المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسامه بن لادن ...يحقق اعلى مستوى ذكاء في العالم....بشهادة برفسور روسي



وشاح العزم
04-06-02, 4:52 PM
موسكو -:
البروفيسور فيكتور فيرشيتا طبيب نفساني يشغل منصب مدير معهد الوقاية النفسية من الارهاب التابع لمركز «طبابة الكوارث» في وزارة الصحة الروسية.

- درسنا تموجات الصوت، وفحوى الكلام، والتوقفات والأسلوب، والعبارات وتوصلنا إلى استنتاج بأن بن لادن يتمتع بقدرة عقلية وبذكاء بقوة 190 درجة, «أعلى مؤشر للذكاء في العالم والذي حاز عليه الطفل الأميركي ميرلين فوس سافانت أثناء اختبار اجراه معهد أميركي متخصص العام 1989، وحصل الطفل المعجزة سافانت على 228 درجة, أما صاحب النظرية النسبية اينـشـتاين فبلغ ذكاؤه 200 درجة». وهل معنى ذلك ان اسامة بن لادن أقرب إلى اينشتاين في الذكاء؟

- نعم (,,,) يجيب البروفيسور فيرشيتا, ويقول: «انه ذكي للغاية, لكننا حين حللنا تفجيرات نيويورك وواشنطن، وارسال طرود (الجمرة الخبيثة) في ضوء أكثر من مئتي مؤشر، وقارنا بين الدقة في اعداد وتنفيذ هذه العمليات اكتشفنا أن بن لادن بحاجة إلى 350 درجة ذكاء أخرى لكي يتمكن من ادارة عملية معقدة متناهية الدقة ومحكمة التدبير مثلما حدث في الحادي عشر من سبتمبر وما بعده».


ويؤكد فيرشيتا أن عمليات في هذه الدقة لا تقدر عليــهــا إلا منظـمـة قوية تعادل امكاناتها امكانات عشر دول في الأقل.

إذًا من يقف وراء التفجيرات؟

قبل الاجابة عن هذا السؤال يلفت الطبيب النفساني النظر إلى امور عدة, أولها ان الأجندة الأميركية لم تكتشف إلى الآن أي أثر يقود إلى الجماعة المسؤولة.

ويقول: «رغم مرور اسابيع عدة على احتجاز المئات من انصار بن لادن في قاعدة غوانتانامو واستخدام أحدث الطرق النفسانية لانتزاع الاعترافات فإن معلومات الأجهزة الأميركية تساوي الصفر، سواء في ما يتعلق بمدبري ومنفذي التفجيرات أو في ما يتعلق بالجماعة التي أرسلت طرود «الجمرة الخبيثة».

ويضيف: «تعرف جيدا ان أبناء المجتمع الأميركي لا يخجلون من العمل كمخبرين للسلطات، بما في ذلك التبليغ عن الجيران, وإلى الآن لم يقدم مواطن أميركي واحد أية معلومة تفيد التحقيقات مع ان الأجهزة الأميركية تقف على أذنيها كما يقول المثل, ورغم ان المواطنين الأميركيين الحاقدين المستائين إلى أبعد حد يشككون في كل شاردة وواردة ويراقبون كل من هب ودب، خصوصا وسط العرب والمسلمين.

والأمر الآخر- يقول البروفيسور فيرشيتا- فان «معجزة» تلك العمليات انها «أتلفت وقضت على كل أثر أو رأس خيط، ولو صغيراً يقود إلى المدبرين والفاعلين».

ويؤكد: «تقودنا التحليلات إلى الاستنتاج بأن الامكانية الذهنية لأسامة بن لادن، رغم ذكائه المفرط، قاصرة عن الاعداد لعملية نيويورك وواشنطن ناهيك عن تنفيذها».

ويقول: «وراء التفجيرات وطرود الجمرة الخبيثة منظمة سرية ليست لها علاقة بالمسلمين أو بالاسلام ولا ترتبط بأية صلة مع المنظمات الإرهابية المعروفة، وتمول هذه المنظمة السرية التي نعتقد ان مقرها خارج الولايات المتحدة الحيتان الرأسمالية الصغيرة.

ويختتم البروفيسور المعروف على نطاق واسع باعداد اطباء وخبراء في مكافحة الارهاب ومعالجة الآثار النفسية الناجمة عنه حديثه بالقول: «من خطط للعمليات بحاجة إلى 500 درجة من معدلات الذكاء, وغالبية البشر يراوح ذكاؤهم بين 90 إلى 110 درجات, وذكاء بن لادن 190 درجة».

والطريف ان مخالفي البروفيسور من الاطباء وعلماء النفس الروس الذين ناقشوا نظريته يتفقون معه على ان وراء التفجيرات عقلا خارق الذكاء، لكنهم يختلفون مع فيرشيتا في منهجه عند تحليل القدرات الذهنية لأسامة بن لادن بواسطة قراءة خطبه والاستماع إلى أحاديثه، مشيرين إلى أنه يصعب تحديد درجة الذكاء بهذه الطريقة.

بوعاصم
04-06-02, 11:29 PM
لله درك يا أسامة ...شهدوا أعدائك بذكائك ...فنسأل الله لك النصر والتكمين ...

وبارك الله فيك أخي الكريم " فتى مشكاة " ..

المسلم العربي
04-07-02, 2:31 PM
لا عجب !!!

فمرهب العالم الغربي ... ألا يعتبر أذكى رجل !!!
في زمن قلّة بل تلاشت عقول الكثير والكثير ممن يدّعون الكمال !!!

مشكاة
04-07-02, 2:34 PM
مناقب شهد العدو بفضلها ( * ) والفضل ما شهدت به الأعداء