المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف أتعامل مع قريبتي سيئة الأخلاق ??



أم عزام
08-29-07, 10:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لي قريبة لا أكلمها من أسبوع تقريباً وسبق أن قاطعتها أكثر من ذلك , في الحقيقة أنا أشعر براحة لعدم التحدث معها لأني عندما أتحدث معها مابسلم من لسانها ولا من حركاتها التطفلية كنت في البداية أبادر بالمصالحة ومسامحتها لكن بصراحة زاد أمرها ولقد ألقت علي السلام مرتان تقريبا ولم أجيبها بصوت عالي لأني لا أريد التعامل معا ليس تكبرا ويعلم الله ذلك ولكن معاملتها صعبة وأنا ماعندي قوة تحمل عصبية جدا الله يهديني ويصرف عني هذه العصبية ... ونحن الآن قرب رمضان وغداً الخميس أرجو أرشادي و توجيهي بارك الله فيكم ونفع بكم الإسلام والمسلمين.

مهذب
08-30-07, 04:35 PM
الأخت الفاضلة . .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
واسأل الله العظيم أن يشرح بالإيمان صدرك وان يكيفيك شر نفسك وشر الشيطان وشركه . .

أخيتي ..
دائماً يربينا الإسلام على أن نضبط رغباتنا وأمنياتنا وما نحب وما نكره بضابط ادب الإسلام . .
وعندما تتعارض رغباتنا مع أدب من آداب الإسلام . . فإن الإسلام يعلّمنا أن الانتصار لرغبة النفس على حساب التفريط في حق من حقوق الآخرين أن ذلك هو الضعف والهزيمة ومجانبة الخيريّة !!
يقول صلى الله عليه وسلم : " المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على اذاهم خير من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على اذاهم "
فلاحظي أن الخيريّة في المخالطة مع الصبر !!
ليس في المخالطة بدون صبر ..
ولا في العزلة بدون صبر !!

وإن من آكد الناس حقوقاً علينا حقوق الأقارب والأرحام ، وكلٌّ يتاكّد حقه على قدر قربه !!
لعلك اخية تذكرين قصة ذلك الرجل الذي جاء يشكو إلى النبي صلى الله عليه وسلم - قريباً من شكواك هذه - فقال : إن لي قرابة أصلهم ويقطعونني واحلم عليهم ويسيئون إلي ..
أترين بماذا أجابه واوصاه الحبيب الرؤوف الرحيم بأمته صلى الله عليه وسلم ..
هل قال له : عاملهم بالمثل ؟!
أو قال له : - على أقل الأحوال - اكتفِ شرهم بالعزلة عنهم ؟!
إنما قال له : " لئن كنت كما تقول فكأنما تسفّهم الملّ - الرماد الحار - ولا يزال معك من الله ظهير ما دمت على ذلك " والظهير : النصرة والحافظ
لاحظي أن النصرة الالهية تأتي مع المداومة والصبر ( ما دمت على ذلك ) !!
فماذا تتوقعين حال من يكون نصيره من الله ؟!

الذي انصحك به . .
أن تتأملي واقع الحال وتقفي مع نفسك بصدق هل حقاً أن الذي يجعلك تنفرين منها هو ما وصفت أم ان هناك شيء مما يكون بين الأقارب من التنافس ( -خاصّة بين الأقران ) سيما لو كان في الطرف الآخر شيئا يتميّز به ويُمدح به أو يُشار إليه به حسّاً أو معنى مظهراً أو مخبراً !!. .
المقصود . . ان تجتهدي في مجاهدة نفسك وتربيتها .. فإن الخلطة ( مدرسة ) وكيف سيتعلم الإنسان الصبر والحلم وكريم السجايا والطبع إن لم يقف على المحك ؟!
إن حسن الخُلق ليس أن يعيش المرء بعيداً في ( زاوية ) المجتمع !!
لكن حسن الخلق هو أن تقف في ( وسط ) الدائرة وتتعامل مع من حولك بما ربّاك به الإسلام من حسن الأخلاق وجميل السجايا . .
حاولي أن تحسّني من سلوكك معها .. ابتسمي لها .. قدّمي لها هدية . . أكرميها بدعوة لها على طعام أو عصير أو نحو ذلك مما يكون بين النساء .. المهم أن تغيري من روتين سلوكك معها !!

أفهميها ماذا تحبين وماذا تكرهين . .
ماذا يجذبك .. وماذا يضايقك .. بدل من الهجران والقطيعة !!
بإمكانك ان تكشفي لها طريقتك في التعامل . . وان تكشف لك هي طريقتها في التعامل .. وعلى كل طرف أن يحترم ( نمط ) الطرف الآخر في تعامله وان يقبله كما هو !!
على أن يجتهد بهدوء في تعديل نمط السلوك الخاطئ عند الآخرين !
" خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين "

أكثري لها ولنفسك من الدّعاء . . فإن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلّبها كيف يشاء ..

وفقت أخيّة وسددت .

أم عزام
08-30-07, 07:32 PM
هي الله يهديها ويكفيني شرها عندها داء الغيرة وتحسها ماتريح نفسها
طيب أنا الآن كيف أصالحها وماذا أقول لها باضبط
الله يصبرني عليها

مهذب
08-30-07, 07:48 PM
ليش أنتم تخاصمتم ؟!
لا تفكري هي كيف تكون .. قد لا تستطيعين - أو يطول - تغيّر نمطها !
فكري أنتِ كيف تكونين . .فإن تغيير النفس أسهل من تغيير الآخرين !!

اسمحي لي أن اقول لك . . أن تلاحظي ان لك جزء من المشكلة !!
فأنت تقولين عن نفسك أنك ( عصبية جداً ) !!
أعتقد لو خفّفت من عصبيتك . . لم تكن المشكلة في حسّك بهذا الحجم !!

أخيتي . .
- سلّمي عليها . .
- اعملي لها مناسبة ولبعض الصديقات واجمعيهنّ في بيتك . .
- أرسلي لها بطبق ( تصنعينه بيدك ) !
يعني الأفكار كثيرة . . والأنسب لك لا يستطيع أحد ان يحدده لك غيرك . .

استعيني بالله وفكّري . .
واستعيني على التخفيف من عصبيتك بكثرة الاستغفار ، والقراءة في السير واخلاق الناس ، وامنحي نفسك فرصة لتعيشي المرح مع من حولك بالطرفة والكلمة الجميلة والممازحة الرقيقة . .

وفقت أخيّة .

أم عزام
09-01-07, 06:16 AM
جزاك الله خيراً أخي مهذب وأحب أبشرك إني صالحتها أرسلت لها طبق مثل ماقلت فشكرتني والحمد لله

أما بالنسبة ليش إتخاصمنا .. مافي مشكله حقيقيه غير أنها غارت فلفيوز عندها ضرب فهبت علي بسم الله تتريق وتنقص ... وبس ما أقول إلا الله يهدي

مهذب
09-01-07, 10:09 AM
أسأل العظيم أن يديم بينكما الألفة والمحبة . .

وفقت