المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح القواعد الأربع للعلامة علي الخضير حفظه الله



القرشي
09-10-02, 08:02 AM
شرح القواعد الآربع للعلامة علي الخضير





بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين0

فهذا شرح القواعد الأربع تأليف العلامة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى:

المقدمة:
"القواعد الأربع" فيما يظهر لي أن الرسالة ألفت في أول هذه الدعوة السلفية في الزمن الذي ألف فيه كتاب كشف الشبهات وذلك لما بين الكتابين من التشابه وهو أيضا في نفس موضوع كتاب كشف الشبهات إذ هي ردود وتوضيح لما أثير حول هذه الدعوة من شبهات وشكوك0
واختصت هذه الرسالة "القواعد الأربع" بتوضيح معنى الشرك وتحديد ماهيته 0
ومما يدل على أن المصنف أراد توضيح معنى الشرك في هذه الرسالة قوله (عرفت أن أهم ما عليك معرفة ذلك لعل الله يخلصك من هذه الشبكة وهي الشرك بالله )0



يتبع ان شاء الله


أخوكم ومحبكم
القرشي

مســك
09-10-02, 08:24 AM
الأخ الفاضل القرشي حياك الله وبياك في مشكاة العلوم الشرعية ومشكاة الخير ..
ونسأل الله أن يعينكم على الإفادة والإستفادة ..
وبارك الله فيك على هذه المشاركة الأولى والتي سنكون لك من المتابعين ....
مسك

وعد السماء
09-10-02, 08:25 AM
جزاك الله خيراً ونفع بك موضوع جيد واصل أخي الحبيب.

ننتظر منك إكمال الموضوع بفارغ الصبر.

القرشي
09-10-02, 11:19 AM
أولا : اشكر لكما تعليقكما .
ثانيا : فإن هذا الشرح قيم جدا وهو موجود لدي في مذ كرة وسوف انقله بإذن الله كاملا ، حسب ما يتيسر لي من الوقت، لكي تعم الفائدة في هذا المنتدى المبارك .

اخوكم ومحبكم :

القرشي

وعد السماء
09-10-02, 11:49 AM
ونحن بالنتظار أخي الكريم.

وسوف يثبت الموضوع بإذن الله تعالى.

القرشي
09-10-02, 01:54 PM
قال القرشي :
أيها الأخوة الأفاضل :
احببت قبل نبدأ في شرح العلامة علي الخضير أن اذكر لكم متن القواعد الأربع كاملا ثم ندخل في الشرح إن شاء الله .
وهذا متن القواعد الأربع لشيخ الإسلام مجدد الدعوة رحمه الله :


القواعد الأربع
لشيخ الإسلام الإمام المجدد
الشيخ محمد بن عبد الوهاب
ـ رحمه الله ـ


بسم الله الرحمن الرحيم

أسأل الله الكريم ربّ العرش العظيم أن يتولاّك في الدنيا والآخرة،
وأن يجعلك مبارَكـًا أينما كنت،
وأن يجعلك ممّن إذا أُعطيَ شكر،وإذا ابتُلي صبر، وإذا أذنب استغفر،
فإنّ هؤلاء الثلاث عنوان السعادة .

اعلم ـ أرشدك الله لطاعته ـ :أن الحنيفيّة ملّة إبراهيم : أن تعبد الله وحده مخلصـًا له الدين، كما قال ـ تعالى ـ { وما خلقتُ الجنّ والإنس إلا ليعبدون } .

فإذا عرفت أنّ الله خلقك لعبادته، فاعلم : أنّ العبادة لا تسمّى عبادة إلا مع التوحيد، كما أنّ الصلاة لا تسمّى صلاة إلا مع الطهارة، فإذا دخل الشرك في العبادة فسدتْ كالحدَث إذا دخل في الطهارة .



فإذا عرفتَ أن الشرك إذا خالط العبادة أفسدها وأحبط العمل وصار صاحبه من الخالدين في النار، عرفتَ أنّ أهمّ ما عليك : معرفة ذلك، لعلّ الله أن يخلّصك من هذه الشَّبَكة، وهي الشرك بالله الذي قال الله تعالى فيه : { إن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } )) . وذلك بمعرفة أربع قواعد ذكرها الله ـ تعالى ـ في كتابه )) :


القاعدة الأولى : أن تعلم أنّ الكفّار الذين قاتلهم رسول الله r يُقِرُّون بأنّ الله ـ تعالى ـ هو الخالِق المدبِّر، وأنّ ذلك لم يُدْخِلْهم في الإسلام.
والدليل : قوله ـ تعالى ـ : { قل من يرزقكم من السماء والأرض أمّن يملك السمع والأبصار ومن يُخرج الحيّ من الميّت ويُخرج الميّت من الحي ومن يدبِّر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتّقون } )) .


القاعدة الثانية : أنّهم يقولون : ما دعوناهم وتوجّهنا إليهم إلا لطلب القُرْبة والشفاعة.
فدليل القُربة قوله ـ تعالى ـ : { والذين اتّخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلاّ ليقرّبونا إلى الله زُلفى إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدى من هو كاذبٌ كفّار } )) .

ودليل الشفاعة قوله ـ تعالى ـ : { ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله }.

والشفاعة شفاعتان : شفاعة منفيّة، وشفاعة مثبَتة.

فالشفاعة المنفيّة: ما كانت تٌطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلاّ الله.
والدليل : قوله ـ تعالى ـ : { يأيها الذين آمنوا أنفِقوا ممّا رزقناكم من قبل أنْ يأتي يومٌ لا بيعٌ فيه ولا خُلّة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون } )) .

والشفاعة المثبَتة هي : التي تُطلب من الله، والشّافع مُكْرَمٌ بالشفاعة، والمشفوع له من رضيَ الله قوله وعمله بعد الإذن، كما قال ـ تعالى ـ : { من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه } )) .



القاعدة الثالثة: أنّ النبي r ظهرعلى أُناسٍ متفرّقين في عباداتهم: منهم مَن يعبُد الملائكة، ومنهم من يعبد الأنبياء والصالحين، ومنهم من يعبد الأحجار والأشجار، ومنهم مَن يعبد الشمس والقمر وقاتلهم رسول الله r ولم يفرِّق بينهم.

والدليل قوله ـ تعالى ـ : { وقاتِلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله } )) .

ودليل الشمس والقمر قوله ـ تعالى ـ : { ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر } )) .


ودليل الملائكة قوله ـ تعالى ـ : { ولا يأمرَكم أن تتّخذوا الملائكة والنّبيّين أربابـًا } )) .

(( ودليل الأنبياء قوله ـ تعالى ـ : { وإذْ قال الله يا عيسى بن مريم أأنتَ قلتَ للناس اتّخذوني وأُميَ إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أنْ أقول ما ليس لي بحقّ إنْ كنتُ قلتُه فقد علِمْته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنّك أنت علاّم الغيوب } )) .

ودليل الصالحين قوله ـ تعالى ـ : { أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيُّهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه ... } الآية )) .

ودليل الأحجار والأشجار قوله ـ تعالى ـ : { أفرأيتم اللاّت والعُزّى ومناة الثالثة الأخرى } )) .

وحديث أبي واقدٍ الليثي ـ رضي الله عنه ـ قال : خرجنا مع النبي r إلى حُنين ونحنُ حد ثاء عهدٍ بكفر، وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها : ذات أنواط، فمررنا بسدرة، فقلنا : يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط ... الحديث )) .


القاعدة الرابعة : أنّ مشركي زماننا أغلظ شركـًا من الأوّلين.
لأنّ الأوّلين يُشركون في الرخاء ويُخلصون في الشدّة، ومشركوزماننا شركهم دائم؛ في الرخاء والشدّة .

والدليل قوله ـ تعالى ـ : { فإذا ركبوا في الفُلْك دعوا الله مخلصين له الدين فلمّا نجّاهم إلى البرّ إذا هم مشركون } )) .

انتهت القواعد الأربع

واشكر اخي وعد السماء على اهتمامه البالغ وتثبيته الموضوع .

أخوكم ومحبكم :
القرشي

القرشي
09-10-02, 06:51 PM
عفوا أيها الفضلاء أعد ت الشرح من بدايته

قال العلامة علي الخضير :

{ بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء

والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

فهذا شرح القواعد الأربع تأليف العلامة الشيخ محمد بن عبد

الوهاب رحمه الله تعالى:

المقدمة:

"القواعد الأربع" فيما يظهر لي أن الرسالة ألفت في أول هذه

الدعوة السلفية في الزمن الذي ألف فيه كتاب كشف الشبهات وذلك

لما بين الكتابين من التشابه وهو أيضا في نفس موضوع كتاب

كشف الشبهات إذ هي ردود وتوضيح لما أثير حول هذه الدعوة

من شبهات وشكوك.

واختصت هذه الرسالة "القواعد الأربع" بتوضيح معنى الشرك

وتحديد ماهيته .

ومما يدل على أن المصنف أراد توضيح معنى الشرك في هذه ا

لرسالة قوله (عرفت أن أهم ما عليك معرفة ذلك لعل الله يخلصك

من هذه الشبكة وهي الشرك بالله ).

ووضع المؤلف هذه القواعد الأربع لتسهيل فهم ومعرفة الشرك .


مسألة :( عنوان الرسالة ) :

قواعد : جمع قاعدة وهي في اللغة أساس البناء وأصل الشيء قال

تعالى:(وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت).

اصطلاحا: قضية كلية أو حكم كلي مبني على جزئيات .

مسألة : (بسم الله الرحمن الرحيم):

مايتعلق بالبسملة سبق أن تكلمنا عليه في أول شرح كتاب التوحيد.

يتبع قريبا إن شاء المولى

أخوكم ومحبكم

القرشي

القرشي
09-11-02, 06:04 AM
قال الشيخ علي الخضير حفظه الله :

مسألة : قوله: (أسأل الله الكريم رب العرش العظيم

أن يتولاك في الدنيا والآخرة ، وأن يجعلك مباركا

أين ما كنت ، وأن يجعلك ممن إذا أعطي شكر ،

وإذا ابتلي صبر ، وإذا أذنب استغفر ، فإن هؤلاء

الثلاث عنوان السعادة) :

هذا المقطع مقدمة دعائية ، استهل المصنف هذا المقطع بالدعاء

للسامع والقارئ ودعا له بثلاثة أمور:
1- أن يتولاك في الدنيا والآخرة فدعا له بالتولي العام 0
2- دعا له بالمباركة (وأن يجعلك مباركا أينما كنت)0
3- دعا له أن يكون من السعداء وبين له أسباب السعادة وهي:
أ- الشكر ب- الصبر ج- الاستغفار


مسألة: استهل الدعاء بالتوسل إلى الله سبحانه بأسمائه وهذا من السنة أن يتوسل بأسماء الله وصفاته في الدعاء 0
توسل باسمين من أسماء الله 1- الكريم 2- الرب ( 1)


قوله:(يتولاك) : الكاف للخطاب والرسالة هنا هل هي موجهة لشخص معين أم أنها عامة ؟
الأقرب : أنها عامة لأن المصنف أراد التعليم العام 0



(1)- ومن أنواع التوسل المشروع التوسل بالعمل الصالح كما في حديث الثلاثة الذين أطبقت عليهم الصخرة فدعا أحدهم ببره بوالديه ودعا أحدهم بعفته عن الزنا ودعا ثالثهم بحفظه مال الآخرين وهو في الصحيحين 0
ومن التوسل المشروع التوسل بدعاء الرجل الصالح كأن تذهب إلى رجل صالح فتقول : ادع الله لي أن يوفقني أو يرحمني أو نحو ذلك كما جاء ذلك عن عمر رضي الله عنه أنه قال : "اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبيك وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فدعا العباس رضي الله عنه أن يغيث المسلمين فأغاثهم0

يتبع إن شاء الله

أخوكم ومحبكم

القرشي

وعد السماء
09-11-02, 11:01 AM
بارك الله فيك على هذا المجهود الطيب ونفع الله بك.

القرشي
09-11-02, 03:27 PM
قال العلامة علي الخضير حفظه الله :


{ قوله : (أن يجعلك مباركا أينما كنت ):

"المبارك":هو من جعل الله فيه أسباب البركة .

فالعالم مبارك لأنه يعلم ويدعو إلى الله وهذه بركات 0

كما جاء عند البخاري من حديث أسيد بن الحضير رضي الله عنه "ليست هذه بأول

بركاتكم يآل أبي بكر "0

والتاجر الصالح مبارك لأنه يبذل المال في طاعة الله وهذا بركة ، والأب الذي يسعى في

إصلاح أولاده مبارك 0

لكن هل هذه البركة ذاتية أم سببية ؟

هذه البركة سببية لأنه ليس هناك أحدا مباركا بركة ذاتية الإالرسول صلى الله عليه وسلم

فإن الصحابة يتبركون بأبعاضه مثل أظفره أو ثيابه 0


قوله : (أينما كنت): باعتبار المكان} 0

تابع الشرح إن شاء الله
واعتذر للأ خوان لأني بطئ في الكتابة فتحملوني

أخوكم ومحبكم

القرشي

وعد السماء
09-11-02, 04:38 PM
معذور يا أخي الكريم والأجر على قدر المشقة.

القرشي
09-12-02, 10:15 PM
قال العلامة علي الخضير حفظه الله :

{ قوله: (وأن يجعلك ممن إذا أعطي شكر):

أعطي مبني للمجهول والله المعطي حقيقة ، والخلق يعطون لكن إذا

أراد الله ، إذا عطاؤهم ناقص تابع لمشيئته سبحانه وتعالى 0

والدليل على أنهم يعطون: قوله عليه الصلاة والسلام "من صنع

إليكم معروفا فكافئوه.." رواه أبو داود بسند صحيح من حديث أبي

هريرة رضي الله عنه0


* أما أسباب السعادة التي ذكرها المصنف:

فمنها أولا : الشكر عند العطاء

وتعريف الشكر لغة: قال في الصحاح : الثناء 0

واصطلاحا: يطلق على الثناء والعمل،

فأما الثناء فمتعلق باللسان فينسبها إلى الله خلقا أولا ثم يذكر السبب

إن كان صحيحا ،

أما العمل فيتعلق بالقلب وهو التصديق والإقرار أنها من عند الله ،

وأيضا العمل يتعلق بالجوارح وهي العمل بطاعة الله قال تعالى:

(اعملوا آل داود شكرا وقليل من عبادي الشكور).


* مسألة: عرفنا أنه يشكر فهل يشكر السبب ؟

أما إن كان السبب حقيقيا فإنه يشكر لكن بعد " ثم " 0

فإذا سلم من المرض قال: هذا بفضل الله ثم بمهارة الطبيب ،

وإذا سلم من حادث قال: هذا من فضل الله ثم حذاقة السائق ،

وإذا صار غنيا قال: هذا بفضل الله ثم بجدي وكسبي ،

فإذا ترك القول بفضل الله ونسبها إلى السبب الحقيقي :

فهذا شرك أصغر، لقوله تعالى: (فلا تجعلوا لله أندادا)

قال ابن عباس: وهي قول الرجل لولا البط أو لولا الكلب لآتانا

اللصوص كل هذا شرك 0 رواه ابن أبي حاتم بسند حسن0

فمسألة السلامة من اللصوص نسبت إلى وجود البط ولم يقل: لولا

فضل الله ثم البط ، وهذا يحدث عند العوام كثيرا فليتنبه له (1) 0


وإذا لم يكن السبب حقيقيا فمجرد نسبتها إليه من الشرك :

فإما أن يكون شركا أصغر:

كما لو قال في مجيء رجل : بسبب مجيء فلان نزل المطر أو

الأمير أو الملك ،

فمجيء الشخص ليس سببا في نزول المطر0

ويكون شركا أكبر:

إذا نسب شيئا إلى بركة فلان،

مثل: ببركات الولي فلان رزقت ولدا 0


(1)- وقيل يجوز أن يقول : لولا البط لسرقنا اللصوص، لأنه له تأثير ذكره الشيخ سليمان 0


اخوكم ومحبكم
القرشي

الموحد 2
09-13-02, 03:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
وجزيت خيراً ، وبورك فيك أيها الأخ المبارك .

القرشي
09-14-02, 10:58 PM
وعليكم السلام أخي الحبيب الموحد وحفظك الله ونور الله بالتوحيد دربك .


قال الشيخ العلامة علي الخضير حفظه الله :

{ ثانيا: (وإذا ابتلي صبر):

ابتلي: مبني للمجهول والفاعل هو الله تعالى ،

فالله هو خالق كل شئ ، فهي من الله خلقا وإيجادا ومشيئة ، ومن

العبد كسبا 0

قال تعالى: (وما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله ..) ،

وقوله : (قل هو من عند أنفسكم )0

إلا أن الشرور والبلايا لا تنسب إلى الله في معرض الثناء والمدح

وفي مقام الشكر، لما جاء في الحديث مرفوعا: (والشر ليس إليك)0

* الصبر لغة: الحبس0

* اصطلاحا: حبس اللسان عن التشكي والجوارح عن لطم الخدود

ونحوه ، والنفس عن الجزع .

* حكمه: واجب.

قال تعالى: (ومن يؤمن بالله يهد قلبه)

قال علقمة: " هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله

فيرضى ويسلم ".

وقال تعالى: (فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل)،

وقوله: (واصبر لحكم ربك).

* ومحل الصبر: عند الصدمة الأولى في أول المصيبة .

قال عليه الصلاة والسلام : (إنما الصبر عند الصدمة الأولى) كما

في الصحيح .

والاستمرار في الصبر حتى انتهاء المصيبة واجب ، وذلك حتى

يستغرق الصبر زمن المصيبة .

* وهل يجب الصبر بعد ما ينتهي البلاء ؟

لو كان هناك جزعا مرة أخرى فالصبر واجب .

أخوكم ومحبكم

القرشي
7/7/1423
مساء

القرشي
09-19-02, 10:40 AM
قال الشيخ العلامة علي الخضير حفظه الله :

{ ثالثا: (وإذا أذنب استغفر):

الذنب يشمل جميع الذنوب حتى المكفرات .

استغفر: فيه طلب المغفرة ، فتطلب من الله أن يستر ذنبك ويتجاوز عنه في الآخرة ، لأن

المغفرة : هي الستر والتجاوز.

قوله: (فإن هذه الثلاثة عنوان السعادة):

الألف واللام للعهد الذكري.}

أخوكم ومحبكم
القرشي
12/7/1423

وعد السماء
09-20-02, 12:07 AM
واصل أخي الكريم.

أثبت الله لك الأجر.

القرشي
09-21-02, 06:14 AM
الشكر والثناء مقدما للشيخ وعد السماء اسأل الله العظيم أن يكون من السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولاعذاب .


قال الشيخ العلامة علي الخضير حفظه الله :

{المقطع الثاني: قوله:( اعلم ـ أرشدك الله لطاعته ـ :أن

الحنيفيّة ملّة إبراهيم : أن تعبد الله وحده مخلصـًا

له الدين، كما قال ـ تعالى ـ { وما خلقتُ الجنّ

والإنس إلا ليعبدون }):

* عنوانه بيان معنى التوحيد وتفسير ملة إبراهيم.

* قوله:(اعلم): يؤتى بها للاهتمام بما بعدها.

* قوله : (أرشدك الله): هذا دعاء من المصنف مرة أخرى يدل

على حب المصنف ورحمته لهذه الأمة .

واعلم: مر تعريف العلم في كشف الشبهات .

* قوله:(أن الحنيفية):

قال ابن الأثير في النهاية: الحنيف المائل وأصل الحنف:الميل،

فيقال: رجل أحنف إذا كانت قدمه بائنا.

اصطلاحا: الميل عن الشرك إلى التوحيد .

الألف واللام في الشرك للعموم أي تميل عن الشرك صغيره

وكبيره.

* قوله:(ملة إبراهيم):

الملة: مأخوذة من المل وهو التكرار والمعاودة ذكره العسكري في

الفروق اللغوية .

ولذا يقال طريق ملي إذا تكرر سلوكه ومنه الملل وهو تكرار

الشيء على النفس.

واصطلاحا: هو ما يتكرر فعله مما شرعه الله من العقائد والأحكام.

وأضيفت إلى إبراهيم بتقدير اللام أي: ملة لإبراهيم لأنه مختص بها

وملازم لها .


ثم فسر ملة إبراهيم فقال : (أن تعبد الله وحده مخلصا له الدين):

بمعنى : إفراد العبادة لله تعالى وحده .


كلمة إفراد تتضمن شيئين :
1- إتيان العبادة لله .
2- نفيها عما سواه .

فمن عبد الله لا يسمى حنيفا حتى لا يعبد الإ الله فيجمع بين عبادة

الله وعدم عبادة غيره .


وعكس ملة إبراهيم أن تجعل لله شريكا في ربوبيته أو ألوهيته أو

أسمائه أو صفاته وهي ملة الشيطان .

ثم ذكر الدليل : (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون):

اللام : في ليعبدون للتعليل أي : ما خلقهم إلا لعلة واحدة وهي

العبادة له وحده جل وعلا وعز .

ومعنى يعبدون : يتذللون ويخضعون للأوامر الشرعية.

وعند أهل البدع : يتذللون ويخضعون للأوامر القدرية.

وهذا خطأ كبير فكل شيء خاضع لله وأمره القدري ، فالكافر

عبد باعتبار خضوعه لأوامر الله القدرية فموته وحياته متى شاء

الله ، وهذا لا يكفي من الكافر بل لابد من الخضوع والتذلل

للأوامر الشرعية.

وسبق أن فسر المصنف- رحمه الله – في الأصول الثلاثة

يعبدون بمعنى : يوحدون وهذا تفسير الشيء ببعض أفراده وهذا

المقطع السابق : ( الحنيفية ملة إبراهيم ) هو نفس النص

الموجود في الأصول.


أخوكم ومحبكم
القرشي
14/7/1423
صباحا

همّام التغلبي
09-21-02, 06:16 AM
بارك الله فيك أيها القرشي الفاضل
واصل جزاك الله خيراً

وعد السماء
09-21-02, 05:11 PM
آمين آمين لا أرضى بواحدة ******* حتى أبلغها ألفين آمينا.

المرابط المكي
09-26-02, 05:16 PM
أحسن الله إليك وكتب ذلك في موازين حسناتك يوم لقائه

محبك
أبو عبد الرحمن المرابط المكي

الموحد 2
10-03-02, 11:25 AM
جزيت خيراً وبورك فيك أيها القرشي على هذا الشرح المختصر المفيد وجعله الله في موازين أعمالك يوم تلقاه ووفقك لنشر العلم الشرعي .

الحنبلي
12-12-02, 01:26 PM
جزاك الله خيراً

وشرح الشيخ يتميز بالاختصار والتركيز على المادة العلمية وتحقيق المسائل.

مســك
07-18-03, 10:31 AM
أحسن الله إليك وكتب ذلك في موازين حسناتك يوم لقائه
اخوك ..
ابو زرعة

الصواعق المرسلة
07-19-03, 10:36 AM
نفع الله بك يا القرشي
أحسن الله إليك وكتب ذلك في موازين حسناتك يوم لقائه

داعيه
11-09-05, 06:15 PM
=====

الفـــرحـــــان
05-18-08, 10:21 PM
ا

أبو الليث الليبي
10-27-08, 09:45 PM
جزاك الله جنة الفردوس أخي القرشي ورفع الله قدرك
وفك الله أسر شيخنا الحبيب الشيخ علي وباقي العلماء -آمين -