المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما ردّ فضيلتكم على مَن يقول أن الصحابة كانوا يتبركون ببول الرسول ؟



مشكاة الفتاوى
08-03-09, 02:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله
فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظك الله ،،،
موضوعي فتوى ،،، وأريد رأي حضرتك بها حتى أتمكن من الرد ،،،
النص:
فتوى ..... قال فيها أن الصحابة كانوا يتبركون ببول الرسول، وقال أن فتواه بالتبرك ببول الرسول تستند إلى أن :
"كل جسد الرسول في ظاهره وباطنه طاهر، وليس فيه شيء يتقزز أو يتأفف أحد منه، فكان عرقه عليه السلام أطيب من ريح المسك، وكانت أم حرام تجمع هذا العرق، وتوزعه على أهل المدينة
" كل شئ في النبي صلى الله عليه وسلم طاهر بما في ذلك فضلاته."
فهل هذا الكلام صحيح ؟؟؟
وقد قمت بحذف اسم المفتي والبلد فالهدف المعلومة ،،،
جزاك الله عنا كل خير ،،،

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

هذه الفتوى باطلة ..
صحيح أن الصحابة كانوا يتبرّكون بآثار الرسول صلى الله عليه وسلم ، فتبرّكوا بِعَرَقه ، وبِشَعْرِه وبِفَضْلَة وضوئه ، وبِبُصاقِه عليه الصلاة والسلام ، ولكن لم يتبرّك أحد ببوله عليه الصلاة والسلام .
وكيف يجوز التبرّك بالنجاسة ؟

لا أحد من أهل العلم يقول بذلك .

ولا يثبت عن أحد من الصحابة أنه تبرّك ببول النبي صلى الله عليه وسلم .

ومن قال ذلك إما أن يُبِت مقولته – ولا إثبات لديه – وإما أن يكون كاذبا في دَعواه !

وعموم الـتَّبَرُّك بفضلاته صلى الله عليه وسلم لا يُجيز القول بالـتَّبَرّك ببوله .

كما أن ذلك من الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا يجوز الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الغلو فيه ، فقال : لا تُطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله ورسوله . رواه البخاري .
وقال عليه الصلاة والسلام : وإياكم والغلو في الدِّين ، فإنما أهلك من قبلكم الغلو في الدِّين . رواه الإمام أحمد وغيره ..

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد