المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النصائح المجانية مع بداية السنة الدراسية



البتار الكناني
09-15-02, 3:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي نزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا والشكر له إذ لم يتخذ صاحبة ولا ولدا والصلاة والسلام على رسول الأنام الذي جاء بالإسلام دينا وبعد...
إن من المعاني العظيمة والخواطر الجليلة التي تمر على ذاكرة الإنسان في مثل هذا الموقف ومع بداية العام الدراسي ..ِنعَمُ الله تعالى المتتالية وفضائله التي لا تحصر وهذا بلا شك إن دل فإنه يدل على رب منعم رحيم بعباده فله منا جزيل الشكر والثناء التام إلى يوم التمام وإن المرء ليقف عاجزا عن شكر هذه النعم ولكن لعله أداء بعض من الواجب والتقصير يعترينا بلا شك ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .... ولعل من أسمى وأعلى أبواب الشكر والحمد لرب العالمين العمل لهذا الدين فإن كل فرد منا مطالب بالعمل للإسلام وإلا لما ارتفع هذا الدين وعلا فوق باقي الأديان ولأصبح ينحصر في المسميات والرموز وهنا أقف وقفة أخاطب فيها شباب الأمه فبهم تسمو الأمم وتنهض الهمم ونصل إلى القمم فالشباب هم عماد الأمة وحبلها المتين فبصلاحهم تصلح الأمة والعكس بالعكس فو الله إن ما تمر به الأمة الآن من فترات الضعف هو ليس إلا لضعف همم الشباب وتخليهم عن واجبهم وإهمالهم للمسؤولية ؛ فالناظر إلى شباب اليوم يجدهم لا يحملون سوى هم البطن والفرج أما أن يحملون هم الإسلام على أكتافهم فهذا يكاد أن يكون معدوم ... ووالله إن القلب ليتقطع وان العين لتدمع لما وصلنا إليه من حال مزري فأين الآن أسامة بن زيد وعبد الله بن عمر و و....وغيرهم من الشباب كثير، حملوا هم الإسلام منذ نعومة أظفارهم وعندما نسترسل في ذكر الماضي وحال السلف الصالح لا أظن أن هناك من لم يستمع لتلك الأخبار وهذه الأحداث ولكن؟؟؟ أما آن للقلوب أن تلين وللهمم أن تُشحَذ ؟؟؟؟ أخي أما تتألم عندما تنظر لصور إخواننا في فلسطين وغيرها ؟ أما يتحرك فيك ساكنا أم أنها استجابة ساعة ثم ما إن تنسى هذه الصور وتلك العبر تعود النفس إلى العصيان وطاعة الشيطان ؟؟ أما تستشعر أخي كيف لو هدم بيتك وسلب مالك وهتك عرضك.. ماذا كنت تفعل ؟؟؟ إذا لماذا تنظر إلى إخواننا هنالك وكأنهم في كوكب آخر وكأنه أمر مستبعد أن يحل بك مثل ما حل بهم ؟؟؟ فانتبه إذا حماك الله واعلم أن عقاب الله يأتي فجأة ...فأفق من غفلتك وجدد طريقك وحدد هدفك فأنت الأمل المنتظر والحلم المرتقب ودعك من التفاهات واهجر الترهات .......
أولا/ فإلى أخي الطالب مرحبا ألف وأهلا بك وحياك الله ... مما لا شك فيه أن دورك عظيم ومسؤوليتك كبيرة فكم أن أعداء الإسلام يكيلون لك ويتربصون بك يريدوك إنسانا بلا عقيدة ولا هدف إنهم يريدون أن يهاجموك حتى في منهجك الدراسي الديني فكم يحترقون ألما من كتاب الفقه والحديث والتفسير الذي تذاكره أنت ليلة الامتحان لتحصل على درجة النجاح !!!! فلماذا هذا الإهمال وذلك التفريط فإنك يوم أن تخلص النية وتقدر الأهمية تحصل بذلك على جزيل الأجر وعظيم الثواب فما موقفك يوم أن تغادر مدرستك بل وقد ترحل من بلدك لتقابل أناس يجهلون أمور دينهم ثم تسأل عن مسألة في الدين حيث إنهم يتسمون من الإجابة فإذ بك تقف حائرا لا تملك جوابا وهم يعرفونك ذلك الإنسان الذي درس الدين لسنون عدة أم كيف بك وأنت تواجه الأفكار الهدامة والمناهج المنحرفة ثم لا تملك أن تميز بين الحق والباطل وأنت من أنت كنت تحصل على الدرجة الكاملة !!!!- نتيجة الغش- والله المستعان فهذا باب صغير في خدمة الدين فماذا أعددت له؟؟والرسول صلى الله عليه وسلم يقول (بلغو عني ولو آية) إن أحد حاخامات اليهود - قبل إنشائهم لدولتهم- عندما كانوا يحلمون بتلك الدولة التي تخضع العالم قال:ليكن منكم الأطباء والمهندسون وعلماء الذرة وو....... ودارت الأيام والأمر كما ترون فهم الآن يمتلكون أعظم أسطول بري وبحري وجوي وعددهم أقل من عشر المسلمين فمن منا يفكر بأن يكون ذلك الطبيب القدوة أو المهندس القدوة يخدم الأمة ويساعد في رقيها وإليكم هذا البلد البعيد (اليابان) هذه الدولة التي تفتقر لمقومات الحضارة إلا أن العزيمة والهمة العالية أودت بها إلى ما هي عليه الآن ؟؟؟ ففي بداية مشواراها قاموا بإرسال بعثة من الشباب إلى أوربا للدراسة من أجل أن يكونوا هم نقطة البدء الحقيقية فإذ بهم يرجعون وقد ارتكبوا الفواحش وفعلوا الموبقات فما كان من حكومتهم إلا أن أحرقوهم أمام الملأ في مكان عام!!! وللأسف الشديد أنظروا إلى حال شبابنا!!! هذا وهم مسلمون !!! بماذا يرجعون؟؟؟ إذا أيها الإخوة الأمر ليس بالهين فليكن هذا العام بداية جدية وفتحا لصفحة جديدة ولنخلص النية ونجددها في خدمة الإسلام والمسلمين ......
ثانيا/وإلى معلمي الفاضل فأنت القدوة الطيبة والنبراس الصالح والسراج المضئ في عتمة الليل فأنت المجاهد الأول كان الله في عونك فلا شك أنك تغرس غرس العقيدة الصحيحة والنهج القويم مهما كنت تعلم ..رياضيات ،فيزياء،كيمياء و....الخ فإليك هذه المسؤولية وتلك الأمانة فالتحملها بصدق والتاخذها بحق ولا يكن همك الراتب فهذا يجب أن يكون وسيلة لا غاية ..بارك الله فيك وجعلك مرشدا لهذه الأمة ومخرجها من أزماتها بإذن ربها....
والسلام مسك الختام........... البتار الكناني

مســك
09-15-02, 1:47 PM
بارك الله فيك يالكناني وجعل هذه المشاركة في موازين اعمالك يوم القيامة ..