المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شيعوسيات 1 :صلاة الاستغاثة بالبتول.



أبو يوسف محمد زايد
08-23-07, 10:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

1 .جاء في كتاب " أنوار الزهراء " من تأليف المدعى "آية الله السيد حسن الأبطحي" ، وترجمة المسمى" ناصر النجفي " جوابا عن هذا السؤال : هل يجوز السجود لفاطمة ؟

- قال : ورد في الروايات أنه يجب السجود بعد صلاة الاستغاثة بفاطمة الزهراء ( عليها السلام ) والقول مائة مرة في السجود : يا مولاتي يا فاطمة أغيثيني... ومن الطبيعي أننا حيثما نأتي على ذكر اسمها في السجود ، ونطلب الغوث منها ، فلا بد من التوجه إليها والسجود لها ؛ لأنه لا يعقل أن يتكلم إنسان مع فاطمة ( عليها السلام ) ويتوجه إليها ويخاطبها ، ثم يسجد لغيرها... إلا أنه لا يمكن غض النظر عن هذه الحقيقة ، وهي أنه إذا لم يرد نهي عن السجود لغير الله ، فليس عندنا أي دليل على حرمة السجود لغيره تعالى...

2 - وقال الحسن بن الفضل الطبرسي في كتابه " مكارم الاخلاق " :

- تـصـلّي ركـعـتـيـن ، ثـمّ تـسـجـد وتـقـول : يـا فـاطـمـة مـائة مـرّة ، ثـمّ تـضـع خـدّك الايـمـن عـلى الارض وقـل مـثـل ذلك ، وتـضـع خـدّك الايـسـر عـلى الارض وتـقـول مـثـله ، ثـمّ اسـجـد وقل ذلك مائة وعشر دفعات ، ثم اطلب حاجتك من اللّه ".

3 - و فى " بحار الانوار" للمجلسي :

- عن الامام الصادق ( عليه السّلام) : " إ ذا كانت لك حاجة الى اللّه ، وضقت بها ذرعـًا ، فـصلّ ركعتين ، فإذا سلّمت كبّر اللّه ثلاثًا ، وسبّح تسبيح فاطمة ( سلام اللّه عليها ) ، ثـمّ اسـجـد وقـل مـائة مـرّة :يـا مـولاتـي فـاطـمـة اغـيـثـيـنـي . ثـمّ ضـع خدّك الايمن على الارض ، وقـل مـثـل ذلك ، ثـمّ عـد الى السـجـود وقـل ذلك مائة مرّة وعشر مرّات ، واذكر حاجتك ، فإنّ اللّه يقضيها ...

 أقول : لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ؛ و أرثل قول ربي عز وجل : ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) ، وأستعين به في دراسة هذا اللغو الشيعوسي ، وإن شئت فقل : مجوسي في جلد شيعي …

** قول الأبطحي : يا مولاتي يا فاطمة أغيثيني

 لقد عطّل الشيعوسي عقله ، بل ألغاه , وإلا كيف يتخذ مولى من دون الله ، والله تعالى يقول : ( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا ) (محمد : 11 ) أي هو مولاهم ، وحده ، لا مولى لهم غيره ...ويقول :( وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ) (الحج : 78 ) أي لا اعتصام إلا به ، وحده ... ثم كيف يُستغاث بفاطمة رضي الله عنها وهي ممن قال فيهم رب العالمين الواحد الأحد : ( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) (الأعراف : 194 ) ؟ وكيف يستغيث الشيعوسي بها رضي الله عنها وهو، حسب معتقده الباطل ، يدّعي أنها تعرضت للضرب ، وحرمت الميراث، وكاد بيتها يحرق على من فيه ، وسُلبت الخلافة من بعلها... لو كان لهذا العبد الآبق مسكة من عقل لقال : ما دامت رضي الله عنها عجزت عن نصرة نفسها وزوجها وهي حية فعجزها آكد عن إغاثة غيرها بعد موتها ... لكن...( عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ) ... نعم ، إنها قلوب غلف موصدة الأبواب ، وإلا كيف يعقل أن يأمرَ العليُّ الكبير عبدَه ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ، بقوله :(قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ ) (الأعراف : 188 ) وبقوله : (قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلَا رَشَداً) (الجن : 21 ) ويجعلَ فاطمة رضي الله عنها تملك لغيرها جلب النفع ودفع الضر ، وهو تبارك اسمه وتعالى جده ولا إله غيره يقول : ( قُلِ ادْعُواْ الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً) (الإسراء : 56 ) ؟ أبعد هذا الضلال ضلال ...؟ ( فَمَا لِهَـؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً ) (النساء : 78 ).

** قوله : ومن الطبيعي أننا حيثما نأتي على ذكر اسمها في السجود ، ونطلب الغوث منها ، فلا بد من التوجه إليها والسجود لها ؛ لأنه لا يعقل أن يتكلم إنسان مع فاطمة ( عليها السلام ) ويتوجه إليها ويخاطبها ، ثم يسجد لغيرها ....

 قال الشيعوسي بوجوب السجود لفاطمة رضي الله عنها في أول كلامه ، وسندُ القول بالوجوب عنده أنه من الطبيعي ؛ ثم يؤكده بقوله : فلا بد من التوجه إليها والسجود لها... ولعل هذا من أقوى الأدلة على أن الشيعوسية لا تعترف بالقرآن الذي يتلوه المسلمون آناء الليل وأطراف النهار ، وهو أول أصول الدين الذي ارتضاه الله لعباده الموحدين ... وإلا فإن الله جل وعلا أمر بالسجود له وحده ، قال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (الحج : 77 ) ، وقال : ( وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ) (فصلت : 37 ) ،ونبَّهنا سبحانه على أن كل سجود لغيره سبحانه فهو من تزيين إبليس لعنه الله ، قال تعالى : ( يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ) (النمل : 24 ) ... أما سمع الشيعوسيون أن السجود لا ينبغي إلا لله الواحد المعبود ؟ أما يعون قوله عز وجل :( قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ) ((الأنعام : 162 - 163) أم تراهم يقولون أن هذا ليس في قرآنهم المغيَّب مع مهديهم الخرافي فلا يعترفون بها ولا بالتي بعدها : ( قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ...) (الأنعام : 164 ) ؟؟ ولما أمر الحي القيوم عبده المجتبى ، قال :( وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ) (العلق : 19 ) ممن أمره أن يقترب ، أيها الشيعوسي المارق ؟؟

 ثم ما هذا العقل الذي تتحدث عنه يا ابن شيعوسويه حين تقول : ... لا يعقل أن يتكلم إنسان مع فاطمة ( عليها السلام ) ويتوجه إليها ويخاطبها ، ثم يسجد لغيرها ؟؟؟ إنه ، بدون أدنى ريب ، " عقل غريب " غير الذي يعرفه ذوو الألباب الذين يفهمون ما جاء على لسان إبراهيم الخليل عليه السلام ، في سؤاله الاستنكاري ، وهو يحاور أباه :( يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئاً) ( مريم : 42 ) ؟؟ أما طرق أذنك الصماء قولُ السميع البصير ، سبحانه : ( وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِّنَ الظَّالِمِينَ) (يونس : 106 ) ؟؟

** قوله : إذا لم يرد نهي عن السجود لغير الله ، فليس عندنا أي دليل على حرمة السجود لغيره تعالى...

 تالله إنه لمنكر من القول علا كل لغو ذميم ، وزور فاق كل بهتان عظيم ! أليس السجود من الصلاة يا ابن نارويه ؟ أليس السجود هو أقصى مراتب العبادة وقمة الانكسار بين يدي الملك الجبار، وعليه فلا بد من تخصيص الخالق الرازق الحي القيوم به ؟ أليس في قوله تعالى : (قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) (الأنعام : 162 ) ، وفي قوله : (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) (الكوثر : 2 ) نهي عن السجود لغيره، سبحانه وتعالى عما يشركون ؟ وتأمل أيها الشيعوسي قول القاهر فوق عباده : ( وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ) (الرعد : 15 ) وتدبر قوله : (وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ) (النحل : 49 ) وحاول أن تفهم قوله : ( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ) (الحج : 18 )أم تُراك اخترت أيها الشيعوسي لنسفك أن تُحشر في زمرة من حق عليهم العذاب ؟

 إن السجود لله ولغيره معه شرك ، أيها الشيعوسيون ... ولقد بلغكم ، حجةً عليكم رغم قولكم بالتحريف ، قول الحق عز وجل : ( إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ) (لقمان : 13 ) وقوله : (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً) (النساء : 48 ) وقوله : (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً) (النساء : 116 ) ، وقوله :( إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ) (المائدة : 72 ) ، وقوله : ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً) (الكهف : 110 ) وقوله :( وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ) (الحج : 31 وقوله : ( وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً ) (النساء : 36 ) ...

 فإن قلت أيها الشيعوسي إنك تسجد لله وما نداءاتك مئات المرات : يا مولاتي يا فاطمة أغيثيني ... إلا توسلٌ بها قربةً إليه ، قلتُ: ذلك قول من سبقوك إلى عبادة غير الله ، أما تقرأ : ( أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ) (الزمر : 3 ) ؟ كفى بالكذب جريمة ، وبالكفر جريرة ... ثم لماذا تتقرب إليه بالأغيار ، وهو يقول : ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) (البقرة : 186 ) ، ويقول : ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) (غافر : 60 ) ... وبما أن الاستغاثة غالبا ما تكون عند الاضطرار ، والله عز وجل يقول : ( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ ) (النمل : 62 ) فالأجدر بكل ذي قليل من لب أن يدعو السميع العليم القريب المجيب ، لا البعيد الذي لا يسمع ولا يبصر من الذين قال فيهم ، سبحانه : (وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ * أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْيَاء وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) (النحل : 21 ) ... وقال سبحانه : ( ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ * إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ) (فاطر : 14 ) .... اهـ.

عيسى محمد
08-24-07, 12:01 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم إشرح صدورنا ويسر أمورنا وإهدى سبلنا وإهدينا للتقوى.
الأخ الفاضل أبو يوسف .
بارك الله فيك وجــزاك خيـر الجـزاء.
مشكور للمجهـــود الطـيب ....أثابك الله .
زاد الله من تقواك ومن النار وقاك وللفضيلة هداك وللجنــــــــة دعاك.
حفظـك الله وجعلــه فى ميــزان حسـناتك.
وفقنــا الله لمــا يحـــب ويرضـى.

أبو يوسف محمد زايد
08-24-07, 12:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي الكريم
عيسى محمد
بارك الله جهدك وشكر سعيك وجزاك خيرا...