المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حملوا كتابي (( المفصل في أحاديث الملاحم )) للشاملة 3+ورد +pdf



علي بن نايف الشحود
03-08-09, 02:18 PM
حقوق الطبع لكل مسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين ، القائل « لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِىُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوِ الشَّجَرُ يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا يَهُودِىٌّ خَلْفِى فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ. إِلاَّ الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ ». (1)
وعلي آله وصحبه الغر الميامين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد :
فهذا هو الكتاب الثاني (( المفصل في أحاديث الملاحم )).
وطريقة عملي فيه ، كطريقة عملي في الكتاب الأول ((المفصل في أحاديث الفتن )) (2)
وهي ليست بالكثيرة كما في الكتاب الأول الذي نافت أحاديثه على الألفين .
وقد اشتمل على المباحث التالية :
المبحث الأول- ما جاء في قتال أهل الردة وفارس والروم وظهور المسلمين عليهم ...
المبحث الثاني -ما جاء في فتح مصر
المبحث الثالث-ما جاء في غزوة الهند ...
المبحث الرابع- ما جاء في قتال الترك وخوز وكرمان
المبحث الخامس-النهي عن تهييج الترك والحبشة
المبحث السادس-ما جاء في تداعي الأمم على المسلمين ...
المبحث السابع- ما جاء في حصر المسلمين بالمدينة
المبحث الثامن-ارتفاع الفتن عند وقوع الملاحم
المبحث التاسع- ما جاء في الملحمة الكبرى وفتح القسطنطينية ورومية
المبحث العاشر-علامة فتح القسطنطينية
المبحث الحادي عشر-في تواتر الملاحم في آخر الزمان
المبحث الثاني عشر ... -في معاقل المسلمين من الملاحم
المبحث الثالث عشر-في تأييد الدين بالموالي إذا وقعت الملاحم
المبحث الرابع عشر-ما جاء في قتال اليهود
وقد شرحت غريبها ، وعلقت على ما يلزم ، وفصلت القول في بعضها لأهميتها البالغة .
هذا وكثير من أحاديث الملاحم لا يصحُّ ، ولا يعتمد عليه .
وأنبه إلى أنه لا يجوز تفسير هذه الأحاديث وإنزالها على الواقع إلا لأهل الفنِّ المتبحرين المخصلين الورعين ، العالمين بفقه الشرع وفقه الواقع ، حتى لا يساء فهمها ، ولا يتسوَّر حماها من ليس أهلها لها .
قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} (24) سورة الأنفال.
أسأل الله تعالى أن ينفع بها جامعها وقارئها وناشرها والدال عليها في الدارين آمين .
جمعه وأعده
الباحث في القرآن والسنة
علي بن نايف الشحود
رابط التحميل :
http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=8&book=3524 (http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=8&book=3524)
في 12 ربيع الأول 1430 هـ الموافق ل 8/3/2009 م

- - - - - - - - - - - - - - - -
__________
(1) - صحيح مسلم (7523 ) عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ
(2) - راجع مقدمة المفصل في أحاديث الفتن

مســك
03-08-09, 05:41 PM
شكر الله لك يا شيخ علي
http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=8&book=3524

علي بن نايف الشحود
03-08-09, 07:22 PM
وأنت أخي الحبيب جزاك الله خيرا