المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حُكم التقدّم على الإمام في الصف ؟



مشكاة الفتاوى
07-27-09, 6:25 AM
شيخنا الفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركـــاته
سؤالي هو
هل يجوز التقدم على الإمام في الصلاة ؟
وهل يجوز الانخفاض عنه أي الصلاة في الدور السفلي بينما الإمام في الدور العلوي
ودمتم في رعاية الرحمن وحفظه

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

لا يجوز التقدّم عن الإمام في الصلاة ، فمن صلّى أمام إمامه فيجب عليه أن يُعيد صلاته ؛ لأنه خَالَف إمامه ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : إنما جُعِل الإمام ليؤتم به ، فلا تختلفوا عليه . رواه البخاري ومسلم .
.
ولا شكّ أن التقدّم عن مُحاذاة الإمام مُخالفة له .

وأما الصلاة في مكان أعلى من مكان الإمام أو مكان منخفض عن مكان الإمام ، فإن دَعَت الحاجة إلى ذلك فلا بأس ، أما إذا لو تُوجَد حاجة فقد ورد النهي عن ذلك .

فقد روى أبو داود أن حذيفة أم الناس بالمدائن على دكان فأخذ أبو مسعود بقميصه فجبذه فلما فرغ من صلاته قال ألم تعلم أنهم كانوا ينهون عن ذلك قال بلى قد ذكرت حين مددتني

وروى أيضا من طريق عدي بن ثابت الأنصاري قال : حدثني رجل أنه كان مع عمار بن ياسر بالمدائن فأُقِيمت الصلاة ، فَتَقَدّم عمار ، وقام على دُكان يُصَلّي والناس أسفل منه ، فتقدم حذيفة فأخذ على يديه فاتبعه عمار حتى أنزله حذيفة ، فلما فرغ عمار من صلاته قال له حذيفة : ألم تسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إذا أمّ الرجل القوم فلا يَقُم في مكان أرفع من مقامهم ؟ أو نحو ذلك . قال عمار : لذلك اتبعتك حين أخذت على يدي .
وقال الألباني في هذا الحديث : حسن لغيره .

ونقل القرطبي الاختلاف في هذه المسألة ، فقال : وقد اختلف في هذه المسألة فقهاء الأمصار ؛ جاز ذلك الإمام أحمد وغيره مُتَمَسِّكًا بِقِصّة المنبر ، وَمَنَعَ مالك ذلك في الارتفاع الكثير دون اليسير . اهـ .

وقال ابن قدامة في المغني : ولا بأس بالعلو اليسير ، لحديث سَهْل ، ولأن النبي مُعلل بِما يُفْضِي إليه مِن رَفع البَصَر في الصلاة ، وهذا يخص الكثير ، فعلى هذا يكون اليسير مثل درجة المنبر ونحوها . اهـ .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد