المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعريف المسجد و سنة الجمعة؟!



أم البراء
10-21-02, 05:35 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

في الجامعة، تقام صلاة الجمعة في (قاعة) تستعمل للعديد من المناسبات الدينية (للمسلمين و الفرق الدينية الأخرى)...

و قد لاحظت أن الناس يدخلون فيصلون ركعتان...منهم من يقول أنها سنة قبلية للجمعة، و منهم من يقول تحية المسجد...

علمي محدود في مجال الفقه...لكني قرأت من الفتاوي ما يصرح بأنه ليست هناك سنة قبلية للجمعة...و لا أظن أن المكان مسجد...

هل هناك سنة قبل الجمعة؟
و ما هو (المسجد)؟ يعني هل هذه القاعة تعتبر مسجد لأننا نصلى فيها؟ أم هي مجرد قاعة؟

أفيدوني أفادكم الله...

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أبو مجاهد العبيدي
10-22-02, 03:53 AM
أولاً - هذا تعريف المسجد كما في فتاوي الجنة الدائمةللإفتاء:

ما هو المسجد لغة وشرعا؟




المسجد لغة موضع السجود، وشرعا كل ما أعد ليؤدي فيه المسلمون الصلوات الخمس جماعة، وقد يطلق على ما هو أعم من هذا فيدخل فيه ما يتخذه الإنسان في بيته ليصلي النافلة أو ليصلي فيه الفريضة عند وجود مانع شرعي يمنعه من أدائها جماعة في المسجد الذي يقيم الناس فيه الجماعة، ومن ذلك ما رواه البخاري وغيره عن جابر قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :((أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي، نصرت بالرعب مسيرة شهر، وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل..)) الحديث . و بالله التوفيق و صلى الله على نبينا محمد و آله و صحبه و سلم .

وهذا هو الرابط http://www.fatwanet.net/Home/ViewFatwaDetails.asp

ثانياً - أما بالنسبة للصلاة قبل الجمعة فهذا حكمها :




هل لصلاة الجمعة سنة قبلها أو بعدها ؟.

الجواب:

الحمد لله

ليس للجمعة سنة راتبة قبلها في أصح قولي العلماء ، ولكن يشرع للمسلم إذا أتى المسجد أن يصلي ما يسر الله له من الركعات يسلم من كل ثنتين ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( صلاة الليل والنهار مثنى مثنى ) رواه الإمام أحمد وأهل السنن بإسناد حسن ، وأصله في الصحيح من دون ذكر النهار .

ولأنه قد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة ما يدل على أن المشروع للمسلم إذا أتى المسجد يوم الجمعة أن يصلي ما قسم الله له قبل خروج الإمام ولم يحدد النبي صلى الله عليه وسلم ثنتين أو أربعاً أو أكثر من ذلك فكله حسن وأقل ذلك ركعتان تحية المسجد ، أما بعدها فلها سنة راتبة أقلها ركعتان وأكثرها أربع ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من كان منكم مصلياً بعد الجمعة فليصل بعدها أربعاً ) رواه مسلم (الجمعة/881) ، وكان صلى الله عليه وسلم يصلي ركعتين بعد الجمعة في بيته ، وفق الله الجميع لما يرضيه .



كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله - ج/12 ص/386. (www.islam-qa.com)

--------------------------------------------------------------------------------
موقع الإسلام سؤال وجواب
www.islam-qa.com
سؤال رقم: 14075
العنوان: ليس للجمعة سنة راتبة قبلها

الجذر > الفقه > عبادات > الصلاة > صلوات في مناسبات مختلفة > صلاة الجمعة >
السؤال:

©جميع الحقوق محفوظة لموقع الإسلام سؤال وجواب 1997-2000
يحق لأي زائر للموقع أن يستخدم ويظهر أي معلومات من هذا الموقع من غير إذن من راعي الموقع، بحيث يمكنه النسخ والتوزيع وربط أي مستند أو الترجمة إلى أي لغة ما دام يقوم بإحاطتها بشكل كامل بعلامتي اقتباس ومن دون تغيير في محتويات المعلومات.


ثالثاً - هذا المكان الذي ذكرتي في السؤال ليس له حكم المسجد وليس له تحية وإليك التفصيل :


السؤال:


السؤال : عندنا محل مستأجر اتخذناه كمصلى نصلي فيه الفروض الخمس ويوم الجمعة. هذا المكان لا يملكه مسلمون فهو بالأحرى مستأجر.
هل هذا المكان يأخذ أحكام المسجد أم لا. على سبيل المثال هل يلزمنا أداء تحية المسجد كل مرة ندخل. هل يجوز للمرأة أن تدخله في فترة حيضها وهكذا.
وأمر آخر وهو أننا نبيع بعض الكتابات من بعض الدكاكين على السلمين لتسديد جزء من الإيجار. هذا يحدث عادة في المصلى حيث يتم الإعلان عنها بعد صلاة الجمعة ويأتي المسلمون لشرائها. ما حكم هذا؟ هل يعتبر هذا تجارة لا تجوز في هذا المكان؟

الجواب:

الجواب:
الحمد لله
عرضنا هذا السؤال على فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين حفظه الله فأجاب :
هذا ليس له حكم المسجد ، هذا مصلى بدليل أنه مملوك للغير وأن مالكه له أن يبيعه ، فهو مصلى وليس مسجدا فلا تثبت له أحكام المسجد .
سؤال :
هل يسمح فيه ببيع الكتيبات والإعلانات التجارية ، أم أن ذلك لا يليق حتى بالمصلى ؟
الجواب :
أرى أنه لا يليق حتى بالمصلى ، لأن هذا يلهي عن ذكر الله ، ويوجب التشويش على من يصلي فيه .
سؤال :
وأما حضور الحائض فيه فلا بأس ؟
جواب :
نعم ، أما مكث الحائض فيه فلا بأس .
سؤال :
ولا تشرع تحية المسجد ؟
الجواب :
ولا تشرع ، لكن له أن يصلي سنة عادية .
سؤال :
يعني بين كل أذانين صلاة ؟
الجواب :
نعم .
والله أعلم .


الشيخ محمد بن صالح العثيمين (www.islam-qa.com)

--------------------------------------------------------------------------------
موقع الإسلام سؤال وجواب
www.islam-qa.com
سؤال رقم: 4399
العنوان: المكان المستأجر للصلاة هل يأخذ حكم المسجد

الجذر > الفقه > عبادات > الصلاة > أحكام المساجد >

©جميع الحقوق محفوظة لموقع الإسلام سؤال وجواب 1997-2000
يحق لأي زائر للموقع أن يستخدم ويظهر أي معلومات من هذا الموقع من غير إذن من راعي الموقع، بحيث يمكنه النسخ والتوزيع وربط أي مستند أو الترجمة إلى أي لغة ما دام يقوم بإحاطتها بشكل كامل بعلامتي اقتباس ومن دون تغيير في محتويات المعلومات.

أم البراء
10-22-02, 04:11 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيك أخي الكريم و زادك الله من فضله...

لكن الآن اختلط علي أمر...؟!!

قرأت في جواب آخر ما يلي:

((الحمد لله

كان رسول الله يخرج من بيته يوم الجمعة ، فيصعد منبره ، ثم يؤذن المؤذن ، فإذا فرغ أخذ النبي صلى الله عليه وسلم في خطبته . ولو كان للجمعة سنة قبلها ، لأخبرهم عليه السلام بذلك وأرشدهم إلى فِعْلها بعد الأذان ، وفعلها هو . ولم يكن في زمن النبي غير الأذان بين يدي الخطيب .

ولهذا كان جماهير الأئمة ، متفقين على أنه ليس قبل الجمعة سنة مؤقتة بوقت ، مقدّرة بعدد ، لأن ذلك إنما يثبت بقول النبي أو فعله ، وهو لم يسن في ذلك شيئاً ، لا بقوله ولا بفعله ، وهذا

مذهب مالك والشافعي وأكثر أصحابه ، وهو المشهور في مذاهب أحمد

وقال العراقي :

(( ولم أر للأئمة الثلاثة ندب سنة قبلها ))

وعلق عليه المحدث الألباني بقوله :

ولذلك لم يرد لهذه السنة المزعومة ذكر في (( كتاب الأم )) للإمام الشافعي ، ولا في ((المسائل )) للإمام أحمد ، ولا عند غيرهم من الأئمة المتقدمين فيما علمت .

ولهذا فإني أقول :

إن الذين يصلون هذه السنة ، لا الرسول أتبعوا ، ولا الأئمة قلدوا ، بل قلدوا المتأخرين ، الذين هم مثلهم في كونهم مقلدين غير مجتهدين ، فأعجب لمقلد يقلد مقلداً .

انظر القول المبين 60، 374 )) انتهى...

و هذا من: http://63.175.194.25/index.php?ln=ara&ds=qa&lv=browse&QR=6653&dgn=3

بناءً على هذا...و ما وضعته لي أخي الكريم...
هل يعني أنه ليست هناك سنة قبلية...؟

((ولأنه قد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة ما يدل على أن المشروع للمسلم إذا أتى المسجد يوم الجمعة أن يصلي ما قسم الله له قبل خروج الإمام ولم يحدد النبي صلى الله عليه وسلم ثنتين أو أربعاً أو أكثر من ذلك فكله حسن وأقل ذلك ركعتان تحية المسجد ، أما بعدها فلها سنة راتبة أقلها ركعتان وأكثرها أربع ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من كان منكم مصلياً بعد الجمعة فليصل بعدها أربعاً ) رواه مسلم (الجمعة/881) ، وكان صلى الله عليه وسلم يصلي ركعتين بعد الجمعة في بيته ، وفق الله الجميع لما يرضيه . ))

هل "ما قسم له" سنة أخرى غير متعلقة بالجمعة؟
بارك الله فيك و المعذرة على الإثقال عليك بالأسئلة...

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أبو مجاهد العبيدي
10-22-02, 06:39 AM
أولاً - الفتوى التي أوردتيها واضحة ولا تعرض فتوى الشيخ لبن باز رخمه الله التي نقلتها سابقاً

فالمقصود من كلام الشيخ أنه ليس لصلاة الجمعة سنة راتبة قبليه مرتبطة بها ، وإنما لو أراد المسلم أن يتنفل تنفلاً مطلقاً أو بنية صلاة الضحى إذا بقي من وقتها شيء فله ذلك ، ولكن لا ينوي بها سنة متعلقة بالجمعة .

فمثلاً صلاة العشاء ليس لها سنة قبلية ، ولكن لو صلى المسلم قبلها ما تيسر له بنية التطوع المطلق لجاز له ذلك ، ولكان مأجوراً إن شاء الله .

أرجو أن يكون الإشكال قد زال . والله أعلم .

مســك
10-22-02, 10:40 PM
بارك الله فيك يا ابو مجاهد العبيدي

أم البراء
10-23-02, 05:02 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيك أخي الكريم أبو مجاهد على التعقيب.
وفقك الله إلى كل ما يحب و يرضى.

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته