المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمام محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة النجدية وموقفهم من آل البيت عليهم السلام



ولد السيح
03-12-08, 11:45 AM
اسم الكتاب : الإمام محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة النجدية وموقفهم من آل البيت عليهم السلام
اسم المؤلف : خالد بن أحمد الزهراني
راجعه وقدّم له :الشيخ علوي بن عبد القادر السّقّاف
رابط التحميل : http://www.almeshkat.net/books/images/sortbook.gif الإمام محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة النجدية وموقفهم من آل البيت عليهم السلام (http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=50&book=3286)
نبذة عن الكتاب :
تقـديـم علوي السقاف لكتاب محمد بن عبد الوهاب وموقفه من أهل البيت عليهم...


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين، نبينا وحبيبنا وقرة أعيننا محمدٍ بن عبد الله القائل: «أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي» وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعــد:
فإن الله عز وجل فرض على المسلمين حب آل بيت نبيه صلى الله عليه وآله وسلم وموالاتهم وتقديرهم، وقد انقسم النَّاس في ذلك إلى غالٍ فيهم رفعهم عن مكانتهم وأخرجهم من صفات البشرية إلى صفات رب البرية، وادعى أن ذلك من محبتهم، وربما أدَّاه ذلك إلى بغض غيرهم من الصحابة رضي الله عنهم، وإلى جافٍ أبغضهم وانتقصهم وفرَّط في حقهم.
وهدى الله أهل السنة والجماعة إلى الأمر الوسط، فأحبوهم ووالوهم وحفظوا فيهم وصيَّة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلم يُفْرِطوا ولم يُفَرِّطوا، ولم يغلوا ولم يجفوا، وجعلوا ذلك أصلًا من أصولهم وقرروه في عقيدتهم، ومن هؤلاء شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله القائل في عقيدته المشهورة بالواسطية: «إنَّ من أصول أهل السنة والجماعة أنهم يحبون أهل بيت النبي ويتولونهم ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم ».
وقد اتهم الذين غَلَوا في آل البيت كلَّ من لم يسلك مسلكهم ببغضهم وعدم محبتهم للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ومن هؤلاء الذين كثرت التهم عليهم بالباطل الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأتباعه، فقيض الله لهذه الفِرْيَة أخانا الشيخ: (خالد الزهراني) فَجَرَدَ كتبهم وأثبت لكل منصف أنهم بريئون من هذه التهمة براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام، فقد جمع في هذا الكتاب أقوالهم التي تدل على محبتهم وموالاتهم لآل البيت وأنهم يعدون ذلك أصلًا من أصول عقيدتهم، وقد أحال ما نقله عنهم إلى كتبهم بالجزء والصفحة ولم يَدَعْ لشانىء قول، فجزاه الله خيرًا وأثابه على ما فعل وقدَّم. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


كتبه:
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف


http://www.multakaaimmah.org/upload/090308_115714.jpg


( منقول )

نـــــــور
03-12-08, 01:06 PM
بارك الله فيكم وفي جهودكم

ولد السيح
03-15-08, 09:27 AM
بارك الله فيكم وفي جهودكم

وفيــكم بــارك ...