:



09-07-08, 02:16 AM
خصائص شهر رمضان

الحمد لله ربالعالمين، أحمده سبحانه حمداً يليق بجلاله وعظمته وقدرته وعظيم سلطانه، الحمد للهالذي أوجب الصيام في رمضان على عباده، والصلاة والسلام على من سن القيام في رمضانلأصحابه واتباعه.. أمّا بعد:

فإنّي أحمد الله إليكم أن بلغنا رمضان لهذاالعام، ولا يخفى على كل مسلم ما لرمضان من مكانة في القلوب، كيف لا وهو شهر الرحمةوالمغفرة والعتق من النار، شهر كله هبات وعطايا ومنن من الحق سبحانه وتعالى،وسنتطرق إلى الخصائص التي اختص بها هذا الشهر عن سواه من الشهور.

خصائص شهر رمضان
1- من خصائص شهر رمضان:أن الله تبارك وتعالى أنزل فيه القرآن،قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِوَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [البقرة:185]، وهو دستور هذه الأمة، وهو الكتاب المبين، والصراط المستقيم، فيه وعدووعيد وتخويف وتهديد، وهو الهدى لمن تمسك به واعتصم، وهو النور المبين، نور لمن عملبه، لمن أحل حلاله، وحرم حرامه، وهو الفاصل بين الحق والباطل، وهو الجد ليس بالهزل،فعلينا جميعاً معشر المسلمين العناية بكتاب الله تعالى قراءةً، وحفظاً، وتفسيراً،وتدبراً، وعملاً وتطبيقاً.

2- ومن خصائص شهر رمضان:تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبوابالنار، وتصفد مردة الشياطين وعصاتهم، فلا يصلون ولا يخلصون إلى ما كانوا يخلصونإليه من قبل، قال صلى الله عليه وسلم: «إذا دخل رمضان فتحت أبواب السماء،وغلقتأبواب جهنم، وسلسلت الشياطين»، وفي رواية: «إذا جاء رمضانفتحت أبواب الجنة» [البخاري].

3- ومنخصائص شهر رمضان:تضاعف فيه الحسنات.

4- ومنخصائص شهر رمضان:أن من فطر فيه صائماً فله مثلأجر الصائم من غير أن ينقص من أجر الصائم شيئاً، قال صلى الله عليه وسلم: «من فطر صائماًفله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيء» [حسن صحيح رواه الترمذي وغيره].

5- ومنخصائص شهر رمضان:أن فيه ليلة القدر التي هي خيرمن ألف شهر، وهي الليلة المباركة التي يكتب الله تعالى فيها ما سيكون خلال السنة،فمن حرم أجرها فقد حرم خيراً كثير، قال صلى الله عليه وسلم: «فيه ليلة خير منألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم» [أحمد والنسائيوهو صحيح]. ومن قامها إيمانا واحتسابا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، قال صلى اللهعليه وسلم: «منقام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» [متفق عليه]، وقال صلى الله عليه وسلم: «من قامهاإبتغاءها، ثم وقعت له، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر» [أحمد]. فياله من عمل قليل وأجره كثير وعظيم عندمن بيده خزائن السموات والأرض، فلله الحمد والمنة.

6- ومنخصائص شهر رمضان:كثرة نزول الملائكة، قالتعالى: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُفِيهَا} [القدر:4].

7- ومنخصائص شهر رمضان: فيه أكلة السحور التي هي ميزةصيامنا عن صيام الأمم السابقة، وفيها خير عظيم كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليهوسلم حيث قال: «فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلةالسحر» [مسلم]، وقال عليه الصلاة والسلام: «تسحروا فإن فيالسحور بركة» [متفق عليه].

8- ومنخصائص شهر رمضان:وقعت فيه غزوة بدر الكبرى، وهيالغزوة التي تنزلت فيها الملائكة للقتال مع المؤمنين، فكان النصر المبين، حليفالمؤمنين، واندحر بذلك المشركين، فلا إله إلّا الله ذو القوة المتين.

9- ومنخصائص شهر رمضان:كان فيه فتح مكة شرفها اللهتعالى، وهو الفتح الذي منه إنبثق نور الإسلام شرقاً وغرباً، ونصر الله رسوله حيثدخل الناس في دين الله أفواجا، وقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم على الوثنيةوالشرك الكائن في مكة المكرمة فأصبحت دار إسلام، وتمت بعده الفتوحات الإسلامية فيكل مكان.

10- ومن خصائص شهررمضان:أن العمرة فيه تعدل حجة مع النبي صلىالله عليه وسلم، ففي الصحيحين قال عليه الصلاة والسلام: «عمرة في رمضان تعدلحجة»أو قال: «حجةمعي».

11- ومن خصائص شهررمضان:أنه سبب من أسباب تكفير الذنوب والخطايا،قال صلى الله عليه وسلم: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضانالى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» [مسلم].

12- ومن خصائص شهررمضان:أن فيه صلاة التراويح، حيث يجتمع لهاالمسلمون رجالاً ونساءً في بيوت الله تعالى لأداء هذه الصلاة، ولا يجتمعون في غيرشهر رمضان لأدائها.

13- ومن خصائص شهررمضان:أن الأعمال فيه تضاعف عن غيره، فلما سئلصلى الله عليه وسلم أي الصدقة أفضل قال: «صدقة في رمضان» [الترمذي والبيهقي].

14- ومنخصائص شهر رمضان:أن الناس أجود ما يكونون فيرمضان، وهذا واقع ملموس لنجده الآن، ففي الصحيحين عن بن عباس رضي الله عنهما قال: «كان النبي صلىالله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان..».

15- ومن خصائص شهررمضان:أنه ركن من أركان الاسلام، ولا يتم إسلامالمرء إلّا به، فمن جحد وجوبه فهو كافر، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَعَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْتَتَّقُونَ} [البقرة:183]، وقال عليه الصلاةوالسلام: «بنيالإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة،وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت الحرام» [متفق عليه].

16- ومن خصائص شهررمضان:كثرة الخير وأهل الخير، واقبال الناس علىالمساجد جماعات وفرادى، مما لا نجده في غير هذا الشهر العظيم المبارك، وياله من أسفوحسرة وندامة أن نجد الإقبال الشديد على بيوت الله تعالى في رمضان أما في غير رمضانفإلى الله المشتكى. فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلّا في رمضان.

فشهرهذه خصائصه وهذه هباته وعطاياه، ينبغي علينا معاشر المسلمين إستغلال فرصه وإستثمارأوقاته فيما يعود علينا بالنفع العميم من الرب العليم الحليم، فلا بد لنا من واجباتنحو هذا الشهر.

واجباتنا في شهر رمضان

1- أن ندرك أن الله أراد أن يمتحنإيماننا به سبحانه، ليعلم الصادق في الصيام من غير الصادق، فالله هو المطلع على ماتكنه الضمائر.

2- أن نصومه بنية فإنّه لا أجر لمن صامه بلا نية.

3- أن لا نقطع يومنا الطويل في النوم.

4- أن نكثر فيه من قراءة القرآن الكريم.

5- أن نجدد التوبة مع الخالق سبحانه وتعالى.

6- أن لا نعمر لياليهبالسهر والسمر الذي لا فائدة منه.

7- أن نكثر فيه من الدعاء والإستغفاروالتضرع إلى الله سبحانه.

8- أن نحافظ على الصلوات الخمس جماعة في بيوتالله تعالى.

9- أن تصوم وتمسك جميع الجوارح عما حرم الله عز وجل.

هذا- عباد الله- شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، شهر القرب من الجنانوالبعد عن النيران، فيا من ضيع عمره في غير الطاعة، يا من فرط في شهره، بل في دهرهوأضاعه، يا من بضاعته التسويف والتفريط، وبئست البضاعة، يا من جعل خصمه القرآن وشهررمضان، قل لي بربك كيف ترجو النجاة بمن جعلته خصمك وضدك، فرب صائم حظه من صيامهالجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر والتعب، فكل قيام لا ينهي عن الفحشاءوالمنكر لا يزيد صاحبه إلا بعد، وكل صيام لا يصان عن الحرام لا يورث صاحبه إلامقتاً ورداً.

يا قوم.. أين نحن من قوم إذا سمعوا داعي الله أجابوا الدعوة،وإذا تليت عليهم آيات الله جلت قلوبهم جلوة، وإذا صاموا صامت منهم الألسن والأسماعوالأبصار، أفما لنا فيهم أسوة؟ فنشكوا إلى الله أحوالنا، فرحماك ربنا أعمالنا، فلاإله إلّا الله كم ضيعنا من أعمارنا، فكلما حسنت من الأقوال ساءت الأعمال، فأنتحسبنا وملاذنا.

يا نفس فاز الصالحون بالتقى *** وأبصروا الحقوقلبي قد عمييا حسنهم والليل قد جنهم *** ونورهم يفوق نورالأنجمترنموا بالذكر في ليلهم *** فعيشهم قد طاب بالترنمقلوبهمللذكر قد تفرغت *** دموعهم كالؤلؤ منتظمأسحارهم بهم لهم قد أشرقت *** وخلعالغفران خير القسمويحك يانفس ألا تيقظ *** ينفع قبل أن تزل قدميمضىالزمان في توان وهوى *** فاستدركي ما قد بقي واغتنميفالله الله أيّها المسلمونبالتوبة النصوح والرجوع الحق إلى الله تعالى، فرمضان فرصة لأهل (الدخان) ليبرهن لهمبالدليل القاطع أنّهم يستطيعون تركه، ولكنّهم إتبعوا الشيطان، وإلّا فكيف بمن يصبرعن الدخان أكثر من خمس عشرة ساعة متواصلة، ألّا يمكن لهذا أن يقلع عن هذا الأمرالمحرم شرعاً، بلى والله، ولكنّه الهوى والشهوات، فتوبوا إلى الله جميعاً أيهاالمؤمنون لعلكم تفلحون.

هذا ما يسر الله لي كتابته في هذا الموضوع، واسألالمولى جل وعلا أن يجعل هذه الكلمات خالصةً لوجهه سبحانه، وأن ينفعنا بها يوم العرضعليه، وأن يجعلها في موازين حسنات الجميع، إنّه سميع قريب مجيب الدعاء. وآخر دعواناأن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبهأجمعين.


يحيى بن موسى الزهراني

09-07-08, 09:59 AM
جزاك الله خيرا

ودامت أيامك عامرة بذكر الله