بل و عن تكذيب كثيرين منهم إياه ، مثل أبي حاتم و النسائي
و أبي زرعة و صرح هذا أنه كان يتعمد الكذب ، و مثل ابن خراش فقد حلف بالله أنه
كان يكذب ، و قال صالح بن محمد الأسدي : كل شيء كان يحدثنا ابن حميد كنا نتهمه
فيه ، و قال في موضع آخر : كانت أحاديثه تزيد ، و ما رأيت أحدا أجرأ على الله
منه ، و قال أيضا : ما رأيت أحدا أحذق بالكذب من رجلين سليمان الشاذكوني و محمد
ابن حميد ، كان يحفظ حديثه كله .
و قال أبو علي النيسابوري : قلت لابن خزيمة : لو حدث الأستاذ عن محمد بن حميد
فإن أحمد قد أحسن الثناء عليه ؟ فقال : إنه لم يعرفه ، و لو عرفه كما عرفناه ما
أثنى عليه أصلا .
فهذه النصوص تدل على أن الرجل كان مع حفظه كذابا ، و الكذب أقوى أسباب الجرح
و أبينها ، فكيف ساغ للشيخ تقديم التعديل على الجرح المفسر مع أنه خلاف معتقده
؟ !
علم ذلك عند من يعرف مبلغ تعصبه على أنصار السنة و أهل الحديث ، و شدة عداوته
إياهم سامحه الله و عفا عنه .
فتبين مما ذكرناه أن هذه القصة المروية عن مالك قصة باطلة موضوعة ، و قد حقق
القول في ذلك على طريقة أخرى شيخ الإسلام في " القاعدة الجليلة " ( 1 / 227 ـ
ضمن مجموع الفتاوى ) و ابن عبد الهادي في " الصارم المنكي " فليراجعهما من أراد
المزيد من الاطلاع على بطلانها ، فإن فيما أوردت كفاية .
و بذلك ثبت وضع حديث توسل آدم بالنبي صلى الله عليه وسلم ، و خطأ من خالف .
و لقد أطلت كثيرا في تحقيق الكلام عليه و على الأحاديث التي قبله ، و ما كنت
أود ذلك لولا أنى وجدت نفسي مضطرا لذلك ، لما وقفت على مغالطات الشيخ الكوثري ،
فرأيت من الواجب الكشف عنها لئلا يغتر بها من لا علم له بما هنالك ! فمعذرة إلى
القراء الكرام .
هذا و إن من الآثار السيئة التي تركتها هذه الأحاديث الضعيفة في التوسل أنها
صرفت كثيرا من الأمة عن التوسل المشروع إلى التوسل المبتدع ، ذلك لأن العلماء
متفقون - فيما أعلم - على استحباب التوسل إلى الله تعالى باسم من أسمائه أو صفة
من صفاته تعالى ، و على توسل المتوسل إليه تعالى بعمل صالح قدمه إليه عز وجل .
و مهما قيل في التوسل المبتدع فإنه لا يخرج عن كونه أمرا مختلفا فيه ، فلو أن
الناس أنصفوا لانصرفوا عنه احتياطا و عملا بقوله صلى الله عليه وسلم " دع ما
يريبك إلى ما لا يريبك " إلى العمل بما أشرنا إليه من التوسل المشروع ، و لكنهم
مع الأسف أعرضوا عن هذا و تمسكوا بالتوسل المختلف فيه كأنه من الأمور اللازمة
التي لابد منها و لازموها ملازمتهم للفرائض ! فإنك لا تكاد تسمع شيخا أو عالما
يدعو بدعاء يوم الجمعة و غيره إلا ضمنه التوسل المبتدع ، و على العكس من ذلك
فإنك لا تكاد تسمع أحدهم يتوسل بالتوسل المستحب كأن يقول مثلا : اللهم إنى
أسألك بأن لك الحمد لا إله ألا أنت وحدك لا شريك لك المنان ، يا بديع السموات
و الأرض ، يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك ... مع أن فيه الاسم
الأعظم الذي إذا دعي به أجاب و إذا سئل به أعطى كما قال صلى الله عليه وسلم
فيما صح عنه ، فهل سمعت أيها القارئ الكريم أحدا يتوسل بهذا أو بغيره مما في
معناه ؟ أما أنا فأقول آسفا : إننى لم أسمع ذلك ، و أظن أن جوابك سيكون كذلك ،
فما السبب في هذا ؟ ذلك هو من آثار انتشار الأحاديث الضعيفة بين الناس ،
و جهلهم بالسنة الصحيحة ، فعليكم بها أيها المسلمون علما و عملا تهتدوا و تعزوا
.
و بعد طبع ما تقدم اطلعت على رسالة في جواز التوسل المبتدع لأحد مشايخ الشمال
المتهورين ، متخمة بالتناقض الدال على الجهل البالغ ، و بالضلال و الأباطيل
و التأويلات الباطلة و الافتراء على العلماء بل الإجماع ! مثل تجويز الاستغاثة
بالموتى و النذر لهم ، و زعمه أن توحيد الربوبية و توحيد الألوهية متلازمان !
و غير ذلك مما لا يقول به عالم مسلم ، كما أنه حشاها بالأحاديث الضعيفة
و الواهية كما هي عادته في كل ما له من رسائل - و ليته سكت عنها ، بل إنه صحح
بعض ما هو معروف منها بالضعف كقوله ( ص 42 ) و في الأحاديث الصحيحة : " إن أحب
الخلق إلى الله أنفعهم لعباده " و غير ذلك مما لا يمكن البحث فيه الآن .
و إنما القصد أن أنبه القراء على ما وقع في كلامه على الأحاديث المتقدمة في
التوسل من التدليس بل الكذب المكشوف ليوهمهم صحتها ، كي يكونوا في حذر منه و من
أمثاله من الذين لا يتقون الله فيما يكتبون ، لأن غرضهم الانتصار لأهوائهم و ما
وجدوا عليه آبائهم و أمهاتهم .
فحديث أنس ( رقم 23 ) الذي بينا ضعف إسناده ، أوهم هو أنه صحيح بتمكسه بتوثيق
ابن حبان و الحاكم لروح بن صلاح ! و قد أثبتنا ضعف هذا الراوي و عدم اعتداد
العلماء بتوثيق المذكورين فتذكر ، كما أثبتنا عدم أمانة الكوثري في النقل
و اتباعه للهوى و قد جرى على طريقته هذه مؤلف هذه الرسالة بل زاد عليه ! فإنه
بعد أن ساق الحديث موهما القاريء أنه صحيح قال عقبه ( ص 15 ) : و لهذا طرق منها
عن ابن عباس عند أبي نعيم في " المعرفة " و الديلمي في " الفردوس " بإسناد حسن
كما قاله الحافظ السيوطي .
فهذا كذب منه على ابن عباس رضي الله عنه - و ربما على السيوطي أيضا - فليس في
حديث ابن عباس موضع الشاهد من حديث أنس و هو قوله " بحق نبيك و الأنبياء الذين
قبلي فإنك أرحم الراحمين " و ذلك مما يوهن هذه الزيادة و لا يقويها خلافا
لمحاولة المؤلف الفاشلة المغرضة !
و أما حديث عمر ( رقم 25 ) فقال في تخريجه ( ص 15 ) :
و أخرج البيهقي في " دلائل النبوة " و قد التزم أن لا يذكر في هذا الكتاب حديثا
موضوعا .
قلت : و الجواب من وجهين :
الأول : أن الالتزام المذكور غير مسلم به ، فقد أخرج فيه غيرما حديث موضوع و قد
نص على ذلك بعض النقاد ، و من يتتبع مقالاتنا هذه في الأحاديث الضعيفة
و الموضوعة يجد أمثلة على ذلك و حسبك دليلا الآن هذا الحديث فقد حكم عليه
الحافظان الذهبي و العسقلاني بأنه حديث باطل كما سبق ، فما بال المؤلف يتغاضى
عن حكمهما و هما المرجع في هذا الشأن و يتعلق بالمتشابه من الكلام ؟ ! .
الآخر : أن البيهقي الذي أخرجه في " الدلائل " قد ضعف الحديث فيه كما سبق نقله
عنه ، فإن لم يكن الحديث عنده موضوعا فهو على الأقل ضعيف ، فهو حجة على الشيخ
الذي يحاول بتحريف الكلام أن يجعله صحيحا ؟ !
ثم نقل المؤلف تخريج الحاكم للحديث و تصحيحه إياه ، و تغاضى أيضا عن تعقب
الذهبي إياه الذي سبق أن ذكرناه ، و الذي يصرح فيه أنه حديث موضوع ! كما تغاضى
عن حال راويه عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، الذي اتهمه الحاكم نفسه بالوضع !
و عن غيره ممن لا يعرف حاله أو هو متهم ، و عن قول الحافظ الهيثمي في الحديث
فيه من لم أعرفهم ! .
عجبا من هذا المؤلف و أمثاله إنهم يزعمون أن باب الاجتهاد قد أغلق على الناس
فليس لهم أن يجتهدوا لا في الحديث تصحيحا و تضعيفا ، و لا في الفقه ، ترجيحا
و تفريعا ، ثم هم يجتهدون فيما لا علم لهم فيه البتة ، و هو علم الحديث ،
و يضربون بكلام ذوي الاختصاص عرض الحائط ! ثم هم إن قلدوا قلدوا دون علم متبعين
أهواءهم ، و إلا فقل لي بالله عليك : إذا صحح الحاكم حديثا - و هو معروف
بتساهله في ذلك - و رده عليه أمثال الذهبي و الهيثمي و العسقلاني أفيجوز
و الحالة هذه التعلق بتصحيح الحاكم ؟! اللهم إن هذا لا يقول به إلا جاهل أو
مغرض ! اللهم فاحفظنا من اتباع الهوي حتى لا يضلنا عن سبيلك .
ثم زعم المؤلف ( ص 16 ) أن الإمام مالكا قد صح عنده محل الشاهد من هذا الحديث
حيث قال للخليفة العباسى : و لم تصرف وجهك عنه صلى الله عليه وسلم و هو وسيلتك
و وسيلة أبيك آدم ؟ .
و قد بينا فيما سلف بطلان نسبة هذه القصة إلى مالك ، و أما المؤلف فلا يهمه
التحقق من ذلك ، و سيان عنده أثبتت أو لم تثبت ، ما دام أنها تؤيد هواه و بدعته
إذ الغاية عنده تسوغ الوسيلة ! .
و من تهور هذا المؤلف و جهله أنه يصرح ( ص 12 ) : أن التوسل برسول الله
صلى الله عليه وسلم و سائر الأنبياء و الأولياء و الصالحين و الاستغاثة بهم ...
مما أجمعت عليه الأمة قبل ظهور هذا المبتدع ابن تيمية الذي جاء في القرن الثامن
الهجري و ابتدع بدعته ! .
فإن إنكار التوسل بغير الله تعالى مما صرح به بعض الأئمة الأولين المعترف
بفضلهم و فقههم ، و قد نقلنا نص أبي حنيفة في ذلك ( ص 77 ) من الكتب الموثوق
بها من كتب الحنفية و فيها عن صاحبيه الإمام محمد و أبي يوسف نحو ذلك مما يعتبر
قاصمة الظهر لهؤلاء المبتدعة ، فأين الإجماع المزعوم أيها المتهور ؟ ! و إن من
أكبر الافتراء على الإجماع أن ينسب إليه هذا المؤلف جواز الاستغاثة بالأموات من
الصالحين ؟ و هذه ضلالة كبري لم يقل بها - و الحمد لله - أحد من سلف الأمة
و علمائها ، و نحن نتحدى المؤلف و غيره من أمثاله أن يأتينا و لو بشبه نص عنهم
في جواز ذلك ، بل المعروف في كتب أتباعهم خلاف ذلك و لولا ضيق المجال لنقلنا
بعض النصوص عنهم .
و أما حديث أبي سعيد الخدري ( رقم 24 ) فاكتفى المؤلف ( ص 36 ) بأن نقل تحسينه
عن بعض العلماء ، و قد بينا خطأ ذلك من وجوه بما لا مرد لها فأغنى عن الإعادة ،
و المؤلف لا يهمه مطلقا التحقيق العلمي لأنه ليس من أهله ، بل هو يتعلق في سبيل
تأييد هواه بالأوهام و لو كانت كخيوط القمر أو مدد الأموات ! .
و بهذه المناسبة أريد أن أقول كلمة وجيزة من جهة استدلال المؤلف بهذا الحديث
و أمثاله على التوسل المبتدع فأقول :
إن حق السائلين على الله تعالى هو أن يجيب دعاءهم ، فلو صح هذا الحديث و ما في
معناه فليس فيه توسل ما إلى الله بالمخلوق ، بل هو توسل إليه بصفة من صفاته
و هي الإجابة ، و هذا أمر مشروع خارج عن محل النزاع فتأمل منصفا ، و بهذا يسقط
قول هذا المؤلف عقب الحديث : فالنبى صلى الله عليه وسلم توسل بالسائلين الأحياء
و الأموات ، لأننا نقول هذا من تحريف الكلم فإننا نقول - إنما توسل - لو صح
الحديث بحق السائلين ، و عرفت المعنى الصحيح - و بحق الممشى ، و هو الإثابة
من الله لعبده ، و ذلك أيضا صفة من صفاته تعالى فأين التوسل المبتدع و هو
التوسل بالذات ؟ !
و أنهي هذا الرد السريع بتنبيه القراء الكرام إلى أمرين آخرين وردا في الرسالة
المذكورة : الأمر الأول ذكر ( ص 16 ) حديث الأعمى و قد سبق بيان معناه ، ثم
أتبعه بذكر قصة عثمان بن حنيف مع الرجل صاحب الحاجة و كيف أنه شكي إليه أنه
يدخل على عثمان بن عفان فلا يلتفت إليه ! فأمره ابن حنيف أن يدعو بدعاء الأعمى
... فدخل على عثمان بن عفان فقضى له حاجته ! احتج المؤلف بهذه القصة على التوسل
به صلى الله عليه وسلم بعد وفاته .
و جوابنا من وجهين :
الأول : أنها قصة موقوفة ، و الصحابة الآخرون لم يتوسلوا مطلقا به صلى الله
عليه وسلم بعد وفاته ، لأنهم يعلمون أن التوسل به معناه التوسل بدعائه و هذا
غير ممكن كما سبق بيانه .
الآخر : أنها قصة لا تثبت عن ابن حنيف ، و بيان ذلك في رسالتنا الخاصة
" التوسل أنواعه و أحكامه " و قد سبقت الإشارة إليها .
و نحو ذلك أنه : ذكر ( ص 25 ) قصة مجيء بلال بن الحارث المزني الصحابى لما قحط
الناس في عهد عمر إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم و منادته إياه :
يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا .
فهذه أيضا قصة غير ثابتة و أوهم المؤلف صحتها محرفا لكلام بعض الأئمة ، مقلدا
في ذلك بعض ذوي الأهواء قبله ، و تفصيل ذلك في الرسالة المومئ إليها إن
شاء الله تعالى .

الدمشقي
23Dec2009, 02:52 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 104 ) :
لا أصل له .
قال في " المقاصد " : قال شيخنا يعني ـ ابن حجر العسقلاني ـ : لا أعرفه .
و قال ابن حجر الهيثمي الفقيه في " الفتاوى الحديثية " ( 134 ) : لم يرد هذا
اللفظ .
قلت (الألباني): و لذلك أورده السيوطي في " ذيل الأحاديث الموضوعة " رقم ( 1220 ) بترقيمي
و يغني عن هذا الحديث قوله صلى الله عليه وسلم :
" لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله
و هم كذلك " .
أخرجه مسلم و البخاري بنحوه و غيرهما ، عن جمع من الصحابة بألفاظ متقاربة ،
و هو مخرج في " الصحيحة " فانظر " صحيح الجامع " ( 7164 ـ 7173 ) .

الدمشقي
23Dec2009, 02:53 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 106 ) :
لا أصل له .
عن النبي صلى الله عليه وسلم ، كما في " الكشف " و غيره ، و إنما يروى من كلام
عيسى عليه السلام نحوه .

الدمشقي
23Dec2009, 02:55 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 106 ) :
منكر لا أصل له .
قال العراقي في " تخريج الإحياء " ( 3 / 177 ) : رواه ابن أبي الدنيا و البيهقي
في " الشعب " من طريقه من رواية أبي الدرداء الرهاوي مرسلا ، و قال
البيهقي : أن بعضهم قال : عن أبي الدرداء عن رجل من الصحابة قال الذهبي : لا
يدرى من أبو الدرداء ، قال و هذا منكر لا أصل له .
قلت : و قد أقره الحافظ ابن حجر في " لسان الميزان " ( 6 / 375 ) .
و من ظن أن أبا الدرداء هذا هو الصحابي فقد أخطأ ، و عليه جرى فيما يظهر
السيوطي في " الجامع " و في " الدر المنثور " ( 1 / 100 ) حيث قال : عن
أبي الدرداء فأطلقه و لم يقيده ، و تبعه في ذلك المناوي حيث لم يتعبه بشيء في
" الفيض " و إنما قال : و لم يرمز له بشيء ، و هو ضعيف لأن فيه هشام بن عمار
الأصل كمال و هو تحريف .
قال الذهبي : قال أبو حاتم : صدوق و قد تغير ، و كان كلما لقن يتلقن .
و قال أبو داود : حدث بأرجح من أربع مئة حديث لا أصل لها .
و هذا الإعلال فيه نظر ، فإن للحديث طريقين عن أبي الدرداء كما يستفاد من "
اللسان " ، فالعلة الحقيقية هي جهالة أبي الدرداء هذا و رواه ابن عساكر ( 2 /
333 / 2 ) من قول أرطاة بن المنذر فالظاهر أنه من الإسرائيليات .
تنبيه : كنت قد خرجت الحديث مسلما بما قاله الحافظ معزوا لابن أبى الدنيا و
البيهقى ثم طبع الكتابان و الحمد لله ، و وقفت على إسناده و قول البيهقى عقبه :
إن فيه علة أخرى ، و إنه ليس له طريق أخرى خلافا لقول الحافظ ، فرأيت أنه لابد
لى من بيان ذلك ، فأقول :
1 ـ أما العلة فتتبين بعد سوق السند ، فقال ابن أبى الدنيا فى " ذم الدنيا "
( 54/132 ) ـ و من طريقه البيهقى فى " شعب الإيمان " ( 7/339/10504 ) ـ : حدثنى
أبو حاتم الرازى : حدثنا هشام بن عمار : حدثنا صدقة ـ يعنى : ابن خالد ـ عن
عتبة بن أبى حكيم : حدثنا أبو الدرداء الرهاوى .....
و قال البيهقى : و قال غيره عن هشام بإسناده عن رجل من أصحاب النبى صلى الله
عليه وسلم .
قلت : فالعلة عتبة هذا ، فقد قال الحافظ : " صدوق يخطئ كثيرا " .
2 ـ و أما الطريق فقد قال الذهبى فى " الميزان " : " أبو الدرداء الرهاوى عن
رجل له صحبة بحديث : " اتقوا الدنيا .... " لا يدرى من ذا ، و الخبر منكر لا
أصل له " .
فقال الحافظ عقبه : " أخرجه البيهقى فى " الشعب " من روايته عن أبى الدرداء به
، و أخرجه أيضا من طريق أخرى عن أبى الدرداء مرسلا ، و هو عند ابن أبى الدنيا
فى " ذم الدنيا " من هذا الوجه " .
قلت : إذا تأملت الإسناد المذكور من رواية ابن أبى الدنيا و البيهقى علمت أنها
ليست طريقا أخرى ، و إنما هى الأولى عن أبى الدرداء الرهاوى مرسلا ، فهو من
أوهام الحافظ رحمه الله ، و يؤكد ذلك قول البيهقى المتقدم : " و قال غيره : عن
هشام ..... " إلخ ، و من الواضح أنه يعنى بضمير ( غيره ) أبا حاتم الرازى ،
فهذه طريق أخرى مع كونها معلقة ، و لكنها عن هشام و ليست عن أبى الدرداء كما
وهم الحافظ ، فالطريق عنه فى الحقيقة واحدة ، غاية ما فى الأمر أن أبا حاتم
الحافظ رواه عن هشام بإسناده الضعيف عنه مرسلا ، و رواه غيره ـ و هو مجهول ـ
عنه عن أبى الدرداء عن الصحابى ، و المرسل هو الصحيح على ضعفه ، فهذا ما لزم
بيانه . اهـ .

الدمشقي
23Dec2009, 02:56 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 110 ) :
موضوع .
كما قال الصغاني ( ص 7 ) و غيره .
و معناه غير مستقيم إذ إن حب الوطن كحب النفس و المال و نحوه ، كل ذلك غريزي في
الإنسان لا يمدح بحبه و لا هو من لوازم الإيمان ، ألا ترى أن الناس كلهم
مشتركون في هذا الحب لا فرق في ذلك بين مؤمنهم و كافرهم ؟ .

الدمشقي
23Dec2009, 02:57 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 111 ) :
ضعيف جدا .
أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 3 / 80 ) من طريق الدارقطني بسنده إلى
زياد بن أبي زياد الجصاص ، حدثنا أنس بن مالك مرفوعا و قال : قال
الدارقطني : تفرد به زياد و هو متروك ، و قال السيوطي في " اللآليء " ( 2 /
156 ) : قلت : قال في " الميزان " : هو مجمع على تضعيفه و ذكره ابن حبان في
" الثقات " و قال : ربما يهم ، و الحديث أخرجه الطبراني في " الأوسط " .
قلت : و برواية الطبراني أورده الهيثمي في " المجمع " ( 7 / 287 ، 8 / 89 )
و أعله بقوله : و فيه من لم أعرفهم

الدمشقي
23Dec2009, 02:58 صباحاً
ال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 112 ) :

ضعيف .
أخرجه ابن حبان في " الضعفاء و المجروحين " ( 1 / 283 ) من طريق خالد بن القاسم
عن الليث بن سعد عن عقيل عن الزهري عن عروة عن عائشة مرفوعا .
أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 3 / 69 ) و قال : لا يصح ، خالد كذاب ،
و الحديث لابن لهيعة فأخذه خالد و نسبه إلى الليث .
قال السيوطي في " اللآليء " ( 2 / 150 ) : قال الحاكم و غيره : كان خالد يدخل
على الليث من حديث ابن لهيعة ، ثم ذكره السيوطي من طريق ابن لهيعة فمرة قال :
عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مرفوعا ، و مرة قال : عن ابن شهاب عن
أنس مرفوعا .
و ابن لهيعة ضعيف من قبل حفظه ، و قد رواه على وجه ثالث ، أخرجه ابن عدي في
" الكامل " ( ق 211 / 1 ) و السهمي في " تاريخ جرجان " ( 53 ) عنه عن عقيل عن
مكحول مرفوعا مرسلا ، أخرجاه من طريق مروان ، قال : قلت لليث بن سعد -
و رأيته نام بعد العصر في شهر رمضان - يا أبا الحارث مالك تنام بعد العصر و قد
حدثنا ابن لهيعة .. ؟ فذكره ، قال الليث : لا أدع ما ينفعني بحديث ابن لهيعة عن
عقيل ! ثم رواه ابن عدي من طريق منصور بن عمار حدثنا ابن لهيعة عن عمرو بن شعيب
عن أبيه عن جده .
قلت : و لقد أعجبني جواب الليث هذا ، فإنه يدل على فقه و علم ، و لا عجب ، فهو
من أئمة المسلمين ، و الفقهاء المعروفين ، و إني لأعلم أن كثيرا من المشايخ
اليوم يمتنعون من النوم بعد العصر ، و لو كانوا بحاجة إليه ، فإذا قيل له :
الحديث فيه ضعيف ، أجابك على الفور : يعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال !
فتأمل الفرق بين فقه السلف ، و علم الخلف !
و الحديث رواه أبو يعلى و أبو نعيم في " الطب النبوى " ( 12 / 2 نسخة
السفرجلاني ) عن عمرو بن حصين عن ابن علاثة عن الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن
عائشة مرفوعا .
و عمرو بن الحصين هذا كذاب كما قال الخطيب و غيره و هو راوي حديث العدس(أنظر الحديث التالي)

الدمشقي
23Dec2009, 02:59 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 114 ) :
موضوع .
رواه الطبراني في " الكبير " ( 22 / 62 ـ رقم 152 ) من طريق عمرو المذكور آنفا
عن ابن علاثة عن ثور عن مكحول عن واثلة .
و قال السيوطي في " اللآليء " ( 2 / 151 ) بعد أن ساقه من هذا الوجه : و عمرو
و شيخه متروكان .
قلت : و مع هذا فقد أورده في " الجامع الصغير " ! قال الزركشى في " اللآليء
المنثورة في الأحاديث المشهورة " ( رقم 143 ـ نسختي ) : و وجدت بخط ابن الصلاح
أنه حديث باطل ... سئل عنه ابن المبارك ؟ فقال : و لا على لسان نبي واحد ! إنه
لمؤذ ينفخ ! .
و ذكره ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 2 / 294 ـ 295 ) من عدة طرق و حكم عليه
بالوضع ، قال المناوي : و دندن عليه المؤلف و لم يأت بطائل ، و كذلك أورد حديث
العدس هذا الصغاني في " الأحاديث الموضوعة " ( ص 9 ) و كذا ابن القيم ، فقال في
" المنار " ( ص 20 ) : و يشبه أن يكون هذا الحديث من وضع الذين اختاروه على
المن و السلوى و أشباههم ! و أقره علي القاري في " موضوعاته " ( ص 107 ) .
و قال ابن تيمية في " مجموع الفتاوي " ( 27 / 23 ) : حديث مكذوب مختلق باتفاق
أهل العلم ، و لكن العدس هو مما اشتهاه اليهود ، و قال الله لهم *( أتستبدلون
الذي هو أدنى بالذي هو خير )* .
و من أحاديث عمرو بن الحصين هذا الكذاب...(أنظر الحديث التالي)

الدمشقي
23Dec2009, 03:02 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 115 ) :

لا يصح .
رواه القضاعي في " مسند الشهاب " ( ق 37 / 2 ) و الرامهرمزي في " الأمثال "
( ص 160 ) عن عمرو بن الحصين قال : أنبأنا محمد بن عبد الله بن علاثة قال :
أنبأنا أبو سلمة الحمصي مرفوعا .
قلت : و هذا إسناد ساقط ، عمرو هذا كذاب كما سبق مرارا ، و قال السخاوي في
" المقاصد " ( رقم 1061 ) : عمرو متروك ، و أبو سلمة و اسمه سليمان بن سلم
و هو كاتب يحيى بن جابر قاضي حمص ، لا صحبة له ، فهو مع ضعفه مرسل ، و قد عزاه
الديلمي ليحيى بن جابر هذا و هو أيضا ليس بصحابي ، و قال التقي السبكي في
" الفتاوى " ( 2 / 369 ) : إنه لا يصح ، و له كلام طويل في نقضه و قد ذكر
العسكري في " التصحيفات " ( 1 / 229 ) عن أبي عبيد أنه غير محفوظ .
و الحديث عزاه السيوطي في " الجامع " لابن النجار عن أبي سلمة الحمصي و تعقبه
المناوي بأن أبا سلمة هذا تابعى مجهول ، قاله في " التقريب " كأصله ، و بأن
عمرا متروك .

نهاوش : بالنون من نهش الجثة جمع نهواش أو هواش من الهوش الجمع و هو كل مال أصيب من غير حله و " الهواش " ما جمع من مال حرام .
نهابر : بنون أوله أي مهالك و أمور مبددة جمع نهبر و أصل النهابر مواضع الرمل
إذا وقعت بها رجل بعير لا تكاد تخلص و المراد أن من أخذ شيئا من غير حله كنهب
أذهبه الله في غير حله كذا في " فيض القدير " .

الدمشقي
23Dec2009, 03:02 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 116 ) :

موضوع .
أخرجه الدارقطني في " سننه " ( ص 322 ) و القضاعي في " مسند الشهاب "
( 23 / 1 ) من طريق أبي إسحاق عن الحارث عن علي بن أبي طالب مرفوعا .
و هذا سند ضعيف جدا ، الحارث هو ابن عبد الله الهمداني الأعور و قد ضعفه
الجمهور و قال ابن المديني : كذاب ، و قال شعبة : لم يسمع أبو إسحاق منه إلا
أربعة أحاديث ، و في الكشف ( 1 / 205 ) : قال القاري : هو موضوع كما في
" الخلاصة " ، و أورده السيوطي في " الجامع " من رواية القضاعي ، و بيض له
المناوي ! و لوائح الوضع عليه ظاهرة .

الدمشقي
23Dec2009, 03:04 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 117 ) :
ضعيف .
عزاه في " الجامع الصغير " لابن شاهين في " ترغيبه " و الضياء عن جرير و رمز له
بالضعف و بين سببه المناوي في شرحه فقال : أورده ابن الجوزي في " الواهيات "
و قال : لا يصح فيه محمد بن عبيد البصري مجهول .
قلت : و تمام كلام ابن الجوزي " العلل المتناهية " ( 824 ) : لا يتابع عليه .
و أقره الحافظ عليه في " اللسان " .
و أما قول المنذري في " الترغيب " ( 2 / 100 ) : رواه أبو حفص بن شاهين في
" فضائل رمضان " و قال : حديث غريب جيد الإسناد .
ففيه نظر من وجهين :
الأول : ثبوت هذا النص في كتاب ابن شاهين المذكور ، فإنى قد راجعت " فضائل
رمضان " له في نسخة خطية جيدة في المكتبة الظاهرية بدمشق ، فلم أجد الحديث فيه
مطلقا ، ثم إننى لم أره تكلم على حديث واحد مما أورده فيه بتصحيح أو تضعيف .
ثم رأيت الحديث رواه أحمد بن عيسى المقدسي في " فضائل جرير " ( 2 / 24 / 2 ) من
هذا الوجه و قال : رواه أبو حفص بن شاهين و قال : حديث غريب جيد الإسناد قال :
و معناه لا يرفع إلى الله عز وجل بغفران مما جنى فيه إلا بزكاة الفطر ! .
فلعل ابن شاهين ذكر ذلك في غير " فضائل رمضان " أو في نسخة أخرى منه ، فيها
زيادات على التي وقفت عليها .
الآخر : على افتراض ثبوت النص المذكور عن ابن شاهين فهو تساهل منه ، و إلا فأنى
للحديث الجودة مع جهالة راويه و قد تفرد به كما قال ابن الجوزي ، و تبعه
الحافظ ابن حجر العسقلاني كما سبق .
و روي من حديث أنس أخرجه الخطيب ( 9 / 121 ) و عنه ابن الجوزي في " العلل "
( 823 ) ، و ابن عساكر ( 12 / 239 / 2 ) عن بقية بن الوليد حدثني عبد الرحمن بن
عثمان بن عمر عنه مرفوعا .
قلت : و عبد الرحمن هذا لم أعرفه و الظاهر أنه من شيوخ بقية المجهولين ، و زعم
ابن الجوزي أنه البكراوي الذي قال أحمد فيه : طرح الناس حديثه مردود ، فإن هذا
متأخر الوفاة مات سنة ( 195 هـ ) فهو من طبقة بقية .
ثم إن الحديث لو صح لكان ظاهر الدلالة على أن قبول صوم رمضان متوقف على إخراج
صدقة الفطر ، فمن لم يخرجها لم يقبل صومه ، و لا أعلم أحدا من أهل العلم يقول
به ، و التأويل الذي نقلته آنفا عن المقدسي بعيد جدا عن ظاهر الحديث ، على أن
التأويل فرع التصحيح ، و الحديث ليس بصحيح .
قول هذا ، و أنا أعلم أن بعض المفتين ينشر هذا الحديث على الناس كلما أتى شهر
رمضان ، و ذلك من التساهل الذي كنا نطمع في أن يحذروا الناس منه فضلا عن أن
يقعوا فيه هم أنفسهم ! .

الدمشقي
23Dec2009, 03:05 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 119 ) :
موضوع .
قاله الحافظ الذهبي في " الميزان " ( 3 / 237 ) ، و أورده الصغاني في
" الأحاديث الموضوعة " ( ص 6 ) و كذا الزركشي و الشوكاني في " الفوائد المجموعة
في الأحاديث الموضوعة " ( ص 42 ) .
قلت : و آفته محمد بن محمد بن النعمان بن شبل أو جده قال : حدثنا مالك عن نافع
عن ابن عمر مرفوعا .
أخرجه ابن عدي ( 7 / 2480 ) ، و ابن حبان في " الضعفاء " ( 2 / 73 ) ، و عنه
ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 2 / 217 ) و قالا : يأتي عن الثقات بالطامات
و عن الأثبات بالمقلوبات ، قال ابن الجوزي عقبه : قال الدارقطني : الطعن فيه من
محمد بن محمد بن النعمان .
و مما يدل على وضعه أن جفاء النبي صلى الله عليه وسلم من الكبائر إن لم يكن
كفرا ، و عليه فمن ترك زيارته صلى الله عليه وسلم يكون مرتكبا لذنب كبير و ذلك
يستلزم أن الزيارة واجبة كالحج و هذا مما لا يقوله مسلم ، ذلك لأن زيارته
صلى الله عليه وسلم و إن كانت من القربات فإنها لا تتجاوز عند العلماء حدود
المستحبات ، فكيف يكون تاركها مجافيا للنبي صلى الله عليه وسلم و معرضا عنه ؟ !

الدمشقي
23Dec2009, 03:06 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 120 ) :
موضوع .
قال الزركشي في " اللآليء المنثورة " ( رقم 156 - نسختي ) : قال بعض الحفاظ :
هو موضوع و لم يروه أحد من أهل العلم بالحديث و كذا قال النووي : هو موضوع لا
أصل له .
و أورده السيوطي في " ذيل الأحاديث الموضوعة " رقم ( 119 ) و قال : قال
ابن تيمية و النووي : إنه موضوع لا أصل له و أقره الشوكاني ( ص 42 )

الدمشقي
23Dec2009, 03:16 صباحاً
ال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 120 ) :
موضوع .
أخرجه الطبراني في " المعجم الكبير " ( 3 / 203 / 2 ) و في " الأوسط " ( 1 /
126 / 2 من " زوائد المعجمين : الصغير و الأوسط " ) و ابن عدي في " الكامل "
و الدارقطني في " سننه " ( ص 279 ) و البيهقي ( 5 / 246 ) و السلفي في " الثاني
عشر من المشيخة البغدادية " ( 54 / 2 ) كلهم من طريق حفص بن سليمان أبي عمر عن
الليث بن أبي سليم عن مجاهد عن عبد الله بن عمر مرفوعا به و زاد ابن عدي :
" و صحبني " .
قلت : و هذا سند ضعيف جدا ، و فيه علتان :
الأولى : ضعف ليث بن أبي سليم فإنه كان قد اختلط كما تقدم بيانه في الحديث
( 2 ) .
الأخرى : أن حفص بن سليمان هذا و هو القاريء و يقال له الغاضري ضعيف جدا كما
أشار إليه الحافظ ابن حجر بقوله في " التقريب " : متروك الحديث و ذلك لأنه قد
قال فيه ابن معين : كان كذابا كما في " كامل " ابن عدي ، و قال ابن خراش : كذاب
يضع الحديث و قد تفرد بهذا الحديث كما قال الطبراني و ابن عدي و البيهقي
و قال : و هو ضعيف ، و قال ابن عدي بعد أن ساق الحديث في أحاديث أخرى له :
و عامة حديثه غير محفوظ .
و مما سبق تعلم أن قول ابن حجر الهيثمي في " الجوهر المنظم " ( ص 7 ) أن
ابن عدي رواه بسند يحتج به مما لا يتلفت إليه ، فلا يغتر به أحد كما فعل الشيخ
محمد أمين الكردي في " تنوير القلوب في معاملة علام الغيوب " حيث نقل ( ص 245 )
ذلك عنه مرتضيا له ! فوجب التنبيه عليه .
ثم وقفت على متابع لحفص بن سليمان فقال الطبراني في " الأوسط " ( 1 / 126 / 2 )
من " زوائد المعجمين " : حدثنا أحمد بن رشدين حدثنا علي بن الحسن بن هارون
الأنصارى حدثني الليث ابن بنت الليث بن أبي سليم حدثتني عائشة بنت يونس امرأة
الليث ابن أبي سليم عن ليث بن أبي سليم به و قال : لا يروى عن الليث إلا بهذا
الإسناد تفرد به علي .
قلت : و لم أجد له ترجمة ، و مثله الليث ابن بنت أبي الليث و امرأته عائشة لم
أجد من ذكرها ، و بها أعل الهيثمي الحديث في " المجمع " ( 4 / 2 ) فقال : لم
أجد من ترجمها و هذا إعلال قاصر لما علمت من حال من دونها ، ثم إن شيخ الطبراني
فيه أحمد بن رشدين قال ابن عدي : كذبوه ، و أنكرت عليه أشياء .
و ذكر له الذهبي أحاديث من أباطيله .
و من طريقه رواه الطبراني في " الكبير " أيضا .
و إذا عرفت حال هذا الإسناد تبين لك أن المتابعة المذكورة لا يعتد بها البتة ،
فلا تغتر بإيراد السبكي إياها في " شفاء السقام " ( ص 20 ) دون أن يتكلم عليها
و لا على الطريق إليها !
و قد قال المحقق العلامة محمد بن عبد الهادي في الرد عليه في " الصارم المنكي "
( ص 63 ) : ليس هذا الإسناد بشيء يعتمد عليه ، و لا هو مما يرجع إليه ، بل هو
إسناد مظلم ضعيف جدا ، لأنه مشتمل على ضعيف لا يجوز الاحتجاج به ( و هو ليث بن
أبي سليم ) ، و مجهول لم يعرف من حاله ما يوجب قبول خبره ، و ابن رشدين شيخ
الطبراني قد تكلموا فيه ، و علي بن حسن الأنصارى ليس هو ممن يحتج بحديثه ،
و الليث ابن بنت الليث بن أبي سليم و جدته عائشة مجهولان لم يشتهر من حالهما
عند أهل العلم ما يوجب قبول روايتهما و لا يعرف لهما ذكر في غير هذا الحديث ،
قال : و الحاصل أن هذا المتابع الذي ذكره المعترض ( السبكي ) من رواية الطبراني
لا يرتفع به الحديث عن درجة الضعف و السقوط و لا ينهض إلى رتبة تقتضي الاعتبار
و الاستشهاد ، لظلمة إسناده ، و جهالة رواته ، و ضعف بعضهم و اختلاطه ، و لو
كان الإسناد صحيحا إلى ليث بن أبي سليم لكان فيه ما فيه ، فكيف و الطريق إليه
ظلمات بعضها فوق بعض ؟ ! .
و اعلم أنه قد جاءت أحاديث أخرى في زيارة قبره صلى الله عليه وسلم و قد ساقها
كلها السبكي في " الشفاء " و كلها واهية و بعضها أوهى من بعض ، و هذا أجودها
كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه الآتي ذكره ، و قد تولى بيان ذلك
الحافظ ابن عبد الهادي في الكتاب المشار إليه آنفا بتفصيل و تحقيق لا تراه عند
غيره فليرجع إليه من شاء .
و قال شيخ الإسلام ابن تيمية في " القاعدة الجليلة " ( ص 57 ) : و أحاديث زيارة
قبره صلى الله عليه وسلم كلها ضعيفة لا يعتمد على شيء منها في الدين ، و لهذا
لم يرو أهل الصحاح و السنن شيئا منها ، و إنما يرويها من يروي الضعاف
كالدارقطني و البزار و غيرهما .
ثم ذكر هذا الحديث ثم قال : فإن هذا كذبه ظاهر مخالف لدين المسلمين ، فإن من
زاره في حياته و كان مؤمنا به كان من أصحابه ، لاسيما إن كان من المهاجرين إليه
المجاهدين معه ، و قد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا تسبوا أصحابي
فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم و لا نصيفه "
خرجاه في الصحيحين ، و الواحد من بعد الصحابة لا يكون مثل الصحابة بأعمال مأمور
بها واجبة كالحج و الجهاد و الصلوات الخمس ، و الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم
فيكف بعمل ليس بواجب باتفاق المسلمين ( يعني زيارة قبره صلى الله عليه وسلم )
بل و لا شرع السفر إليه ، بل هو منهي عنه ، و أما السفر إلى مسجده للصلاة فيه
فهو مستحب .
( تنبيه ) : يظن كثير من الناس أن شيخ الإسلام ابن تيمية و من نحى نحوه من
السلفيين يمنع من زيارة قبره صلى الله عليه وسلم ، و هذا كذب و افتراء و ليست
أول فرية على ابن تيمية رحمه الله تعالى ، و عليهم ، و كل من له اطلاع على كتب
ابن تيمية يعلم أنه يقول بمشروعية زيارة قبره صلى الله عليه وسلم و استحبابها
إذا لم يقترن بها شيء من المخالفات و البدع ، مثل شد الرحل و السفر إليها لعموم
قوله صلى الله عليه وسلم : " لا تشد الرحل إلا إلى ثلاثة مساجد " و المستثنى
منه في هذا الحديث ليس هو المساجد فقط كما يظن كثيرون بل هو كل مكان يقصد
للتقرب إلى الله فيه سواء كان مسجدا أو قبرا أو غير ذلك ، بدليل ما رواه
أبو هريرة قال ( في حديث له ) : فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري فقال : من أين
أقبلت ؟ فقلت : من الطور ، فقال : لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت ! سمعت
رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد "
الحديث أخرجه أحمد و غيره بسند صحيح ، و هو مخرج في " أحكام الجنائز "
( ص 226 ) .
فهذا دليل صريح على أن الصحابة فهموا الحديث على عمومه ، و يؤيده أنه لم ينقل
عن أحد منهم أنه شد الرحل لزيارة قبر ما ، فهم سلف ابن تيمية في هذه المسألة ،
فمن طعن فيه فإنما يطعن في السلف الصالح رضي الله عنهم ، و رحم الله من قال :
و كل خير في اتباع من سلف و كل شر في ابتداع من خلف .

الدمشقي
23Dec2009, 03:18 صباحاً
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 125 ) :
موضوع .
أخرجه الطبراني في " الصغير " ( ص 199 ) و في " الأوسط " ( 1 / 84 / 1 ـ من
" زوائد المعجمين " ) ، و عنه الأصبهاني في " الترغيب " ( 228 / 2 ) من طريق
محمد بن النعمان بن عبد الرحمن عن يحيى بن العلاء البجلي عن عبد الكريم
أبي أمية عن مجاهد عن أبي هريرة مرفوعا و قال : لا يروى عن أبي هريرة إلا
بهذا الإسناد .
قلت : و هو موضوع : محمد بن النعمان هذا قال في " الميزان " و تبعه في
" اللسان " : مجهول ، قاله العقيلي ، و يحيى متروك .
قلت : و يحيى هذا مجمع على ضعفه ، و قد كذبه وكيع ، و كذا أحمد فقال : كذاب يضع
الحديث و قال ابن عدي : و الضعف على رواياته بين ، و أحاديثه موضوعات .
و شيخه عبد الكريم أبي أمية هو ابن أبي المخارق ضعيف أيضا و لكنه لم يتهم ،
و لذلك لم يصب الحافظ الهيثمي حين أعل الحديث به فقط ، فقال ( 3 / 60 ) : رواه
الطبراني في " الأوسط " و " الصغير " ، و فيه عبد الكريم أبو أمية و هو ضعيف .
و أما شيخه العراقي ، فقد أعله في " تخريج الإحياء " ( 4 / 418 ) بما نقلته
آنفا عن " الميزان " فأصاب و كذلك أخطأ السيوطي في " اللآليء " حيث قال ( 2 /
234 ) حيث قال : عبد الكريم ضعيف ، و يحيى بن العلاء و محمد بن النعمان مجهولان
فإن يحيى بن العلاء ليس بالمجهول ، بل هو معروف و لكن بالكذب ! .
ثم إن للحديث علة أخرى و هي الاضطراب ، فقد أخرجه ابن أبي الدنيا في " القبور "
و من طريقه عبد الغني المقدسي في " السنن " ( 92 / 2 ) عن محمد بن النعمان يرفع
الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، و هذا معضل .
و قال ابن أبي حاتم في " العلل " ( 2 / 209 ) : سألت أبي عن حديث رواه أبو موسى
محمد ( بن ) المثنى عن محمد بن النعمان أبي النعمان الباهلي عن يحيى بن العلاء
عن عمه خالد بن عامر عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم في الرجل يعق
والديه أو أحدهما فيموتان فيأتي قبره كل ليلة ؟ قال أبي : هذا إسناد مضطرب ،
و متن الحديث منكر جدا كأنه موضوع .

الدمشقي
27Dec2009, 02:07 صباحاً
ما صحة الحديث التالي: قال سبحانه وتعالى : (( يا ابن آدم جعلتك في بطن أمك .. وغشيت وجهك بغشاء .. لئلا تنفر من الرحم .. وجعلت وجهك إلى ظهر أمك لئلا تؤذيك رائحة الطعام .. وجعلت لك متكأ عن يمينك ومتكأ عن شمالك .. فأما الذي عن يمينك فالكبد .. وأما الذي عن شمالك فالطحال .. وعلمتك القيام والقعود في بطن أمك .. فهل يقدر على ذلك غيري ؟ فلما أن تمت مدَتك .. وأوحيت إلى الملك بالأرحام أن يخرجك ، فأخرجك على ريشة من جناحك .. لا لك سن تقطع ، ولا يد تبطش .. ولا قدم تسعى .. فأنبعث لك عرقين رقيقين في صدر أمك يجريان لبناً خالصاً .. حاراً في الشتاء . وبارداً في الصيف .. وألقيت محبتك في قلب أبويك .. فلا يشبعان حتى تشبع .. ولا يرقدان حتى ترقد .. فلما قويَ ظهرك واستد أزرك .. بارزتني بالمعاصي في خلواتك ،،ولم تستحي مني .. ومع هذا .. إن دعوتني أجبتك .. وإن سألتني أعطيتك .. وإن تبت إليَ قبلتك ... ))

قال شيخنا عبد الرحمن السحيم حفظه الله
-هذا الذي-يُنسب على أنه حديث قُدسي فواضح من ألفاظه أنه لم يخرج من مشكاة النبوة

ولا يجوز نسبة قول إلى النبي صلى الله عليه وسلم ما لم نتأكد من صحة نسبته إليه .

مشكاة (http://www.almeshkat.com/vb/showthread.php?threadid=23205)
قال الشيخ حامد بن عبد الله العلى حفظه الله
هذا الحديث لايصح ، لايُعرف له أصل ولا إسناد أصلا
طريق الاسلام (http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=2777)

و من مركر الفتاوي
فهذا الحديث لا نعرفه في شيء من دواوين السنة التي وقفنا عليها. وفضل الله عز وجل على الإنسان فوق ما ذكر، ولكن لا تصح نسبة الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم إلا إذا روي لنا بإسناد من شأنه أن يقبل. والله أعلم.
مركز الفتاوى (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=37008&Option=FatwaId)

و للشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله زيادة مفيدة
هذا حديث مكذوب موضوع ، لا تجوز نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، لم ينقله أهل العلم في كتبهم ، ولا عرفوه في علمهم ، وإنما جاء بسند ضعيف عن محمد بن كعب القرظي قال :
" قرأت في التوراة - أو قال في صحف إبراهيم الخليل - فوجدت فيها :
يقول الله : يا ابن آدم ! ما أنصفتني ، خلقتك ولم تك شيئا ، وجعلتك بشرا سويا ، خلقتك من سلالة من طين ، فجعلتك نطفة في قرار مكين ، ثم خلقت النطفة علقة ، فخلقت العلقة مضغة ، فخلقت المضغة عظاما ، فكسوت العظام لحما ، ثم أنشأتك خلقا آخر ... " .
ثم ذكره ، بنحو مما ورد في السؤال .
رواه أبو نعيم في " حلية الأولياء " (10/399) بسند فيه راوٍ اسمه : موسى بن عبيدة الربذي ، وقد اتفقت كلمة أئمة الحديث على تضعيف هذا الراوي .
انظر " تهذيب التهذيب " (10/359)

وبهذا يتبين أن هذه التفاصيل الواردة في الأثر غير ثابتة ، وكثير منها منكرة غير صحيحة ،
منها قوله :
( وجعلت وجهك إلى ظهر أمك لئلا تؤذيك رائحة الطعام ): ومعلوم أن مكان الجنين مفصول تماما عن مكان الطعام ، فلا تصله رائحته أصلا .
ومنها قوله : ( وجعلت لك متكأ عن يمينك ، ومتكأ عن شمالك ، فأما الذي عن يمينك فالكبد ، وأما الذي عن شمالك فالطحال ) وليس الكبد ولا الطحال متكأ للجنين .
ومنها قوله : (وأوحيت إلى الملك بالأرحام أن يخرجك فأخرجك على ريشة من جناحه ) وخروج الجنين من بطن أمه على ريشة من جناح الملك لم يرد في الأحاديث الصحيحة ، والمعلوم المشاهد أنه ينزل من بطن أمه بالولادة .
و قال أيضاً
والواجب على كل مسلم أن يتثبت فيما ينسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، لئلا يقع في الكذب عليه .
ثم إن بدا له أن ينقل كلاماً عن معيّن فلينسبه إلى قائله . وإذا قدر أن الكلام مقبول ومعناه صحيح ، فهذا لا يجيز نسبته لله سبحانه وتعالى ولا لنبيه صلى الله عليه وسلم ، بدون برهان ، وعلم صحيح .
الاسلام سؤال و جواب (http://www.islam-qa.com/ar/ref/130666)
و الله أعلم

الدمشقي
03Jan2010, 03:53 صباحاً
قال شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم حفظه الله و وفقه لما يحبه و يرضاه

وقع في يدي دعاء طويل حيث سُئلت عنه
فرأيت أنه من الأدعية المبتدعة التي امتلأت بالبدع
ثم لما بحثت عنه تبين لي أن مصدره في الأصل كُتب الرافضة .

وهذا نص المنشور :

قيل إن جبريل عليه السلام والإكرام : أتى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقال يا محمد ، السلام يقرئك السلام ، ويخصك بالتحية والإكرام ، وقد أوهبك هذا .الدعاء الشريف يا محمد ، ما من عبد يدعو بهذا الدعاء وتكون خطاياه وذنوبه مثل أمواج البحار ، وعدد أوراق الأشجار ، و قطر الأمطار ، بوزن السماوات والأرضيين ، إلا غفر الله تعالى ذلك كله له يا محمد ، هذا الدعاء مكتوب حول العرش ، ومكتوب على حيطان الجنة وأبوابها .، وجميع ما فيها أنا يا محمد أنزل بالوحي ببركة هذا الدعاء وأصعد به ، وبهذا الدعاء تفتح أبواب .الجنة يوم القيامة ، وما من ملك مقرب إلا تقرب إلى ربه ببركته ومن قرأ هذا الدعاء أمن من عذاب القبر ، ومن الطعن والطاعون وينصر ببركته .على أعدائه يا محمد ، من قرأ هذا الدعاء تكون يدك في يده يوم القيامة ، ومن قرأ هذا الدعاء يكون وجهه كالقمر ليلة البدر عند تمامها ، والخلق يوم عر صات القيامة ينظرون إليه نبي من الأنبياء يا محمد ، من صام يوماً واحداً وقرأ هذا الدعاء ليلة الجمعة أو يوم الجمعة أو في أي وقت كان ، أقوم على قبره ومعي براق من نور – عليه سرج من ياقوت أحمر ، فتقول الملائكة : يا إله السماوات والأرض ، من هذا العبد – فيجيبهم النداء ، يا ملائكتي هذا عبد من عبيدي قرأ الدعاء في عمره مرة واحدة . ثم ينادى المنادى من قبل الله تعالى أن اصرفوه إلى جوار إبراهيم الخليل عليه السلام وجوار محمد ( صلى الله عليه وسلم ) يا محمد ، ما من عبد قرأ هذا الدعاء إلا غفرت ذنوبه ولو كانت عدد نجوم السماء ومثل الرمل والحصى ، وقطر الأمطار ، وورق الأشجار ، ووزن الجبال ، وعدد ريش الطيور ، وعدد الخلائق الأحياء والأموات ، وعدد الوحوش والدواب ، يغفر الله تعالى ذلك كله ، ولو صارت البحار مداداً ، والأشجار أقلاماً ، والإنس والجن والملائكة ، وخلق الأولين والآخرين يكتبون إلى يوم القيامة لفنى المداد وتكسرت الأقلام ، ولا يقدرون على حصر ثواب هذا الدعاء.
وقال عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه ، بهذا الدعاء ظهر الإسلام والإيمان وقال عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه ، نسيت القرآن مراراً كثيرة فرزقني الله حفظ القرآن ببركة هذا الدعاء وقال سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه . كلما أردت أن أنظر إلى النبي (صلى الله عليه وسلم ) في المنام ، أقرأ هذا الدعاء وقال سيدنا على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضي عنه ، كلما أشرع في الجهاد ، أقرأ هذا الدعاء وكان الله تعالى ينصرني على الكفار ببركة هذا الدعاء ومن قرأ هذا الدعاء وكان مريضاً ، شفاه الله تعال أو كان فقيراً أغناه الله تعالى ومن قرأ هذا الدعاء وكان به هم أو غم زال عنه ، وإن كان في سجن وأكثر من قراءته خلصه الله تعالى ويكون آمنا شر الشيطان ، وجور السلطان قال سيدنا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : قال لي جبريل يا محمد ، من قرأ هذا الدعاء بإخلاص قلب ونية على جبل لزال من موضعه أو على قبر لا يعذب الله تعالى ذلك الميت في قبره ولو كانت ذنوبه بالغة ما بلغت ، لأن فيه أسم الله الأعظم وكل من تعلم هذا الدعاء وعلمه للمؤمنين يكون له أجر عظيم عند الله وتكون روحه مع أرواح الشهداء ولا يموت حتى يرى ما أعد الله تعالى له من النعيم المقيم . فلازم قراءة هذا الدعاء في سائر الأوقات تجد خيراً كثيراً إن شاء الله تعالى فنسأل الله تعالى الإعانة على قراءته ، وأن يوفقنا والمسلمين لطاعته ، إنه على ما يشاء قدير والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين إلى يوم الدين .

الدعــــــــــاء

بسم الله الرحمن الرحيم
لا إله إلا الله الملك الحق المبين لا إله إلا الله العدل اليقين لا إله إلا الله ، ربنا ورب آبائنا الأولين سبحانك إني كنت من الظالمين لا إله إلا الله وحده لا شريك له . له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وإليه المصير وهو على كل شيء قدير لا إله إلا الله إقراراً بربوبيته سبحان الله خضوعاً لعظمته ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم اللهم يا نور السماوات والأرض ، يا عماد السماوات والأرض ، يا جبار السماوات والأرض ، يا ديان السماوات والأرض ، يا وارث السماوات الأرض ، يا مالك السماوات والأرض ، يا عظيم السماوات والأرض ، يا عالم السماوات والأرض ، يا قيوم السماوات والأرض ، يا رحمن الدنيا ورحيم الآخرة اللهم إني أسألك ، أن لك الحمد . لا إله إلا أنت الحنان المنان ، بديع السماوات والأرض ، ذو الجلال والإكرام برحمتك يا أرحم الراحمين بسم الله أصبحنا وأمسينا . أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، وأن الجنة حق ، والنار حق ، وأن الساعة آتية لا ريب فيها ، وأن الله يبعث من في القبور الحمد لله الذي لا يرجى إلا فضله ، ولا رازق غيره الله أكبر ليس كمثله شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع البصير اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي . بركة تطهر بها قلبي ، وتكشف بها كربى ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري ، وتغنى بها فقرى ، وتذهب بها شرى ، وتكشف بها همي وغمى ، وتشفى بها سقمي ، وتقضى بها ديني ، وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي يا أرحم الراحمين اللهم إليك مددت يدي ، وفيها عندك عظمت رغبتي ، فاقبل توبتي ، وارحم ضعف قوتي ، واغفر خطيئتي ، واقبل معذرتي ، واجعل لي من كل خير نصيباً ، وإلى كل خير سبيلاً . برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم لا هادى لمن أضللت ، ولا معطى لما منعت ، ولا مانع لما أعطيت ، ولا باسط لما قبضت ، ولا مقدم لما أخرت ، ولا مؤخر لما قدمت اللهم أنت الحليم فلا تعجل ، وأنت الجواد فلا تبخل ، وأنت العزيز فلا تذل وأنت المنيع فلا ترام ، وأنت المجير فلا تضام وأنت على كل شئ قدير اللهم لا تحرمني سعة رحمتك ، وسبوغ نعمتك ، وشمول عافيتك ، وجزيل عطائك ، ولا تمنع عنى مواهبك لسوء ما عندي ، ولا تجازني بقبيح عملي ، ولا تصرف وجهك الكريم عنى برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم لا تحرمني وأنا أدعوك . . ولا تخيبني وأنا أرجوك اللهم أنى أسألك يا فارج الهم ، ويا كاشف الغم ، يا مجيب دعوة المضطرين ، يا رحمن الدنيا ، يا رحيم الآخرة ، ارحمني برحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك يا أرحم الراحمين اللهم لك أسلمت ، وبك آمنت ، وعليك توكلت ، وبك خاصمت وإليك حاكمت ، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت ، وما أعلنت ، أنت المقدم وأنت المؤخر ، لا إله إلا أنت الأول والآخر والظاهر والباطن ، عليك توكلت ، وأنت رب العرش العظيم اللهم آت نفسي تقواها ، وزكها يا خير من زكاها ، أنت وليها ومولاها يا رب العالمين اللهم إني أسألك مسألة البائس الفقير ، وأدعوك دعاء المفتقر الذليل ، لا تجعلني بدعائك رب شقياً ، وكن بي رءوفاً رحيماً يا خير المسئولين ، يا أكرم المعطين ، يا رب العالمين اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل ، اعصمني من فتن الدنيا ، ووفقني لما تحب وترضى ، وثبتني بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفى الآخرة ، ولا تضلني بعد أن هديتني ، وكن لي عوناً ومعيناً ، وحافظاً ونصيراً آمين يا رب العالمين اللهم استر عورتي ، وأقل عثرتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي ، ومن يميني وعن شمالي ، ومن فوقى ومن تحتي ولا تجعلني من الغافلين . اللهم إني أسألك الصبر عند القضاء ومنازل الشهداء ، وعيش السعداء والنصر على الأعداء ، ومرافقة الأنبياء والفوز بالجنة ، والنجاة من النار يا رب العالمين اللهم إني أسألك بمحمد نبيك ، وإبراهيم خليلك ، وموسى كليمك ، وعيسى نجيك وروحك ، وبتوراة موسي ، وإنجيل عيسي ، وزابور داود ، وفرقان محمد (صلى الله عليه وسلم ) ، وبكل حي أوحيته أو قضاء قضيته ، أو سائل أعطيته ، أو غني أغنيته ، أو ضال هديته ، أسألك باسمك الطهر الطاهر الأحد الصمد المتر القادر المقتدر ، أن ترزقني بحفظ القرآن والعلم النافع وتخلطه بلحمي ودمي وسمعي وبصري ، وتستعمل به جسدي ، وجوارحي وبدني ما أبقيتني بحولك وقوتك ، يا رب العالمين .سبحان الذي تقدس عن الأشياء ذاته ، ونزه عن مشابهة الأمثال صفاته ، واحد لا من قله ، وموجود لا من علة ، بالبر معروف ، و بالإحسان موصوف ، معروف بلا غاية ، وموصوف بلا نهاية ، أول بلا ابتداء ، وآخر بلا انقضاء ، ولا ينسب إليه البنون ولا يفنيه تداول الأوقات ، ولا توهنه السنون ، كل المخلوقات قهر عظمته ، وأمره بين الكاف والنون ، بذكره أنس المخلصون ، وبرؤيته تقر العيون ، وبتوحيده أبتهج الموحدون ، هدى أهل طاعته إلى صراطه المستقيم وأباح أهل محبته جنات النعيم وعلم عدد أنفاس مخلوقاته بعلمه القديم ، ويرى حركات أرجل النمل في جنح الليل البهيم ، ويسبحه الطير في وكره ، ويمجده الوحش في قفره محيط بعمل العبد سره وجهره ، وكفيل للمؤمنين بتأييده ونصره ، وتطمئن القلوب المجلة بذكره وكشف ضره ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره ، أحاط بكل ش! ئ علماً ، وغفر ذنوب المسلمين كرماً وحلماً ، ليس كمثله شئ ، وهو السميع البصير .اللهم اكفنا السوء بما شئت ، وكيف شئت ، إنك على ما تشاء قدير ، يا نعم المولى ويا نعم النصير ، غفرانك ربنا وإليك المصير ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، سبحانك لا نحصى ثناء عليك كما أثنيت على نفسك جل وجهك ، وعز جاهك ، يفعل الله ما يشاء بقدرته ، ويحكم ما يريد بعزته ، يا حي يا قيوم ، يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام .لا إله إلا الله برحمتك نستعين يا غياث المستغيثين أغثنا بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم يا خير الراحمين يا رحمن يا رحيم ا إله إلا أنتبجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ارزقنا. فإنك خير الرازقين لا إله إلا أنت بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) استرنا. يا خير الساترين لا إله إلا أنت بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) أيقظنا. يا خير من أيقظ الغافلين لا إله إلا أنت بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) أصلحنا. يا من أصلح الصالحين يا قرة عين العابدين لا إله إلا أنت عدد ما رددت وسبحان الله عدد ما سبح به جميع خلقه سبحان من هو محتجب عن كل عين سبحان من هو عالم بما في جوف البحار.سبحان من هو مدبر الأمور سبحان من هو باعث من في القبور سبحان من ليس له شريك ولا نظير ، ولا وزير ، وهو على كل شئ قدير اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد واجعلنا على الإسلام ثابتين ، ولفرائضك مؤدين وبسنة نبيك محمد ( صلى الله عليه وسلم ) متمسكين ، وعلى الصلاة محافظين ، وللزكاة فاعلين ، ولرضاك مبتغين ، وبقضائك راضين ، وإليك راغبين ، يا حي يا قيوم ، إنك جواد كريم ، برحمتك يا أرحم الراحمين لا إله إلا أنت راحم المساكين ، ومعين الضعفاء ، ومثيب الشاكرين الحمد لله جبار السماوات . عالم الخفيات . منزل البركات . قابل التو بات . مفرج الكربات . كريم مجيد اللهم اجعل النور النافع في قلبي وبصري ، والشياطين منهزمين عنى ، والصالحين قرنائي ، والعلماء أصفيائي ، والجنة مأواي والفوز نجاتي . برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم إني أصبحت وأمسيت ، في ذمتك وجوارك وكنفك وعياذ وأمنك وعافيتك ومعافاتك ، على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص وملة إبراهيم عليه السلام ودين محمد ( صلى الله عليه وسلم ) الحمد لله حمداً يكون عليه تمام الشكر بما أنعمت علينا الحمد لله الواحد القهار ، العزيز الجبار ، الرحيم الغفار ، لا تخفى عليه الأسرار ولا تدركه الأبصار وكل شئ عنده بمقدار اللهم اجعل صباحنا خير صباح ، ومساءنا خير مساء وأعذنا من كل ذنب لا إله إلا أنت . بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) تب علينا لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجى المؤمنين اللهم يا كبير فوق كل كبير ، يا سميع يا بصير ، يا من لا شريك له ولا وزير ، يا خالق السماوات والأرضيين . والشمس والقمر المنير يا عصمة البائس الخائف المستجير ، ويا رازق الطفل الصغير يا جابر العظم الكسير ويا قاصم كل جبار عنيد ، أسألك وأدعوك دعاء المضطر الضرير وأسألك بمقاعد العز من عرشك ، ومفاتح الرحمة من كتابك الكريم وبأسمائك الحسنى وأسرارها المتصلة ، أن تغفر لي برحمتك وترحمني وتسترني وتكشف همي وغمى وتغفر لي ذنوبي وترزقني توبة خالصة وعلماً نافعاً ويقيناً صادقاً وأن ترزقني حسن الخاتمة وأن تكفيني شر الدنيا والآخرة وأن تفرج عنى كل ضيق وشدة وأن تختم بالصالحات أعمالنا وتقضى حوائجنا يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام برحمتك يا أرحم الراحمين ، وصلى الله على سيدنا محمد نبي الرحمة وكاشف الغمة وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً والحمد لله رب العالمين . تم الدعـــاء والحمد لله

لو لم يُكتب ( تم الدعاء والحمد لله ) لما علم أحد أنه انتهى !!


لما رأيت هذا الدعاء يُتناقل عبر البريد ، ورأيت من أفرد له صفحات على الشبكة ، أحببت أن أُنبّـه على تلك الملحوظات الواردة في الدعاء .

من الملحوظات على هذا الدعاء :

1 - قوله : ( قال لي جبريل : يا محمد ، من قرأ هذا الدعاء بإخلاص قلب ونية على جبل لزال من موضعه أو على قبر لا يعذب الله تعالى ذلك الميت في قبره ولو كانت ذنوبه بالغة ما بلغت )
وهذا لا يُمكن أن يكون ؛ لأنه يتنافى مع قضاء الله وقدره الشرعي والكوني .

2 – تسمية ملك الموت عزرائيل ، وهذا لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم .
بل إن الله سماه ( ملك الموت ) .
3 - السؤال بالأنبياء والكتب السماوية : ( اللهم إني أسألك بمحمد نبيك ، وإبراهيم خليلك ، وموسى كليمك ، وعيسى نجيك وروحك ، وبتوراة موسي ، وإنجيل عيسي ، وزبور داود ، وفرقان محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ، وبكل حي أوحيته )
4 - السؤال بالقضاء وبالمخلوقين : ( أو قضاء قضيته ، أو سائل أعطيته ، أو غني أغنيته ، أو ضال هديته ، أسألك باسمك الطهر الطاهر الأحد الصمد المتر ) .
ولا أدري ما المقصود بـ ( المتر ) فهي هكذا وردت في المنشور !
5 – السؤال بجاه النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا من الأدعية البدعية .
( يا غياث المستغيثين أغثنا بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم يا خير الراحمين يا رحمن يا رحيم ا إله إلا أنت بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ارزقنا. فإنك خير الرازقين لا إله إلا أنت بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) استرنا. يا خير الساترين لا إله إلا أنت بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) أيقظنا. يا خير من أيقظ الغافلين لا إله إلا أنت بجاه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) أصلحنا ) .
فلا يجوز السؤال بجاه الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، ولا بحقّ السائلين .
وإنما يُدعى رب العزة سبحانه وتعالى بأسمائه الحسنى وبصفاته العُلى ، ويُتوسّل إليه بالأعمال الصالحة .
6 – قوله في آخره في وصف النبي صلى الله عليه وسلم : ( وكاشف الغمة ) ، وهذا إطراء وغلو لا يرضاه عليه الصلاة والسلام .
فقد قال : لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم ، فإنما أنا عبده ، فقولوا عبد الله ورسوله . رواه البخاري .
والإطراء هو لمدح بالباطل ، بأن يُضاف على الممدوح بعض صفات الله عز وجل .

مع أن هذا الدعاء بطوله يُنسي الداعي أنه يدعو ، فهو لن يُحفظ بل سوف يُقرأ قراءة .
مع ما فيه من ملحوظات ومبالغات .

فليحذر من ينقل هذا الدعاء أو من يُرسله عبر البريد أو من يُنشئ له صفحات خاصة على الشبكة أن يكون ممن كذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم بنسبته هذا الدعاء إليه صلى الله عليه وسلم .
وقد قال عليه الصلاة والسلام : مَنْ حدّث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذِبَيْن . رواه مسلم في المقدمة .
وضُبطت ( يَرى ) و ( يُرى )
و (الكاذِبَيْن ) و ( الكاذِبِين )

وتواتر عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار .

والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم .

الرابط (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=80188&highlight=%DA%D2%D1%C7%C6%ED%E1)

الدمشقي
29Jan2010, 04:20 صباحاً
تابع ان شاء الله

الدمشقي
29Jan2010, 04:35 صباحاً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل جزاكم الله من الخير أكثره ووهبكم الباري اعلى الجنان
اود معرفه صحة الحديث ..؟


لله در السيدة عائشة لما قالت:
كنت في حجرتي أخيط ثوباً لي فانكفأ المصباح وأظلمت الحجرة وسقط المخيط أي الإبرة .
فبينما كنت في حيرتي أتحسس مخيطي إذ أطل علي رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم بوجهه من باب الحجرة ،،، رفع الشملة وأطل بوجهه ،،، قالت: فوالله الذي
لا إله إلا هو،،، لقد أضاءت أرجاء الحجرة من نور وجهه ،،، حتى لقد التقطت
المخيط من نور طلعته ،،، ثم التفتُ إليه فقلت: بأبي أنت يا رسول الله ،،،
ما أضوأ وجهك! فقال: "يا عائشة الويل لمن لا يراني يوم القيامة"،،،
قالت: ومن ذا الذي لا يراك يوم القيامة يا رسول الله؟
قال:"الويل لمن لا يراني يوم القيامة"،،،
قالت: ومن ذا الذي لا يراك يوم القيامة يا رسول الله؟
قال: "من ذكرت عنده فلم يصل عليّ "

قال شيخنا عبد الرحمن السحيم حفظه الله و رعاه

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

لم أقف عليه ، وليس في شيء مِن كُتُب السنة بهذا السياق .
وثَبَت منه : " البخيل مَن ذُكِرْتُ عنده ثم لم يُصَلّ عليّ " . رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي في الكبرى .
وصححه الألباني .
وقال شعيب الأرنؤوط عن إسناد أحمد : إسناده قوي .

و " رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ " رواه الإمام أحمد والترمذي .
وصححه الألباني .
وقال شعيب الأرنؤوط عن إسناد الإمام أحمد : صحيح ، وهذا إسناد حسن .

وقال عليه الصلاة والسلام : مَنْ نَسِيَ الصَّلاةَ عَلَيَّ خَطِئَ طَرِيقَ الْجَنَّةِ . رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني بمجموع طُرُقه .

والله تعالى أعلم .
الرابط (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=72487)

الدمشقي
10Feb2010, 04:06 مساء
1-(( اقرَءوا القُرآنَ بِلُحونِ العَرَبِ وَأصواتِها ، وإيَّاكُم وَلُحُونَ أهلِ الكِتابِ ، وَأهلِ الفِسقِ ، فإنَّهُ سَيجيءُ مِنْ بَعدِي قَومٌ يُرجِّعوُنَ بِالقرآنِ تَرجِيعَ الرَّهبانِيةِ ، وَالنَّوْحِ وَالغِناءِ، لا يُجاوِزُ حَناجِرَهُم، مَفتونَةٌ قُلوبُهُم ، وَقُلُوبُ الذينَ يُعجِبُهُمْ شَأنُهُمْ ))
قال شيخنا أبي اسحاق الحويني
- منكر .
أخرجه الطبراني في ( الأوسط )) – كما في (( المجمع ))( 7/ 169) – وابن عدي في ( الكامل ))
(2/ 510-511) ، والجوزقاني في (( الأباطيل ))( 723 ) ، وابن الجوزي في (( الواهيات ))( 1/ 118) من طريق بقية بن الوليد ، عن الحصين بن مالك الفزاري ، عن أبي محمد ، عن حذيفة مرفوعاً .. فذكره . وعزاه التبريزي في (( المشكاة ))( 1/ 676) للبيهقي في (( شعب الإيمان )) ، ولرزين في كتابه . وعزاه القرطبي في
(( تفسيره ))(1/ 17) للحكيم في (( نوادر الأصول )) ووقع عنده : (( وأهل العشق )) بدل : (( الفسق )) .
قلت : وإسناده تالف ، مسلسل بالعلل :
الأولى : تدليس بقية ، فقد كان يدلس التسوية ، فتحتاج منه أن يصرح لنا بالتحديث في كل طبقلت السند ، وكنت ذهلت عن هذا قديماً ، فكنت أجعل عنعنته كعنعنة الأعمش ونحوه ممن يدلسون تدليس الإسناد . وقال لي شيخنا حافظ الوقت ناصر الدين الألباني حفظه الله تعالى ، وأمتع المسلمين بطول حياته : (( إنه يقع لي تدليس بقية هو من التدليس المعتاد )) أ. ه‍. لكن ثبت أن بقية بن الوليد يدلس التسوية ، فذكر ابن أبي حاتم في (( العلل ))( 1957) من طريق إسحاق بن راهويه ، عن بقية ، قالَ : حدثني أبو وهب الأسدي ، قالَ : حدثنا نافع ، عن ابن عمر ، قالَ : لا تحمدوا إسلام امرئ ، حتى تعرفوا عقدة رأيه . وقال أَبي : هذا الحديث لهُ علة ، قل من يفهمها . !! روى هذا الحديث عبيد الله ابن عمرو ، عن إسحاق بن أبي فروة ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليهِ وعلى آله وسلم . وعبيد الله بن عمرو ، وكنيته أبو وهب ، وهوَ أسدي . فكأن بقية بن الوليد كنى عبيد الله بن عمرو ، ونسبه إلى بني أسد لكيلا يتفطن بهِ ، حتى إذا ترك إسحاق بن أبي فروة من الوسط لا يهتدى لهُ 0!! و كانَ بقية من أفعل الناس لهذا ، وأما ما قالَ إسحاق في روايته عن بقية ، عن أبي وهب : (( حدثنا نافع )) فهوَ وهوَ … إلخ ) .
قلت : فقول أبي حاتم : (( …حتى ترك إسحاق من الوسط لا يهتدي إليه )) هذه هي صورة تدليس التسوية، ثم وصفه بأنه كان : (( من أفعل الناس [ ويرى ابن حبان في (( المجروحين )) أن بقية ابتُليَ بتلاميذ سوء كانوا يسوون حديثه ، وهذا لا يمنع أنه كان يفعله ] . وهذا يعني أنه صار معروفاً به ولا يغنى في دفع هذا التدليس ما قاله ابن عدي : سمعت الحسين [ يعني ابن عبد الله العطار ] يقول : سمعت محمد بن عوف [ وقع في
((الكامل)) : (( عون )) وهو خطأ . والنسخة المطبوعة من الكامل سيئة للغاية ، لكثرة التصحيف فيها . فالله المستعان ] يقول : روى هذا الحديث شعبة ، عن بقية )) أ . ه‍ . فيفهم من سوق ابن عدي لهذه المقالة أن شعبة كان يشدد النكير على المدلسين ، ويتحرى منهم السماع ، فهذا يرجح أنه لم يأخذ من بقية إلا ما علم= =أنه سمعه . والجواب عن ذلك أن يقال : إننا لا ندري من شيخ بقية الواقع في طريق شعبة ، فلعل بقية دلس اسم شيخه ، وصرح عنه بالتحديث ، فقنع شعبة منه بذلك . هذا أولاً .
ثانيا : يحتمل أن شعبة لم يكن يعلم بتدليس أصلاً ، ويؤيده أنهم لم ينقلوا عن شعبة أنه أنكر على بقية تدليسه ، ولو علم لما ترك النكير أبداً .
ثالثاً : قد صح عن شعبة أنه قال : (( كفيتكم تدليس ثلاثة : الأعمش ، وقتادة ، وأبي إسحاق السبيعي )) رواه البيهقي في (( المعرفة )) . وليس بقية من أولئك [ ثم رأيت الحافظ في (( التلخيص ))( 2/ 40) اتهم بقية بتدليس التسوية ، وأقره الشيخ الألباني كما في الإرواء ( 3/ 89) والله أعلم .
العلة الثانية : شيخ بقية (( حصين بن مالك )) . قال الجوزقاني : (( مجهول )) وقال الذهبي : (( ليس بمعتمد )).
العلة الثالثة : الراوي عن حذيفة ، وهو : (( أبو محمد )) مجهول أيضاً كما قال وابن الحوزي ، وكذا الهيثمي لكنه قال في (( المجمع ))( 7/ 169) : (( فيه راو لم يسم )) ووقع في (( الميزان )) : (( … حصين بن مالك ، عن رجل ، عن حذيفة )) فلعل الذهبي أخذ الإسناد من (( المعجم الأوسط )) للطبراني . والله أعلم 0
وقال الجوزقاني : (( هذا حديث باطل وأبو محمد شيخ مجهول ، وحصين أيضاً مجهول ، وبقية بن الوليد ضعيف .
قلت : أما أن بقية ضعيف ، فلا ، إنما ضعفه من روايته ، لا من نفسه . والله أعلم . وقال ابن الجوزي :
(( هذا حديث لا يصح ، وأبو محمد مجهول ، وبقية يروي الضعفاء ويدلسهم . )) أ . ه‍ . وقال الذهبي :
(( الخبر منكر )) .
أما القراءة بالألحان ، فقد اختلف فيها العلماء . والأكثرون على المنع ، فقد حكى ابن أبي حاتم عن أبيه أن السماع يكره ممن يقرأ بالألحان ، ونص مالك في المدونة على أن القراءة في الصلاة بالألحان الموضوعة والترجيع ترد به الشهادة ، حكاه السخاوي في (( فتح المغيث ))( 1/ 281) . وقال الحافظ في (( الفتح ))( 9/ 72) :
(( وحكى عبد الوهاب المالكي عن مالك تحريم القراءة بالألحان ، وحكاه أبو الطيب الطبري ، والماوردي . وابن حمدان الحنبلي ، وجماعة من أهل العلم ، وحكى ابن بطال وعياض والقرطبي من المالكية ، والماوردي ، والبندنيجي والغزالي من الشافعية ، وصاحب (( الذخيرة )) من الحنفية الكراهة . واختاره أبو بعلي وابن عقيل من الحنابلة ، وحكى ابن بطال عن جماعة من الصحابة والتابعين والجواز …… ومحل هذا الخلاف إذا لم يختل شيء من الحروف عن مخرجه ، فلو تغير ، قال النووي في (( التبيان )) : أجمعوا على تحريمه )) أ . ه‍ . وقال السخاوي في (( فتح المغيث ))( 1/ 281) : (( والحق في هذه المسألة أنه إن خرج بالتلحين لفظ القرآن عن صيغته بإدخال حركات فيه ، أو إخراج حركات منه ، أو قصر ممدود ، أو مد مقصور ، أو تمطيط يخفى به اللفظ ، ويلتبس به المعنى ، فالقارئ فاسق ، والمستمع آثم وان لم يخرجه اللحن عن لفظه ، وقراءته على ترتيله فلا كراهة لأنه بألحانه في تحسينه )) أ . ه‍ . =
=قلت : وقد تبغ بعض أهل الأهواء من قرأة زماننا ، فزعموا أن المراد بالألحان هو أن يقرأ القرآن مع لحن الموسيقى !! ، وصار يطالب بحق الأداء العلني فيه أسوة بالمغنين والمغنيات ، فلا حول ولا قوة إلا بالله ، وهذا الذي ذهب إليه هذا القارئ لم يقل به أحداً أصلا . بل اللحن المقصود هو تحسين الصوت بالقرآن وتحزينه ، لا ما تعارف عليه الناس في هذه الأزمنة المتأخرة من أن التلحين إنما يكون بالموسيقى !! وإذا كان العلماء يحرمون، أو يكرهون أن يمطط القارئ في قراءته ، وأن يزيد في تحسين صوته عن طريق الإغراق في التلحين الذي هو من كسب حنجرته ، ويرد به مالك الشهادة ، بل يُفسق كما وقع كلام السخاوي ، فكيف إذا سمعوا ذلكَ الذي يطالب بقراءة القرآن على لحن الموسيقى ؟! ولا شك أنهم إما أن يُكفروه ، لأن الاستحلال ظاهر من قولُهُ ودعوته فإن لم يكن ، فأحسن أحواله أن يكون فاسقاً . وقدْ صح عن النبي صلى الله عليهِ وآله وسلم : أنه قالَ : (( بادروا بالأعمال خصالاً ستا .. )) فذكر منها : (( ونشوا يتخذون القرآن مزامير ، يقدمون الرجل ليس بأفقههم ، ولا أعلمهم ، ما يقدمونه إلا ليغنيهم )) . أخرجه أحمد ( 3/ 494) ، والطبراني في الأوسط ( ج1/ رقم 689) وغيرهما ، وانظر (( الصحيحة ))( 979) لشيخنا الألباني حفظه الله تعالى .


النافله في الاحاديث الضعيفة و الموضوعة

الدمشقي
10Feb2010, 04:12 مساء
(( لا تَسأَلِ الرَّجُلَ ، فِيمَ ضَرَبَ امرَأتَهُ ، وَلا تَنَمْ إلا عَلَى وِترٍ )) . (http://www.almeshkat.net/vb/#_ftn1) قال شيخنا ابي اسحاق الحويني-حفظه الله و شفاه و عافاه-
( ضعيف .
أخرجه أبو داود ( 6/ 185- عون ) ، والنسائي في (( عشرة النساء – من الكبرى )) كما في ((أطراف المزي)) (8/11) – ، وابن ماجه ( 1/ 62 ) ، وأحمد ( 1/ 20) ، والطيالسي ( ص –10 ) ، والطحاوي في (( المشكل )) ( 3/211 ) ، والحاكم ( 4/175 ) ، والبيهقي ( 7/ 105) ، من طريق داود بن عبد الله الأودي ، عن عبد الرحمن المسلي ، عن الأشعث بن قيس ، عن عمر بن الخطاب ، فذكره مرفوعاً . ووقع عند ابن ماجه : قال الأشعث : .. ضفت عمر ليلة ، فلما كان في جوف الليل ، قام عمر إلى آمراته يضربها ، فحجزت بينهما 0!! فلما أوى إلى فراشه قال لي : يا أشعث احفظ عني شيئاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( لا يسأل الرجل فيم ضرب امرأته ، ولا تنم إلا على وتر، ونسيت الثالثة )) أ . ه‍ ووقع في رواية الحاكم أن الثالثة : (( ولا تسأله عمن يعتمد من أخواته ومن لا يعتمدهم (( قال الحاكم (( صحيح الإسناد )) ووافقه الذهبي !!
قلت : وهما ذلك ، لا سيما الذهبي ، فإنه ذكر عبد الرحمن المسلى – بضم الميم وسكون السين– في ((الميزان)) ( 2/ 602) : (( لا يعرف إلا حديثه عن الأشعث ، عن عمر ، تفرد عنه داود بن عبد الله والأودي )) أ . ه‍ . فكيف يصح إسناده ؟!! وأيضاً ضعفه أبو الفتح الأزدي وَقَالَ : (( فيهِ نظر )) . ثمَّ أورد لهُ هَذَا الحديث . والعجب من الحافظ ، إذ يقول فيهِ (( مقبول )) ، وَكَانَ الأولى أن يقول : (( مجهول )) لأَنَّهُ لم يرو عَنهُ سوى واحد ، وَقَدْ غمزه الأزدي : !! =
= وأما الشيخ الحدث العلاقة أبو الأشبال أحمد بن محمد شاكر فاعل الحديث بعلة أخرى ، فقال في (( تخريج المسند )) ( 1/ 209) : (( إسناد ضعيف ، داود بن يزيد الأودي : ليس بقوى ، يتكلمون فيه )) . وهذا وهم من الشيخ ، نتج عن سبق النظر ، فالذي في الإسناد هو : (( داود بن عبد الله الأودي )) وهو ثقة والله المستعان .
تنبيه وقع الأستاذ عند الطحاوى هكذا : (( … أبو وضاح بن عبد الله الأزدي … )) . وهو خطأ ، نتج عن تصحيف ، وصوابه : (( … وضاح عن داود بن عبد الله الأودي )) .


النافلة

الدمشقي
10Feb2010, 04:16 مساء
(( بَادِرُوا بالأعمالِ سبعاً : هَل تَنْتَظِرونَ إلا فَقراً مُنسياً ، أو غِنى مُطغياً ، أو مَرَضاً مُفسِداً ، أو هَرَماً مُفيِّداً ، أو مَوتاً مُجهِزاً ، أو الدَّجالَ ؟! ، فَشرُّ غَائِبٍ يُنتظَرُ ، أو الساعَةَ ؟! فالسَّاعةُ أدهَى وأمرُّ )) قال شيخنا الحويني -حفظه الله تعالى-
( ضعيف .
أخرجه الترمذي ( 2306) ، والعقيلي في (( الضعفاء )) (215/1) . وابن عدي في (( الكامل )) ( 2434) /6) . وابن الجوزي في (( مشيخته )) ( 197/ 198) من طريق محرز بن هارون ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة مرفوعاً … فذكره ..
قلت : ومحرز بن هارون قالَ فيه البخاري والنسائي : (( منكر الحديث )) . وهذا في اصطلاح البخاري يعني : لا تحل الرواية عنه . وقال ابن حبان : (( يروي عن الأعرج ما ليس من حديثه ، لا تحل الرواية ولا الاحتجاج به )) . لكن قال العقيلي : (( وقد روى هذا الحديث بغير الإسناد ، من طريق أصلح من هذه )) .
قلت : يشير العقيلي بذلك إلى ما أخرجه الحاكم ( 4/ 320- 321) من طريق معمر بن راشد ، عن سعيد المقبري ، فالحديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه )) ووافقه الذهبي . قلت : لم يسمع معمر من المقبري ، وقد أشار الترمذي إلى ذلك بقوله : (( وروى معمر هذا الحديث عمن سمع سعيداً المقبري ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه و سلم نحو هذا )) .
وهذا الذي ذكره الترمذي قد أخرجه ابن المبارك في (( الزهد )) (7) ، والبغوي في (( شرح السنة )) (14/ 224- 225). ثم وقفت الواسطة عن أبي هريرة بنحوه . قال الحاكم : (( إن كان معمر بن راشد سمع من المقبري ؛ والحمد لله . فإذا هو محمد بن عجلان . أخرجه الخطيب في (( السابق اللاحق ( 102- 103) من طريق محمد بن حميد الرازي ، ثنا إبراهيم بن المختار ، عن إسرائيل ، عن إبراهيم بن أعين ، عن معمر بن راشد ، عن ابن عجلان ، عن سعيد المقبري ، عن أبي هريرة مرفوعاً بهِ . وابن عجلان ، ولكن في الطريق إليه محمد بن حميد الرازي وهوَ واه ، بل كذبه بعضهم . وإبراهيم بن المختار : فيهِ نظر )) . وهذا جرح شديد عنده . وقال ابن معين : (( ليس بذاك )) . ووثقه ابن حبان وقال : (( يتقي من حديثه ما كان من رواية ابن حميد عنه )) وهذا منها . والله أعلم .



النافلة

الدمشقي
12Feb2010, 10:24 مساء
1- (( مَا أكرَمَ شَابٌ شَيخاً عِندَ سِنِّهِ ، إلا قَيَّضَ اللهُ تعالى مَنْ يُكرِمُهُ عِندَ سِنِّهِ )) . ( (http://www.almeshkat.net/vb/#_ftn1))

(- ضعيف .
أخرجه الترمذي ( 6/166- 167 تحفة ) ، وأبو القاسم القشيري في (( الرسالة )) ( ص 633) ويعقوب بن سفيان في (( المعرفة )) ( 3/ 411) ، والعقيلي في (( الضعفاء )) ( ق 230/1) ، وابن عدي في (( الكامل ))
( 3/ 898-7/ 2733) ، والخطيب في (( الفقيه والمتفقه )) ( 277/ 1) ، وابن السمعاني في (( أدب الإملاء ( ص- 135) ، والبغوي في (( شرح السنة )) ، ( 13/ 40) ، والشجري في (( الأمالي )) ( 244/2 ) من طريق يزيد ابن بيان العقيلي ، حدثنا أبو الرحال ، الأنصاري ، عن أنس مرفوعاً .. فذكره قال العقيلي :
(( يزيد ابن بيان لا يتابع عليه ، ولا يعرف إلا به )) وقال ابن عدي : (( وهذا لا يعرف لأبي الرحال ، عن أنس غير هذا ، ولا أعلم يرويه عنه غير يزيد بن بيان ) .
قلت : فتتلخص علة الحديث في أمرين :
الأول : ضعف يزيد بن بيان . قال البخاري : فيه نظر . وهذا جرح شديد عنده . وقال ابن حبان : .. لا يجوز الاحتجاج به )) 0
الثاني : أبو الرحال – بتشديد الراء والحاء المهملتين – اسمه خالد بن محمد الأنصاري . قال البخاري : (( عنده عجائب )) . وقال أبو حاتم : ليس بقوي ، منكر الحديث )) . وقال ابن عدي : أنكرت عليه هذا الحديث )).

الدمشقي
12Feb2010, 10:26 مساء
(( مَنْ خَرجَ في طَلبِ العلمِ ، فَهُو في سَبيلِ اللهِ حَتى يَرجعَ )) .
(قال الشيخ ابي اسحاق الحويني ضعيف .
أخرجه الترمذي (7/ 405- 406- تحفة )، والطبراني في (( الصغير )) (1/ 136) ، والعقيلي في ((الضعفاء)) ( ق 63/ 1) ، وابن عبد البر في (( الجامع )) ( 1/ 55) من طريق نصر بن علي الجهضمي ، حدثنا خالد بن يزيد اللؤلؤي ، عن أبي جعفر الرازي ، عن الربيع بن أنس عن أنس بن مالك مرفوعاً فذكره . قال الطبراني : لا يروي عن أنس إلا بهذا الإسناد ، تفرد به أبو جعفر الرازي وخالد بن يزيد )) .
قلت : خالد بن يزيد قال أبو زرعة : (( لا بأس به )) . ولكن قال العقيلي : ((لا يتابع على كثير من حديثه)). وأبو جعفر الرازي سيئ الحفظ كما قدمت قبل ذلك في حديث القنوت : قال الترمذي : (( حديث حسن غريب ، وقد رواه بعضهم فلم يرفعه )) أ . ه‍ . وهذا أحد أوجه ضعفه أيضاً . والله أعلم .

النافله

الدمشقي
13Feb2010, 03:04 مساء
أما الحديث الذي ذكره السائل الكريم في أن للمتمسك بالسنة عند فساد الناس أجر شهيد أو أجر مائة شهيد فهو حديث ضعيف لا يصح ، وهذا شيء من الكلام عليه :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( المتمسك بسنتي عند فساد أمتي له أجر شهيد )
أخرجه الطبراني في "الأوسط" (2/31) وعنه أبو نعيم في "حلية الأولياء" (8/200)
وفي سنده علتان :
1- تفرد عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد ، ومثله لا يحتمل تفرده .
2- جهالة محمد بن صالح العذري : قال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (1/172) : لم أر من ترجمه .
ولذلك ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في "السلسلة الضعيفة" (327) .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( من تمسك بسنتي عند فساد أمتي فله أجر مائة شهيد )
أخرجه ابن عدي في "الكامل" (2/327) وسنده ضعيف جدا ، فيه الحسن بن قتيبة : متروك الحديث ، انظر ترجمته في "لسان الميزان" (2/246) ، وضعفه الألباني في "السلسلة الضعيفة" (326)

جزء من اجابة الشيخ محمد صالح المنجد-حفظه الله تعالى- (http://www.islam-qa.com/ar/ref/89878)

الدمشقي
13Feb2010, 03:31 مساء
لحمد لله
هذا الدعاء المذكور ورد في حديث له قصة مشهورة منتشرة في المنتديات ، لعل من المناسب ذكرها حتى يتبين أمرها :
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( كان رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار يكنى ( أبا معلق ) ، وكان تاجراً يتجر بماله ولغيره يضرب به في الآفاق ، وكان ناسكا ورعا ، فخرج مرة فلقيه لص مقنع في السلاح ، فقال له : ضع ما معك فإني قاتلك ، قال : ما تريد إلى دمي ! شأنك بالمال ، فقال : أما المال فلي ، ولست أريد إلا دمك ، قال : أمَّا إذا أبيت فذرني أصلي أربع ركعات ؟ قال : صلِّ ما بدا لك ، قال : فتوضأ ثم صلَّى أربع ركعات ، فكان من دعائه في آخر سجدة أن قال : ( يا ودود ! يا ذا العرش المجيد ! يا فعَّال لما يريد ! أسألك بعزك الذي لا يرام ، وملكك الذي لا يضام ، وبنورك الذي ملأ أركان عرشك ، أن تكفيني شرَّ هذا اللص ، يا مغيث أغثني ! ثلاث مرار ) قال : دعا بها ثلاث مرات ، فإذا هو بفارس قد أقبل بيده حربة واضعها بين أذني فرسه ، فلما بصر به اللص أقبل نحوه فطعنه فقتله ، ثم أقبل إليه فقال : قم ، قال : من أنت بأبي أنت وأمي فقد أغاثني الله بك اليوم ؟ قال : أنا ملَكٌ من أهل السماء الرابعة ، دعوت بدعائك الأول فسمعت لأبواب السماء قعقعة ، ثم دعوت بدعائك الثاني فسمعت لأهل السماء ضجة ، ثم دعوت بدعائك الثالث فقيل لي : دعاء مكروب ، فسألت الله تعالى أن يوليني قتله .
قال أنس رضي الله عنه : فاعلم أنه من توضأ وصلى أربع ركعات ودعا بهذا الدعاء استجيب له مكروباً كان أو غير مكروب ) .
أخرجه ابنُ أبي الدنيا في " مجابي الدعوة " ( 64 ) و" الهواتف " ( 24 ) ، ومن طريقهِ أخرجه اللالكائي في " شرح أصولِ الاعتقاد " ( 5 / 166 ) وبوَّب عليه : " سياق ما روي من كراماتِ أبي معلق " ، وأخرجه " أبو موسى المديني " – كما ذكر ذلك الحافظ ابن حجر في " الإصابة " ( 7 / 379 ) في ترجمة " أبي معلق الأنصاري " ونقل عنه أنه أورده بتمامه في كتاب " الوظائف " ، وكذا رواه عنه تلميذه ابن الأثير في " أسد الغابة " ( 6 / 295 ) - : جميعهم من طريق الكلبي يصله إلى أنس رضي الله عنه .
وقد اضطرب فيه الكلبي واختلفت الرواية عنه :
فمرة يرويه عن الحسن عن أنس – كما هي رواية ابن أبي الدنيا - .
ومرة يرويه عن الحسن عن أبي بن كعب – كما ذكر ذلك ابن حجر في الإصابة عن سند أبي موسى المديني - .
ومرة يرويه عن أبي صالح عن أنس – كما في رواية ابن الأثير عن أبي موسى المديني .
قال الشيخ الألباني - رحمه الله - :
وهذا إسناد مظلم ... الآفة إما من الكلبي المجهول ، وإما ممن دونه ، والحسن – وهو البصري – مدلس وقد عنعن ، فالسند واهٍ .
فمن الغريب أن يُذكر ( أبو معلق ) هذا في الصحابة ، ولم يذكروا ما يدل على صحبته سوى هذا المتن الموضوع بهذا الإسناد الواهي ! ولذلك – والله أعلم – لم يورده ابن عبد البر في " الاستيعاب " ، وقال الذهبي في " التجريد " ( 2 / 204 ) : له حديث عجيب ، لكن في سنده الكلبي ، وليس بثقة ، وهو في كتاب " مجابو الدعوة " ، ويلاحظ القراء أنه قال في الكلبي : " ليس بثقة " ، وفي هذا إشارة منه إلى أنه لم يلتفت إلى قوله في الإسناد : " وليس بصاحب التفسير " ؛ لأن الكلبي صاحب التفسير هو المعروف بأنه ليس بثقة ، وقد قال في " المغني " : " تركوه ، كذَّبه سليمان التيمي ، وزائدة ، وابن معين ، وتركه ابن القطان ، وعبد الرحمن " .
ومن الغرائب أيضاً : أن يَذكر هذه القصة ابن القيم في أول كتابه " الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي " من رواية ابن أبي الدنيا هذه ، معلقا إياها على الحسن ، ساكتاً عن إسنادها ! .
" السلسلة الضعيفة " ( 5737 )
قلت :
وللكلبي متابعة من قبل مالك بن دينار ، فقد أخرج القشيري في " الرسالة القشيرية " ( 2 / 85 ، 86 باب الدعاء ) القصة بسياق مشابه فقال :
أخبرنا أبو الحسين علي بن محمد بن بشران ببغداد قال : حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد المعروف بابن السماك قال : أخبرنا محمد بن عبد ربه الحضرمي قال : أخبرنا بشر بن عبد الملك قال : حدثنا موسى بن الحجاج قال : قال مالك بن دينار : حدثنا الحسن عن أنس بن مالك رضي الله عنه ... فذكر الحديث .
لكنها متابعة غير صالحة ، إذ في هذا السند علتان :
الأولى : محمد بن عبد ربه الحضرمي : لم أقف له على ترجمة .
الثانية : بشر بن عبد الملك الراوي عن موسى بن الحجاج : لم أعرفه أيضا ، فكل مَن تُرجم لهم بهذا الاسم ثلاثة :
1. بشر بن عبد الملك الخزاعي مولاهم الموصلي ، روى عن : غسان بن الربيع ومحمد بن سليمان لوين وجماعة ، وروى عنه : الطبراني .
" تاريخ الإسلام " الذهبي ( أحداث سنة 300 هـ ) .
2. بشر بن عبد الملك ، أبو يزيد الكوفى نزيل البصرة ، روى عن : عون بن موسى ، وعبد الله بن عبد الرحمن بن إبراهيم الأنصاري ، كتب عنه : أبو حاتم بالبصرة ، وروى عنه : أبو زرعة ، وسئل عنه فقال : شيخ .
" الجرح والتعديل " لابن أبي حاتم ( 2 / 362 ) .
3. بشر بن عبد الملك العتبي ، يروى عن : يحيى بن سعيد الانصاري ، روى عنه : أبو سعيد الأشج .
" الثقات " لابن حبان ( 6 / 97 ) .
وهم كما ترى لا يبدو أن أحداً منهم هو المذكور في الحديث .
إلا أن الحافظ ابن ماكولا في " الإكمال " ( 5 / 101 ) ذكر راوياً عن موسى بن الحجاج باسم ( بشران بن عبد الملك ) فقال :
وأما بشران : فهو بشران بن عبد الملك ، أظنه موصليّاً ، حدَّث عن موسى بن الحجاج بن عمران السمرقندى ببيسان عن مالك بن دينار .
انتهى .
فلعله هو المقصود ، وتصحف اسمه في كتاب " القشيري " إلى " بشر " .
أما ابن السماك فهو ثقة ، ترجمته في "سير أعلام النبلاء" للذهبي ( 17 / 312 ) .
وكذا مالك بن دينار ( 127 هـ ) ترجمته في " تهذيب التهذيب " ( 10 / 15 ) .
والخلاصة :
أن القصة والدعاء لا يصحان بوجه من الوجوه ، إلا أن جمل هذا الدعاء وعباراته ليس في شيء منها نكارة ، بل كلماته صحيحة عظيمة تشهد لها نصوص من الكتاب والسنة ، ولكن لا يعني ذلك لزوم نجاة من دعا بها ، أو اعتقاد نصرة الله تعالى لمن ذكرها ، فذلك متوقف على صحة السند به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وبما أن السند لم يصح : فلا ينبغي اعتقاد ذلك ، ومن أحب أن يحفظ هذه الكلمات ويدعو بها دون أن ينسبها إلى الشرع : فلا حرج عليه إن شاء الله تعالى .
والله أعلم
الإسلام سؤال وجواب (http://www.islamqa.com/ar/ref/98821)

الدمشقي
16Feb2010, 08:21 مساء
http://de.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f34005%5fAM1y%2bFcAAQMZS3pVxgMnqWA GE3g&pid=2&fid=Inbox&inline=1
http://www.binbaz.org.sa/themes/binbaz_default/images/download.jpg (http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/085107.mp3)
أسألكم عن هذا الحديث هل هو صحيح أم ضعيف عن معقل بن يسار عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (من قال حين يصبح ثلاث مرات: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، ثم قرآ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل به سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسي، وإن مات في ذلك اليوم مات شهيداً، ومن قالها حين يمسي كان بتلك المنزلة)، ما صحة هذا الحديث؟
العلامة بن باز رحمه الله
ليس بصحيح، بل هو حديث ضعيف لا يصح عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، لكن يشرع للمؤمن ...... في كل وقت الذكر والاستغفار وقراءة القرآن هذا شيء مشروع ، في الأوقات كلها، المؤمن يستحب أن يشتغل بذكر الله وبالذكر والتسبيح والاستغفار في جميع أوقاته؛ كما قال الله -تعالى- في كتابه العظيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا [سورة الأحزاب (41)(42)]. وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أحب الكلام الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر). وقال عليه الصلاة والسلام: (الباقيات الصالحات: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله)، وقال صلى الله عليه وسلم: (سبق المفردون)، قيل: يا رسول ما المفردون؟ قال: (الذاكرون الله كثيراً والذاكرات) فالذكر مطلوب في جميع الأوقات ليلاً ونهاراً، في السفر والحضر ، في البيت وفي الطريق وفي المسجد، وفي غير ذلك. ومن ذلك ما ذكرنا: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو على كل شيء قدير، سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم، كل هذا طيب.
المصدر (http://www.binbaz.org.sa/mat/11523)
و لشيخنا السحيم اجابه
هنا (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77125&highlight=%C7%E1%CD%D4%D1)

متعة التفاؤل
16Feb2010, 10:16 مساء
الله يكتب اجرك

طبعا فيه احاديث منتشرة
ولكن اما بقول مسكوت عنه او محدث او غيره ضعيف
ما هي اقسام الحديث التي يأخذ بها

وهل من الممكن المشاركة

الدمشقي
17Feb2010, 01:34 صباحاً
الله يكتب اجرك

طبعا فيه احاديث منتشرة
ولكن اما بقول مسكوت عنه او محدث او غيره ضعيف
ما هي اقسام الحديث التي يأخذ بها

وهل من الممكن المشاركة

نسأل الله لنا و لكم الإخلاص في القول و العمل
في المقدمة لهذا الموضوع ذكرت الاتي:

و اني لاعلم ان هناك من الأخوة الأفاضل و الأخوات الفاضلات ممن يحبون السنه و يغيرون عليها سيقولون عندنا أسئلة نود أن نعرفها عن هذا العلم الجليل -علم الحديث-فتذكرت وصية الشيخ ابي اسحاق الحويني-حفظه الله-أنه أوصى بقراءة كتاب مصطلح الحديث في سؤال و جواب (http://www.almeshkat.net/vb/../books/open.php?cat=9&book=789)للشيخ مصطفي العدوي,حتى يستوعب المسلم شئ عن هذا العلم.
و كذا أوصى بكتاب الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث للشيخ أحمد شاكر أو كتاب تيسير مصطلح الحديث للدكتور محمود الطحان رحم الله الحي و الميت منهم.
فاذا تيسير لك اي من هذه الكتب ففيها ما يغنيك -ان شاء الله-و من أراد التوسع يسال أهل الاختصاص في هذا العلم.

انتهى كلامي من المقدمة

بالنسبة للمشاركة الحقيقة فإني منذ أكثر من خمسة اشهر أكتب و اجمع كلام أهل العلم و لم يدخل أحد حتى للدعاء سوى اختين و انت/انتِ الثالثه من 2404مشاهد (لهذه الساعة)
حتى اننى احيانا اقول كفاني ما نقلت (فوالله الذي لا اله الا هو احيانا ياخذ مني الحديث الواحد الوقت الطويل جداً و مع ذلك لم أتوقف بفضل الله)و لكن حب السنه و حب هذا الدين العظيم و ما اريده من نفع للمسلمين ليتركوا التفاهه و التلاعب بالاحاديث و نقل كل ما ياتيهم تحت قول قال رسول الله بدون مرجع او التاكد من المصادر ,و كثرة الكذب على سيد الخلق سراً و جهراً ,و ليكون هذا الموضوع حجه على من يعلم مكانه و لا يحذر من الكذب المنتشر ,جعلني اصبر على هذا الجهد وحدي و لا انتظر مشاركة احد.

فارجو عدم المشاركة
وفقنا الله و اياكم لما يحبه و يرضاه.

الدمشقي
20Feb2010, 02:33 صباحاً
http://de.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f34005%5fAM1y%2bFcAAQMZS3pVxgMnqWA GE3g&pid=2&fid=Inbox&inline=1
http://www.binbaz.org.sa/themes/binbaz_default/images/download.jpg (http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/085107.mp3)
أسألكم عن هذا الحديث هل هو صحيح أم ضعيف عن معقل بن يسار عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (من قال حين يصبح ثلاث مرات: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، ثم قرآ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل به سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسي، وإن مات في ذلك اليوم مات شهيداً، ومن قالها حين يمسي كان بتلك المنزلة)، ما صحة هذا الحديث؟
العلامة بن باز رحمه الله
ليس بصحيح، بل هو حديث ضعيف لا يصح عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، لكن يشرع للمؤمن ...... في كل وقت الذكر والاستغفار وقراءة القرآن هذا شيء مشروع ، في الأوقات كلها، المؤمن يستحب أن يشتغل بذكر الله وبالذكر والتسبيح والاستغفار في جميع أوقاته؛ كما قال الله -تعالى- في كتابه العظيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا [سورة الأحزاب (41)(42)]. وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أحب الكلام الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر). وقال عليه الصلاة والسلام: (الباقيات الصالحات: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله)، وقال صلى الله عليه وسلم: (سبق المفردون)، قيل: يا رسول ما المفردون؟ قال: (الذاكرون الله كثيراً والذاكرات) فالذكر مطلوب في جميع الأوقات ليلاً ونهاراً، في السفر والحضر ، في البيت وفي الطريق وفي المسجد، وفي غير ذلك. ومن ذلك ما ذكرنا: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو على كل شيء قدير، سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم، كل هذا طيب.
المصدر (http://www.binbaz.org.sa/mat/11523)
و لشيخنا السحيم اجابه
هنا (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77125&highlight=%C7%E1%CD%D4%D1)


و للمزيد
هنا (http://www.almeshkat.net/vb/showpost.php?p=423260&postcount=16)

رقم الحديث :2922
متن الحديث :حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا خالد بن طهمان أبو العلاء الخفاف حدثني نافع بن أبي نافع عن معقل بن يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من قال حين يصبح ثلاث مرات أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل الله به سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسي وإن مات في ذلك اليوم مات شهيدا ومن قالها حين يمسي كان بتلك المنزلة
قال أبو عيسى -رحمه الله-هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه
قال الشيخ الألباني-رحمه الله- : ضعيف
( ضعيف جامع الترمذي )

الدمشقي
20Feb2010, 02:43 صباحاً
قرأت هذا الخبر قديماً جداً
((دخل حذيفة بن اليمان على عمر بن الخطاب فسأله: كيف أصبحت يا حذيفة؟
فأجاب حذيفة: أصبحت أحب الفتنة, وأكره الحق, وأصلي بغير وضوء, ولي في الأرض ما ليس لله في السماء,
فغضب عمر غضباً شديداً, وولى وجهه عنه, واتفق أن دخل على بن أبى طالب, فرآه على تلك الحال, فسأله عن السبب, فذكر له ما قاله ابن اليمان,
فقال علي: لقد صدقك فيما قال يا عمر,
فقال عمر: وكيف ذلك؟
قال علي: إنه يحب الفتنة لقوله تعالى: {إنما أموالكم وأولادكم فتنة} فهو يحب أمواله وأولاده, ويكره الحق بمعنى الموت, لقوله تعالى: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين},
ويصلي بغير وضوء, يعني أنه يصلي على محمد صلى الله عليه وسلم,
ومعنى أن له في الأرض ما ليس لله في السماء, يعنى أن له زوجة وأولاداً, والله تعالى هو الواحد الأحد, الفرد الصمد, الذي لم يلد ولم يولد,
فقال عمر: أحسنت يا أبا الحسن..لقد أزلت ما في قلبي على حذيفة) ) .
لدرجة : كذب موضوع، ليس له وجود في كتب الحديث وهو أشبه بالألغاز وعلامات الوضع ظاهرة عليه
الدرر السنية
وأقول و لما قرأته كان في آخره
بئس المقام بأرض ليس فيها أبا الحسن
و ليس :أحسنت يا أبا الحسن...إلي آخره
و هو كما ورد كذب موضوع
و الله أعلم

الدمشقي
20Feb2010, 03:00 صباحاً
(( أتت امرأة إلى سيدنا موسى، وقالت له: أدعو لي ربك أن يرزقني بالذرية،
فكان سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام يسأل الله بأن يرزقها الذرية, وبما أن سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام كليم الله، كان رب العزة تبارك وتعالى يقول له: يا موسى, إني كتبتها عقيم,
فحينما أتت إليه المرأة قال لها سيدنا موسى: لقد سألت الله لك، فقال ربي لي: يا موسي إني كتبتها عقيم,
وبعد سنة أتت إليه المرأة تطلبه مرة أخرى أن يسأل الله أن يرزقها الذرية، فعاد سيدنا موسى وسأل الله لها الذرية مرة أخرى, فقال الله له كما قال في المرة الأولى: يا موسى إني كتبتها عقيم,

فأخبرها سيدنا موسى بما قاله الله له في المرة الأولى, وبعد فترة من الزمن أتت المرأة إلى سيدنا موسى وهي تحمل طفلاً, فسألها سيدنا موسى: طفل من هذا الذي معك؟ فقالت: أنه طفلي, رزقني الله به,
فكلم سيدنا موسى ربه، وقال: يا رب, لقد كتبتها عقيم,
فقال الله عز وجل وعلا: يا موسى, كلما كتبتها عقيم، قالت: يا رحيم, كلما كتبتها عقيم، قالت: يا رحيم,
فسبقت رحمتي قدرتي )).

المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=73020&Option=FatwaId)
فلم نطلع على ما يفيد ثبوت القصة, وقد تكون من الإسرائيليات.
والله أعلم.
و قال شيخنا السحيم (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=71496)
هو مِن المقْبَول مِن حيث معنى الدعاء ، لا مِن حيث العمل به . فمعناه صحيح ، والعمل به يَحتاج إلى ثبوته في شرعنا . وأعني به تخصيص الدعاء بهذا الحال .

وأما ما يُروى فيه من قول الله تعالى : " يا موسى كلما كتبتها عقيم ، قالت يا رحيم كلما كتبتها عقيم ، قالت يا رحيم" ، فغير صحيح ؛ لأن كتابة المقادير سبقت خَلْق السماوات والأرض .
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة . رواه مسلم .


وأما الدعاء فشأنه عَجيب .. بِه تُنفّس الكُروب ، وتُكشَف الخطوب ، وتُفْرَج المضايق
وفي الحديث : لاَ يَرُدّ القَضَاءَ إِلاّ الدّعَاءُ ، وَلاَ يَزِيدُ في العُمُرِ إِلاّ البِرّ . وفي الحديث أيضا : الدعاء ينفع مما نـزل ومما لم ينـزل ، فعليكم عباد الله بالدعاء .

أما إلْزام الناس بإرسال هذه الرسالة وَجعلها في أعناق الناس ؛ فهذا لا يَجوز ، لِما فيه مِن إلْزام الناس بأمرٍ ليس بِلازم . فلا يجوز اتِّباع مثل هذا الأسلوب في الرسائل . والله تعالى أعلم .

و في الدرر السنية بإشراف الشيخ علوي السقاف (http://www.dorar.net/enc/hadith_spread&page=16)
الدرجة : كذب لا يصح، وهو من وضع بعض الصوفية والقصاصين

الدمشقي
31Mar2010, 12:25 صباحاً
" لا شك أن الصف الأعوج صف ناقص ، وأن المصلين يأثمون إذا لم يسووا الصف ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم توعد مَن لم يسوِّ الصف ، فقال : ( عباد الله ، لتسوُّن صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم ) ، وأما الحديث الذي ذكرت : ( إن الله لا ينظر إلى الصف الأعوج ) ، فهذا ليس بصحيح " انتهى .
الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله .
"لقاءات الباب المفتوح" (1/21)

الدمشقي
06Apr2010, 02:13 صباحاً
قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين
هذا دعاء بدعي باطل

و قال العلامة عبد الرحمن البراك
هذا دعاء لا أصل له

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=441101#post441101

الدمشقي
06Apr2010, 02:33 صباحاً
يروى عن عبد الله بن عباس أنه قال عن رسول الله صلى الله عليه و سلم
من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ، و من كل ضيق مخرجا ، و رزقه من حيث لا يحتسب

قال الشيخ الألباني رحمه الله و أدخله جنته

ضعيف
(انظر ضعيف الجامع و ضعيف ابي داود و ضعيف و ضعيف ابن ماجه و تخريج مشكاة المصابيح و السلسلة الضعيفة و تحقيق رياض الصالحين و ضعيف الترغيب)

و قال الذهبي في المهذب فيه الحكم مجهول
و قال المزي في تهذيب الكمال فيه الحكم بن مصعب القرشي ذكره ابن حبان في الثقات و قال يخطئ
و الله أعلم

بن شو
07Apr2010, 11:49 صباحاً
شكر علا الموضوع الرائع

طالب الرضوان
08Apr2010, 10:52 مساء
الله يكتبك ممن ذب عن دينه
نريد منك تتبع الاحاديث الضعيفة و الموضوعة فى العقيدة

الدمشقي
19Apr2010, 12:09 صباحاً
شكر على الموضوع الرائع

و شكراً لكم على المرور الطيب

الدمشقي
19Apr2010, 12:10 صباحاً
الله يكتبك ممن ذب عن دينه
نريد منك تتبع الاحاديث الضعيفة و الموضوعة فى العقيدة
و اياكم أخينا طالب الرضوان
و ان شاء الله افعل

الدمشقي
19Apr2010, 12:13 صباحاً
نُسِبَ إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم هذا الحديث
ولم ترد أحاديث صحيحة في قراءة سورة " آل عمران " يوم الجمعة ، وكل ما ورد في ذلك ، فهو ضعيف جدّاً أو موضوع .

عن ابن عباس قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم " من قرأ السورة التي يذكر فيها آل عمران يوم الجمعة صلى الله عليه و ملائكته حتى تحجب الشمس " .

رواه الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 6 / 191 ) ، و" الكبير " ( 11 / 48 ) .

والحديث : ضعيف جدّاً أو موضوع .

قال الهيثمي : رواه الطبراني في " الأوسط " و " الكبير " ، وفيه طلحة بن زيد الرقي وهو ضعيف [ جدّاً ] .

" مجمع الزوائد " ( 2 / 168 ) .

وقال ابن حجر : طلحة ضعيف جداً ونسبه أحمد وأبو داود إلى الوضع .

انظر : " فيض القدير " ( 6 / 199 ) .

وقال الشيخ الألباني : موضوع ، انظر حديث رقم : ( 5759 ) في " ضعيف الجامع " .

ومنها ما رواه التيمي في " الترغيب : " من قرأ سورة البقرة وآل عمران في ليلة الجمعة كان له من الأجر كما بين البيداء أي الأرض السابعة وعروباً أي السماء السابعة " .

قال المناوي : وهو غريب ضعيف جداً . " فيض القدير " ( 6 / 199 ) .


http://www.islam-qa.com/ar/ref/10700

رثاء الحزن
19Apr2010, 04:05 صباحاً
بارك لك فى علمك وعملك

أبو معاذ العبيدي
19Apr2010, 07:32 صباحاً
بارك الله فيك أخي الدمشقي، وجزاك الله كل خير.
واستمر أخي؛ فنحن لك من المتابعين.

ابو عبدالرحمان
20Apr2010, 01:30 صباحاً
بارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء

الدمشقي
23Apr2010, 09:55 مساء
قال الذهبي رحمه الله
في (( الميزان )) (7926) ، وعنه الحافظ في (( اللسان )) (6741) عن ابن عمر مرفوعاً : (( من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلي عنان السماء يضيء له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين )) وفيه محمد بن خالد الخُتُلِّي نقل الذهبيّ عن ابن الجوزيّ أنه قال : (( محمد بن خالد الخُتُلِّي كذبوه )) . وقال ابنُ مندة : (( صاحب مناكير )) ووافقه الحافظ في (( اللسان )) .

ذكره الشيخ أبو يحيي الحويني ابن الشيخ
ابي اسحاق الحويني
حفظهما الله
(و كذا الحديث التالي)

و أقول ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في ضعيف الترغيب و قال عنه منكر في تمام المنه

الدمشقي
23Apr2010, 10:02 مساء
أخرج المستغفريُّ في (( فضائل القرآن )) (818) عن أبي هريرة ، وابن عباس رضي الله عنهما ، قالا : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أُعطي نوراً من حيث يقرأها إلي مكة ، وغُفر له إلي الجمعة الأخري وفضل ثلاثة أيام ، وصلي عليه سبعون ألف ملك حتي يصبح ، وعوفي من الداء ، والدُبيلة ، وذوات الجنب ، والبرص ، والجذام ، والجنون ، وفتنة الدجال )) .
وهذا باطلٌ موضوعٌ فيه إسماعيل بن أبي زياد الشاميُّ رماهُ الدارقطنيُّ بوضع الحديث .

أقول و كذا قال الشوكاني في الفوائد المجموعة أي أن الحديث موضوع

الدمشقي
24Apr2010, 01:03 مساء
الأخوة الأفاضل
رثاء الحزن
و
أبو معاذ العبيدي
و
أبو عبد الرحمن

شكر الله مروركم و
حفظكم و رعاكم و أدخلكم الجنة

الدمشقي
24Apr2010, 01:19 مساء
نُسب هذا إلي النبي صلى الله عليه و سلم
النوم و الأكل عورتان فاسترهما
(و أحياناً يُروى "الأكل و النوم عورتان فاسترهما"و كلاهما واحد)

إجابة مركز الفتوى بإسلام ويب
لم نقف فيما اطلعنا عليه من دواوين السنة وكتب أهل العلم على خبر بهذا اللفظ أو المعنى
http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=74955&Option=FatwaId

و قال الشيخ مازن السرساوي حفظه الله
هذا كذب
النبي صلى الله عليه و سلم ما قال هذا
هنا (http://ia331213.us.archive.org/1/items/forsan2010-1034/2010-04-03.22.26.00.ogv?forsan2010-1034/2010-04-03.22.26.00.ogv)

الدمشقي
24Apr2010, 02:00 مساء
نُسِبَ إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قيل:
يا رسول الله ! ممّ ربنا؟!
قال : من ماءٍ مسجور, لا من أرض و لا من سماء ,خلق خيلاً فأجراها , فعرقت ,فخلق نفسه من ذلك العرق!!

و في لفظ
إن الله خلق الفَرَسَ فأجراها, فَعَرَقَتْ , فَخَلَق نسفه منها!!

رواه الجورقاني في الأباطيل (1/57) , و من طرقه ابن الجوزي في الموضوعات (105/1) , و الحاكم كما في اللآلي المصنوعة (3/1).
قال الجورقاني"هذا الحديث موضوعٌ باطلٌ كفرٌ , لا أصل له عند العلماء."
و قال الحافظ ابن حجر في اللسان (239/2):"حديث موضوع, وضعه بعض الزنادقة ليشنع به على أصحاب الحديث في روايتهم المستحيل , فحمله بعض من لا عقل له , و رواه , و هو مما يُقطع ببطلانه شرعاً و عقلاً."
و قال الألباني :موضوع.
و قال الشيخ أحمد شاكر:موضوع
المصدر:الباعث الحثيث

الدمشقي
26Apr2010, 03:51 صباحاً
يتداوله بعض العوام فيما بينهم عن طريق البريد الإلكتروني و موجود أيضاً في بعض المنتدايات مع قصة رجل صالح مريض أو يحتضر
نسب إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال
من أكثر من الصلاة عليّ سوف لا يجد السوء والأذى ساعة الاحتضار

أقول : لا أصل له
و الله أعلم

الدمشقي
26Apr2010, 04:13 صباحاً
روى عن أبي هريرة و أنس و غيرهما أنهما قالا عن رسول الله صلى عليه و سلم
الصدقة تطفئ غضب الرب وتدفع ميتة السوء.
و في رواية الصدقة تمنع ميتة السوء

و ضعفهما العلامة الألباني و غيره
و الله أعلم

الدمشقي
26Apr2010, 04:21 صباحاً
و نسب إلى علي ابن أبي طالب عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال
من سره أن يوسع له في رزقه ويدفع عنه ميتة السوء فليتق الله وليصل رحمه. رواه الحاكم رحمه الله

قال عنه العلامة الألباني رحمه الله في السلسلة الصعيفةو ضعيف الترغيب:
ضعيف.

و الله أعلم

الدمشقي
26Apr2010, 04:31 صباحاً
و هذا أيضاً نسب إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم
إن صدقة المسلم تزيد في العمر، وتمنع ميتة السوء، ويذهب الله بها الكبر والفخر. رواه الطبراني في الكبير.

و في رواية و يدفع الله بهما المكروه أو المحذور


رواه ابن عدي في الكامل في الضعفاء(94/5) و قال : منكر
و قال ابن حجر في فتح الباري:اسناده ضعيف
و قال الألباني : ضعيف جداً
و الله أعلم

الدمشقي
27Apr2010, 06:49 صباحاً
روى الحاكم رحمه الله :
أن سيف بن عمر التّميمي(و كان ساقط متهم بالزندقة كما قال الحاكم و الذهبي في الضعفاء)قال:
كنت عند سعدِ بن طريفٍ, فجاء ابنُه من الكتّاب يبكي,فقال : ما لكَ؟ قال:ضَربني المعلم, قال: لأخزينهم اليومَ,حدثني عكرمةُ عن ابن عباس مرفوعاً:
"معلمو صِبيانِكم شِرارُكم , أقلهم رحمةً لليتيم, و أغلظُهم على المسكين!!"*
و سعدُ بت طريفٍ قال فيه ابنُ معين:"لا يحل لأحدٍ أن يروي عنه".**
و قال ابن حبان : كان يضع الحديث***

*المجروحون(66/1)و الكامل(1271/3)و الموضوعات(223/1)
*انظر تاريخ الدوري (191/2)و معرفة الرجال(32/1)لأبن مُحرز
**المجروحون (375/1) و الميزان(122/2)
و رحم الله القرطبي فقد استشهد بهذا الحديث في تفسيره للآية 41 من سورة البقرة عند قوله تعالى و لا تشتروا بآياتي ثمناً قليلاً وهو كما بينته

الدمشقي
27Apr2010, 07:11 صباحاً
قيل لمأمون بن أحمد الهروي" ألا ترى إلى الشافعي و من تبعه بخراسان؟!
فقال حدثنا أحمد بن عبد الله (الجويباري الكذاب)حدثنا عبد الله بن معدان الأزدي عن أنس مرفوعاً:
يكون في أمتي رجلٌ يقال له محمد بن إدريس أضر على أمتي من إبليس,و يكون في أمتي رجلٌ يقال له :أبو حنيفة هو سراج أمتي!!"

ذكره ابن الجوزي في الموضوعات(48/2)هذا حديثٌ موضوع ,لعن الله واضعه..اهـ

الدمشقي
27Apr2010, 07:26 صباحاً
قال الحاكم في المدخل إلى الأكليل ص22
بلغني أن محمد بن عكاشة الكِرماني (الكذاب)كان ممن يضع الحديث حسبة فقيل له إن قوماً يرفعون أيديهم في الركوع و عند الرفع منه؟ فقال: حدثنا المسيب بن واضح حدثنا عبد الله بن المبارك عن يونس بن يزيد عن الزهري عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من رفع يديه في الركوع فلا صلاة له

فهذا مع كونه كذباً من أنجس الكذب ,فإن الرواية عن الزهري بهذا السند بالغةٌ مبلغ القطع بإثبات الرفع عند الركوع و عند الاعتدال, و هي في الموطأ و سائر كتب أهل الحديث.اهـ
لسان الميزان ج5ص288-289

الدمشقي
29Apr2010, 02:29 صباحاً
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ( تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ فَإنَّ العِرْقَ دَسّاس).

قال الشيخ أبي اسحاق الحويني (http://alheweny.org/new/play.php?catsmktba=8951)

الثابتُ من هذا الحديث هو أولهُ فقط,و هُوَ تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ فإنهُ قَدْ وَرَدَ بإسنادٍ حسن.
و أما زيادة فَإنَّ العِرْقَ دَسّاس فهي ضَعيفه لا تصح.اهـــــ

قال السندي :قَوْله ( تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ ) أَيْ اُطْلُبُوا لَهَا مَا هُوَ خَيْر الْمُنَاكِح وَأَزْكَاهَا وَأَبْعَدهَا مِنْ الْخُبْث وَالْفُجُور.اهـــ
اما معنى العرق دساس، فقد فسره السفاريني في غذاء الألباب بقوله: وقوله: فإن "العرق دساس" أي دخّال بالتشديد، لأنه نزع في خفاء ولطف، ومعناه أن الرجل إذا تزوج من منبت صالح، جاء الولد يشبه أهل الزوجة في الأعمال والأخلاق وعكسه. اهــ.
و قد نقلنا أنه لا يصح.

و ذكر في مركز الفتوي (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=133453&Option=FatwaId):ولا يعيب المرأة الصالحة فساد أهلها، فالقاعدة في الشرع أنّ أحداً لا يؤاخذ بجريرة غيره، قال تعالى: ..وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى..{الأنعام:164}. وعن سليمان بن عمرو بن الأحوص عن أبيه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في حجة الوداع: ألا لا يجني جان إلا على نفسه، لا يجني والد على ولده ولا مولود على والده. رواه ابن ماجه وصححه الألباني.اهــ

و الله أعلم

الدمشقي
04May2010, 01:19 صباحاً
السؤال: قرأت أن عليا رضي الله عنه دعا بهذا الدعاء : " اللهم أغننا عن خلقك " فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( لا تقل هكذا ، فإن الخلق يحتاج بعضهم إلى بعض ، ولكن قل : اللهم أغننا عن شرار خلقك ) ، فهل هذه المعلومة صحيحة . وأنا أدعو : " اللهم أغنني بفضلك عن من سواك " ، فهل صحيح هذا الدعاء ؟



الجواب :
الحمد لله
أولا :
ورد عن علي رضي الله عنه أنه قال : اللهم لا تحوجني إلى أحد من خلقك . قال : فسمعني النبي صلى الله عليه وسلم فقال : لا تقل هكذا ، بل قل : اللهم لا تحوجني إلى شرار خلقك ، الذين إذا أعطوا مَنُّوا ، وإذا منعوا عابوا .

وقد جاء هذا الحديث من طريق أسد بن موسى ، ثنا خالد بن عبد الله القسري ، ثنا جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، فذكر الحديث .

وخالد بن عبد الله القسري لم يوثقه أحد في الرواية ، بل قال العقيلي رحمه الله : " لا يتابع على حديثه ، وله أخبار شهيرة ، وأقوال فظيعة ، ذكرها ابن جرير ، وأبو الفرج الأصبهانى ، والمبرد ، وغيرهم " انتهى.
" تهذيب التهذيب " (3/102)
وهذا كاف في إسقاط الحديث ورده ، فكيف إذا اجتمع إلى ذلك ضعف الأسانيد التي روي بها عن أسد بن موسى ، وقد روي عن أسد بن موسى من طريقين :
الطريق الأول : يرويه أحمد بن سعيد بن فرضخ الإخميمي المصري الكذاب في كتابه : " الاحتراف " – كما في " لسان الميزان " للحافظ ابن حجر (1/178) - قال ابن فرضخ : حدثنا يوسف بن زيد هو القراطيسي ، ثنا أسد بن موسى ، فذكره .
وأحمد بن سعيد بن فرضخ هذا قال فيه الدارقطني رحمه الله : روى ...أحاديث في ثواب المجاهدين والمرابطين والشهداء موضوعة كلها وكذب ، لا تحل روايتها ، والحمل فيها على ابن فرضخ ، فهو المتهم بها ، فإنه كان يركب الأسانيد ، ويضع عليها أحاديث .
انظر: " لسان الميزان " (1/178)
الطريق الثاني : يرويه أبو محمد ابن حيان في " طبقات المحدثين بأصبهان " (3/512)، وعنه أبو نعيم الأصبهاني في " أخبار أصبهان " (1/219) ـ ترقيم الشاملة ـ قال ابن حيان : حدثنا عبد الله بن عبد السلام بن بندار ، قال ثنا بحر بن نصر ، قال ثنا أسد بن موسى ...فذكره .
وعبد الله بن عبد السلام بن بندار : لم نقف على جرح ولا تعديل فيه ، فلا تقبل منه روايته .

والحاصل : أن هذا الحديث كذب لا أصل له ، لا تجوز نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، بل يجب التحذير منه ، وبيان كذبه .
ولذلك قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
" وهو حديث لا أصل له " انتهى.
" لسان الميزان " (1/178)
ومثله حكم عليه الفتني في " تذكرة الموضوعات " (ص/58)
وقال ابن عراق رحمه الله :
" قال السيوطي : لكن هذا الحديث أخرجه الديلمي من طريق أبي نعيم بسند ليس فيه ابن فرضخ .
قلت – أي ابن عراق - : المتابع لابن فرضخ عبد الله بن عبد السلام بن بندار : لم أقف له على ترجمة " انتهى.
" تنزيه الشريعة " (1/414)
وقال العجلوني رحمه الله :
" قال ابن حجر المكي – نقلا عن الحافظ السيوطي - : إنه موضوع " انتهى باختصار.
" كشف الخفاء " (1/188)

ثانيا :
ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن حديث عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أيضا ، أَنَّ مُكَاتَبًا جَاءَهُ فَقَالَ :
إِنِّي قَدْ عَجَزْتُ عَنْ كِتَابَتِي فَأَعِنِّي .
قَالَ : أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ عَلَّمَنِيهِنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، لَوْ كَانَ عَلَيْكَ مِثْلُ جَبَلِ صِيرٍ دَيْنًا أَدَّاهُ اللَّهُ عَنْكَ ؟
قَالَ : قُلْ : اللَّهُمَّ اكْفِنِي بِحَلَالِكَ عَنْ حَرَامِكَ ، وَأَغْنِنِي بِفَضْلِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ .
رواه الترمذي (رقم/3563) وقال : حسن غريب . وحسنه الألباني في " السلسلة الصحيحة " (رقم/266) .
وهذا يدل على جواز الدعاء باللفظ الوارد في السؤال : ( وأغنني بفضلك عمن سواك ) والذي أنكرته هذه القصة المكذوبة ، وهو مما يؤكد بطلانها .

والله أعلم .

المصدرالإسلام سؤال وجواب (http://islamqa.com/ar/ref/147108/تحوجني)

الدمشقي
05May2010, 01:11 صباحاً
روى عن عبد الله بن عباس
لا كبيرة مع الاستغفار ، ولا صغيرة مع الإصرار
قال الذهبي في ميزان الاعتدال (4/537):منكر
قال الالباني في السلسلة الضعيفة 4810:منكر
و في ضعيف الجامع 6308:ضعيف

الدمشقي
08May2010, 02:43 صباحاً
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 9/ 78 :ضعيف جداً

أخرجه ابن جرير في "تفسيره" (14/ 16987) ،

وابن أبي حاتم أيضاً كما قال ابن كثير في "تفسيره" (2/ 374) ،

والطبراني في "المعجم الكبير" (8/ 260/ 7873)

من طريق معان بن رفاعة السلمي ، عن أبي عبدالملك علي بن يزيد الألهاني : أنه أخبره عن القاسم بن عبدالرحمن : أنه أخبره عن أبي أمامة الباهلي ، عن ثعلبة بن حاطب الأنصاري أنه قال لرسول الله صلي الله عليه وسلم :ادع الله أن يرزقني مالاً ؛
فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : "ويحك يا ثعلبة ! قليل تؤدي شكره ، خير من كثير لا تطيقه"
قال : ثم قال مرة أخرى ،
فقال : "أما ترضى أن تكون مثل نبي الله ؟ فوالذي نفسي بيده ! لو شئت أن تسير معي الجبال ذهباً وفضة لسارت"
قال : والذي بعثك بالحق ! لئن دعوت الله فرزقني مالاً ؛ لأعطين كل ذي حق حقه !
فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : "اللهم! ارزق ثعلبة مالاً" ،
قال : فاتخذ غنماً ، فنمت كما ينمو الدود ، فضاقت عليه المدينة ، فتنحى عنها ، فنزل وادياً من أوديتها ، حتى جعل يصلي الظهر والعصر في جماعة ، ويترك ما سواهما . ثم نمت وكثرت ، فتنحى حتى ترك الصلوات إلا الجمعة ، وهي تنمو كما ينمو الدود ، حتى الجمعة ، فطفق يتلقى الركبان يوم الجمعة يسألهم عن الأخبار ،
فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : "ما فعل ثعلبة ؟"
فقالوا : يا رسول الله ، اتخذ غنماً فضاقت عليه المدينة ! فأخبروه بأمره ،
فقال : "يا ويح ثعلبة ! يا ويح ثعلبة ! يا ويح ثعلبة !"
قال : وأنزل الله : (خذ من أموالهم صدقة) الآية (سورة التوبة : 103) ، ونزلت عليه فرائض الصدقة ، فبعث رسول الله صلي الله عليه وسلم رجلين على الصدقة ، رجلاً من جهينة ، ورجلاً من سليم ، وكتب لهما كيف يأخذان الصدقة من المسلمين ،
وقال لهما : "مرا بثعلبة ، وبفلان - رجل من بني سليم - فخذا صدقاتهما !"
فخرجا حتى أتيا ثعلبة ، فسألاه الصدقة ، وأقرأاه كتاب رسول الله صلي الله عليه وسلم ، فقال : ما هذه إلا جزية ! ما هذه إلا أخت الجزية ! ما أدري ما هذا ! انطلقا حتى تفرغا ثم عودا إلى .
فانطلقا ، وسمع بهما السلمي ، فنظر إلى خيار أسنان إبله ، فعزلها للصدقة ، ثم استقبلهم بها . فلما رأوها قالوا : ما يجب عليك هذا ، وما نريد أن نأخذ هذا منك . قال : بلى ، فخذوه ، فإن نفسي بذلك طيبة ، وإنما هي لي ! فأخذوها منه . فلما فرغا من صدقاتهما ، رجعا حتى مرا بثعلبة ، فقال : أروني كتابكما ! فنظر فيه ، فقال : ما هذا إلا أخت الجزية ! انطلقا حتى أرى رأيي .
فانطلقا حتى أتيا النبي صلي الله عليه وسلم ، فلما رآهما قال : "يا ويح ثعلبة !"
قبل أن يكلمهما ، ودعا للسلمي بالبركة ، فأخبراه بالذي صنع ثعلبة ، والذي صنع السلمي ، فأنزل الله تبارك وتعالى فيه :ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين) إلى قوله : (وبما كانوا يكذبون) ، وعند رسول الله صلي الله عليه وسلم رجل من أقارب ثعلبة ، فسمع ذلك ، فخرج حتى أتاه ، فقال : ويحك يا ثعلبة ! قد أنزل الله فيك كذا وكذا ! فخرج ثعلبة حتى أتى النبي صلي الله عليه وسلم ، فسأله أن يقبل منه صدقته ،
فقال : "إن الله منعني أن أقبل منك صدقتك" ،
فجعل يحثي على رأسه التراب ،
فقال له رسول الله صلي الله عليه وسلم : "هذا عملك ، قد أمرتك فلم تطعني !"
فلما أبى أن يقبض رسول الله صلي الله عليه وسلم ، رجع إلى منزله ، وقبض رسول الله صلي الله عليه وسلم ولم يقبل منه شيئاً .
ثم أتى أبا بكر حين استخلف ، فقال : قد علمت منزلتي من رسول الله صلي الله عليه وسلم ، وموضعي من الأنصار ، فاقبل صدقتي !
فقال أبو بكر : لم يقبلها رسول الله صلي الله عليه وسلم وأنا أقبلها !
فقبض أبو بكر ، ولم يقبضها . فلما ولي عمر ،
أتاه فقال : يا أمير المؤمنين ، اقبل صدقتي !
فقال : لم يقبلها رسول الله صلي الله عليه وسلم ولا أبو بكر ، وأنا أقبلها منك !
فقبض ولم يقبلها ، ثم ولي عثمان - رحمة الله عليه - ، فأتاه فسأله أن يقبل صدقته
فقال : لم يقبلها رسول الله صلي الله عليه وسلم ولا أبو بكر ولا عمر - رضوان الله عليهما - وأنا أقبلها منك !
فلم يقبلها منه . وهلك ثعلبة في خلافة عثمان - رحمة الله عليه - .

قلت : وهذا إسناد ضعيف جداً ،

كما قال الحافظ ابن حجر في "تخريج الكشاف" (4/ 77/ 133) ، وعلته علي بن يزيد الألهاني ؛

قال الهيثمي في "المجمع" (7/ 31-32) :"رواه الطبراني ، وفيه علي بن يزيد الألهاني ، وهو متروك" .

ومعان بن رفاعة ؛ لين الحديث كما في "التقريب" .

وقال الحافظ العراقي في "تخريج الإحياء" (3/ 135) :"إسناده ضعيف"

.والحديث عزاه السيوطي في "الجامع الصغير" : للبغوي والباوردي وابن قانع وابن السكن وابن شاهين عن أبي أمامة عن ثعلبة بن حاطب . وعزاه إلى غير هؤلاء أيضاً في "الدر المنثور" (3/ 260) .

وروى منه حديث الترجمة ابن أبي خيثمة في "التاريخ" (ص 26 - مصورة الجامعة الإسلامية) ........


و قال رحمه الله في السلسلة الضعيفة و الموضوعة4/111
, قلت :و هذا حديث منكر على شهرته ,و آفته علي بن يزيد هذا , و هو الألهاني متروك ,و معان لين الحديث ,و من هذا الوجه أخرجه ابن جرير و ابن أبي حاتم و الطبراني و البيهقي في “الدلائل “ و “ الشعب “, و ابن مردويه كما في “تفسير ابن كثير “ و غيره , و قال العراقي في “تخريج الإحياء “ ( 3 / 135 ) : “سنده ضعيف “. و قال الحافظ في “تخريج الكشاف “ ( 4 / 77 / 133 ) : “إسناده ضعيف جدا “.
اهـ

و في "فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء" (26/49) .
"ما ورد في سبب نزول قوله تعالى : (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ) التوبة/74 ، أنه ثعلبة بن حاطب – لا يصح سنده ، وثعلبة بن حاطب أنصاري معدود في البدريين ، استشهد يوم أحد ، كما حقق ذلك جماعة من أهل العلم ، منهم الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم" انتهى .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ... الشيخ عبد الله بن غديان ... الشيخ صالح الفوزان ... الشيخ بكر أبو زيد .

و قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : "قوله تعالى : (ومنهم من عاهد الله ....) الآيات نزلت في بيان حال بعض المنافقين . وأما ما اشتهر من أنها نزلت في ثعلبة بن حاطب في قصة طويلة ذكرها كثير من المفسرين وروجها كثير من الوعاظ فضعيف لا صحة له ، وهي مخالفة لما هو معلوم من الدين بالضرورة من أن الله يقبل توبة التائب من أي ذنب كان " انتهى من شرح رسالة "أصول في التفسير"

و الله أعلم

أم عبد الله
09May2010, 11:21 مساء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو إفادتي بصحة هذا الحديث ؟
(الجنة تحت أقدام الأمهات )
وجزاكم الله كل خير

الدمشقي
10May2010, 03:15 صباحاً
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
و جزاكم الله خيراً

سئل الشيخ ابن جبرين رحمه الله السؤال نفسه فقال:

حديث الجنة تحت أقدام الأمهات
ضعيف
رواه الثعلبي في تفسيره و الدولابي في الكُنى في ترجمة أبي النضر عن أنس وكذا رواه القضاعي في مسند الشهاب والخطيب في الجامع وأبو النضر لا يعرف، وكذا الراوي عنه؛ فالحديث ضعيف، وقد روى الإمام أحمد و النسائي في الجهاد من سننه والحاكم وصححه عن معاوية بن جاهمة أن جاهمة جاء إلى النبي- صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك. فقال: هل لك من أم؟ قال: نعم. قال: فالزمها فإن الجنة تحت رجليها. ففي هذا الحديث عظم حق الأم وتقديمه على الجهاد في سبيل الله. والله أعلم.اهـ فتوى رقم 3887

و ضعفه الألباني رحمه الله في ضعيف الجامع برقم 2666

و هناك حديث آخر نُسب إلي ابن عباس رضي الله عنهما
الجنة تحت أقدام الأمهات من شئن أدخلن ومن شئن أخرجن
قال الشيخ الألباني
موضوع
ويغني عنه حديث معاوية بن جاهمة أن جاهمة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك فقال هل لك من أم قال نعم قال فالزمها فإن الجنة تحت رجليها رواه النسائي وغيره كالطبراني وسنده حسن وصححه الحاكم ووافقه الذهبي وأقره المنذري
(السلسلة الضعيفة 593)

و في روايه أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أستشيره في الجهاد فقال النبي صلى الله علي وسلم ألك والدان قلت نعم قال الزمهما فإن الجنة تحت أرجلهما (قال الشيخ الألباني حسن صحيح -صحيح الترغيب 2485-)

حفظكِ الله و رعاكِ و أدخلكِ الجنة

و الله أعلم

الدمشقي
15May2010, 03:55 صباحاً
نسب إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال
تيمنوا فإن في اليمين بركة

لا أصل له


و يغني عنه حديث عائشة رضي الله عنها
كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيمن ما استطاع ، في شأنه كله ، في طهوره وترجله وتنعله .
متفق عليه

الدمشقي
19May2010, 02:07 صباحاً
ما صحة ما نسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
لما كنت يوم الإسراء والمعراج اعطاني ربي بيده خمس حسيات :
قلت يارب وكيف اعطيت لأمتي ! ..
قال الله تعالي : لو تاب عاص من امتك بعام لغفرت له ذنبه .
قال الرسول على افضل الصلاة .. العام كثير
قال عزوجل : لو تاب عاص من امتك بشهر لغفرت لله ذنبه.
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : الشهر كثير
قال سبحانه وتعالي : لو تاب عاص من امتك بأسبوع لغفرت له.
قال رسولنا الكريم : الأسبوع كثير
قال سبحانه وتعالي :
لو تاب عاص من امتك وروحه فى الحلقوم لغفرت لهجميع ذنوبه وأنا الغفور الرحيم .
صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم..

رد سماحة فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=87426)

لم أقِف عليه ، وتظهر عليه علامات الوَضْع . فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يَرَ ربه تبارك وتعالى رؤيا عين ، وإنما هي رؤيا قلبية .

قالت عائشة : ثلاث مَن حَدّثَكَهن فقد كَذَب : مَن حَدّثك أن محمدا صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد كذب ، ثم قرأت : ( لا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ) وقرأت : ( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاّ وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ) ومن حدثك أنه يعلم ما في غد ، فقد كذب ، ثم قرأت : ( وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا )
ومن حدثك أنه كتم فقد كذب ، ثم قرأت : ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ) الآية . رواه البخاري ومسلم .

وقول : (لو تاب عاص من أمتك وروحه في الحلقوم لغفرت له جميع ذنوبه) غير صحيح ، لقوله عليه الصلاة والسلام : إنَّ الله يَقْبَل تَوْبَة العَبْد مَا لَم يُغَرْغِر . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه ، وحسّنه الألباني والأرنؤوط .
قال ابن الجوزي : قوله : " تُقْبَلُ تَوْبَةُ العَبْدِ مالم يُغَرْغِر " ، أي : مَا لم تَبْلُغْ رُوحُه حلْقُومَهُ فتكونَ بِمَنْزِلةِ الشيءِ الذي يُتَغَرْغَرُ بِهِ .

وقال النووي : أجْمَع العُلَماء على قَبول التَّوبة ماَ لَم يُغَرْغِر .

والله تعالى أعلم .

الدمشقي
20May2010, 01:32 صباحاً
أخرج أبو داود(336)من طريق الزبير بن خريق عن عطاء عن جابر بن عبد الله قال:
خرجنا في سفر ، فأصاب رجلا منا حجر ، فشجه في رأسه ، فاحتلم ، فسأل أصحابه : هل تجدون لي رخصة في التيمم ؟ ! قالوا : ما نجد لك رخصة ، وأنت تقدر على الماء ، فاغتسل ، فمات ، فلما قدمنا على النبي - صلى الله عليه وسلم - أخبر بذلك ، قال : قتلوه قتلهم الله ، ألا سألوا إذ لم يعلموا ؟ ! فإنما شفاءالعي السؤال ، إنما كان يكفيه أن يتيمم ، ويعصب على جرحه خرقة ، ثم يمسح عليها ، ويغسل سائر جسده .

و حاصل القول في الحديث و خاصة لفظ "ألا سألوا إذ لم يعلموا؟ فإنما شفاء العي السؤال" و الزبير بن خريق ضعيف
و جاء من طريق الأوزاعي و اختلف فيه
1-روى عن الأوزاعي عن عطاء عن ابن عباس
2-روى عن الأوزاعي عن رجل عن عطاء عن ابن عباس
3-روى عن الأوزاعي بلغني عن عطاء أنه سمع ابن عباس.
و هذه الطرق بجملتها لا ترتقي إلي الحسن,فالحديث ضعيف .

الشيخ مصطفي العدوي حفظه الله
جامع أحكام النساء
(1/101-104)باختصار

الدمشقي
20May2010, 02:21 صباحاً
عن ابي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال
ادعوا الله و أنتم موقنون بالإجابة (1)
و اعلموا أن الله لا يقبل دعاء من قلب غافلٍ لاهٍ(2)

(1)-ضعيف و له طرق
الطريق الأولى : أخرجها الترمذي (3488)و الحاكم في المستدرك (493/1)و ابن عدي في الكامل(62/4)و الطبراني في الدعاء(62)و الخطيب في التاريخ(356/4)من طريق صالح المري عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة مرفوعاً به ,و فيه صالح المري. قال البخاري: منكر الحديث. و ذكر ابن عدي الحديث من مناكيره.

الطريق الثانية: أخرجها أحمد في مسنده(177/2)من طريق عبد الله بن لهيعة عن بكر بن عمرو عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو مرفوعاً , و فيه ابن لهيعة و هو الضعيف على الراجح.

قال الشيخ مصطفي العدوي
الحديث ضعيف
انظر الصحيح المسند من الأحاديث القدسية ص(54)

2-ضعيف و هذه الفقرة من الحديث السابق و قد سبق بيان ضعفه.

الدمشقي
23May2010, 03:23 مساء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا الحوار انتشر بالمنتديات
نرجو بيان صحته
حوار التشهـّد
يبدأ المشهد بسيدنا رسول الله وهو يمشي في معيـّة سيدنا جبريل في طريقهما لسدرة المنتهى في رحلة المعراج .
وفي مكان ما .. يقف سيدنا جبريل عليه السلام ....
فيقول له سيدنا محمد ..
أهنا يترك الخليل خليله ؟
قال سيدنا جبريل : لكل منا مقام معلوم ..
يا رسول الله ... إذا أنت تقدّمت اخترقت .. وإذا أنا تقدّمت احترقت
( وصار سيدنا جبريل كالحلس البالي من خشية الله)
فتقدم سيدنا محمد إلى سدرة المنتهى .. واقترب منها ..
ثم قال سيدنا رسول الله : التحيات لله والصلوات الطيبات
رد عليه رب العزة : السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته .
قال سيدنا رسول الله : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين.
فقال سيدنا جبريل (وقيل الملائكة المقربون ) : أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمدا رسول الله .
http://al-ershaad.com/vb4/image/bsmlaa.gif

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا يصح هذا ؛ لأن أحاديث الإسراء والمعراج مشهورة معلومة ، وليس فيها شيء من هذا .
وصحّ انطراح جبريل عليه الصلاة والسلام من خشية الله .
قال عليه الصلاة والسلام : مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى وجبريل كالْحِلْسِ البالي من خشية الله عز وجل . رواه الطبراني في الأوسط . وقال الهيثمي : ورجاله رجال الصحيح . وقال الألباني : صحيح بمجموع طرقه .


والله أعلم .
المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم (http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=2171&highlight=%C7%E4%D8%D1%C7%CD)
عضو مكتب الدعوة والإرشاد (http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=2171&highlight=%C7%E4%D8%D1%C7%CD)

الدمشقي
23May2010, 03:53 مساء
نُسب إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم
يأتي زمان علي أمتي يحبون خمس وينسون خمس .... يحبون الدنيا وينسون الآخرة
يحبون المال وينسون الحساب يحبون المخلوق وينسون الخالق يحبون القصور وينسون القبور يحبون المعصية وينسون التوبة فإن كان الأمر كذلك ابتلاهم الله بالغلاء والوباء والموت الفجأة وجور الحكام.


لم نعثر عليه فيما بين أيدينا من المصادر على كثرتها.

مركز الفتوى (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=80745&Option=FatwaId)

أقول و بالله التوفيق
لا أصل له
(أي لا وجود له في كتب السنة)
و يغني عنه الأحاديث التالية

حديث عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
إذا تبايعتم بالعينة ، و أخذتم أذناب البقر ، و رضيتم بالزرع ، و تركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا ، لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم
قال الشيخ الألباني صحيح 423 و السلسلة الصحيحة و قال عنه صحيح و مرة قال صحيح بمجموع طرقة

و حديث ثوبان رضي الله عنه
قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
" يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها " ، فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : " بل أنتم يومئذ كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن " ، فقال قائل : يا رسول الله وما الوهن ؟ قال : " حب الدنيا ، وكراهية الموت " .
أخرجه أبو داود و أحمد في مسنده و أخرون و صححه الألباني رحمه الله
و الله أعلم

الدمشقي
29May2010, 03:10 صباحاً
السؤال : قالت عائشة رضي الله عنها : ( رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أكلت في اليوم مرتين فقال : يا عائشة ! أما تحبين أن يكون لك شغل إلا جوفك ، الأكل في اليوم مرتين من الإسراف ، والله لا يحب المسرفين )

الجواب
أولا :
هذا الحديث رواه البيهقي في " شعب الإيمان " (7/441) قال : أخبرناه أبو عبد الرحمن السلمي ، أنا محمد بن أحمد بن حمدان ، ثنا أحمد بن محمد بن عبيدة ، ثنا يحيى بن عثمان المصري ، حدثني أبي ، عن ابن لهيعة ، عن أبي الأسود ، عن عروة ، عن عائشة فذكره .
وهذا الإسناد ضعيف .
أبو عبد الرحمن السلمي اسمه محمد بن الحسين ، صاحب كتاب " طبقات الصوفية " (ت412هـ) قال فيه الحافظ الذهبي: تكلموا فيه ، ليس بعمدة . كما في " ميزان الاعتدال " (3/523).
وعبد الله بن لهيعة ضعيف من قبل حفظه أيضا .
لذلك قال الإمام البيهقي بعد روايته له : "فيه ضعف" انتهى .
وقال المنذري رحمه الله : "فيه ابن لهيعة" انتهى .
"الترغيب والترهيب" (3/101) .
وقال الشيخ الألباني رحمه الله : "موضوع" انتهى .
"السلسلة الضعيفة" (257) .

(جزء من إجابة الإسلام سؤال و جواب) (http://www.islam-qa.com/ar/ref/151112)

الدمشقي
03Jun2010, 02:40 صباحاً
قال الأصمعي :
بينما أنا أطوف بالبيت ذات ليلة إذ رأيت شابا متعلقا بأستار الكعبة وهو يقول
يا من يجيب دعا المضطر بالظلم يا كاشف الضر والبلوى مع السقم
قد نام وفدك حول البيت وانتـبهوا وأنت يا حي يا قيوم لم تنـــــــــــم
أدعوك ربي حزينا هائما قلقـــــــا فارحم بكائي بحق البيت والحـــرم
إن كان جودك لا يرجوه ذو سفــه فمن يجود على العاصين بالكــــرم
ثم بكى بكاء شديدا وأنشد يقول
ألا أيها المقصود في كل حاجة شكوت إليك الضر فارحم شكايتي
ألا يا رجائي أنت تكشف كربتي فهب لي ذنوبي كلها واقض حاجتي
أتيت بأعمال قباح رديئة وما في الورى عبد جنى كجنايتــــــي
أتحرقني بالنار يا غاية المنى فأين رجائي ثم أين مخافتـــــــــــــــي
ثم سقط على الأرض مغشيا عليه فدنوت منه فإذا هو زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين فرفعت رأسه في حجري وبكيت فقطرت دمعة من دموعي على خدة ففتح عينيه وقال من هذا الرجل الذي يهجم علينا قلت عبدك الأصمعي سيدي ما هذا البكاء والجزع وأنت من أهل النبوة ومعدن الرسالة أليس الله تعالى يقول " إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا "قال زين العابدين هيهات هيهات يا أصمعي إن الله خلق الجنة لمن أطاعه ولو كان عبدا حبشيا وخلق النار لمن عصاه ولو كان حرا قرشيا أليس الله تعالى يقول "فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون ( ) فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون ( ) ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون " ؟!

الإجابة

القصة ذكرها الأبشيهي في " المستطرف "
وهي غير صحيحة ؛ لأن الأصمعي لم يُدرِك زين العابدين رحمه الله .
فقد توفي زين العابدين عليّ بن الحسين بن علي رضي الله عنهم في التسعينات دون المائة الأولى مِن الهجرة ، ما بين سنة 91 – 99 هـ .
والأصمعي : عبد الملك بن قُريب : وُلِدَ : سَنَةَ بِضْعٍ وَعِشْرِيْنَ وَمائَةٍ ، وتوفي سنة خَمْسَ عَشْرَةَ وَمَائَتَيْنِ ، كما قال الذهبي في السير .

فيكون زين العابدين قد توفّي قبل ولادة الأصمعي بأكثر من عشرين سنة .
فكيف يُقال : إنه رآه وشَهِد الموقف ؟

وزين العابدين معروف بعبادته واجتهاده ، ولذا سُمِّي " زين العابدين " .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=88140)
حفظه الله تعالي و أعزه و بارك فيه

الدمشقي
03Jun2010, 02:49 صباحاً
ما صحة هذا الحديث

روي أن سيدنا طلحة الأنصاري رضي الله عنه كان يصلي في بستانه ذات يوم ورأى طيرا يخرج


من بين الشجر فتعلقت عيناه بالطائر حتى نسي كم صلى, فذهب إلى الطبيب يبكي ويقول :


يا رسول الله , إني انشغلت بالطائر في البستان حتى نسيت كم صليت ,


فإني أجعل هذا البستان صدقة في سبيل الله ..


فضعه يا رسول الله حيث شئت لعل الله يغفر لي

الإجابة

هذا غير صحيح ؛ لأنه ليس في الأنصار مَن اسمه ( طلحة ) وله بستان .

وفي الصحابة " أَبُو طَلْحَةَ الأنصاري وكان أَكْثَر الأَنْصَارِ بِالْمَدِينَةِ مَالاً مِنْ نَخْلٍ " .

وقصته في الصحيحين مِن حديث أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : كَانَ أَبُو طَلْحَةَ أَكْثَرَ الأَنْصَارِ بِالْمَدِينَةِ مَالاً مِنْ نَخْلٍ ، وَكَانَ أَحَبَّ أَمْوَالِهِ إِلَيْهِ بَيْرُحَاءَ وَكَانَتْ مُسْتَقْبِلَةَ الْمَسْجِدِ ، وَكَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَدْخُلُهَا وَيَشْرَبُ مِنْ مَاءٍ فِيهَا طَيِّبٍ . قَالَ أَنَسٌ : فَلَمَّا أُنْزِلَتْ هَذِهِ الآيَةُ : (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ) قَامَ أَبُو طَلْحَةَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ : (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ) ، وَإِنَّ أَحَبَّ أَمْوَالِي إِلَيَّ بَيْرُحَاءَ وَإِنَّهَا صَدَقَةٌ لِلَّهِ أَرْجُو بِرَّهَا وَذُخْرَهَا عِنْدَ اللهِ ، فَضَعْهَا يَا رَسُولَ اللهِ حَيْثُ أَرَاكَ اللَّهُ . قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : بخْ ذَلِكَ مَالٌ رَابِحٌ ، ذَلِكَ مَالٌ رَابِحٌ ، وَقَدْ سَمِعْتُ مَا قُلْتَ ، وَإِنِّي أَرَى أَنْ تَجْعَلَهَا فِي الأَقْرَبِينَ ، فَقَالَ أَبُو طَلْحَةَ : أَفْعَلُ يَا رَسُولَ اللهِ ، فَقَسَمَهَا أَبُو طَلْحَةَ فِي أَقَارِبِهِ وَبَنِي عَمِّهِ .

وفي رواية لأبي داود الطيالسي : قَالَ أنس رضي الله عنه : لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ : (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ) الآيَةَ ، جَاءَ أَبُو طَلْحَةَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : أَرَى اللَّهَ يَسْتَقْرِضُنَا ، وَإِنِّي أُشْهِدُكَ أَنَّ أَرْضِي بِأَرِيحَاءَ صَدَقَةٌ ، فَلْيَضَعْهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم حَيْثُ شَاءَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ضَعْهَا فِي قَرَابَتِكَ .

فَرَغْبَة أبي طلحة بالصدقة كانت منه ابتداء بعد نُزول الآية ، وليس بسب طير ولا غيره .

والله تعالى أعلم

سماحة الشيخ عبد الرحمن السحيم
حفظه الله تعالى و أجاب دعواته

شمعة أهلها
16Jun2010, 07:33 مساء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماصحة هذا الحديث

قال صلى الله عليه وسلم:

" صنائع المعروف .. تقي مصارع السوء

وصدقة السر .. تطفئ غضب الرب

وصلة الرحم .. تزيد في العمر "















بارك الله فيك ونفع بعلمك أخي الكريم

ليلى الأخيلية
30Jun2010, 09:16 مساء
الْلَّهُم صَلّي عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَعَلَى آَل مُحَمِّد كَمَا صَلَّيْت عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْم وَآَل إِبْرَاهِيْم إِنَّك حَمِيْد مَجِيْد ..
لَاأغلِق الْلَّه لَك بَاب مَغْفِرَة وَنُوْر وَرَحْمَة

http://www.tarooti.net/upfiles/pqC24300.gif

الدمشقي
02Jul2010, 06:35 مساء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماصحة هذا الحديث


قال صلى الله عليه وسلم:



" صنائع المعروف .. تقي مصارع السوء



وصدقة السر .. تطفئ غضب الرب



وصلة الرحم .. تزيد في العمر "

















بارك الله فيك ونفع بعلمك أخي الكريم



و فيكم الله بارك


الحديث عن أبي أمامة الباهلي قال:


قال رسول الله صلى الله عليه و سلم


صَنائعُ المَعروفِ تَقي مَصارعَ السُّوءِ , وَ صَدقَةُ السِّر تُطفِئُ غَضبَ الرَّبِّ , و صِلةُ الرَّحمِ تزيدُ في العُمُر.



قال الشيخ الألباني رحمه الله في في صحيح الترغيب ج1 ص532 برقم 889 :حسن لغيره.


و ذكره في صحيح الجامع ج2 ص 708 برقم 3797 وقال : حسن.


و كذا المنذري في الترغيب 2:15


و الهيثمي في المجمع 3:115



و قد أخرجه الطبراني في الكبير (8/261) من طريق حفص بن سليمان عن يزيد بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم به.



و الله أعلم

الدمشقي
02Jul2010, 06:46 مساء
الْلَّهُم صَلّي عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَعَلَى آَل مُحَمِّد كَمَا صَلَّيْت عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْم وَآَل إِبْرَاهِيْم إِنَّك حَمِيْد مَجِيْد ..
لَاأغلِق الْلَّه لَك بَاب مَغْفِرَة وَنُوْر وَرَحْمَة

http://www.tarooti.net/upfiles/pqC24300.gif

آمين و لكِ بالمثل

الدمشقي
03Jul2010, 01:29 مساء
يُروىَ
أن النبي، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أتى زيدًا ذات يوم لحاجة فرأى زينب فوقعت في نفسه وأعجبه حسنها فقال: سبحان الله مقلب القلوب. فأخبرت زينب زيدًا بذلك ففطن له فكرهها وطلقها بعد مراجعة النبي، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وقوله: { أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ }.

و في رواية أخرى
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى زينب بنت جحش فقال سبحان الله مقلب القلوب فقال زيد بن حارثة ألا أطلقها يا رسول الله فقال أمسك عليك زوجك فأنزل الله عز وجل { وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عَليكَ زَوجك } الآيه

و في رواية
سبحان الله مقلب القلوب . قاله حينما رأى زينب بنت جحش زوجة زيد بن حارثة

و هذه الروايات باطله

أخرجه ابن سعد في الطبقات (80/8) و الحاكم في المستدرك(4/23) من طريق محمد بن عمر الواقدي عن عبد الله بن عامر الأسلمي عن محمد بن يحيي بن حبان مرسلاً فيه محمد بن عمر الواقدي متروك. و عبد الله بن عامر الأسلمي ضعيف و محمد بن يحيي ابن حبان ثقة من الرابعة فالخبر مرسلاً. و أبطل هذا الأثر ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد (4/266).


أما حديث عبد الله ابن عمر كان يمين النبي التي يحلف بها كثيرا : لا و مقلب القلوب فهو صحيح
و كذلك حديث أنس ابن مالك كان رسول الله يكثر أن يقول : يا مقلب القلوب ، ثبت قلبي على دينك قالوا (و في رواية :قلت)يارسول الله : آمنا بك و بما جئت به ، فما تخاف علينا ؟ فقال : نعم إن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها.

و الله أعلم

شمعة أهلها
06Jul2010, 04:48 صباحاً
جزاك الله خيرا أخي الكريم

ورفع قدرك وعلا شأنك ورضي الله عنك

الدمشقي
25Jul2010, 11:17 مساء
جزاك الله خيرا أخي الكريم

ورفع قدرك وعلا شأنك ورضي الله عنك



آمين و لكم بالمثل

الدمشقي
31Jul2010, 03:05 صباحاً
وَعَنْ أَبِي أُمَامَةَ اَلْبَاهِلِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ صلى الله عليه و سلم { إِنَّ اَلْمَاءَ لَا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ, إِلَّا مَا غَلَبَ عَلَى رِيحِهِ وَطَعْمِهِ, وَلَوْنِهِ } أَخْرَجَهُ اِبْنُ مَاجَهْ وَضَعَّفَهُ أَبُو حَاتِمٍ

وَلِلْبَيْهَقِيِّ: { اَلْمَاءُ طَاهِرٌ إِلَّا إِنْ تَغَيَّرَ رِيحُهُ, أَوْ طَعْمُهُ, أَوْ لَوْنُهُ; بِنَجَاسَةٍ تَحْدُثُ فِيهِ }

قال الامام الالباني عنهما:ضعيف(2644)
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 6/152 : ضعيف أخرجه ابن ماجه ( 521 ) ، والدارقطني في " سننه " ( ص 11 ) ، والبيهقي ( 1/295 ) من طريق رشدين بن سعد : أنبأنا معاوية بن صالح عن راشد بن سعد عن أبي أمامة الباهلي ( وفي رواية للدارقطني : عن ثوبان ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره . وليس في حديث ثوبان ذكر اللون .قلت : وهذا إسناد ضعيف ، رجاله كلهم ثقات غير رشدين بن سعد ، قال الحافظ :" ضعيف ، رجح أبو حاتم عليه ابن لهيعة ، وقال ابن يونس : كان صالحا في دينه فأدركته غفلة الصالحين ، فخلط في الحديث " .

ولذلك قال الدارقطني عقبه :" لم يرفعه غير رشدين بن سعد عن معاوية بن صالح ؛ وليس بالقوي ، والصواب في قول راشد " .كذاالأصل ، ولعله صوابه : " والصواب أنه من قول راشد " .فقد قال البيهقي :" ورواه أبوأسامة عن الأحوص عن ابن عون وراشد بن سعد من قولهما والحديث غير قوي ، إلا أنا لانعلم في نجاسة الماء إذا تغير بالنجاسة خلافا " .قلت : لكن لم يتفرد به رشدين ، فقد رواه الأحوص بن حكيم عن راشد بن سعد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره .أخرجه الطحاوي في " شرح المعاني " ( 1/9 ) .وهذا شاهد لا بأس به في الجملة ،فإن الأحوص بن حكيم ضعيف الحفظ كما قال الحافظ ، وقد أرسله ، فلم يذكر في إسنادهأبا أمامة .

وتابعه عطية بن بقية بن الوليد : حدثنا أبي عن ثور بن يزيد عن راشد بنسعد عن أبي أمامة مرفوعا به .أخرجه البيهقي ( 1/259 - 260 ) .قلت : وهذا إسنادرجاله ثقات كلهم غير عطية بن بقية ، قال ابن أبي حاتم ( 3/1/381 ) :" كتبت عنه ،ومحله الصدق ، وكانت فيه غفلة " .وذكره ابن حبان في " الثقات " وقال :" يخطىء ويغرب، يعتبر حديثه إذا روى عن أبيه غير الأشياء المدلسة " .قلت : فليس لهذا الإسناد علة قادحة غير عنعنة بقية .

وتابعه حفص بن عمر : حدثنا ثور بن يزيد به .أخرجه ابن عدي في " الكامل " ( ق 101/2 ) والبيهقي ، وقال ابن عدي :" وهذا الحديث ليس يوصله عن ثورإلا حفص بن عمر ، ورواه رشدين بن سعد عن معاوية بن صالح عن راشد بن سعد عن أبي أمامة موصولا أيضا ، ورواه الأحوص بن حكيم مع ضعفه عن راشد بن سعد عن النبي صلىالله عليه وسلم مرسلا ، ولا يذكر أبا أمامة " .قلت : وحفص بن عمر هو الأيلي واهٍ جدا؛ كذبه أبو حاتم وغيره ، فلا يستشهد به ، وإني لأخشى أن يكون بقية تلقاه عنه ثم دلسه !وبالجملة ؛ فالحديث ضعيف لعدم وجود شاهد معتبر له تطمئن النفس إليه ، فإن مدار الحديث على راشد بن سعد كما رأيت ، وقد اختلف عليه ، فمنهم من رفعه عنه ،ومنهم من أوقفه ، ومن رفعه ؛ منهم من أسنده ، ومنهم من أرسله ، وكل من المسند والمرسل ضعيف لا يحتج بحديثه ، على أنه لو كان المرسل ثقة ، ولكان علة قادحة فيالحديث ، فكيف ومرسله ضعيف ؟!

ومن هذا التحقيق يتبين أن قول العلامة السيد محمد بن إدريس القادري في رسالته " إزالة الدهش والوله عن المتحير في صحة حديث ماء زمزم لماشرب له " ( ص 4 ) :" وهذا الحديث عندي حسن لغيره ، أو لنفسه ، فإن رشدين أحد رواته الذي ضعفوا الحديث لأجله هو وإن ضعفه ابن حبان وقال : إنه متروك ... فقد حسن له الترمذي ، وقال المنذري : مختلف في الاحتجاج به ، وقال الإمام أحمد أيضا فيه : ليسبه بأس في الرقائق ، أرجو أنه صالح الحديث " .
قلت(الألباني رحمه الله) : فهذا التحسين بنوعيه فيه نظرعندي :أما الأول ، فلما سبق بيانه من فقدان الشاهد المعتبر له ، ومن غرائب هذا السيد أنه قال عقب كلامه السابق :" وللحديث شواهد منها حديث أحمد والطبراني في " الوسط " عن عائشة مرفوعا : " الماء لا ينجسه شيء " قال الأسيوطي : حسن ، ومنها حديث الدارقطني في " الأفراد " عن ثوبان مرفوعا : " الماء طهور إلا ما غلب على ريحه وطعمه " ، ومنها حديث الطبراني عن ابن عباس مرفوعا في شأن الحجر الأسود وكان أبيض كالماء كما يأتي " .
قلت : ووجه الغرابة من وجوه :أولا : أن حديث عائشة ليس فيه ذكر اللون ؛ وهو محل الشاهد في الحديث عنده ، ومثله حديث ثوبان .
ثانيا : أن حديث عائشة قد جاء من حديث أبي سعيد أيضا وابن عباس ، فاقتصاره على ذكر حديثها قصور ظاهر ،راجع " صحيح أبي داود " .
ثالثا : أن حديث ثوبان لا يصح جعله شاهدا لحديث أبي أمامة، لأن مدارهما على رشدين كما عرفت ، وهو من ضعفه جعله مرة من حديث هذا ، ومرة من حديث هذا .
رابعا : أن حديث ابن عباس ضعيف ، ومع ذلك قوله : " كالماء " ، تحرف عليهتبعا للمناوي وهذا تبعا للسيوطي في " جامعيه " ، والصواب " كالمهاة " ، هكذا هو في " كبير الطبراني " و " أوسطه " ، وكذلك رواه أبو الحجاج الأدمي من طريق أبي نعيم الأصبهاني ؛ وقد خرجته في " الصحيحة " تحت الحديث ( 2619 ) شاهدا . (144/1).

الدمشقي
31Jul2010, 04:20 صباحاً
هذه القصة سمعها الكثير منا في خُطب الجمعة و الله المستعان

نُسب إلى جابر بن عبد الله أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
خرج من عندي خليلي جبريل آنفا فقال : يا محمد ! والذي بعثك بالحق إن لله عبدا من عبيده عبد الله خمسمائة سنة على رأس جبل في البحر عرضه وطوله ثلاثون ذراعا في ثلاثين ذراعا ، والبحر محيط به أربعة آلاف فرسخ من كل ناحية وأخرج الله تعالى له عينا عذبة بعرض الإصبع تبض بماء عذب فتستنقع في أسفل الجبل ، وشجرة رمان تخرج له كل ليلة رمانة فتغذيه يومه فإذا أمسى نول فأصاب من الوضوء ، وأخذ تلك الرمانة فأكلها ثم قام لصلاته ، فسأل ربه عز وجل عند وقت الأجل أن يقبضه ساجدا وأن لا يحعل للأرض ولا لشيء يفسده عليه سبيلا حتى يبعثه وهو ساجد ، قال : ففعل ، فنحن نمر عليه إذا هبطنا وإذا عرجنا فنجد له في العلم أنه يبعث يوم القيامة فيوقف بين يدي الله عز وجل ، فيقول له الرب : أخدلوا عبدي الجنة برحمتي ، فيقول : بل بعملي ، فيقول الرب : أدخلوا عبدي الجنة برحمتي فيقول : يا رب بل بعملي ، فيقول الرب : ادخلوا عبدي برحمتي ، فيقول رب بعملي ، فيقول الله عز وجل للملائكة : قايسوا عبدي بنعمتي عليه وبعمله ، فتوجد نعمة البصر قد أحاطت بعبادة خمسمائة سنة وبقيت نعمة الجسد فضلا عليه فيقول : ادخلوا عبدي النار ، قال : فيجر إلى النار فينادي رب برحمتك أدخلني الجنة ، فيقول : ردوه فيوقف بين يديه فيقول : يا عبدى من خلقك ولم تلك شيئا ؟ فيقول : أنت يا رب ، فيقول : كان ذلك من قبلك أو برحمتى ؟ فيقول : بل برحمتك ، فيقول : من قواك لعبادة خمسمائة عام فيقول : أنت يا رب ، فيقول : من أنزلك في جبل وسط اللجة وأخرج لك الماء العذب من الماء المالح ، وأخرج لك كل ليلة رمانة وإنما تخرج مرة في السنة ، وسألتنى أن أقبضك ساجدا ففعلت ذلك بك ؟ فيقول : أنت يا رب ، فقال الله عز وجل : فذلك برحمتي ، وبرحمتي أدخلك الجنة أدخلوا عبدي الجنة فنعم العبد كنت يا عبدي ، فيدخله الله الجنة . قال جبريل عليه السلام : إنما الأشياء برحمة الله تعالى يا محمد

قال العلامة الألباني رحمه الله في السلسلة الضعيفة و الموضوعة 1183
ضعيف
أخرجه الخرائطي في “ فضيلة الشكر “ ( 133 - 134 ) و العقيلي في “ الضعفاء “ ( 165 ) و تمام في “ الفوائد “ ( 265/2 - 266/1 ) و ابن قدامة في “ الفوائد “ ( 2/6/1 - 2 ) و كذا الحاكم ( 4/250 - 251 ) من طريق سليمان بن هرم عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : خرج علينا النبي صلى الله عليه وسلم فقال : فذكره .

و قال الحاكم :“ صحيح الإسناد “ .
كذا قال !
و تبعه ابن القيم في “ شفاء العليل “ ( ص 114 ) , و هو منه عجيب ن فإن سليمان هذا مجهول كما يأتي عن العقيلي , و قول الحاكم عقب تصحيحه المذكور : “ و الليث لا يروي عن المجهولين “ مجرد دعوى لا دليل عليها , و الحاكم نفسه أول من ينقضها فقد روى في “ المستدرك “ ( 4/230 ) حديثا آخر من رواية الليث عن إسحاق بن بزرج بسنده عن الحسن بن علي , و قال عقبه :“ لولا جهالة إسحاق لحكمت للحديث بالصحة “ !

و هذا مناقض تمام المناقضة لدعواه السابقة , و لذلك تعقبه الذهبي بقوله :“ قلت : لا والله , و سليمان غير معتمد “ .
و ذكر في ترجمة سليمان هذا من “ الميزان “ :“ قال الأزدي : لا يصح حديثه “ .
و قال العقيلي :“ مجهول و حديثه غير محفوظ “ .
ثم قال الذهبي عقبه :“ لم يصح هذا , و الله تعالى يقول : *( ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون )* و لكن لا ينجي أحدا عمله من عذاب الله كما صح , بل أعمالنا الصالحة هي من فضل الله علينا و من نعمه لا بحول منا و لا بقوة , فله الحمد على الحمد له “ .اهـــ

أعمالنا الصالحة هي من فضل الله علينا و من نعمه لا بحول منا و لا بقوة , فله الحمد على الحمد له

الدمشقي
31Jul2010, 05:39 صباحاً
الحديث:5171 - ( من قال حين يدخل السوق : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، يحيي ويميت ، بيده الخير ، وهو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، والحمد لله ، وسبحان الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ؛ كتب الله له ألفي ألف حسنة ، ومحا عنه ألفي ألف سيئة ، ورفع له ألفي ألف درجة ) .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 11/ 278 :$موضوع$أخرجه ابن السني في "عمل اليوم والليلة" (رقم 183) من طريق نهشل بن سعيد عن الضحاك بن مزاحم عن ابن عباس مرفوعاً .قلت : وهذا موضوع ؛ آفته نهشل هذا ؛ قال ابن حبان (3/ 52) :"كان يروي عن الثقات ما ليس من حديثهم ، لا يحل كتابه حديثه إلا على جهة التعجب ، كان إسحاق بن إبراهيم الحنظلي يرميه بالكذب" .قلت : وقد صح الحديث من رواية ابن عمر وأبيه عمر دون الزيادة في الذكر بعد قوله : " وهو على كل شيء قدير" ، وبلفظ : "ألف ألف ..." في كل الجمل الثلاث ، لكن في حديث ابن عمر : "بنى له بيتاً في الجنة" بدل قوله : "ورفع له ألف ألف درجة" ، وهو رواية في حديث عمر ؛ كما حققته في "التعليق الرغيب على الترغيب والترهيب" (3/ 5) .


المجلد:


11 السلسلة الضعيفة

و قال العلامة بن باز رحمه الله
حديث: ((من دخل السوق فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له لملك...))
خرج الترمذي في جامعه ج9 ص386 في الطبعة المصرية طبعة المكتبة السلفية في المدينة رقم الحديث (3488، 3489) عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من دخل السوق فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد يحيي ويميت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحي عنه ألف ألف سيئة ورفع ألف درجة))[26] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8738#_ftn26)، وقال: هذا حديث غريب.
وقد روى عمرو بن دينار وهو قهرمان آل الزبير عن سالم بن عبد الله هذا الحديث نحوه ثم ساقه مسنده مثل الأول، لكن قال فيه بدل ((ورفع له ألف ألف درجة)) ما نصه: ((وبني له بيتاً في الجنة))، وهذا الحديث ضعيف من الطريقين جميعاً؛ أما الطريق الأول ففيه أزهر بن سنان وهو ضعيف، كما في التقريب، ورمز له بعلامة الترمذي.
وقال في تهذيب التهذيب عن ابن معين: ليس بشيء، ونقل عن أبي غالب الأزدي عن علي ابن المديني أنه ضعفه جداً بسبب حديثه هذا، ونقل عن الساجي أن فيه ضعفاً، وعن ابن شاهين أنه ذكره في الضعفاء، ونقل عن المروذي عن أحمد أنه ليَّنه، وذكره أنه روى حديثاً منكراً في الطلاق، أما ابن عدي فنقل عنه الحافظ في تهذيب التهذيب ما نصه: أحاديثه صالحة ليست بالمنكرة جداً وأرجو أن لا يكون به بأس. أ هـ.
وبما ذكرنا يعلم أن غالب الأئمة ضَّعفوه، والقاعدة أن الجرح مقدم على التعديل، وفي هذا السند علة أخرى، وهي أن أزهر رواه عن محمد بن واسع، وفي سماعه منه نظر، كما يعلم ذلك من تذهيب التهذيب، أما السند الثاني ففيه عمرو بن دينار البصري قهرمان آل الزبير، وهو ضعيف جداً وهو أضعف من أزهر المذكور، وقد ذكر الحافظ في تهذيب التهذيب ما يدل على إجماع أئمة الحديث على ضعفه، وقد جزم في التقريب بضعفه، ورمز له بعلامة الترمذي وابن ماجه؛ وبذلك يعلم ضعف هذا الحديث من الطريقين جميعاً، ومما يقوِّي ضعفه غرابة متنه ونكارته؛ لأن من قواعد أئمة الحديث أن الثواب العظيم على العمل اليسير يدل على ضعف الحديث، ولا شك أن ما ذكر في المتن غريب جداً من حيث الكمية فيما يعطى من الحسنات ويمحى من السيئات ويرفع من الدرجات، ولكن هذا التضعيف والنكارة في المتن لا يمنع من شرعية الذكر في الأسواق؛ لأنها محل غفلة فالذكر فيها له فضل عظيم، وفيه تنبيه للغافلين ليتأسُّوا بالذاكر فيذكروا الله. والله ولي التوفيق..


و له فتوى هنا http://www.binbaz.org.sa/themes/binbaz_default/images/download.jpg (http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/079409.mp3)

الدمشقي
01Aug2010, 02:18 صباحاً
يُروى عن أنس بن مالك قال
كانَ النبي صلى الله عليه و سلم إذا خرجَ مِنَ الخَلاءِ قال: الحمدُ للهِ الذي أَذْهَبَ عَنَّى الحزنَ والأَذَى وعَافَانِي.

رواه ابن ماجه و ضعفه الألباني
رحمهما الله

و الصحيح حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبيَّ صلّى الله عليه وسلّم كان إِذا خرج من الغائط قال: «غُفْرانك»
كما رواه أحمد و أبو داود و الترمذي و النسائي و ابن ماجه

الدمشقي
11Aug2010, 10:44 مساء
يُروى عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
“ أول شهر رمضان رحمة و أوسطه مغفرة و آخره عتق من النار “.
و يُروى أيضاً بلفظ
شهر رمضان أوله رحمة ، وأوسطه مغفرة ، وآخره عتق من النار

قال الألباني في “ السلسلة الضعيفة و الموضوعة “ 4 / 70 : منكر .


أخرجه العقيلي في “الضعفاء “ ( 172 ) و ابن عدي ( 165 / 1 )و الخطيب في “الموضح “ ( 2 / 77 ) و الديلمي ( 1 / 1 / 10 - 11 )و ابن عساكر ( 8 / 506 / 1 ) عن سلام بن سوار عن مسلمة بن الصلت عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره .
و قال العقيلي : “لا أصل له من حديث الزهري “.
قلت :و قال ابن عدي : “و سلام ( ابن سليمان بن سوار ) هو عندي منكر الحديث ,و مسلمة ليس بالمعروف “ . و كذا قال الذهبي .
و مسلمة قد قال فيه أبو حاتم : “ متروك الحديث “كما في ترجمته من “الميزان “ .
و الحديث المنكَر مِن أقسام الحديث الضعيف .




السلسلة الضعيفة المجلد الرابع رقم 1569
و قال أيضاً رحمه الله:
( ابن أبي الدنيا في فضل رمضان خط ابن عساكر ) عن أبي هريرة . قال الشيخ الألباني : ( ضعيف جدا ) انظر حديث رقم : 2135 في ضعيف الجامع .اهـــ




وفيما صَحّ عنه عليه الصلاة والسلام كِفاية وغُنية .

الدمشقي
26Sep2010, 10:57 مساء
تابع إن شاء الله

الدمشقي
14Oct2010, 03:35 صباحاً
أخرج الحاكم في المستدرك (1/505-506)من طريق إبراهيم بن عمرو بن بكر السكسكي عن أبيه عن محمد بن يزيد عن سعيد بن المسيب عن سعد عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال:
هل أدلكم على اسم الله الأعظم؟ دعاء يونس
فقال رجل: يا رسول الله , هل كانت ليونس خاصة ؟
فقال: ألا تسمع قوله فَاستجبنا لَهُ و نجيناه من الغم و كذلك ننجني المؤمنين (الأنبياء 88)
فأيما مسلم دعا بها في مرضه أربعين مرة فمات في مرضه ذلك أعطي أجر شهيد , و إن برئ برئ مغفوراً له.

قال الأخ مسعد بن كامل بمراجعة و إشراف الشيخ العدوي:
الحديث موضوع
و آفته (أي الحديث ) عمرو بن بكر السكسكي متروك , و إبراهيم بن عمرو السكسكي ترجمه ابن حبان في المجروحين(1/112)و قال : يروي عن أبيه الأشياء الموضوعة التي لا تُعرف من حديث أبيه و أبوه أيضاً لا شئ-في الحديث- فلست أدري أهو الجاني على أبيه أو أبوه الذي يخصه بهذه الموضوعات؟
(الداء و الدواء)اهــ

و الصحيح ما رواه الترمذي (3514) و النسائي في الكبرى (6/168)و أحمد (1/170)و الحاكم في المستدرك(1/505) و البيهقي في الشعب(620)و الطبراني في الدعاء(124) من طريق إبراهيم بن محمد بن سعد عن أبيه عن سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم قال
دعوة ذي النون , إذ دعا بها و هو في بطن الحوت أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين (الأنبياء87)إنه لم يدعُ بها مسلم في شئ قط إلا استجاب الله له

و روى عن سعد عن النبي صلى الله عليه و سلم ألا أخبركم بشئ , إذا نزل برجل منكم أمر مهم , فدعا به , يفرج الله عنه؟
دعاء ذي النون
أخرجه الحاكم في المستدرك (1/505 و ابن أبي الدنيا في الفرج بعد الشدة(33)

و قال الله جل و علا
وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87)
فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَٰلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (88)

و الله أعلم

الدمشقي
18Oct2010, 12:55 مساء
نسب إلى النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال

"إن الله يحب الملحين في الدعاء “ .
قال الألباني في “ السلسلة الضعيفة و الموضوعة “ ( 2 / 96 ) : باطل .
رواه العقيلي في “ الضعفاء “ ( 467 ) و أبو عبد الله الفلاكي في “ الفوائد “ ( 89 / 2 ) عن بقية : حدثنا يوسف بن السفر عن الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي اله عنها مرفوعا .

قلت : و هذا سند ضعيف جدا بل موضوع , يوسف بن السفر كذاب بل قال البيهقي : “ هو في عداد من يضع الحديث “ .

و قد ذكر المناوي عن الحافظ أنه قال : “ تفرد به يوسف بن السفر عن الأوزاعي , و هو متروك , و كأن بقية دلسه “ .

و قال ابن عدي في “ الكامل “ ( 418 / 1 ) : “ و هذه الأحاديث التي رواها يوسف عن الأوزاعي بواطيل كلها “ .

قلت : و لبقية في هذا الحديث روايتان إحدهما صرح فيها بسماعه له من يوسف بن السفر و هي هذه , و الأخرى أسقط من الإسناد يوسف هذا الكذاب فدلسه كما سبق عن الحافظ و هذه أخرجها العقيلي و أبو عروبة الحراني في “ جزء من حديثه “ ( 100 / 2 ) و الديلمي ( 1 / 2 / 238 - 239 ) و السلفي في “ معجم السفر “ ( 212 / 2 ) و عبد الغني المقدسي في “ الدعاء “ ( 145 / 2 ) من طريق كثير بن عبيد : حدثنا بقية عن الأوزاعي به .
و بقية متهم بأنه كان يدلس عن الضعفاء و المتروكين , و هذه الرواية من الشواهد على ذلك .

ثم ساقه العقيلي من طريق عيسى بن يونس عن الأوزاعي قال : كان يقال : أفضل الدعاء الإلحاح على الله تبارك و تعالى و التضرع إليه .
ثم قال : “ حديث عيسى بن يونس أولى , و لعل بقية أخذه عن يوسف بن السفر “ .
السلسلة الضعيفة المجلد الثاني رقم 637
و الله أعلم

خيرية
23Oct2010, 01:14 صباحاً
جزاكم الله خيرا

الدمشقي
23Oct2010, 08:52 مساء
جزاكم الله خيرا


جزانا الله و إياكم

الدمشقي
23Oct2010, 08:56 مساء
هل صح هذا الحديث

للحفظ من المصيبة
رواه ابن السنى عن بريده وأخرجه أبو داوود وابن عدى عن رسول الله(صلى الله عليه وسلم) أنه قال:
< من قال ثلاث مرات حين يصبح وحين يمسى
(اللهم أنت ربى لا إله إلا أنت عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم أعلم ان الله على كل شئ قدير وأن الله قد أحاط بكل شئ علما ، اللهم إنى أعوذ بك من شر نفسى ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربى على صراط مستقيم)
من قالهن صباحا لم تصبه مصيبة حتى يمسى ومن قالهن مساءا لم تصبه مصيبة حتى يصبح.

الإجابة و الله المستعان و هو حسبي و نعم الوكيل



قال الشيخ الألباني ضعيف جداً(و نسبت إلى أبو الدرداء رضي الله عنه و ليست عن بريدة )




المجلد 13 برقم 6420(السلسلة الضعيفة –مختصرة-)




و ضعفه بن باز في فتاوية هنا (http://www.binbaz.org.sa/mat/20560)




و الرواية نسبت إلى بريدة بن الحصيب الأسلمي و هذه الرواية شبيه لها



قال ابن حجر في نتائج الأفكار رقم 415 رواته موثقون إلا علي بن قادم والأحمر، فإنهما ضعفا من قبل التشيع وروي من وجه آخر

و الله أعلم

الدمشقي
23Oct2010, 08:58 مساء
هل صح هذا

للأمن من الغرق والحرق
قال الحافظ العراقى فى تخريج أحاديث الاحياء رواه ابن عدى فى الكامل مرفوعا الى حضرة النبى(صلى الله عليه وسلم) من قالهن(3 مرات) صباحا ومساءا أمنه الله من الغرق والحرق:
بسم الله ما شاء الله لا يسوق الخير إلا الله
بسم الله ما شاء الله لا يصرف السوء إلا الله
بسم الله ما شاء الله ما كان من نعمة فمن الله
بسم الله ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم
صدق رسول الله(صلى الله عليه وسلم)

الإجابة
موضوع (ذكره الألباني في السلسلة الضعيفة 6251)



نسب إلى ابن عباس رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال



يلتقي الخضر وإلياس عليهما السلام في كل عام في الموسم ، فيحلق كل واحد منهما رأس صاحبه ، ويتفرقان عن هؤلاء الكلمات : باسم الله ما شاء الله ، لا يسوقالخير إلا الله ، ما شاء الله لا يصرف السوء إلا الله ، ما شاء الله ، ما كان من نعمة ؛ فمن الله ، ما شاء الله ، لا حول ولا قوة إلا بالله . من قالهن حين يصبح وحين يمسي ثلاث مرات آمنه الله من الغرق والحرق ، والسرق . قال : وأحسبه قال : ومن الشيطان والسلطان والحية والعقرب.

و الله أعلم

الدمشقي
23Oct2010, 09:01 مساء
السؤال



سألتكم الأسبوع الماضي عن حكم صحة الحديث، وما شفت الجواب أرجو إرساله على الإيميل، وذاك الحديث هو: (دعاء النجاة) قال أنس بن مالك: علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاء قال: من دعا به في كل صباح لم يكن لأحد عليه سبيل وقد دعوت به في صباح أراد الحجاج قتلي فخلى سبيلي" بسم الله الرحمن الرحيم: بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه أذى، بسم الله الكافي، بسم الله المعافي، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، بسم الله على نفسي وديني، بسم الله على أهلي ومالي، بسم الله على كل شيء أعطانيه ربي الله أكبر، الله أكبر، أعوذ بالله مما أخاف وأحذر، الله ربي لا أشرك به شيئاً، عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا إله غيرك، اللهم إني أعوذ بك من شر كل جبار عنيد وشيطان مريد ومن شر قضاء السوء، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم"؟
الفتوى



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلم نقف على الحديث باللفظ الذي ذكرت ولكنه ورد في عمل اليوم والليلة لابن السني عن أنس بن مالك رضي الله عنه بلفظ آخر قال أنس: كتب عبد الملك إلى الحجاج بن يوسف أن انظر إلى أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم فادن مجلسه وأحسن جائزته وأكرمه، قال: فأتيته فقال لي ذات يوم: يا أبا حمزة إني أريد أن أعرض عليك خيلي فتعلمني أين هي من الخيل التي كانت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فعرضها فقلت: شتان ما بينهما فإنها كانت تلك أرواثها وأبوالها وأعلافها أجرا، فقال الحجاج: لولا كتاب أمير المؤمنين فيك لضربت الذي فيه عيناك، فقلت: ما تقدر على ذلك، قال: ولم؟ قلت: لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمني دعاء أقوله لا أخاف معه من شيطان ولا سلطان ولا سبع، قال: يا أبا حمزة علمه ابن أخيك محمد بن الحجاج فأبيت عليه، فقال لابنه: إيت عمك أنسا فسله أن يعلمك ذلك قال: أبان فلما حضرته الوفاة دعاني فقال: يا أحمر إن لك إلي انقطاعا وقد وجبت حرمتك وإني معلمك الدعاء الذي علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تعلمه من لا يخاف الله عز وجل أو نحو ذلك: قال: تقول (الله أكبر الله أكبر الله أكبر بسم الله على نفسي وديني، بسم الله على كل شيء أعطانيه ربي، بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شيء في الأرض ولا في السماء، بسم الله افتتحت وعلى الله توكلت، الله الله ربي لا أشرك به أحدا أسألك اللهم بخيرك من خيرك الذي لا يعطيه أحد غيرك عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، اجعلني في عياذك من شر كل سلطان ومن الشيطان الرجيم، اللهم إني أحترس بك من شر جميع كل ذي شر خلقته وأحترز بك منهم وأقدم بين يدي، بسم الله الرحمن الرحيم قل هو الله أحد* الله الصمد* لم يلد ولم يولد* ولم يكن له كفوا أحد، </SPAN>ومن خلفي مثل ذلك وعن يميني مثل ذلك وعن يساري مثل ذلك ومن فوقي مثل ذلك)، ولم نقف على حكم الأئمة عليه بضعف ولا صحة وفي إسناده عند بعض من رواه رجل متروك.</SPAN>
والله أعلم.</SPAN>


مركز الفتوى (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=45886)

في أخر الفتوى وفي إسناده عند بعض من رواه رجل متروك و هم يقصدون -حفظهم الله تعالى-عيسي بن ميمون الجرشي متروك الحديث كما قال ابن القيسراني.



و الله أعلم

الدمشقي
23Oct2010, 09:04 مساء
نسب إلى النبي صلى الله عليه و سلم
من سره أن يمد له في عمره ، ويوسع له في رزقه ، ويدفع عنه ميتة السوء ، فليتق الله ، وليصل رحمه "
رواه أحمد في مسنده عن علي بن أبي طالب
و قد ضعفه الألباني وقال في السلسلة الضعيفة رقم 5372
ضعيف بهذا اللفظ و كان كلامه رحمه الله على لفظ ميتة السوء فقال(وإنما خرجت الحديث هنا من أجلها ، وإلا ؛ فالحديث بدونها صحيح ,قد جاء عن جمع من الصحابة كما أشار إلى ذلك البزارفيما تقدم عنه و قد خرجته في الصحيحة 276و صحيح أبي داود 1486)اهـــ!!!




و من باب الأمانة لقد وجدت الحديث في أحد مواقع الراوفض و هم أقبح الناس رواية لحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و يكذبون عليه و يطعنون في عرضه الشريف بابي هو و امي



و الصحيح ما رواه الشيخان البخاري و مسلم عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قالمنسره أن يبسط له في رزقه ، أو ينسأ له في أثره ، فليصل رحمه


و في رواية عن أبي هريرة رضي الله عنه من سره أن يبسط له في رزقه و ينسأ له في أثره فليصل رحمه .رواه البخاري




و الله اعلم

الدمشقي
28Nov2010, 12:02 مساء
وصلني هذا الدعاء بالبريد الالكتروني تحت عنوان دعاء تيسير الأمور و ذُكِر أنه مأخوذ عن النبي صلى الله عليه وسلم، فهل هذا صحيح؟


اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد ويا منجز الوعيدويا من هو كل يوم في أمر جديد, أخرجني منحلق الضيق الى أوسع الطريقبك أدفع ما لا أطيق, ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم , (http://www.almeshkat.net/vb/www.almeshkat.net)





قال الرسولصلى الله عليه وآلهوسلممن قرأ وأخبر الناس بهذا الدعاء؛ فرج الله همه (http://www.almeshkat.net/vb/www.almeshkat.net)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم نطلع بعد البحث في كتب السنة على من نسب هذا الكلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ثبت في السنة بعض الأدعية في تيسير الأمور.

ويشرع الاستعانة بالله والدعاء لحصول ما ينفعك لما في حديث مسلم: أحرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز.
ومن الأدعية النافعة المستجابة دعاء ذي النون عليه السلام فقد روى أحمد والترمذي وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: دعوة ذي النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لا يدعو بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب له.
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها: ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين. رواه النسائي في السنن الكبرى والبزار والحاكم، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين.. وصححه الألباني.
وفي المسند والترمذي من حديث ابن عباس رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو بهؤلاء الكلمات: اللهم أعني ولا تعن علي، وانصرني ولا تنصر علي، وامكر لي ولا تمكر بي، واهدني ويسر الهدى لي، وانصرني على من بغى علي، رب اجعلني لك شكاراً لك ذكاراً لك رهاباً لك مطواعاً لك مخبتا إليك أواها منبياً، رب تقبل توبتي واغسل حوبتي وأجب دعوتي وثبت حجتي واهد قلبي وسدد لساني واسلل سخيمة صدري.
وفي سنن أبي داود عن عوف بن مالك رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى بين رجلين، فقال المقضي عليه لما أدبر: حسبي الله ونعم الوكيل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله تعالى يلوم على العجز ولكن عليك بالكيس، فإذا غلبك أمر فقل: حسبي الله ونعم الوكيل.
وفي سنن أبي داود عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: ما خرج النبي صلى الله عليه وسلم من بيتي قط إلا رفع طرفه إلى السماء فقال: اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أضل، أو أزل أو أزل، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يجهل علي.
وفي حديث أنس رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن سهلاً إذا شئت. رواه ابن حبان في صحيحه. وصححه الحافظ ابن حجر.
والله أعلم.
مركز الفتوى (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=134686&Option=FatwaId)
بتصرف

الدمشقي
19Feb2011, 11:47 مساء
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخي الفاضل أبو يعقوب جزاك الله الفردوس الأعلى
وصلتني هذه الرسالة على الهاتف وأردت التأكد منها
(هل تعلم أن التحيات اسم طائر في الجنة على شجرة يقال لها الطيبات بجانب نهر يقال له الصلوات فإذا قال العبد التحيات لله والصلوات والطيبات نزل الطائر عن تلك الشجرة فغطس في ذلك النهر ونفض ريشه على جانب نهر بكل قطرة سقطت منه خلق منه ملكا يستغفر لقائلها إلى يوم القيامة )
وجزيت خيرا

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
تلوح عليه أمارات الوضع والكذب ، ولا صِحّة لِما ذُكِر .
وقد ذَكَر العلماء تفسير التحيات والطيبات والصلوات ، ولم يذكروا من ذلك شيئا .

قال ابن عبد البر : ومعنى التحية الملك . وقيل : التحية : العَظَمة لله . والصلوات : هي الخمس ، والطيبات : الأعمال الزكية .

وقال النووي : وأما التحيات ، فَجَمْع تحية ، وهي الملك . وقيل : البقاء . وقيل : العظمة . وقيل : الحياة ، وإنما قيل التحيات بالجمع لأن ملوك العرب كان كل واحد منهم تحييه أصحابه بتحية مخصوصة ، فقيل : جميع تحياتهم لله تعالى ، وهو المستحق لذلك حقيقة ، والمباركات والزاكيات في حديث عمر رضي الله عنه بمعنى واحد ، والبركة كثرة الخير ، وقيل : النماء ، وكذا الزكاة أصلها النماء ، والصلوات هي الصلوات المعروفة . وقيل : الدَّعوات والتضرع . وقيل : الرحمة أي : الله المتفضل بها ، والطيبات ، أي : الكلمات الطيبات .

وقال ابن رجب : والتحيات : جمع تحية ، وفسرت التحية بالملك ، وفسرت بالبقاء والدوام وفسرت بالسلامة ؛ والمعنى : أن السلامة من الآفات ثابت لله ، واجب له لذاته .
وفسرت بالعظمة ، وقيل : إنها تجمع ذلك كله ، وما كان بمعناه ، وهو أحسن .
قال ابن قتيبة : إنما قيل " التحيات " بالجمع ؛ لأنه كان لكل واحد من ملوكهم تحية يُحَيَّا بها ، فقيل لهم : " قولوا : التحيات لله " أي : أن ذلك يستحقه الله وحده .
وقوله : " والصلوات " فُسِّرَت بالعبادات جميعها ، وقد روي عن طائفة من المتقدمين : أن جميع الطاعات صلاة ، وفسرت الصلوات هاهنا بالدعاء ، وفسرت بالرحمة ، وفسرت بالصلوات الشرعية ، فيكون ختام الصلاة بهده الكلمة كاستفتاحها بقول : (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) ، وقوله : " والطيبات " ، فُسِّرَت بالكلمات الطيبات ، كما في قوله تعالى : ( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ ) ، فالمعنى : إن ما كان من كلام فإنه لله ، يُثْنَى به عليه ويُمَجَّد به .
وفُسِّرَت " الطيبات " بالأعمال الصالحة كلها ؛ فإنها توصف بالطيب ، فتكون كلها لله بمعنى : أنه يُعْبَد بها ، ويُتَقَرّب بها إليه .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
حفظه الله تعالى و أعلى قدره و أحبب فيه خلقه
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

الرابط (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=96785)

الدمشقي
13Nov2011, 05:46 صباحاً
ما مدى صحة هذا الحديث :





عن أنس رضي الله عنه قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس إذ رأيناه ضحك حتى بدت ثناياه فقال له عمر : ما أضحك يا رسول الله ؟

قال عليه أفضل السلام : رجلان من أمتي .. جثيا بين يدي الله فقال أحدهما : يارب خذ لي مظلمتي من أخي

فقال الله تعالى : كيف تصنع بأخيك ولم يبقى من حسناته شيء !

قال : إن ذلك ليوم عظيم يحتاج الناس ليحمل من أوزارهم .

فقال الله عز وجل للطالب : أرفع بصرك فأنظر .

فرفع فقال : يارب أرى حدائق من ذهب مكللة باللؤلؤ... لأي نبي هذا ؟ أو لأي صديق هذا ؟ أو لأي شهيد ؟؟

قال رب العزة : لمن أعطى الثمن ؟

قال : يارب ومن يملك ذلك ؟

قال سبحانه وتعالى : أنت تملكه .

قال : بماذا ؟؟

قال سبحانه وتعالى : بعفوك عن أخيك..

قال : يارب إني قد عفوت عنه

قال الله عز وجل فخذ بيد أخيك وأدخله الجنة

فقال رسول الله عليه أفضل السلام عن ذلك ( اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم .. فإن الله يصلح بين المسلمين )


بارك الله فيكم ............

الإجـــــابــــــــة
الحديث رواه الحاكم وقال : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .
وتعقبه الذهبي بقوله : عباد ضعيف وشيخه لا يُعرف .
وضعفه الشيخ د . سعد الحميّد في تحقيق مختصر استدراك الحافظ الذهبي على مستدرك الحاكم .
والخلاصة أن الحديث ضعيف .

والله أعلم .

سماحة الشيخ عبد الرحمن السحيم
حفظه الله تعالى و رفع قدره

الرابط (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=79926)
قلت: حفظ الله شيخنا و رفع قدره و الحديث في ضعيف الترغيب برقم 1469 و قد ضعفه الشيخ الالباني رحمه الله تعالى و قال عنه ضعيف جداً.

الدمشقي
10Jan2012, 02:59 صباحاً
هل يوجد حديث نبوي يقول" أسروا الخطبة وأعلنوا الزواج" وشكرا.......
الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيوجد حديث بلفظ: أظهروا النكاح وأخفوا الخطبة. رواه الديلمي في الفردوس عن أم سلمة بإسناد ضعيف. قال الألباني في السلسلة الضعيفة: سكت عليه الحافظ في مختصره وسنده ضعيف. أم علقمة واسمها مرجانة مجهولة الحال، ومن دون الدراوردي فيه من لم أعرفه. والجملة الأولى لها طريق آخر عن عائشة في علل ابن أبي حاتم 1/ 425 وسنن البيهقي 7/ 290 وضعفه، وتاريخ الخطيب 4 / 137، لكنها صحت بلفظ "أعلنوا...." وهو مخرج في آداب الزفاف... وليس فيه زيادة "وأخفوا الخطبة" أو "وأسروا الخطبة".
والله أعلم.

مركز الفتوى (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&lang=A&Id=22759&Option=FatwaId)

الدمشقي
18Jan2012, 09:32 مساء
http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif


http://www.almeshkat.com/vb/images/taheyatayeba.gif

هل هذا الحديث صحيح..


اذا قرأها الكافر اسلم...فقرأها انت يا مسلم......


يقول الله تعالى: اني لاجدني استحي من عبدي يرفع يدية ويقول يارب يارب
فاردهما فتقول الملأئكة :انة ليس اهلأ لتغفر لة فاقول :ولكني اهل التقوى واهل المغفرة أشهدكم اني قد غفرت لعبدي
جاء في الحديث :انة اذا رفع العبد يدية للسماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها يارب
فتحجب الملائكة صوتة فيكررها في الرابعة
فيقول الله عز وجل: الى متى تحجبون صوت عبدي عني لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي
ابن آدم خلقتك بيدي وربيتك بنعمتي وانت تخالفني وتعصاني فأذا رجعت الي تبت عليك فمن اين تجد آلها مثلي
وانا الغفور الرحيم عبدي اخرجتك من العدم الى الوجود وجعلت لك السمع والبصر والعقل
عبدي استرك ولا تخشاني اذكرك وانت تنساني استحي منك وانت لا تستحي مني من اعظم مني جودا
ومن ذا الذي يقرع بابي فلم افتح لة من ذا الذي يسألني ولم اعطية ابخيل انا فيبخل علي عبدي
جاء في الحديث : انة عند معصية آدم في الجنة ناداة الله يا آدم لا تجزع من قولي لك
اخرج منها فلك خلقتها ولكن انزل الى الارض وذل نفسك من اجلي وان**ر في حبي حتى اذا زاد شوقك
الي واليها تعال لادخلك اليهامرة اخرى
يا آدم كنت تتمنى ان اعصمك ؟
فقال:آدم نعم
فقال: يا آدم اني عصمتك وعصمت نبيك فعلى من اجود برحمتي وعلي من اتفضل بكرمي
وعلى من اتودد وعلى من اغفر ياآدم ذنب تذل بة الينا احب الينا من طاعة تراءى بها علينا
يا آدم انين المذنبين احب الينا من تسبيح المرائيين
هذا ما فعلة ادم من ذنب واخرجة الله من الجنة سؤال ماذا فعلنا في حياتنا ليدخلنا الله جنته اسالوا انفسكم ولن تجدوا الجوابولكم جزيل الشكر..................




http://www.almeshkat.com/vb/images/barak_allahu_feek.jpg

http://www.almeshkat.com/vb/images/taheya.gif

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا يصح من ذلك شيء .

والله تعالى أعلم .

سماحة فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم
نضر الله وجهه و حفظه و أدخله الجنة
الرابط (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=39033)

الدمشقي
03Feb2012, 02:21 صباحاً
حديث عن علي رضي الله عنه قال: (دخلت أنا وفاطمة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدته يبكي بكاء شديداً، فقلت: فداك أبي وأمي يا رسول الله، ما الذي أبكاك؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ((يا علي ليلة أسري بي إلى السماء، رأيت نساء من أمتي في عذاب شديد فأنكرت شأنهن، لما رأيت شدة عذابهن، رأيت امرأة معلقة بشعرها يغلي دماغ رأسها، ورأيت امرأة معلقة بلسانها والحميم يصب في حلقها، ورأيت امرأة معلقة بثديها، ورأيت امرأة تأكل لحم جسدها، والنار توقد من تحتها، ورأيت امرأة قد شدت رجلاها إلى يديها، وقد سلط عليها الحيات والعقارب. ورأيت امرأة صماء عمياء خرساء في تابوت من نار يخرج دماغ رأسها من منخرها وبدنها، فتقطع من الجذام والبرص، ورأيت امرأة تقطع لحم جسدها من مقدمتها ومؤخرتها بمقارض من نار، ورأيت امرأة تحرق وجهها ويديها وهي تأكل أمعاءها، ورأيت امرأةً رأسها رأس خنزير وبدنها بدن الحمار، وعليها ألف ألف لون من العذاب، ورأيت امرأة على صورة الكلب والنار تدخل في دبرها وتخرج من فيها، والملائكة يضربون رأسها وبدنها بمقامع من نار. فقالت فاطمة رضي الله عنها: حبيبي وقرة عيني، أخبرني ما كان عملهن وسيرتهن حتى وضع الله عليهن هذا العذاب؟ فقال صلى الله عليه وسلم: يا ابنتي: أما المعلقة بشعرها فإنها كانت لا تغطي شعرها من الرجال، وأما المعلقة بلسانها فإنها كانت تؤذي زوجها، وأما المعلقة بثدييها فإنها كانت تمتنع من فراش زوجها، وأما المعلقة برجليها فإنها كانت تخرج من بيتها بغير إذن زوجها، وأما التي كانت تأكل جسدها فإنها كانت تزين بدنها للناس، وأما التي شدت يداها إلى رجليها وسلط عليها الحيات والعقارب فإنها كانت قذرة الوضوء، قذرة الثياب، وكانت لا تغتسل من الجنابة والحيض، ولا تتنظف، وكانت تستهين بالصلاة. وأما العمياء الصماء الخرساء، فإنها كانت تلد من الزنا، فتعلقه في عنق زوجها، وأما التي كانت يقرض لحمها بالمقارض، فإنها كانت تعرض نفسها على الرجال، وأما التي كانت تحرق وجهها وبدنها، وهي تأكل أمعاءها فإنها كانت قوادة، وأما التي كان رأسها رأس خنزير، وبدنها بدن الحمار، فإنها كانت نمامة كذابة، وأما التي كانت على صورة الكلب والنار تدخل في دبرها، وتخرج من فيها. فإنها كانت قينة - مغنية - نوّاحة حاسرة. ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: ويل لامرأة أغضبت زوجها، وطوبى لامرأة رضي عنها زوجها)). انتهى..
هذا خبر مكذوب، ومتنه منكر، وبعد البحث التام لم نجد إلا أن بعض الناس عزاه إلى كتاب: بحار الأنوار.. وبمراجعة إيضاح المكنون، ذيل كتاب كشف الظنون وجدنا في حرف الباء، أن الكتاب المذكور من مؤلفات بعض الشيعة، وهو محمد بن باقر بن محمد تقي الشهير بالمجلسي الشيعي المتوفى عام 1111هـ.
كذا في الكتاب المذكور، وقد ذكر في البطاقة الموجهة إليّ المتضمنة السؤال عن هذا الحديث، أن صاحب البحار ذكره في الجزء 18 ص351، وقد حدثني من لا أتهم عن بعض من له عناية بكتب الشيعة، أن هذا الكتاب أعني: بحار الأنوار، مملوء من الأحاديث المكذوبة الموضوعة، والله ولي التوفيق. أ.هـ.
سماحة العلامة بن باز رحمه الله و مشايخه و تلامذته (http://www.binbaz.org.sa/mat/8738)

الدمشقي
09Feb2012, 04:17 مساء
اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد , ويا منجز الوعيد, ويا من هو كل يوم في أمر جديد, أخرجني من حلق الضيق الى أوسع الطريق, بك أدفع ما لا أطيق, ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ".


قال الرسول صلى الله عليه وأله وسلم‎:
"من قرأ وأخبر الناس بهذا الدعاء؛فرج الله همه " .

و هو حديث كذب على النبي صلى الله عليه و سلم
و بعد البحث عنه وجدت أن صاحبه أو صاحبته ادّعوا ان امرأة كانت حاملا و سألت الله أن يخفف عنها فرأت رسول الله صلى الله عليه و سلم في المنام فقال لها هذا الدعاء
و الرؤى لا يعول عليها و لا يقوم عليها حجه و لا احكام و لا تصحح كذب على النبي و لا تضعف صحيح صح عن النبي صلى الله عليه و سلم
و هو كذلك كذب فليس كل من رأى النبي في المنام قد رئاه حقاً إنما قد يكون شيطاناً تمثل للرائ و أوهمه انه رسول الله فيروى له الأباطيل فيصدقها و يرويها للعوام و السفهاء فينشرونها بدون تثبيت كما فعل اكثر من 3000 انسان على الفيس بوك و مازال العدد تصاعدياً.


و الصحيح ما ورد في الصحيح
عن ابن عباس رضوان الله عليهما قال
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب : ( لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ، ورب العرش الكريم ) .
رواه الشيخان رحمهما الله
و حديث أسماء بنت عميس رضى الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب أو في الكرب الله الله ربي لا أشرك به شيئا " رواه أبو داود و صححه العلامه الألباني رحمهما الله
و الله المستعان


أبو يوسف الدمشقي
علي بن محمد ونوس

قوت القلوب
09Feb2012, 08:52 مساء
جزاك الله خيرا

الدمشقي
23Apr2012, 01:40 صباحاً
.
أحسن الله إليكم وجزاكم الله عنا خير الجزاء

أفادني الموضوع ، بارك الله فيكم .

آمين و لكم بمثل ما دعوتم و زيادة و بوركتم

الدمشقي
23Apr2012, 01:41 صباحاً
جزاك الله خيرا
و جزاكِ الله خيراً

الدمشقي
28Apr2012, 08:04 مساء
هناك أحاديث تمدح الحافظ للاربعين حديثاً , و قد ذُكرت لحث الناس على حفظ الأحاديث إلا أنها كلها باطله
فقد نُسِبَ إلى أنس رضى الله عنه أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من حمل من أمتي أربعين حديثا ، بعثه الله يوم القيامة فقيها عالما
قال العلامة الألباني رحمه الله في كتاب ضعيف الجامع(5568): موضوع
و نسب إليه أيضاً أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما من مسلم يحفظ على أمتي أربعين حديثا يعلمهم بها أمر دينهم إلا جيء به يوم القيامة فقيل له : اشفع لمن شئت .
قال العلامة الوادعي في كتاب الشفاعة حديث 291 لا يثبت
و كذا قال في الحديث 290 عن عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من حفظ على أمتي أربعين حديثا من السنة حتى يؤديها إليهم كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة .
و في رواية عن عبد الله ابن عباس رضى الله عنهما من حفظ على أمتي أربعين حديثا في السنة كنت له شفيعا يوم القيامة .
ذكر العلامة الوادعي انه فيه كذاب اسمه إسحاق بن نجيح (الملطي) و قال العلامة الالباني في السلسلة الضعيفة 4589 : موضوع
و لا تجد حديث منسوب إلى النبي صلى الله عليه و سلم فيه من حفظ عن/على أمتى أربعين حديثاً....
إلا و فيه عله تقدحه. (و قد روى عن أنس و ابن عمر و ابن عباس و أبي الدرداء و أبو سعيد الخدري و ابن مسعود و كلها لا تصح)
و الله أعلم
أبو يوسف

الدمشقي
02May2012, 01:22 صباحاً
القول المنسوب إلى النبي صلى الله عليه و سلم
كما تكونوا يول عليكم
ما صحته؟!

قال الشيخ عبد الرحمن السحيم
نضر الله وجهه و حفظه و جزاه خيراً

الحديث ضعيف ، كما بيّنه الشيخ الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الضعيفة برقم (320)
وقال في آخره :
ثم إن الحديث معناه غير صحيح على إطلاقه عندي ، فقد حدثنا التاريخ تَولِّي رجل صالح عقب أمير غير صالح ، والشَّعْبُ هُو هو !

والله تعالى أعلم .

المصدر (http://www.saaid.net/Doat/assuhaim/fatwa/213.htm)

الدمشقي
03May2012, 03:03 مساء
قال شيخنا عبد الرحمن السحيم حفظه الله تعالى و ادخله الجنة:

ضَعْف رِّوَاية " اذهبوا فأنتم الطُّلقاء " على شُهْرَتِها .
قال الشيخ الألباني : هذا الحديث على شُهرته ليس له إسناد ثابت ، وهو عند ابن هشام مُعْضَل ، وقد ضعفه الحافظ العراقي . اهـ .

جزء من اجابة سماحته (http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=107372)

الدمشقي
15May2012, 11:04 مساء
قال الشيخ السحيم -حفظه الله-
وورد بلفظ " الجنه تحت أقدام الأمهات ، من شئن أدخلن ، و من شئن أخرجن " وهو موضوع مكذوب .

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=80309

أقول و بالله التوفيق: و يقال انه(اي الذي ذكره شيخنا) عن عبد الله ابن عباس و هو موضوع.

اما بلفظ الجنه تحت أقدام الامهات فهو يروى عن أنس ابن مالك و قد ضّعفهُ شيخنا الألباني رحمه الله كما في ضعيف الجامع.

رقم:593 الحديث:“ الجنة تحت أقدام الأمهات , من شئن أدخلن , و من شئن أخرجن “ .
قال الألباني في “ السلسلة الضعيفة و الموضوعة “ ( 2 / 58 ) :$ موضوع $ . رواه ابن عدي ( 325 / 1 ) و العقيلي في “ الضعفاء “ عن موسى بن محمد بن عطاء : حدثنا أبو المليح حدثنا ميمون عن # ابن عباس # مرفوعا . و قال العقيلي : “ هذا منكر “ . نقله الحافظ في ترجمة “ موسى بن عطاء “ و هو كذاب كما سبق بيانه في الذي قبله . و الشطر الأول من الحديث له طريق آخر , رواه أبو بكر الشافعي في “ الرباعيات “ ( 2 / 25 / 1 ) و أبو الشيخ في “ الفوائد “ و في “ التاريخ “ ( ص 253 ) و الثعلبي في “ تفسيره “ ( 3 / 53 / 1 ) و القضاعي ( 2 / 2 / 1 ) و الدولابي ( 2 / 138 ) عن منصور بن المهاجر عن أبي النضر الأبار عن أنس مرفوعا به . و من هذا الوجه رواه الخطيب في “ الجامع “ كما في “ فيض القدير “ للمناوي و قال : “ قال ابن طاهر : و منصور و أبو النضر لا يعرفان , و الحديث منكر , انتهى . فقول العامري في شرحه : “ حسن “ غير حسن “ .


و يغني عن هذا حديث معاوية بن جاهمة أنه جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أردت أن أغزو و قد جئت أستشيرك ? فقال : هل لك أم ? قال : نعم . قال : فالزمها فإن الجنة تحت رجليها .
رواه النسائي ( 2 / 54 ) , و غيره كالطبراني ( 1 / 225 / 2 ) .
و سنده حسن إن شاء الله , و صححه الحاكم ( 4 / 151 ) , و وافقه الذهبي , و أقره المنذري ( 3 / 214 ) .


المجلد:
2 السلسلة الضعيفة

الدمشقي
17May2012, 02:03 صباحاً
السؤال عن صحة حديث
قال رسول صلى الله عليه وسلم: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، أيما مسلم دعا بها في مرضه أربعين مرة فمات في مرضه ذلك أعطي أجر شهيد ، وإن برأ برأ وقد غفر له جميع ذنوبه)

اجابة شيخنا د.السحيم نضر الله وجهه و رضى عنه

شديد الضعف ، إن لم يكن موضوعا .
قال عنه الألباني : سكت عنه الحاكم ، وكذا الذهبي ؛ مع أنه أوْرَد عمرو بن بكر السكسكي في " الميزان " وقال : " واهٍ ، أحاديثه شِبْه موضوعة ". وقال في " الضعفاء " : " اتهمه ابن حبان ". اهـ .

وقال محمد عمرو بن عبد اللطيف : سكت عنه الحاكم والذهبي . وهذا إسناد واهٍ جدا ، يُشْبِه أن يكون موضوعا . اهـ .

وما كان شديد الضعف أو كان موضوعا لا يَجوز أن يُقال فيه : (قال الرسول صلى الله عليه وسلم)
قال الإمام النووي : يَحْرُمُ رِوَايَةُ الْحَدِيثِ الْمَوْضُوعِ عَلَى مَنْ عَرَفَ كَوْنَهُ مَوْضُوعًا ، أَوْ غَلَبَ عَلَى ظَنِّهِ وَضْعُهُ ؛ فَمَنْ رَوَى حَدِيثًا عَلِمَ ، أَوْ ظَنَّ وَضْعَهُ وَلَمْ يُبَيِّنْ حَالَ رِوَايَتِهِ وَضْعَهُ ، فَهُوَ دَاخِلٌ فِي هَذَا الْوَعِيدِ ، مُنْدَرِجٌ فِي جُمْلَةِ الْكَاذِبِينَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . اهـ .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

اللهم احفظ شيخنا و بارك لنا في علمه و جهده و وفقه لما تحبه و ترضاه و اعصمه من الخطاء في دينك

الرابط (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=506011#post506011)

الدمشقي
21May2012, 02:42 صباحاً
منشور على الفيس بوك

احلى معلومة عرفتها , اذا كان الجو شديد الحرارة , القى الله سمعه و بصره الى اهل الارض فاذا قال الرجل " لا اله الا الله ما أشد حرهذا اليوم , اللهم أجرني من حر جهنم " قال الله لجهنم " إن عبد من عبادي استجار بي من حرك و إني اشهدك أني قد أجرته منك " ...

و الجماعة التى تنشره لم تكتب قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لانهم فعلوا كما فعل اجدادهم قالوا " نحن لا نكذب عليه و لكن نكذب له " و الحقيقة أن هذا كله كذب و من كذب على النبي صلى الله عليه و سلم متعمداً فليتبوأ مقعده من النار, فليتقوا الله و ليتبوا من الكذب على جناب المصطفى صلى الله عليه و سلم

فقد نسب الى أبي سعيد الخضري و أبو هريرة و ابن عمر و ابي موسى الأشعري

إِذَا كَانَ يَوْمٌ حَارٌّ أَلْقَى اللَّهُ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ ، إِلَى أَهْلِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ، فَإِذَا قَالَ الرَّجُلُ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، مَا أَشَدَّ حَرَّ هَذَا الْيَوْمِ اللَّهُمَّ أَجِرْنِي مِنْ حَرِّ جَهَنَّمَ ، قَالَ اللَّهُ لِجَهَنَّمَ : إِنَّ عَبْدًا مِنْ عِبَادِيَ اسْتَجَارَنِي مِنْ حَرِّكِ فَإِنِّي أُشْهِدُكِ ، فَقَدْ أَجَرْتُهُ مِنْكِ ، فَإِذَا كَانَ يَوْمٌ شَدِيدُ الْبَرْدِ أَلْقَى اللَّهُ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ ، فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، مَا أَشَدَّ بَرْدَ هَذَا الْيَوْمِ ، اللَّهُمَّ أَجِرْنِي مِنْ زَمْهَرِيرِ جَهَنَّمَ ، قَالَ اللَّهُ لِجَهَنَّمَ : إِنَّ عَبْدًا مِنْ عَبِيدِيَ اسْتَجَارَنِي مِنْ زَمْهَرِيرِكِ ، وَإِنِّي أُشْهِدُكِ أَنِّي قَدْ أَجَرْتُهُ " ، قَالُوا : وَمَا زَمْهَرِيرُ جَهَنَّمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " بَيْتٌ يُلْقَى فِيهِ الْكُفَّارُ يَتَمَيَّزُ مِنْ شِدَّةِ بَرْدِهِ بَعْضُهُ مِنْ بَعْضٍ " .

و روى عن أبي سعيد الخضري و أبي هريرة كله من رواية عبد الله بن صالح
نقض الامام أبي سعيد على المريسي العنيد 40
و الأسماء و الصفات للبيهقي 391
و عمل اليوم و الليلة لابن السني 303
و قد هنا خالف الرواياتين إبراهيم بن هانئ و لم يذكر أَلْقَى اللَّهُ تَعَالَى سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ إِلَى أَهْلِ السَّمَاءِ وَأَهْلِ الأَرْضِ ...
و عن أبي موسى الأشعري تاريخ جرجان للسهمي 730
قلت :و في سنده كذاب يضع الحديث و أخر مجهول
و عن ابن عمر ثبت عمر بن أحمد بن علي الشماع 395
قلت : في سنده من لا يعرف

قال العلامة الألباني في السلسلة الضعيفة مجلد 13 رقم 6428 : " منكر "
قلت و ضعفه العجلوني في كشف الخفاء 2/466
في الرويات التي عن طريق أبي سعيد الخضري و أبو هريرة
و كذلك السخاوي في المقاصد الحسنة 1231
في تعليقة على سند اليوم و الليلة لابن السني

و الله أعلم
أبو يوسف

الدمشقي
01Jun2012, 02:53 صباحاً
قال شيخنا د. عبد الرحمن السحيم حفظه الله تعالى و رضى عنه

فقد روى ابن جرير بإسناده إلى كنانة العدوي قال : دخل عثمان بن عفان على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أخبرني عن العبد كم معه من ملك ؟ قال : مَلك على يمينك على حسناتك ، وهو أمينٌ على الذي على الشمال ، فإذا عملتَ حسنة كُتِبت عشرًا ، وإذا عملت سيئة قال الذي على الشمال للذي على اليمين : اكتب! قال : لا لعله يستغفر الله ويتوب ! فإذا قال ثلاثًا قال : نعم ، اكتب أراحنا الله منه ، فبئس القرين ، ما أقل مراقبته لله ، وأقل استحياءَه منّا! يقول الله : (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) ، ومَلَكان من بين يديك ومن خلفك ، يقول الله : (له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله) ، ومَلك قابض على ناصيتك ، فإذا تواضعت لله رفعك ، وإذا تجبَّرت على الله قصمك ، وملكان على شفتيك ليس يحفظان عليك إلا الصَّلاة على محمد . وملك قائم على فيك لا يدع الحيّة تدخل في فيك ، وملكان على عينيك . فهؤلاء عشرة أملاك على كلّ آدميّ ، يَنْزِلون ملائكة الليل على ملائكة النهار ، لأن ملائكة الليل سوى ملائكة النهار . فهؤلاء عشرون ملكًا على كل آدمي ، وإبليس بالنهار ، وولده بالليل .

وإسناده ضعيف . واستغربه ابن كثير ، فقال : وقد روى الإمام أبو جعفر ابن جرير هاهنا حديثًا غريبا جدا . ثم ذَكَر هذا الحديث .

من اجابة شيخنا حفظه الله تعالى و نصر وجهه
لمزيد من الدرر
الرابط (http://www.almeshkat.net/vb/الملائكة التي تحيط بالانسان)

الدمشقي
04Jun2012, 08:25 مساء
روى الاتي
"يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من المدينة هاربا إلى مكة، فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره، فيبايعونه بين الركن والمقام، فيبعث إليهم جيش من الشام فيخسف بهم في البيداء، فإذا رأى الناس ذلك أتته أبدال الشام، وعصائب العراق فيبايعونه، ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب، فيبعث إليه المكي بعثا فيظهرون عليهم، وذلك بعث كلب، والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب، فيقسم المال، ويعمل في الناس سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، ويلقي الإسلام بجرانه إلى الأرض، يمكث تسع سنين أوسبع ."

قال شيخنا د.عبد الرحمن السحيم-نضر الله وجهه و ادخله الجنة- (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=507068#post507068)
فقد رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وهو حديث ضعيف ، كما في سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني .

بارك الله في شيخنا و حفظه و اهله من كل سؤ

الدمشقي
04Jun2012, 08:30 مساء
روى عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم
يَقْتَتِلُ عِنْدَ كَنْزِكُمْ ثَلَاثَةٌ، كُلُّهُمُ ابْنُ خَلِيفَةٍ، ثُمَّ لا يَصِيرُ إِلَى وَاحِدٍ مِنْهُمْ، ثُمَّ تَطْلُعُ الرَّايَاتُ السُّودُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ، فَيَقْتُلُونَكُمْ قَتْلا لَمْ يُقْتَلْهُ قَوْمٌ - ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا لا أَحْفَظُهُ فَقَالَ - : فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَبَايِعُوهُ ، وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ ، فَإِنَّهُ خَلِيفَةُ اللَّهِ الْمَهْدِيُّ

فقد رواه الإمام أحمد وابن ماجه ، وهو حديث ضعيف ، كما قال الألباني والأرنؤوط .

من اجابة الشيخ الفاضل الكريم د.عبد الرحمن السحيم
رفع الله قدره و نضر وجهه و ادخله الجنة (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=507068#post507068)

الدمشقي
04Jun2012, 09:07 مساء
قال شيخنا السحيم حفظه الله تعالى و زادنا من علمه
ولا يَثبت حديث في هذه الثلاث :
التميمي
والسفياني
والرايات السود مِن قِبَل المشرق اهــــــ

قال أبو يوسف: يقصد شيخنا بالرايات السود من قبل المشرق حديث ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم نسبةً الى النبي قال :
"يقتتل عند كنزكم ثلاثة ، كلهم ابن خليفة ، ثم لا يصير إلى واحد منهم ، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق ، فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم ، ثم ذكر شيئا لا أحفظه ، فقال : فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج ، فإنه خليفة الله المهدي" و قد ضعفه العلامة الالباني
و حديث " إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من قبل خراسان ، فأتوها فإن فيها خليفة الله المهدي "
ضعيف الجامع 506
و روى عن ابي هريرة إذا أقبلت الرايات السود من قبل المشرق ، فلا يردها شيء حتى تنصب بإيلياء قال ابن حجر رحمه الله في لسان الميزان 4/402 [فيه] داود بن عبد الجبار قال أبو حاتم وأبو زرعة منكر الحديث
و الى ابن عباس إذا خرجت الرايات السود,فاستوصوا بالفرس خيرا فإن دولتنا معهم
قال الشوكاني رحمه الله (الفوائد المجموعة 411) في إسناده مجهول ومتروك

و مما روى عن امر السفياني
عن ابن عباس " أحذركم سبع فتن تكون بعدي: فتنة تقبل في المدينة, وفتنة في مكة, وفتنة تقبل من اليمن، وفتنة تقبل من الشام، وفتنة تقبل من المشرق، وفتنة تقبل من الغرب، وفتنة من بطن الشام، وهي السفياني" و هو ضعيف جداً السلسلة الضعيفة 1870
و نسب الى حذيفة بن اليمان
" ذكر فتنة تكون بين أهل المشرق والمغرب قال : فبينما هم كذلك إذ خرج عليهم السفياني من الوادي اليابس في فوره ذلك حتى ينزل دمشق فيبعث جيشين : جيشا إلى المشرق وجيشا إلى المدينة حتى ينزلوا بأرض بابل في المدينة الملعونة والبقعة الخبيثة ، فيقتلون أكثر من ثلاثة آلاف ويبقرون بها أكثر من مائة امرأة ويقتلون بها ثلاثمائة كبش من بني العباس ، ثم ينحدرون إلى الكوفة فيخربون ما حولها ثم يخرجون متوجهين إلى الشام فتخرج راية هذا من الكوفة فتلحق ذلك الجيش منها على الفئتين ، فيقتلونهم لا يفلت منهم مخبر ويستنقذون ما في أيديهم من السبي والغنائم ويخلى جيشه التالي بالمدينة فينتهبونها ثلاثة أيام ولياليها ثم يخرجون متوجهين إلى مكة حتى إذا كانوا بالبيداء بعث الله جبريل فيقول : يا جبريل اذهب فأبدهم ، فيضربهم برجله ضربة يخسف الله بهم ، فذلك قوله في سورة سبأ : { ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت } الآية ، ولا ينفلت منهم إلا رجلان أحدهما بشير والآخر نذير وهما من جهينة ، فلذلك جاء القول : وعند جهينة الخبر اليقين " و هو موضوع كما قال الالباني رحمه الله في السلسلة 6552

و نسب الى على ابن ابي طالب احاديث لا تصح
سيكون لبني عمي مدينة من قبل المشرق ، بين دجلة ودجيل وقطربل والصراة ، يشيد فيها بالخشب والآجر والجص والذهب ، يسكنها شرار خلق الله وجبابرة أمتي ، أما إن هلاكها على يد السفياني كأني بها والله قد صارت خاوية على عروشها
و
سئل علي بن أبي طالب عن السفياني ، فقال : هو من ولد خالد بن يزيد بن أبي سفيان رجل ضخم الهامة بوجهه آثار جدري وبعينه نكتة بياض ، خروجه خروج المهدي ، ليس بينهما سلطان ، هو يدفع الخلافة إلى المهدي ، يخرج من الشام من واد من أرض دمشق يقال له : وادي اليابس ، يخرج في سبعة نفر ، مع رجل منهم لواء معقود يتعرفون في لوائه النصر ، يسير بين يديه على ثلاثين ميلا ، لا يرى ذلك العلم أحد يريده إلا انهزم ، يأتي دمشق فيقعد على منبرها ويدني الفقهاء والقراء ، ويضع السيف في التجار وأصحاب الأموال ويستصحب القراء ، ويستعين بهم على أموره ، لا يمتنع منهم أحد إلا قتله
و غيرهما

المعتضد بالله
08Jun2012, 05:54 صباحاً
جزاكم الله خيرا

الدمشقي
18Jun2012, 02:36 صباحاً
الأخ المعتضد بالله جزانا الله و إياك و أدخلك الجنة

عن أبي ثعلبة الخشني جرثوم بن ناشر رضي الله عنه ، عن رسول الله صلي الله عليه وسلم ، قال : (إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها ، وحد حدودًا فلا تعتدوها ، وحرم أشياء فلا تنتهكوها ، وسكت عن أشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها ).

قال أمير الحديث (محدث ديارنا ديار الشام) محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله و أدخله الجنه:

ضعيف
أخرجه الدارقطني في سننه ص 502
و كذا البيهقي (10/12-13)
و أبو بكر الذكواني في اثنا عشر مجلساً (ق 12/1)
و ابن السماك في حديثه (2/12/2)
و الخطيب البغدادي في الفقيه و المتفقه (ق160/2)
و محمد أبو محمد الفتوح الطائي في الأربعين (ق 31/2 حديث16)
و ابن بطه في الإبانه (2/126/1)
من طرق عن داود بن أبي هند عن مكحول عن أبي ثعلبه الخشني قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم .. فذكره.
قلت (الألباني): و هذا اسناد رجاله ثقات رجال مسلم , لكن له علتان كما قال الحافظ ابن رجب في شرح الأربعين النووية ص 200 :
إحداهما : أن مكحولاً لم يصح له السماع عن أبي ثعلبة . كذلك قال ابو مسهر الدمشقي و أبو نعيم الحافظ و غيرهما.
قلت (الألباني):و لو صح سماعه منه في الجملة , فلا يصح أنه سمع هذا الحديث منه , لانه مدلس و قد عنعه عنه.
و الثانية: أنه اختلف في رفعه و قفه على ابي ثعلبة, و رواه بعضهم عن مكحول عنه قوله , لكن قال الدارقطني : الأشبه بالصواب المرفوع. قال : و هو أشهر. قال ابن رجب:
"و قد حسَّن الشيخ (النووي)رحمه الله هذا الحديث , وكذلك حسَّنه قبله الحافظ أبو بكر السمعاني في أماليه "
قلت (الألباني): و تبعه أبو الفتوح الطائي فقال عقبه : " حديث كبير حسن , تفرد به داود عن مكحول "
قلت (الألباني): فإن أرادوا أن حسن لغة , فهو كذلك , و إن أرادوا أنه حسن اصطلاحاً-كما هو الظاهر- فليس كذلك للعلة الأولي فإنها علة قادحة , و أما العلة الأخرى فليست قادحة , لأنه قد رفعه جماعة من الثقات عن داود بن أبي هند , منهم حفص بن غياث , و قد أخرجه البيهقي عنه , موقوفاً , و لكن المرفوع أولى لموافقته للرواة الآخرين الذين رفعوه , و كأنه لذلك رجحه الدارقطني كما سبق. و الله أعلم.
و له شاهدان , و لكنهما واهيان جداً , فلا يصلحان للشهادة.
الأول . من حديث أصرم بن حوشب بسنده عن أبي الدرداء مرفوعاً بنحوه.
أخرجه الطبراني في المعجم الصغير ص 230
و الآخر : من طريق نهشل الخراساني بسنده عن أبي الدرداء أيضاً
أخرجه الدارقطني ص 550
و كل من أصرم و نهشل كذاب !

اهـــــــ
غاية المرام في تخريج الحرام و الحلال
حديث 4 ص 17 - 19

الدمشقي
09Jul2012, 02:31 صباحاً
قال ابن عراق الكناني : حَدِيثٌ : مَلائِكَةُ السَّمَاءِ يَسْتَغْفِرُونَ لِذَوَائِبِ النِّسَاءِ وَلِحَى الرِّجَالِ يَقُولُونَ : سُبْحَانَ الَّذِي زَيَّنَ الرِّجَالَ بِاللِّحَى وَالنِّسَاءِ بِالذَّوَائِبِ " ( حا ) من حديث عائشة وفيه الحسين بن داود بن معاذ البلخي . تنزيه الشريعة المرفوعة عن الشنيعة الموضوعة ج1 ص 247


قال محمد طاهر بن علي الفَتَّنِي :عَائِشَة رفعته «مَلائِكَةُ السَّمَاءِ يَسْتَغْفِرُونَ لِذَوَائِبِ النِّسَاءِ وَلِحَى الرِّجَالِ يَقُولُونَ سُبْحَانَ الَّذِي زَيَّنَ الرِّجَالَ بِاللِّحَى وَالنِّسَاءَ بِالذَّوَائِبِ» فِيهِ ابْن دَاوُد لَيْسَ بِثِقَة. تذكرة الموضوعات ص 160

منتدى اهل الحديث

قال العلامة الالباني رحمه الله تعالى

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم
إن يمينَ ملائكةِ السَّمَاءِ: والذي زيَّن الرِّجَالَ باللحى، والنساءَ بالذوائِب!

منكر جداً
(السلسلة الضعيفة : 5680)

وفي رواية موضوعن نسبت الى عائشة رضى الله عنها عن النبي صلى الله عليه و سلم
ملائكة السماء يستغفرون لذوائب النساء ولحى الرجال ؛ يقولون : سبحان الذي زين الرجال باللحى ، والنساء بالذوائب

موضوع
(السلسلة 6025 مختصرة)

الدمشقي
30Aug2012, 01:00 صباحاً
السؤال:
أريد السؤال عن رواية وردت إلي ولم أستطع معرفة إذا كانت صحيحة أو خاطئة وهي : " روي أن موسى عليه السلام- لما دفن أخاه هارون –عليه السلام- ذكر مفارقته له وظلمة القبر ؛ فأدركته الشفقة، فبكى فأوحى الله –تعالى- إليه : ( يا موسى ، لو أذنت لأهل القبور أن يخبروك بلطفي بهم لأخبروك يا موسى ، لم أنسهم على ظاهر الأرض أحياء مرزوقين، أفأنساهم في باطن الأرض مقبورين؟! يا موسى، إذا مات العبد لم أنظر إلى كثرة معاصيه ، ولكن أنظر إلى قلة حيلته!! ) فقال موسى عليه السلام : يا رب من أجل ذلك سميت أرحم الراحمين " .



الجواب :
الحمد لله
هذه قصة مصنوعة وخبر موضوع ، ولم نجد بعد البحث والتحري أحدا من أهل العلم روي هذه القصة أو نوه بها ، وهي فوق ذلك جاءت بسياق منكر ؛ فقول الرواية : ( يا موسى ، لم أنسهم على ظاهر الأرض أحياء مرزوقين ، أفأنساهم في باطن الأرض مقبورين ) يفيد أن الله تعالى يشمل برحمته أهل القبور كافة ، فكما كان يرزقهم جميعا وهم أحياء فهو يرحمهم وهم مقبورون ، وهذا يفيد دخول الكافر المؤمن في رحمته ولطفه ، وهذا باطل ؛ فإن الله تعالى يعذب الكفار ومن شاء من عصاة المؤمنين في القبر ، وبذلك جاءت الأخبار الصحيحة .

روى البخاري (1338) مسلم (2870) – واللفظ للبخاري - عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( الْعَبْدُ إِذَا وُضِعَ فِي قَبْرِهِ وَتُوُلِّيَ وَذَهَبَ أَصْحَابُهُ حَتَّى إِنَّهُ لَيَسْمَعُ قَرْعَ نِعَالِهِمْ أَتَاهُ مَلَكَانِ فَأَقْعَدَاهُ فَيَقُولَانِ لَهُ : مَا كُنْتَ تَقُولُ فِي هَذَا الرَّجُلِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ فَيَقُولُ أَشْهَدُ أَنَّهُ عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ فَيُقَالُ : انْظُرْ إِلَى مَقْعَدِكَ مِنْ النَّارِ أَبْدَلَكَ اللَّهُ بِهِ مَقْعَدًا مِنْ الْجَنَّةِ ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيَرَاهُمَا جَمِيعًا ، وَأَمَّا الْكَافِرُ أَوْ الْمُنَافِقُ فَيَقُولُ : لَا أَدْرِي كُنْتُ أَقُولُ مَا يَقُولُ النَّاسُ فَيُقَالُ : لَا دَرَيْتَ وَلَا تَلَيْتَ ثُمَّ يُضْرَبُ بِمِطْرَقَةٍ مِنْ حَدِيدٍ ضَرْبَةً بَيْنَ أُذُنَيْهِ فَيَصِيحُ صَيْحَةً يَسْمَعُهَا مَنْ يَلِيهِ إِلَّا الثَّقَلَيْنِ ) .

موقع الإسلام سؤال وجواب (http://islamqa.info/ar/ref/182180)

الدمشقي
08Sep2012, 02:35 صباحاً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضيلة الشيخ عبدالرحمن السحيم ..وفقه الله
ما صحة الحديث : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يأتي زمان على أمتي يحبون خمس وينسون خمس يحبون الدنيا وينسون الآخرة يحبون المال وينسون الحساب يحبون المخلوق وينسون الخالق يحبون القصور وينسون القبور يحبون المعصية وينسون التوبة فان كان الأمر كذلك إبتلاهم الله :بالغلاء والوباء وموت الفجأة وجور الحكام .
وجزاك الله خير مايجزي به عبادة الصالحين .

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
ووفَّقَك الله لِكُلّ خَيْر


لم أره في شيء مِن كُتُب السُّنَّة .
وأسلوبه ليس أسلوب حديث نبوي .


والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

الرابــط (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=79516)

الدمشقي
12Nov2012, 01:44 مساء
حديث : أعلنوا النكاح ، واضربوا عليه بالغربال .
حديث ضعيف ، ضعّفه جمع من الأئمة .
قال ابن حجر – رحمه الله – :
روي أنه صلى الله عليه وسلم قال : أعلنوا النكاح ، واضربوا عليه بالغربال أي الدف . رواه الترمذي وابن ماجة والبيهقي عن عائشة وفي إسناده خالد بن إلياس وهو منكر الحديث قاله أحمد ، وفي رواية الترمذي عيسى بن ميمون وهو يضعف قاله الترمذي ، وضعفه ابن الجوزي من الوجهين . نعم روى أحمد وابن حبان والحاكم من حديث عبد الله بن الزبير : أعلنوا النكاح . انتهى .
كما ضعفه ابن الجوزي في العلل المتناهية .
وضعفه الحافظ الزيلعي في نصب الراية .

الشيخ عبد الرحمن السحيم (http://www.almeshkat.net/index.php?pg=qa&ref=380)

الدمشقي
25Nov2012, 05:25 مساء
منتشر في كل مكان حديث ينسب الى رسول الله صلى الله عليه و سلم
: "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، و من كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب"
و هذا حديث ضعيف
ضعفه العلامه الالبانـي رحمه الله
في ضعيف الجامع 5829
و في السلسلة الضعيفة 705

و إن كان المعنى صحيح و لكن الاسناد ضعيف

و هنا (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=12463&page=3) فوائد

الدمشقي
06Jan2013, 10:01 مساء
قال سماحة الشيخ السحيم -حفظه الله تعالى و وفقه-

تنتشر رسالة فيها قصة يهودي عامَل النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم وأغلظ له القول ، وأن عمر رضي الله عنه همّ بِه ، وفيها : يا عمر أنا وهو كنا أحوج إلى غير هذا؛ أن تأمرني بحسن الأداء وتأمره بحسن اتباعه . وأن اليهودي أسْلَم وحسُن إسلامه واستشهد في غزوة تبوك !
وفي رواية الحاكم : ثُمَّ تُوُفِّيَ زَيْدٌ فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ مُقْبِلا غَيْرَ مُدْبِرٍ .

قال عنه الذهبي : ما أنكره وأركَّه ! لا سيّما قوله : مُقْبلا غير مُدْبِر ؛ فإنه لم يكن في غزوة تبوك قتال .

وقد ضعّف الشيخ الألباني هذه القصة في " السلسلة الضعيفة " ( ح 1341) .

الدمشقي
23Mar2013, 03:53 مساء
فضيلة الشيخ
ماتخريج هذا الحديث غفر الله لك
عن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما عن النبي قال: " إذا كان يوم شديد البرد فإذا قال العبد :لا إله إلا الله ما أشد برد هذا اليوم، اللهم أجرني من زمهرير جهنم، قال الله تعالى لجهنم: إن عبدا من عبادي استجار بي من زمهريرك وإني أشهدك أني قد أجرته" قالوا: وما زمهرير جهنم؟ قال:" بيت يلقى فيه الكفار فيتميز من شدة برده".

جواب الشيخ عبد الرحمن السحيمالجواب :


وغفر الله لك

ضعّفه السخاوي في " المقاصد الحسنة " ، والعجلوني في " كشف الخفا ".

وصحّ عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : مَنْ سَأَلَ الْجَنَّةَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ، قَالَتْ الْجَنَّةُ : اللَّهُمَّ أَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ ، وَمَنْ اسْتَجَارَ مِنْ النَّارِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ، قَالَتْ النَّارُ : اللَّهُمَّ أَجِرْهُ مِنْ النَّارِ . رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .

والله تعالى أعلم .

هنا (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=72538)

الدمشقي
24Mar2013, 03:46 صباحاً
منتشر هذه الأيام بسبب الأحداث الحالية

الحديث المنسوب الى رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( من أعان على قتلِ امرئٍ مسلمٍ بشَطرِ كلمةٍ لَقِي اللهَ يومَ القيامةِ مكتوبًا على جبهتِه : آيِسٌ من رحمةِ اللهِ)
هذا ضعيف جداً كما قال العلامه الالباني بل و قد ذكره ابن الجوزي في الموضوعات (رحمهما الله تعالى)

و خيراً منه كلام ربي سبحانه و تعالى
وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا (93) النساء
و من بعده كلام سيد الخلق صلى الله عليه و سلم من حديث عبد الله ابن عمر ابن الخطاب رضى الله عنهما قال لا يزالُ المؤمنُ في فسحةٍ من دينِه ، ما لم يصبْ دمًا حرامًا
رواه البخاري رحمه الله 6862

الدمشقي
26Mar2013, 04:13 مساء
هل صحيح ما نسمعه من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان له جار يهودي ، وكان يُحسن إليه . سبب سؤالي هو ما قرأته عن عدم صحة هذا !

الجواب :
الحمد لله
أولا :
القصة المذكورة في مجاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأحد اليهود ، وردت في كتب الحديث :
عن بريدة رضي الله عنه قال :
( كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : اذهبوا بنا نعود جارنا اليهودي . قال : فأتيناه ، فقال : كيف أنت يا فلان ؟ فسأله ، ثم قال : يا فلان ، اشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله . فنظر الرجل إلى أبيه ، فلم يكلمه ، ثم سكت ثم قال وهو عند رأسه ، فلم يكلمه ، فسكت ، فقال : يا فلان ، اشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله . فقال له أبوه : اشهد له يا بني . فقال : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله . فقال : الحمد لله الذي أعتق رقبة من النار )
رواه ابن السني في " عمل اليوم والليلة " (رقم/553) باب ما يقول لمرضى أهل الكتاب ، وغيره ، وإسناده ضعيف .

وقد وردت القصة أيضا من حديث أبى هريرة رضي الله عنه ، عند العقيلي في " الضعفاء الكبير " (2/242) ، وإسناده أيضا ضعيف . قال العقيلي : " وقد روي هذا من غير هذا الوجه بإسناد أصلح من هذا " انتهى.

ومن حديث أنس بن مالك رضي الله عنه ، رواه الجوزقاني في " الأباطيل والمناكير " (2/195) ، ورجح الدارقطني أنه من مراسيل ثابت ، وليس مسندا عن أنس بن مالك رضي الله عنه . ينظر : " العلل " للدارقطني (12/31-32) .

وروي أيضا من حديث ابن أبي حسين ، رواه عبد الرزاق في " المصنف " (6/34-35) وأيضا (10/315-316) وابن أبي حسين – واسمه عمر بن سعيد بن أبي حسين – من الذين عاصروا صغار التابعين ، ولم يدرك أحدا من الصحابة . انظر : " تهذيب التهذيب " (7/453) فالإسناد مرسل ، منقطع .

والخلاصة : أن طرق القصة كلها ضعيفة ، لا يصح منها شيء .

وننبه هنا إلى زيادة اشتهرت عند كثير من الناس اليوم ، أن هذا الجار اليهودي كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ، ويضع القمامة والشوك في طريقه .

والحق أن هذه الزيادة لا أصل لها في كتب السنة ، ولم يذكرها أحد من أهل العلم ، وإنما اشتهرت لدى المتأخرين من الوعاظ والزهاد من غير أصل ولا إسناد ، والأصل في المسلم الوقوف عند الثابت والمقبول ، خاصة وأن متنها فيه نكارة ، إذ من المستبعد جدا أن يؤذي اليهودي النبي صلى الله عليه وسلم في جواره له من غير اعتراض الصحابة ولا دفاعهم عن نبيهم عليه الصلاة والسلام .

ثانيا :
مما يدل ـ أيضا ـ على بطلان الزيادة التي أشرنا إليها من أن هذا الجار كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ، أن الحديث قد ثبت على وجه آخر سوى المذكور هنا :
فعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : كَانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَمَرِضَ ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَقَالَ لَهُ : أَسْلِمْ !! فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ ، فَقَالَ لَهُ : أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . فَأَسْلَمَ ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَقُولُ : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنْ النَّارِ ) .
رواه أحمد (13565) والبخاري (1356) وأبو داود (3095) .

ففي هذا الحديث أن الغلام اليهودي كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم ؛ بل في بعض رواياته ـ كما في مسند أحمد (12381) ـ أنه : ( كَانَ يَضَعُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَضُوءَهُ وَيُنَاوِلُهُ نَعْلَيْهِ .. )

فأين هذا مما ذكر من أنه كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ؟!!
ولا يمنع ذلك أن يكون هذا الغلام جارا للنبي صلى الله عليه وسلم .
والله أعلم .

(موقع الإسلام سؤال وجواب)

الدمشقي
17Apr2013, 02:03 مساء
الحمد لله
هذا الكلام ليس حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا أصل له في كتب السنة .

وقد ذكره الشيخ الألباني رحمه الله
في مقدمة المجلد الخامس من "سلسة الأحاديث الضعيفة" ص 11،
وقال عنه : "لا أصل لذلك ، ولا في الأحاديث الموضوعة!" انتهى .

وسئل عنه الشيخ ابن باز رحمه الله ، فقال :
"هذا ليس بحديث ، إنما هو من كلام الناس" انتهى .

http://ar.islamway.net/fatwa/1140

http://islamqa.info/ar/ref/103437

الدمشقي
27Apr2013, 07:41 مساء
أريد شرحا لهذا الحديث ؛ لأن الشيعة دائما يستدلون به : ( من لم يعرف إمام زمانه ، يموت موتة الكافر )

الإجابة




الحمد لله
الشيعة من أجهل الناس في المنقولات ، وأحمقهم في العقليات ، إذا استدلوا فلا يستدلون بدليل صحيح ، وإذا تكلموا فلا يتكلمون برأي رجيح .

قال الشعبي رحمه الله : " لو كانت الشيعة من الطير لكانت رخَما ، ولو كانت من البهائم لكانت حُمُرا " رواه عبد الله بن أحمد في السنة (2/549) .
وهذا الحديث الذي يستدلون به مثال على ذلك ، فقد امتلأت به كتب الشيعة من المتقدمين والمتأخرين ، فأورده الكليني في "الكافي" ، وابن بابويه القمي ، والطوسي ، والبرقي ، والنعماني ، والحر العاملي ، والمجلسي ، والبحراني ، وغيرهم من الذين سطروا مخازي الشيعة في كتبهم .
ومع ذلك فليس لهذا الحديث إسناد يعرف ، ولا طريق يعتمد ، بل هو – باللفظ المذكور – كذب على النبي صلى الله عليه وسلم .

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله – في رده على " الحلي " الرافضي استدلاله بهذا الحديث - :" قوله : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية ) يقال له :
أولا : من روى هذا الحديث بهذا اللفظ ؟ وأين إسناده ؟ وكيف يجوز أن يحتج بنقل عن النبي صلى الله عليه وسلم من غير بيان الطريق الذي به يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله ، وهذا لو كان مجهول الحال عند أهل العلم بالحديث ، فكيف وهذا الحديث بهذا اللفظ لا يعرف ، إنما الحديث المعروف مثل ما روى مسلم في صحيحه عن نافع قال : جاء عبد الله بن عمر إلى عبد الله بن مطيع حين كان من أمر الحرة ما كان زمن يزيد ابن معاوية ، فقال : اطرحوا لأبي عبد الرحمن وسادة ، فقال إني لم آتك لأجلس ، أتيتك لأحدثك حديثا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ، سمعته يقول : ( من خلع يدا من طاعة لقي الله يوم القيامة لا حجة له ، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية )
وهذا حدث به عبد الله بن عمر لعبد الله بن مطيع بن الأسود لما خلعوا طاعة أمير وقتهم يزيد ، مع أنه كان فيه من الظلم ما كان ، ثم إنه اقتتل هو وهم ، وفعل بأهل الحرة أمورا منكرة ، فعلم أن هذا الحديث دل على ما دل عليه سائر الأحاديث الآتية من أنه لا يخرج على ولاة أمور المسلمين بالسيف ، وأن من لم يكن مطيعا لولاة الأمور مات ميتة جاهلية، وهذا ضد قول الرافضة ، فإنهم أعظم الناس مخالفة لولاة الأمور ، وأبعد الناس عن طاعتهم إلا كرها ، ونحن نطالبهم أولا بصحة النقل .
ثم بتقدير أن يكون ناقله واحدا ، فكيف يجوز أن يثبت أصل الإيمان بخبر مثل هذا الذي لا يعرف له ناقل ، وإن عرف له ناقل أمكن خطؤه وكذبه ، وهل يثبت أصل الإيمان إلا بطريق علمي .
"منهاج السنة النبوية" (1/59)

ويقول الشيخ الألباني رحمه الله :
" وهذا الحديث رأيته في بعض كتب الشيعة ، ثم في بعض كتب القاديانية ، يستدلون به على وجوب الإيمان بدجالهم ميرزا غلام أحمد المتنبي ، ولو صح هذا الحديث لما كان فيه أدنى إشارة إلى ما زعموا ، و غاية ما فيه وجوب اتخاذ المسلمين إماما يبايعونه ، وهذا حق كما دل عليه حديث مسلم وغيره .

ثم رأيت الحديث في كتاب " الأصول من الكافي " للكليني من علماء الشيعة (1/377) ، رواه عن محمد بن عبد الجبار ، عن صفوان ، عن الفضيل ، عن الحارث بن المغيرة ، عن أبي عبد الله مرفوعا ، وأبو عبد الله هو الحسين بن علي رضي الله عنهما .
لكن الفضيل هذا - وهو الأعور - أورده الطوسي الشيعي في "الفهرست" (ص126) ، ثم أبو جعفر السروي في "معالم العلماء" (ص81) ، ولم يذكرا في ترجمته غير أن له كتابا !
وأما محمد بن عبد الجبار فلم يورداه مطلقا ، وكذلك ليس له ذكر في شيء من كتبنا .
فهذا حال هذا الإسناد الوارد في كتابهم " الكافي " الذي هو أحسن كتبهم كما جاء في المقدمة (ص 33 ) .

ومن أكاذيب الشيعة التي لا يمكن حصرها قول الخميني في "كشف الأسرار" (ص197) : وهناك حديث معروف لدى الشيعة وأهل السنة ، منقول عن النبي : ... ثم ذكره دون أن يقرنه بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، وهذه عادته في هذا الكتاب !
فقوله : وأهل السنة كذب ظاهر عليهم ؛ لأنه غير معروف لديهم كما تقدم ، بل هو بظاهره باطل إن لم يفسر بحديث مسلم كما هو محقق في " المنهاج " و " مختصره " ، و حينئذ فالحديث حجة عليهم فراجعهما " انتهى.
"السلسلة الضعيفة" (رقم/350)

وسئلت اللجنة الدائمة السؤال الآتي :
" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية ، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية ) أو كما قال .
فما المقصود بالحديث في العصر الراهن ، وكيف نفهمه ونطبقه ؟
فأجابت :
الحديث الأول : لا نعلم صحته بهذا اللفظ .
وأما الحديث الثاني : فأخرج الإمام مسلم في صحيحه عن نافع رحمه الله قال : لما خلعوا يزيد واجتمعوا على ابن مطيع أتاه ابن عمر رضي الله عنه ، فقال عبد الله بن مطيع : اطرحوا لأبي عبد الرحمن وسادة ، فقال له عبد الله بن عمر : إني لم آتك لأجلس ، أتيتك لأحدثك سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من خلع يدا من طاعة لقي الله يوم القيامة ولا حجة له ، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة الجاهلية ) .

ومعنى الحديث : أنه لا يجوز الخروج على الحاكم ( ولي الأمر ) إلا أن يرى منه كفرا بواحا ، كما جاء ذلك في الحديث الصحيح ، كما أنه يجب على الأمة أن يؤمروا عليهم أميرا يرعى مصالحهم ويحفظ حقوقهم " انتهى.

"فتاوى اللجنة الدائمة" (4/419)
إذا فالفرق بين أهل السنة والشيعة في هذين الحديثين هو أن الحديث الذي اخترعه الرافضة يوجب على المسلمين الإيمان بالإمامة التي هي في مقام النبوة عندهم ، حيث يعتقدون العصمة للأئمة ، ويعتقدون ولايتهم عن الله سبحانه وتعالى ، ونحو ذلك من العقائد البدعية المضلة .

أما أهل السنة فيفهمون من الحديث الصحيح الذي يرويه الإمام مسلم ضرورة طاعة ولاة أمور المسلمين – إذا أقاموا الدين والعدل - ، وهو مضمون حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أيضا ، حين قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ ) رواه البخاري (3606) ومسلم (1847)، فالمقصود لزوم جماعة المسلمين ، وعدم شق عصا الفتنة والفرقة ، والسمع للإمام الذي هو الحاكم في غير معصية .

والله أعلم .





الإسلام سؤال وجواب (http://islamqa.info/ar/ref/114821)

الدمشقي
02Jul2013, 03:06 مساء
فإن هذه الجملة وردت فى حديث طويل: رواه الطبراني وابن أبي حاتم من حديث هند بن أبي هالة في صفة النبي صلى الله عليه وسلم وفيه: أنه كان كثير الصمت، دائم الفكر، متواصل الأحزان... الحديث.
قال عنه ابن القيم في مدارج السالكين: إنه حديث لا يثبت وفي إسناده من لا يعرف، وكيف يكون متواصل الأحزان؟ وقد صانه الله عن الحزن على الدنيا وأسبابها، ونهاه عن الحزن على الكفار، وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فمن أين يأتيه الحزن؟ بل كان دائم البشر ضحوك السن.

و صح أن النبي صلى الله عليه و سلم من حديث جابر بن سمرة أنه صلى الله عليه و سلم كان طويلَ الصمتِ ، قليلَ الضَّحِكِ ... حسنه العلامه الالباني رحمه الله في صحيح الجامع 4822

ألم أقل لكم أن في الصحيح ما يغني , أعانني الله و إياكم على نشر الصحيح