المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كظم الغيظ



أم رومان
09-15-02, 06:46 AM
ذكر الله عزّ وجلّ في محكم كتابه أصول فنّ (كظم الغيظ)، وذكرها رسولنا عليه الصلاة والسلام بكلامه وبعمله وبأخلاقه الشريفة العالية صلى الله عليه وسلم، فقال المولى جلّت قدرته: ((وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)) [آل عمران: 134]..


قال أهل العلم: ثلاث منازل للمبتدئين والمقتصدين والسابقين بالخيرات:

المنزلة الأولى- من أسيء إليه فليكظم، وهذه درجة المقصّرين من أمثالنا من المسلمين، أن يكظم غيظه، ولا يتشفى لنفسه في المجالس ولا يتعرض للأعراض.

المنزلة الثانية- فإن زاد وأحسن ((وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ)) يذهب إلى من أساء إليه ويقول له: عفا الله عنك.

المنزلة الثالثة- فإن زاد وأحسن ((وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)) يذهب بهدية أو بزيارة إلى من أساء إليه، ويصافحه ويقبّله.


قال أهل السيرة: قام خادمٌ على هارون الرشيد بماءٍ حار يسكب عليه، فسقط الإبريق بالماء الحار على رأس الخليفة أمير المؤمنين .. حاكم الدنيا !! فغضب الخليفة، والتفت إلى الخادم، فقال الخادم –وكان ذكيًّا-: والكاظمين الغيظ!
قال الخليفة: كظمتُ غيظي..
قال: والعافين عن الناس!
قال: عفوتُ عنك..
قال: والله يحب المحسنين..
قال: اذهب فقد أعتقتك لوجه الله..


من كتاب (جسور المحبة) للشيخ (عايض القرني)



تحياتي

أسامةعبدالرحمن
01-20-09, 05:42 PM
(!!)