المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طبائع الإستبداد ومصارع الإستعباد - تأليف: عبدالرحمن الكواكبي Pdf مصوراً



أبو عبدالله الحجازي
12-01-08, 10:27 PM
http://dc106.4shared.com/img/73994110/d7736e69/__-____.pdf

نبذة عن الكتاب:

كتب الكواكبي رؤوس مقالات "طبائع الاستبداد" في حلب، وكان يعدلها باستمرار، ثم وسع تلك الأبحاث ونشرها في كتاب سماه "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد" تتصوره عبارة: "وهي كلمات حق وصيحة في واد إن ذهبت اليوم مع الريح، لقد تذهب غداً بالأوتاد" محررها هو الرحالة (ك). يتألف الكتاب من تمهيد وتسع مقالات تحت عنواني: (ما هو الاستبداد، الاستبداد والدين، الاستبداد والعلم، الاستبداد والمجد، الاستبداد والمال، الاستبداد والأخلاق، والاستبداد والتربية، الاستبداد والترقي، الاستبداد والتخلص منه.

والكتاب كما هو يوضح-مجموعة مقالات يربط بينها الاستبداد الذي يشكل محوراً يحاول المؤلف تبين أسبابه وأعراضه وعلاقاته وآثاره وبدائله، ومن خلال سبر ما جاء في هذه المقالات نلاحظ أن الاستبداد فعل من أفعال من يملك نوعاً من القوة المالية أو العددية أو الفكرية أو الوراثية، ثم يحاول أن يحوز على باقي القوى ليتوجها بالقوة السياسية التي تجعل القوى يتوجّها بالقوة السياسية التي تجعل القوى الأخرى مجرد توابع تتعاون معها للحفاظ على مكتسباتها من وجود واقع فاسد.

وأن الاستبداد يكون مجتمعاً استبداداً تسيطر عليه شبكة معقدة من الآسرين الذين يخضعون الناس، فيجعلونهم أسرى يبغضون المستبد ولا يقوون على محاربته، لذلك يتعادون فيما بينهم، ويظلمون ضعافهن ونساءهم، فيصبح كل إنسان مظلوماً من جهة، وطالماً من جهة أخرى، ويبرز من بينهم شخص يستلم زمام السلطة السياسية فيتحد به الآخرون متأثرين بالدعاية. كما اتضح أن للاستبداد أثراً سيئاً بكل ما له من علاقة به فيتحول الدين إلى وسيلة استلاب، ويمنع تداول العلم، ويفسد الأخلاق والعلاقات الإنسانية، ويعزز التفاوت بين الناس ليبقيهم في صراع دائم حول الامتلاك ويجعلهم يتدافعون لإحراز الثروات. وتبين أن الاستبداد ضد التقدم، لهذا لابد من هدم صرحه، ودكّ حصونه واستبداله.

تركزت بدائل الاستبداد في فكر الكواكب بالمساواة والعدالة والحرية والشورى الدستورية، وقد ارتبطت عنه بالعدالة، وشدد على الجانب السياسي لهما. كما احتلت الحرية مكانة كبيرة لديه، وخلاصة حرية الاعتقاد والتفكير وحتى المشاركة السياسية. وكان هدفه الأكبر تحقيق الشورى الدستورية، حيث يشارك المواطنون الحكومة في صنع مصائرهم، عن طريق أهل الحل والعقد في الأمة، ثم جمع تلك البدائل كلها في الإسلامية التي وجد أنها حل شامل لمشكلات أمته، وقد كان منهج الكواكبي في رفع الاستبداد يعتمد الأسلوب التدريجي الذي ينهض بتكاتف العقول الواعية في الأمة، التي تنظم أساليب القيام بالإصلاح الديني تمهيداً للتغيير السياسي. كما جاءت آراؤه في رفض الاستبداد متوافقة وسيرة حياته، بدءاً من منصب في (راشيا) وانتهاءً بموته الغامض كدليل حاسم على صلابة مواقفه، واستمرار تناسقها إلى نهاية حياته.


عنوان الكتاب: طبائع الإستبداد ومصارع الإستعباد
المؤلــف: عبدالرحمن الكواكبي
تقديم: الدكتور أسعد السحمراني
الناشر: دار النفائس
رقم الطبعة: 1427 هـ - 2006 م
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 191
حجم الملف: 3.49 ميغابايت

للتحميل:
http://www.4shared.com/file/73994110/d7736e69/__-____.html

عيسى محمد
12-02-08, 01:43 PM
بارك الله فيكم وأكرمكم أخي الكريم أبو عبدالله في الدنيا والآخرة.