المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العشر الأواخر .. وليلة بثلاث وثمانين سنة



أبوهارون
09-30-07, 07:55 PM
http://www.albetaqa.com/a-cards/data/media/31/ramadanyat0104.jpg

أبوهارون
09-30-07, 07:56 PM
تفسير سورة القـدر
يقول الحق سبحانه :
إنا أنزلناه في ليلة القدر :
يخبر الحق سبحانه أنه أنزل القرآن ليلة القدرة
وهي الليلة المباركة التي قال الله فيها :
" إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين "
والليلة المباركة التي أنزل فيها القرآن هي ليلة القدر
" إنا أنزلناه في ليلة القدر "
أنزل الله القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى
بيت العزة من السماء الدنيا ، ثم نزل مفصلا بحسب
الوقائع في ثلاث وعشرين سنة على رسول الله ...
وزاد تعظيم الله لهذه الليلة بقوله :
وما أدراك ما ليلة القدر ، ليلة القدر خير من ألف شهر :
فقيام ليلة القدر والعبادة فيها خير من عبادة
ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر ..
وذكر النبي رجلا من بني إسرائيل ، وكانت أعمارهم طويلة
ذكر رجلا منهم لبس السلاح في سبيل الله ألف شهر بالنهار
ويقوم الليل بالصلاة والعبادة ، فعجب المسلمون من ذلك
واستكثروا أن يستطيع إنسان منهم ذلك ، فبشر الرحيم سبحانه
الأمة المرحومة أن قيام ليلة القدر خير من عبادة ألف شهر ..
تنزل الملائكة والروح فيها :
أي يكثر تنزل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها
والملائكة يتنزلون مع تنزل البركة والرحمة
كما يتنزلون عند تلاوة القرآن ، ويحيطون بحلق الذكر ..
أما الرُّوحُ :
فقيل جبريل عليه السلام
وقيل أرواح بني آدم
أو خلق من خلق الله على صور بني آدم وليسوا ملائكة ولا بشرا
أو الروح هم أشرف الملائكة وأقرب إلى الرب عز وجل
وصاحب الوحي
أو الروح القرآن
أو أنه ملك عظيم بقدر جميع المخلوقات
وعلى أيّ معنى كلمة الروح فيه دلاله على عظمة ليلة القدر
فقد نزل فيها القرآن والملائكة والروح ..
بإذن ربهم من كل أمر :
ففيها تُقضى الأمور وتُقدر الآجال والأرزاق ..
سلام هي حتى مطلع الفجر :
أي سالمة لا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوء
أو يعمل فيها أذى ، وتسلّم الملائكة فيها على المصلين
حتى يطلع الفجر
سلام هي لا شر فيها ..

أبوهارون
09-30-07, 07:56 PM
وما أدراك ما ليلة القدر
ليلة واحدة تعادل ثلاث وثمانين سنة !!!!
لنحسب عمر واحد منا حرص على القيام
في ليالي الوتر في العشر الأواخر لمدة عشر سنوات
إن هذا يساوي أكثر من 830 سنة بإذن الله
ولو عشت عشرين سنة بعد بلوغك ، وكنت ممن
يستغل كل ليالي العشر بالعبادة ، لكان خير من
1660 سنة بإذن الله
وبهذا نحقق السبق إن شاء الله يوم القيامة
فادع الله أن يعينك ويوفقك لقيام ليلة القدر
فإنه من وُفِّق لها وقبل الله منه
سعد سعادة لا يشقى بعدها أبدا ...
فاللهم وفقنا لقيام ليلة القدر ، واجعلها لنا خيرا من ألف شهر
فالناس بقيامهم تلك الليالي يثابون بإذن الله تعالى
على قيامهم كل ليلة ، كيف لا وهم يرجون ليلة القدر
أن تكون في كل ليلة ...

أبوهارون
09-30-07, 07:58 PM
ليلة مباركة :
يقول الله جل وعلا :
" إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين
فيها يُفرق كل أمر حكيم "
والليلة المباركة التي أنزل فيها القرآن هي ليلة القدر
" إنا أنزلناه في ليلة القدر "
وصفها بالبركة لكثرة خيرها ، وكثرة نفعها
وكثرة ما يعتق الله فيها من النار ، ومن أعظم بركاتها
ابتداء نزول القرآن ، الذي هو شرف هذه الأمة
وعزها ورفعتها ..
فيها يُفْرَقُ كل أمر حكيم :
أي يعطى الملائكة الحفظة من أم الكتاب
ما قدَّره الله إلى مثلها من العام الآتي من
الأمور المحكمة التي أحكمها الله
من الأرزاق والآجال والحياة والعز والذل وغير ذلك
مما قدره الله من أمور محكمة لا يلحقها
سفه ولا باطل ...

أبوهارون
09-30-07, 07:59 PM
كيف حُرم الناس تعيين وقتها :
في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم
خرج ليخبر الصحابة بليلة القدر فتلاحى رجلان
من المسلمين ( أي : تخاصما ) ، فقال :
" إني خرجت لأخبركم بليلة القدر ، فتلاحى
فلان وفلان فرفعت وعسى أن يكون خيرا لكم
فالتمسوها في التاسعة والسابعة والخامسة "
[ البخارى ]
وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" أريت ليلة القدر ، ثم أيقظني بعض أهلي فنسيتها
فالتمسوها في العشر الغوابر ـ البواقي ـ "
[ مسلم ]
وورد أيضا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه
التمسها في الوتر من العشر الأواخر
فقال صلى الله عليه وسلم :
"التمسوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان
في وتر ، فإني قد رأيتها فأنسيتها "
[ البخارى ]

أبوهارون
09-30-07, 08:00 PM
لماذا أخفى الله وقتها :
ليلة القدر لا يعلم بوقتها أحد ، فهي ليلة متنقلة
فقد تكون في ليلة خمس وعشرين ، وقد تكون في ليلة
إحدى وعشرين ، وقد تكون في ليلة تسع وعشرين
وقد تكون في ليلة سبع وعشرين
فهي ليلة متنقلة ....
ولقد أخفى الله تعالى علمها ، حتى يجتهد الناس في طلبها
فيكثرون من الصلاة والقيام والدعاء في ليالي العشر
من رمضان رجاء إدراكها ..
وهي مثل الساعة المستجابة يوم الجمعة
فقد أخفاها الله تعالى عن عباده لمثل ما أخفى عنه
ليلة القدر ...

أبوهارون
09-30-07, 08:00 PM
كيف تفوز بليلة القدر :
هي في العشر الأواخر من رمضان ، وتُرجى في
ليلة أوتار العشر من هذا الشهر :
في ليلة إحدى وعشرين ، وثلاث وعشرين
وخمس وعشرين ، وسبع وعشرين ، وتسع وعشرين
ولما كان دخول شهر رمضان يختلف فيه الناس
فرب ليال نعدها أوتارا هي في واقع الأمر شفع
ليست بوتر , وإذا كان الأمر كذلك فإن العبد المسدد
لا يقصر نشاطه على الأوتار من العشر
بل يجتهد في العشر كلها مقتديا في ذلك
برسول الله صلى الله عليه وسلم
ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها
قالت : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذا دخل العشر الأواخر من رمضان أحيا الليل
وأيقظ أهله ، وجدّ وشدّ المئزر "
ومن شدة اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم
بليلة القدر أنه كان يحبس نفسه في المسجد
في العشر الأواخر ، معتكفا لله ، قارئا للقرآن
ذاكرا لله ، ساجدا وقائما ، مواظبا على ذلك
حتى توفاه الله عز وجل ..
وقد قال تعالى :
" لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة
لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا "

أبوهارون
09-30-07, 08:01 PM
علامات ليلة القدر :
الأولى : أن تكون لا حارة ولا باردة
قال عليه الصلاة والسلام :
" ليلة القدر ليلة طلقة لا حارة ولا باردة
تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة "
رواه ابن خزيمة وصححه الألباني ..
الثانية : أن تكون وضيئة مُضيئة
قال عليه الصلاة والسلام :
" إني كنت أُريت ليلة القدر ثم نسيتها ، وهي في
العشر الأواخر ، وهي طلقة بلجة لا حارة ولا باردة ، كأن فيها
قمرا يفضح كواكبها ، لا يخرج شيطانها حتى يخرج فجرها "
رواه ابن حبان ..
الثالثة : كثرة الملائكة في ليلة القدر
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إن الملائكة تلك الليلة أكثر في الأرض من عدد الحصى "
رواه ابن خزيمة وحسن إسناده الألباني ..
الرابعة : أن الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع
قال صلى الله عليه وسلم :
" وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها
بيضاء لا شعاع لها "
رواه مسلم ..

أبوهارون
09-30-07, 08:02 PM
دعاء ليلة القدر
يستحب الإكثار من الدعاء في العشر الأواخر
قالت عائشة رضى الله عنها :
يا رسول الله ، أرأيت إن وافقت ليلة القدر
ما أقول فيها ؟
قال : قولي :
" اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني "

أبوهارون
09-30-07, 08:04 PM
رؤية ليلة القدر
وأجر من قامها وإن لم يرها

سؤال :
هل ترى ليلة القدر عيانا أي أنها ترى بالعين
البشرية المجردة ؟
بعض الناس يقولون إن الإنسان إذا استطاع رؤية
ليلة القدر فإنه يرى نورا في السماء ونحو هذا ...
وكيف رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة
رضوان الله عليهم أجمعين ؟
وكيف يعرف المرء أنه قد رأى ليلة القدر ؟
وهل ينال الإنسان ثوابها وأجرها وإن كانت في تلك الليلة
التي لم يستطع أن يراها فيها ؟
نرجو توضيح ذلك مع ذكر الدليل ...
الجواب :
الحمد لله
قد ترى ليلة القدر بالعين لمن وفقه الله سبحانه وذلك
برؤية أماراتها ، وكان الصحابة رضي الله عنهم يستدلون
عليهما بعلامات ..
ولكن عدم رؤيتها لا يمنع حصول فضلها لمن قامها
إيمانا واحتسابا ...
فالمسلم ينبغي له أن يجتهد في تحريها في العشر الأواخر
من رمضان كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم
طلبا للأجر والثواب ، فإذا صادف قيامه إيمانا واحتسابا
هذه الليلة نال أجرها وإن لم يعلمها
قال صلى الله عليه وسلم :
" من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له
ما تقدم من ذنبه "
وفي رواية أخرى :
" من قامها ابتغاءها ثم وقعت له غفر له
ما تقدم من ذنبه وما تأخر "
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على أن
من علاماتها :
طلوع الشمس صبيحتها لا شعاع لها
وكان أبي بن كعب يقسم على أنها ليلة سبع وعشرين
ويستدل بهذه العلامة ...
والراجح أنها متنقلة في ليالي العشر كلها ، وأوتارها أحرى
وليلة سبع وعشرين آكد الأوتار في ذلك
ومن اجتهد في العشر كلها في الصلاة والقرآن والدعاء
وغير ذلك من وجوه الخير أدرك ليلة القدر بلا شك
وفاز بما وعد الله به من قامها إذا فعل ذلك
إيمانا واحتسابا ....

والله ولي التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد
وآله وصحبه ...

الشيخ محمد صالح المنجد

أبوهارون
09-30-07, 08:05 PM
اعتكاف الرسول في العشر الأواسط :
ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
اعتكف في العشر الأواسط من رمضان ، قبل أن يعتكف
العشر الأواخر التماسا لليلة القدر ، وذلك قبل أن يتبين له
صلى الله عليه وسلم أنها في العشر الأواخر
ثم لما تبين له ذلك اعتكف العشر الأواخر حتى قبضه
الله عز وجل ....
فعن أبي سلمة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، اعتكف العشر الأول
من رمضان ، ثم اعتكف العشر الأوسط في قبة تركية
على سدتها حصير ، قال فأخذ الحصير بيده فنحاها
ثم أطلع رأسه فكلم الناس فدنوا منه فقال :
" إني اعتكفت العشر الأول ألتمس هذه الليلة
ثم اعتكفت العشر الأوسط ، ثم أُتيت فقيل لي :
إنها في العشر الأواخر ، فمن أحب منكم أن يعتكف
فليعتكف ، فاعتكف الناس معه "
[ متفق عليه ]

أبوهارون
09-30-07, 08:06 PM
حال السلف مع ليلة القدر :
كان السلف يخصون ليلة القدر بمزيد اهتمام
فكان ثابت البناني يلبس أحسن ثيابه ، ويتطيب
ويطيب المسجد بالنضوح والدخنة في الليلة التي يرجى
فيها ليلة القدر ....
وكان لتميم الدارى رضي الله عنه حلة اشتراها بألف درهم
وكان يلبسها في الليلة التى ترجى فيها ليلة القدر ...
وروي عن مالك بن أنس أنه إذا كانت ليلة أربع وعشرين
اغتسل وتطيب ، ولبس حلة وإزارا ورداء
فإذا أصبح طواهما فلم يلبسهما إلا مثلها من قابل ..

أبوهارون
09-30-07, 08:06 PM
الحائض وليلة القدر :
تحزن النساء لفوات قيام ليلة القدر بسبب حيض أو نفاس
ولكن عليهن بإحسان العمل طوال الشهر لكي يتقبله
الله منهن ، قال جويبر : قلت للضحاك :
أرأيت النفساء والحائض والمسافر والنائم لهم
في ليلة القدر نصيب ؟
قال : " نعم ، كل من تقبل الله عمله سيعطيه نصيبه
من ليلة القدر "
ومعنى هذا أن الذي أحسن العمل في شهر رمضان
يتقبل الله منه ، والذي يتقبل الله منه لم يحرمه نصيبه
من ليلة القدر ....
فيجوز للحائض قراءة الأذكار والصلاة على النبي
صلى الله تعالى عليه وسلم ، والتسبيح والاستغفار
باتفاق الفقهاء ...
ولكن لا يجوز لها قراءة القرآن من المصحف
أومن أي كتاب آخر حتى تطهر عند أكثر الفقهاء
وأجاز المالكية للحائض قراءة القرآن من غير أن
تمس المصحف الشريف ، كأن تمسكه بشيء منفصل عنه
كخرقة طاهرة أو تلبس قفازا ، أو تقلب أوراق المصحف بعود
أو قلم ونحو ذلك ، وجلدة المصحف المخيطة أو الملتصقة به
لها حكم المصحف في المسّ ..
وحيض المرأة لا يمنعها من اغتنام فرصة رمضان بالدعاء وغيره
مما يباح للحائض من العبادات في ليلة القدر
وغيرها من الأيام ..
بل لها أن تتقرب إلى الله تعالى بالعبادات التي يحل لها فعلها
في الحيض ، وهي بامتناعها عن الصلاة وقراءة القرآن
تطيع الله تعالى وتمتثل أمره ، فلها الأجر والثواب
إن شاء الله تعالى ....

أبوهارون
09-30-07, 08:07 PM
أدعية نادرة لليلة 27 رمضان :
الشيخ أبو بكر الشاطري (http://www.alnawader.net/doaa/listen/shatri_du3aa27.ra)
مشاري العفاسي (http://www.alnawader.net/doaa/listen/mshari_qunoot_27night_1425.ram)
سعد الغامدي (http://www.alnawader.net/doaa/listen/ghamdi_27ramadan_1420.ram)
الشيخ عبد الرحمن السديس (http://www.alnawader.org/publish/uploads/sdees-du3a-lila27-9-1426-listen.rm)
الشيخ محمد جبريل (http://www.jebril.com/ar/doaa_section/1420_qadr.htm)

أبوهارون
09-30-07, 08:08 PM
نشيد ليلة القدر لمشاري العفاسي


http://download.media.islamway.com/several/296/12_heart.rm

عيسى محمد
10-03-07, 10:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خيرًا و بارك الله فيك وأحسن الله إليك وغفر لك ما تقدم من ذنبك.اللهم وفقنا و أعنا على قيام العشر الأواخر واغتنام الوقت في العبادة.