المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أماني وأحزان العثيمين رحمه الله رحمةً واسعةً . متميـــز



رأفت الحامد العدني
10-02-08, 01:04 PM
أماني وأحزان العثيمين رحمه الله رحمةً واسعةً . متميـــز<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p></o:p>
حتى يعلم الجميع كيف كان أهل العلم يعيشون بيننا وما الذي كان يشغل قلوبهم الطاهرة الطيبة التي لم تعرف إلا الهمَّ للدين والعمل له ،بالطبع هم بشر مثلنا ولهم آمال كما هي لنا ولكن آمالهم من نوع خاص تعكس شخصياتهم وهمومهم في هذه الدنيا ، وكذلك هم يحزنون كما نحزن ولكن حزنهم من نوع خاص أيضاً،فالواحد منهم لا يحزن لشخصه ،كيف ذا وهو عالم أمة ونور ظلمة ،فهذا العلامة الفقيه المفسر الأصولي نموذج فريد في هذا الباب جمعت له بعض الأماني والأحزان من كتاب جمع فيه لقاءات الشيخ العثيمين وهي عبارة عن لقاءات علمية جمعها الدكتور عبدالله الطيار وقد نشرت هذه اللقاءات مكتبة دار البصيرة في مصر في ثلاثة مجلدات حوت على سبعين لقاء ، فكان منها ما يفيدني ويفيد كل من أراد أن يسير على نهج العلماء الربانيين ....<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أماني العثيمين :<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
عن عائشة قالت :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إذا تمنى أحدكم فليكثر فإنما يسأل ربه ". <o:p></o:p>
رواه الطبراني في المعجم الأوسط [2 - 301 ]2040 <o:p></o:p>
قال في مجمع الزوائد[10 - 228 ]17220 : رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح .قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 437 في صحيح الجامع ، السلسلة الصحيحة [3 - 263 ] 1266 .<o:p></o:p>
وأنا أسأل الله عز وجل أن يقبل سؤال وأمنيات العثيمين كلها ...<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
1. يتمنى أن يجعل الله كتاباً مثل كتاب رياض الصالحين في القَبول .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" الآن كتاب رياض الصالحين يُقرأ في كل مجلس ،ويُقرأ في كل مسجد ، وينتفع الناس به انتفاعاً عظيماً، وأتمنى أن يجعل الله لي كتاباً مثل هذا الكتاب ، كلٌ ينتفع به في بيته ومسجده .....<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء الثالث والأربعون سؤال رقم 1105 ( شهر جمادى الثاني ،عام أربعة عشر وأربعمائة وألف ،الخميس الثاني من هذا الشهر ) ( المجلد الثاني الصفحة 437 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
2. يتمنى أن لو تعلم الانجليزية .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :"لكن هذه لغة عالمية - الانجليزية - مشهورة يتكلم بها المسلم والكافر، ثم هي مقررة عليك ، وحتى وإن كانت لغة الكفار فإنك ربما تحتاجها في يوم من الأيام ، وإني أتمنى أن أعرف هذه اللغة، لأني وجدت فيها مصلحة كبيرة في الدعوة إلى الله ، يأتي رجل ليسلم بين يديك، فما تستطيع أن تتفاهم معه .....<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء الواحد والستون سؤال رقم 1402 ( شهر المحرم ،عام خمس عشر وأربعمائة وألف ،الخميس الرابع عشر من هذا الشهر ) ( المجلد الثالث الصفحة 332 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
3. يتمنى تنقيح السيرة النبوية .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" ولكن لو شاء الإنسان أن يأخذ كل قضية وحدها فيدرسها، ويراجع عليها كلام أهل العلم، ثم يلخصها في كتاب خاص، أو ينشره ويكون عاماً فهذا طيب . وأني أتمنى أن يوجد طالب علم، يحرص على هذه المسألة ، فيعمل على تنقيح السيرة النبوية وسيرة الخلفاء الراشدين مما شابها من الآثار الضعيفة والمكذوبة ,<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء الثالث والستون سؤال رقم 1443 ( شهر المحرم ،عام خمس عشر وأربعمائة وألف ،الخميس الثامن والعشرون من هذا الشهر ) ( المجلد الثالث الصفحة 386 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
4. يتمنى دراسة قصة موسى مع فرعون واستنتاج العبر منها .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" فمن كان عنده خشية من الله وتدبر ما حصل لموسى مع فرعون والنتيجة التي كانت لهذا ولهذا فغنه يعتبر ويأخذ من ذلك عبرة ، والعبر في قصة موسى كثيرة ، ولو أن أحداً منكم انتدب ليجمع القصة من الآيات في كل سورة ثم يستنتج ما حصل في هذه القصة من العبر لكان جيداً ...<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء السادس عشر المقدمة ( شهر جمادى الآخرة ،عام ثلاثة عشر وأربعمائة وألف ،الخميس الثالث والعشرون من هذا الشهر ) ( المجلد الأول الصفحة 453 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أحزان العثيمين :<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
ففي صحيح مسلم [4 - 1992 ] 52 - ( 2573 ) عن أبي سعيد وأبي هريرة أنهما سمعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :" ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر به من سيئاته ". <o:p></o:p>
وعن أبي سعيد قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ما من شيء يصيب المؤمن من نصب و لا حزن و لا وصب حتى الهم يهمه إلا يكفر الله به عنه من سيئاته ".<o:p></o:p>
رواه الترمذي في جامعه [3 - 298 ] 966 ,وقال: هذا حديث حسن في هذا الباب <o:p></o:p>
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5725 في صحيح الجامع ،وصحيح الترغيب والترهيب [3 -83 ] 3415 <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
1.يحزن على تفريط الناس في أحكام الحج .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" فو الله يؤسفني هذا جداً ويؤلمني جداً ،وإن كان بعض الناس يفتي بما يقتضيه كلام أهل الفقهاء ، فإنه سيتحول الحج بعدئذ إلى نزهة فنسال الله لنا ولهم الهداية ، أرى أن هؤلاء حجهم ناقص ولاشك ، لأنهم لم يتبعوا السنة في البقاء في منى ليلاً ونهاراً " . <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء 4 سؤال رقم 190 ( شهر محرم ،عام 1413هـ ،الجلسة الأولى من هذا الشهر ) ( المجلد الأول الصفحة 119 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
2.يحزن على تقديم أراء الرجال على السنة .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" ولذلك حقيقة يؤلمني جداً إذا قال قائل مثلاً عندما أقول له قال رسول الله كذا وكذا ، قال هل فيه خلاف ،سبحان الله ! المخالف قد يكون معذوراً في مخالفة النص لتأويله أو عدم علمه، لكن أنت غير معذور وليس إذا عُذر المتبوع يعذر التابع ".<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء 4 سؤال رقم 219 ( شهر محرم ،عام 1413هـ ،الجلسة الأولى من هذا الشهر ) ( المجلد الأول الصفحة 134 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
3.يحزن على اعتماد الناس على التاريخ الميلادي وتركهم الهجري . .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" وإننا نأسف أن بعض الناس اليوم ،ذهبوا يؤرخون بالتأريخ الميلادي ،وتنكبوا عن تأريخهم الهجري الإسلامي الذي وضعه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب t واتفق عليه المسلمون ، ولم نجد أحداً من العلماء يؤرخ فيما سبق بالتأريخ الميلادي أبداً إنما يؤرخون بالتأريخ الهجري " ...<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء 26 المقدمة ( شهر ذي الحجة ،عام 1413هـ ) ( المجلد الثاني الصفحة 115 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
4.يحزن على تخاذل الحكومات والشعوب الإسلامية تجاه قضية البوسنة .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" لكن يهمني أن يقال جمهوري إسلامية قائمة معترف بها تسقط في أيدي النصارى !! هذا هو الذي يجرح القلب ويدمي الكبد . أين المسلمون ؟ كم من مليون من المسلمين ؟ عدد هائل كبير . والله لو كانوا جراداً أرسل على الصرب لأكلوهم أكلاً ، ولكن أنا لا أدري هل الحكومات الإسلامية عاجزة أم ماذا ؟ .. <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
قلت : سَلِمَ فؤادك وكبدك ،ومزق الله قلوبهم وفتت أكباد النصارى أعداء الله .. آمين <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء 34 سؤال رقم 990 ( شهر صفر ،عام 1414هـ ) ( المجلد الثاني الصفحة 284 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
5. يحزن على أطفال المسلمين في البوسنة.<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" كيف يطيب للإنسان عيش أو يطمئن له قلب ،وإخوانه المسلمين في البوسنة والهرسك يذبحون ، وتجعل الأطفال في خلاطات الإسمنت يخلطون خلط الإسمنت ، وتنتهك أعراض الفتيات ، أين الإسلام في قلوبنا ، واين الإسلام في قوم يربون أولادهم على ما رحم الله وهم يعلمون ما يفعل بإخوانهم في أقطار الدنيا ؟ من قتل وتشريد وانتهاك للأعراض ، ولكن مع الأسف أن بعض الناس قسا قلبه والعياذ بالله ، حتى صار كالحجارة أو اشد قسوة نسأل الله العافية ". <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء 40 سؤال رقم 1069 ( شهر جمادى الثانية ،عام 1414هـ اللقاء الثالث من هذا الشهر) ( المجلد الثاني الصفحة 383 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
6.يحزن على التكتل الديني والتحزب في الدين .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" أرى أنه يجب أن يجتمع بعضهم إلى بعض ،وأن يتدارسوا الأمر ، وأن يخرجوا بفكر واحد ،أما أن يتعادوا كما هو في الساحة ، تجد هؤلاء يسبون هؤلاء ويقعون في أعراضهم فهذا يحزن الجميع الآن ".<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
اللقاء 45 سؤال رقم 1126 ( شهر جمادى الثانية ،عام 1414هـ اللقاء الأخير من هذا الشهر) ( المجلد الثاني الصفحة 472 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
7.يحزن على حال الأمة اليوم .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" لأن المسلمين اليوم مع الأسف ليسوا على الطريق الذي ينبغي أن يكونوا عليها ،بل ولا على الطريق التي يجب أن يكونوا عليها ، وكثير من المسلمين اليوم عندهم صدود عن سبيل الله ....<o:p></o:p>
فالمهم أن المسلمين اليوم مع الأسف الشديد على حال يرثى لها ،ولو أنهم نصروا الله بنصرهم دينه ،لنصرهم الله كما نصر سلفهم الصالح .<o:p></o:p>
وقال : وما يفعل بالمسلمين اليوم في البوسنة أمر يفطر الأكباد في الواقع ...<o:p></o:p>
ابن عثيمين لا ينام عندما يتذكر إخوانه من البوسنة : <o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :"والله إن الإنسان أحياناً لا ينام سريعاً كما ينام في العادة إذا تذكر هؤلاء الإخوان المحصورين على يد هؤلاء الصرب المعتدين الظالمين ..<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللقاء 55 سؤال رقم 1289 ( 10 من شهر ذي القعدة،عام 1414هـ اللقاء الثاني من هذا الشهر) ( المجلد الثالث الصفحة 203-204 من المطبوع )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وبهذا ينتهي ما جمعت في الموضوع ، وإني أرجو من الله جل وعلى أنني وفقت في جمع مادة مفيدة من أحوال هذا العلم النبيل رحمه الله ، لأستفيد منها وأفيد غيري ممن يريدون السير على خطى العلماء الربانيين ،كأمثال العثيمين رحمه الله ،فقد استفدت من لقائه الشيء الكثير من الأدب مع العلماء ،كما أنه كان كالأب لنا في مجلسه الخاص رحمة الله عليه ، وجمعني به في مستقر رحمته كما جمعني به في دار الدنيا . آمين آمين آمين <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>

رأفت الحامد العدني
10-02-08, 01:06 PM
أماني وأحزان العثيمين رحمهُ الله رحمةً واسعةً . (( الجزء الثاني )) متميـــز<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ...أما بعد<o:p></o:p>
فهاك أخي بين يديك الجزء الثاني من أماني وأحزان العثيمين ، ذاك المقال الذي هيج المشاعر ،وأذرف الدموع وأسالها، وذكّرنا بعلم شامخ من أعلام هذا العصر ، وقد ضمنته أمانٍ وأحزانٍ أخر لم أذكرها في الجزء الأول من هذا المقال ، وكان هذا مني إتماماً للفائدة وتعميماً للنفع بسيرة وأخلاق هذا الإمام الموفق ..فأرجو من الله وحده أن ينال استحسان أخاً لي في الله ،فيدعو الله لي بظهر الغيب بنية أن يكون له مثله .<o:p></o:p>
والجديد في هذا المقال أنه لم يقتصر على مرجع واحد كما في الجزء الأول بل جمعته من كتب ومقالات الشيخ المطبوعة والمفرغة من الأشرطة ، وكان للمكتبة الشاملة 2 - بعد فضل الله ومنته عليّ - اليد الطولى في جمع مادة هذا المقال ، فجزا الله خيراً من كان سبباً في إنشاء ونشر هذه المكتبة الزاخرة الرائعة فقد سهلت لنا طلب العلم وشغل الأوقات بما هو نافع.<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
أماني العثيمين<o:p></o:p>
1 - يتمنى أن يغزو المشركين في عقر ديارهم .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" الدين الإسلامي قال الله تعالى فيه: { وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ } [البقرة:193] هذا هو الضابط، ولذلك يقبل الإسلام من غير المسلمين أن يبقوا على دينهم بالجزية، وهذا معناه أن الدين الإسلامي هو الأعلى وهو الظاهر.<o:p></o:p>
السائل: حدودهم غير محترمة؟<o:p></o:p>
الشيخ: لا، لا.محترمة، بيننا وبينهم معاهدة الآن، بعضها عهود خاصة وبعضها عهود عامة، ثم إن المسلمين اليوم -مع الأسف الشديد- هل فيهم قدرة على الجهاد؟ أنا أقول: لا.ما فيهم قدرة على الجهاد.<o:p></o:p>
أولاً: لأن المسلمين أنفسهم مختلفون، بل ربما بعضهم يود أن يحارب بعضاً.<o:p></o:p>
ثانياً: ليس عندهم قوة مادية لمقابلة الكفار، فلذلك لا نقول: إن الجهاد واجب على المسلمين اليوم لأنهم لا يستطيعون، ولم يأمر الله نبيه وهو في مكة أن يقاتل المشركين لعدم القدرة، وإنما أمره أن يقاتل حينما هاجر إلى المدينة وصار له دولة أمر بالجهاد.<o:p></o:p>
السائل: لو كان فرضاً هو أن نهجم على الدولة؟<o:p></o:p>
الشيخ: نعم، لو كان عندنا قوة هجمنا عليهم في مدائنهم وفي عواصمهم، ونسأل الله أن يأتي بذلك اليوم . دروس للشيخ العثيمين - (ج 2 / ص 38) الفتاوى الثلاثية<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
2- يتمنى لو أن الأمة الإسلامية عادت إلى ما كان عليه السلف الصالح .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" وما أكثر ما غنم المسلمون من الكفار تحت ظلال السيوف، غنائم عظيمة كثيرة؛ كلها بسبب هذا الرسول الكريم حين اهتدوا بهديه واتبعوا سنته فنصرهم الله تعالى به وغنموا من مشارق الأرض ومغاربها، ولو أن الأمة الإسلامية عادت إلى ما كان عليه السلف الصالح لعاد النصر إليهم والغنى والعزة والقوة، ولكن مع الأسف فإن الأمة الإسلامية في الوقت الحاضر، كل منها ينظر إلى حظوظ نفسه بقطع النظر عما يكون به نصرة الإسلام أو خذلان الإسلام. ولا يخفى على من تأمل الوقائع التي حدثت أخيراً أنها في الحقيقة إذلالٌ للمسلمين، وأنها سبب لشر عظيم كبير يترقب من وراء ما حدث، ولا سيما من اليهود والنصارى الذين بعضهم أولياء بعض "... لقاءات الباب المفتوح ( 77)يوم الخميس التاسع والعشرون من شهر جمادى الأولى عام 1415هـ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
3- يتمنى ولو أن كل قرية فيها طالب علم يعتمد عليه يرجع الناس إليه في الفتاوى والوعظ .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" لكن بلادنا -والحمد لله- فيها من يقوم بهذا؛ أكثر المتولين للمنابر اليوم -ولاسيما في المدن- كلهم طلبة علم، وكلهم -والحمد لله- يوجهون الناس توجيهاً هادفاً تحصل به الكفاية، صحيح أن في القرى من لا تحصل به الكفاية، ولكن اتقوا الله ما استطعتم، ولو أن كل قرية فيها طالب علم يعتمد عليه يرجع الناس إليه في الفتاوى والوعظ وغيره من أمور دينهم ودنياهم لكان جيداً، لكن ليس الأمر باليسير. أما عن البلاد الإسلامية الأخرى فحدث ولا حرج، الخلل فيها كثير "... لقاءات الباب المفتوح) 50 (يوم الخميس الثالث والعشرين من شهر شعبان، عام 1414هـ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
4 - يتمنى أن لا يكتب شيء عن الكسوف قبل وقوعه .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" وأخيراً فإن ما كتبتم قد يكون له أثر سلبي في عقيدة الجاهلين، أو العاجزين عن الجمع بين الشرع والحس، وهذا خطر كبير عليكم، فنصيحتي لكم أن تكتبوا كلمة تبينون بها ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أن الكسوف يخوف الله بها عباده وأن ذلك لا ينافي أن يكون معلوماً بالحساب، وواقعاً بالأسباب الحسية، فإن الله هو المقدر له ولأسبابه، لحكمة أخبرنا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي تخويف الله تعالى لعباده، فلعل الله أن يمحو أثر ما كتبتم، فإن الحسنات يذهبن السيئات.كما أنني أتمنى أن لا يكتب شيء عن الكسوف قبل وقوعه؛ لأن ذلك يقلل من أهمية الكسوف عند الناس". مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين -باب صلاة الجمعة (16 / 177) <o:p></o:p>
<o:p></o:p>
5- يتمنى أن لو تعلم الانجليزية .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" رأينا في تعلم اللغة الإنجليزية أنها وسيلة لا شك، وتكون وسيلة طيبة إذا كانت الأهداف طيبة، وتكون رديئة إذا كانت لأهداف رديئة، لكن الشيء الذي يجب اجتنابه أن تتخذ بديلاً عن اللغة العربية، فإن هذا لا يجوز، وقد سمعنا بعض السفهاء يتكلم بها بدلاً من اللغة العربية، حتى إن بعض السفهاء المغرمين الذين اعتبرهم أذناباً لغيرهم كانوا يعلمون أولادهم تحية غير المسلمين يعلمونهم أن يقولوا بأي باي عند الوداع وما أشبه ذلك.لأن إبدال اللغة العربية التي هي لغة القرآن وأشرف اللغات بهذه اللغة محرم وقد صح عن السلف النهي عن رطانة الأعاجم وهم من سوى العرب.أما استعمالها وسيلة للدعوة فإنه لا شك أن يكون واجباً أحياناً، وأنا لم أتعلمها وأتمني أنني كنت تعلمتها ووجدت في بعض الأحيان أني أضطر إليها حتى المترجم لا يمكن أن يعبر عما في قلبي تماما.وأذكر لكم قصة حديث في مسجد المطار بجدة مع رجال التوعية الإسلامية نتحدث بعد صلاة الفجر عن مذهب التيجاني وأنه مذهب باطل وكفر بالإسلام وجعلت أتكلم بما أعلم عنه فجاءني رجل فقال: أريد أن تأذن لي أن أترجم بلغة الهوسا. فقلت: لا مانع فترجم فدخل رجل مسرع فقال: هذا الرجل الذي يترجم عنك يمدح التيجانية فدهشت وقلت: إنا لله وإنا إليه راجعون، فلوا كنت أعلم مثل هذه اللغة ما كنت أحتاج إلى مثل هؤلاء الذين يخدعون، فالحاصل أن معرفة لغة من تخاطب لا شك أنا مهمة في إيصال المعلومات قال الله تعالي ] وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ [ (ابراهيم: الآية: 4)". مؤلفات العثيمين - كتاب العلم ( 6/407-408 )<o:p></o:p>
قلت : كنت قد ذكرت هذه الأمنية في الجزء الأول ولكن لما وجدت في هذه الفتوى من كلام مهم أردت أن تعم بها الفائدة .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أحزان العثيمين <o:p></o:p>
1- يحزن على فقد وموت العلماء .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" أيها الناس إذا كان هذا فضل العلم وحال العالم أفلا يليق بنا أن نبذل الجهد لتحصيل العلم النافع بالسؤال والقراءة والبحث والتحقيق لنفوز بإرث الأنبياء الكرام وبصحبتهم في دار السلام فنعم الموروث الأنبياء ونعم الرفيق .<o:p></o:p>
أيها الناس إذا كانت هذه منزلة العالم من أمته ودينه أفلا يجدر بنا أن نأسف على موت العلماء لأن فقد العالم ليس فقدا لشخصيته فحسب ولكنه فقد لجزء من تراث النبوة ، جزء كبير بحسب ما قام به هذا العالم المفقود من التحقيق فوالله إن فقد العالم لا يعوض عنه مال ولا عقار ولا متاع ولا دينار بل فقده مصيبة على الإسلام والمسلمين لا يعوض عنه إلا أن ييسر الله من يخلفه بين العالمين فيقوم بمثل ما قام به من الجهاد ونصرة الحق " . الضياء اللامع من الخطب الجوامع (1 / 23)<o:p></o:p>
قلت : فوالذي نفسي بيده فإني أبكي على فقدك وأنا أكتب هذه السطور ، وأسأل الله ربي ومولاي أن يجمعني بك في الآخرة - كما جمعني بك في الدنيا - في الفردوس الأعلى ، فإنه لا يعوضنا على فقدك شيء مهما علا قدره وعظم شأنه ،فإنا لله وإنا إليه راجعون .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
2 - يحزن على ما وصلت إليه الأمة وقد جعلت ما حرم الله ورسوله فناً يدرس ويعلم .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" النَّوع الثالث: أن يُصوِّر ما فيه نَفْسٌ من الحيوان مثل: الإنسان والبعير والبقر والشَّاة والأرانب وغيرها، فهذه اختلف السَّلف فيها، فمنهم من قال: إنها حَرام إن كانت الصُّورة مُجسَّمة؛ بأن يصنع تمثالاً على صورة إنسان أو حيوان، وجائزة إن كانت بالتلوين، أي: غير مجسَّمة.<o:p></o:p>
ومنهم من قال وهم الجمهور ـ وهو الصَّحيح ـ: إنها محرَّمة سواء كانت مجسَّمة، أم ملوَّنة ، فالذي يخطُّ بيده ويصنع صُورة كالذي يعملها ويصنعها بيده ولا فرق، بل هي من كبائر الذُّنوب؛ لحديث عليِّ بن أبي طالب أنه قال لأبي الهيَّاج الأسدي: «ألا أبعثُك على ما بعثني عليه رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم؛ أنْ لا تَدَعَ صُورةً إلا طَمسْتَها» وظاهر هذا أنه في الملوَّن، وليس في المجسَّم، لأنه لو كان في المجسَّم لقال: إلا كسرتها أو نحو ذلك.<o:p></o:p>
ومع الأسف؛ أصبح هذا في عصرنا الحاضر فنًّا يُدرَّس ويُقَرُّ ويُمدحُ عليه الإنسانُ، فإذا صَوَّرَ الإنسانُ بقرةً أو بعيراً أو إنساناً، قالوا: ما أحْذَقَهُ! وما أقْدَرَه!، وما أشبه ذلك، ولا شَكَّ أن هذا رِضاً بشيءٍ من كبائر الذُّنوبِ، والنبيُّ صلّى الله عليه وسلّم قال ـ فيما يرويه عن الله سبحانه وتعالى ـ: «ومَنْ أظلمُ ممن ذهبَ يخلقُ كخلقي» . الشرح الممتع (2 / 196) طبعة مؤسسة آسام<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
3- يحزن على عدم تأثر كثير من الحجاج بما يؤدون من شعائر الحج . <o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" وذلك لأنه مع الأسف الشديد أن الناس ـ اللهم أعفو عناـ يحجون وكأنه شيء عادي ما يشعر الإنسان إنهم في عبادة وأنه الآن لابس لباس الميت، ما عليه لا قميص ولا سراويل ولا شيء، لاف نفسه بالإزار والرداء، ولا يتذكر هذا الجمع العظيم هؤلاء يذهبون وهؤلاء يجيئون ما يتذكر يوم القيامة، لو وقفت بعرفة وجدت الناس هؤلاء الذين يمشون على أقدامهم لتذكرت يوم القيامة بلا شك، إلا رجل مات قلبه، فلأجل هذا صار الناس يقولون هو حاج حاج ". مؤلفات العثيمين – الحج (5 / 3)<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
4- يحزن على كثير من الناس الذين يعتمدون على الأطباء وعلى الأدوية وعلى المستشفيات وينسون الخالق سبحانه وتعالى .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" ... فلذلك يجب أن نبين للعوام أنهم حتى لو قالوا: لولا الله ثم الطبيب, فإنه يخشى أن يجعلوا الطبيب الذي هو سبب مثل الرب عز وجل الذي هو خالق السبب سبحانه وتعالى, وأن نوجه الناس إلى أن يعتمدوا على الله سبحانه وتعالى, وأن يعلموا أن هذه الأسباب مجرد أسباب جعلها الله عز وجل, فالفضل كله لله سبحانه وتعالى، والأمر كله لله، لكن مع الأسف أن الناس الآن أكثرهم يعتمدون على الأطباء وعلى الأدوية وعلى المستشفيات وينسون الخالق سبحانه وتعالى, وهذه محنة نسأل الله أن يخلصنا وإياكم منها. أما التفويض المطلق فهذا لا يجوز إلا لله عز وجل, لكن إن كان في شيء معين فلا بأس, الإنسان -مثلاً- إذا وكل شخصاً يشتري له أو يبيع له فقد اعتمد عليه " . لقاءات الباب المفتوح [119] الخميس 24 من شهر شوال عام (1416هـ <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
5- يحزن على تقديم الناس للعادات والتقاليد على شريعة الله .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" فإننا لنأسف كل الأسف أن يأخذ أقوام من هذه الأمة المسلمة بكل ما ورد عليهم من عادات وتقاليد وشعارات من غير أن يتأنوا فيها ، وينظروا إليها بنظر الشرع والعقل ينظروا فيها هل تخالف شريعة الله أم لا . إذا كانت تخالف شريعة الله رفضوها ، واجتنبوها كما يرفض الجسم السليم جرثومة المرض ، ثم نصحوا من كان متلبسا من إخوانهم المسلمين الذين وردوا بها ، ونقلوها إلى مجتمعاتهم بدون تأمل أو نظر . فهذه حقيقة المؤمن أن يكون قوي الشخصية نافذ العزيمة بصير التكفير صالحا مصلحا ، وإذا كانت هذه العادات والتقاليد والشعارات الواردة إلينا لا تخالف الشريعة ، فلينظر إليها بنظر العقل . فلننظر ما نتيجتها في الحاضر أو المستقبل القريب أو البعيد ، فإنها قد لا يكون له تأثير ملموس في الحاضر لكن لها تأثير مرتقب في المستقبل ، ومتى سرنا بهذا الاتجاه ، وعلى هذا الخط فمعنى ذلك أننا نسير على بصيرة وفي اتجاه سليم موفق بإذن الله ". الضياء اللامع من الخطب الجوامع (2 / 465)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
6- يحزن على الذين عصوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرجوا على أئمتهم مع عدم القدرة .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" الرابع: القدرة على إزالته، أما إذا علمنا أننا لا نزيله إلا بقتال، تُراقُ فيه الدماء وتستباح فيه الحرمات، فلا يجوز أن نتكلم أبداً، ولكن نسأل الله أن يهديه أو يزيله؛ لأننا لو فعلنا وليس عندنا قدرة، فهل يمكن أن يتزحزح هذا الوالي الكافر عما هو عليه؟ لا، بل لا يزداد إلا تمسكاً بما هو عليه، وما أكثر الذين يناصرونه، إذاً يكون سعينا بالخروج عليه مفسدة عظيمة، لا يزول بها الباطل بل يقوى بها الباطل، ويكون الإثم علينا، فنحن الذين وضعنا رقابنا تحت سيوفه، ولا أحد أحكم من الله، ولم يفرض القتال على النبي صلّى الله عليه وسلّم وأصحابه ـ رضي الله عنهم ـ إلا حين كان لهم دولة مستقلة، وإلا فإنهم كانوا يهانون في مكة، الذي يحبس، والذي يقتل، والذي توضع عليه الحجارة المحماة على بطنه، ومحمد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يرجع من الطائف، يرمونه بالحجارة حتى أدموا عقبه ، ولم يؤمر بالقتال؛ لأن الله حكيم؛ ولذلك مع الأسف الشديد لا تجد أحداً عصى الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ وخرج على الإمام بما للإمام فيه شبهة، إلا ندم وكان ضرراً على شعبه، ولم يزل الإمام، ولا أريد بالإمام الإمام الأعظم؛ لأن الإمام الأعظم ذهب من زمان، لكن إمام كل قوم من له سلطة عليهم. الشرح الممتع (11 / 144)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
7- يحزن على إعراض الناس عن اللغة العربية ،وتفاخرهم باللغة الأجنبية ، حتى في كتابة أسماء المحلات.<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" ونحن لا نحبذ أبداً إعراض الناس عن اللغة العربية، بل ننكر هذا إنكاراً عظيماً، ونرى أن من أكبر الجناية على الأولاد هؤلاء الذين يعلمون أولادهم كلمات من غير اللغة العربية، كالسلام، والجواب، وما أشبه ذلك.<o:p></o:p>
وشيخ الإسلام في كتاب اقتضاء الصراط المستقيم يقول: إن اللغة من أعظم مميزات الأمم، وهي التي تحفظ على الأمم أصولها، وما جرى عليه أسلافها، وكان عمر ـ رضي الله عنه ـ يضرب من يرطنون رطانة الأعاجم، وجزاه الله خيراً، ينبغي أن يضرب هؤلاء الذين يفخرون بهذه اللغة الأجنبية، سواء إنجليزية أو غيرها، ويتخاطبون بها فيما بينهم، والأقبح والأسوأ أنهم يعلمونها أبناءهم، فهذه جناية عظيمة، والواجب على كل الأمم تعلم اللغة العربية، حتى الإنجليز والأمريكان والروس؛ لأن الرسالة الموجهة إليهم بالقرآن العربي المبين، واللغة التي يتكلم بها الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ هي اللغة العربية، فيجب عليهم أن يتعلموا هذه اللغة، لكن مع الأسف أننا لضعفنا، وأنه ليس عندنا مقومات شخصية صرنا نقلدهم حتى في الكلام.لكن إذا تعلم الإنجليزية لقصد حسن فلا بأس، كأن يتعلم لأجل أن يكون داعية يدعو الناس إلى الإسلام ". الشرح الممتع (12 / 111)<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" ثم نرى الآن مع الأسف الشديد أنه يوجد لافتات على بعض المتاجر باللغة غير العربية، يعني: في بلادنا العربية يأتي العربي من البلد يقف على هذا الدكان لا يدري ما معناه، وما الذي فيه؟ ولا يدري ما هذا المتجر؟ ويأتي إنسان أوروبي لا يعرف البلد، ويقف ويعرف ما في الدكان، لماذا؟ لأن المكتوب باللافتة بلغته، أما نحن فلا، وهذا لا شك أنه من نقص التصور في شأننا في الواقع، من عندك ممن يفهم من اللغة الإنجليزية، أي: ولا (1%) من السكان، ثم تجعل اللافتة على دكانك بهذه اللغة! هذا أقل ما يكون حياءً من أهل البلد، لكن الحقيقة أن القلوب ميتة، وإلا كان يهجر هذا الذي جعل دكانه باللغة غير العربية، كان الذي ينبغي لنا نحن ونحن عرب، والله أنت ما فتحت دكانك لنا، إنما فتحته لأهل هذه اللغة ونقاطعه، ولو أننا قاطعناه لكان غداً يكتبها بالحرف الكبير باللغة العربية، لكن الناس الحقيقة أن قلوبهم موتى إلا من شاء الله، وأنا أرى أنه يجب على المسئولين وإن كنت أحب ألا أقول هكذا أن يدوروا على هذه الدكاكين والمتاجر ويقولوا: أدنى ما نقول لكم: إذا غير العرب فيكم كثيرون أقل ما يجب عليكم أن تكتبوها باللغة العربية فوق، وباللغة غير العربية تحت، ثم نقول: إذا كان هذا البلد أكثر الأجانب الذين هم غير العرب، أكثرهم باكستانيين، هل يليق أن نكتبها باللغة الإنجليزية أم باللغة الباكستانية، إذا أردنا أن نكوّن لغة غير العربية، اللغة الباكستانية. الآن هؤلاء يكتبون إذا كان أكثر الذي في البلد من العمال باكستانيين -مثلاً- وكتب باللغة الإنجليزية وترك العربية والباكستانية، بقي الآن لا يعرف لا العرب ولا الباكستانيين، كل هذه من أجل إضاعة الشخصية في كثير من الناس، بهرتهم هذه الحضارة في الدول العالمية، فظنوا أنها هي منطلق التقدم. المهم على كل حال هذه جاءت استطراداً، والكلام على من دعا قوماً غير عرب يجب أن يدعوهم بلغتهم وإلا فلن يستفيدوا "...لقاءات الباب المفتوح [142] الخميس هو العاشر من شهر رجب عام 1417هـ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
8- يحزن على ضعف المسلمين وهوانهم ،تقاتلهم فيما بينهم ، وانشغالهم بما لم يخلقوا من أجله . <o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" فاليهود والنصارى والمشركين من البوذيين وغيرهم ، والشيوعيين ، كل هؤلاء أعداء للمسلمين ؛ يجب على المسلمين أن يقاتلوهم حتى تكون كلمة الله هي العليا ، ولكن مع الأسف ، فالمسلمون اليوم في ضعف شديد ، وفي هوان وذل ، يقاتل بعضهم بعضاً أكثر مما يقاتلون أعداءهم ، هم فيما بينهم يتقاتلون أكثر مما يتقاتلون مع أعدائهم ، ولهذا سلط الأعداء علينا ، وصرنا كالكرة بأيديهم ؛ يتقاذفونها حيث يشاءون".شرح رياض الصالحين للعثيمين (1 / 445) المجاهدة<o:p></o:p>
و يقول شيخي وحبي رحمه الله :" لكن -مع الأسف- المسلمون اليوم أكثر همهم ماذا عندك من المال؟ وكيف قصرك وبيتك؟ وكيف سيارتك؟ هذا أكثر حال الناس -مع الأسف- ولهذا تجد الغش في المعاملات، والكذب، والخداع، والمكر وكل شيء؛ لأن الناس شغلوا بما خلق لهم عما خلقوا له، نحن خلقنا للعبادة، وخلق لنا ما في الأرض جميعاً؛ فشغلنا بما خلق لنا عما خلقنا له، نسأل الله أن يحيينا وإياكم حياة طيبة، وأن يبدل الحال بخير منه ".لقاءات الباب المفتوح [33] وهو اللقاء الثالث في شهر صفر من عام (1414هـ) الذي يكون كل يوم خميس<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
9- يحزن على انعكاس الأمور ،فبعد أن كنا نملك الأرض ،ضيعنا كل شيء .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" أما أن يذلوا عن دين الله ، ثم يذلوا أمام أعداء الله ، ثم يصيروا أذناباً لأعداء الله ، فأين العزة إذن ؟ .. لا يمكن أن تكون بهذا عزة أبداً .الإسلام دين حق ، دين علو ، قال الله عز وجل : ( فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ ) (محمد: 35) ، أي شيء تريدون بعد ؟ .. أنتم الأعلون ، والله معكم ؛ كيف تدعون إلى السلم ؟ كيف تهنون ؟ ولكن نظراً لتأخرنا في ديننا ، تأخرنا وكنا على العكس من ذلك ، كان الناس في عهد السلف الصالح يمشي المسلم وهو يرى أنه هو المستحق لأرض الله ، لأن الله قال في كتابه : ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ ) (الأنبياء:105) ، فهو يرى أنه صاحب الأرض .<o:p></o:p>
أما الآن فبالعكس ـ مع الأسف الشديد ـ ولهذا نحن نحث أبناءنا وشبابنا على أن يفقهوا الدين حقيقة ، يتمسكوا به حقيقة ، وأن يحذروا أعداء الله ـ عز وجل ـ وأن يعلموا أنه لا يمكن لعدو الله وعدوهم أن يسعى في مصلحتهم إطلاقاً ، بل لا يسعى إلا لمصلحة نفسه ، وتدمير المسلمين ومن ورائهم الإسلام . فنسأل الله تعالى أن يعزنا بدينه وأن يعز دينه بنا ، وأن يجعلنا من دعاة الحق وأنصاره ، وأن يهيئ للأمة الإسلامية قادة خير يقودونها لما فيه صلاحها وسعادتها في دينها ودنياها ". شرح رياض الصالحين للعثيمين - (1 / 446) المجاهدة<o:p></o:p>
ويقول شيخي وحبي رحمه الله :" وأما ما حصل في الدول الغربية الكافرة الملحدة من التقدم في الصناعات وغيرها، فإن ديننا لا يمنع منه، لو أننا التفتنا إليه، لكن مع الأسف ضيعنا هذا وهذا، ضيعنا ديننا، وضيعنا دنيانا، وإلا فإن الدين الإسلامي لا يعارض هذا التقدم، بل قال الله تعالى: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم. وقال تعالى: (هو الذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه. وقال تعالى: (هو الذي خلق لكم مافي الأرض جميعاً. وقال تعالى: (وفي الأرض قطع متجاورات. إلى غير ذلك من الآيات التي تعلن إعلاناً ظاهراً للإنسان أن يكتسب ويعمل وينتفع، لكن لا على حساب الدين ...مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين - (3 / 32)<o:p></o:p>
ويقول شيخي وحبي رحمه الله :" ووالله ما كان بالأمس ليكونن اليوم لو رجعنا إلى ديننا حقيقة، لو رجعنا رعاة ورعية إلى ديننا حقيقة لملكنا ما تحت أقدام هؤلاء الكفرة ورؤسائهم، ولكن مع الأسف هم يخوفوننا بقوتهم المادية، ونحن نخاف ولكن يقول الله عز وجل: {إِنَّمَا ذَالِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ } أسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيد للأمة الإسلامية مجدها، والواقع أننا ولله الحمد مستبشرون بما حصل من اليقظة لشباب المسلمين، ولا شك أن هذه بشرى وهي بحول الله من بشائر النصر، ولكن يجب علينا أن تكون مسيرتنا مسيرة تؤدة وحكمة وتأني، وأن لا نجابه مجابهة تؤدي إلى قمع هذه اليقظة وإلى إماتتها، أو إنامتها، يجب أن نكون متحركين ولكن بهدوء وحكمة، وأنا أجزم وأنتم كذلك تجزمون أنه إذا عرض الإسلام بمعناه الحقيقي إذا عرض على أي إنسان فإنه سيقبله؛ لأن الإسلام دين الفطرة "...مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين - صلاة الجمعة (16 / 199)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
10- يحزن على جلب اليهود والنصارى إلى جزيرة العرب .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :قوله " لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع فيها إلا مسلماً" هكذا صحّ عنه عليه الصلاة والسلام . ومع الأسف الشديد الآن تجد الناس كأنما يتسابقون إلى جلب اليهود والنصارى والوثنيين إلى بلادنا للعمالة، ويدعي بعضهم أنهم أحسن من المسلمين. نعوذ بالله من الشيطان الرجيم .هكذا يلعب الشيطان بعقول بعض الناس حتى يفضل الكافر على المؤمن، والله عزّ وجلّ يقول: (وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)(البقرة:221)" . فالحذر الحذر من استجلاب اليهود النصارى والوثنيين من البوذيين وغيرهم إلى هذه الجزيرة؛ لأنها جزيرة إسلام ، منها بدأ وإليها يعود ، فكيف نجعل هؤلاء الخبث بين أظهرنا وفي أولادنا ، وفي أهلنا ، وفي مجتمعنا . هذا مؤذنٌ بالهلاك ولابد". شرح رياض الصالحين للعثيمين - (1/715) الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
11- يحزن على الحكومات الإسلامية التي لا تملك القدرة على الدفاع عن المسلمين . <o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" والشطر الثاني : للمهاجمة يعتني بالغزو غزو الكفار ومقاتلتهم ،لأن الواجب على المسلمين أن يقاتلوا الكفار فرض كفاية أن يقاتلوا الكفار حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله إذا نظرنا في واقعنا اليوم وإذا هذه ممحوة من القاموس مسألة غزو الكفار ممحو من القاموس أليس كذلك ؟ اللهم إلا ما يقع مدافعة ومع ذلك ما يقع مدافعة لا تكاد تجد من يساعد هؤلاء المدافعين إلا من أفراد الشعوب ،أما الحكومات الإسلامية مع الأسف ونقولها بكل مرارة : فإنها لا تساعد على الأقل مساعدةً ظاهرة بالنسبة للدفاع عن المسلمين والأحداث لا يحتاج أن أفصلها لكم لأنها أمامكم منشورة مشهورة ،فلا بد من مقاتلة الكفار : { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة } ( البقرة 193 ) ، لا بد من هذا فرض كفاية ،ومعلومٌ أن فرض الكفاية يحتاج إلى شرط وهو القدرة بالنسبة للشعوب لا قدرة لهم بالنسبة للحكومات الله حسيبهم منهم من يقتدر ومنهم لا يقتدر وفي ظني أن كل واحدٍ منهم يقتدر بالنسبة للمضايقات الدبلوماسية لكن لا شيء ، هذا واحد ". مؤلفات العثيمين - شرح السفارينية (2 / 156) <o:p></o:p>
<o:p></o:p>
12- يحزن على الإخوان في الدين الواحد يرد بعضهم على بعض أكثر مما يرد على الملحدين. <o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" وأذكر لكم قصة مرت علينا في منى بين طائفتين من الإفريقيين كل واحد يلعن الثاني ويكفره، فجيء بهم إلينا، وهم يتنازعون قلنا: ما لذي حدث؟ قال الأول: هذا الرجل إذا قام إلى الصلاة يضع يده اليمنى على اليسرى فوق الصدر وهذا كفر بالسنة ، وقال الثاني: هذا إذا قام للصلاة يرسل يديه على الفخذين دون أن يجعل اليمنى على اليسرى وهذا كفر؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( من رغب عن سنتي فليس مني )) . وعلى هذا يكفر بعضهم بعضاً !! مع العلم أن هذه المسألة مسألة سنة، وليست واجبة ولا ركن ولا شرط للصحة وبعد جهد وعناء كبير اقتنعوا أمامنا والله أعلم بما وراءنا ، والآن تجد بعض الإخوان مع الأسف يرد على إخوانه أكثر مما يرد على الملحدين الذين كفرهم صريح، يعاديهم أكثر مما يعادي هؤلاء ويشهر بهم في كلام لا أصل له، ولا حقيقة له، لكن حسد وبغي،ولا شك أن الحسد من أخلاق اليهود أخبث عباد الله". مؤلفات العثيمين - كتاب العلم (6 / 385) <o:p></o:p>
ويقول شيخي وحبي رحمه الله :" لكن مع الأسف الشديد أنا وجدنا اليوم أن هناك جماعات اختلفت قلوبها، وصار بعضها يضلل بعضاً، بل ربما يكفر بعضها بعضاً، وتجد الإنسان يحب أن يرى عدواً حقيقة له من الكفار والمنافقين ولا يرى هذا المسلم الذي خالفه في المنهج، وهذه بلوى وهي -والله- وصمة عظيمة على مستقبل اليقظة الإسلامية؛ أن يكون هؤلاء المؤمنون يضرب بعضهم بعضاً، ويقدح بعضهم ببعض، وكأنهم يقولون لأهل الكفر والنفاق والإلحاد: اطمئنوا فإننا سنكفيكم، سنتمزق فيما بيننا، وسيضلل بعضنا بعضاً، ويبدع بعضنا بعضاً .. وهذه مشكلة، والواجب على الجماعات الإسلامية كجماعة التبليغ ، و جمعية الإصلاح ، و جمعية التراث ، و الإخوان المسلمين وغيرهم أن يكونوا أمة واحدة، وأن يجلس رؤساؤهم بعضهم إلى بعض ويبحثوا في نقط الخلاف بينهم ثم يصححوا هذا الخلاف، ما دام الهدف واحداً إن كانوا صادقين وهو القيام بشريعة الله وإعزاز دين الله، فليكونوا على مائدة واحدة، أما أن يتكلم بعضهم في بعض من وراء الجدر، وتتمزق الكلمة وتتفرق الأمة، فهذا غلط. ونأسف أن بعض الناس يستغل الشباب الصغار ليحزبهم، ثم يقول: احذروا من الجماعة الفلانية، احذروا من الشخص الفلاني، احذروا من كذا، سبحان الله! أنت تريد أن تبني أمة متفرقة متمزقة فيما بعد؟!! فأنا أحذر جداً من هذه الجماعات التي يضلل بعضها بعضاً، وأرى أن الواجب أن نكون أمة واحدة على هدف واحد، وألا تختلف القلوب مهما اختلفت الآراء والأقوال ". لقاءات الباب المفتوح [87] يوم الخميس الثاني والعشرين من شهر شوال عام (1415هـ)، و[149] الخميس هو الثالث عشر من شهر شوال عام 1417هـ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
13- يحزن على علماء معاصرين ينكرون انشقاق القمر .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" قال الله تعالى : { اقتربت الساعة وانشق القمر ، وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر } ( القمر 1 - 2 ) ، لما أراهم النبي عليه الصلاة والسلام هذه الآية وشاهدوها بأعينهم قالوا : سحرنا محمد ليس بصحيح أن القمر ينشق ،والعجيب أن آخر هذه الأمة وافق المشركين في إنكار انشقاق القمر ، قالوا : انشقاق القمر ليس بصحيح ولا يمكن أن ينشق القمر ،لكن قوله تعالى : { اقتربت الساعة وانشق القمر } : أي ظهر نور الرسالة ،سبحان الله تحريف أين قوله : { إن يروا آية يعرضوا } ؟ثم ما المانع من أن ينشق القمر ؟قالوا : لأن الأفلاك لا يمكن أن تتغير ،قلنا : تباًّ لعقولكم أليس الله يقول : { إذا السماء انفطرت ، وإذا الكواكب انتثرت } ( الانفطار 1 - 2 ) ؟<o:p></o:p>
هل هذا تغير للأفلاك أم لا ؟نعم ، { إذا الشمس كورت ، وإذا النجوم انكدرت } ( التكوير 1 - 2 ) ، هذا تغير الأفلاك ،كيف تقولون ما تتغير ؟الذي جمع القمر حتى صار كتلةً واحدة قادرٌ على أنه يفرقه ويجعله كُت‍َلاً ،ولهذا نأسف أن يقع مثل هذا من علماء أجلاء معاصرين ،يقولون : لا يمكن انشقاق القمر لأن هذا تغير أفلاك وهذا لا يمكن "... مؤلفات العثيمين (2 / 40) شرح القعيدة السفارينية<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
14- يحزن على شباب هذه الأمة وما انتشار بينهم بأن الإنسان أصله قرد .<o:p></o:p>
يقول شيخي وحبي رحمه الله :" واعلم أنه من المؤسف أنه يوجد فكرة مضلة كافرة، وهي أن الآدميين نشؤوا من قرد لا من طين، ثم تطور الأمر بهم حتى صاروا على هذا الوصف، ويمكن على مر السنين أن يتطوروا حتى يصيروا ملائكة، وهذا القول لا شك أنه كفر وتكذيب صريح للقرآن؛ فيجب علينا أن ننكره إنكاراً بالغاً، وأن لا نقره في كتب المدارس، فمن زعم هذه الفكرة يٌقال له: بل أنت قرد في صورة إنسان، ومثلك كما قال الشاعر:<o:p></o:p>
إذا ما ذكرنا آدماً وفعاله ... وتزويجه بنتيه بابنيه في الخنا<o:p></o:p>
علمنا بأن الخلق من نسل فاجر ... وأن جميع الناس من عنصر الزنا<o:p></o:p>
وأجابه بعض العلماء بجواب؛ فقال: أنت الآن أقررت أنك ولد زنا، وإقرارك على نفسك مقبول وعلى غيرك غير مقبول، ومثلك كما قال الشاعر:<o:p></o:p>
كذلك إقرار الفتى لازم له ... ... وفي غيره لغوُ كما جاء شرعٌنا<o:p></o:p>
ولكن أنا في الحقيقة يؤلمني أن يوجد هذا بين أيدي شبابنا؛ فبعض الناس أخذوا به على أنه أمر محتمل، والواقع أنه لا يحتمل سوى البطلان والكذب والدس على المسلمين بالتشكيك بما أخبرهم الله به عن خلق آدم وبنيه.... وأيضاً مما يحذر عنه كلمة (فكر إسلامي)؛ إذ معنى هذا أننا جعلنا الإسلام عبارة عن أفكار قابلة للأخذ والرد، وهذا خطر عظيم أدخله علينا أعداء الإسلام من حيث لا نشعر، والإسلام شرع من عند الله وليس فكراً لمخلوق ". مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (10 /179 و178) كتاب التوحيد<o:p></o:p>
وبهذا ينتهي ما جمعت في هذا الموضوع ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .<o:p></o:p>
رأفت الحامد العدني<o:p></o:p>
7 محرم 1429 هـ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p></o:p>