المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رائعة من روائع القرآن .. وقصة اليهودي الذي أسلم



محمد سعد عبدالدايم
10-20-09, 03:33 PM
رائعة من روائع القرآن .. وقصة اليهودي الذي أسلم

قال الله تعالى (( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )) الحجر الآية 9
من أن يزاد فيه أو ينقص منه. قال قتادة وثابت البناني: حفظه الله من أن تزيد فيه الشياطين باطلا أو تنقص منه حقا; فتولى سبحانه حفظه فلم يزل محفوظا .
وقال في غيره: "بما استحفظوا" [المائدة: 44], فوكل حفظه إليهم فبدلوا وغيروا .

عن يحيى بن أكثم قال : كان للمأمون - وهو أمير إذ ذاك - مجلس نظر ، فدخل في جملة الناس رجل يهودي حسن الثوب حسن الوجه طيب الرائحة, قال: فتكلم فأحسن الكلام والعبارة.
قال: فلما تقوض المجلس دعاه المأمون فقال له: إسرائيلي؟ قال نعم. قال له: أسلم حتى أفعل بك وأصنع, ووعده. فقال: ديني ودين آبائي! وانصرف.
قال: فلما كان بعد سنة جاءنا مسلمًا
قال: فتكلم على الفقه فأحسن الكلام ، فلما تقوض المجلس دعاه المأمون وقال: ألست صاحبنا بالأمس؟ .
قال له: بلى.
قال: فما كان سبب إسلامك ؟
قال: انصرفت من حضرتك فأحببت أن أمتحن هذه الأديان, وأنت تراني حسن الخط, فعمدت إلى التوراة فكتبت ثلاث نسخ فزدت فيها ونقصت, وأدخلتها الكنيسة فاشتريت مني, وعمدت إلى الإنجيل فكتبت نسخ فزدت فيها ونقصت, وأدخلتها البيعة فاشتريت مني, وعمدت إلى القرآن فعملت ثلاث نسخ وزدت فيها ونقصت, وأدخلتها الوراقين فتصفحوها, فلما أن وجدوا فيها الزيادة والنقصان رموا بها فلم يشتروها; فعلمت أن هذا كتاب محفوظ, فكان هذا سبب إسلامي.
قال يحيى بن أكثم: فحججت تلك السنة فلقيت سفيان بن عيينة فذكرت له الخبر فقال لي: مصداق هذا في كتاب الله عز وجل. قال قلت: في أي موضع؟ قال: في قول الله تبارك وتعالى في التوراة والإنجيل: "بما استحفظوا من كتاب الله" فجعل حفظه إليهم فضاع, وقال عز وجل: "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" فحفظه الله عز وجل علينا فلم يضع. وقيل: "وإنا له لحافظون" أي لمحمد صلى الله عليه وسلم من أن يتقول علينا أو نتقول عليه.

تفسير القرطبي : تفسير سورة الحجر الآية (9) .

حارس الفضيلة
10-25-09, 01:59 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم
والحمد لله الذي تكفل بحفظ كتابه، فمن يعلم فربما لو أوكل الحفظ إلينا لأضعناه كما أضاعت اليهود والنصارى كتبهم، ولأنزل علينا من العذاب ما نزل عليهم من جراء ذلك.

محمد سعد عبدالدايم
11-01-09, 03:42 PM
صدقت
جزاك الله خيرا