المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يسأل : عن كيفية حج المرأة إن صادفها الحيض



مســك
11-21-07, 11:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
فضيلة الشيخ حفظك الله ورعاك
هذا السؤال بعث به أحد الأخوة على بريد الموقع يقول فيه :
ما كيفية حج المراة ان صادفها الحيض في التمتع؟

مهذب
02-07-08, 07:53 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - :
( والمرأة التي تريد العمرة لا يجوز لها مجاوزة الميقات إلا بإحرام حتى لو كانت حائضاً ، فإنها تحرم وهي حائض وينعقد إحرامها ويصح ، والدليل لذلك أن أسماء بنت عميس زوجة أبي بكر - رضي الله عنهما – ولدت والنبي صلى الله عليه وسلّم نازل في ذي الحليفة يريد حجة الوداع ، فأرسلت إلى النبي صلى الله عليه وسلّم كيف أصنع ؟ قال : " اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي " .
ودم الحيض كدم النفاس ، فنقول للمرأة الحائض - إذا مرت بالميقات وهي تريد العمرة أو الحج نقول لها - : اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي ، والاستثفار معناه : أنها تشد على فرجها خرقة وتربطها ثم تحرم سواء بالحج أو بالعمرة ، ولكنها إذا أحرمت ووصلت إلى مكة لا تأتي إلى البيت ولا تطوف به حتى تطهر ، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلّم لعائشة حين حاضت في أثناء العمرة قال لها : " افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي في البيت حتى تطهري " هذه رواية البخاري ومسلم ، وفي صحيح البخاري أيضاً ذكرت عائشة أنها لما طهرت طافت بالبيت وبالصفا والمروة ، فدل هذا على أن المرأة إذا أحرمت بالحج أو العمرة وهي حائض أو أتاها الحيض قبل الطواف : فإنها لا تطوف ولا تسعى حتى تطهر وتغتسل ، أما لو طافت وهي طاهرة وبعد أن انتهت من الطواف جاءها الحيض : فإنها تستمر وتسعى ولو كان عليها الحيض ، وتقص من رأسها ، وتنهي عمرتها ؛ لأن السعي بين الصفا والمروة لا يشترط له الطهارة . ) أ.هـ
" 60 سؤالاً في الحيض " ( السؤال 54 ) .

وجاء في الصحيح : عن عائشة رضي الله عنها قالت : خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ولا نرى إلا أنه الحج ، فلما قدمنا تطوفنا بالبيت ، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم من لم يكن ساق الهدي أن يحل ، فحل من لم يكن ساق الهدي ، ونساؤه لم يسقن فأحللن .
قالت عائشة رضي الله عنها : فحضت ، فلم أطف بالبيت ، فلما كانت ليلة الحصبة ، قالت : يا رسول الله ، يرجع الناس بعمرة وحجة ، وأرجع أنا بحجة ؟
قال : " وما طفت ليالي قدمنا مكة " . قلت : لا .
قال : " اذهبي مع أخيك إلى التنعيم ، فأهلي بعمرة ، ثم موعدك كذا وكذا " .

وبالله التوفيق . .