المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل كان الرسول عليه الصلاة والسلام يحبّ عمّه أبا طالب برغم أنّه مُشرِك ؟



طالباني
10-24-09, 11:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

هناك الكثير من الاحاديث والايات التي توجب بغض المشركين لما هم عليه من الشرك

واود ان اسأل عن هذه الاية

يقول الله تعالى (((قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ))) الممتحنة/4.

وقول الله تعالى ((( إنك لا تهدي من أحببت و لكن الله يهدي من يشاء)))

وعليه اذ نعلم ان الاية الثانية نزلت في ابو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم

واذا راجعنا تفسير الاية ، فالمقصود بكلمة احببت هو حب الهداية.

ولكن ،هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب عمه ابو طالب ؟

عبد الرحمن السحيم
10-26-09, 04:55 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مِن المحبة ما هو فِطريّ ، ومنها ما هو شرعي .
ومن المحبة الفطرية : محبة الولد والوالد والزوجة والأخ ..
وهذه المحبة مِن أنواع المحبة العامة ، وليست مِن المودّة التي نَفَاها الله عَزّ وَجلّ عن المؤمنين بقوله: (لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ) .

قال البغوي في تفسيره : أخبر أن إيمان المؤمنين يَفسد بِمُوادّة الكافرين ، وأنّ مَن كان مؤمنًا لا يُوالي مَن كَفَر ، وإن كان من عشيرته . اهـ .

وقد يُحِبّ الرجل زوجته اليهودية ، وهذه محبة فطرية ، وهي غير المحبة الشرعية .


والله تعالى أعلم .