المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما صِحة الأثر الذي ورَد فيه ضرْب رسول الله لصدور النساء ؟



أبو همام الراقى
10-23-09, 08:49 PM
(( ذكر حجاج وغيره عن ابن جريج ، عن الحسن بن مسلم أنه أخبره أنه سمع طاوساً يقول : كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يؤتى بالمجانين فيضرب صدر أحدهم فيبرأ ، فأتي بمجنونة يقال لها : أم زفر ، فضرب صدرها فلم تبرأ ، ولم يخرج شيطانها ، فقال رسول الله : هو يعيبها في الدنيا ولها في الآخرة خير . اهـ

وفي رواية آخرى عنه قال : لم يؤتَ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بأحد به مس ، فصك صدره إلا ذهب ما به )) .

هذا الأثر استدل به بعض الرقاة على جواز ضرب المصروع بصرع أرواح !


والسؤال :

1 ) ماصحته سنداً ؟ مع التفصيل !!!

2 ) ماتوجيهه متناً ـ إن صح ّ ـ وفيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يضرب صدور النساء ؟

عبد الرحمن السحيم
10-26-09, 04:48 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

أما ضَرْب الرسول صلى الله عليه وسلم لِصَدْر المصرع ، فقد صحّ فيه أكثر من حديث ، في أكثر من واقعة ، والذي صحّ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضَرَب صَدْر عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه ، وضَرب صَدْر الصبي .

وسبق :
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=72108 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=72108)


وأما ضَرْب صُدور النساء ، فلم يثبت فيه شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم ، كما أنه عليه الصلاة والسلام لم يثبت عنه أنه صافَح امرأة قطّ .
وكيف يُقال : إن النبي صلى الله عليه وسلم ضَرَب صَدر امرأة ؟ وهو عليه الصلاة والسلام القائل : لأن يُطْعَن في رأس أحدكم بِمِخيط مِن حديد خيرٌ له مِن أن يَمَسّ امْرأة لا تَحِلّ له . رواه الطبراني ، وصححه الألباني .

وأما أثر طاووس فإنه لا يصح سَنَدًا ولا مَتْنًا ؛ أما سَنَدًا فلأنه مُرْسَل ، والْمُرْسَل مِن أقسام الحديث الضعيف ، والاحتكام في هذا إلى أصحاب الاختصاص .
قال الإمام مسلم بن الحجاج في " مقدّمة الصحيح " : والْمُرْسَل من الرِّوَايات في أصْل قَولِنا وقَول أهْل العِلْم بالأخْبَار ليس بَحُجّة . اهـ .
ونَسَب الإمام النووي هذا القول إلى جماهير الْمُحَدِّثين ، وإلى كثير مِن الفقهاء والأصوليين .


وأما مَتْنًا فَلِسَبَبين :
الأول : كون المتن مُخالِف لِنهيه صلى الله عليه وسلم عن مسّ المرأة الأجنبية ، كيف إذا كان ذلك المس أو الضرب على منطقة الصدر ؟!
الثاني : لِمخالفته لِما في الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما في قصة المرأة التي تُصْرَع ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم دعا لها ، وأنها اختارت الصبر .

ففي الصحيحين من طريق عطاء بن أَبِي رَبَاحٍ قَالَ : قَالَ لِي ابْنُ عَبَّاسٍ : أَلا أُرِيكَ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ؟ قُلْتُ : بَلَى . قَالَ : هَذِهِ الْمَرْأَةُ السَّوْدَاءُ أَتَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ : إِنِّي أُصْرَعُ ، وَإِنِّي أَتَكَشَّفُ ، فَادْعُ اللَّهَ لِي ، قَالَ : إِنْ شِئْتِ صَبَرْتِ وَلَكِ الْجَنَّةُ ، وَإِنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَكِ ، فَقَالَتْ : أَصْبِرُ ، فَقَالَتْ : إِنِّي أَتَكَشَّفُ ، فَادْعُ اللَّهَ لِي أَنْ لا أَتَكَشَّفَ ، فَدَعَا لَهَا .
قال البخاري : حَدَّثَنَا مُحَمَّد ، أَخْبَرَنَا مَخْلَدٌ عَنْ ابْنِ جُرَيْجٍ ، أَخْبَرَنِي عَطَاءٌ أَنَّهُ رَأَى أُمَّ زُفَرَ تِلْكَ امْرَأَةً طَوِيلَةً سَوْدَاءَ عَلَى سِتْرِ الْكَعْبَةِ .

فهذا تصريح بأن تلك المرأة هي أم زُفَر ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يَضْرِب صدرها ، بل جَرَت بينها وبين النبي صلى الله عليه وسلم تلك المحاورة ، وسؤالها النبي صلى الله عليه وسلم أن يدعو لها ، وصبرها على ما هي عليه إذا كان الثمن الجنة .
ولو كان النبي صلى الله عليه وسلم ضَرَب صدرها ، كل كان يبقى بها الصرع ؟!

ومِن عَجَبٍ أن يُعارَض بما في الصحيحين بِحديث مُرْسَل !

ومِن قواعد وأصول الاستدلال أن لا يستدلّ المخالِف على مَن خالَفَه بِما لا يُسلِّم له به !

والحديث الْمُرسَل لا يصح الاحتجاج به في فضائل الأعمال فَضْلاً عن أن يُستَدَل به في الأحكام ، ومسألة ضَرْب صَدْر المصروع ، ومسّ امرأة أجنبية ، مِن مسائل الأحكام ، وليست من مسائل الفضائل ، ولا من مسائل الترغيب والترهيب .

والله تعالى أعلم .