المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن صِحّة أحاديث وردتْ في حُسْن الخُلق ؟



بسمة حياتي
10-21-09, 12:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حال الشيخ حفظه الله
ياشيخ أريد أن أتأكد من صحة الحديث
وهو عبدالله بن عمرو
رضي الله عنهما فيقول لم يكن رسول الله فاحشاَ ولا متفحشاَ وانه كان يقول " إن خياركم احسانكم خلقاَ"
وقد اعلى صلى الله عليه وسلم منزلة حسن الخلق اذ سئل عن اكثر ما يدخل الناس الجنه؟فقال " تقوى الله وحسن الخلق "
وسئل عن اكثر ما يدخل الناس النار ؟ فقال " الفم والفرج "
وجزاكم الله خيرا ونفع بكم الإسلام والمسلمين

عبد الرحمن السحيم
10-22-09, 02:08 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

قول عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما : لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاحِشًا وَلا مُتَفَحِّشًا . وَإِنَّهُ كَانَ يَقُولُ : إِنَّ خِيَارَكُمْ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلاقًا . رواه البخاري ومسلم . وهذا لفظ البخاري .

والحديث الثاني : حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يُدْخِل الناس الجنة ؟ فقال : تقوى الله وحُسن الْخُلُق ، وسُئل عن أكثر ما يُدْخِل الناس النار ؟ فقال : الفَم والفَرْج . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه . وحسّنه الألباني والأرنؤوط

وفي رواية : سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يَلِج الناس به النار ؟ فقال : الأجوفان : الفم والفَرج . وسئل عن أكثر ما يَلِج الناس به الجنة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حُسْن الْخُلُق .

وعند أبي داود والترمذي بسند صحيح عن أَبي الدّرْدَاء رضي الله عنه ِ: أَنّ النّبي صلى الله عليه وسلم قالَ: مَا من شيْءٌ أَثْقَلُ في مِيزَانِ المُؤْمِنِ يَوْمَ القِيَامةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ ، فَإِنّ الله تعالى ليُبْغِضُ الفاحِشَ البَذِيءَ .

وبِحُسنِ الخُلق يبلغ العبد منازلَ لا يدركُها بعمله ، بل إنه يدركُ درجة الصائم النهار القائم الليل إذا حسُن خُلُقه .
فعن عَائِشةَ رضي الله عنها قالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم يقُولُ: إِنّ المُؤْمِنَ لَيُدْرِكُ بِحُسْنِ خُلُقِهِ دَرَجَةَ الصّائِمِ الْقَائِمِ . رواه أحمد و أبو داود وابن حبان والحاكم وصححه على شرط الشيخين ووافقه الذهبي . وهو صحيح .
فهذه رُتبةٌ عالية ، ومنزلةٌ سامية ، وشرفٌ عظيم ، ينالُه المسلم بحُسن خُلُقِه .
قال ابنُ حجر : حسنُ الخُلُق : اختيار الفضائل وترك الرذائل .

وسبق :
كيف نطبق حديث "يا عائشة إن مِن شر الناس مَن تَركه الناس، أو وَدَعَه الناس، اتقاء فحشه" ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=38925 (http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=38925)

والله تعالى أعلم .