المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فتوى الإمام بن باز في " بن لادن والمسعري والفقيه "



أنـيـن الـمـذنبـيـن
09-28-07, 04:06 PM
[أوضح سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز مفتي عام المملكة العربية السعودية حقوق ولاة الأمور، ووجوب طاعتهم في غير معصية الله تعالى مستشهداً بما جاء في ذلك من الآيات والأحاديث النبوية، وأشار سماحته إلى أصول الدعوة الإسلامية في الدولة السعودية محذراً من الدعوات الباطلة والضالة، واصفاً أصحابها بأنهم دعاة شر عظيم، وجاء ذلك خلال ندوة عقدت بالجامع الكبير بالرياض مساء الخميس ليلة الجمعة 1/5/1417 هـ تحت عنوان: " بيان حقوق ولاة الأمور على الأمة بالأدلة من الكتاب والسنة، وبيان ما يترتب على الإخلال بذلك" حيث قال:]

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على نبيه ورسوله وخليله وأمينه على وحيه نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبد الله وعلى آله وأصحابه، ومن سلك سبيله، واهتدى بهداه إلى يوم الدين، أما بعد:

فلا ريب أن الله جل وعلا أمر بطاعة ولاة الأمر والتعاون معهم على البر والتقوى، والتواصي بالحق والصبر عليه، فقال جل وعلا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا}[1].

هذا هو الطريق؛ طريق السعادة، وطريق الهداية، وهو طاعة الله ورسوله في كل شيء، وطاعة ولاة الأمور في المعروف من طاعة الله ورسوله، ولهذا قال جل وعلا: {أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ}[2]؛ فطاعة ولي الأمر تابعة لطاعة الله ورسوله، فإن أولي الأمر هم الأمراء والعلماء، والواجب طاعتهم في المعروف، أما إذا أمروا بمعصية الله سواء كان أميراً أو ملكاً أو عالماً، أو رئيس جمهورية، أو غير ذلك، فلا طاعة له في ذلك كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنما الطاعة في المعروف))[3]، والله يقول: {وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ}[4] يخاطب النبي عليه الصلاة والسلام، ويقول الله عز وجل: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ}[5]؛ فالله أمر بالتقوى، والسمع، والطاعة، يعني: في المعروف، لذا فإن النصوص يشرح بعضها بعضاً، ويدل بعضها على بعض، فالواجب على جميع المكلفين التعاون مع ولاة الأمور في الخير، والطاعة في المعروف، وحفظ الألسنة عن أسباب الفساد، والشر، والفرقة، والانحلال، ولهذا يقول الله جل وعلا: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ}[6] أي: ردوا الحكم في ذلك إلى كتاب الله، وإلى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم في اتباع الحق والتلاقي على الخير والتحذير من الشر، هذا هو طريق أهل الهدى، وهذا هو طريق المؤمنين.

أما من أراد دفن الفضائل والدعوة إلى الفساد والشر، ونشر كل ما يقال مما فيه قدح بحق أو باطل فهذا هو طريق الفساد، وطريق الشقاق، وطريق الفتن، أما أهل الخير والتقوى فينشرون الخير ويدعون إليه، ويتناصحون بينهم فيما يخالف ذلك حتى يحصل الخير ويحصل الوفاق والاجتماع والتعاون على البر والتقوى؛ لأن الله جل وعلا يقول: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}[7]، ويقول سبحانه: {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}[8].

ومعلوم ما يحصل من ولاة الأمر المسلمين من الخير والهدى والمنفعة العظيمة من إقامة الحدود، ونصر الحق، ونصر المظلوم وحل المشاكل، وإقامة الحدود والقصاص، والعناية بأسباب الأمن، والأخذ على يد السفيه والظالم، إلى غير هذا من المصالح العظيمة، وليس الحاكم معصوما، إنما العصمة للرسل عليهم الصلاة والسلام فيما يبلغون عن الله عليهم الصلاة والسلام، لكن الواجب التعاون مع ولاة الأمور في الخير والنصيحة فيما قد يقع من الشر والنقص، هكذا فهم المؤمنون، وهكذا أمر الرسول صلى الله عليه وسلم. أمر بالسمع والطاعة لولاة الأمور، والنصيحة لهم، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله يرضى لكم ثلاثا ويسخط لكم ثلاثا: يرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم...))[9] الحديث، ويقول عليه الصلاة والسلام: ((الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة)) قالوا: يا رسول الله لمن؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم))[10]، وقال عليه الصلاة والسلام: ((من ولي عليه والٍ فرآه يأت شيئا من معصية الله فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعن يداً من طاعة))[11].

ولما سئل عن ولاة الأمر الذين لا يؤدون ما عليهم قال صلى الله عليه وسلم: ((أدوا الحق الذي عليكم لهم وسلوا الله الذي لكم))[12]؛ فكيف إذا كان ولاة الأمور حريصين على إقامة الحق، وإقامة العدل، ونصر المظلوم، وردع الظالم، والحرص على استتباب الأمن، وعلى حفظ نفوس المسلمين ودينهم وأموالهم وأعراضهم، فيجب التعاون معهم على الخير وعلى ترك الشر، ويجب الحرص على التناصح والتواصي بالحق حتى يقل الشر ويكثر الخير.

وقد من الله على هذه البلاد بدعوة الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمة الله عليه، ومناصرة جد هذه الأسرة الإمام محمد بن سعود رحمه الله لهذه الدعوة، وحصل بذلك من الخير العظيم ونشر العلم والحق، ونشر الهدى، والقضاء على الشرك، وعلى وسائل الشرك، وعلى قمع أنواع الفساد من البدع والضلالات ما يعلمه أهل العلم والإيمان ممن سبر هذه الدعوة، وشارك فيها، وناصر أهلها.

فصارت هذه البلاد مضرب المثل في توحيد الله والإخلاص له، والبعد عن البدع والضلالات، ووسائل الشرك حتى جرى ما جرى من الفتنة المعلومة التي حصل بسببها العدوان على هذه الدعوة وأهلها، ثم جمع الله الشمل على يدي الإمام تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود والد الإمام فيصل بن تركي رحمة الله على الجميع، ثم على يد ابنه فيصل بن تركي، ثم على يد ابن ابنه عبد الله بن فيصل بن تركي ثم حصلت فجوة بعد موت الإمام عبد الله بن فيصل رحمه الله فجاء الله بالملك عبد العزيز ونفع الله به المسلمين، وجمع الله به الكلمة، ورفع به مقام الحق، ونصر به دينه، وأقام به الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وحصل به من العلم العظيم والنعم الكثيرة، وإقامة العدل، ونصر الحق، ونشر الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى ما لا يحصيه إلا الله عز وجل، ثم سار على ذلك أبناؤه من بعده في إقامة الحق، ونشر العدل، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

فالواجب على جميع المسلمين في هذه المملكة التعاون مع هذه الدولة في كل خير، وهكذا كل من يقوم بالدعوة إلى الله ونشر الإسلام والدعوة إلى الحق. يجب التعاون معه في المشارق وفي المغارب، فكل دولة تدعو للحق، وتدعو إلى تحكيم شريعة الله، وتنصر دين الله يجب التعاون معها أينما كانت.

وهذه الدولة السعودية دولة مباركة نصر الله بها الحق، ونصر بها الدين، وجمع بها الكلمة، وقضى بها على أسباب الفساد وأمن الله بها البلاد، وحصل بها من النعم العظيمة ما لا يحصيه إلا الله، وليست معصومة، وليست كاملة، كلٌّ فيه نقص فالواجب التعاون معها على إكمال النقص، وعلى إزالة النقص، وعلى سد الخلل بالتناصح والتواصي بالحق والمكاتبة الصالحة، والزيارة الصالحة، لا بنشر الشر والكذب، ولا بنقل ما يقال من الباطل؛ بل يجب على من أراد الحق أن يبين الحق ويدعو إليه، وأن يسعى في إزالة النقص بالطرق السليمة وبالطرق الطيبة، وبالتناصح والتواصي بالحق، هكذا كان طريق المؤمنين وهكذا حكم الإسلام، وهكذا طريق من يريد الخير لهذه الأمة، أن يبين الخير والحق وأن يدعو إليه، وأن يتعاون مع ولاة الأمور في إزالة النقص، وإزالة الخلل، هكذا أوصى الله جل وعلا بقوله سبحانه: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}[13]، ويقول سبحانه: {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خَسِرَ * إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}[14]؛ فالدين النصيحة، الدين النصيحة، فمن أهم الواجبات التعاون مع ولاة الأمور في إظهار الحق، والدعوة إليه، وقمع الباطل والقضاء عليه وفي نشر الفضيلة ومحاربة الرذيلة بالطرق الشرعية.

ويجب على الرعية التعاون مع ولاة الأمور، ومع الهيئات، ومع كل داع إلى الحق، يجب التعاون على الحق وعلى إظهاره والدعوة إليه، وعلى ترك الفساد والقضاء عليه، هذا هو الواجب على جميع المسلمين، بالطرق التي شرعها الله في قوله سبحانه: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}[15]، وفي قوله سبحانه: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا}[16]، وفي قوله سبحانه: {وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ}[17]، وفي قوله سبحانه: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}[18] الآية. وفي قوله عز وجل لموسى وهارون لما بعثهما إلى فرعون: {فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}[19].

أما ما يقوم به الآن محمد المسعري وسعد الفقيه وأشباههما من ناشري الدعوات الفاسدة الضالة فهذا بلا شك شر عظيم، وهم دعاة شر عظيم، وفساد كبير، والواجب الحذر من نشراتهم، والقضاء عليها، وإتلافها، وعدم التعاون معهم في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن؛ لأن الله أمر بالتعاون على البر والتقوى لا بالتعاون على الفساد والشر، ونشر الكذب، ونشر الدعوات الباطلة التي تسبب الفرقة واختلال الأمن إلى غير ذلك.

هذه النشرات التي تصدر من الفقيه، أو من المسعري أو من غيرهما من دعاة الباطل ودعاة الشر والفرقة يجب القضاء عليها وإتلافها وعدم الالتفات إليها، ويجب نصيحتهم وإرشادهم للحق، وتحذيرهم من هذا الباطل، ولا يجوز لأحد أن يتعاون معهم في هذا الشر، ويجب أن ينصحوا، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يدَعوا هذا الباطل ويتركوه.

ونصيحتي للمسعري والفقيه وابن لادن وجميع من يسلك سبيلهم أن يدَعوا هذا الطريق الوخيم، وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم، والله سبحانه وعد عباده التائبين بقبول توبتهم، والإحسان إليهم، كما قال سبحانه: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ}[20]، وقال سبحانه: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}[21]، والآيات في هذا المعنى كثيرة.

والمقصود أن الواجب على جميع المسلمين التعاون مع ولاة الأمور في الخير والهدى والصلاح حتى يحصل الخير ويستتب الأمن، وحتى يقضى على الظلم، وحتى ينصر المظلوم، وحتى تؤدى الحقوق، هذا هو الواجب على المسلمين التعاون مع الولاة، ومع القضاة، ومع الدعاة إلى الله، ومع كل مصلح في إيجاد الحق والدعوة إليه، وفي نصر المظلوم، وردع الظالم وإقامة أمر الله، وفي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الخير والتخلص من الباطل، ويجب التعاون والتناصح لمن حاد عن الخير فينصح ويوجه إلى الخير وأسباب النجاة حتى يحصل الخير العظيم، والمصالح العامة، وحتى يقضى على الفساد والشر والاختلاف بالطرق الشرعية، والناس في خير ما تناصحوا وتعاونوا على البر والتقوى، فإذا تعاونوا على الباطل وعلى الشر والفساد ساد البلاء، ونزع الأمن، وانتصر الباطل، ودفن الحق، وهذا هو الذي يحبه الشيطان، والذي يدعو إليه شياطين الإنس والجن، فالواجب الحذر مما يدعو إليه شياطين الإنس والجن، والتواصي بكل أسباب الأمن، وبكل أسباب الخير والهدى، والتواصي بالتعاون مع ولاة الأمور في كل خير، ومع كل من يدعو إلى الخير، وإقامة أمر الله، وفي نصر الحق، وفي إقامة المعروف، والتعاون مع كل مصلح فيما يدحض الباطل وفي التحذير من الباطل، والتحذير من أسباب الفرقة والاختلاف.

هذا هو الواجب كما قال سبحانه وتعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}[22]، وقال جل وعلا: {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خَسِرَ * إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}[23]، وقال سبحانه: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا}[24]، هذا هو الذي فيه النجاة والإيمان الصادق والعمل الصالح والعاقبة الحميدة، وبهذا يكثر الخير ويحصل التعاون على البر والتقوى، ويدحض الشر، وتأمن البلاد، ويستتب الأمن، ويحصل التعاون على الخير، ويرتدع السفيه المفسد وينتصر صاحب الحق وصاحب الهدى.

ونسأل الله بأسمائه الحسنى، وصفاته العلى أن يوفق الجميع للخير، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يصلح أحوال المسلمين جميعاً، وأن يعيذنا وإياهم من شرور النفس، وسيئات الأعمال واتباع الهوى، وأن يعيذنا جميعاً من مضلات الفتن، كما نسأله سبحانه أن يوفق ولاة أمرنا لكل خير، وأن يعينهم على كل خير، وأن ينصر بهم الحق، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يوفق أعوانهم للخير، وأن يعيذهم من كل ما يخالف شرع الله، وأن يجعلنا وإياكم وإياهم من الهداة المهتدين، كما نسأله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يولي عليهم خيارهم، ويصلح قادتهم، وأن يجمع كلمة المسلمين على الحق والهدى، إنه سميع قريب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.


--------------------------------------------------------------------------------

[1] سورة النساء الآية 59.

[2] سورة النساء الآية 59.

[3] رواه البخاري في كتاب الأحكام برقم 6612، ومسلم في الإمارة برقم 3424، والنسائي في البيعة برقم 4134، وأبو داود في الجهاد برقم 2256، وأحمد في مسند العشرة المبشرين بالجنة برقم 686.

[4] سورة الممتحنة من الآية 12.

[5] سورة التغابن من الآية 16.

[6] سورة النساء من الآية 59.

[7] سورة المائدة من الآية 2.

[8] سورة العصر كاملة.

[9] رواه الإمام أحمد في باقي مسند المكثرين برقم 8444 ، ومالك في الموطأ في كتاب الجامع برقم 1572.

[10] رواه الترمذي في البر والصلة برقم 1849، والنسائي في البيعة برقم 4128، وأبو داود في الأدب برقم 4293.

[11] رواه مسلم في الإمارة برقم 3448، وأحمد في باقي مسند الأنصار برقم 22856.

[12] رواه مسلم في الفتن برقم 2116 بلفظ " أدوا إليهم حقهم وسلوا الله الذي لكم" ورواه أحمد في مسند المكثرين من الصحابة برقم 3458.

[13] سورة المائدة من الآية 2.

[14] سورة العصر كاملة.

[15] سورة النحل من الآية 125.

[16] سورة فصلت من الآية 33.

[17] سورة العنكبوت من الآية 46.

[18] سورة آل عمران من الآية 159.

[19] سورة طه الآية 44.

[20] سورة الزمر الآيتان 53 – 54.

[21] سورة النور من الآية 31.

[22] سورة المائدة الآية 2.

[23] سورة العصر كاملة.

[24] سورة آل عمران من الآية 103.


المصدر : الموقع الرسمي لسماحة الإمام : بن باز " رحمه الله تعالى
http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=article&id=623

مسعر حرب
09-28-07, 05:01 PM
اذا انت تكذب فتوى الشيخ ابن جبرين عندما قال انه نقلت عنه وليس من قالها ... اجب
اليك هذا الرابط للشيخ ابن جبرين ينفي قولك http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=60860

مسعر حرب
09-28-07, 05:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا وقدوتنا محمد عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة واتم التسليم..

شيخنا اسامه بن لادن رجل مجاهد نحسبه كذلك قدّم نفسه وماله في سبيل نصرة دين الله ..
ونسأل الله ان يحفظ شيخنا المجاهد وجميع إخواننا المجاهدين ليكونوا شوكة في حلوق الكافرين والمنافقين وينصر الله بهم الدين...

وهذه مجموعة من أقوال علمائنا الأفاضل ثبتهم الله على الحق وقول الحق.. في الشيخ اسامة بن لادن حفظه الله..


**قال عنه الشيخ حمود بن عقلا الشعيبي رحمه الله هو

(( مجاهد مؤمن يقاتل على منهج الكتاب والسنة بحذافيرها()

* وفي لقاء للشيخ العثيمين مع الشيخ المجاهد اسامه بن لادن وقداثنى الشيخ العثيمين رحمه الله على المجاهد اسامه..

الشيخ العثيمين يقول ..نحمد الله على تيسير هذا اللقاء مع اخينا اسامة بن لادن

كنت اتمنى اجلس معه ولم يتيسر لي ان اجلس معه مجلس طويل اطول مما يسمح هذ الليلة

وقد بين لنا كثيرا من الأدله الدالة على طريق الجهاد في سبيل الله

من كتاب الله وسنة رسوله

وبين لنا ايضا ماوقع من اخواننا المجاهدين في افغانستان من النصر المبين من بالرغم من قلة عددهم وعدتهم وكثرة عدد اعدائهم وقوتهم...
ومما لاشك فيه ان بعض الناس يلتقطون الزلات من بعض الشخصيات المرموقة
ولاينظرون الىمحاسن هذا الرجل المعين والذي وصفوه بمايصفونه به وهذا ايضا من الخطأ
ولاحاجة ان اضرب مثلا لهذا ولكن هذا مابلغني ووصل الي..
اذا رأوا أحد من الناس التف حوله الشباب وجمهور الناس صاروا يلتقطون له الزلات .
و لايسلم الأنسان من الخطأ.
ولكنهم يتخذون من هذه الزلات قدحاً فيه وفي الحقيقة ان هؤلاء من أكبر الجناه ليس على الشخص هذا ولكن على الأسلام مادام هذا الشخص يمثل الأسلام ويقوم بالدعوة للأسلام فان الطعن فيه طعن فيما يدعو اليه في الواقع.

]ألم تروا أن الكفار كانوا يصفون محمد بالصادق الأمين ولكن بعد دعوة الحق قاطعوه واصبحوا يصفونه بصفات تنفر الناس منه ..

ومما لاشك فيه ان كل من يقوم بدعوة الرسل ليس له الا مثل هؤلاء القوم..

وعلى كل حال نسأل الله ان يجعل هذا اللقاء مبارك وان يطرح فيه البركة ونحن نشكر أخينا اسامة على مانسمع عنه من مساعدة للمجاهدين وبذل نفسه وماله ونسأل الله ان يتقبل منه ونحن نذكره بذلك وهذا ليس على سبيل الأطراء والغلو ولكن على سبيل التشجيع.

ونسأل الله ان يزيده قوة وثبات وان يجعلنا جميعا من المجاهدين في سبيله وان يميتنا على التوحيدوالحمدلله رب العالمين ..


* قال عنه مجاهدوا جبهة كشمير

((هو نصيرنا بعد الله والسبب في بقاء جذوة الجهاد ضد الاحتلال الهندوسي))


*قال عنه رئيس حكومة افغانستان الملا عمر حفظه الله

هو(( مسلم صادق الايمان ولانزكيه وقف معنا وقفة المسلم لأخيه))

*قال عنه المؤمنون الموحدون ((فارس من فرسان الجهاد فى هذا العصر))

*قال عنه عبدالله عزام رحمه الله (( نذر ماله ونفسه فى سبيل الله اسال الله ان يجعلها فى موازين اعماله ))

*قال عنه الشيخ عبد العزيز الجربوع فك الله اسره من سجون الطغاه..

(( اسامه شيخ مجاهد اسال الله ان يثبته وينصره))

*قال عنه الشيخ بدر المشارى حفظه الله

((والله انه بالف رجل بل بامه باسرها ))

*قال عنه الشيخ سليمان ابو غيث حفظه الله

((اسامه فى جبين العزشامه ))

*قال الشهيد بأذن الله الامام عبدالله عزام رحمه الله :
(ولله أشهد أني لم أجد له نظيراً في العالم الإسلامي فنرجو الله أن يحفظ له دينه وماله وأن يبارك له في حياته).

وقال : لو لم يكن هناك الا ولي واحد لله على الارض لقلت انه اسامة

( ولله أشهد أني لم أجد له نظيراً في العالم الإسلامي فنرجو الله أن يحفظ له دينه وماله وأن يبارك له في حياته).

*قال الشيخ الاسير عمر عبدالرحمن فك الله اسره:

جزا الله اسامه خيرا فلقد كان حقا يطبق الجهاد كما امر من الكتاب والسنه بارك الله في عمره
قال عنه الشيخ حامد العلي حفظه الله ومازال يقول :

الشيخ اسامه وقادة تنظيم القاعده هم من المجاهدين في سبيل الله واسال الله لهم النصر

*قال عنه الشيخ سعيد بن زعير حفظه الله من كيد المنافقين:

الامه تحتاج الى رجال كأمثال اسامه يجاهد الاعداء فان شئت ترى للرجال فأنظر الى اسامه

*قال الشيخ علي الخضير فك الله اسره من سجون الطغاه:

الشيخ اسامه رجل مجاهد في سبيل الله نسال الله باسمائه الحسنى وصفاته العلى ان ينصره ويمكن له ...

*قال الشيخ ناصر الفهد فك الله اسره من سجون الطغاة :

فإن الشيخ المجاهد أبا عبد الله أسامة بن لادن حفظه الله ونصره اجتمعت عليه الأمم من أقطارها ، على اختلاف أديانهم ، وألوانهم ، من صليبيين ، ويهود ، وهندوس ، وبوذيين ، ومنافقين ، وخونة ، وغيرهم ، في مشارق الأرض ، ومغاربها ، بجميع ما بأيديهم مما بلغته علومهم ، من الأسلحة ، والطائرات ، والأقمار الصناعية ، وأجهزة التجسس ، والمراقبة ، ومع أن صورته انتشرت في الأرض انتشار النار في الهشيم ، فصار يعرفه القاصي والداني ، والصغير والكبير ، والمسلم والكافر ، والرجل والمرأة ، ومع هذا كله لم يعثروا له على أثر ، ولا وقفوا له على خبر ، ولا يدرى تحت أي سماء هو ؟!. نسأل الله سبحانه أن يحفظه منهم ، وأن ينصره عليهم ، وأن يقر عيوننا بهزيمة أمريكا وأحلافها ! ).

*قال الشيخ عبدالعزيز الجربوع فك الله اسره :

يكفي الدنيا بأسرها جمالاً وجود أسامة فيها: أمريكا تحشد ما تحشد لمواجهة مؤمن واحد الشيخ أسامة حيث حشدت ما يقارب الستين دولة وأخذت تتسول بين الدول كما صرح حلف الناتو بذلك ، لجمع التبرعات لتمويل الحملة ضد أسامة بن لادن ولله دره رجل في مواجهة دولة ودولة في مواجهة رجل ( لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرىً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ ) الحشر:14 فأي بشرى أعظم من هذه البشرى..!! لعل الإفرازات المزعومة بعد الحدث أنستكم معاشر المؤمنين البشرى القرآنية..!!!

*قال القائد الشهيد بأذن الله خطاب رحمه الله :

( إنه أخونا في الإسلام إنه واسع المعرفة ومجاهد وهب ثروته ونفسه من أجل الله إنه أخ مخلص وهو على العكس** تماماً مما يتهمه الكفار وغير المؤمنين إننا نعلم مكانته عند المجاهدين في أفغانستان وأماكن أخرى في العالم وما يقوله الأميركيون غير صحيح وعلى كل حال فإن من واجب جميع المسلمين مساعدة بعضهم البعض من أجل رفع شأن الدين الإسلامي إن أسامة بن لادن هو أحد علماء الجهاد الرئيسيين كما إنه قائد أساسي ومعلم للمجاهدين في شتى أنحاء العالم لقد حارب عدة سنوات ضد الشيوعيين في أفغانستان ويخوض اليوم حرباً ضد الإمبريالية الأميركية ).


*قال ابوقتادة الفلسطيني فك الله اسرة :

( والآن بقي أن نصل إلى الحديث عن أسامة بن لادن، هذا الرجل الذي فرض نفسه بقوة على الأحداث، وصار اسمه على لسان كل متحدث، وصار حديثه أكثر إيقاعاً من هدير الطائرات ). وقال أيضاً في كلمته بعد سنة من حصاره في الغرب في شعبان من عام 1423هـ: (... تحية من القلب لهذا الرجل العظيم لأبي عبد الله أسامة بن لادن هذا الرجل الذي رفع رأس الأمة ـ شهد الله ـ رفع رأس الأمة عالياً فبه نفتخر وبأمثاله إذا ذُكر من الرجال في أمتكم؟ دفعنا لهم هذا الشخص هذه السُمرة هذا الصوت الذي ما زال يُبكي كل من سمعه وقد امتلأت عباراته بمزيج الإيمان واليقين والزهد هذا الرجل إذا طلبوا لنا من يُمثّل الإسلام اليوم؟ دفعنا لهم أمثال أبي عبد الله. تحية حب لهذا الرجل الذي أثبت أنه يقول قليلاً ويعمل عظيماً تحية حب له....).

*قال حكمتيار حفظه الله:

الشيخ اسامه هبه من الله عز وجل وهبها الله للجهاد الافغاني انه حقا امير المجاهدين ...

*قال الشيخ يونس خالص حفظه الله :

أنا لا أملك إلا نفسي وهي عليَّ عزيزة جداً ولكن نفسي دون نفسك ونحري دون نحرك وأنت في ضيافتنا ولا يصل أحد إليك ان شاء الله .....

*قال الشيخ محمد الفزازي حفظه الله :

الشيخ اسامه صحابي هذا القرن ...

*قال الشيخ عمر بكري حفظه الله :

لقد احيا الشيخ اسامه فريضه الجهاد فجزاه الله خير .....

انتهى


اللهم احفظ اخواننا المجاهدين في كل مكان وانصرهم على عدوك وعدونا .
ورد كيد الكافرين والمنافقين في نحورهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك برحمتك ياارحم الراحمين

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجم

أنـيـن الـمـذنبـيـن
09-28-07, 05:45 PM
وقال عنه إمام أهل السنة " في العصر الحديث : الشيخ بن باز :

ونصيحتي للمسعري والفقيه وابن لادن وجميع من يسلك سبيلهم أن يدَعوا هذا الطريق الوخيم، وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم، والله سبحانه وعد عباده التائبين بقبول توبتهم، والإحسان إليهم، كما قال سبحانه: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ}[20]، وقال سبحانه: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}[21]، والآيات في هذا المعنى كثيرة.

أنـيـن الـمـذنبـيـن
09-28-07, 05:46 PM
ونصيحة لكل أخ كريم وأخت كريمة ، هذا الرابط الذي نقله " مسعر حرب هداه الله "
يحتوي على إعلانات وهي متغيرة على الدوام ، وقد يكون فيها ما يخدش الحياء .
وعندما فتحته لاول مرة ، ظهرت لي إمرأة فاجرة ساقطة

ابو ايمن
09-28-07, 06:44 PM
الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات والحمد لله الذي وفق المسلمين للإسلام والإيمان والتقوى والعمل الصالح فهنيئاً لمن وفقه الله لطاعتع وتقواه والعمل بكتابه وسنة نبيه وهنيئاً لمن عرف الحق فاتبعه والباطل فاجتنبه هنيئا لمن تخلق بأخلاق الإسلام وتأدب بآدابه هنيئاً لمن قرأ القرآن وعمل بمافيه هنيئاً لمن امتثل ما امر الله به ورسوله وانتهى عما نهى الله عنه ورسوله هنيئاً لمن عمل الواجبات وترك المحرمات هنيئاً لمن خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى هنيئاً لمن تقبل الله قوله وعمله هنيئاً لمن قال سمعنا واطعنا هنيئاً بمغفرة الله ورحمته وجنته ورضوانه هنيئاً له بالتمتع فيما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين هنيئاً له بالنعيم المقيم في جوار الرب الكريم.
لمثل هذا فاليعمل العاملون وفي ذلك فليتنافس المتنافسون وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.

مسعر حرب
09-28-07, 07:05 PM
[size=6]انا اعلم علم اليقين ان سيرة الشيخ اسامه بن لادن تؤرقك الليل والنهار ...مسببه لك تعب وصداع اتدري لماذا ؟
اجيبك : انت تعلم والكل يعلم ان الشيخ قد كثر من هم يؤيدونه ويذبون عن عرضه ... اخي لاتتعب حالك فحب الشيخ سرى في دم كل مسلم .... بل ازيدك من الشعر بيت الكفار جعلوه رمز للبطوله ..!!
رحم الله الشيخ ابن باز واسكنه الفردوس الاعلى ...اللهم امين

تم حذف العبارة من قبل المشرف

شهادة حق
09-28-07, 07:22 PM
أتق الله يا انين المذنبين .
مانراك الاسلطت لسانك على المجاهدين..
وجعلت من ذلك الموقع جسر تعبر به الى أعراض المجاهدين والنيل منهم..
أنين المذنبين ..
تذكر [الكُرَّار هم أصحاب القراروليس الفُرّار..
(((((
فالشيخ أسامة بن لادن والمجاهدين ليس هدفهم فساد في الارض ولاعلو وانما هدفهم نحورأعداء الله
ونصرة دين الله ..
فأيما جماعة مجاهدة هذا ديدنها ، وهذه مقاصدها ، وتلكم وجهتها ، كافأها العزيز الغفار بأن أسند إليها القرار ، بعد أن حباها بملكات ، وحفها بنفحات ، وخصها بفتوحات ، تمكنها من حل المعضلات ، والخروج بمواقف نيرات ، في خضم الفتن والأزمات ، حيث قال جل شأنه (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا وٍإن الله لمع المحسنين)\قال ابن زيد – رحمه الله تعالى -: (قوله
(جاهدوا فينا): أي قاتلوا فينا ) [ تفسير الطبري 21/15 ].

لذا قال سفيان بن عيينة – رحمه الله تعالى - : ( إذا رأيت الناس قد اختلفوا فعليك بالمجاهدين وأهل الثغور ، فان الله تعالى يقول (لنهدينهم سُبلنا) [ تفسير القرطبي 13/242 ] .

فالمجاهدون وأهل الثغور هم المهديون ، فإذا ما اختلفت الآراء وافترقت السبل، فالهداية في ترسم خطاهم ، واقتفاء آثارهم ، والنزول عند رأيهم ، ذلك أن لأهل الجهاد من الهداية والكشف ما ليس لأهل المجاهدة ،ممن هم في جهاد الهوى والشيطان ، لأنه لا يوفق في جهاد العدو الظاهر إلا من هو لعدوه الباطن قاهر ، من هنا يكون المولى عز وجل ( قد علق الهداية بالجهاد ، فأكمل الناس هداية أعظمهم جهادا ، ومن ترك الجهاد فاته من الهدى بحسب ما عطل منه ) [ ابن القيم – الفوائد 59 ] .

وقد فطن السلف الصالح – رضوان الله عليهم – لهذه الأمور ، فها هم جهابذة علمائهم يحيليون على أهل الثغور ، ما أشكل عليهم من مسائل ونزل بساحتهم

من معضلات الأمور ، وحسبك في هذا قول ابن المبارك والأوزاعي – رحمهما الله تعالى - : ( إذا اختلف الناس في شيء فانظروا ما عليه أهل الثغر – يعني أهل الجهاد – فان الله تعالى يقول (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا) [ ابن القيم – مدارج
السالكين 1/510 ] .

قال السعدي – رحمه الله تعالى - : ( هذا كله يدل على أن أولى الناس بموافقة الصواب أهل الجهاد ) [ تفسير السعدي 636].

مسعر حرب
09-28-07, 09:11 PM
بارك الله فيك الاخ / شهادة حق
اسال الله ان لايحرمك الاجر في الذب عن عرض اخوانك المجاهدين ..!
بس انتبه بعد ردود كثيرة سوف يتهمونك بانك تقدس الشيخ اسامه والمجاهدين ...فخذ حذرك من ذلك
انين المفلسين انت تقول (( ونصيحة لكل أخ كريم وأخت كريمة ، هذا الرابط الذي نقله " مسعر حرب هداه الله ")) لاحاجة للرجوع للرابط انا وضعت الكلمة مكتوبه .. ومن قال لك تكز في الحريم خذ المفيد واغلق الرابط ..!!

مســك
09-29-07, 12:28 AM
الأخ مسعر حرب احترام الآخرين مطلوب ..
ولو كنت حريص على الحق والوصول اليه لما نعت أخيك أنين المذنبين بما نعته وغيرت من اسمه ..
استغرب متاجرتك باسم الجهاد والمجاهدين !
كل من خالفك فهو ضد المجاهدين وكأنك المتحدث الرسمي بأسم المجاهدين هداك الله ..
من خلال متابعتي لكل من ناقشك رأيت أنه يحب الجهاد والمجاهدين الحق أكثر مما تحبهم أنت !
وانت كذلك تحب الجهاد والمجاهدين كثيراً ... ولكنه جهاد لا نعرفه ومجاهدين لا يصدق عليهم اسم المجاهدين ..
بعيداً عن الشيخ اسامة حفظه الله لكنكم لا تمتون له بصلة بهذه الإطروحات
تم إغلاق الموضوع ...