المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انتصر ثم اكسب ( 2500 ) ... في ثلاث دقائق !



عبد الرحمن السحيم
09-15-02, 07:47 AM
المسألة تحتاج إلى صبر
فالنصر مرهون بالصبر
والنصر صبر ساعة

إذاً إذا كنتم تُريدون الفوز فما عليكم سوى الصبر

ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال :
خصلتان - أو خلتان - لا يحافظ عليهما رجل مسلم إلا دخل الجنة ، هما يسير ومن يعمل بـهما قليل .

يُسبحُ في دبر كل صلاة عشرا .
ويحمد الله عشرا .
ويُكبر الله عشرا .
فذلك مائة وخمسون باللسان ، وألف وخمسمائة في الميزان .

ويُكبر أربعاً وثلاثين إذا أخذ مضجعه .
ويحمد ثلاثا وثلاثين .
ويُسبح ثلاثا وثلاثين .
فذلك مائة باللسان ، وألف في الميزان .
فأيكم يعمل في اليوم ألفين وخمسمائة سيئة ؟

قالوا : يا رسول الله ! كيف هما يسير ، ومن يعمل بـهما قليل ؟
قال : يأتي أحدكم الشيطان إذا فرغ من صلاته فيذكِّـره حاجته ، فيقوم ولا يقولها .
ويأتيه إذا اضطجع فينوِّمه قبل أن يقولها .
قال عبد الله بن عمرو : فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم يعقدهن في يده . رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن حبان وغيرهم ، والحديث في صحيح الجامع .


فقوله عليه الصلاة والسلام : مائة وخمسون باللسان .
لأنه يقول كل واحدة ( 10 ) ، فالمجموع ( 30 ) × عدد الصلوات = 150
وقوله : وألف وخمسمائة في الميزان .
لأن الحسنة بعشر أمثالها فـ 150 × 10 = 1500

وقوله : فذلك مائة باللسان ، وألف في الميزان .
هذه تكون عند النوم ، فيقول ما مجموعه ( 100 ) × 10 = 1000

فالمجموع الكلي = 2500

وهذه لا تستغرق سوى ثلاث دقائق من وقت المسلم .
فهل يتسابق الناس إليها كما يتسابقون إلى المسابقات ؟؟
أو كما يتهافتون على العروض الخاصة ؟؟
أو كما يلهثون خلف سراب المَيْسِر ؟؟

مع أن هذه الأبقى ( وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلاً )

وهذه تحتاج إلى مُجاهدة هذا العدو المُبين الذي يحرص على أن لا نقولها .

ولعلي أذكر صيغ التسبيح الواردة بعد الصلوات المكتوبات لتعمّ الفائدة :

1 - هذه صيغة
سبحان الله ( 10 مرات )
الحمد لله ( 10 مرات )
الله أكبر ( 10 مرات )

[ كما في هذا الحديث المتقدم ]

2 - وهذه الصيغة الثانية ، وهي الأشهر

سبحان الله ( 33 مرة )
الحمد لله ( 33 مرة )
الله أكبر ( 33 مرة )
وتمام المائة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير .
من قالها : غُفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر . كما في حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – عند مسلم .


3 – وهذه الصيغة الثالثة :
سبحان الله ( 33 مرة )
الحمد لله ( 33 مرة )
الله أكبر ( 34 مرة )


كما في حديث كعب بن عجرة – رضي الله عنه – مرفوعاً : معقبات لا يخيب قائلهن أو فاعلهن : ثلاث وثلاثون تسبيحة ، وثلاث وثلاثون تحميدة ، وأربع وثلاثون تكبيرة ، في دبر كل صلاة . رواه مسلم .

وهذه تُقال عند النوم ، وهي أفضل من وجود خادمة !
قال عليه الصلاة والسلام لابنته فاطمة – رضي الله عنها – لما أتته تسأله خادما وشكت العمل فقال : ألا أدلك على ما هو خير لكِ من خادم ؟ تسبحين ثلاثا وثلاثين ، وتحمدين ثلاثا وثلاثين ، وتكبرين أربعا وثلاثين حين تأخذين مضجعك . متفق عليه .

4 – وهذه الصيغة الرابعة :
سبحان الله ( 25 مرة )
الحمد لله ( 25 مرة )
الله أكبر ( 25 مرة )
لا إله إلا الله ( 25 مرة )

كما في حديث زيد بن ثابت – رضي الله عنه – ، وهو في المسند وعند الترمذي والنسائي وغيرهم ، وصححه الألباني .

فهذه أربع صيغ للتسبيح بعد الصلاة ، والأفضل للمسلم أن يُنوّع بين هذه الصيغ .

ويُعقد التسبيح بالأصابع ، كما في حديث عبد الله بن عمرو المتقدّم ، ويكون بأصابع اليد اليمنى .

ولم يصح عن النبي صلى الله عليه على آله وسلم ولا عن أحد من أصحابه أو عن أحد من زوجاته التسبيح بالحصى أو بالنوى أو بغيرها مما ابتدعه الناس للتسبيح ، كالسّبحة أو العداد الآلي الجديد !

بل قال النبي صلى الله عليه على آله وسلم : يا نساء المؤمنات عليكن بالتهليل والتسبيح والتقديس ، ولا تغفلن فتنسين الرحمة ، واعقدن بالأنامل فإنهن مسؤولات مستنطقات . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي .

وقد أنكر ابن مسعود – رضي الله عنه – على من كانوا يُسبّحون بالحصى ، بل رماهم بالحصباء ، كما عند الدارمي وابن وضاح في النهي عن البدع .

فعلى هذا يكون التسبيح بغير الأنامل بدعة مُحدثـة .

والله أعلم .

كتبه / عبد الرحمن السحيم – الرياض 7/7/1423هـ .

ولد السيح
09-15-02, 12:35 PM
جزاك الله الفردوس الأعلى أخي الفاضل أبايعقوب ،،،

شرح ،،، توضيح ،،، معنى .... أكثر من رائع ....

نفعنا الله بك وبعلمك...

مندوب مشكاة
09-15-02, 01:48 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ولد السيح
جزاك الله الفردوس الأعلى أخي الفاضل أبايعقوب ،،،

شرح ،،، توضيح ،،، معنى .... أكثر من رائع ....

نفعنا الله بك وبعلمك...

عبد الرحمن السحيم
09-16-02, 08:13 AM
شكر الله سعيكم ويسر أموركم وشرح صدوركم

الأخ الحبيب ولد السيح

أشكر لك حضورك الدائم ، وتواصلك المستمر

وفقك الله وأعانك


الأخ الكريم مندوب مشكاة شكرا لك أخي الحبيب تواصلك

والله يرعاك ويحفظك


أخوكم

الرميصاء
09-17-02, 09:58 AM
أثابك الله أخي الكريم الشيخ السحيم وجعله في مزان أعمالك وأسرك به يوم تلقاه.

عبد الرحمن السحيم
12-28-02, 06:35 AM
أين أختنا هذه ؟!

أعني الرميصاء ؟

سائلا الله عز وجل أن يوفقها وأن يحفظها

آمين

عبد الرحمن السحيم
12-28-02, 06:59 AM
سألت الأخت ومضة في منتدى الحياة حول هذا الموضوع ، فقالت :

جزاك الله خيرا يا شيخ على هذا الموضوع و جعله الله في ميزان حسناتك يوم تلقاه .. واجزل لك العطاء و المثوبة
و لدي سؤالان أن أذنت لي
اولهما:

هل اذا ما ردد المرء كل تلك التسبيحات كل صباح و بعدد لا محدود .. تجزيه عن العدد الذي يذكره دبر كل صلاة ..
كأن يكون ذاهبا إلى عمله فيرددها .. و يكثر فيها ..

و هناك دعاء جامع .. " سبحان الله و بحمده عدد خلقه و زنة عرشه .... " فهل هذا يكفي و هل يردد في اي وقت من النهار ؟

ثانيهما : أنتشرت السبحات في ترديد الأذكار و استخدمها الناس ، فهل هذا يمنع وصل الأجر لهم لأستحداث هذا الأمر وما الواجب على من كان يستخدمها و لم يكن يعرف بهذا المر ؟؟؟؟؟


و المعذرة على الإطالة


فأجبتها :

بارك الله فيك أختي الفاضلة ومضة
وشكر الله سعيك

العبادة المُحددة بوقت مُعين لا تقبل إلا به
والعبادة المحددة بعدد مُعيّن لا تقبل إلا به
والتسبيح والتحميد والتهليل والتكبير أو الحوقلة (لا حول ولا قوة إلا بالله ) أو الصلاة على النبي صلى الله عليه على آله وسلم المحددة بعدد مُعيّن والمُرتّب على ذلك العدد أجر مُعيّن لا يحصل الأجر إلا بالعدد المُعيّن .

ومثله ما ذكرته في هذا الموضوع من التسبيحات فهو مُحدد بعدد مُعين وبوقت معين .

وأما ما يُردده الإنسان في ذهابه إلى عمله أو مجيئه منه فهو ضمن التسبيح المطلق الذي قال فيه – عليه الصلاة والسلام – : أحب الكلام إلى الله أربع : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر . لا يضرك بأيهنّ بدأت . رواه مسلم .

فهذا من التسبيح المطلق غير المقيّد بعدد .

وأما قول : سبحان الله وبحمده ، زِنة عرشه

فهذا يكون في أول النهار مع أذكار الصباح
روى مسلم عن ابن عباس – رضي الله عنهما – عن جويرية – رضي الله عنها –أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح ، وهى في مسجدها ، ثم رجع بعد أن أضحى ، وهي جالسة فقال : ما زلت على الحال التي فارقتك عليها ؟
قالت : نعم .
قال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات ، لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن :
سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته .

وبخصوص السؤال الثاني فقد تكرر طرحه وأجبت عليه

= هـُــنــا = (http://www.dawh.net/vb/showthread.php?threadid=8132)


والله يحفظك أُخيّـه .


هذه زيادة فائدة أحببت نقلها

عبد الرحمن السحيم
12-28-02, 07:18 AM
كما سألت إحدى الأخوات في منتدى الدعوة فقال :

جزيت خيرا 000

ولكن لي استفسار بسيط عن التسبيح بالمسبحة وهو ان ابو هريرة كان له حبل به الف عقدة وكان لا ينام حتى يسبح به فما هو ردكم على هذا يارعاكم الله وبارك فيكم ؟؟؟؟؟


فأجبتها :

بارك الله فيك أختنا الكريمة

سبقت الإشارة إلى ذلك
حيث قلتُ أعلاه :

ويُعقد التسبيح بالأصابع ، كما في حديث عبد الله بن عمرو المتقدّم ، ويكون بأصابع اليد اليمنى .

ولم يصح عن النبي صلى الله عليه على آله وسلم ولا عن أحد من أصحابه أو عن أحد من زوجاته التسبيح بالحصى أو بالنوى أو بغيرها مما ابتدعه الناس للتسبيح ، كالسّبحة أو العداد الآلي الجديد !

بل قال النبي صلى الله عليه على آله وسلم : يا نساء المؤمنات عليكن بالتهليل والتسبيح والتقديس ، ولا تغفلن فتنسين الرحمة ، واعقدن بالأنامل فإنهن مسؤولات مستنطقات . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي .

وقد أنكر ابن مسعود – رضي الله عنه – على من كانوا يُسبّحون بالحصى ، بل رماهم بالحصباء ، كما عند الدارمي وابن وضاح في النهي عن البدع .

فعلى هذا يكون التسبيح بغير الأنامل بدعة مُحدثـة .
=============================

وقد رد عن بعض الصحابة التسبيح بالنوى أو بالحصى
كما ورد عن أم المؤمنين ميمونة رضي الله عنها التسبيح بالحصى

ولكن لا يثبت في ذلك شيء عنهم رضي الله عنهم


والله أعلم

المنهج
12-28-02, 08:15 AM
جعلها الله في ميزان حسناتك.......

صدى الذات
12-28-02, 10:57 AM
جزاك الله خيرا ..
وبارك الله فيك .

عبد الرحمن السحيم
12-30-02, 05:57 PM
المنهج

صدى الذات


جُزيتما الجنة

ووفقكما الله للتمسك بالكتاب والسنة

تحياتي

الماسه
12-30-02, 07:05 PM
شكر الله لكم فضيلة الشيخ

وبارك الله فيكم

اسأل الله ان يجعل هذا في موازين حسناتكم

عبد الرحمن السحيم
12-31-02, 07:10 AM
آمين

وجُزيت الجنة

وشرح الله صدرك

ويسر لك أمرك

ووفقك لمرضاته

داعيه
11-29-05, 02:26 PM
اود ان اضيف هذه الإضافات على دررك بارك الله فيك :

هـذا دواء الجــنــون..؟!؟!؟

كان النبي يذكر الله على كل أحيانه.

أتى رجل أبا مسلم الخولاني رحمه الله فقال له: أوصني يا أبا مسلم، قال: اذكر الله تعالى تحت كل شجرة ومدرة، فقال: زدني، فقال: اذكر الله حتى يحسبك الناس من ذكر الله مجنوناً.

وكان أبو مسلم يكثر ذكر الله فرآه رجل وهو يذكر الله تعالى، فقال: أمجنون صاحبكم هذا، فسمعه أبو مسلم فقال: ليس هذا بالمجنون يا ابن أخي، ولكن هذا دواء الجنون.

=====

وصف الله المؤمنين بأنهم يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم.

وقد ذهب أكثر المفسرين إلى أن المراد هو المداومة على الذكر في غالب الأحوال، لأن الإنسان قل أن يخلو من إحدى هذه الحالات الثلاث وهي القيام والقعود وكونه نائماً على جنبه.

أيها المسلمون: إن ذكر الله تعالى هو الحصن الحصين من شياطين الإنس والجن، والجُنّة الواقية من عذاب الله تعالى وطمأنينة للقلب وغيرها..

إن الله تعالى وعد الذاكرين الله كثيراً والذاكرات وغيرهم مغفرةً وأجراً عظيماً.

والمراد بذكر الله كثيراً: هو كما قال ابن عباس رضي الله عنهما: يذكر الله في أدبار الصلوات وغدواً وعشياً وفي المضاجع وكلما استيقظ من نومه وكلما غدا أو راح من منزله ذكر الله تعالى.

إن كثرة ذكر الله تعالى أمان من النفاق فإن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلاً قال كعب رحمه الله: من أكثر ذكر الله عز وجل برئ من النفاق.

وكذلك يكون الذكر في سائر الطاعات، قال سعيد بن جبير رحمه الله: ((كل عامل بطاعة الله فهو ذاكر لله)).


بتصرف.

===

داعيه
11-29-05, 02:32 PM
سؤال : كيف يعرف الإنسان انه من الذاكرين الله كثيراً ام من الذين يذكرون الله قليلاً ؟

ونحن نعرف ان الإنسان المؤمن الصالح .. دائماً يعتبر نفسه من المُقصّرين وإن اجتهد في العبادة والطاعة .. لذلك تجده يطلب العفو ويكون مُعترفاً بتقصيره .. فإذا كان رسول الله عليه الصلاة والسلام كذلك .. يدعو فيقول : ( اللهم إنك عفو كريم تُحب العفو فاعفو عنا ) .. فكيف بنا نحن المقصرين حقيقة !!

و انه من صفات المنافقين والعياذ بالله ..( انهم لا يذكرون الله إلا قليلاً )


فكيف يسلم كلُُ ُ منّا من صفة النفاق ( نسال الله العافية لنا ولكم ) .. وكيف يكون من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات ؟


جواب الشيخ عبدالرحمن السحيم ( حفظه الله ):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيراً

أولاً : الخوف من النِّفاق هو سبيل السَّلَف
قال الإمام البخاري :
باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر . وقال إبراهيم التيمي : ما عَرَضْتُ قولي على عَمَلِي إلا خَشِيتُ أن أكون مُكَذِّبا . وقال ابن أبي مليكة : أدركت ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه ، ما منهم أحد يقول إنه على إيمان جبريل وميكائيل . ويُذْكَر عن الحسن : ما خافه إلا مؤمن ، ولا أمِنَهُ إلا منافق . وما يُحْذَر من الإصرار على النفاق والعصيان من غير توبة ، لقول الله تعالى وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ) .

ثانياً : السلامة من الـنِّفاق تكون بأمور ، منها :
1 – الحذر منه ، فإن من يُحذر النِّفاق ويَخافُه على نفسه يكون دائم المحاسبة لنفسه ، شديد التَّفَقُدِ لها .
2 – كثرة ذِكر الله ، فإن لم يَكن فالمحافظة على الأذكار والأوراد اليومية ، كأذكار الصباح والمساء ، وأذكار أدبار الصلوات ، ونحوها .
3 – الحرص على قيام الليل ، ولو شيئا يسيراً ، فإنه يَسْلَم من الغفلة ، لقوله صلى الله عليه وسلم : من قام بِعَشْرِ آيات لم يكتب من الغافلين ، ومن قام بمائة آية كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آية كُتِبَ من المقنطرين . رواه أبو داود .
4 – إيقاظ الرجل أهله ، والمرأة زوجها لِقيام الليل ، لقوله صلى الله عليه وسلم : إذا استيقظ الرجل من الليل وأيقظ امرأته فصليا ركعتين كتبا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات . رواه أبو داود وابن ماجه وابن حبان وغيرهم .
5 – الْفَرَح بالعبادة ، والأُنْس بالطاعة .
قال تعالى : (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) .
روى ابن أبي حاتم والطبراني في مسند الشاميين من طريق أيفع بن عبد الكلاعي قال : لما قَدِمَ خراج العراق إلى عمر بن الخطاب خرج عمر ومولى له ، فَجَعَل عمر يَعُدّ الإبل فإذا هي أكثر من ذلك ، فجعل عمر يقول : الحمد لله ، وجعل مولاه يقول : يا أمير المؤمنين هذا من فضل الله ورحمته فبذلك فليفرحوا . فقال عمر : كذبت ليس هذا هو الذي يقول الله تعالى : (فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) وهذا مما يَجْمَعُون .

والله تعالى أعلم .

للتآكّد : رابط الفتوى :

هنـــــــــــــــآآآآ (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=39302&highlight=%C7%E1%D0%C7%DF%D1%ED%E4)


..

محب الصحابة
11-29-05, 07:22 PM
بارك الله فيك ونفع بك .

وأحب أن أضيف ..

يقول العلامة سليمان بن سحمان رحمه الله : البدعة في اللغة كل ما فعل ابتداءً من غير مثال سبق .

والبدعة الشرعية هي ما لم يدل عليه دليل شرعي ، فإذا علمت ذلك فالمسباح ليس هو من البدع اللغوية التي كان لها أصل في الشرع على هذا الوجه الذي يفعله الناس اليوم ، بل أنكره ابن مسعود وغيره من الصحابة كما ذكره الدارمي ومحمد ابن وضاح ، واتخاذه في اليَدِ بحيث يعلمون به الناس مما لم يكن له أصل في الشرع ، ولم يكن ذلك من شعار الصحابة كما ذكره شيخ الإسلام فيكون محدثا مبتدعا ، ومن ادعى ذلك فعليه الدليل ، ولم يكن يفعل العدّ بالحصى في الخلوات إلا القليل على طريق الإستحسان لا على أنه مشروع ، ولو كان فيه فضل لكان اولى الناس به أسبقهم إلى كل خير أبو بكر وعمر وعثمان وعلي والصحابة رضي الله عنهم ا.هـ [ كشف الشبهتين : 115 ] .

السوادي
09-07-06, 02:11 AM
http://www.almeshkat.com/vb/images/intro.gif http://www.almeshkat.com/vb/images/barak_allahu_feek.jpg http://www.almeshkat.com/vb/images/tmt.gif

ابنة الإسلام
11-04-06, 11:52 AM
على هذه الإضافات
ابتداءا بشيخنا عبد الرحمن
وانتهاءا بالأخ السوادي
كان نقاشا مفيدا فجزيتم خيرا مرة أخرى

شاطىء النسيان
11-04-06, 11:58 AM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ولد السيح
جزاك الله الفردوس الأعلى أخي الفاضل أبايعقوب ،،،

شرح ،،، توضيح ،،، معنى .... أكثر من رائع ....

نفعنا الله بك وبعلمك...

ابو ذر
01-07-07, 11:00 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين.
اما بعد:فالاصل بمشروعية السبحة:
1:عن عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما قال : رايت النبي صلى الله عليه وسلميعقد التسبيح بيده وامر رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء بالعقد باصابعهن فقال:(عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس واعقدن بالانامل فانهن مسؤولات ومستنطقات)ابو داود والترمذي واحمد والطبراني في الكبير وابن ابي شيبةفي المصنف وصححه الذهبي وحسنه ابن حجر في امالي الاذكار والنووي في الاذكار.
اما القول (ولم يصح عن النبي صلى الله عليه على آله وسلم ولا عن أحد من أصحابه أو عن أحد من زوجاته التسبيح بالحصى أو بالنوى أو بغيرها مما ابتدعه الناس للتسبيح ، كالسّبحة أو العداد الآلي الجديد !)
فقد اخرج الترمذي(3554)والحافظ والطبراني عن صفية قالت :(دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين يدي اربعة الاف نواة اسبح بهن فقال :ما هذا يا بنت حيي" ؟قلت :اسبح بهن قال:قد سبحت منذ قمت على راسك اكثر من هذا قلت علمني يا رسول الله قال:قولي سبحان الله عدد ما خلق من شىء).حديث صحيح
وفي حديث اخرجه ابو داود والترمذي وحسنه ,والنسائي وابن ماجة وابن حبان والحاكم وصححه عن سعد بن ابي وقاص (انه دخل مع النبي صلى الله عليه وسلم على امرأةوبين يديها نوى او حصى تسبح فقال:اخبرك بما هو ايسر عليك من هذا وافضل؟ قولي سبحان الله عدد ما خلق في السماء سبحان الله عدد ما خلق في الارض سبحان الله عدد ما بين ذلك وسبحان الله هدد ما هو خالق /الله اكبر مثل ذلك والحمد لله مثل ذلك ولا اله الا الله مثل ذلك ولا قوة الا بالله مثل ذلك).
فلم ينهها عن ذلك وانما ارشدها الى ما هو ايسر وافضل ولو كان مكروها او حراما لما سكت على امر كهذا, والسبحة لا تزيد عن مضمون هذا الحديث الا بضم النوى في خيط واذا كان الحديث صحيحا فهل اضافة الخيط تؤدى الى المنع؟؟

وفي معجم الصحابة للبغوى وتاريخ ابن عساكرمن طريق معمر ابن سليمان عن ابي بن كعب عن جده بقية عن ابى صفية مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم انه كان يوضع له نطع ويجاء بزنبيل فيه حصى فيسبح به الى نصف النهار ثم يرفع فاذا صلى الاولى اتى به فيسبح به حتى يمسى ).واخرجه الامام احمد في الزهد ثنا عفان ثنا عبد الواحد بن زياد عن يونس ابن عبيد عن امه قالت: رايت ابا صفية_ رجل من اصحاب رسول الله وكان جارنا_قالت: فكان يسبح بالحصى).
واخرج الامام احمد في الزهد عن عبد الرحمن قال:كان لابي الدرداء رضي الله عنه نوى العجوة في كيس, فكان اذا صلى الغداة اخرجهن واحدة واحدة يسبح بهن حتى ينفذن.
واخرج ابن سعد عن حكيم بن الديلي ان سعدا بن ابي وقاص كان يسبح بالحصى ,واخرج ابن ابي شيبة في المصنف عن مولاة لسعد ان سعدا كان يسبح بالحصى او النوى.
واخرج عبد الله بن الامام احمد في زوائد الزهد من طريق نعيم بن محرز بن ابي هريرة عن جده ابي هريرة انه كان له خيط فيه الفا عقدة فلا ينام حتى يسبح به .
وذكر الحافظ عبد الغنى في الكمال في ترجمة ابي الدرداء عويمر رضي الله عنه انه كان يسبح في اليوم مائة الف تسبيحة وذكر ايضا عن سلمة بن شبيب قال:كان خالد بن معدان يسبح في اليوم اربعين الف تسبيحة سوى ما يقرا ,ومن المحقق ان هذا العدد واقل منه بكثير لا يحصر بالانامل لذا لا بد من شىء او الة يعدان بها.
وقد ورد ان الحسن البصري كان يستعمل السبحة والبصري كان في عصر الصحابة.
وفي الزواجر عن اقتراف الكبائر لابن حجر الهيثمي:يحل نحو الجلوس على الحرير بحائل ولو رقيقا ومن استعماله المحرم التدثر به ويحل جمع الطارز منه على الكم اذا كان بقدر اربعة اصابع وخيط السبحة وكيس المصجف.
وقال ابن الجوزي السبحة مستحبة لما في حديث صفية انها كانت تسبح بنوى او حصى وقد اقرها النبي صلى الله عليه وسلم على فعلها والسبحة في المعنى اذ لا يختلف الغرض كونها منظومة او منثورة, وفي الد المختار (في مذهب ابي حنيفة) لاباس باتخاذ السبحة لغير رياء , وقال السيوطي قد اخذ السبحة سادات يشار اليهم ويؤخذ عنهم ويعتمد عليهم كابي هريرة وصفية وابي الدرداء وغيرهم ..........وقال ابن عابدين في حاشيته لا باس باتخاذ السبحة ودليل الجواز ما رواه ابو داود والترمذي والنسائي وابن حبان والحاكم وقال صحيح الاسناد عن سعد بن ابي وقاص.......
وقال الملا علي القاري في المرقاة في شرح حديث سعيد المذكور: (هذا اصل صحيح لتجويز السبحة بتقرير التبي صلى الله عليه وسلم تلك المرأة ولا يعتد بقول منعدها بدعة (والقول للقاري)وقد قال المشايخ انها سوط الشيطان_اي السوط الذي يزجر به الشيطان).
قد يثير البعض شبهة فيقول لو كان فيها حسن لاتخذها النبي صلى الله عليه وسلم وهدى الصحابة اليها.
والجواب ليس كل ما لم يفعله التبي صلى الله عليه وسلم بنفسه فهو ليس بحسن فان رغب فيه او قرر عليه او على نظير له وجد بين يديه ايضا حسن والنظير هنا التسبيح بالحصى.
اما اذا قيل مجرد العد اصلا بدعة فذلك مردود بنص النبي صلى الله عليه وسلم وفعله وفعل اصحابه والاحاديث التى ورد بها الاعداد مذكورة في بعض الردود السابقة واعتقد ان هذه الادلة كفاية لمن يقول ان السبحة ليس لها اصل والحمد لله رب العالمين

ابو ذر
01-07-07, 11:15 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين.
اما بعد:فالاصل بمشروعية السبحة:
1:عن عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما قال : رايت النبي صلى الله عليه وسلميعقد التسبيح بيده وامر رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء بالعقد باصابعهن فقال:(عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس واعقدن بالانامل فانهن مسؤولات ومستنطقات)ابو داود والترمذي واحمد والطبراني في الكبير وابن ابي شيبةفي المصنف وصححه الذهبي وحسنه ابن حجر في امالي الاذكار والنووي في الاذكار.
اما القول (ولم يصح عن النبي صلى الله عليه على آله وسلم ولا عن أحد من أصحابه أو عن أحد من زوجاته التسبيح بالحصى أو بالنوى أو بغيرها مما ابتدعه الناس للتسبيح ، كالسّبحة أو العداد الآلي الجديد !)
فقد اخرج الترمذي(3554)والحافظ والطبراني عن صفية قالت :(دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين يدي اربعة الاف نواة اسبح بهن فقال :ما هذا يا بنت حيي" ؟قلت :اسبح بهن قال:قد سبحت منذ قمت على راسك اكثر من هذا قلت علمني يا رسول الله قال:قولي سبحان الله عدد ما خلق من شىء).حديث صحيح
وفي حديث اخرجه ابو داود والترمذي وحسنه ,والنسائي وابن ماجة وابن حبان والحاكم وصححه عن سعد بن ابي وقاص (انه دخل مع النبي صلى الله عليه وسلم على امرأةوبين يديها نوى او حصى تسبح فقال:اخبرك بما هو ايسر عليك من هذا وافضل؟ قولي سبحان الله عدد ما خلق في السماء سبحان الله عدد ما خلق في الارض سبحان الله عدد ما بين ذلك وسبحان الله هدد ما هو خالق /الله اكبر مثل ذلك والحمد لله مثل ذلك ولا اله الا الله مثل ذلك ولا قوة الا بالله مثل ذلك).
فلم ينهها عن ذلك وانما ارشدها الى ما هو ايسر وافضل ولو كان مكروها او حراما لما سكت على امر كهذا, والسبحة لا تزيد عن مضمون هذا الحديث الا بضم النوى في خيط واذا كان الحديث صحيحا فهل اضافة الخيط تؤدى الى المنع؟؟

وفي معجم الصحابة للبغوى وتاريخ ابن عساكرمن طريق معمر ابن سليمان عن ابي بن كعب عن جده بقية عن ابى صفية مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم انه كان يوضع له نطع ويجاء بزنبيل فيه حصى فيسبح به الى نصف النهار ثم يرفع فاذا صلى الاولى اتى به فيسبح به حتى يمسى ).واخرجه الامام احمد في الزهد ثنا عفان ثنا عبد الواحد بن زياد عن يونس ابن عبيد عن امه قالت: رايت ابا صفية_ رجل من اصحاب رسول الله وكان جارنا_قالت: فكان يسبح بالحصى).
واخرج الامام احمد في الزهد عن عبد الرحمن قال:كان لابي الدرداء رضي الله عنه نوى العجوة في كيس, فكان اذا صلى الغداة اخرجهن واحدة واحدة يسبح بهن حتى ينفذن.
واخرج ابن سعد عن حكيم بن الديلي ان سعدا بن ابي وقاص كان يسبح بالحصى ,واخرج ابن ابي شيبة في المصنف عن مولاة لسعد ان سعدا كان يسبح بالحصى او النوى.
واخرج عبد الله بن الامام احمد في زوائد الزهد من طريق نعيم بن محرز بن ابي هريرة عن جده ابي هريرة انه كان له خيط فيه الفا عقدة فلا ينام حتى يسبح به .
وذكر الحافظ عبد الغنى في الكمال في ترجمة ابي الدرداء عويمر رضي الله عنه انه كان يسبح في اليوم مائة الف تسبيحة وذكر ايضا عن سلمة بن شبيب قال:كان خالد بن معدان يسبح في اليوم اربعين الف تسبيحة سوى ما يقرا ,ومن المحقق ان هذا العدد واقل منه بكثير لا يحصر بالانامل لذا لا بد من شىء او الة يعدان بها.
وقد ورد ان الحسن البصري كان يستعمل السبحة والبصري كان في عصر الصحابة.
وفي الزواجر عن اقتراف الكبائر لابن حجر الهيثمي:يحل نحو الجلوس على الحرير بحائل ولو رقيقا ومن استعماله المحرم التدثر به ويحل جمع الطارز منه على الكم اذا كان بقدر اربعة اصابع وخيط السبحة وكيس المصجف.
وقال ابن الجوزي السبحة مستحبة لما في حديث صفية انها كانت تسبح بنوى او حصى وقد اقرها النبي صلى الله عليه وسلم على فعلها والسبحة في المعنى اذ لا يختلف الغرض كونها منظومة او منثورة, وفي الد المختار (في مذهب ابي حنيفة) لاباس باتخاذ السبحة لغير رياء , وقال السيوطي قد اخذ السبحة سادات يشار اليهم ويؤخذ عنهم ويعتمد عليهم كابي هريرة وصفية وابي الدرداء وغيرهم ..........وقال ابن عابدين في حاشيته لا باس باتخاذ السبحة ودليل الجواز ما رواه ابو داود والترمذي والنسائي وابن حبان والحاكم وقال صحيح الاسناد عن سعد بن ابي وقاص.......
وقال الملا علي القاري في المرقاة في شرح حديث سعيد المذكور: (هذا اصل صحيح لتجويز السبحة بتقرير التبي صلى الله عليه وسلم تلك المرأة ولا يعتد بقول منعدها بدعة (والقول للقاري)وقد قال المشايخ انها سوط الشيطان_اي السوط الذي يزجر به الشيطان).
قد يثير البعض شبهة فيقول لو كان فيها حسن لاتخذها النبي صلى الله عليه وسلم وهدى الصحابة اليها.
والجواب ليس كل ما لم يفعله التبي صلى الله عليه وسلم بنفسه فهو ليس بحسن فان رغب فيه او قرر عليه او على نظير له وجد بين يديه ايضا حسن والنظير هنا التسبيح بالحصى.
اما اذا قيل مجرد العد اصلا بدعة فذلك مردود بنص النبي صلى الله عليه وسلم وفعله وفعل اصحابه والاحاديث التى ورد بها الاعداد مذكورة في بعض الردود السابقة واعتقد ان هذه الادلة كفاية لمن يقول ان السبحة ليس لها اصل والحمد لله رب العالمين

& طالب علم &
01-10-07, 08:56 PM
جزاك الله خير الجزاء يا شيخنا الحبيب ونفع بك

عيسى محمد
01-11-07, 12:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله كل خير على هذا الجهد الرائع.
بارك الله فيك وفي جهودك الطيبة.
ان شاء الله يستفاد منه.
وأسأل الله لي ولك الأجر والثواب.
تحياتي.

محب الجنان
01-11-07, 09:26 AM
السلام عليكم
السؤال :
كنتم قلتم حفظكم الله : (ولم يصح عن النبي صلى الله عليه على آله وسلم ولا عن أحد من أصحابه أو عن أحد من زوجاته التسبيح بالحصى أو بالنوى أو بغيرها مما ابتدعه الناس للتسبيح ، كالسّبحة أو العداد الآلي الجديد !)

فأورد بعض الإخوة هذا التعقيب :

----
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين.
اما بعد:فالاصل بمشروعية السبحة:
1 - عن عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلمي عقد التسبيح بيده وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء بالعقد بأصابعهن فقال : (عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس واعقدن بالانامل فانهن مسؤولات ومستنطقات) ابو داود والترمذي واحمد والطبراني في الكبير وابن ابي شيبةفي المصنف وصححه الذهبي وحسنه ابن حجر في امالي الاذكار والنووي في الاذكار.
اما القول (ولم يصح عن النبي صلى الله عليه على آله وسلم ولا عن أحد من أصحابه أو عن أحد من زوجاته التسبيح بالحصى أو بالنوى أو بغيرها مما ابتدعه الناس للتسبيح ، كالسّبحة أو العداد الآلي الجديد ! )
فقد اخرج الترمذي (3554) والحافظ والطبراني عن صفية قالت : دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين يدي أربعة آلاف نواة اسبح بهن فقال :ما هذا يا بنت حيي" ؟قلت :اسبح بهن قال:قد سبحت منذ قمت على راسك اكثر من هذا قلت علمني يا رسول الله قال:قولي سبحان الله عدد ما خلق من شىء).حديث صحيح
وفي حديث اخرجه ابو داود والترمذي وحسنه ,والنسائي وابن ماجة وابن حبان والحاكم وصححه عن سعد بن ابي وقاص (انه دخل مع النبي صلى الله عليه وسلم على امرأة وبين يديها نوى او حصى تسبح فقال: اخبرك بما هو ايسر عليك من هذا وافضل؟ قولي سبحان الله عدد ما خلق في السماء سبحان الله عدد ما خلق في الارض سبحان الله عدد ما بين ذلك وسبحان الله هدد ما هو خالق /الله اكبر مثل ذلك والحمد لله مثل ذلك ولا اله الا الله مثل ذلك ولا قوة الا بالله مثل ذلك ) .
فلم ينهها عن ذلك وانما ارشدها الى ما هو ايسر وافضل ولو كان مكروها او حراما لما سكت على امر كهذا, والسبحة لا تزيد عن مضمون هذا الحديث الا بضم النوى في خيط واذا كان الحديث صحيحا فهل اضافة الخيط تؤدى الى المنع؟؟

وفي معجم الصحابة للبغوى وتاريخ ابن عساكرمن طريق معمر ابن سليمان عن ابي بن كعب عن جده بقية عن ابى صفية مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم انه كان يوضع له نطع ويجاء بزنبيل فيه حصى فيسبح به الى نصف النهار ثم يرفع فاذا صلى الاولى اتى به فيسبح به حتى يمسى).واخرجه الامام احمد في الزهد ثنا عفان ثنا عبد الواحد بن زياد عن يونس ابن عبيد عن امه قالت: رايت ابا صفية_ رجل من اصحاب رسول الله وكان جارنا_قالت: فكان يسبح بالحصى )
واخرج الامام احمد في الزهد عن عبد الرحمن قال:كان لابي الدرداء رضي الله عنه نوى العجوة في كيس, فكان اذا صلى الغداة اخرجهن واحدة واحدة يسبح بهن حتى ينفذن.
واخرج ابن سعد عن حكيم بن الديلي ان سعدا بن ابي وقاص كان يسبح بالحصى ,واخرج ابن ابي شيبة في المصنف عن مولاة لسعد ان سعدا كان يسبح بالحصى او النوى.
واخرج عبد الله بن الامام احمد في زوائد الزهد من طريق نعيم بن محرز بن ابي هريرة عن جده ابي هريرة انه كان له خيط فيه الفا عقدة فلا ينام حتى يسبح به .
وذكر الحافظ عبد الغنى في الكمال في ترجمة ابي الدرداء عويمر رضي الله عنه انه كان يسبح في اليوم مائة الف تسبيحة وذكر ايضا عن سلمة بن شبيب قال:كان خالد بن معدان يسبح في اليوم اربعين الف تسبيحة سوى ما يقرا ,ومن المحقق ان هذا العدد واقل منه بكثير لا يحصر بالانامل لذا لا بد من شىء او الة يعدان بها.
وقد ورد ان الحسن البصري كان يستعمل السبحة والبصري كان في عصر الصحابة.
وفي الزواجر عن اقتراف الكبائر لابن حجر الهيثمي: يحل نحو الجلوس على الحرير بحائل ولو رقيقا ومن استعماله المحرم التدثر به ويحل جمع الطارز منه على الكم اذا كان بقدر اربعة اصابع وخيط السبحة وكيس المصحف.
وقال ابن الجوزي السبحة مستحبة لما في حديث صفية انها كانت تسبح بنوى او حصى وقد اقرها النبي صلى الله عليه وسلم على فعلها والسبحة في المعنى اذ لا يختلف الغرض كونها منظومة او منثورة, وفي الد المختار (في مذهب ابي حنيفة) لاباس باتخاذ السبحة لغير رياء , وقال السيوطي قد اخذ السبحة سادات يشار اليهم ويؤخذ عنهم ويعتمد عليهم كابي هريرة وصفية وابي الدرداء وغيرهم ..........وقال ابن عابدين في حاشيته لا باس باتخاذ السبحة ودليل الجواز ما رواه ابو داود والترمذي والنسائي وابن حبان والحاكم وقال صحيح الاسناد عن سعد بن ابي وقاص.......
وقال الملا علي القاري في المرقاة في شرح حديث سعيد المذكور: (هذا اصل صحيح لتجويز السبحة بتقرير النبي صلى الله عليه وسلم تلك المرأة ولا يعتد بقول من عدها بدعة (والقول للقاري) وقد قال المشايخ : إنها سوط الشيطان - أي السوط الذي يزجر به الشيطان ) .
قد يثير البعض شبهة فيقول لو كان فيها حسن لاتخذها النبي صلى الله عليه وسلم وهدى الصحابة إليها.
والجواب ليس كل ما لم يفعله التبي صلى الله عليه وسلم بنفسه فهو ليس بحسن فان رغب فيه او قرر عليه او على نظير له وجد بين يديه ايضا حسن والنظير هنا التسبيح بالحصى.
اما اذا قيل مجرد العد اصلا بدعة فذلك مردود بنص النبي صلى الله عليه وسلم وفعله وفعل اصحابه والاحاديث التى ورد بها الاعداد مذكورة في بعض الردود السابقة واعتقد ان هذه الادلة كفاية لمن يقول ان السبحة ليس لها اصل والحمد لله رب العالمين

----
فما رأيكم بهذا ؟
هل فعلا هذه الأحاديث صحيحة ؟
وجزاكم الله خيرا


الجواب/
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

أولاً : عَدّ التَّسبيح ليس مَحلّ خِلاف ، فهو ثابت ، ولا نِزاع فيه .

ثانيا : أفعال أهل العِلْم وأقوالهم يُسْتَدَلّ لها ولا يُستَدَلّ عليها ، كما قرره أئمة أهل السنة ، واتَّفَقَتْ كَلِمتهم على أنَّ الْحُجَّة فيما صَحّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنَّ أقْوالهم تُعْرَض على سُنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم فَما وافَق السُّـنَّـة أُخِذ به ، ومَا خَالَف السُّـنَّة رُدّ .

قال ابن عبد البر : والفَلْج بِيَدِ مَن أدْلَى بِالسُّـنَّة إذا لم يكن مِن الكِتاب نَص لا يُخْتَلَف في تَأويله ؛ وبِهَذا أمَر الله عباده عند التنازع أن يَرُدُّوا مَا تَنَازَعُوا فيه إلى كتاب الله وسُنَّةِ نَبِيِّه ؛ فَمَن كَان عنده مِن ذلك عِلْم وَجَب الانقياد إليه . اهـ .

ثالثا : الْمَسْألة وَلِيدة الأثر ، كما يَقول ابن القيم .
فالْمُعوَّل عليه في العِبادات هو صِحَّة الدليل ، وليس مُجرَّد وُجُود الدليل !
ومعلوم أنَّ العِبادة لا تَكون مقبولة إلا بشرطين :
الإخْلاص لله تعالى .
والْمُتابَعة لِنَبِيِّـه صلى الله عليه وسلم .
قال ابن عبد البر : والحجة عند التنازع السُّـنَّة ؛ فمن أدلى بها فقد أفْلَح ، ومَن استعملها فقد نَجَـا .

رابعا : مُناقَشَة ما أورده الأخ مِن أحاديث :

أما الحديث الأول :
وهو حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، وفيه : " فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقدهن في يَده " ؛ فهذا قد أوْرَدْته في الْمَقَال الْمُعَنْوَن بـ " انتصر ثم اكسب ( 2500 ) ... في ثلاث دقائق ! "
وقلتُ عقبه : رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن حبان وغيرهم ، والحديث في صحيح الجامع .

فهذا مَحَلّ اتِّفَاق بيني وبينه ، وهو حُجَّـة لِمَن قَصَر التَّسْبِيح على اليَد ، ودَليل على الأخ وليس له !
كيف ؟

النبي صلى الله عليه وسلم كان يعقد التسبيح بيدِه ، وليس بِحصى ولا بِنوى ولا بغيرها . فهذا فِعله صلى الله عليه وسلم ، وقوله للنِّسَاء ليس مِن حديث عبد الله بن عمرو كَمَا صَنع الأخ !بل هو مِن حديث يُسَيْرَةَ بنت ياسر وَكَانَتْ مِنْ الْمُهَاجِرَاتِ قَالَتْ : قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : عَلَيْكُنَّ بِالتَّسْبِيحِ وَالتَّهْلِيلِ وَالتَّقْدِيسِ ، وَاعْقِدْنَ بِالأَنَامِلِ ، فَإِنَّهُنَّ مَسْئُولاتٌ مُسْتَنْطَقَاتٌ . وقد أخرجه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي . وقال الألباني : حسن . وقال الشيخ عيب الأرنؤوط في تَخْرِيج الْمُسْنَد : إسناده محتمل للتحسين . اهـ .

فَقَوله صلى الله عليه وسلم مُوافِق لِفِعْلِه . فهذا فيه حُجَّة لِمَن مَنع التسبيح بالمسبَحة ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعقد التسبيح بيمينه ، وأمَر النساء بعقد التسبيح بأناملهنّ ، وعَلَّل ذلك بأنهن مَسْئُولاتٌ مُسْتَنْطَقَاتٌ .

وأما الحديث الثاني : حديث صفية قالت : دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين يدي أربعة آلاف نواة اسبح بهن فقال :ما هذا يا بنت حيي" ؟ قلت : اسبح بهن . قال : قد سبحت منذ قمت على راسك أكثر من هذا قلت علمني يا رسول الله قال : قولي سبحان الله عدد ما خلق من شىء). حديث صحيح

أقول : هذا تدليس وتلبيس !فإن الترمذي ضَعَّف الحديث عقب روايته ، فإنه قال : هذا حديث غريب لا نعرفه من حديث صفية إلاَّ مِن هذا الوجه مِن حديث هاشم بن سعيد الكوفي ، وليس إسناده بمعروف . اهـ . فكيف يَقول بعد ذلك : ( حديث صحيح ) ؟

وهذا الحديث كَما تَرى ضَعَّفه الترمذي عقب رِوايته ، وضعّفه الألباني .
وهو حديث مُنكَر ، فإن الثابِت في الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم لجويرية ، وقد خَرج مِن عندها بُكرة حين صلى الصبح وهى في مَسجدها ، ثم رَجع بعد أن أضْحى وهي جالسة ، فقال : ما زِلْتِ على الحال التي فَارقتكِ عليها ؟ قالت : نعم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد قلتُ بعدك أربع كلمات ثلاث مرات ، لو وُزِنَتْ بِما قُلْتِ منذ اليوم لوزنتهن : سبحان الله وبحمده عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته . رواه مسلم .

وأما الحديث الثالث :
(وفي حديث اخرجه ابو داود والترمذي وحسنه ,والنسائي وابن ماجة وابن حبان والحاكم وصححه عن سعد بن ابي وقاص (ا نه دخل مع النبي صلى الله عليه وسلم على امرأة وبين يديها نوى او حصى تسبح فقال: اخبرك بما هو ايسر عليك من هذا وافضل؟ قولي سبحان الله عدد ما خلق في السماء سبحان الله عدد ما خلق في الارض سبحان الله عدد ما بين ذلك وسبحان الله هدد ما هو خالق /الله اكبر مثل ذلك والحمد لله مثل ذلك ولا اله الا الله مثل ذلك ولا قوة الا بالله مثل ذلك ))

وهذا كَسَابِقِه أيضا ، فهو حديث ضعيف . ومَدار إسناده على " خزيمة عن عائشة بنت سعد بن أبي وقاص عن أبيها "قال الحافظ في التقريب في ترجمة خزيمة هذا : خزيمة عن عائشة بنت سعد ، لا يعرف ، مِن السابعة . اهـ .

ولا يَجوز الاستدلال بالحديث الضعيف خاصة في الأحْكَام ، وهذا حُكُم ، وهو التَّسْبِيح بالنوى أو بالحصى أو بالمسبَحة .

قال الإمام أحمد بن حنبل : إذا روينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحلال والحرام والسنن والأحكام تَشَدَّدْنا في الأسانيد ، وإذا روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضائل الأعمال وما لا يَضَع حُكْمًا ولا يَرفعه تَسَاهَلنا في الأسانيد .

ومقصده رحمه الله فيما بيَّنَه أهل العِلْم أن التساهل ليس في رواية ما لا يَصِح ولا في رواية شديد الضَّعْف ، وإنما التساهل في الأسانيد ، كمَا فَعَل الأئمة في الصِّحَاح في غير الأصول .

وأما مَا نَقله الأخ مِن آثار فهو لَم يُحقِّق القول فيها ، فقد نقلها مُقَلِّدًا فيها الشوكاني رحمه الله .ولِم يُشِر إلى ذلك !

وعلى من أراد الاستدلال أن يُثْبِت ما يسْتَدِلّ به خَاصَّة في مواطِن الـنِّزَاع .والله تعالى أعلم .