المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تشتكي مِن أم زوجها وتريد نصيحة



مشكاة الفتاوى
10-10-09, 8:21 AM
أرجو من الله ثم منكم الحل يا شيخ حفظك الله ورعاك أنا متزوجة أسكن في منزل أم زوجي وأم زوجي معاملتها معي قاسية جدا وحتى لا تقوم مساعدتي على الإفطار وأنا أحتسب عند الله وأقول في نفسي كأجر صيام كما ورد في الحديث الرسول صلى الله عليه وسلم بس يا شيخ تعاملني كما الخدم لها إذا خلصت من إعداد الفطور رحت تشرف عليها لي حياتي كذا وليه سويتي كذا تعبت يا شيخ وكما تعلم أنا في وقت صيف وحر الله ينجينا من عذاب جهنم والمسلمين والله يا شيخ الهم أتعبني وكثر التفكير ويوم اشتكيت لها من ألم ظهري قالت كلنا ظهورنا توجعنا قلت اللهم اجعنا من الراحمين ولا تقسي قلبي أقولها بيني وبين نفسي في وقت المغرب تصدق يا شيخ جلست تدعي علي وأنا أسمع سكت وسويت نفسي ما سمعت وزوجي لا يحرك ساكن
أرجو الدعاء لي أن الله يفرجها علي والحل

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
أسأل الله أن يُلين لك قلب أم زوجك .
وعلينا أن نتلمّس الجوانب الإيجابية في حياتنا ، وفي حياة مَن حولنا . فلا ننظر إلى الصفحة السوداء ! لأننا لن نُشاهد فيها سوى السَّواد !
كل إنسان له عيوب .. وكل إنسان له نقاط قوّة ، ونُقاط ضعف .
وكل إنسان له مفتاح .. وله مَدْخَل على نفسه ..
فليؤتَ كل إنسان من الباب الذي يُحبّه ، ويُفتح كل باب بِمفتاحه !

والدعاء له أثر عجيب .. وكذلك الصدقة – ولو باليسير – بِنيّـة تفريج الهم ، وتيسير العسير ..
والهدية والقول الجميل يفعلان فِعْل السِّحر .
واستغلال أوقات الصفاء لإزالة ما في النفوس مِن شحناء !

وسبق :
إذا هَـبَّتْ رياحُك فاغْتَنِمْها

http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=41363 (http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=41363)


الجئي إلى من بيده قلوب العباد يُقلِّبُها كيف يشاء .
اصبري وصابري .. فعاقبة الصبر محمودة .. في الدنيا وفي الآخرة .
قال الله عَزّ وَجلّ : (قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) .

وتذكّري : أن اللبيب من يتَغابَى حينا بعد حِين .. يُمِرّ بعض الكلمات كأنه لم يسمعها .. يُقابِل الإساءة بإحسان ..
فيُؤيِّده الله وينصره ..

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن لي قَرابة أصِلهم ويَقطعوني ، وأحسن إليهم ويُسيئون إليّ ، وأحْلم عنهم ويَجهلون عليّ ، فقال : لئن كنت كما قلتَ فكأنما تُسِفّهم الْمَلّ ، ولا يزال معك مِن الله ظهير عليهم ما دُمْتَ على ذلك . رواه مسلم .
والْمَلّ هو الرماد الحار .


والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد