المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تجِب الزكاة في المرتّب الشهري ؟ وهل تجِب على المستدين ؟



مشكاة الفتاوى
08-08-09, 7:20 AM
السلام عليم شيخنا الفاضل بارك الله فيك وفي علمك ونفع الله بك الإسلام والمسلمين . هل على أي دخل يدخل للإنسان زكاة مثل الراتب الشهري وكم يكون النصاب وكم يخرج الإنسان من هذا المال وإذا كان عليه دين هل يسدد الدين أولا اأم يسدد ويخرج الزكاة وبارك الله فيكم

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .

يُشترط لِزكاة المال ثلاثة شروط :
الأول : بُلوغ الـنِّصَاب
الثاني : دوران السنة ( حلول الحول ) .
الثالث : تمام الملك .

فالراتب ليس عليه زكاة إلاّ إذا كان الباقي منه بلغ نِصابا وحال عليه الحول ( دارت عليه السنة ) .
ونِصاب الريال السعودي 959 جرام مِن الفضة ، فلو افترضنا أن قيمة الجرام من الفضة تساوي ريالا سعوديا ، فإن النِّصاب يُساوي 595 ريالا سعوديا . أي : أن مَن كان عنده 595 ريالا وحال عليها الحول ؛ فإنه يُزكّيها .

وإذا افترضنا أن الراتب لا يبقى منه شيء ، فلا زكاة فيه .
ولو افترضنا أنه بقي منه شيء ولكنه دُون النِّصَاب ، فلا زكاة فيه .

ولمعرفة مقدار الزكاة يُقسم المبلغ على ( 40 ) ، والناتج هو مقدار الزكاة .

وجمهور أهل العلم على أن الدَّيْن يَمنع الزكاة .
وفي المسألة تفصيل :
إن كان الدَّين على ملئ غير مُماطِل فتجب فيه الزكاة ؛ لأنه في حُكم الموجود .
وإن كان على مُماطِل أو على فقير ، فلا تَجب فيه الزكاة ؛ لأنه في حُكم المعدوم .
ثم اختلَفُوا في الدَّين الذي على فقير أو على غني مماطِل هل يُزكَّى عند قبضه أو بعد أن يَحول عليه الحول بعد قبضه إياه ؟

وفتوى مشايخنا أن الدَّيْن لا يمنع الزكاة .
ففي فتاوى اللجنة الدائمة في المملكة : الصحيح من أقوال العلماء أن الدَّين لا يمنع الزكاة ، فقد كان عليه الصلاة والسلام يُرْسِل عمّاله لقبض الزكاة وخُرَّاصه لخرص الثمار ، ولم يَقُل لهم انظروا هل أهلها مدينون أم لا . اهـ .

وقال شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : إذا كان الدين على مُعسر أو غَني لا يمكن مُطالبته فإنه لا يجب عليه زكاته لكل سنة ، وذلك لأنه لا يمكنه الحصول عليه ، فإن الله تعالى يقول : ( وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ) ، فلا يمكن أن يستلم هذا المال وينتفع به فليس عليه زكاته، ولكن إذا قبضه فمن أهل العلم من يقول : يستقبل به حولاً مِن جديد ، ومنهم من يقول : يزكي لسنة واحدة ، وإذا دارت السنة يزكيه أيضاً ، وهذا أحوط . اهـ .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض